|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/30]

خطاب قائد الثورة الاسلامیة فی یوم القدس العالمی  

القى قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی خامنئی الیوم الجمعة خطابا متلفزا بمناسبة یوم القدس العالمی.

خطاب قائد الثورة الاسلامیة فی یوم القدس العالمی

 الجمعة ٢٢ مایو ٢٠٢٠

القى قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی خامنئی الیوم الجمعة خطابا متلفزا بمناسبة یوم القدس العالمی.

العالم - ایران

بسم اله الرحمن الرحیم

والحمد لله ربّ العالمین وصلّى الله على محمد وآله الطاهرین وصحبه المنتجبین ومن تبعهم باحسان إلى یوم الدین.

تحیة من الله طیبة مبارکة أبعثها إلى جمیع أبناء أمتنا الإسلامیة من إخوة وأخوات، سائلاً الله لهم قبول الطاعات فی شهر رمضان المبارک وأبارک لهم مقدّماً عید الفطر السعید، شاکراً لله سبحانه أن أنعم علینا بالحضور فی شهر الضیافة الإلهیة.

الیوم، یوم القدس، یوم أقدم على إعلانه الإمام الخمینی (رضوان الله تعالى علیه) بابتکار ذکی لیکون حلقة وصل بین نداءات المسلمین بشأن القدس الشریف وفلسطین المظلومة، وکان له فی هذه العقود الأخیرة دوره الفاعل وسیکون له فی المستقبل إن شاء الله مثل هذا الدور. الشعوب رحبّت بیوم القدس، باعتباره الواجب الأول أعنی ابقاء رایة تحریر فلسطین مرفوعة مرفرفة. سیاسة الاستکبار والصهیونیة تترکز على تغییب المسألة الفلسطینیة من ذاکرة المجتمعات المسلمة، والواجب الفوری هو التصدّی لهذه الخیانة التی تحاک بید عملاء العدو السیاسیین والثقافیین فی داخل البلدان الإسلامیة. والحقیقة أن مسألةً بعظمة المسألة الفلسطینیة لا یمکن لغَیرة الشعوب المسلمة وثقتهم بأنفسهم ووعیهم المتزاید أن تسمح بنسیانها، مهما جنّدت أمریکا وغیرها من السلطویین وأجرائهم فی المنطقة کل أموالهم وقواهم على هذا السبیل.

أول الحدیث استعادة الذاکرة بشأن المأساة الکبرى التی حلّت باغتصاب فلسطین وزرع الغدة السرطانیة الصهیونیة فیها. لا توجد بین الجرائم البشریة فی العصور القریبة من عصرنا الراهن جریمة بهذا الحجم وبهذه الشدّة. اغتصاب بلد وتشرید أهله تماماً من بیوتهم وأرض آبائهم وأجدادهم، کل ذلک بأبشع أنواع القتل وإهلاک الحرث والنسل، ثم استمرار هذا الظلم التاریخی لعشرات السنین.. هو حقاً رقم قیاسی جدید من الوحشیة والتشیطن على الساحة البشریة.

العامل والمجرم الأصلی فی هذه المأساة البلدان الغربیة وسیاساتها الشیطانیة حین عمدت الدول المنتصرة فی الحرب العالمیة الأولى إلى تقسیم منطقة غرب آسیا أی القسم الآسیوی من الأرض الخاضعة للحکومة العثمانیة، باعتبارها من أهم غنائم الحرب فی مؤتمر باریس، کانوا بحاجة إلى قاعدة آمنة فی قلب هذه المنطقة لضمان المزید من تسلطهم الدائم علیها. قبل ذلک بسنوات کانت بریطانیا بمشروع بالفور قد مهدت لذلک، وبالتعاون مع أرباب الأموال الیهود قد استحدثت بدعة باسم الصهیونیة لتقوم بهذا الدور، ثم توفرت الأجواء للتنفیذ.

منذ تلک السنین رتبوا المقدمات، ثم بعد الحرب العالمیة الثانیة اغتنموا فرصة غفلة دول المنطقة ومشاکلها فأنزلوا ضربتهم وأعلنوا هذا الکیان الزائف، الکیان الصهیونی الخالی من الشعب.

کان المستهدف من هذه الضربة بالدرجة الأولى الشعب الفلسطینی، ومن بعده شعوب المنطقة بأجمعها.

