|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/06/21]

ماذا یعنی تمثال سلیمانی فی جنوب لبنان مؤشرا بأصبعه بإتجاه الجلیل المحتل؟  

شهدت بلدة "مارون الراس" اللبنانیة الجنوبیة الیوم الأحد احتفالا کبیرا بإزاحة الستار عن تمثال اللواء قاسم سلیمانی، قائد فیلق القدس فی الحرس الثوری الإیرانی، الذی اغتالته طائرة مسیرة أمیرکیة قرب مطار بغداد مطلع الشهر الماضی.

ماذا یعنی تمثال سلیمانی فی جنوب لبنان مؤشرا بأصبعه بإتجاه الجلیل المحتل؟

 الأحد ١٦ فبرایر ٢٠٢٠

شهدت بلدة "مارون الراس" اللبنانیة الجنوبیة الیوم الأحد احتفالا کبیرا بإزاحة الستار عن تمثال اللواء قاسم سلیمانی، قائد فیلق القدس فی الحرس الثوری الإیرانی، الذی اغتالته طائرة مسیرة أمیرکیة قرب مطار بغداد مطلع الشهر الماضی.

العالم - مقالات وتحلیلات

کان هناک امران لفتا الانتباه: الأول، أن نجلی الحاج سلیمانی کانا هناک وسط حشد من قادة "حزب الله" وجمهور المقاومة فی الجنوب، والثانی، أن صاحب التمثال الضخم وقف منتصبا وخلفه علم فلسطین ویشیر بأصبعه إلى الجلیل الفلسطینی المحتل.

تزامن الاحتفال المذکور باطلاق ثلاثة صواریخ على قاعدة للتحالف الأمیرکی فی بغداد القریب من السفارة الأمیرکیة فی المنطقة الخضراء، کما جرى قصف القاعدة الأمیرکیة (K1) قرب کرکوک فی الشمال بعدة صواریخ وللمرة الثانیة فی غضون شهرین، أسفرت الأولى عن مقتل متعاقد أمیرکی.

ما نرید قوله إن هناک توجها من قبل إیران ومحور المقاومة الذی تتزعمه لتخلید اللواء سلیمانی، وإبقاء صورته حیة، لأطول فترة ممکنة فی أذهان الملایین، فهذا النصب التذکاری سیتحول إلى مزار یؤمه الآلاف من الزوار، والتأکید فی الوقت نفسه على أن محاولات الانتقام لاغتیاله لن تتوقف، وأن عملیة قصف قاعدة "عین الأسد" الأمیرکیة غرب العراق لم تغلق هذا الملف على أهمیتها، ومثلما یأمل الأمیرکیون.

الربط بین اللواء سلیمانی، ووضع العلم الفلسطینی خلفه، وإشارته إلى الجلیل المحتل أمر مقصود، ورسالة واضحة المعالم تقول بأن هذا الرجل الذی کان یشرف بنفسه على تدریب وتسلیح حرکات المقاومة الفلسطینیة والعربیة، وزار قطاع غزة سرا مثلما کشف ممثل حرکة حماس فی لبنان، دفع حیاته ثمنا لمواقفه هذه، وأن الانتقام والثأر لاغتیاله بات حتمیا، ولن یکون مفاجئا إذا صحونا یوما من الأیام القادمة على أنباء عملیة عسکریة ضخمة أو أکثر ضد أهداف أمیرکیة وإسرائیلیة انتقاما لاغتیاله.

صبر محور المقاومة طویل، والمسألة مسألة أولویات، والقرار بطرد 5200 جندی أمیرکی یتواجدون فی 18 قاعدة عسکریة فی العراق قد صدر ومن قبل البرلمان العراقی، والصواریخ التی جرى إطلاقها على قاعدة التحالف قرب السفارة الأمیرکیة فی بغداد والأخرى فی کرکوک، قد تکون البدایة أو التمهید.. والله اعلم.

* "رای الیوم"

 

قناة العالم

Parameter:453302!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)