|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
 » المؤتمر » منشورات المؤتمر » الکتب
0.0 (0)
[1438/04/29]

مجموعة المحاضرات و المقالات التی القیت فی المؤتمر الدولی الرابع لدعم فلسطین رمزاً للمقاومة؛ غزة ضحیة الإجرام  

بسم الله الرحمن الرحیم

الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة

 

المؤتمر الدولی الرابع لدعم فلسطین رمزاً للمقاومة؛ غزة ضحیة الإجرام

14-15 اسفند 1387

طهران – الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

(4 مارس ‏2009‏‏م)

 

الأمانة العامة الدائمة للمؤتمر الدولی لدعم فلسطین

طهران – شارع الأستاذ نجات اللهی – شارع ورشو - مبنی الرقم 9

(الهاتف: 2 - 8891821(009821

 (009821) 88918290 : الفاکس

 info@icpalestine.ir : البریدالإلکترونی

موقع المؤتمر:

http://icspi.ir

http://icpalestine.ir/

http://icpalestine.parliran.ir/

 

الفهرست

مدخل

مقدمة

کلمات الترحیب والإفتتاح

کلمة الترحیب الأولى – أمین عام المؤتمر

کلمة الافتتاح – سماحة آیة الله العظمى الإمام سید علی خامنه ئی / قائد الثورة الإسلامیة

کلمة الترحیب الثانیة – معالی الدکتور علی لاریجانی / رئیس مجلس الشورى الإسلامی

کلمة فخامة رئیس الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة الدکتور محمود أحمدی نجاد

کلمات المؤتمرین

کلمة نائب رئیس المکتب السیاسی لحرکة حماس

کلمة أمین عام حرکة الجهاد الإسلامی

کلمة رئیس مجلس النواب اللبنانی

کلمة رئثیس مجلس الشعب السوری

کلمة رئیس المجلس السیاسی فی حزب الله

کلمة رئیس المجلس الوطنی الفلسطینی

کلمة رئیس المجلس الشعبی الوطنی الجزائری

کلمة رئیس السلطة القضائیة  فی إیران

کلمة رئیس المجلس الوطنی السودانی

کلمة المدعی العام للسلطة القضائیة فی ایران

کلمة رئیس مجلس النواب بمملکة البحرین

کلمة رئیس مجلس الشیوخ الأفغانی

کلمة رئیس مجلس النواب المالیزی

کلمة أمین عام الجبهة الشعبیة – القیادة العامة

کلمة أمین عام اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامی

کلمة رئیس مجلس النواب المالی

کلمة رئیس مجلس النواب فی غامبیا

کلمة نائب رئیس مجلس النواب القطری

کلمة نائب رئیس مجلس النواب الفنزویلی

کلمة نائب رئیس مجلس النواب الیمنی

کلمة الرئیس السابق لمجلس النواب العراقی

کلمة مسؤول قیادة الخارج فی الجبهة الشعبیة لتحریر فلسطین

کلمة أمین عام اللجنة المرکزیة لحرکة فتح الإنتفاضة

کلمة  ناتاری کورتا

کلمة أمین عام طلائع حزب التحریر الشعبیة قوات الصاعقة

کلمة رئیس الوفد لجبهة العمل الإسلامی فی المملکة الأردنیة الهاشمیة

کلمة وزیر خارجیة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

کلمة رئیس الدائرة السیاسیة فی منظمة التحریر الفلسطینیة

کلمة رئیس مجلس الشورى الإسلامی

کلمة الشکر لرئیس مجلس الشعب السوری نیابة عن رؤساء وفود البرلمانیین

کلمة الشکر لنائب رئیس المکتب السیاسی لحرکة حماس نیابة عن الفصائل الفلسطینیة

قرائة رسالة رئیس الاتحاد العالمی للعلماء المسلمین

إعلان طهران فی التضامن مع الرئیس السودانی

تقریر الأمین العام للمؤتمر

البیان الختامی

الفهرست

کلمة نائب رئیس مجلس الأمة الکویتی

کلمة رئیس الوفد البرملانی الإندونیسی

کلمة أم محمد الرنتیسی زوجه الشهید عبدالعزیز الرنتیسی

کلمة أبو نضال الأشقر نائب الأمین العام لجبهة التحریر الفلسطینیة

کلمة الدکتور کمال الهلباوی رئیس الرابطة الإسلامیة فی بریطانیا

کلمة نائب رئیس مجلس النواب البولیفی

کلمة نائب رئیس مجلس النواب الصومالی.

 

 

مدخل:

  نظراً للفترة الزمینة القصیرة منذ اتخاذ القرار و حتی اقامة المؤتمر الدولی الرابع «دعم فلسطین رمز المقاومة؛ غزة ضحیة الاجرام» فلن یفلح غالبیة الضیوف من اعداد المقالات و الکلمات. ان هذا النقص من جهة و ضرورت طباعة و نشر المطالب المکتوبة للمؤتمر فی ثلاثة لغات (العربیة و الفارسیة و الانجیلیزیة) فی اسرع وقت ممکن من جهة أخری قد ادی الی أن یواجه العمل من اجل تدوین و تنظیم هذه المجموعة المشاکل و المصاعب، و لکن مع کل ذلک و بفضل الجهود المتواصلة و المساعی المستمرة للامانة العامة الدائمة لدعم الانتفاضة الفلسطینیة تم اعداد البرمجة ‌اللازمة الصوتیة و التصویریة للمداخلات و الکلمات بعد شهر من انتهاء المؤتمر. و علی الرغم من صعوبة العمل و انطلاقاً من التسجیل غیرالمباشر لاصوات المتحدثین و اهمیة طباعة و نشر مجموعة المقالات و المداخلات فی هذا المؤتمر و ذلک بالاستفادة من الاسالیب العلمیة و ترجمتها الی اللغات المذکورة فقد قررت الامانة العامة الدائمة لدعم انتفاضة الشعب الفلسطینی ایکال مسؤولیة العمل و منذ 14/4/2009 علی عاتقی. و بعد ذلک تم تعریف الامور فی اطار عمل جماعی مبرمج، و علیه تم و بسعی متواصل جمع الکلمات و المداخلات المکتوبة و کذلک کتابة الکلمات التی لم نمتلک المکتوب منها بالاستفادة من الافراض المدمجة و البرمجة الکمبیوتریة فی فترة اقل من شهر حیث کانت باللغات المختلفة مثل (الفارسیة – الفارسیة الدریة – الفرنسیة، الانجیلیزیة، الاسبانیة، الترکیة، الایطالیة و العربیة و تم ترجمتها الی اللغات العربیة و الانجیلیزیة من قبل مترجمین مهرة و مخضرمین. طبعا تم قبل ذلک العمل علی تنقیح الکلمات و اضافة مایلزم من التوضیحات الضروریة علی هامشها بالفارسیة و ثم ترجمتها الی العربیة و الانجیلیزیة.

