|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/25]

عبد اللهیان: جذور محور المقاومة أصبحت أقوى فی المنطقة  

قال حسین أمیرعبداللهیان المساعد الخاص لرئیس البرلمان الإیرانی للشؤون الدولیة بأن محور المقاومة لایزال یستمر فی إنجازاته رغم توقعات الأمریکیة والصهیونیة مؤکداً على أن الجمهوریة الإسلامیة تدعم اتفاق التیارات السیاسیة العراقیة فی إختیار رئیس الوزراء الجدید.

عبد اللهیان: جذور محور المقاومة أصبحت أقوى فی المنطقة

الأحد ١٧ مایو ٢٠٢٠ 

قال حسین أمیرعبداللهیان المساعد الخاص لرئیس البرلمان الإیرانی للشؤون الدولیة بأن محور المقاومة لایزال یستمر فی إنجازاته رغم توقعات الأمریکیة والصهیونیة مؤکداً على أن الجمهوریة الإسلامیة تدعم اتفاق التیارات السیاسیة العراقیة فی إختیار رئیس الوزراء الجدید.

العالم - خاص العالم

وفی ما یلی النص الکامل لمقابلة قناة العالم مع الدکتور امیر عبداللهیان ضمن برنامج من طهران:

سؤال: یقال بأن ایران والولایات المتحدة رغم خلافات الشائکة بینهما اتفقا بشان العراقی وتحدیداً التوافق على انتخاب رئیس وزراء جدید للعراق وهو مصطفى الکاظمی، ما هو ردکم؟

عبداللهیان: فی ما یخص الأوضاع فی العراق اولا نحن سعداء بعد اشهر من اختلاف وجهات النظر اتفقت التیارات السیاسیة العراقیة حول رئاسة وزراء السید مصطفى الکاظمی وتشکلت الحکومة الجدیدة العراقیة وبدأت عملها. فی الحقیقة أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة کانت ولاتزال تعلن نحن نحترم کل قرارات الجماعیة لزعماء السیاسیین العراقیین وکل ما یتم التوافق علیه زعماء سیاسیون فیما یخص تشکیل الحکومة ورئیس الوزراء نحن نحترمه ولم یکن هناک ای تفاوض مباشر او غیر مباشر بین طهران وواشنطن لم ولن یحدث ولم یکن ای اتفاق طهرانی – واشنطنی خلف الستار بل انما حدث توافق عراقی – عراقی بحت ونحن نحترم وندعم القرارات التی تتخذها زعماء التیارات السیاسیة والمجلس الوطنی العراقی وندعمه.

إذا نتیجة العمل تکون هی ان الأمریکیین حالیا بإعتبار یدعمون الحکومة التی یترأسها السید الکاظمی بالظاهر انا لا اتفائل ولا اعتقد ان یکون هذا الدعم حقیقی، هم دائما یتکلمون بشیء فی العلن وخلف الستار یعملون شیء آخر وکل ما یقومون به ما لا تشمل المصالح العراقیة ومصالح الأمریکیة، أبارک مرة آخرى لمجلس الشعب العراقی ونواب المجلس العراقی الذین اتفقوا على رئاسة الوزراء والحکومة الجدیدة والجمهوریة الإسلامیة مازالت تدعم الحکومة والشعب العراقی وکل التیارات السیاسیة.

سؤال: فی هذا الإطار على سبیل المثال الا تطلب ایران من حلفائها فی العراق للموافقة على تسمیة مصطفى الکاظمی رئیساً للوزراء و وسائل إعلام غربیة اشارت الى معطیات منها بأن واشنطن مددت اعفاء العراق من شراء الغاز والکهرباء من إیران وهناک حدیث بأن واشنطن اعطت الضوء الاخضر الى لوکزمبورغ لرفع الحجز عن أرصدة إیرانیة مجمدة هناک .. ما رایکم؟