نظرة على ما تلا ذلک من الحوادث فی المنطقة تبین أن الهدف الأصلی والقریب للغربیین والکارتلات الیهودیة من إیجاد الکیان الصهیونی کان هو بناء قاعدة لتواجدهم ونفوذهم الدائم فی غرب آسیا لیتمکنوا من التدخل وفرض السیطرة على شعوب المنطقة کلها. من هنا فإنهم أغدقوا على هذا الکیان المفتعل والغاصب أنواع إمکانات القوة العسکریة منها وغیر العسکریة، بما فی ذلک الأسلحة النوویة، ووضعوا فی برنامجهم هذه الغدة السرطانیة لتمتد من النیل إلى الفرات.

ومن المؤسف أن معظم الدول العربیة، بعد أن أبدت فی البدایة مقاومة کان بعضها یستحق الثناء، قد استسلمت بالتدریج، خاصة بعد دخول الولایات المتحدة الأمریکیة على أنها المتولی للمسألة، ونسیت واجبها الإنسانی والإسلامی والسیاسی کما نسیت أیضاً غیرتها ونخوتها العربیة، واتجهت لمساندة أهداف العدوّ تحدوها أمال واهیة.وکمب دیفید مثال واضح لهذه الحقیقة المرة.

الفصائل المکافحة الفلسطینیة هی أیضاً بعد أن قامت بعملیات جهادیة وقدمت تضحیات على هذا الطریق فی السنوات الأولى، انجرت بالتدریج إلى نهج خائب فی إجراء محادثات مع المحتل وحماته وترکت نهجها الذی کان یستطیع أن ینتهی بتحقیق الآمال الفلسطینیة. المحادثات مع أمریکا والدول الغربیة الأخرى، وکذلک مع المجامع الدولیة العدیمة الفائدة هی تجربة مرة خاسرة فی مسیرة القضیة الفلسطینیة. غصن الزیتون فی الجمعیة العامة للأمم المتحدة لم تکن له نتیجة سوى اتفاق أوسلو الخاسر، ثم انتهى أیضاً بمصیر یاسر عرفات ومافیه عِبَر.

بزوغ فجر الثورة الإسلامیة فی إیران فتح فصلاً جدیداً فی النضال من أجل فلسطین، ابتداءاً من الخطوة الأولى أی طرد العناصر الصهیونیة التی کانت تعتبر إیران فی عصر الطاغوت إحدى قواعدها، وتسلیم السفارة غیر الرسمیة للکیان الصهیونی فی طهران لممثلی فلسطین، وقطع إمداد النفط، حتى الأعمال الکبیرة والنشاطات السیاسیة الواسعة.. کلها أدت إلى ظهور «جبهة المقاومة» فی المنطقة کلها، وأحیت الأمل فی القلوب بحلّ القضیة. بظهور جبهة المقاومة فإن العقبات أمام الکیان الصهیونی صارت أصعب فأصعب، وستصبح أکثر صعوبة إن شاء الله، لکن مساعی حماة هذا الکیان وعلى رأسهم أمریکا فی الدفاع عنه قد ازدادت بشدّة. ظهور القوة المؤمنة الفتیة والمضحیة من حزب الله فی لبنان، وتشکیل المجامیع الناهضة من حماس والجهاد الإسلامی داخل حدود فلسطین، قد أثار الاضطراب والهلع لا بین الصهاینة فحسب، بل أیضاً بین حکام أمریکا وحکام الغرب، فعمدوا إلى استمالة الاتباع من داخل المنطقة وداخل المجتمع العربی و وضعوا ذلک فی رأس قائمة اهتماماتهم بعد بذل کل ألوان الدعم الناعم واللوجستی لهذا الکیان الغاصب. ونتیجة هذه الأعمال الضخمة ماثلة الیوم للعیان فی تصرفات وأقوال بعض حکام الدول العربیة وبعض الخونة من النشطاء السیاسیین والثقافیین.

