|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/19]

عندما تلجأ الامارات لـ "اسرائیل" لتأمن شرها!  

الخبر: بدأت الامارات الیوم بشکل رسمی باصدار تأشیرات للمستوطنین الاسرائیلیین لیزوروا البلاد.

عندما تلجأ الامارات لـ "اسرائیل" لتأمن شرها!

 الخمیس ٠٣ دیسمبر ٢٠٢٠ م

الخبر وإعرابه

العالم - الخبر واعرابه

الخبر: بدأت الامارات الیوم بشکل رسمی باصدار تأشیرات للمستوطنین الاسرائیلیین لیزوروا البلاد.

اعرابه: اقدمت الامارات على هذه الخطوة فی الوقت الذی أقدمت فیه قبل أیام على خطوة غریبة ومثیرة وذلک عندما امتنعت عن اصدار تأشیرات لرعایا 13 دولة اسلامیة، وعندما تسمح الامارات بدخول من یُعتَبرون بأنهم مصدر الارهاب الدولی الى أراضیها فی الوقت الذی تمنع فیه رعایا 13 دولة، معظمها من الدول الاسلامیة من الدخول؛ فانه یحمل فی طیاته رسالة، هی أن أبوظبی وفی اطار تغیّر العلاقات الاقلیمیة فان معاییر الارهاب وغیر الارهاب تبدلت فی نظر المسؤولین الاماراتیین، لذا فلیس من المستبعد، اما ان تتوسع دائرة الدول الارهابیة فی نظر حکام الامارات لتضم دولا جدیدة! أو أن تشن السلطات الحاکمة حملة قمع واسعة ضد رعایا الدول الاسلامیة الذین یعملون فی الامارات، خاصة وانه سبق أن تناولت وسائل الاعلام أنباء عن المضایقات والعنف الذی مارسته الأجهزة الأمنیة الاماراتیة ضد العراقیین والباکستانیین المقیمین فی البلاد.

-وقد وقعت العدید من الأحداث المثیرة قبل وبعد الاجتماع الذی عقد لتطبیع العلاقات بین الامارات والکیان الاسرائیلی والتی تنبئ عن المشاعر الجیاشة والخطیرة للاماراتیین لاحتضان أخطر عدو للعالم الاسلامی الا وهو الکیان الاسرائیلی، من بین تلک الاحداث افتتاح مطعم "اسرائیلی" فی الامارات، والسماح بتأسیس مدرسة |اسرائیلیة فی هذا البلد، واطلاق الرحلات الجویة المتبادلة بین الکیان والامارات، واقامة مراسم عرس الاسرائیلیین فی الامارات، کل هذه المؤشرات تنبئ عن السماح لاسرائیل بالتسلل والنفوذ الى کافة المجالات الثقافیة والاجتماعیة فی الامارات الى جانب المجال السیاسی، بل وقبل التطبیع الرسمی للعلاقات بین "اسرائیل" والامارات کانت الوفود الریاضیة والسیاحیة الاسرائیلیة (التی کان بعضها رسمیة) کان یسمح لها بدخول الامارات.

- واذا کانت الأنباء التی تداولتها وسائل الاعلام عن رغبة ولی عهد الامارات بشراء القبة الحدیدیة الاسرائیلیة صحیحة، فهذا یعنی أن محمد بن زاید سیسلم أیضا مفاتیح أمن بلاده لإسرائیل، هذا فی الوقت الذی سمحت فیه الامارات بشکل رسمی وفی ظل اتفاق تطبیع العلاقات، بتواجد الکیان الاسرائیلی فی منطقة الخلیج الفارسی.

 

قناة العالم

Parameter:466353!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)