و قد تم السعی فی هذا الخضم تصحیح ما یلزم تصحیحه من الآیات و الاحادیث و الاشعار و التی نقلت خطئاً  بسبب الاخطاء الاملائیة و السماعیة عند کتابتها و اضفنا فی الهامش المصادر و المآخذ لمزید الفائدة للقرار الکرام.

مما لا شک فیه ان اداء هذه الرسالة الکبیرة و الخالدة بصفتها وثیقة المؤتمر الدولی الرابع لدعم فلسطین لم یتیسر دون المساعی المتواصلة و المستمرة للمسؤولین. و علیه اجد لزاماً علی ان اتقدم بالشکر و الامتنان لسماحة حجة الاسلام والمسلمین السید محتشمی بور الامین العام للمؤتمر و سعادة السید حسین شیخ الاسلام وکیل وزارة خارجیة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و رئیس لجنة اقامة المؤتمر علی حسن ظنهم و ثقتهم بی لاداء هذا الواجب و المسؤولیة و إن اضاعف الشکر علی ما حظیت به من المساعدات والارشادات من قبل الامین العام للمؤتمر فی جمیع مراحل العمل.

کما اتقدم بالشکر الجزیل للسید حسن بنی هاشمی، العضو الناشط فی الامانة الباقة الدائمة لدعم انتفاضة الشعب الفلسطینی و المنسق لمجموعة التدوین ، حیث کان له الدور الکبیر فی بلورة و سرعة العمل الجماعی المشار الیه.

کما اشکر مساعی جمیع العاملین فی الامانة العامة الدائمة لمؤتمر دعم انتفاضة الشعب الفلسطینی التی جاءت لرضا اله سبحانه و تعالی من اجل إنجاح هذا العمل المهم و اذکر نیابة عنهم کل من السادة فرهاد سید حسینی طهرانی، سیدمحسن طباطبائی و وحید اولیائی.

کما اتفدم بالشکر للمجموعة الایرانیة و الدولیة (همایش آفرینان) التی سعت بکل جد لجمع و تسجیل الکلمات و تنظیم المداخلات، و اخص بالذکر السید سجاد شیری الذی اخذ و منذ بدایة المؤتمر علی عاتقة التنسیق بین الامانة العامة و مجموعة (همایش آفرینان) و ذلک بتواجده المتواصل فی الامانة العامة، و ثم قبول مسؤولیة التنسیق و التواصل بین المترجمین و العاملین علی تصفیف الحروف.

و لا یسعنی الا ان اتقدم بالشکر الجزیل للسید مسعود شکوری رئیس ادارة الترجمة بوزارة خارجیة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الذی اخذ علی عاتقة تنسیق و متابعة شؤون الترجمة، کما اشکر زملائه فی قسم الترجمة العربیة السادة مجید دشتستانی و حمید حاجی بور و عبدالحسین کاشانی و الترجمة الانجیلیزیة السید امیراحمد اصفهانی و السیده فیروزه محمدی نیا حیث کان لهم الدور القیم فی اصدار هذه المجموعة المهمة. کما اشکر السید اوحدی الذی عمل علی تصفیف الحروف و الصفحات.

کما اشکر السمؤولین و المنسقین بین اللجان الثلاثة (المقاومة و المواضیع السیاسیة) و المقاومة و المواضیع القانونیة) و (المقاومة و الشریعة) و تقدیم تقاریر العمل فی هذه اللجان الی الامانة العامة للمؤتمر.

و کان السید محمدعلی رضائی زمیلی بوزارة الخارجیة قد قدم جهداً مشکوراً خلال اقامة المؤتمر خاصة فی اعداد قائمة المدعوین و جمع نصوص المتحدثین مما سهل عملنا لاعداد هذه المجموعة.

و ما علی هنا الا أن اشکر حجة الاسلام و المسلمین الشیخ محمدعلی رحیمیان الذی عاضدنا فی تطبیق و مراجعة نصوص الاحادیث و الرویات.

ان هذه المجموعة تعد کتاب المؤتمر الرابع «دعم فلسطین رمز المقاومة؛ غزه ضحیة الاجرام» و هی تشمل مقدمة و تمهید و اعدت فی سبعة اقسام تشمل الافتتاحیة و الکلمات و المداخلات الخاصة بضیوف المؤتمر، و الکلمة الختامیة و البیان الختامی و بیان طلاب الجامعة و قسم یشمل نداءات الاحزاب و الشخصیات اللامعة فی العالم ، قائمة و البوم صور المؤتمر، و قد سعینا ان ندرج الکلمات حسب ترتیبها.

و لسهولة المطالعة و المراجعة من قبل القراء الکرام تم السعی ان نضع قائمة العلائم و الاشخاص فی نهایة الکتاب.

و فی الختام نشکر الله عز وجل ان وفقنی و المجموعة التی قامت بتدوین الکتاب لاداء هذا الواجب و هذه المسؤولیة المهمة، نشکر القراء الکرام بتقدیمهم الملاحظات و وجهات نظرهم لازالة ای نقص محتمل و ذلک بمراصلة الامانة العامة الدائمة لدعم انتفاضة الشعب الفلسطینی.

 

  مجتبی فردوسی بور

الامین التنفیذی للمؤتمر

ربیع 2009

 

بسم الله الرحمن الرحیم

المقدمة:

 إن أحد الخصائص البارزة لنهضة قائد الثورة الاسلامیة الکبیر الامام الخمینی (رض) منذ البدایة و حتى الآن، هو الصراع ضد الکیان الصهیونی اللقیط اسرائیل و ذلک إلى جانب الصراع و مقارعة النظام الشاهنشاهی السفاح. لقد کان رحمه الله یعتقد بان نمو الانظمة الدیکتاتوریة و العمیلة الامبریالیة الغربیة فی الاساس ولیدة دعم الولید اللاشرعی الأفضل باسم الکیان الصهیونی الغاصب و الاجرامی. و من هذا المنطلق وجه و فی بدایة النهضة مهام الصراع و بنفس الوقت ضد هذه الغدة السرطانیة الفاسدة لکی یتم و من خلال تجفیف شریان حیاة النظام العمیل البهلوی رسم تباشیر نور الهدایة لشعب ایران المسلمة و الامة الاسلامیة.

        مما لاشک فیه بان الصهیونیة الحالیة هی ولیدة سیاسة الغرب الاستراتیجیة و ذلک للسیطرة على مفترق الطرق الحیوی فی الشرق الاوسط و بخاصة العالم الاسلامی و المصادر الحیویة فیها بصفتها المحرک الضخم للصناعة الغربیة.

