|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/03/05]

تقریر: "الغارات الإسرائیلیة ضد أهداف إیرانیة شارفت على نهایتها"  

تقریر: "الغارات الإسرائیلیة ضد أهداف إیرانیة شارفت على نهایتها"

تاریخ النشر: 31/10/2019

"لیس قادرا على اتخاذ قرار بالحرب": نتنیاهو فی قاعدة "بلماحیم" الجویة، الأحد الماضی (أ.ب.)

عرب ٤٨

حذر قائد سلاح الجو الإسرائیلی، عمیکام نورکین، خلال مراسم نهایة دورة لضباط الدفاع الجوی، أمس الأربعاء، من تحولات فی الوضع العسکری حول إسرائیل، وخاصة فی أعقاب استخدام إیران صواریخ بالستیة موجهة، کالتی استخدمت فی الهجوم ضد منشآت نفطیة تابعة لشرکة "أرامکو" فی السعودیة.

ونقل موقع "واللا" الإلکترونی الیوم، الخمیس، عن نورکین قوله إن "تحدی الدفاع بات أکثر تعقیدا. وقد انضم إلى تهدید الصواریخ والقذائف الصاروخیة، طائرات من دون طیار هجومیة وصواریخ موجهة".

وأضاف نورکین "أقف أمامکم هنا، وأعلم مدى أهمیة منظومة الدفاع الجوی بالنسبة کقائد السلاح، ومدى إسهامه الیومی، الذی أصبح هاما جدا فی أیة عملیة عسکریة".   

وفی خلفیة أقوال نورکین، على ما یبدو، توصل قیادة الجیش الإسرائیلی ومسؤولین سیاسیین، إلى استنتاج بأن ما یطلق علیه الجیش تسمیة "المعرکة بین حربین" قد شارفت على نهایتها، بعد ثلاث سنوات على بدئها.

وتهدف "المعرکة بین حربین"، حسب الجیش الإسرائیلی، إلى منع التموضع الإیرانی فی سوریة ولجم زیادة قوة حزب الله، من خلال الغارات الإسرائیلیة المتتالیة والمتکررة، فی السنوات الثلاث الماضیة، ضد مواقع إیرانیة وقوافل نقل أسلحة لحزب الله فی سوریة، وتم خلالها استهداف ما تصفه إسرائیل بـ"مشروع دقة الصواریخ".

قائد سلاح الجو الإسرائیلی عمیکام نورکین (الجیش الإسرائیلی)

وفی بدایتها، امتنع المسؤولون العسکریون والسیاسیون الإسرائیلیون عن التحدث عن هذه الغارات وتحمل مسؤولیتها وفرضوا نوعا من التعتیم علیها، لکن فی السنة الأخیرة أطلقوا تصریحات متکررة بشأنها، وسط التباهی بشن مئات الغارات سنویا، ولیس فی سوریة فقط، وإنما فی العراق أیضا، إلى جانب طلعات استطلاع للطیران الحربی الإسرائیلی فی الأجواء اللبنانیة.

وکتب المحلل السیاسی فی موقع "ألمونیتور" الإلکترونی، باللغة العبریة، بن کسبیت، أن "المعرکة بین حربین" تشارف على نهایتها، لافتا إلى أن التقاریر حول غارات ضد أهداف إیرانیة "اختفت بالکامل تقریبا"، رغم أنه قد تقدم إسرائیل على غارات أخرى فی المستقبل.

ونقل کسبیت عن مسؤول أمنی إسرائیلی سابق رفیع المستوى قوله، إن "المعرکة بین حربین وصلت إلى نهایة طریقها، وذلک لعدة أسباب متراکمة: أولا، انتقال النشاط الإیرانی من سوریة إلى لبنان. وإسرائیل لا تهاجم فی لبنان منذ أکثر من 13 عاما؛ ثانیا، الرسائل الروسیة تحولت إلى إشکالیة بالنسبة لإسرائیل؛ ثالثا، ثقة الإیرانیین بأنفسهم، النابعة من عدم عدم وجود رد أمیرکی والخروج المتسرع لترامب من المنطقة. وتدرک إسرائیل أن استمرار المعرکة بین حربین یعنی الحرب ولیس مؤکدا أنه یوجد فی القدس (الحکومة الإسرائیلیة) أحد یمکنه اتخاذ قرار کهذا الآن".  

