|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1440/05/13]

لکم الویل.. أیها "الدومینو الصهیوامیرکی" هذه قواطعکم!  

لکم الویل.. أیها "الدومینو الصهیوامیرکی" هذه قواطعکم!

 السبت ١٩ ینایر ٢٠١٩

لعبة الدومینو المشهورة هی لعبة لا یمکن لعبها من قبل شخص واحد، وانما یکون أقل عدد لاعبین ثلاث وأکثر.. هذا ما یحدث دقیقاً على الحدود العراقیة السوریة الاستراتیجیة.. وبالطبع ابطالها امیرکا-اسرائیل- داعش.. فمن هم قواطعها؟

العالم - تقاریر

اللاعب الاول.. تحرک الولایات المتحدة الامیرکیة بصورة مفاجئة القوات الامیرکیة من سوریا خلال 30 یوماً من تاریخ الاعلان وتنقلها الى داخل القواعد الامیرکیة فی العراق قرب الحدود السوریة، بعدها باسبوعین اعلن ان الانسحاب قد تأجل لاربعة اشهر.. ربما لاستکمال السیناریو الخطیر بعد ظهور بوادر فشل السیناریو الامیرکی.

-لا یخفى ان عملیة الانسحاب هذه انما هی بالاساس اعادة انتشار وتموضع لیس إلا.. حقائق اکدها قائد محور غرب الأنبار فی الحشد الشعبی العراقی، قاسم مصلح أن الحشد لم یرصد أیّ انسحاب أمیرکی عبر الحدود السوریة العراقیة، إنما تعزیز أمیرکی مستمر فی سوریا، وذکر أن الطائرات الأمیرکیة من الجانب العراقی تهبط فی الجانب السوری حیث توجد مقار لداعش.

اللاعب الثانی.. استعداد تنظیم داعش الوهابی بالتحرک لشغل المساحة التی کانت تحتلها القوات الامیرکیة فی سوریا وشن هجوم على العراق عن طریق الحدود المشترکة بعدما بثت الروح فی اجساده النتنة جرعة الانسحاب الامیرکی وبرقت اعینهم ضوءاً لیتجرأوا بالخروج من جحورهم من تحت الارض.

-کما لا یخفى ایضاً ان الحشد الشعبی قد احس بالخطر المحدق واعلن استعداده لشن هجمات الى داخل سوریا للقضاء على فلول الدواعش المنهزمة من العراق.

اللاعب الثالث.. هی الرسالة الاسرائیلیة التی وصلت للعراق بقصف الحشد الشعبی، کشفها مصدر فی الحکومة العراقیة، أن وزیر الخارجیة الأمیرکی مارک بومبیو، أبلغ رئیس الحکومة العراقیة عادل عبد المهدی بأن واشنطن لن تتدخل إذا قصفت "اسرائیل" مواقع تابعة للحشد الشعبی.

وقال المصدر لـRT إن بومبیو أخلى ساحة واشنطن من أی هجوم قد تقوم به تل أبیب على مواقع الحشد الشعبی فی العراق، وإنها لن تتدخل لإیقافه"، مضیفاً ان عبد المهدی أبدى إنزعاجه من الأمر وأکد لبومبیو أن لهذا الأمر تداعیات خطیرة على المنطقة.

-ولا یخفى ان نأی واشنطن المفتعل عن حماقات تل أبیب لا یمسح عنها غبار المخطط الجهنمی الذی رسمته بیدها لتلعبها ربیبتها حتى تحافظ على سلامة تواجدها فی العراق وعدم استهدافها باعتبار انها لیست الفاعلة.

-ولا یخفى ایضاً قیام غرفة العملیات الامیرکیة المیدانیة، فی قاعدة عین الاسد، باستطلاع تجسسی متواصل، بکافة الوسائل الفضائیة والجویة والأرضیة، لمواقع الحشد الشعبی على طول قاطع القائم /العبیدی /وقاطع البوکمال / مخفر الطریفاوی شمالا، على الحدود السوریة العراقیة، وتزویدها للصهاینة.

وتعتبر عملیات الاستطلاع هذه جزءاً من الاستعدادات الامیرکیة الاسرائیلیة لقصف تحشدات الحشد الشعبی من الجو.

*** الجدیر بالذکر ان لعبة "الدومینو" او ما تسمى "الضومنة" تعتمد بشکل عام على ترتیب القطع المستطیلة بجانب بعضها البعض، إلى أن تنتهی قطع أحد اللاعبین.

القطع الاول.. یعکف برلمانیون عراقیون على وضع اللمسات الأخیرة على تشریع وسّع من دائرة المطالبة بإخراج القوات الأجنبیة والأمیرکیة من المناطق العربیة فی العراق، لیشمل القواعد المنتشرة فی منطقة کردستان ایضاً، واعتبار تواجدها غیر مشروعاً، ما یسمح باستهدافها فی حل تعرض القوات العراقیة للقصف الاسرائیلی.

واکد النائب عن تحالف البناء منصور البعیجی، ان أغلب الکتل السیاسیة ستصوت على هذا القانون المهم الذی یمثل السیادة للعراق، وهناک إجماع وتوافق بین الجمیع على تمریر هذا القانون دون أی تأخیر لقطع الطریق أمام کل من یحاول المساس بالسیادة العراقیة.

القطع الثانی.. منعت قوات الحشد الشعبی القوات الأمریکیة من إستکمال الاستطلاع التجسسی داخل منطقة الانبار، مما اضطرها الرجوع إلى قاعدة بئر المراسمة وعدم اقترابهم من قاطع الحشد الشعبی.

القطع الثالث.. رفعت قوات الحشد الشعبی ومعها حرس الحدود والجیش العراقی من حالة الجهوزیة على الحدود العراقیة السوریة وعززت من انتشارها على الشریط الحدودی تحسباً لأی طارئ ولمنع تسلل دواعش من الجانب السوری للاراضی العراقیة.. جاء هذا الإجراء بعد تعرض قوات سوریا الدیمقراطیة "قسد" إلى هجوم شنته "داعش" الوهابیة فی مناطق هجین وسوسة فی سوریا.

لا ننسى ان استهداف محور المقاومة بأذرع اسرائیلیة هو سیناریو خطیر امیرکی الاصل بدأ تنفیذه اولاً بوهم انسحاب القوات الامیرکیة من سوریا واعادة تموضعها فی العراق لتمهید الارضیة لتصعید هجمات داعش فی داخل سوریا والعراق بهدف تبریر استمرار التواجد الاجنبی العسکری فی المنطقة وإضعاف محور المقاومة الممتد على طول الحدود العراقیة السوریة الایرانیة فی مواجهة داعش الوهابیة، لینتهی المطاف الى زعزعة استقرارها من اجل دیمومیة بقائهم.

* اقبال عبد الرسول/ قناة العالم

 

 

قناة العالم

Parameter:383451!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)