        إن کون فلسطین المحتلة فی العالم الاسلامی و المقدس بصفتها القبلة الاولى لمسلمی العالم و الحرم الشریف الثالث للمسلمین من جانب، و الموقع الاستراتیجی للشرق الاوسط باعتباره مفترقا ً للطرق و یربط قارات آسیا و اوربا و افریقیا و وجود ثلاثة من المضیقات الحیویة و طرق المواصلات البحریة فی العالم، أعنی مضیق «باب المندب» و «قناة السویس» و «مضیق هرمز» و امتلاک الشرق الاوسط 65% من احتیاطی الطاقة الاحضوریة فی العالم من جهة أخرى قد زاد من اهمیة هذه المنطقة و ضاعف اطماع القوى الطامعة الکبرى للسیطرة علیها. ان الغرب و بزعامة بریطانیا قد ضاق ذرعا ً تواجد الیهود فی اراضیه و فکر فی الوسیلة و الحیلة للخلاص منهم و وجد ضالته فی ترحیلهم إلى ارض فلسطین. و هکذا زرع الغرب ولیده المشؤوم فی اهم نقطة حیویة فی العالم لکی یظهر بانه المسیطر و المراقب على العالم.

        و لو ألقینا نظرة قصیرة على تاریخ صراع الشعب الایرانی الأبى فسوف نعرف بان سبب فشل نهضة العلماء الاعلام و الوطنیین هو مواجهتم الصوریة لمشکلة الاستبداد الذی نهجه حکام ایران. و کما اننا نرى بان ازالة هذا النقص المهم قد جاء من خلال  الاستراتیجیة التی سار علیها قائد الثورة الاسلامیة الکبیر، حیث واجه مشکلة الحکومة مواجهة جوهریة و اساسیة و وقف بوجه الحکومة العمیلة البهلویة فی ایران و وجه السهام ضد خلقیات الشاه ای الکیان الصهیونی و الاجرامی و استطاع من خلال ذلک ان یجعل من الشعب الایرانی فی کافة انحاء البلاد ان یذوق طعم حلاوة الحکومة الاسلامیة.

        ان انتصار نهضة الامام الخمینی (رض) الاسلامیة و التی اطلق علیها انتصار ثورة القرن لتعد فی مقدمة صراع الامة الاسلامیة ضد الصهیونیة حیث اعطت روحا ً جدیدة لجسد العالم الاسلامی المعذب الذی شهد فشل الجیوش العربیة تلو الفشل و قبول اتفاقیات العار مثل اتفاقیة کامب دیفید التی ادخلته فی حالة من الخمول و الجمود.

        ان من مکاسب النظام المقدس فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة یمکن الاشارة إلى قطع العلاقات الدبلوماسیة و الاقتصادیة الایرانیة مع الکیان الصهیونی المحتل لفلسطین و فتح سفارة فلسطین فی طهران ، الاعلان عن یوم القدس العالمی فی اخر جمعة من شهر رمضان المبارک، استقبال الفلسطینیین فی ایران بصفتهم اصحاب الاراضی المحتلة الاصلیین و اضفاء الشرعیة على الجهاد و المقاومة الاسلامیة ضد المحتلین الصهاینة بتأسیس مراکز قویة للصراع الداعی لاستعادة الحقوق، المصادقة على قانون لدعم الثورة الاسلامیة الفلسطینیة و تأسیس الامانة العامة الدائمة لنصرة و دعم انتفاضة الشعب الفلسطینی تحت اشراف مجلس الشورى الاسلامی. هذه هی الرؤیة و الاستراتیجیة الجوهریة لقائد الثورة الاسلامیة الکبیر الامام الخمینی (رض) حیث یتم متابعتها الیوم بنظرة ثاقبة و هدایة حکیمة من قبل قائد الثورة الاسلامیة المعظم سماحة آیة الله العظمى الخامنئی دام ظله الوارف. انه و بسبب تحلى الصراع بالاسس والاصول العقائدیة و الدینیة فقد شهدنا توسیع دائرة الصراع ضد الصهیونیة قد تجاوز العالم الاسلامی حیث یشمل حالیا ً العالم برمته و ذلک برفع رأیة المواجهة ضد الصهیونیة من قبل احرار العالم.

        مما لا شک فیه ان ما سجلته المقاومة الاسلامیة فی ثلاثة انتصارات کبیرة فی فترة اقل من ثلاثة عقود من انتصار الثورة الاسلامیة ، لم تؤدی فحسب إلى نسیان الهزیمة امام رابع جیش من اقوى جیوش العالم و الذی کان بعد اسطورة لا تُقهر بل ان ایمان و صلابة المؤمنین فی العالم و خاصة الشعوب الاسلامیة قد ازادادت ایمانا ً بالنهج الاستراتیجی للامام الخمینی (رض) الذی اکد قائلا ً:

«ان اسرائیل، هذه الغدة السرطانیة یجب اقتلاع جذورها وازالتها عن خارطة العالم».

ان هذه الانتصارات التی بدأت بهزیمة و انسحاب الکیان الصهیونی المفضوح من جنوب لبنان عام 2000 میلادی، قد جعلت من الشعوب الداعیة للعدالة فی العالم و بخاصة الفلسطینیین و المقاومة الاسلامیة ان تزداد ایمانا ً بفشل و هزیمة و فناء الصهیونیة خاصة بعد الهزائم التی لحقت بها فی حرب ال 33 یوما ً فی صیف 2006 م على ید ابطال ساحات الجهاد و المقاومة فی لبنان و ما سجلته المقاومة الاسلامیة الفلسطینیة من انتصارات فی عدوان ال2 یوما ً على قطاع غزة فی الساعات الاخیرة من عام 2009 م.

        ان هذه الرسالة العظیمة فی نهضة الامام الخمینی (رض) قد تمأسست بتأسیس الامانة العامة الدائمة لدعم الانتفاضة الفلسطینیة. و قد تمحور عمل الامانة العامة فی الدفاع المادی و المعنوی عن الشعب الفلسطینی المظلوم و الوقوف إلى جانب مقاومته و المطالبة بحقه فی الساحتین الاقلیمیة و الدولیة. و من هذا المنطلق فان الامانة العامة لمؤتمر فلسطین و بمصادقة مجلس الشورى الاسلامی فی ربیع 1990 م  بدأت نشاطاتها بصفتها الامانة العامة الدائمة و اقامت اول مؤتمر فی ذکرى الانتفاضة الفلسطینیة فی شهر کانون الاول من عام 1990 م.

        ان بدایة الانتفاضة الثانیة لابناء فلسطین بسبب ما طرأ من احداث فی الساحة الفلسطینیة و فیها فشل مفاوضات کامب دیفید و السیاسات العنصریة للکیان الصهیونی الذی استهدفت القضاء على الشعب الفلسطینی قد ادى و ببدایة زیارة شارون و بعض القوات الصهیونیة لمسجد الاقصى و فتح النار على الفلسطینیین المصلین و مقتل و جرح العشرات منهم، ادى إلى انطلاقة الانتفاضة الفلسطینیة الثانیة. و هنا قامت الامانة العامة بعقد المؤتمر الثانی الدولی حول دعم الانتفاضة الثانیة و ذلک فی ربیع 2001 م.