النشاطات المتنوعة تجری الیوم على ساحة الصراع فی الجانبین مع فارق هو أن جبهة المقاومة تتصاعد فیها القوة، ویزداد الأمل واستحصال المزید من عناصر الاقتدار، وبالعکس فإن جبهة الظلم والکفر والاستکبار تنحدر باستمرار نحو الخواء والیأس والضعف. الدلیل الواضح على ذلک أن الجیش الصهیونی الذی کان یوماً الجیش الذی لا یقهر وأنه القادر بضربة خاطفة أن یصدّ الجیوش الکبرى لبلدین مهاجمین خلال بضعة أیام، هو الیوم مضطر إلى الانسحاب أمام القوة الشعبیة المناضلة فی لبنان وغزة وإلى الأعتراف بالهزیمة.

مع ذلک فإن ساحة المواجهة خطیرة جداً وقابلة للتغییر وبحاجة إلى مراقبة دائمة، وموضوع هذا النضال حیاتی ومصیری وعلى غایة من الأهمیة. وأیة غفلة وتساهل وخطأ فی المحاسبات الأساس ستُنزل خسائر فادحة.

على هذا الأساس أتوجه بعدد من التوصیات لکل الذین یحملون همّ القضیة الفسلطینیة:

1- النضال من أجل فلسطین جهاد فی سبیل الله وفریضة إسلامیة لازمة. والنصر فی ساحة الکفاح هذه مضمون، إذ من یقتل فی هذا الطریق فقد نال إحدى الحسنیین. أضف إلى أن القضیة الفلسطینیة مسألة إنسانیة. إخراج الملایین من الناس من بیوتهم ومزارعهم ومحل معیشتهم وکسبهم، کل ذلک بالقتل وارتکاب ألوان الجرائم بجرح الضمیر الإنسانی ویوجعه، ویدفع فی حال توفر الهمة والشجاعة إلى التصدّی له. إذن حصر القضیة فی النطاق الفلسطینی، أو على الأکثر العربی، هو خطأ فادح.

أولئک الذین یرون فی تنازل بعض العناصر الفلسطینیة أو عدد من حکام البلدان العربیة مجوّزاً للعبور من هذه المسألة الإسلامیة والإنسانیة، قد وقعوا بشدّة فی خطأ لفهم المسألة، وقد یکونون قد ارتکبوا خیانة فی تحریفها.

2- هدف هذا النضال تحریر الأرض الفلسطینیة باجمعها من البحر إلى النهر، وعودة الفلسطینیین بأجمعهم إلى دیارهم. والتقلیل من هذا الهدف وجعله مجرد إقامة دولة فی زاویة من هذه الأرض، وبالطریقة الموهنة التی یذکرها الصهاینة فی أدبیاتهم الوقحة لیس مِنْ طلب الحق فی شیء ولا من دلائل النظرة الواقعیة. الواقع أن ملایین الفلسطینیین قد ارتقوا إلى مستوى من التفکیر والتجربة والثقة بالنفس بحیث یدعوهم الى أن یعقدوا العزم على هذا الجهاد الکبیر، وأن یثقوا بالنُصرة الإلهیة والانتصار النهائی حیث قال سبحانه:  وَلَیَنصُرَنَّ اللَّهُ مَن یَنصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِیٌّ عَزِیزٌ  ولا شک أن کثیراً من المسلمین فی أرجاء العالم سیساعدوهم وسیواسوهم إن شاء الله تعالى.

3- مع أن الاستفادة من أی إمکان حلال ومشروع فی هذا النضال هو جائز، بما فی ذلک الدعم العالمی، ولکن من المؤکد أن الاعتماد على الدول الغربیة وعلى المحافل الدولیة المرتبطة بهذه الدول ظاهراً أو باطناً یجب الحذر منه بشکل مؤکد فهؤلاء یعادون أی وجود إسلامی فاعل، ولا یعیرون أهمیة لحقوق الناس والشعوب، وهم وراء أکثر الخسائر والجرائم التی حلّت بالأمة الإسلامیة. والآن أیة مؤسسة دولیة أو أیة قوة اجرامیة تتحمل مسؤولیة الاغتیالات، المجازر والحروب، والدمار، والمجاعات المصطنعة فی عدد من البلدان الإسلامیة والعربیة!

