|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/09/10]

تقریر إخباری: الفلسطینیون یؤکدون بالذکرى 71 لنکبتهم تمسکهم بحق العودة ورفض قرارات واشنطن ضد قضیتهم  

تقریر إخباری: الفلسطینیون یؤکدون بالذکرى 71 لنکبتهم تمسکهم بحق العودة ورفض قرارات واشنطن ضد قضیتهم

2019-05-14

رام الله/غزة 14 مایو 2019 (شینخوا) أکد الفلسطینیون الیوم (الثلاثاء)، عشیة الذکرى الـ71 لنکبتهم تمسکهم بحق العودة إلى دیارهم التی هجروا منها عام 1948 ورفض القرارات الأمریکیة ضد القضیة الفلسطینیة.

وطالب الفلسطینیون بذکرى النکبة التی تصادف یوم غد الأربعاء، الأمم المتحدة بإیجاد حل عادل للقضیة الفلسطینیة عبر إنهاء الاحتلال الإسرائیلی وإقامة الدولة الفلسطینیة المستقلة کاملة السیادة.

ویحیی الفلسطینیون فی 15 مایو من کل عام ذکرى ما یطلقون علیه (النکبة) الفلسطینیة التی جرت عام 1948 حیث طرد ونزح من الأراضی التی سیطرت علیها إسرائیل حوالی 957 ألف فلسطینی، أی ما نسبته 66 فی المائة من إجمالی الفلسطینیین الذین کانوا یقیمون فی (فلسطین التاریخیة) آنذاک".

وقالت عضو اللجنة التنفیذیة لمنظمة التحریر الفلسطینیة حنان عشراوی إن "إسرائیل وبتحالفها العدوانی وشراکتها مع الإدارة الأمریکیة تمعن فی مواصلة ظلمها التاریخی قانونیا وأخلاقیا وسیاسیا عبر انتهاک حقوق شعبنا المشروعة والمکفولة دولیا وترسیخ سیاساتها القائمة على تهوید المکان الفلسطینی وسرقة الأرض والتاریخ والروایة والثقافة الفلسطینیة".

وأضافت عشراوی فی بیان تلقت وکالة أنباء ((شینخوا)) نسخة منه، أن " الإجراءات والمخططات الأمریکیة الأحادیة فی الأراضی الفلسطینیة هی نکبة جدیدة تحل بالشعب الفلسطینی فی جمیع أماکن تواجده، معتبرة إیاها، "کارثة تضرب بالعدالة الأممیة والشرعیة الدولیة وتسحق کل ما هو قانونی وإنسانی لیسود منطق القوة والعنجهیة المستند إلى الشعبویة والعنصریة والتطرف".

وأکدت "أهمیة وجود تجمع دولی متعدد الأطراف لمواجهة التحالف الأمریکی- الإسرائیلی والمخططات والإجراءات العدوانیة وما یسمى بـ"خطة السلام الأمریکیة" التی یجری الترویج لها وحمایة حقوق الشعب الفلسطینی المشروعة".

وطالبت المسئولة الفلسطینیة، ب"إیجاد حل عادل لقضیة لاجئی فلسطین، وفقاً للقانون الدولی، وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ومنها قرار الجمعیة العامة للأمم المتحدة رقم 194، ومواصلة دعم وکالة الأمم المتحدة لغوث وتشغیل اللاجئین الفلسطینیین (أونروا)".

وتأتی ذکرى النکبة تزامنا مع مرور عام على نقل السفارة الأمریکیة فی إسرائیل من تل أبیب إلى القدس وفی ظل ما تروجه وسائل إعلام إسرائیلیة عن قرب طرح واشنطن خطتها لحل الصراع الفلسطینی الإسرائیلی المعروفة إعلامیا ب"صفقة القرن".

وتزامنت الخطوة مع خطوات أخرى قامت بها منها إعلان القدس عاصمة لإسرائیل وإغلاق مکتب منظمة التحریر الفلسطینیة فی واشنطن ووقف الموارد المالیة عن السلطة الفلسطینیة ووکالة الأمم المتحدة لغوث وتشغیل اللاجئین الفلسطینیین (أونروا).

کما أعلنت إسرائیل عطاءات استیطانیة فی الضفة الغربیة والقدس وسط دعوات ومطالبات لفرض القانون الإسرائیلی على المستوطنات فی الضفة کمقدمة لفرض السیادة الکاملة على أجزاء واسعة منها.

وفی السیاق قالت وزارة الخارجیة والمغتربین فی السلطة الفلسطینیة فی بیان تلقت وکالة ((شینخوا)) نسخة منه، إن الذکرى الـ71 تأتی فی ظل "تحدیات جسام تتعرض لها القضیة الفلسطینیة وحقوق الشعب الفلسطینی العادلة والمشروعة وفی مقدمتها قرارات الرئیس الأمریکی دونالد ترامب، ومواقفه المنحازة للاحتلال".

واعتبر بیان صادر عن الوزارة وتلقت وکالة ((شینخوا)) نسخة منه، أن إحیاء الشعب الفلسطینی ذکرى النکبة یعکس إصراره على إسقاط "صفقة القرن" ومنصة انطلاق حقیقیة لمجابهة الحراک الأمیرکی الخبیث واسقاطه، ومرتکزا متینا لتعزیز صمود الفلسطینی فی أرض وطنه.

وأکد البیان، تمسک الشعب الفلسطینی بحقوقه الوطنیة العادلة والمشروعة، وحقه فی العودة، وتقریر المصیر، وإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من یونیو 1967، والقدس الشرقیة عاصمة لها، مشددا على أن الحقوق الفلسطینیة لن تسقط بالتقادم.