        و على الرغم من انتفاضتی الشعب الفلسطینی فان جرائم الکیان الصهیونی قد دخلت فی قالب جدید. و هذه المرة و بذریعة البحث عن «هیکل داود» بدأ الکیان الصهیونی بتدمیر معالم مدنیة القدس و باب المغاربة و القسم الشرقی من المسجد الاقصى. ان هذه الممارسات ان دلت على شئ فانها تدل على السیاسة التوسعیة و تدمیر المعالم الدینیة الاسلامیة فی القدس و تهوید القبلة الاول للمسلمین، و علیه تم اقامت المؤتمر الدولی الثالث تحت عنوان «القدس و دعم حقوق الشعب الفلسطینی» فی ربیع عام 2006 م و کانت نتائجه ، نتائج قیمة فی العالم الاسلامی.

        و فی العام الحالی فان الشعب الفلسطینی و اثر التطورات الاقلیمیة و الدولیة و التی جاءت بالمواقف المسؤولة لحرکة المقاومة الاسلامیة «حماس» و تأسیس حکومة المقاومة و کذلک الانتصارات الکبیرة للمقاومة فی لبنان فی صیف 2006 م و بدأ العد العکسی لابادة الکیان الصهیونی و فشل الذیول الامریکیة و بعض العرب المتضامنین مع جبهة الاستسلام فی الدفاع عن الکیان الصهیونی، فان قطاع غزه و بعد العناء المریر لفترة طویلة بسبب الحصار الجائر وقف بشموخ امام العدوان الصهیونی و بید خاویة لیسجل اروع الانتصارات خلال الحرب التی طالت 22 یوما ً. و هنا و بارشادات قائد الثورة الاسلامیة اقامت الامانة العامة المؤتمر الرابع تحت عنوان «فلسطین رمز المقاومة، غزة ضحیة الاجرام» فی 5 و 6/3/2009 م و ذلک حسب الظروف المستجدة على الساحة الفلسطینیة.

الموقع و الظروف الزمنیة:

        ان الشعب الفلسطینی المناضل الأبى کان دوما ً و على مدی التاریخ یحظى بالکفاح المسلح او الانتفاضة، انتفاضة الحجارة، هذا فی حین ان الکیان الصهیونی الذی وقع فی خطأ استراتیجی خلال قیادته السیاسیة المهزوزة و فشله فی عدوان ال 33 یوما ً على لبنان خطط لمحاربة المقاومة الفلسطینیة کی یقضى علیها بتصوره الباطل. ان هذا النصر لم یبطل جمیع مساعی جبهة الاستسلام امام الکیان الصهیونی فحسب بل جعلت من المقاومة رمزا ً و متراسا ً للنصر و انتصار الشعب الفلسطینی، و من هذا المنطلق و نظرا ً لتحقیق النصرین للمقاومة فی النصف الثانی من العقد 2000 فقد تم فتح نافذة جدیدة للامل فی اذهان المطالبین بالحق و جمیع احرار العالم خاصة المقاومة الاسلامیة المنصورة ، حیث اکدت على ان الفشل حلیف الکیان الصهیونی فی جمیع عملیاته المستقبلیة.

        و فی مثل هذه الظروف التی دعا فیها الرأی العام العالمی إلى محاکمة المسؤولین الصهاینة الجناة للحیلولة دون تکرار و دیمومة العدوان والجریمة ضد البشریة فقد وجد مجلس الشورى الاسلامی الفرصة متاحة لاطلاق صرخة اقوى للدفاع عن صمود الشعب الفلسطینی و اضفاء الشرعیة للمقاومة المسلحة و دراسة الابعاد القانونیة و القضائیة ضد جرائم الکیان الصهیونی. و علیه تم الاعداد للمؤتمر الدولی الرابع «دعم فلسطین رمز المقاومة، غزة ضحیة الاجرام».

        حیث شارک فی هذا المؤتمر رؤساء البرلمانات و الوفود البرلمانیة الرفیعة المستوى و الشخصیات المقاومة و الدینیة و الثقافیة و السیاسیة و الاجتماعیة و القانونیة اللامعة.

التنوع الجغرافی للمشارکین و المدعوین .........

لقد واجه مؤتمر طهران ترحیبا ً بالغا ً من قبل الشخصیات السیاسیة و القانونیة و الثقافیة و المقاومة ، و لکن الامانة العامة للمؤتمر استطاعت الرد الایجابی لجانب من الطلبات حسب مقدرتها و امکانیاتها. و علیه فانه و اضافة إلى مشارکة جمیع الفصائل الفلسطینیة، فقد شارک عدد کبیر من القارات المختلفة حسب مایلى:

        من قارة آسیا و المحیطات 360 شخصا ً و من قارة اروبا و آمریکا 120 شخصا ً و من قارة افریقیا 60 شخصا ً و من البلدان الإسلامیة حوالی 460 شخصا ً من الشخصیات اللامعة العالمیة و المذهبیة و المقاومة.

        و نظرا ً لاقامة الندوة القانونیة ، قبل یوم من انعقاد المؤتمر المذکور و ذلک تحت عنوان «الجرائم الانسانیة فی غزه و الحقوق الدولیة» فقد حضر حوالی 60 شخصیة قانونیة و عدد من المحامین الکبار من مختلف انحاء العالم مما میز المؤتمر عن سابقاته و اضفى تنوعا ً جغرافیا ً و علمیا ً یمکن الاشارة إلى مایلى:

- مشارکة 13 رئیسا ً من رؤساء البرلمانات و المجالس النیابیة و مجالس الشیوخ

- مشارکة 15 نائبا ً لرئیس مجلس النواب.

- مشارکة 12 رئیسا ً لجمعیات الصداقة مع مجلس الشورى الاسلامی.

- مشارکة 10 من المسؤولین السیاسیین و التنفیذیین من ضمنهم وزراء الصحة من البلدان الاعضاء فی منظمة المؤتمر الاسلامی و کذلک وزیر خارجیة دولة فلسطین و ...

- مشارکة 120 عضوا ً من اعضاء البرلمانات المختلفة فی العالم

- مشارکة 150 شخصیة اسلامیة و مسیحیة و یهودیة (معادیه للصهیونیة)

- مشارکة 100 باحث جامعی و کاتب و مفکر

- مشارکة 30 صحفیا ً لامعا ً

- مشارکة 90 شخصیة لامعة من شخصیات المقاومة

نشاطات المؤتمر:

یجب دراسة نشاطات المؤتمر فی قسمین منفردین:

الف: عقدت الجمعیة العامة، ما عدا الافتتاحیة و الختامیة، ستة اجتماعات لفترة 15 ساعة و باضافة اجتماعات الافتتاحیة و الختامیة تصل الساعات إلى 21 ساعة حیث تم تناول 55 مداخلة علمیة، عملیة، سیاسیة هادفة فی اطار دعم المقاومة الشرعیة الاسلامیة بخاصة المقاومة الفلسطینیة.

