|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/28]

فی ذکرى "یوم القدس".. قادة محور المقاومة یتوجهون برسالة للعدو الإسرائیلی  

فی ذکرى یوم القدس، قادة "محور المقاومة" یوجهون رسالة للاحتلال الإسرائیلی، ویؤکدون معاً فی کلمة واحدة على تحریر المسجد الأقصى واستعادة القدس ودعم القضیة الفلسطینیة.

فی ذکرى "یوم القدس".. قادة محور المقاومة یتوجهون برسالة للعدو الإسرائیلی

المصدر: المیادین

20 أیار 2020

فی ذکرى یوم القدس، قادة "محور المقاومة" یوجهون رسالة للاحتلال الإسرائیلی، ویؤکدون معاً فی کلمة واحدة على تحریر المسجد الأقصى واستعادة القدس ودعم القضیة الفلسطینیة.

اعتبر الأمین العام لحزب الله السید حسن نصر الله أن "یوم القدس یعبر عن التزام إیران الثابت بقضیة فلسطین والجهاد من أجلها وعدم التخلی عنها".

وقال السید نصرالله فی کلمة له فی ذکرى یوم القدس، إن "مشهد المطبعین لیس الصورة الحقیقیة لأمتنا بل لهؤلاء الذین کانوا یخفون موقفهم والیوم کشفوا حقیقتهم"، مشیراً إلى أن "المشهد الحقیقی یعبر عنه مسؤولو الصهاینة الخائبون أمام هزیمة حلفائهم فی أکثر من جبهة فی المنطقة".

 وأضاف السید نصر الله أن "کل الفتن والمؤمرات لتفتیتنا فشلت، والتلاقی بیننا یؤکد أن محاولات عزل فلسطین فشلت أیضاً"، مشدداً على التزام المقاومة القاطع بالقضیة الفلسطینیة ومضیها فی الطریق "إلى جانب شعبنا الفلسطینی وفصائله المقاومة".

ولفت إلى أنه "نفتقد هذا العام "شهید القدس" الحاج قاسم سلیمانی الذی کان رکناً کبیراً من أرکان المقاومة فی المنطقة"، مشیراً إلى أنه "سنکمل درب الشهید سلیمانی ونعاهده بتحقیق أمانیه وسنمضی فی هذا الطریق ونحضر فی الجبهات کما علمنا هو".

ووجه السید نصر الله النداء إلى کل "أبناء الأمة لإحیاء یوم القدس بالطرق المناسبة"، منوهاً إلى أن هذا الیوم "یجب أن یکون حاضراً بقوة".

بدوره، وفی کلمة له بذات المناسبة، قال الأمین العام لحرکة "الجهاد الإسلامی "زیاد نخالة إن "یوم القدس هو یوم لتجدید العهد مع القدس أننا قادمون".

وأضاف أن "الحکومات التی تمنع شعوبها من إحیاء یوم القدس إنما ترید التنازل عن القدس وتبحث عن مبررات لذلک"، مشیراً إلى أنه "إذا لم ننجح فی إنهاء الخلافات بیننا فإن صفنا سیبقى مخلخلاً أمام العدو".

وأکد النخالة أنه "لا بد من التصدی لصفقة القرن، وهی صفقة ساقطة ولا قیمة لها، وشعبنا قادر على تمزیقها"، داعیاً إلى "أوسع تحالف وتنسیق مع قوى المقاومة لتشکیل قوة کبرى فی مواجهة مشاریع إسرائیل وأمیرکا فی المنطقة".

وفی ذکرى یوم القدس العالمی، اعتبر قائد حرکة "أنصار الله" السید عبد الملک بدر الدین الحوثی أن "یوم القدس العالمی مناسبة مهمة تذکر الأمة بمسؤولیتها الأولى وهی القضیة الفلسطینیة".

وأکد على موقف الشعب الیمنی "بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطینی، وهو التزام دینی وأخلاقی وإنسانی"،  مشدداً على أن "جرائم العدو الإسرائیلی أصبحت ممارسات یومیة، إضافة إلى حصار الفلسطینیین فی قطاع غزة".

وقال الحوثی "شعبنا الیمنی یعلن بکل وضوح حضوره إلى جانب محور المقاومة للمواقف العملیة نصرة للمسجد الأقصى والمقدسات"، معرباً عن استنکاره "کل أشکال التطبیع مع العدو، ونعتبرها محرمة شرعاً".

ودعا إلى "مقاطعة البضائع الإسرائیلیة والأمیرکیة والتصدی للتطبیع واستنهاض الأمة"، مجدداً الدعوة للقیادة السعودیة لإطلاق المعتقلین الفلسطینیین لدیها.

بدوره، قال الأمین العام لحرکة عصائب "أهل الحق" الشیخ قیس الخزعلی، إن "الکیان المعتدی لم یقتصر ضرره على فلسطین بل طال کل الدول العربیة".