امیر عبداللهیان: فی أشهر الأخیرة الأمریکییون فی إطار المقاطعات القصوى التی یمارسونها ضد الجمهوریة الإسلامیة ضغطت على أصدقائنا على یکفوا عن شراء صادرات الطاقة الإیرانیة وحتى ان واجهت التیارات العراقیة بنوع من النقص فی الداخل لکننا بعد شاهدنا فترتین او ثلاثة فترات تمدیدیة على العراق، الأمریکییون بالتزامن مع انتخاب رئیس الوزراء العراقی الجدید قاموا بتمدید هذه واعطوا فرصة لتمدید واعفاء العراق لمدة اربعة اشهر لشراء العراق الطاقة من إیران، بالطبع هذا یمکن ان یکون فی جانبنا الواقع الذی یعشیه العراق الذی هو على مشارف دخول فی حر العراقی وصیف الحر ویحتاج الى هذه الطاقة وهناک توافق بین ایران والعراق والأمریکییون لیس لدیهم ای خیار غیر تلبیة حاجة العراق الى الطاقة. الأمریکییون یأتون ویریدون استغلال هذا الأمر سیاسیاً ویقولون هذا الأمر نوع من الامتیاز یعطونه للسید الکاظمی، بالنسبة الینا نحن سوف نستمر فی تصدیر طاقتنا الى العراق ونستثمر کل الطاقات الموجودة بین البلدین ونحاول تقدیم الخدمات للشعب العراقی وفی الحقیقة هذا الأمر لا یمکن ان یکون توافق ایرانی – أمریکی خلف الستار، لا هذه حقیقة الأمر بأن هنا اتفاق الذی حصل هو عراقی – عراقی.

سؤال: بشأن توترات القائمة بین إیران والولایات المتحدة خاصة فیما یتعلق بالموضوع النووی، الولایات المتحدة الأمریکیة تهدد فی الآونة الأخیرة بأنها ستمنع انهاء حظر الأمم المتحدة على ایران فیما یتعلق بما تصدیر واستیراد الأسلحة، برایکم الى ای حد الولایات المتحدة بإمکانها ان تفعل ذلک ضد إیران؟

امیر عبداللهیان: وفق القرار، الأمریکیین الذین خرجوا من خطة العمل المشترکة(الإتفاق النووی) لا یمکنهم ان یأتوا بشکل شرعی ان یدخلوا هذا الحوار لیستغلوا قضیة تصدیر وشراء الأسلحة لإیران ویعرقلوها لکن أن السید ترامب لا یلتزم بأی إتفاقیة وهم بدأوا بکثیر من المساعی لکی یتمکنوا من حرمان إیران من هذا الحق الذی حصلت علیه من خلال الإتفاق النووی، بالتاکید أن فی مجلس الأمن هذا الموضوع لدیهم مخالفین، بعض أعضاء مجلس الأمن یعارضون هذا الأمر، هم لم ولن یواکبوا واشنطن فی رایها لکن الأمریکیین هم کما تعلمون وکما مارسوا کثیر من الضغوط خارج اطار الأمم المتحدة وخارج مجلس الأمن الدولی بعد ما یأسوا من العودة الى الإتفاق النووی یاخذون ألیة احادیة الجانب ویمارسون الضغوط على باقی الدول ویفرضون بعض المقاطعات ویستمر الضغط والمقاطعة على إیران، لکن ما یعود لإیران دبلوماسیاً هو أن إیران یجب ان تدافع بکل قوة عن هذه القضیة ویجب على الأمم المتحدة تتابع ذلک ولا تحرم إیران من هذا الحق وإیران ستتابع حقوقها سیاسیا ودبلوماسیا وجادة فی هذا الموضوع.