ب: اعمال اللجنان التخصصیه الثلاثة تحت عناوین:  

«المقاومة و المواضیع السیاسیة»

«المقاومة و المواضیع القانونیة»

المقاومة و الشریعة الادیان الالهیة»

اضافة إلى لجنة المنظمات غیرالحکومیة (NGO) لطلاب الجامعة و الاعلام و الرعایة حیث عقدت 22 اجتماعا ً و تناولت 89 عنوانا ً فی اطار المقالات و المداخلات العلمیة و العملیة حول المواضیع المطروحة على طاولة النقاش حیث تم تقدیم التوصیات اللازمة بعد تبادل وجهات النظر فی اجواء سادها التناغم و التفاهم إلى لجنة الصیاغة و قامت لجنة الصیاغة باعداد البیان الختامی بعد عمل طال 5 ساعات تم خلاله مناقشة خبرائیه و شمل بیان المؤتمر الدولی «دعم فلسطین رمز المقاومة، غزه ضحیة الاجرام، 27 بندا ً حیث اثنى علیه فی المؤتمر بعد قراءته من خلال التکبیر من قبل المشارکین و صودق علیه بالاجماع.

ج: تم اقامة ندوة القانونیین و المحامین لیوم واحد برئاسة المدعی العام فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و بمشارکة حوالی خمسمائة من المع القانونیین و المحامین و المسؤولین فی السلطة القضائیة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و الدول الاخرى. و قد تناولت هذه الندوة التخصصیة موضوع «الاحتلال و شرعیة المقاومة» و کذلک موضوع «نقض قواعد الحقوق الدولیة الانسانیة» و ایضا ً موضوع «المطاردة الجزائیة و سبلها» و عرض المشارکون اکثر من 15 مقالة علمیة و تخصصیة و عملیة حول المواضیع المذکورة.

و بینّوا السبُل الکفیلة للمطاردة الجزائیة للمجرمین الصهاینة. و قد اخذ مؤتمر طهران التوصیات التی قدمتها الندوة بنظر الاعتبار مطالبین بتنفیذها.

        واحد النشاطات الشّیقة الاخرى لمؤتمرنا هذا اقامة معرض للصور و الافلام و الرسوم و الکاریکاتور و اهم من کل ذلک للوثائق الثبوتیة للجرائم الصهیونیة خلال ستین عاما ً ضد ابناء الشعب الفلسطینی. حیث اقیم هذا المعرض على مساحة خمسة آلاف مترمربع، صور نشاطات المؤسسات و الجمعیات غیر الحکومیة (NGO) المشارکة فی المؤتمر.

        هذا و بدرایة من قبل رئیس المؤتمر، معالی الدکتور علی لاریجانی و بتضامن الضیوف و بغیة ادانة الخطوة غیر الحکیمة من قبل الشعبة الاولى التمهیدیة لمحکمة الجنایات الدولیة التی اصدرت قرار اعتقال رئیس جمهوریة السودان، فخامة الرئیس عمرالبشیر ، تم اصدار بیان شدید اللهجة من قبل المؤتمرین ادانوا فیه هذه اللعبة المشؤومة.

        کما قام عدد من المشارکین بتشکیل وفد برلمانی ضم عدد من الشخصیات البرلمانیة و المقاومة و الدینیة برئاسة الدکتور لاریجانی بالتوجه إلى الخرطوم و اللقاء بالرئیس عمر البشیر للاعلان عن تضامنهم مع حکومة جمهوریة السودان و مع برلمان و شعب هذا البلد و هذا ما اکد مرة اخرى مکانة و سعة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة على المستوى الاقلیمی و ضرورة تماسک و وحدة و تضامن الدول الاسلامیة و العربیة.

        و من هذا المنطلق فان المؤتمر الرابع الدولی الذی عقد فی طهران تحت عنوان «دعم فلسطین رمز المقاومة، غزة ضحیة الاجرام» قد انهى عمله بالتوصیات التالیة:

- الدعم الکامل و الشامل من المقاومة الاسلامیة الفلسطینیة حتى تحریر کامل الاراضی المحتلة.

- رفض انواع المساومة مع الکیان الصهیونی و ما یدور حولها الیوم.

- ادانة الجرائم الحربیة و الابادة الجماعیة التی یمارسها الکیان المحتل لفلسطین فی قطاع غزة و التأکید على لزوم المطاردة الجزائیة لمرتکبی الجرائم و من یمارسها.

- الاستفادة من سعة و امکانیات العلماء و المفکرین و الادیان المختلفة و بخاصة الملایین المعارضین للکیان الصهیونی و الاحتلال و العنصریة الصهیونیة.

- السعی لانهاء الحصار ضد قطاع غزة، خاصة فتح معبر رفح و دعم اعادة اعمار غزة.

- دعم مکاسب الشعب الفلسطینی الشرعیة و التی تحققت خلال الانتخابات البرلمانیة وانتخاب اعضاء الحکومة الفلسطینیة.

- التأکید على ضرورة اطلاق سراح جمیع السجناء الفلسطینیین و خاصة رئیس البرلمان الفلسطینی.

- العمل من اجل حل مشاکل الشعب الفلسطینی مع اعطاء حق تعیین المصیر هذا و قد انهى المؤتمر عمله فی 5و 6/ فبرایر/ 2009 بالاستفادة من ارشادات قائد الثورة الاسلامیة المعظم الامام السید علی الخامنئی و باصدار بیان و توصیات فی 27 بندا ً اکدت على مواصلة العمل لتحقیق ما توصّل الیه.

الصدی الاعلامی للمؤتمر:

        نظرا ً لأهمیة هذا المؤتمر من ناحیة التوقیت و المکان، فقد حظى باهتمام اعلامی بالغ حیث غطّت وسائل الاعلام العالمیة المسموع منها و المکتوب و المرئی، و قد تم بث کلمة سماحة الامام الخامنئی قائد الثورة الاسلامیة و لاول مرة بصورة مباشرة من قبل ست فضائیات داخلیة و خارجیة و هی سحر، العالم، برس تی وی، المنار، الجزیرة و المحطة  الاولى  لتلفزیون  الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و هذا یعّد من الاهمیة بمکان. و فی هذا المجال فقد بثت فضائیات بی . بی . سی و سی ان ان و العربیة جانب من کلمة سماحة القائد المعظم بصورة مباشرة.

و بتّو بتفسیر و تقییم المؤتمر و على الرغم من سوء نوایا هذه الفضائیات و لکن نتائج مؤتمر طهران کانت بقدر من القوة و الفائدة بحیث ترکت على المشاهدین آثارها الطیبة.

و نعرض هنا جانب من الصدى الاعلامی للمؤتمر:

1- لقد کان الصدى الاعلامی ملحوظا ً فی جمیع وسائل الاعلام و الصحافة الکثیرة الانتشار فی کل من دولة قطر و لبنان.

        کما أن التلفزیون السوری و خلال نشر اخبار المؤتمر فی النشرات الرئیسیة نقل مقتطفات من کلمة سماحة الامام الخامنئی قائد الثورة الاسلامیة التی تلاها فی الجلسة الافتتاحیة للمؤتمر و کذلک بعض ما جاء على لسان رئیس المجلس الوطنی السوری و زعماء المقاومة الفلسطینیة المقیمین فی دمشق.