وفی کلمة له فی المناسبة ذاتها، أضاف أن داعش الذی هو صنیعة "إسرائیل" والولایات المتحدة الأمیرکیة، استطاع العراق الانتصار علیه بفضل کل مکوناته، مشدداً على أن "مسألة إنهاء الوجود العسکری الأمیرکی فی العراق والمنطقة هی مسألة حتمیة".

واعتبر الخزعلی أن من قام باغتیال الشهیدین قاسم سلیمانی وأبو مهدی المهندس هو واشنطن، "ولکن قرار الاغتیال أتى من إسرائیل"، لافتاً إلى أنه لم یکن من مصلحة أمیرکا أن تقوم بهذه العملیة وأن تعرض مصالحها وقواتها فی العراق والمنطقة للخطر، کما حصل فعلاً بعد حادثة الغدر هذه، وإنما المصالح الإسرائیلیة هی التی تستعدی الحاج سلیمانی لانو کان مصدر التهدید الأول لها.

وذکر الخزعلی أن واشنطن کانت تعتقد أن بفعلتها "ستطفئ شعلة المقاومة، ولم تعلم أن دماء الشهداء ما هی إلا وقود لهذه النار المبارکة، ودماء الشهیدین سلیمانی والمهندس ستحول هذه النار إلى جهنم تقضی على مصالحهم"، منوهاً إلى أن "إسرائیل" قامت بقصف مقرات الحشد الشعبی تحت غطاء الولایات المتحدة، "التی یفترض أن مهمتها توفیر الحمایة للأجواء العراقیة".

هذا وأکد رئیس المکتب السیاسی لحرکة حماس اسماعیل هنیة أن "المسجد الأقصى المبارک هو فی قلب التهدیدات".

وحذر خلال کلمة له فی ذکرى "یوم القدس العالمی"، حذّر "إسرائیل" من "ارتکاب أی حماقة ضد المسجد المبارک"، وأضاف: "نحن الیوم أمام تحد کبیر وخطیر".

وتوجه بالشکر لأیران التی قائلاً إنها "لم تتوان عن دعم المقاومة ترسیخاً للاستراتیجیة التی وضعها الإمام الخمینی الراحل".

من جهته، قال رئیس أساقفة سبسطیة للروم الأرثوذوکس المطران عطالله، إن " التطاول على القدس هو تطاول على تراثنا ووجودنا وعراقة انتمائنا الى هذه الأرض المقدسة".

وأضاف فی کلمة له فی المناسبة ذاتها، أن فی یوم القدس العالمی نذکّر جمیع أبناء الأمة بواجباتهم الروحیة والانسانیة والوطنیة "لا تترکوا القدس لوحدها"، مشدداً على أنه "لاکرامة لهذه الأمة من دون القدس ومن دون عودتها لأصحابها".

وتوجه المطران حنا بالتحیة إلى الأحرار من الأمة العربیة "الذین یؤکدون أن فلسطین هی قضیتهم المرکزیة"، کما حیّا اللاجئین الفلسطینیین فی کل أنحاء العالم، وقال لهم "تمسکوا بمفاتیح منازلکم".

بدوره، أکد الرئیس السابق لدیوان الوقف السنی فی العراق العلامة عبد اللطیف الهمیم، أن "یوم القدس یوم تاریخی خالد لا یشبه أیا من الأیام والقدس مفتاح التحریر".

وأضاف لا یظن أحد أن بمقدوره التصرف بالقدس بیعاً أو شراء ولا یظن أحد أن الطریق إلى تحریرها مغلق، مشیراً إلى أنه "نواجه المحتل بتصمیم وعناد لأن القدس لن تعود إلا بالقتال، ونؤکد أنها لن تکون من ذکریات الماضی".

واعتبر الهمیم، أنه "من المحزن أن بعض الأنظمة العربیة أصبحت تحاکم وتدین من یقاوم الاحتلال"، مشدداً على حرمة التطبیع مع "إسرائیل"، لأن "مهادنة العدو خیانة لثوابت الأمة بکل المعاییر".

أما المرجع البحرینی، الشیخ عیسى قاسم، فقال فی ذکرى یوم القدس العالمی، إن إحیاء هذا الیوم بات "أکثر من ضرورة حالیاً للحفاظ على الأمة ووحدتها"، معتبراً أن السعی لإنشاء تحالف مع "إسرائیل"،  یصب فی خدمة أعداء الأمة العربیة.

ولفت إلى أن النشاط الإعلامی المتزاید فی الدعوة للتطبیع، "یهدد بأکبر التمزقات لکیان الأمة"، مشیراً إلى أن شعب البحرین فی تاریخه وتاریخ ثورته موقفه ثابت وداعم للمقاومة ووحدة الأمة وسلامة أراضیها.

وأوضح قاسم أنه "فی ذکر الحاج قاسم سلیمانی ذکر لقدسیة المسجد الاقصى وواجب الجهاد والسعی لتحریر القدس".

 

المیادین

Parameter:456311!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)