|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/02/10]

قراءة اسرائیلیة للانسحاب الأمیرکی من سوریا: "طعنة فی الظهر"  

آراء وتحلیلات

قراءة اسرائیلیة للانسحاب الأمیرکی من سوریا: "طعنة فی الظهر"

حسن سلیمان

09/10/2019

"طعنة فی الظهر"، هی الخلاصة التی وصف فیها أحد المعلقین الإسرائیلیین قرارات الرئیس الأمیرکی، دونالد ترامب، فی الشرق الأوسط، وآخرها کان قرار سحب القوات الأمیرکیة من سوریا. هذا الانسحاب شکل صدمة فی کیان العدو على المستویین السیاسی والعسکری و"خلق حالة من التخلی والقلق، الى حد الخوف الشدید" بحسب المعلق العسکری فی القناة الثالثة عشرة الإسرائیلیة، ألون بن دیفید.

"إسرائیل" لم تعلم مسبقًا بقرار ترامب الانسحاب من سوریا، وهذا شکل مفاجأة بالنسبة لسیاسییها وأمنییها، الذین اعتبروا أن قرارات ترامب الأخیرة التراجعیة ـ بعد اسقاط المسیّرة الأمیرکیة، وضرب المنشآت السعودیة "آرامکو"، والآن الانسحاب من سوریا ـ لیست الا دفعة معنویة "لإیران وحلفائها".

یشعر کیان العدو أنه وحده، فی سوریا والمنطقة. الهجوم على المنشآت السعودیة وطبیعتها والأسلحة التی استخدمت فیه، رفع من حالة الاستنفار السیاسی ـ الأمنی، على خلفیة التقدیر ان من هاجم فی السعودیة، یمکن ان یفاجئ "إسرائیل" بهجوم مماثل، خاصة ان هذه الأسلحة من الصعوبة ان ترصدها الرادارات وأجهزة التحسس الموجودة.

رئیس الحکومة بنیامین نتنیاهو جمع یوم الأحد (7/10) المجلس الوزاری المصغر للشؤون الأمنیة والسیاسیة (الکابینت)، وذلک لأول مرة بعد حملتین انتخابیتین، لإجراء نقاش استمر خمس ساعات، من بین جملة أمور، لمناقشة التهدید الإیرانی وسبل الاستعداد له، خاصة ان الهجوم على السعودیة أشعل کل الأضواء الحمراء فی "إسرائیل" على جمیع الأصعدة.

التهدیدات الجدیدة هذه دفعت القادة فی الکیان الغاصب الى البحث عن تطویر قدرات دفاع جوی جدیدة، وطرح نتنیاهو زیادة أربعة ملیارات شیکل الى میزانیة الأمن، لمواجهة المسیّرات والصواریخ المجنحة الإیرانیة، التی تفترض "إسرائیل" أنها أصبحت منتشرة فی محور المقاومة.

الملفت هو الصمت الرسمی الإسرائیلی شبه التام، خاصة من قبل مکتب رئیس الحکومة نتنیاهو، تعلیقًا على قرار ترامب الانسحاب من سوریا، ترامب الذی احتضنه نتنیاهو ثلاث سنوات ووصفه بأکبر صدیق لـ"إسرائیل" مر حتى الآن فی تاریخ العلاقات الأمیرکیة الإسرائیلیة.

فی الخلاصة، بعد خیبة الامل تشعر "إسرائیل" انها بقیت وحدها فی المنطقة بمواجهة ایران، مواجهة تطرق الیها قبل یومین (الاثنین) رئیس أرکان الجیش الإسرائیلی، أفیف کوخافی، بالقول "ان من یهاجمنا سنرد علیه بقوة کبیرة"، لکن الأهم، بحسب معلقین إسرائیلیین، ان کلامه هو لطمأنة الجمهور القلق فی "إسرائیل" أمام هذه المتغیرات فی المنطقة.

 

 

موقع العهد الاخباری

Parameter:433599!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)