|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/04]

حملة عالمیة لمقاطعة "قمة العشرین" بسبب السعودیة (صور)  

غرقت العدید من الصحف العالمیة صباح الجمعة بإعلانات متزامنة تطالب بمقاطعة "قمة العشرین" وذلک قبل یوم واحد من انعقادها فی العاصمة السعودیة الریاض، وذلک احتجاجاً على انتهاکات حقوق الإنسان التی ترتکبها المملکة بحق المعتقلین السیاسیین والنشطاء، فیما أطلقت الحملة الداعیة للمقاطعة على القمة اسم "قمة العار" بسبب انعقادها فی السعودیة.

حملة عالمیة لمقاطعة "قمة العشرین" بسبب السعودیة (صور)

لندن - عربی21

 الجمعة، 20 نوفمبر 2020 م

غرقت العدید من الصحف العالمیة صباح الجمعة بإعلانات متزامنة تطالب بمقاطعة "قمة العشرین" وذلک قبل یوم واحد من انعقادها فی العاصمة السعودیة الریاض، وذلک احتجاجاً على انتهاکات حقوق الإنسان التی ترتکبها المملکة بحق المعتقلین السیاسیین والنشطاء، فیما أطلقت الحملة الداعیة للمقاطعة على القمة اسم "قمة العار" بسبب انعقادها فی السعودیة.

وجاءت هذه الإعلانات التی تم نشرها فی العدید من الصحف بتنظیم من المنظمة العربیة لحقوق الإنسان فی بریطانیا، والتی أطلقت هذه الحملة بالتعاون مع ثلاثة من ذوی المعتقلین السیاسیین فی سجون السعودیة، وهم: الدکتور عبد الله العودة نجل الداعیة المعتقل الشیخ سلمان العودة، وأریج السدحان شقیقة المعتقل السیاسی عبد الرحمن السدحان، ولینا الهذلول شقیقة المعتقلة والناشطة النسائیة الأشهر فی المملکة لجین الهذلول. 

وقال بیان صادر عن هذه الحملة العالمیة، حصلت "عربی21" على نسخة منه: "إن القمة المزمع عقدها یشارک فیها زعماء دول مجموعة العشرین حول العالم بما فی ذلک الولایات المتحدة وفرنسا وبریطانیا وألمانیا وکندا وإیطالیا، وهی دول تفخر بدعم حقوق الإنسان، لکنها تُظهر من جهة أخرى نفاقا فجا بتوفیر الحمایة للنظام السعودی من أجل الحصول على مکاسب مادیة". 

وأضاف القائمون على الحملة أن "غیاب المحاسبة لمنتهکی حقوق الإنسان فی السعویة یثبت أن القادة المشارکین فی قمة العشرین یهتمون بصفقات الأسلحة أکثر من اهتمامهم بحقوق الإنسان، فهذه القمة بدلا من أن تشکل انعطافة فی تحسین سلوک النظام السعودی تعطی الضوء الأخضر للسلطات السعودیة لمواصلة الانتهاکات الیومیة المتمثلة فی قمع المعارضین الذین لا یؤیدون أجنداته والاستمرار فی قتل الأبریاء فی الیمن". 

وأکدت المنظمة العربیة لحقوق الإنسان فی بریطانیا ومعها ذوو المعتقلین الثلاثة فی السجون السعودیة أن "هذه الحمله خطوة مهمة للضغط على قادة العالم والقادة الذین ینوون المشارکة فی قمة العشرین من أجل اتخاذ خطوات حاسمة فی ملف الحرب على الیمن وملف المعتقلین والمعتقلات فی السجون السعودیة، وهی تؤکد أن الأصوات الداعیة لوقف الانتهاکات والجرائم لن تهدأ إلا إذا غیر النظام السعودی من نهجه وتواءم فی سلوکه بما یتفق وقواعد القانون الدولی". 

وشارکت العدید من الصحف العالمیة فی نشر الإعلان الداعی لمقاطعة "قمة العشرین" وذلک بالتزامن فیما بینها، حیث ظهر الإعلان صباح الجمعة الـ20 من تشرین ثانی/ نوفمبر الحالی فی صحف عالمیة بارزة مثل "واشنطن بوست" فی الولایات المتحدة الأمریکیة، والغاردیان البریطانیة، ولوس أنجلوس تایمز الأمریکیة، وزود دویتشه الألمانیة، وذا ستار فی کندا. 

 

وتهدف الحملة إلى تسلیط الضوء على الانتهاکات الجسیمة لحقوق الإنسان التی ترتکبها السلطات السعودیة فی ظل انعقاد قمة العشرین المزمع عقدها یومی السبت والأحد الحادی والعشرین والثانی والعشرین من الشهر الجاری، بحسب البیان الصادر عن القائمین على الحملة.

وشدد الموقعون على أنه "لا معنى لانعقاد هذه القمة مع استمرار النظام السعودی باعتقال المفکرین والنشطاء رجالا ونساء". 

یشار إلى أن المفکر والداعیة الإسلامی سلمان العودة معتقل فی سجون الریاض منذ أکثر من 38 شهراً، أما الناشط عبد الرحمن السدحان فهو معتقل منذ أکثر من 32 شهراً، بینما تم اختطاف الناشطة المناصرة لحقوق المرأة لجین الهذلول قبل أکثر من 30 شهراً عندما کانت فی أبوظبی ومن ثم تم تسلیمها إلى الریاض قسراً ولا تزال معتقلة هناک منذ ذلک التاریخ.

 

 

عربی21

Parameter:465473!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)