|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
نقلاً عن قناة العالم
[1438/04/01]

عبد اللهیان یکشف عن مشروع صهیونی یبدأ من الموصل  

طهران (العالم) - ‏30‏/10‏/2016 – أکد مساعد رئیس البرلمان الایرانی للشؤون الدولیة حسین امیر عبد اللهیان أن من یهاجم قوات الحشد الشعبی فی العراق هو یهدف الى مساعدة جماعة داعش الارهابیة، محذرا من ان مشاریع الکیان الصهیونی الهادفة لاضعاف المنطقة تبدأ من الموصل.

وقال امیر عبد اللهیان فی حوار خاص مع قناة العالم الإخباریة فی برنامج "من طهران" مساء الاحد إن الحکومة والشعب والقوات المسلحة فی العراق، منذ ان سقطت الموصل وتحرک داعش باتجاه بغداد وکربلاء، اتخذوا خطوات ممتازة جدا منذ فتوى آیة الله السیستانی وعلماء النجف وکذلک تعبئة الشعب والدور الفعال لحکومة السید العبادی، والجمهوریة الاسلامیة بالتأکید کانت تدافع وتساند وسوف تستمر فی حمایة الشعب العراقی.

وأضاف: بعد مرور عامین فإن مواجهة داعش قد وصلت الى ذروتها، اقصد هنا الموصل، والحشد الشعبی خلیط من التیارات الشیعیة والسنیة وحتى ان هناک بعض العناصر من المسیحیین ضمنها، الحشد قوة شعبیة ومعروفة ومعترف بها عراقیا، وبالتأکید العدد کبیر ایضا وهذه القوة لها دور مهم فی الانتصارات المهمة امام داعش، وهی بالتأکید موضع فخر لأمن المنطقة وأمن العراق هذا البلد المهم والاستراتیجی.

وتابع عبد اللهیان: من یساند داعش حتى الیوم حینما یرى أن الحشد الشعبی یؤدی دورا مهما فی اضعاف داعش والقضاء علیه، ومن أجل ان یمنحوا داعش فرصة کی لا یضعف فی العراق، یسعون الى ان یضعفوا الحشد الشعبی.

وصرح: نحن نعتقد بأن الظروف خطیرة جدا ومهمة امام الحکومة العراقیة والشعب العراقی والقوات المسلحة العراقیة، وجمیع المقدمات موجودة ان شاء الله من اجل تحریر الموصل، وان یکون مستقبل الموصل فی اطار الدستور العراقی، وکذلک فی إطار الخطوات المؤثرة التی یتخذها الشعب العراقی ضد الارهاب والذی سیؤثر کثیرا فی أمن المنطقة.

موقف ترکیا من عملیات تحریر الموصل

وفیما یخص مواقف ترکیا من عملیات تحریر الموصل، قال امیر عبد اللهیان: للأسف الشدید اصدقاؤنا فی ترکیا فهمهم للوقائع المیدانیة فی العراق غیر دقیق، وهذا الفهم یجب ان یتم اصلاحه، فمن الامور المسلم بها أن الموصل جزء من العراق وللحفاظ على سیادة العراق بالتأکید یجب أن تنتبه جمیع الاطراف الى هذه الحقیقة.

وأضاف: أی مشارکة فی مواجهة العراق ضد الارهاب بالموصل یجب ان تکون بالتنسیق الکامل مع الحکومة العراقیة، والذین یصدرون بیانات وتصریحات تخص الموصل وتخص مستقبلها بعد تحریرها من براثن الارهاب وداعش، علیهم أن ینتبهوا بأن الحفاظ على سیادة العراق ووحدة الاراضی العراقیة وفقا للدستور العراقی ووفقا لما ذکره السیاسیون العراقیون هو موضوع اساسی وحیاتی ومهم ایضا.

وأکد عبد اللهیان أن وجود ای جهة ترید ان تتجاوز سیادة العراق ووحدة اراضیه هو لیس فی صالح العراق ولا المنطقة وفی المستقبل لیس لصالح سیاسة المنطقة، ویجب عدم السماح بوجود مشاریع فی المنطقة، فمشاریع الکیان الصهیونی من اجل اضعاف المنطقة تبدأ من الموصل.

وتابع: نحن فی المواضیع الکبیرة والمهمة فی المنطقة لدینا وجهات نظر متقاربة مع ترکیا، اما فیما یخص سوریا والمستقبل السیاسی القادم لها وکذلک فی مسألة التواجد العسکری الترکی فی العراق بدون التنسیق مع الحکومة العراقیة لدینا اختلاف فی وجهات النظر مع انقرة، لا یجب ان تکون هناک بعض الطموحات التی لا یوجد مبرر لها من اجل تعقید الامور فی المنطقة.

الملف السوری

وقال امیر عبد اللهیان إن حضور ما یسمى تحالف امیرکا لمحاربة داعش فی سوریا اقیم بدون التنسیق مع الحکومة الشرعیة فی سوریا، ولذلک فهو تحالف غیر قانونی وغیر شرعی، وعلى الرغم من ان شعارهم هو مواجهة الارهاب فی المنطقة، ولکن التحالف منذ تشکیله بقیادة امیرکا لم یقم بای خطوات مؤثرة من اجل القضاء على داعش والارهاب فی سوریا ولم یتخذوا ای خطوة، بل ان الامیرکیین وحلفاءهم قد سعوا دائما بأن یستفیدوا من الارهابیین کأداة من اجل تحقیق اهدافهم فی سوریا.

وشدد عبد اللهیان على أن أی دولة ترید مواجهة الارهاب او ای تبریر اخر بدون التنسیق مع الحکومة الشرعیة والقانونیة للرئیس بشار الاسد، فسیکون تبریرها خاطئا.

وقال: السید اردوغان حینما یقول بأننا نرید ان نقیم منطقة امنة فی شمال سوریا، کان دائما فی اللقاءات والمقابلات یقول بأن بلاده لیست لدیها ای نیة فی التدخل فی القضایا الداخلیة لسوریا، ولکن ترید اقامة معسکر داخل الاراضی السوریة من اجل اللاجئین کی تتحسن ظروف حیاتهم، ولکن نحن نعتقد انه بدلا من اقامة معسکر للاجئین یجب ان تتم المساعدة للوصول الى حل سیاسی للأزمة السوریة کی یعود اللاجئون الى مدنهم وبیوتهم.

وفی جانب اخر من حدیثه قال عبد اللهیان ان اللبنانیین هم المعنیون بتقریر مصیر بلادهم بما فی ذلک منصب الرئاسة، وطهران ترفض مبدأ تدخل ای دولة فی الشأن اللبنانی. وشدد على ان سیاسیی لبنان یمتلکون الحکمة والحس الوطنی عندما یتعلق الامر بمقاومتهم وصمودهم بوجه الاحتلال الاسرائیلی او فی تسویة قضایاهم السیاسیة.

وحول الاوضاع الجاریة فی البحرین، اعرب عبد اللهیان عن اعتقاده بان النظام البحرینی اصبح رهینة بید النظام السعودی وواحدا من أکثر الانظمة تخلفا فی المنطقة من ناحیة احترام حقوق الانسان ورعایة الحقوق السیاسیة لشعبه، مشیرا الى ظاهرة اسقاط الجنسیة عن المواطنین.

 

 الأحد 30 أکتوبر 2016 

نقلاً عن قناة العالم    http://www.alalam.ir/news/1879337

 

عبد اللهیان یکشف عن مشروع صهیونی یبدأ من الموصل
Parameter:223356!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)