|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/29]

حماس: معرکة حجارة السجیل رسخت الثقة فی نفوس الشعب الفلسطینی  

قالت حرکة المقاومة الإسلامیة "حماس"، الیوم السبت، فی الذکرى السنیوة الثامنة لمعرکة "حجارة السجیل"، إن المعرکة رسخت الثقة فی نفوس الشعب الفلسطینی من خلال أداء المقاومة وإدارتها للمعرکة والوسائل القتالیة التی استخدمتها، حیث فاجأت الجمیع بالعدة والعدید، بالقدرة على إدارة المعرکة والسیطرة على أوارها بما یخدم أهدافها ویجبر الاحتلال على التصرف وفق إرادتها فی ظل عمق وتأیید وإسناد عربی.

حماس: معرکة حجارة السجیل رسخت الثقة فی نفوس الشعب الفلسطینی

14 نوفمبر 2020  م

حماس: معرکة حجارة السجیل رسخت الثقة فی نفوس الشعب الفلسطینی

غزة - الرسالة نت

قالت حرکة المقاومة الإسلامیة "حماس"، الیوم السبت، فی الذکرى السنیوة الثامنة لمعرکة "حجارة السجیل"، إن المعرکة رسخت الثقة فی نفوس الشعب الفلسطینی من خلال أداء المقاومة وإدارتها للمعرکة والوسائل القتالیة التی استخدمتها، حیث فاجأت الجمیع بالعدة والعدید، بالقدرة على إدارة المعرکة والسیطرة على أوارها بما یخدم أهدافها ویجبر الاحتلال على التصرف وفق إرادتها فی ظل عمق وتأیید وإسناد عربی.

وأضافت فی بیان لها وصل "فلسطین الآن"، " لقد مثًل یوم 14/11/2012 أحد آخر فصول العنجهیة الصهیونیة ونظرها بازدراء للمقاومة واستخفافها بالفعل العسکری الفلسطینی والمقاوم، حیث سجل فی التاریخ أنّه یوم فارق، فبعد هذا الیوم الذی اغتال فیه الاحتلال قائد أرکان المقاومة الفلسطینیة الشهید أحمد الجعبری بات الاحتلال یحسب الحسابات الکبیرة قبل أن یُقدم على جرم وفعلٍ مشابه".

وفیما یلی نص بیان "حماس"، کاملاً:

بسم الله الرحمن الرحیم

 بیان صحفی صادر عن حرکة المقاومة الإسلامیة "حماس" فی ذکرى حجارة السجیل

المقاومة مستمرة على خطى الجعبری سید النزال

لقد مثًل یوم 14/11/2012 أحد آخر فصول العنجهیة الصهیونیة ونظرها بازدراء للمقاومة واستخفافها بالفعل العسکری الفلسطینی والمقاوم، حیث سجل فی التاریخ أنّه یوم فارق، فبعد هذا الیوم الذی اغتال فیه الاحتلال قائد أرکان المقاومة الفلسطینیة الشهید أحمد الجعبری بات الاحتلال یحسب الحسابات الکبیرة قبل أن یُقدم على جرم وفعلٍ مشابه.

 لقد نجحت المقاومة فی ذلک الیوم بانتزاع إقرارٍ فعلی من الاحتلال بأن ثمة قواعد للاشتباک جدیدة تم ترسیمها وترسیخها فی وعیه؛ أن الدم الفلسطینی لم یعد رخیصًا مستباحًا، وأن المقاومة الفلسطینیة الباسلة تقف له بالمرصاد، ولم تتردد للحظة واحدة، فقصفت تل أبیب عقر داره ورمز سیادته المزعومة.

 لم تکن عملیة اغتیال القائد الکبیر أبو محمد الجعبری سوى إشباع الاحتلال لرغبة الانتقام ممن أذل طغیانه، وفضح هشاشة بنیانه، وکیف لا؟ وهو من أقسم لحظة الإفراج عنه من سجون الاحتلال ألّا یغمض له جفن راحةٍ قبل أن یرى الأسرى أحرارًا، وقد برّ بقسمه أیما برّ، فصفقة وفاء الأحرار کانت من أنصع صفحات العز والفخار الفلسطینی، وهی التی کانت صفقة تَحرّر فیها ثلّة کریمة من أبطال شعبنا الفلسطینی، وهی إلى جانب ذلک مثّلت انتصارًا أمنیًا واستخباریًا ومعنویًا ترک فی الاحتلال أثرًا عمیقًا وصدمة یتردد صداها حتى یومنا هذا.

 معرکة حجارة السجیل رسخت الثقة فی نفوس الشعب الفلسطینی من خلال أداء المقاومة وإدارتها للمعرکة والوسائل القتالیة التی استخدمتها، حیث فاجأت الجمیع بالعدة والعدید، بالقدرة على إدارة المعرکة والسیطرة على أوارها بما یخدم أهدافها ویجبر الاحتلال على التصرف وفق إرادتها فی ظل عمق وتأیید وإسناد عربی.

 لقد مثلت معرکة حجارة السجیل محطة فاصلة فی تاریخ الثورة الفلسطینیة، إذ عرف الاحتلال فیها أن الشعب الفلسطینی بات یملک مقاومة صلبة عاقلة متوثبة مستعدة، ولیست بالهاویة المندفعة، وکذلک عرف جیدًا أن لهذه المقاومة حاضنة صلبة وحانیة لم ولن تخذلها فی یوم من الأیام.

 إننا فی حرکة المقاومة الإسلامیة حماس ونحن نتفیأ ظلال ذکرى معرکة حجارة السجیل المبارکة لنؤکد ما یلی:

 أولًا: کل التحیة والوفاء لشهداء ومصابی معرکة حجارة السجیل، والتحیة موصولة لکل شهداء فلسطین على امتداد تاریخ النضال الفلسطینی.

 ثانیًا: التحیة لأهلنا الصامدین فی غزة والضفة والقدس وفلسطین المحتلة عام 48 ومخیمات اللجوء والشتات، ونحن للنصر والتحریر والعودة أقرب بإذن الله عز وجل.

 ثالثًا: المقاومة وبکل أشکالها ودربٌ أصیل، وخیار لا رجعة عنه مهما بلغت التضحیات حتى یندحر الاحتلال عن أرضنا ومقدساتنا، وکل محاولات قلب وتزویر الحقائق وشیطنتها بائسة ولن یکتب لها النجاح.

 رابعًا: إن المقاومة التی دکّت "تل أبیب" بقوة قبل ثمانی سنوات قد راکمت مزیدًا من القوة، وباتت أکبر استعدادًا وأکثر إصرارًا على مواصلة مسیرة التحریر، ولن تتراجع قید أنملة عن هدف التحریر ودحر المحتل عن کامل أرضنا.

 خامسًا: الوحدة الوطنیة خیار استراتیجی، ولن یهدأ بال لحرکة المقاومة الإسلامیة حماس حتى تعید اللحمة وترص الصفوف فی معرکة التحریر على مختلف الجبهات.

 سادسًا: التحیة کل التحیة لأسرانا البواسل فی سجون الاحتلال، والذین نسأل الله لهم السلامة التامة من جائحة کورونا، ونجدد لهم العهد بتمسکنا بواجب تحریرهم، والذی نرجو الله أن یکون قریبًا.

 


الرسالة

Parameter:465295!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)