ووفقا لکسبیت، فإن رؤساء أرکان الجیش الإسرائیلی الثلاثة السابقین، الذین یشکلون قیادة کتلة "کاحول لافان" الآن، وهم بینی غانتس وموشیه یعالون وغابی أشکنازی، یعترضون على أقوال المسؤول الأمنی السابق. وهم یخشون من أنه بسبب الوضع السیاسی الصعب لرئیس الحکومة، بنیامین نتنیاهو، وإلى جانب وضع الصعب من الناحیة القانونیة حیث یواجه شبهات فساد یتوقع أن تقود إلى محاکمته ونهایته السیاسیة.

وضع نتنیاهو القانونی

ویتخوف الثلاثة من أن وضع نتنیاهو سیؤدی إلى "تحرره من کوابح تؤدی إلى تغییر سیاسته المعروفة کمن یتحسب من مغامرات باتجاه من یأمل بإنقاذ نفسه بواسطة مغامرات".

وقال أحد الجنرالات الثلاثة فی قیادة "کاحول لافان" إنه "یحظر الآن منحه إمکانیة أن یشد الخیوط أکثر مما ینبغی. فالوضع حساس وقابل للاشتعال أکثر من أی وقت مضى. وإلى جانب الحقیقة أنه لا یوجد إلى جانبه حکومة أمنیة مصغرة ذات أهمیة، على جمیعنا أن نکون قلقین".  

وتتخوف إسرائیل من زیادة عدد الصواریخ الدقیقة لدى حزب الله، وأن یصبح عددها بالآلاف. وحول ذلک، قال ضابط إسرائیلی کبیر لـ"ألمونیتور" إن "هذا کاسر للتوازن کلاسیکی. فإذا بإمکان حزب الله أن یضرب بدقة قواعد للجیش الإسرائیلی، مطارات سلاح الجو، مراکز استخباریة ومواقع تجمع قوات، فإننا سنکون فی وضع مختلف تماما. ویحظر على إسرائیل أن تصل إلى وضع کهذا، الذی یذکّر بالصواریخ المصریة المضادة للطائرات إبان حرب یوم الغفران".

وقال مسؤول أمنی حول أقوال نتنیاهو، مطلع الأسبوع الحالی، حول نقل إیران صواریخ موجهة إلى الیمن، إن "الإیرانیین یبذلون جهدا من أجل إنشاء جبهة ضدنا بـ360 درجة. وهم ینجحون لأن لدیهم الآن إمکانیة لمهاجمتنا من کافة الاتجاهات".

ویأمل رئیس شعبة الاستخبارات العسکریة الإسرائیلیة الأسبق والرئیس الحالی لـ"معهد أبحاث الأمن القومی" فی جامعة تل أبیب، عاموس یدلین، بأن الاحتجاجات فی العراق ولبنان ستحبط مخططات إیران. "إذا لم یکن للاحتجاجات فی لبنان لونا معادیا لإیران، فإن الاحتجاجات فی العراق هی ضد الجنرال (قائد فیلق القدس قاسم) سلیمانی. وهذا ربیع عربی مصغر جدید یحدث فی دولتین تحاول إیران محاصرة إسرائیل منهما".  

واعتبر مسؤول أمنی إسرائیلی تحدث إلى "ألمونیتور" أنه "لیس نحن فقط سنتردد قبل الخطوة المقبلة (حرب)، فوضع (أمین عام حزب الله حسن) نصر الله لیس بسیطا" بسبب الاحتجاجات فی لبنان.

 

عرب ٤٨

Parameter:436538!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)