|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/01]

لتسویة ملفات الیمن وخاشقجی: خطة أمریکیة لتصعید خالد بن سلمان للحکم  

تناولات مستمرة للصحافة الغربیة بشأن توجهات الإدارة الامریکیة الجدیدة بزعامة جو بایدن الذی أعلن فوزه فی الانتخابات الامریکیة قبل عدة أیام فی الوقت الذی یرفض فیه الرئیس الحالی ترمب التسلیم بنتیجة الانتخابات ویلوح بالطعن فی صحة النتائج.

لتسویة ملفات الیمن وخاشقجی: خطة أمریکیة لتصعید خالد بن سلمان للحکم

26 سبتمبر نت

16 تشرین2/نوفمبر 2020 

تناولات مستمرة للصحافة الغربیة بشأن توجهات الإدارة الامریکیة الجدیدة بزعامة جو بایدن الذی أعلن فوزه فی الانتخابات الامریکیة قبل عدة أیام فی الوقت الذی یرفض فیه الرئیس الحالی ترمب التسلیم بنتیجة الانتخابات ویلوح بالطعن فی صحة النتائج.

الإدارة الجدیدة سبق وأن أشارت الى بعض مواقفها بشأن عدة ملفات منها العدوان على الیمن إلا أن الکثیرین أکدوا أن ذلک الموقف یأتی فی إطار ابتزاز السعودیة لکن بالطریقة الدیمقراطیة (الحزب الدیمقراطی) إضافة الى أن التوجه ضد السعودیة هو فی الحقیقة انتقاد واضح للتحالف الذی نشأ بین ترمب وولی العهد السعودی ولهذا فإن موقف بایدن لایمکن قراءته إلا من خلال التأکید على أن الولایات المتحدة ستواصل حمایتها للسعودیة وکذلک دعمها بغض النظر عن الموقف بشأن استمرار العدوان على الیمن.

وخلال الأیام الماضیة نشرت تقاریر تؤکد أن الإدارة الجدیدة لن تتخذ خطوات حقیقیة ضد السعودیة سوى إعادة رسم العلاقة بین البیت الأبیض والقصر الملکی فی الریاض وبما یضمن الضغط على الریاض من أجل تقدیم المزید من التنازلات للولایات المتحدة وهذه التنازلات سیتم تقدیمها من خلال الضغط على الریاض أکثر بملفات ابرزها العدوان على الیمن ومقتل خاشقجی إضافة الى ملف المعارضة السیاسیة فی المملکة.

الى ذلک توقعت مصادر سیاسیة أن تعمل الإدارة الجدیدة على فتح تلک الملفات بغرض التوصل الى تسویة جدیدة تستجیب للشعارات التی ینادی بها الدیمقراطیون وعلى رأسها (حقوق الانسان) ولو تطلب الأمر العمل على إزاحة بن سلمان (محمد) مقابل صعود خالد بن سلمان لمنصب ولایة العهد وهذه الازاحة ضمن صفقة تقوم على اغلاق ملفی الیمن ومقتل خاشقجی لاسیما بعد ان اصبح الملف الأخیر فی أروقة الکونجرس وبات من الضروری على الإدارة الامریکیة العمل على حسمه.

وأشارت المصادر إلى أن هناک مخالفات عدة ارتکبها ولی العهد السعودی وهناک ادلة ستجبره على التنحی من منصبه مقابل ترک الفرصة لشقیقه خالد فی تولی المنصب وهو ما یعنی وصوله الى حکم المملکة السعودیة لاسیما بعد تدهور صحة الملک سلمان.

 

26 سبتمبر نت

Parameter:465393!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)