        کما نقلت وکالة انباء سانا السوریة اخبارا ً عن المؤتمر عبر مکتبها فی طهران، حیث اخذت مساحة کبیرة فی الصحف و المنشورات السوریة مثل تشرین، البعث، الثورة، الوطن (4 و 5 مارس)

2- صدى کلمة قائد الثورة الاسلامیة، رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و مقتطفات من بیان طهران و اللقاءات الثنائیة البرلمانیة مع المسؤولین الایرانیین و دعم مجلس الشورى الاسلامی للرئیس البشیر رئیس جمهوریة السودان فی الصحف المحلیة البحرینیه، دیلی نیوز، سان دی ابزروفر بسریلانکا. مجلة المجتمع الاسلامی البوسنیة، وسائل الاعلام الکراواتیة، وکالة انباء روسیة صحیفة (NZZ) الالمانیة صحیفة (LeTemp) الفرنسیة صحف الاتحاد، البیان، دی نشنال و الامارات العربیة المتحدة الصحف الناطقة بالانجیلیزیة المالیزیة، صحف سلطنة عمان و الاردن و صحف بنی شفق فضائیة الاسراء، وسائل الاعلام الترکیة، الصحف التونسیة (الصباح) صحیفة الاهرام ، الشروق، الاسبوع المصریة.

حول هذا الکتاب:

عزیزی القارئ یشمل هذا الکتاب على سبعة اقسام حسب ما یلى:

کلمات الجلسة الافتتاحیة،

مداخلات اعمال اللجان

کلمات الجلسة الختامیة

البیان الختامی ، و اللجنة الطلابیة و الامانة العامة،

النداءات الموجهة إلى المؤتمر من قبل الاحزاب و الشخصیات اللامعة،

قائمة الافراد و العناوین

البوم صور مختارة من المؤتمر.

نظرا ً لسرعة العمل فی اعداد و نشر مجموعة الکلمات و المقالات و النداءات للمؤتمر الدولی الرابع فهناک احتمال الاخطاء السهویة لازالت قائمة لذا یرجی التفضل من القارئ الکریم ان یّمن علینا بالتذکیر حول الاخطاء المحتملة لتلافیها فی اعادة طباعة الکتاب.

        انتهز الفرصة لا تقّدم بجزیل الشکر و الامتنان لجمیع المؤسسات الحکومیة و غیر الحکومیة و الممّثلیات السیاسیة و الدبلوماسیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة التی عاضدتنا فی اقامة المؤتمر بصورة موفقة و قفت إلى جانبنا فی المؤتمر الدول الرابع لدعم فلسطین (فلسطین رمز المقاومة ، غزه ضحیة الاجرام).

 

   و من الله التوفیق و علیه التکلان

و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

      سید علی اکبر محتشمی بور

ربیع عام 2009 م

 

کلمة ترحیب حجة الإسلام والمسلمین السید علی اکبر محتشمی بور

الأمین العام للمؤتمر الدولی لدعم فلسطین

بسم الله الرحمن الرحیم

"الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله و على جمیع أنبیاء الله "

 

الاخوة الاخوات، الضیوف الکرام

إنه لزاما علی و فی مستهل حدیثی أن اتقدم بالشکر والامتنان وان ارحب بجمیع الشخصیات اللامعة العالمیة، السادة العلماء الکبار لمختلف الأدیان والسادة رؤساء البرلمانات ، اعضاء الوفود المشارکة ، شخصیات المقاومة اللامعة و بخاصة الوافدین من لبنان و فلسطین و کذلک الحقوقیین و جمیع المشارکین فی هذا المؤتمر.

کما إننی اعتذر لتأخیر بدأ أعمال مؤتمرنا بسبب زحمة المرور فی طهران .

أود أن احیط قائد الثورة الإسلامیة المعظم علما ً بأن الحضور هم موفدون من القارات الخمسة الکبرى فی العالم من أفریقیا وآسیا وأوروبا و أمریکا والمحیطات ، کما هناک بیننا شخصیات و علماء من مختلف الأدیان و کذلک الشخصیات اللامعة والمفکرین والمدافعین عن حقوق الانسان و کذلک المدافعین عن أبناء غزة التی شهدت أبشع الممارسات الصهیونیة المنافیة للبشریة .

الکل اجتمع هنا من أجل هدف موحد و مشترک حیث تقبلوا عناء السفر للمشارکة فی هذا المؤتمر.

اغتنم الفرصة لارجوا من سماحة قائد الثورة الإسلامیة المعظم لیفعمنا بإرشاداته القیمة داعیا إیاه التفضل بإلقاء کلمته الغراء.

                               والسلام علیکم ورحمة الله و برکاته

 

 

کلمة سماحة قائد الثورة الإسلامیة المعظم 

بسم الله الرحمن الرحیم

 

أرحب بالضیوف الکرام و حضرات العماء و المفکرین و السیاسیین و المجاهدین المشارکین فی المؤتمر الرابع للدفاع عن فلسطین فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.

إن الفترة الزمنیة الواقعة ‌بین هذا المؤتمر و المؤتمر السابق الذی انعقد فی طهران من 15 حتی 17 شهر ربیع الأول لعام 1427 ه، قد شهدت أحداثا هامة و مصیریة تجعل آفاق مستقبل القضیة الفلسطینیة أکثر وضوحا، کما تلقی مزیدا من الأضواء علی مسؤولیاتنا  تجاه هذه القضیة‌ التی لاتزال تمثل القضیة‌ الرئیسیة‌ للعالم الإسلامی.

و تأنی ضمن هذه الأحداث المهمة، الهزیمة النکراء التی منیت بها إسرائیل عسکریا و سیاسیا أمام المقاومة الإسلامیة خلال حرباه ضد لبنان عام 1427 ه، والتی استمرت 33 یوما؛ ثم الفشل المخزی الذی باء‌به  الکیان الصهیونی خلال حربه الإجرامیة‌ التی شنها لمدة‌ 22 یوما ضد الشعب الفلسطینی و الحکومة الفلسطینیة‌ الشرعیة فی غزة. فإن هذا الکیان الغاصب الذی کان قد ظهر طیلة عقود عدة  کوجه رهیب و کقوة‌ لاتقهر و ذلک بالاعتماد علی ما لدیه من جیش و سلاح و بفعل الدعم الأمریکی السیاسی و العسکری؛ نجده قد النهزم مرتین أمام قوی المقاومة التی کانت تقاتل بالاعتماد علی الله و الاستناد إلی جماهیر الشعب قبل اعتمادها علی السلاح و العتاد. و رغم التمارین و التحضیرات العسکریة‌ و الاستعانة بالأجهزة الاستخباراتیة‌ الضخمة و الدعم السخی المتواصل من قبل أمریکا و بعض الدول الغربیة  و معاونة بعض المنافقین فی العالم الإسلامی،......رغم کل ذلک،‌فقد کشف الکیان الصهیونی عن واقع انهیاره و عن المنحدر الحادّ الذی بات یتدحرج منه إلی الهاویة، کما أثبت عجزه أمام تیار الصحوة الإسلامیة‌ الجارف.