سؤال:حول الأوضاع فی سوریا، وسائل إعلام إسرائیلیة تحدثت عن انسحاب إیرانی من سوریا او تقلیل عدید القوات الإیرانیة من سوریا هل تؤیدون ذلک؟

امیرعبداللهیان: فیما یخص العلاقات الإیرانیة – السوریة هی علاقات استراتیجیة فقوات الإستشاریة الإیرانیة لمکافحة الإرهاب ذهبت الى سوریا بدعوة من الحکومة السوریة الرسمیة ونحن لم نؤید ان الجمهوریة الإسلامیة تقلل تعاونها مع سوریا فی مجال مکافحة الإرهاب، إذا مستشارونا مازالوا الى جانب القوات المسلحة السوریة وکذلک الى جانب المساعدات التی تقدمها قوات الجویة الروسیة ویقومون بخطوات استمرار الکفاح ضد الإرهاب فی سوریا وبالتاکید مازال الإرهاب موجود ولم یجتث من سوریا هناک تبعات على زعزعة الأمن والإستقرار التی قد تکون ان تصل الى ایران ونحن لدینا ملف ادلب وشرق الفرات وبعض السیاسات غیر الصحیحیة لأمریکا والتی تدعم الدواعش والإرهابیین وتعمل لإحیاء دواعش فی التراب السوری، لذلک لا یوجد مبرراً لقیام الجمهوریة الإسلامیة بتقلیل عدد قواتها فی سوریا، مازالت الحکومة السوریة تواصل دعوتها ومطالبها ان نساعدها فی مکافحة الإرهاب نحن سنکون الى جانبها بکل قوة لمکافحة الإرهاب واستقرار الأمن والسلام فی سوریا.

سؤال:إذا التواجد الإستشاری الإیرانی سیستمر فی سوریا ما دام الحکومة السوریة تطلب ذلک من طهران، فیما یتعلق بالیمن کیف تنظر ایران الى الصراع الدائر فی جنوب الیمنی بین قوات المجلس الإنتقالی الموالیة الإمارات وقوات الرئیس المستقبل عبدربه منصور هادی الموالی للسعودیة؟

امیرعبداللهیان: الحقیقة هی بأن منذ بدایة العدوان، السعودیة والإمارات دخلتا عسکریاً فی الیمن وکلاهما البلدین احتلا الأرض الیمنی وکان لدیهم مطامع وکان یریدان ان یستفیدان من میزة حضورهما فی کل انحاء الیمن، هذه احلام کانت تحلم بها السعودیة وانهم کانوا یریدون ان یسیطروا على کل الیمن من جنوب الیمن الى صنعاء وصعدة وشمال الیمن ونظرة المشترکة بین السعودیة والیمن کانت احتلال الیمن واستمرار الإحتلال للیمن، نحن فی البدایة وقبل اکثر من عام کنا ولازلنا نشهد ان ما یجری فی جنوب الیمن السعودییون والإماراتییون یشتبکون بشکل نیابی واحیانا لدیهم اشتباکات مباشرة لکی یسیطروا على ما یریدوا ویتحاربون فیما بینهما، اعتقد انهم یتابعون اطماعهم فی هذه الخطة شبه استعماریة التی وجدت هناک، انا اعتقد أن الیمن هو بلد صامد تجاه هذین البلدین وعلى مدى التاریخ لم یتمکن ای اعتداء على یثنی الشعب الیمنی المصمم على ارادته وأن السعودیة والإمارات لیس لدیهم خیار الا الخروج من الیمن.

سؤال: فی أفغانستان إیران تجری محادثات مع فرق الرئیس اشرف غنی وایضا مع منافسه عبدالله عبدالله وهناک حدیث عن عودة لجماعة طالبان الى الساحة السیاسیة، کیف تقیمون الأوضاع فی أفغانستان؟

امیر عبداللهیان: الظروف فی افغانستان من ناحیة الأمنیة والسیاسیة هی ظروف معقدة جداً، اولا الناحیة الأمنیة مع بالغ الأسف و بإشراف بعض التیارات السیاسیة الأمریکیة نشهد نقل بعض زعماء داعش من سوریا والعراق الى بعض مناطق افغانستان وهذا بالتاکید فی إطار السیاسة الأمریکیة التی ترید زعزعة الأمن فی أفغانستان، الأمریکیون یقولون بأننا وصلنا الى النتیجة مع طالبان والأخیرة ستکون شریکة فی العملیة السیاسیة فی أفغانستان وتستمر بحیاتها لکن ذلک یجب داعش ان تکون نیابة عن الأمریکیة وداعش هی التی تکون تزعزع أمن الأفغانستان وتبرر استمرار الوجود الأمریکی فی أفغانستان لذلک من ناحیة الأمنیة هناک خطرات فی الوقت الراهن تهدد المنطقة.

