|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/21]

لماذا قد تخرج ترکیا وإیران الرّابح الأکبر من هزیمة ترامب والفوضى الأمریکیّة المُتوقّعة؟  

أدقّ توصیفٍ لوضع الرئیس دونالد ترامب الرّاهن هو الذی یُشبّهه بالصّبی البلطجی، الذی یُهدّد أقرانه “إمّا أن أکون الکابتن وإلا فإنّنی سأخرّب اللّعبة”، ویبدو أنّه نجح فی وضع بلاده أمریکا على طریق الخراب فِعلًا، بغضّ النّظر عن نتیجة الانتخابات، فالشّرخ الرّاسی المُتفاقم فی الاتّساع حالیًّا، بات یَصعُب على أیّ رئیس أمریکی عِلاجه أو تجسیره، فقد اتّسع الخرق على الرّاقع.

لماذا قد تخرج ترکیا وإیران الرّابح الأکبر من هزیمة ترامب والفوضى الأمریکیّة المُتوقّعة؟ وکیف سیکون حال العرب بمُعسکریهم إذا فاز بایدن؟ وهل بات الانقِسام الأمریکیّ مُقدّمةً حتمیّةً للانهِیار والحرب الأهلیّة؟

عبد الباری عطوان

أدقّ توصیفٍ لوضع الرئیس دونالد ترامب الرّاهن هو الذی یُشبّهه بالصّبی البلطجی، الذی یُهدّد أقرانه “إمّا أن أکون الکابتن وإلا فإنّنی سأخرّب اللّعبة”، ویبدو أنّه نجح فی وضع بلاده أمریکا على طریق الخراب فِعلًا، بغضّ النّظر عن نتیجة الانتخابات، فالشّرخ الرّاسی المُتفاقم فی الاتّساع حالیًّا، بات یَصعُب على أیّ رئیس أمریکی عِلاجه أو تجسیره، فقد اتّسع الخرق على الرّاقع.

مُعظم الأنباء تتحدّث عن تقدّم المُرشّح الدیمقراطی جو بایدن فی الولایات المُتأرجحة، وأنّ حُصوله على 270 نقطة المطلوبة للفوز باتت مسألة وقت فقط، حتى أنّ خصمه الرئیس ترامب اعترف بالهزیمة فی المُؤتمر الصّحافی الذی عقده مساء أمس، عندما أعلن أنّه فاز، وأنّ هذا الفوز “سُرِقَ منه” وتمسّک بنظریّة “التّزویر” غیر المُثبّتة ممّا دفع العدید من محطّات التّلفزة بما فیها “فوکس نیوز” المُحبّبة إلیه إلى الانسِحاب من تغطیة مُؤتمره الصّحافی لعدم تحمّلها أکاذیبه وارتِکاب خطیئة بثّها احترامًا لمِصداقیّتها أمام جُمهورها.

الرئیس ترامب الذی أقسم على احتِرام الدستور والحِفاظ على أمن أمریکا واستِقرارها دمّر النّموذج الدّیمقراطی الأمریکی فی أقل من أربع سنوات، وانعکس هذا بکُل وضوح من خلال مُتابعة نتائج الانتخابات الحالیّة الصّادمة، التی أثبتت عملیًّا انقِسام أمریکا إلى مُعسکرین مُتقاتلین، وکُل مُعسکر یُؤمِن أنّه الفائز، ویُرید إلغاء الآخر، واللّجوء إلى السّلاح إذا اقتضى الأمر للحِفاظ على هذا الفوز، فانهِیار القِوى العُظمى یبدأ داخلیًّا، وکُل عناصر هذا الانهِیار وأبرزها تفکّک اللّحمة الوطنیّة الأمریکیّة.

***

الانقسام لن یکون مُقتصرًا على الأیدیولوجیا السیاسیّة أو الحزبیّة، وإنّما سیکون أعمق من ذلک فی الحالة الأمریکیّة، حیث امتدّ إلى النّسیج الاجتماعی، والمؤسّسات الدستوریّة، فنحن أمام “دولتین” مُفترضتین ومُتواجهتین، أیًّا کانت نتیجة الانتِخابات، الأولى تَضُم البیت الأبیض ومجلس النوّاب، برئاسة بایدن، والثّانیة مجلس الشیوخ والمحکمة العُلیا بزعامة ترامب، وتظل هُناک العدید من علامات الاستِفهام حول المُؤسّستین العسکریّة والأمنیّة، رُغم تردّد أنباء عن عدم رضا المؤسّسة العسکریّة عن تصرّفات الرئیس الأمریکی المُنتهیة ولایته.

ترامب، ومُنذ فوزه فی انتِخابات عام 2016 کان یعتبر نفسه حاکمًا لنِصف أمریکا، والنّصف الأبیض منه على وجه التّحدید، ولم یُخفِ عُنصریّته وعداءه لسلفه باراک أوباما بسبب أصوله الإفریقیّة، وکُل المُهاجرین غیر البیض، ولا نستبعد أن یقود حزبًا جدیدًا “أحمر” یُطالب بانفصال الولایات ذات الأغلبیّة البیضاء وتأسیس دولة قد تحمل اسم “المُؤسّسة الترامبیّة”، إذا سارت الأُمور وفق أهوائه، والتّحشید والتّعبئة الشعبیّة الرّاهنة على وسائط التّواصل الاجتماعی تُوحِی بهذا التوجّه.