من جهة‌ أخری، فإن الجرائم التی ارتکبها الصهاینة المجرمون خلال حادث غزة التأریخی متمثلة فی قتل المدنیین علی نطاق واسع، و هدم البیوت العزلاء، و شق صدور الأطفال الرّضّع، و قصف المدارس و المساجد، و استخدام القنابل الفوسفوریة وبعض الأسلحة المحرمة الأخری، و سد طرق وصول الغذاء والدواء والوقود و سائر ما یحتاجه الناس لمدة سنتین تقریبا، و کثیر من الجرائم الأخری ......کل تلک الجرائم قد أثبتت أن غریزة الهمجیة و الإجرام لدی قادة الدولة الصهیونیة‌ المزیفة لم تتغیر عما کانت علیه خلال العقود الأولی لمأساة فلسطین؛ وإن نفس السیاسة‌ و نفس الطبیعة الهمجیة و القسوة التی أوجدت مآسی دیر یاسین و صبرا و شاتیلا، لاتزال تحکم بعینها الأذهان و النفوس المظلمة لهؤلاء الطواغیت.

ولاشک أن الاستعانة بالتطور التقنی المعاصر قد وسع من نطاق الإجرام و جعله أکثر مأساویة‌ بدرجات.

سواء أولئک الذین کانوا قد توهموا أن الکیان الصهیونی قوة لاُتقهر فرفعوا شعار"الواقعیة" و مدّوا ید المساومة والاستسلام للغاصبین، أو أولئک الذین اعتبروا حسب أوهامهم الباطلة أن الجیل الثانی و الثالث من الساسة الصهاینة‌ براء‌ من جرائم الجیل الأول فعلقوا الآمال علی إمکانیة التعایش معهم بسلام....ینبغی لهؤلاء جمیعا أن یکونوا قد انتبهوا الیوم إلی خطئهم فی التقدیر.

فإنه أولا: علی ضوء موجة صحوة الأمة الإسلامیة و تنامی شجرة المقاومة الإسلامیة‌ سقطت تلک الهیبة الزائفة و ظهرت مؤشرات العجز و الشلل فی الکیان الغاصب.

و ثانیا: یُلاحظ أن طبیعة‌ العدوان و عدم الخجل من الإجرام لدی قادة هذا الکیان هی هی کما کانت لدیهم خلال العقود الأولی: فإنهم لایتورعون عن ارتکاب أی جریمة کلما وجدوا أو ظنّوا أنفسهم قادرین علیها.

لقد مرّ الیوم ستون عاما علی احتلال فلسطین. وطوال هذه المدة، وُضع جمیع ملزومات القوة المادیة‌ فی خدمة المحتلین، ابتداء من المال و السلاح و التقنیة، إلی المساعی السیاسیة والدبلوماسیة، إلی شبکة الإمبراطوریة‌الخبریة والإعلامیة الواسعة ‌النطاق. و علی الرغم من هذه الجهود الشیطانیة‌ الهائلة و المحیرة، لم یتمکن الغاصبون و لا حماتهم من حل مشکلة مشروعیة الکیان الصهیونی، لیس هذا فحسب، وإنما ازدادت هذه المشکلة تعقیدا و صعوبة علیهم مع مرور الوقت.

و مما یدل علی هذا التزعزع و التعقید فی موقفهم هو أن الأجهزة الإعلامیة الغربیة و الصهیونیة و الحکومات الداعمة للصهیونیة لا تتحمل مجرد طرح سؤال أو إجراء بحث و دراسة حول الهولوکوست الذی اَتُخذ ذریعة لا غتصاب فلسطین.

فقد أصبح الکیان الصهیونی الیوم أمام الرأی العام العالمی فی حالة هی أسوأ من أی وقت مضی فی تأریخه الأسود. کما أصبح التساؤل عن مبرر وجوده أکثر جدیة من أی وقت. إن موجة الاحتجاج العالمیة العفویة التی انطلقت ضد هذا الکیان بشکل لم یسبق له مثیل و التی اجتاحت العالم من شرق آسیا إلی أمریکا اللاتینیة، و المظاهرات الجماهیریة التی قامت فی 120 بلد من بلدان العالم بما فی ذلک البدان الأوروبیة التی هی المنبت الرئیسی لهذه الشجرة الخبیثة، و ذلک سواء للدفاع عن المقاومة الإسلامیة فی غزة أو عن المقاومة الإسلامیة اللبنانیة‌ خلال حرب ال 33 یوما....... کل ذلک إن دل علی شی ء فأنما یدل علی ظهور مقاومة عالمیة ضد الصهیونیة بما لم یسبق له مثیل لهذا المستوی من الجدیة و الشمولیة طوال الأعوام الستین الماضیة. فیمکن القول إذن بأن المقاومة الإسلامیة فی لبنان و فلسطین قد نجحت فی إیقاظ الضمیر العالمی.

وإن هذا لدرسٌ کبیر لأعداء الأمة الإسلامیة‌ الذین حاولوا أن یحولوا ذلک إلی واقع لایمکن إنکاره، ثم یعملوا علی تطبیع مثل هذا الظلم المفروض عل العالم الإسلامی؛ کما أنه درس کبیر للأمة الإسلامیة‌و بخاصة الشباب الغیاری و الضمائر الحیة‌ فیها، لیعلموا أن الجهاد فی سبیل استعادة الحق المسلوب لن یذهب هباءً، و  أن وعد الله حق إذ یقول:

"أذن للذین یقاتلون بأنهم ظلموا و إن الله علی نصرهم لقدیر. الذین أخرجوا من دیارهم بغیر حقّ إلا أن یقولوا ربّنا الله و لو لا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدّمت صوامع و بیع و صلوات و مساجد یذکر فیها اسم الله کثیرا و لینصرن الله من ینصره إن الله لقوی عزیز". و یقول تعالی:

"إن الله لایخلف المیعاد" و قال عزّو جلّ:" و لن یخلف الله وعده" ویقول: "وعدالله لایخلف الله وعده و لکنّ أکثر الناس لایعلمون " ویقول عز من قائل:" فلاتحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزیز ذوانتقام". وأی وعد یکون أکثر صراحة من هذا الوعد الألهی حیث یقول: "وعد الله الذین آمنوا منکم و عملوا الصالحات لیستخلفنهم فی الأرض کما استخلف الذین من قبلهم و لیمکنن لهم دینهم الذی ارتضی لهم و لیبدّلنّهم من بعد خوفهم أمنا یعبدوننی لا یشرکون بی شیئا و من کفر بعد ذلک فأولئک هم الفاسقون".