ما شاهدتم من اختلافات السیاسیة التی حدثت على الرئاسة الجمهوریة والحکومة الموحدة، الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة کانت ترحب بمفاوضات کل الأطراف الأفغانیة ونعتقد بأن ای نوع مفاوضات یجب ان تکون بمحوریة الحکومة الرسمیة الأفغانیة لا بمحوریة الولایات المتحدة الأمریکیة، عندما السید خلیل زاد کان سفیر الولایات المتحدة الأمریکیة فی العراق وکان یدیر الممثلیة أمریکا بإعتباره المخصص فی شؤون الأفغانیة فی عام 2003 شاهدت عن قرب بعض اجتماعات متعددة الأطراف کیف السید خلیل زاد یشرف على امر ویحاول الاشراف على العملیة السیاسیة العراق وکانت لدینا تجربة السید خلیل زاد فی افغانستان، مشاکل السید خلیل بإعتبار ممثل البیت الأبیض هو بأنه یتقاضى عن التیارات السیاسیة السیاسیة والحکومة ویترکهم جانبا فی حین أن قضیة أفغانستان متعلقة بالشعب الأفغانی والأخوة الافغان هم الذین یجب ان یقرروا حول مستبقلهم، فالإتفاق بین أمریکا وطالبان بإعتبارها جزء من الشعب الأفغانی هذا جزء من السبل الأمریکیة لزعزعة الأمن واستمرار الإشتباکات فی الداخل.

سؤال: فی اعتاب احیاء یوم القدس العالمی وهناک موجات تطبیع حکومیة لنقل من قبل الدول العربیة المطلة على الخلیج الفارسی، انتم فی إیران کیف تنظرون الى هذه الموجات التطبیعیة؟

امیر عبداللهیان: احدى الأعمال التی کانت تتابعها صفقة القرن هی تعود لموضوع التطبیع العلاقات بین الأنظمة العربیة والکیان الصهیونی المحتل، انا درست صفقة القرن بشکل دقیق وما یکون فی اختیار الکیان الصهیونی هو نقداً وما یکون فی إختیار الفلسطینیین هو دائما بإعتبار الفقدی وکلها مواعید للمستقبل واتفاقیات التی تکون فی المستقبل تجری بین الأمریکیین والإسرائیلیین والجانب الفلسطینی حیث لا یعطون للفلسطینیین شیئاً، هذا المشروع لم یکن سوى مشروع إسرائیلی صهیونی بغلاف أمریکی لکن النقطة المهمة أن الأمریکیین من اجل هذا المشروع وهذه الصفقة لدیهم شیء من الستار ویقولون بأن هذا مشروع کبیر وصفقة للقرن لکن فی خلف الستار لم یکن الا ایقاع الرعب فی قلوب الأنظمة العربیة لکی یکونوا حکامها خائفون من کیان الصهیونی للتطبیع العلاقات معه، إذا التطبیع هو فی هذا الإطار وهو کلمة رمز لهذا التطبیع ومع الأسف زعماء دول العربیة بما فیهم السعودیة والبحرین هم لم یکن لدیهم الدرایة الکاملة ولم یفهموا هذه التعقیدات ویتسابقون الان للتطبیع مع الکیان الصهیونی لکن هل یتمکنوا من خلال هذه العلاقات ان یستفیدوا لأجل القضیة الفلسطینیة بکل تاکید لا ولو رجعنا الى تاریخ الکیان الصهیونی على مدى 71 عاماً تجدون بأن السعودیة والبحرین والإمارات لم یکن لدیهم ای دور مهم وخاص فیما یخص القضیة الفلسطینیة،إذاً هؤلاء لم یکونوا حماة لفلسطین وقد یکونوا بعض الأوقات صوراً مع بعض الفلسطینیین لکن فی الحروب التی جاءت فی تموز 2006 فی لبنان وعامی 2009 و2014 فی قطاع غزة عندما تنظرون الى خلفیة هذه الحروب تجدون بکل اسف ان السعودیة لم تکن تدعم الفلسطینیین فقط بل انها خفیاً تکون بجانب الإحتلال وتدعمه وفی نفس الوقت ان نرى نوع من الفرق بین شعوب هذه البلدان وزعمائها فالشعوب لا ترید التطبیع مع کیان الصهیونی ولم یکن لدیهم رغبة فی ذلک.

