|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/10/27]

ماذا یعنی حظر الأسد وزوجته فی الیوم الأول لتطبیق "قانون قیصر"؟  

دشنت الولایات المتحدة الأمیرکیة مرحلة تطبیقها لقانون قیصر فی سوریة الیوم بفرض عقوبات على 39 شخصا على رأسهم الرئیس بشار الأسد وزوجته السیدة أسماء الأخرس، وهدد مایک بومبیو، وزیر الخارجیة، بأن عقوبات أخرى أشد قسوة فی الطریق، ربما تشمل المصرف المرکزی السوری وکیانات وشخصیات أخرى.

ماذا یعنی حظر الأسد وزوجته فی الیوم الأول لتطبیق "قانون قیصر"؟

 الأربعاء ١٧ یونیو ٢٠٢٠

دشنت الولایات المتحدة الأمیرکیة مرحلة تطبیقها لقانون قیصر فی سوریة الیوم بفرض عقوبات على 39 شخصا على رأسهم الرئیس بشار الأسد وزوجته السیدة أسماء الأخرس، وهدد مایک بومبیو، وزیر الخارجیة، بأن عقوبات أخرى أشد قسوة فی الطریق، ربما تشمل المصرف المرکزی السوری وکیانات وشخصیات أخرى.

العالم - مقالات وتحلیلات

المحاججة لإثبات عدم شرعیة هذا القانون، وإظهار الأدلة بأن الشعب السوری الذی تعیش الغالبیة الساحقة منه تحت خط الفقر هی الأکثر تضررا، لا تفید أیضا، مثلما لم تفد فی السابق، وقبل ثلاثین عاما عندما جرى فرض عقوبات مماثلة على الشعب العراقی، أدت إلى الغزو والاحتلال واستشهاد أکثر من ملیونین من أبنائه وأطفاله.

الإدارة الأمیرکیة تفرض مثل هذه العقوبات لإذلال الشعوب، ومضاعفة معاناتها، على أمل أن تثور ضد أنظمة الحکم المستهدفة، وإسقاطها بالتالی، ولکن هذه النظریة ثبت فشلها فی کل الأماکن والبلدان التی جرى تطبیقها فیها، ویحضرنا هنا مثلان، الأول العراق، والثانی، قطاع غزة، فالجوع لم یدفع الشعب العراقی للثورة ضد النظام، بل ضد الاحتلال الأمیرکی لاحقا، أما فی قطاع غزة فأعطت عملیة التجویع التی وصلت إلى درجة إحصاء الوحدات الحراریة، إلى نتائج عکسیة أبرزها زیادة قوة المقاومة وتصاعدها، وتطویر قدراتها الردعیة بما یؤدی إلى ضرب مدن وأهداف اقتصادیة وشل الحیاة الیومیة فی قلب الأراضی الفلسطینیة المحتلة.

***

لا نعرف ما هی خطط السلطات السوریة لمواجهة هذا القانون، وتقلیص أخطاره، إن لم یکن منعها، ولکننا إذا استخدمنا "القیاس" وهو المعیار الذی استخدمه أجدادنا العرب بفاعلیة عالیة، فإن ما ورد فی خطاب السید حسن نصر الله، أمین عام "حزب الله" یتضمن الکثیر من المؤشرات، والرؤى، فی هذا المیدان.

هذا الخطاب الذی أدلى به السید نصر الله مساء أمس الثلاثاء کان فی تقدیرنا، وبلا مبالغة، الأخطر، والأکثر أهمیة، لیس لأنه انطوى على لهجة "هجومیة" غابت عن معظم الخطابات السابقة، خاصة الشق الأخیر منه المتعلق بقانون قیصر، وسلاح المقاومة، وإنما أیضا لأنه کشف عن "الخطة ب" التی یمکن أن تتضمن ردودا على هذا القانون الذی لا یستهدف سوریة فقط، وإنما لبنان أیضا.