العالم الیوم یحصی عدد المصابین بالکورونا واحداً واحداً فی أرجاء العالم، ولکن لم یسأل أحد ولا یسأل من هو الفاعل والمسؤول عن مئات الآلاف من الشهداء والأسرى والمفقودین فی البلدان التی أشعلت فیها أمریکا وأوروبا نیران الحروب؟ من المسؤول من کل هذه الدماء التی أریقت بدون حق فی أفغانستان والیمن ولیبیا والعراق وسوریا والبلدان الأخرى! لماذا لم یحصِ أحد هذه الملایین من الأطفال والنساء والرجال المظلومین فی العالم الإسلامی؟ لماذا لم یرفع أحد صوت التعزیة بما ینزل بالمسلمین من مجازر؟ لماذا یجب أن یبقى الملایین من الفلسطینیین سبعین سنة فی المنافی بعیدین عن أرضهم ودیارهم؟ لماذا تنزل بالقدس الشریف، قبلة المسلمین الأولى کل هذه الاهانات؟ منظمة ما یسمى بالأمم المتحدة لا تقوم بواجبها، ومؤسسات ما یسمى بحقوق الإنسان میتة. وشعار «الدفاع عن حقوق الأطفال والنساء» لا یشمل المظلومین من النساء والأطفال فی الیمن وفلسطین.

هذا هو وضع القوى الظالمة الغربیة والمجامع المرتبطة بها. ووضع ذویلهم من حکومات المنطقة فی الفضیحة أفظع من ذلک، ویعجز التعبیر عن وصفیها.

إذن المجتمع المسلم الغیور المتدین یجب أن یعتمد على نفسه وعلى قوته الذاتیة، وأن یشمّر عن ساعده القوی ویتکل على الله لاجتیاز هذه الموانع.

4- ثمة مسأة مهمة یجب أن لا تغیب عن أنظار النخب السیاسیة والعسکریة فی العالم الإسلامی، وهی السیاسة الأمریکیة والصهیونیة فی نقل الصراع إلى خلف جبهة المقاومة. إضرام نار الحروب الداخلیة فی سوریا، والحصار العسکری والقتل المتواصل لیلا ونهاراً فی الیمن، والإرهاب، والتخریب وانتاج داعش فی العراق، والقضایا المشابهة فی بعض بلدان المنطقة، کها دسائس من أجل إشغال جبهة المقاومة ومنح الفرصة للکیان الصهیونی. بعض ساسة البلدان المسلمة قد وقعوا عن علم أو دون علم فی شباک دسائس الأعداء هذه . والسبیل للتصدی إلى تنفیذ هذه السیاسة الغبیثة یعتمد بالدرجة الأولى على المطالبة الجادة للشباب الغیارى فی أرجاء العالم الإسلامی. الشباب فی البلدان الإسلامیة کلها وخاصة العربیة منها یجب أن لا تغیب عن أنظارهم وصیة الإمام الخمینی حیث قال کل ما عندکم من صرخات الاعتراض وجهوها إلى أمریکا، وطبعاً أیضاً العدو الصهیونی.

5- سیاسة تطبیع حضور الکیان الصهیونی فی المنطقة من المحاور الأساسیة لسیاسة الولایات المتحدة الأمریکیة. بعض الحکومات العربیة التی تؤدی دور الأجیر فی المنطقة ساعیة إلى إعداد المقدمات اللازمة لذلک کالعلاقات الاقتصادیة وأمثالها. هذه المساعی عقیمة ولا طائل تحتها. الکیان الصهیونی زائدة مهلکة وضرر محض لهذه المنطقة وهو زائل لا محالة، ویبقى سواد الوجه والخزی والعار لأولئک الذین وضعوا إمکاناتهم فی خدمة هذه السیاسة الاستکباریة. بعضهم یبرر هذا السلوک القبیح بالقول إن الکیان الصهیونی حقیقة واقعیة فی المنطقة، دون أن یذکروا بأن من الضروری مکافحة الواقع المهلک المضرّ وإزالته. جائحة الکرونا الیوم واقع لا شک فیه، وکل إنسان ذی شعور یرى أن من الواجب مکافحته. وجائحة الصهیونیة القدیمة سوف لا تبقى دون شک وسیقضى علیها من هذه المنطقة بهمة الشباب الغیارى والمؤمنین.