سؤال: فی هذا الإطار ایران دفعت اثماناً سیاسیة وإقتصادیة بسبب دعمها للقضیة الفلسطینیة، الیوم طهران کیف ترى افق دعمها للقضیة الفلسطینیة فی ظل الظروف الراهنة والضغوط التی تمارس ضد طهران؟

امیر عبداللهیان: اولا ارید ان اقول وبصوت عال أن رغم جهود أمریکا لإعمال الضغوط على إیران وشعبنا والحکومة بأنهم سیواصلون دعمهم للقضیة الفلسطینیة والشعب الفلسطینیة، نحن من اجل ان نقول بصوت عال للعالم نحن فی ظل الضغوط أمریکیة واللوبیات سنستمر فی دعم انتفاضة الفلسطینیة لتحریر ارض فلسطین برمتها التی یمکن ان تضمن الأمن والسلام فی المنطقة بل نحن جاهزون للتصدی لکل خطوات کیان الصهیونی التی تنتهک السلام فی المنطقة وکما تشاهدون فی مشروع الذی طرح فی البرلمان الإیرانی تم المصادقة علیه، نحن فی إعتاب یوم العالمی للقدس رسالة هذه الخطوة البرلمانیة هی أن طهران لا تدعم فلسطین فقط بل ستواصل بخطوات أعلى وستکون خطواتها بالمثل لأی تصرف عدائی للکیان الصهیونی وأرید ان اقول بأننا فی المستقبل القریب سنشهد هذه التأثیرات المثالیة فی الداخل الصهیونی.

سؤال: هناک من یتحدث عن تراجع النفوذ الإیرانی فی المنطقة او حتى تراجع قوة محور المقاومة خلال الأشهر الماضیة، ما رایکم؟

امیر عبداللهیان: اولا محور المقاومة یوما بعد یوم یتجذر اکثر فی المنطقة والبعض کانوا یفکرون بصراع إیرانی – أمریکی وأن إیران بعد استشهاد الفریق سلیمانی ستغیر واصبحت ضعیفة، الأمریکیون ارادوا ان یسقطوا السید بشار الأسد والحکومة السوریة ولم یتمکنوا والیوم یرسلون رسائل الى الرئیس الأسد لیجلسوا معه ویتفق معه، فی لبنان القوة تکون موزعة بین مثلث المقاومة – الجیش – الحکومة اللبنانیة و کل مساعی التی بذلوها الأمریکیون لإیجاد ای نوع من تغییر فی هذه المعادلة فی لبنان لم تنجح رغم بذل اقصى جهد لیل ونهار لکی ینزعوا سلاح حزب الله لکنهم فشلوا، هؤلاء لم ینجحوا فی العراق ایضا، قوات المقاومة فی العراق لاتزال تترصد لإنتقام الشهید ابومهدی المهندس والفریق سلیمانی وتحرکات العسکریة الأمریکیة الأخیرة هی من الخوف والفرار وقللوا تواجدهم العسکری، إذا ما نشاهده فی فترة ادارة الشهید سلیمانی لملف المقاومة فی المنطقة لتوفیر أقصى حد للأمن المنطقة وبلادنا مازال مستمراً بقوة وهذا هو ما یشهده العالم، إذاً کلام المعاهد الأمریکیة والصهیونیة لم ولن یتحقق بل فی المستقبل سنشهد جیلاً جدیداً من قدرات المقاومة فی المنطقة.

 

قناة العالم

رابط تنزیل الفیدیو

منبع:
Parameter:456113!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)