السید نصر الله قال بالحرف الواحد "المراهنون على جوعنا نقول لهم لن نجوع، ولن نسمح أن یجوع لبنان، ولن نستسلم للأمیرکیین، ولن نخضع لهم تحت ضغط التجویع، ومن ینتظر تألیب بیئة المقاومة علیها سیفشل وعلیه أن ییأس"، وأضاف وهنا المهم "إذا أرادوا أن یوصلوننا إلى معادلة الخبز مقابل سلاح المقاومة، سیکون لنا معادلة لن نکشف عنها الآن"، وأوضح أکثر "من سیضعنا بین خیار القتل بالسلاح أو الجوع سیبقى سلاحنا فی أیدینا ونحن سنقتله".

هناک عدة نقاط یمکن استخلاصها من بین سطور ما تقدم، وحالة الغضب التی ارتسمت على وجه السید نصر الله وتوحی بالکثیر بالنسبة إلینا، نحن الذین تابعنا معظم خطابات السید، إن لم یکن کلها:

أولا: وجود خطة رد متکاملة لدى السید نصر الله على عملیات التجویع هذه للمواطنین السوریین واللبنانیین تضع الدبلوماسیة جانبا، وتعود إلى نهج المقاومة الذی أدى إلى تحریر جنوب لبنان من الاحتلال الإسرائیلی، وهذا ربما ما قصده عندما قال "لنا معادلة لن نکشف عنها الآن".

ثانیا: من غیر المستبعد توسیع دائرة الرد الانتقامی وضرب أهداف أمیرکیة وإسرائیلیة خارج الحدود اللبنانیة والإسرائیلیة، وربما فی أوروبا، وأجزاء أخرى فی العالم، فإذا کانت العقوبة هی الوضع على قوائم الإرهاب، فإن حزب الله والنظام السوری یتربعان على هذه القوائم حالیا، مثلما کشفت لنا أحد المصادر اللبنانیة المقربة.

ثالثا: انتقال محور المقاومة وأذرعه من الدفاع إلى الهجوم، واعتماد استراتیجیة "الفوضى البناءة" فی المنطقة بأسرها، فطالما، أن سیاسة ضبط النفس، والجنوح للسلم، والحفاظ على الأمن والاستقرار، فی لبنان خاصة، ستؤدی إلى التجویع من أجل الترکیع، فإن هذا الخیار موضع دراسة معمقة حالیا، ولن یکون مفاجئا إذا ما تقدم على جمیع الخیارات الأخرى.

رابعا: عندما یؤکد السید نصر الله أن الذین وقفوا مع سوریة فی جبهات القتال طوال السنوات التسع الماضیة لن یسمحوا بسقوطها بسلاح العقوبات، ولن یتخلوا عنها، فهذا یعنی أن الرد على قانون قیصر سیکون جماعیا، ولیس فردیا، أی أنه لن یکون من مهام السلطات السوریة فقط.

***

ما نرید أن نستخلصه من هذه النقاط الأربع وغیرها أن السید نصر الله وحلفاءه فی محور المقاومة لن یسمحوا بتطبیق السیناریو العراقی التجویعی على سوریة ولبنان، أی نزع السلاح مقابل رفع العقوبات، لأن هذا المحور یدرک جیدا أن الوعود الأمیرکیة کاذبةٌ ولا یمکن الثقة بها، فبمجرد نزع أسلحة العراق ولیبیا الکیماویة والبیولوجیة، والتأکید من خلوهما بالکامل منها، جاءت مرحلة الغزو وتغییر النظامین وانهیار الدولتین، وانتشار الفوضى.

قانون قیصر الذی بدأ تطبیقه الیوم قد یعطی نتائج عکسیة، ولن یتم الانتظار لتجویع الشعبین السوری واللبنانی ورضوخ حکومتیهما للشروط الأمیرکیة، وسلاح المقاومة قد یکون الأداة الأقوى لإفشاله وهزیمة الذین یقفون خلفه فی العلن أو السر.. والأیام بیننا.

* عبد الباری عطوان

 


قناة العالم

رأی الیوم

Parameter:458647!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)