|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/16]

تقریر: خلافات ترامب وأوروبا بشأن إیران وأثرها على إسرائیل  

تصاعدت المواجهة العسکریة بین إیران والولایات المتحدة، فی أعقاب اغتیال الأخیرة قائد "فیلق القدس" فی الحرس الثوری الإیرانی، قاسم سلیمانی، فی بغداد، مطلع العام الحالی. ولم یؤثر انتشار فیروس کورونا المستجد على هذا التصعید، حسبما ذکر تقریر صادر عن "معهد أبحاث الأمن القومی" فی جامعة تل أبیب الیوم،، الخمیس.

تقریر: خلافات ترامب وأوروبا بشأن إیران وأثرها على إسرائیل

تاریخ النشر: 07/05/2020

إطلاق صاروخ یحمل قمرا اصطناعیا إیرانیا، فی 22 نیسان/أبریل الماضی (أ.ب.)

عرب ٤٨

تصاعدت المواجهة العسکریة بین إیران والولایات المتحدة، فی أعقاب اغتیال الأخیرة قائد "فیلق القدس" فی الحرس الثوری الإیرانی، قاسم سلیمانی، فی بغداد، مطلع العام الحالی. ولم یؤثر انتشار فیروس کورونا المستجد على هذا التصعید، حسبما ذکر تقریر صادر عن "معهد أبحاث الأمن القومی" فی جامعة تل أبیب الیوم،، الخمیس.

وحسب التقریر، فإن المواجهة العسکریة بین الجانبین تترکز فی العراق فی الأساس، حیث تواصل میلیشیات موالیة لإیران الهجمات ضد القواعد العسکریة التی تتواجد فیها قوات أمیرکیة، التی تهاجم بدورها قواعد المیلیشیات. کما ادعى التقریر أن زوارق الحرس الثوری "تستفز" القطع البحریة الأمیرکیة فی منطقة الخلیج. وفی خلفیة ذلک، یتواصل الصراع بین الجانبین حول التأثیر السیاسی فی العراق.

واعتبر التقریر إطلاق إیران قمرا اصطناعیا، أنه "جزء من برنامج تطویر الصواریخ العابرة للقارات (الإیرانی)، الذی وصفته واشنطن بأنه خرق لقرار مجلس الأمن الدولی رقم 2231".

وفیما تقوم إیرانی بمحاولات دبلوماسیة من أجل تجنید ضغوط دولیة على الإدارة الأمیرکیة بهدف رفع العقوبات عنها، اعتبر التقریر أن إیران تستغل بذلک انتشار وباء کورونا فی أراضیها. "لکن الإدارة، وعلى الرغم من ضغوط داخلیة علیها، من جانب جهات دیمقراطیة بالأساس، مصرة على مواصلة تشدید سیاسیة ’الحد الأقصى من الضغوط’، وأضافت فی الأشهر الأخیرة عقوبات على کیانات فی إیران وخارجها".

وأضاف التقریر أن "المواجهة بین الولایات المتحدة وإیران اشتدت مؤخرا بعدما قررت الولایات المتحدة العمل من أجل تمدید فترة بند حظر بیع أسلحة تقلیدیة من إیران وإلى إیران، الذی یفترض انتهاء سریانه فی منتصف تشرین الأول/أکتوبر المقبل". وکان وزیر الخارجیة الأمیرکی، مایک بومبیو، أعلن مؤخرا أنه الولایات المتحدة لن توافق على تقیید فترة الحظر وإنما ترید تمدیده من دون قیود زمنیة. فی المقابل، تقول إیران أن تمدیدا کهذا "سیلقى ردا مناسبا".

وتابع التقریر أن "إدارة ترامب تصل إلى هذه الخطوة المعقدة من دون النجاح حتى الآن بتحقیق الغایة الإستراتیجیة، وهی إرغام إیران على العودة إلى طاولة المحادثات من أجل بلورة اتفاق نووی جدید، یکون أفضل من الاتفاق الأصلی بحسب الإدارة. إلى جانب ذلک، فإن الإدارة الأمیرکیة متعلقة بموافقة جهات أخرى، والأدوات التی بحوزتها لا تمکنها من دفع قرار جدید فی مجلس الأمن الدولی. کذلک فإنه لیس لدى الإدارة بدیلا إستراتیجیا، بل أنه ثمة شک إذا کانت خطواتها ستدفع قدما هذا الهدف الأعلى، وإنما قد یدفع ذلک إیران إلى اتخاذ مواقف أکثر تعنتا". وتواجه الإدارة الأمیرکیة فی هذا السیاق معارضة روسیة وصینیة، "کما أن شریکاتها الأوروبیات یواجهن صعوبة بالانضمام إلى خطوتها".

وفیما یتعلق بإسرائیل، أشار التقریر إلى أن لإسرائیل "مصلحة بتمدید حظر الأسلحة على إیران، رغم أن إیران لا تنصاع لهذا الحظر. ومن الجهة الأخرى، فإن الفجوة التی تظهر مجدد بین إدارة ترامب والدول الأوروبیة لا تخدم مصلحة إسرائیل. ورد فعل إیرانی، الذی قد یکون فی مجال الاتفاق النووی، من شأنه تشکیل صعوبة بالغة أمام إسرائیل".

وبناء على ذلک، اعتبر التقریر أن "ثمة أهمیة لأن ترکز إسرائیل الحوار الذی تجریه مع الإدارة الأمیرکیة، وحوار سری (یفترض أن تجریه) مع المرشح الدیمقراطی للرئاسة، جو بایدن، أیضا، على بلورة خطة إستراتیجیة، إضافة إلى ’سیاسة الحد الأقصى من الضغوط’، یتم دفعها قدما بعد الانتخابات الرئاسیة. ویفترض بخطة کهذه أن ترکز على خطوات تهدف إلى منع تقدم البرنامج النووی الإیرانی ومسعى إیران إلى توسیع تأثیرها الإقلیمی فی الشرق الأوسط".

 

عرب ٤٨

Parameter:455740!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)