|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/27]

مؤتمر القدس الدولی مسعى لتبقى فلسطین البوصلة  

ستنطلق یوم غد الاثنین من العاصمة الایرانیة طهران أعمال "مؤتمر القدس الشریف" عبر الفضاء الافتراضی من الساعة 16.30 الى 18.30 بتوقیت مکة المکرمة وعبر برنامج adobe connect وسیبث بشکل مباشر عبر الموقع live.alabaster.ir و اینستغرام، وفیسبوک ویوتیوب، وتستمر أعمال المؤتمر الى بعد غد الثلاثاء.

مؤتمر القدس الدولی مسعى لتبقى فلسطین البوصلة

 الأحد ١٧ مایو ٢٠٢٠

ستنطلق یوم غد الاثنین من العاصمة الایرانیة طهران أعمال "مؤتمر القدس الشریف" عبر الفضاء الافتراضی من الساعة 16.30 الى 18.30 بتوقیت مکة المکرمة وعبر برنامج adobe connect وسیبث بشکل مباشر عبر الموقع live.alabaster.ir و اینستغرام، وفیسبوک ویوتیوب، وتستمر أعمال المؤتمر الى بعد غد الثلاثاء.

العالم-کشکول

"مؤتمر القدس الشریف" مبادرة ایرانیة عبر المجال الافتراضی، فی إطار فعالیات إحیاء یوم القدس العالمی الذی نادى به الامام الخمینی (ره)، رسالته الرئیسیة أن الشعوب العربیة والاسلامیة وأحرار العالم یقفون الى جانب القضیة الفلسطینیة ولا یمنعهم فی ذلک جائحة أو اعلام مضلل أو حتى العقوبات والحصار، والتأکید على أن القضیة الفلسطینیة هی القضیة الاساسیة ومقدمة على سائر القضایا، ولن یتخلى عنها أحد مهما فعلت أمیرکا والکیان الصهیونی وعملائهم فی المنطقة والعالم.

وقبل أن نلج فی صلب الموضوع سنشیر الى قضیة مهمة للغایة وهی، أن المتخاذلین فی العالمین العربی والاسلامی طالما یبررون تقاعسهم وتخاذلهم واستسلامهم واحیانا تواطؤهم مع الکیان الصهیونی، بأن ایران لا تقدم سوى الشعارات للقضیة الفلسطینیة وانها لم تطلق رصاصة واحدة ضد الکیان الصهیونی، حسب زعمهم، ولکن لو اردنا التدقیق فی ملفات وتوجهات هؤلاء سنرى انهم یخدمون الکیان الصهیونی وساهموا فی تثبیته أکثر من الصهاینة أنفسهم.

ربما نسی هؤلاء أو تناسوا أن کل الضغوط والحصار والحظر الذی یفرضه الشرق والغرب قدیما وحدیثا على ایران جاء نتیجة موقفها من الکیان الصهیونی والقضیة الفلسطینیة، ویکفی أن یرجعوا الى تصریحات قادة الفصائل الفلسطینیة المقاومة لیتذکروا مدى الدعم الذی تقدمه ایران للمقاومة الفلسطینیة، ویکفی أن تتراجع ایران قلیلا عن مساعیها وموقفها تجاه القضیة الفلسطینیة لتعیش کما تعیش الدول المتخاذلة فی دول المنطقة.

الشعب الفلسطینی الیوم یضحی بکل ما یملک، فهو یقدم خیرة أبنائه للتضحیة من أجل القضیة ومنع الصهاینة من الاستیلاء على المزید من الأراضی وقضم المناطق الفلسطینیة، وتشهد قافلة الشهداء الفلسطینیین کل یوم انضمام شاب أو شابة أو طفل أو عجوز الیها، أما سجون الصهاینة فحدث ولا حرج عن حملات الاعتقالات التی لا تتوقف بتاتا، ولم یعد الکیان الغاصب یکتفی باعتقال شخص أو شخصین وانما الاعتقالات جماعیة، ولنتصور مدى الأحزان والمعاناة التی یخلفها کل شهید ومعتقل فلسطینی خلفه، خاصة اذا کان ربا أو معیلا لأسرته.