وأشار البیان، إلى أن الوزارة ماضیة فی معرکتها السیاسیة والدبلوماسیة فی المحافل کافة لتعمیق الجبهة الدولیة الداعمة والمساندة لحقوق الشعب الفلسطینی والرافضة للانحیاز الأمریکی الأعمى للاحتلال وتجسید الشخصیة القانونیة الدولیة عبر حصد المزید من اعترافات الدول بالدولة الفلسطینیة.

بدورها أکدت حرکة التحریر الوطنی الفلسطینی (فتح) التی یتزعمها الرئیس محمود عباس، أن الشعب الفلسطینی أکثر إصرارا على التمسک ب"الثوابت والحقوق الوطنیة المشروعة وفقا للقانون الدولی وقرارات الأمم المتحدة وفی مقدمتها حق العودة، وتقریر المصیر وإقامة الدولة الفلسطینیة المستقلة وعاصمتها القدس الشرقیة".

ودعا بیان للحرکة بمناسبة الذکرى تلقت ((شینخوا)) نسخة منه، حرکة المقاومة الإسلامیة (حماس) لإنهاء الانقسام الداخلی وإعادة توحید الشعب والوطن لمواجهة "مؤامرة صفقة ترامب نتنیاهو التصفوویة".

وأعرب البیان، عن استغراب الحرکة من صمت المجتمع الدولی حیال ممارسات إسرائیل وإصدارها قوانین "عنصریة وفاشیة"، داعیا إیاه إلى تحمل مسئولیاته فی حفظ واحترام القانون الدولی والتصدی للجرائم الإسرائیلیة.

من جهتها طالبت الجبهة الشعبیة لتحریر فلسطین، إن "مرور 71 عاما ولا تزال فصول الجریمة تتجدد باستمرار الاحتلال وعدوانه المتواصل على الشعب الفلسطینی وحقوقه ومقدراته".

ودعت الجبهة فی بیان تلقت ((شینخوا)) نسخة منه، إلى تحقیق الوحدة الوطنیة الحقیقیة المبنیة على استراتیجیة شاملة تحفظ حقوق وأهداف ومقدرات الشعب الفلسطینی الثابتة والتاریخیة لمواجهة التحدیات التی تعصف بالقضیة الفلسطینیة.

کما اعتبرت الجبهة الدیمقراطیة لتحریر فلسطین، الذکرى رسالة للعالم أن الشعب الفلسطینی "سیواصل نضاله ضد الاحتلال والمشروع الاستعماری الاستیطانی حتى یحقق أهدافه الوطنیة فی العودة وتقریر المصیر والاستقلال والسیادة الکاملة على أرضه الفلسطینیة المحتلة".

وقالت الجبهة فی بیان، إن ذکرى النکبة "مناسبة لرفض صفقة الرئیس الأمریکی دونالد ترامب وإسقاط الانقسام واستعادة الوحدة الداخلیة عبر تشکیل حکومة وحدة وطنیة لفترة انتقالیة تشرف على الانتخابات العامة".

ودعا البیان، إلى "استنهاض الحرکة الجماهیریة نحو إطلاق المقاومة الشعبیة لتتحول إلى انتفاضة شعبیة شاملة تعم کافة المناطق الفلسطینیة المحتلة ضد الاحتلال والاستیطان ومشاریع التهوید".

وفی السیاق تظاهر عشرات الفلسطینیین فی مدینة غزة إحیاءً للذکرى تحت عنوان "من رماد النکبة إلى تجسید العودة فلنسقط المؤامرات".

وانطلقت المظاهرة التی دعت لها اللجنة العلیا لإحیاء ذکرى النکبة التابعة لمنظمة التحریر ورفع المشارکون الأعلام الفلسطینیة ولافتات تؤکد على حق العودة ورفض التوطین ومفاتیح رمزیة للعودة ولوحات تحمل أسماء قرى هجروا منها.

وشدد عضو اللجنة التنفیذیة لمنظمة التحریر ورئیس اللجنة الوطنیة العلیا أحمد أبو هولی فی کلمة ، على "رفض القیادة الفلسطینیة مخططات التوطین والتهجیر والتعویض والوطن البدیل، مؤکدا أن الدولة الفلسطینیة وحدة واحدة على کافة الأراضی المحتلة عام 1967فی الضفة الغربیة والقدس وقطاع غزة.

ودعا أبو هولی، المجتمع الدولی إلى تحمل مسؤولیاته تجاه الشعب الفلسطینی وقضیته الوطنیة وتوفیر الحمایة الدولیة له للحیلولة دون ارتکاب المزید من الجرائم وتمکینه من العودة وتقریر مصیره.

وفی نهایة المظاهرة سلم القائمون علیها مدیر مکتب المنسق الخاص للأمم المتحدة فی قطاع غزة غیرنوت سارو مذکرة سیاسة موجهة للأمین العام للأمم المتحدة أنطونیو غوتیریش بالمناسبة.

وتطرقت المذکرة، إلى تطورات القضیة الفلسطینیة بشکل عام واللاجئین الفلسطینیین بشکل خاص وعدم انصیاع الحکومة الإسرائیلیة لقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالحقوق الفلسطینیة ورفض تطبیقها.

کما أبرزت المذکرة التحرکات الأمریکیة الإسرائیلیة ضد أونروا واستهدافها لإنهاء دورها عبر تجفیف مواردها المالیة وإلغاء أو تغییر تفویضها الممنوح لها بالقرار 302.

 

وکالة شینخوا

Parameter:409944!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)