|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/08]

خبراء إسرائیلیون: إیران قد تهاجم إسرائیل فی الأسابیع المقبلة  

خبراء إسرائیلیون: إیران قد تهاجم إسرائیل فی الأسابیع المقبلة

عربی21- عدنان أبو عامر

 السبت، 05 أکتوبر 2019

بن کاسبیت: الإیرانیون قرروا الرد على الهجمات الإسرائیلیة ضد قواعدهم فی الشرق الأوسط ولن یکون ردهم استعراضیا- أ ف ب

قالت محللة سیاسیة إسرائیلیة إن "التحذیرات الإسرائیلیة الأخیرة الصادرة عن رئیس الدولة رؤوفین ریفلین، ورئیس الحکومة بنیامین نتنیاهو، بشأن وجود حاجة أمنیة ملحة لتشکیل حکومة وحدة وطنیة عاجلة لیست شعارات انتخابیة فقط، بل قد یکون الأمر جدیا مرتبطا بتقدیرات المؤسسة الأمنیة الإسرائیلیة عن إمکانیة قیام إیران قریبا بتوجیه ضربات ضد إسرائیل، مشابهة لما قاموا به ضد السعودیة مؤخرا".


وأضافت دانا فایس، فی تقریر لها على القناة 12 الإسرائیلیة، ترجمته "عربی21"، أن "مثل هذا الحدث لو حصل فإنه سیخلط کل الأوراق، فقد دأب الإیرانیون مؤخرا على تنفیذ سلسلة ضربات فی منطقة الخلیج العربی، من بینها ناقلات نفط، وأسقطوا طائرة أمریکیة من غیر طیار، وهاجموا منشآت نفط سعودیة، کل ذلک یحصل وسط ذهول المجتمع الدولی".


وأشارت إلى أن "الولایات المتحدة، التی لم ترد على السلوک الإیرانی، ظهر رئیسها دونالد ترامب یترجى عقد لقاء نظیره الإیرانی حسن روحانی، کل ذلک دفع بالأوساط الأمنیة والاستخباریة الإسرائیلیة لوضع تقدیر موقف یشیر إلى إمکانیة أن توجه إیران ضرباتها القادمة باتجاه إسرائیل من خلال طائرات مسیرة من غیر طیار".


بن کاسبیت، المحلل السیاسی الإسرائیلی، کان أکثر تحدیدا بتساؤله: "هل تهاجم إیران إسرائیل فی الأسابیع المقبلة"؟


وأضاف فی مقاله على موقع المونیتور، وترجمته "عربی21"، أن "طرح هذا السؤال ینبع من شعور إیران بانتهاک سیادتها المتکررة من إسرائیل، التی دأبت مؤخرا على مهاجمة قواعد عسکریة إیرانیة فی العراق وسوریا، ولعله السبب الذی دفع نتنیاهو وریفلین للتلمیح بإضافة ملیارات الشواکل بسرعة لموازنة الجیش الإسرائیلی".


وأشار إلى أن "هذه المخاوف الإسرائیلیة تزامنت مع إعلان إیران عن إحباط مخطط عربی إسرائیلی لاغتیال الجنرال قاسم سلیمانی قائد فیلق القدس فی الحرس الثوری الإیرانی، الذی بات یتصدر قائمة المطلوبین للمخابرات الإسرائیلیة، لکن عدم رد إسرائیل على هذا الاتهام الإیرانی لا ینفی وجود حالة من التوتر فی منظومتها الأمنیة؛ لأن خطابی نتنیاهو وریفلین فی الکنیست حمل تحذیرات جدیدة".


وأکد أن "إسرائیل تعتقد أن سیاسة "المعرکة بین الحروب" التی تنتهجها ضد إیران فی السنوات الأخیرة قد تتحول مواجهة عسکریة مکشوفة وجلیة بینهما، لتشمل أجزاء واسعة من الشرق الأوسط، صحیح أن نتنیاهو استخدم التخویف الدائم من التهدید الإیرانی لخدمة مصالحه الحزبیة، لکن تحذیره هذه المرة قد یکون جدیا؛ لأن المنظومة الأمنیة الإسرائیلیة تعیش حالة من القلق خشیة التدهور لمواجهة إقلیمیة، لا سیما فی الجبهة الإیرانیة".


وأوضح أنه "فی حال ثبوت أن إسرائیل تقف خلف محاولة اغتیال سلیمانی، فإن هذه المخاوف تبدو مفهومة ومنطقیة؛ لأن حدثا کهذا کفیل بجر الطرفین لمواجهة علنیة، ولو تبین لاحقا أن قصة الاغتیال خیالیة، فإن ذلک لا ینفی الفرضیة السائدة بأن الفاصل بین الواقع الحالی والحرب القادمة لیس سوى شعرة رفیعة".


وختم بالقول إن "الإیرانیین قرروا الرد على الهجمات الإسرائیلیة ضد قواعدهم فی الشرق الأوسط، ولن یکون ردهم استعراضیا ببعض قذائف الهاون عبر هضبة الجولان؛ لأن الإیرانیین أثبتوا أن لدیهم قدرة على إیلام الطرف الآخر، واختراق المنظومة الجویة، والتسبب بأضرار کبیرة، مع أن الهجوم الإیرانی المحتمل ضد إسرائیل قد ینفذ من داخل العراق، توجد فیه قواعد عسکریة إیرانیة، وبنى تحتیة صاروخیة قادرة على المس بإسرائیل".
 

 

عربی 21 

Parameter:433248!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)