جرائم الکیان الصهیونی لا تقف عند حد ارتکاب المجازر ضد الفلسطینیین بل أمعن بالتنکیل بعوائلهم، وکلما نفذ فلسطینی عملیة بطولیة ضد الصهاینة یسارع جنوده الى هدم داره، لذلک، فان الفلسطینیین قدموا کل ما یستطیعون تقدیمه لقضیتهم، فیا ترى ما مسؤولیتنا تجاههم؟

لا شک ان من یستطیع تقدیم الدعم بکافة اشکاله لا ینبغی أن یتردد فی رفد القضیة الفلسطینیة بکل ما یستطیع، غیر ان مجرد ذکر الفلسطینیین واحیاء قضیتهم باستمرار لا یقل تأثیرا عن التصدی لجرائم الکیان الصهیونی ونُصرة القضیة الفلسطینیة، خاصة فی الظروف العصیبة التی تمر بها، حیث یعلن الکیان الصهیونی وبکل وقاحة انه یسعى الى ضم الضفة الغربیة وأغوار الأردن، ویستقوی بالرئیس الأمیرکی دونالد ترامب الذی وقف بکل قوة الى جانبه، وقدم له ما یسمى بصفقة ترامب على طبق من ذهب.

یبدو أن بعض الحکومات العربیة والاسلامیة رأت أن جرائم الکیان الصهیونی والدعم الذی یتلقاه من العدید من الدول وفی مقدمتها امریکا، قلیل من أجل القضاء على القضیة الفلسطینیة واجتثاثها ونسفها من الجذور، فراحت تقیم العلاقات الرسمیة مع هذا الکیان أو تطبع العلاقات معه، أو فی أحسن الاحوال تلتزم الصمت ولا تحرک ساکنا تجاه هذه القضیة، ومن المؤسف حقا أن بعض الدول لا تکتفی فی اقامة العلاقات والتطبیع والمشارکة فی التآمر، بل تنصب العداء لکل المقاومین الفلسطینیین وکل من یدعمهم ویقف الى جانبهم، ألم تزج السعودیة ببعض الفلسطینیین الذین یقیمون لدیها بالسجون لمجرد انهم یدافعون عن قضیتهم، ألم تمنع البحرین ندوة ضد التطبیع مع الکیان الصهیونی؟

هذا غیض من فیض نسیان القضیة الفلسطینیة بل والتآمر علیها، ولا شک ان هذا موقف بعض الحکومات ولا یمت بصلة بموقف الشعوب العربیة والاسلامیة من هذه القضیة، فالعرب والمسلمون لو أتیح لهم فتح باب الجهاد والمقاومة لتحریر فلسطین لرأینا أن الملایین یتطوعون لتحریرها، غیر ان موقف الحکومات لا یعفی الشعوب من القیام بدورها تجاه هذه القضیة، بل یستطیع کل انسان أن یقدم الدعم والنصرة لهذه القضیة سواء بالمال أو بالکلمة أو بالمقال أو حتى بتربیة الابناء والاجیال على حب القضیة الفلسطینیة وبغض الکیان الصهیونی.

لا یغر العرب والمسلمون وأحرار العالم شریط فیدیو یروجه شخص یتهجم على الفلسطینیین ویمدح الصهاینة، ولا مسلسل تلفزیونی یسعى الى التطبیع مع الصهاینة ویسعى الى تحسین صورتهم، ولا تخاذل الحکومات واستسلامها للکیان الصهیونی ومطاردتها وقمعها لکل المقاومین، فهؤلاء قلة ولا یمثلون الا نسبة ضئیلة جدا فی الدول العربیة والاسلامیة، غیر ان الاعلام الصهیونی والامیرکی یسعى الى تضخیم دورهم وما یقومون به، لادخال الیأس والاحباط والقنوط فی نفوس الأغلبیة التی ترفض التطبیع والاستسلام للکیان الصهیونی.

صالح القزوینی

 

قناة العالم

Parameter:456224!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)