6- توصیتی الأساس هی استمرار النضال وترتیب الأمور فی المنظمات الجهادی وتعاون مع بعضهم وتوسیع نطاق الجهاد فی کل الأراضی الفلسطینیة. على الجمیع أن یساعدوا الشعب الفلسطینی فی هذا الجهاد المقدس. على الجمیع أن یسندوا عضد المناضل الفلسطینی ویحموا ظهره ونحن فخورون بأننا سنقدم ما استعطنا على هذا الطریق. لقد کان تشخیصنا یوماً أن المناضل الفلسطینی یتحلّى بالدین والغیرة والشجاعة، ومشکلته الوحیدة هی خلوّ یده من السلاح. وخططنا بهدایة من الله سبحانه ومدده لملء هذا الفراغ، وکانت النتیجة أن تغیر میزان القوى فی فلسطین، والیوم تستطیع غزّة أن تقف بوجه العدوان العسکری الصهیونی وتنتصر علیه. تغییر المعادلة هذا فی القسم المسمى بالأرض المحتلة قادر على أن یدفع بالقضیة الفلسطینیة نحو مراحلها النهائیة. هیئة الحکم الذاتی تتحمل فی هذا المجال مسؤولیة کبرى .لا یمکن التحدث مع العدوّ الوحشی إلا بالاقتدار ومن موضع القدرة. وأرضیة هذه القدرة متوفرة والحمد لله فی الشعب الفلسطینی الشجاع والمقاوم. الشباب الفلسطینی – الیوم متعطش للدفاع عن کرامته. وحماس والجهاد فی فلسطین وحزب الله فی لبنان قد أتمّوا علینا الحجة. العالم لم ینسَ ولن ینسى ذلک الیوم الذی اخترق فیه الصهاینة حدود لبنان وتوغلوا حتى بیروت، وذلک الیوم الذی ارتکب قاتل مجرم باسم اریل شارون مجزرة فی صبرا وشاتیلا، وکذلک لم ینس ولن ینسى ذلک الیوم الذی نزل بهذا الجیش نفسه ضربات حزب الله القاصمة، فلم یکن أمامه إلاّ الانسحاب من حدود لبنان معترفاً بالهزیمة، بعد أن تکبد خسائر فادحة ، ثم راح یتوسل طالباً وقف إطلاقا النار. هذا هو العضد المشدود، وهذا هو موضع القدرة. والآن دع الدولة الأوربیة الکذائیة التی یجب أن تطأطئ رأسها خجلاً إلى الابد من بیعها المواد الکیمیاویة لنظام صدام، دعها تعتبر حزب الله المجاهد الفخور غیر قانونی. غیر القانونی هو نظام مثل أمریکا الذی ینتج داعش، ونظام مثل تلک الدولة الأوربیة التی ذهب على أثر موادها الکیمیاویة الآلاف ضحیة فی مدینة بانه الإیرانیة وحلبجة العراقیة.

7- الکلمة الأخیرة هی أن فلسطین ملک للفلسطینیین وینبغی إدارتها بارادتهم. ما طرحناه من مشروع منذ عقدین من الزمان بشأن إجراء استفتاء بین کل الفلسطینیین بمختلف أدیانهم وقومیاتهم هو السبیل الوحید للتغلب على التحدیات القائمة والمستقبلیة فی فلسطین. هذا المشروع یبین إنما یکرره الغربیون فی أبواقهم بشأن معاداة الیهودیة لا أساس له من الصحة إطلاقاً. فی إطار هذا المشروع یشترک الیهود المسیحیون والمسلمون جنباً إلى جنب فی استفتاء یعین النظام السیاسی لفلسطین. إن الذی یجب ان یزول قطعا هو النظام الصهیونی والصهیونیة، فتلک بدعة فی الدین الیهودی وغریبة عنه تماماً.

فی الخاتمة لابد أن أذکر باعتزاز شهداء القدس من الشیخ أحمد یاسین وفتحی الشقاقی والسیدعباس الموسوی إلى الوجه المقاوم الذی لا ینسى الشهید قاسم سلیمانی والمجاهد العراقی الکبیر أبی مهدی المهندس وغیرهم من شهداء القدس وأحیی روح الإمام العظیم الخمینی الذی فتح أمامنا طریق العزّ والجهاد. کما اسأل الله ان یتغمد برحمته الأخ المجاهد المرحوم حسین شیخ الاسلام الذی بذل لسنوات مساعیه على هذا الطریق.

والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

 

قناة العالم

Parameter:456383!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)