جو بایدن الرئیس “شِبه المُؤکّد” لا یملک “الکاریزما” التی تُؤهّله لمُواجهة هذه النّزعة الانفصالیّة، وتوحید أمریکا خلفه، کما أنّ الکونغرس الذی سیکون مُکلّفًا بحُکم الدّستور بانتِخاب “رئیس”، فی حالِ وصلت الانتخابات إلى طریقٍ مسدود، وتعذّر الحسم عبر صنادیق الاقتراع، فإنّ تدخّله لن یَحُلّ الأزَمة، وإنقاذ الدیمقراطیّة الأمریکیّة من الانهِیار بالتّالی، فلا أحد یستطیع أن یتنبّأ بتطوّرات الأشهر المُقبلة ومُفاجآتها فی ظِل بُروز المیلیشیات المسلّحة، وحالة الاحتِقان الدّاخلی التی تتضخّم یومًا بعد یوم، وتنتظر المُفَجِّر.

العالم کله یلتقط أنفاسه، ویضع یده على قلبه قلقًا ورُعبًا، وخاصّةً القارّة الأوروبیّة التی توّجت أمریکا زعیمةً لما یُسمّى بالعالم الحر، فی ظِل صُعود قِوى عُظمى غیر دیمقراطیّة، وغیر غربیّة، (الصین وروسیا) وتُقدّم احتِمالات الفوضى وربّما الحرب الأهلیّة على ما عداها، من احتِمالات الأمن والاستِقرار فی دولةٍ تملک الاقتِصاد الأکبر فی العالم مدعومًا بترسانةٍ تَضُم آلاف الرّؤوس النوویّة.

بالنّسبة إلینا کعرب وسُکّان مِنطقة الشرق الأوسط تحدیدا سنکون الأکثر تَضرُّرًا، وأیًّا کانت نتائج هذه الأزَمة الأمریکیّة، سواءً کان البعض منّا، الذی راهن على الرئیس ترامب ووضع مِئات المِلیارات فی سلّته، وخضع لجمیع إملاءاته، طمعًا فی حِمایته، أو الجناح الآخر الذی یعتقد أنّ بایدن سیحمل له البلسم الشّافی، واتّباع سیاسات نقیضة لإدارة ترامب، فالسّفارة الأمریکیّة ستظل فی القدس المحتلّة، وصفقة القرن سیتم إعادة تدویرها أو صِیاغتها، والتّطبیع سیترسّخ، وسِیاسات الحلب المالی ستستمر، وربّما ستُصبِح أکثر شراسةً، فبایدن صاحب نظریّة تقسیم العِراق وسوریة وقِیام دولة کُردیّة مُستقلّة.

الجانب “الإیجابی” الوحید الذی یُمکن أن یتبلور من وسط دمار هذه الفوضى المُتوقّعة، أو المُفترضة، أنّ هذه القوّة الأمریکیّة التی قتلت الملایین من العرب، فی العِراق وسوریة ولیبیا والیمن والمُسلمین فی أفغانستان وإیران، ربّما تنشغل عنّا بأزَماتها وحُروبها الداخلیّة، لفترةٍ من الزّمن، نأمَل أن تطول؟

المَشروعان الإیرانی والترکی المُسلمان، وغیر العربیین، ربّما یزدادان قوّةً ونُهوضًا فی ظِل هذا الانکِفاء الأمریکیّ المُتوقّع، بسبب قُدراتهما الذاتیّة الضّخمة اقتصادیًّا وعسکریًّا، وعُلاقاتهما الوثیقة مع القوّتین العالمیّتین العُظمیین الصّاعدین، أیّ الصین وروسیا، خاصّةً إذا عاد بایدن إلى الاتّفاق النّووی الإیرانی، ورفع العُقوبات عن إیران، وهذا غیر مُستَبعد، وقد یکون حال العرب فی المرحلة المُقبلة مِثل حالهم فی مرحلةِ ما قبل، وبعد، الحرب العالمیّة الأولى، أیّ الاستِعمار والنّهب والتّقطیع والإذلال والتبعیّة.

***

عصر النّفط العربی یُوشِک على الوصول إلى محطّته الأخیرة، بعد أن دمّر کُل مشاریع الوحدة والنّهوض الإسلامی والقومی العربی فی المِنطقة، وأخیرًا بالتّطبیع مع دولة الاحتِلال، ودون حتى تأسیس بُنى تحتیّة اقتصادیّة وعسکریّة ذاتیّة قویّة، وتوفیر لُقمة خُبز کریمة للأجیال القادمة.

فی أربعِ سنواتٍ طارت طُیور ترامب بحوالیّ تریلیون دولار من أرزاق العرب، مُقابل صفقات أسلحة منزوعة الدّسم ثَبُت فشلها فی أوّلٍ اختبارٍ لها فی الیمن، وحمایة وهمیّة، ومن المُؤلم أنّه ما زال هُناک من یُراهِن على ترامب ویتحسّر على أیّامه، ویبکی لفُراقِه الوشیک، ویستعدّ لتِکرار الخطأ نفسه بالرّهان على دولة الاحتِلال الإسرائیلی التی قد تکون بحاجةٍ إلى حِمایةٍ فی حالِ انهِیار المُعجزة الأمریکیّة.. عجّل اللُه بِها.. واللُه أعلم.

 

رأی الیوم

Parameter:464962!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)