هناک مغالطة کبیرة قد انتابت أذهان بعض المعنیین فیما یتعلق بالقضیة‌ الفلسطینیة‌ وهی أن دولة‌ باسم إسرائیل تمثل واقعا مضی علی عمره ستون عاما، فیجب التصالح و التعایش معه، و أنا لاأدری لماذا لا یتلقی هؤلاء الدرس من سائر الوقائع الماثلة أمام أعینهم؟ ألم تستعد دول البلقان و القوقاز و جنوب غرب آسیا هویتها الأصلیة مرة أخری رغم أنها عاشت ثمانین عاما فی غیاب الهویة بعد التحول إلی أجزاء من الاتحاد السوفیتی السابق؟ فلماذا لاتستطیع شباب فلسطین و هم من أکثر شباب الأمة العربیة ذکاء و صمودا أن یغلّبوا إرادتهم علی هذا الواقع الظالم؟

وهناک مغالطة أخری أکبر من المغالطة الأولی، و هی أن یقال بأن الطریق الوحید لإنقاذ الشعب الفلسطینی هو إجراء المباحثات! مع من یا تری تکون المباحثات؟ أتکون المباحثات مع الکیان الغاصب المتعسف الضالّ الذی لا یؤمن بأی مبدأ سوی مبدأ القوة؟ ماذا جنی أولئک الذین علقوا الأمل علی هذه الألعوبة و الخدیعة؟ أولا: ما أخذه هؤلاء من الصهاینة باعتباره حکما ذاتیا بغض النظر عن طبیعة المخزیة و المهینة‌قد کلفهم ثمنا باهظا و هو الاعتراف بملکیة‌ الکیان الغاصب لکل أرجاء فلسطین تقریبا. ثانیا: إن تلک السلطة الناقصة الزائفة نفسها ظلت تنتهک و تُداس تحت أقدام الصهاینة‌مرات و مرات.

فإن محاصرة یاسر عرفات فی مبنی إدارته فی رام الله مع أنواع ممارسات التحقیر و الإذلال لیست من الأحداث التی تمحی من الذاکرة: ثالثا: کان تعامل الصهاینة مع مسؤولی السلطة الفلسطینیة سواء فی عهد عرفات أو بعده علی شکل التعامل مع رؤساء مراکز شرطتهم ممن یتمثل واجبهم فی مطاردة و اعتقال المجاهدین الفلسطینیین و تطویقهم استخباراتیا و أمنیا. فکان أن زرعوا بذور العداء بین الفصائل الفلسطینیة و حرّضوهم ضد بعضهم.

رابعا: و حتی ذلک القدر الضئیل من الإنجاز لم یتحقق إلا بفضل جهاد المجاهدین و مقاومة الغیاری من الرجال و النساء الرافضین للاستسلام.

فلولا موجات الانتفاضة لما أعطی الصهاینة للقادة الفلسطینیین التقلیدیین حتی هذا الشی ء الضئیل رغم التنازلات المتواصلة التی قدمها هؤلاء للجانب الصهیونی.

هل تکون المباحثات مع أمریکا و بریطانیا اللتین ارتکبتا الذنب الأکبر من خلال أیجادهما هذه الغدة السرطانیة و دعمهما لها؟ و اللتین تمثلان طرفا فی الدعوی قبل أن تکونا الوسیط فیها؟ فلم تتوقف الإدارة الأمریکیة یوما عن دعمها اللامحدود للکیان الصهیونی أو حتی لجرائمه السافرة‌من قبیل الذی جاء إلی سدة الرئاسة رافعا شعار التغییر فی سیاسات إدارة بوش، نراه یتکلم عن التزامه بلا قید أو شرط بحمایة التعسف، و عن مجازر راح ضحیتها مئات من الرجال و النساء و الأطفال الفلسطینیین خلال 22 یوما. هذا یعنی نفس الطریق الخاطی المسلوک فی عهد بوش بالضبط.

کما أن إجراء المباحثات مع الأوساط التابعة بلأمم المتحدة هو أیضا توجه عقیم آخر. فقلّما نجد حالة قد تعرضت الأمم المتحدة فیها لاختبار فاضح مثل تعرضها للاختبار فی قضیة فلسطین.

لقد سارع مجلس الأمن بالأمس إلی الاعتراف رسمیا باحتلال فلسطین من قبل الجماعات الظلم التاریخی و استمراره. ثم طفق یلتزم ضمتا ینم عن الرضا أمام ما ارتکبه الکیان الصهیونی طوال عدة عقود من عملیات إبادة جماعیة‌و تشرید و جرائم  حربیة‌و غیرها من أنواع الجرائم. بل إنه لما أعلنت الجمعیة العامة عنصریة‌ الصهیونیة لم یواکبها مجلس الأمن. لیس هذا فحسب و إنما ابتعد عن موقف الجمعیة ‌العامة  عملیا بمقدار 180 درجة.

إن الدول الجبارة فی العالم و المتمتعة بالعضویة الدائمة فی مجلس الأمن تستخدم هذا المحفل العالمی کأداة لها. و نتیجَة لذلک، فإن هذا المجلس لایساعد علی تعزیز الأمن فی العالم، بل یسارع لمساعدة تلک الدول الجبارة کلما یراد أن تکون مواضیع کحقوق الإنسان أو الدیمقراطیة‌ و ما إلی ذلک وسیلة لفرض مزید من هیمنة تلک الدول، فیسدل علی أعمالها اللاشرعیة‌ ستارا من الخداع و الدجل.

إن إنقاذ فلسطین لن یتحقق من خلال الاستجداء من الأمم المتحدة أو القوی المسیطرة و لا من الکیان الغاصب البتة.

إنما السبیل إلی الإنقاذ هوالصمود و المقاومة و ذلک من خلال توحید کلمة الفلسطینیین و بالاستعانة بکلمة التوحید التی تشکل رصیدا لاینضب للحرکة الجهادیة.

إن رکیزتی هذه المقاومة عبارة عن المجموعات الفلسطینیة المجاهدة و أبناء الشعب الفلسطینی المؤمن المقاوم فی داخل فلسطین و خارجها من جهة، و الحکومات و الشعوب الإسلامیة فی أرجاء المعمورة سیما علماء الدین و المثقفون استقرت هاتان الرکیزتان فی مکانهما، فلاشک أن الضمائر الحیة و القلوب و العقول التی لم تنطل علیها الأحابیل الدعائیة للإمبراطوریة الإعلامیة الاستکباریة‌ الصهیونیة‌، ستسارع إلی مناصرة أصحاب الحق و المظلومین فی أی مکان من العالم کانوا، و ستجعل الأجهزة الاستکباریة‌ أمام عاصفة‌ هوجاء  من الفکر و الإحساس و العمل.

إننا شاهدنا وجها من هذه الحقیقة خلال الأیام الأخیرة‌من المقاومة الباسلة‌ فی غزة. فدموع مدیر منظمة خدماتیة‌ دولیة ینتمی للعالم الغربی أمام کامیرات الإعلامیین، أو التصریحات المتعاطفة التی جرت علی ألسن الناشطین فی المنظمات الإنسانیة، أو المظاهرات الضخمة المخلصة‌ الجماهیریة‌ فی وسط العواصم الأوروبیة و المدن الأمریکیة، او الخطوة‌ الشجاعة التی اتخذها بعض رؤساء دول أمریکا اللاتینیة......کل ذلک إن دل علی شی‌ء فإنما یدل علی أن قوی الشر و الفساد التی سمّیت فی القرآن بالشیاطین لم تهیمن بعد علی کل عالم غیرالمسلمین بالکامل، و أن الساحة مازالت مفتوحة لجولان الحقیقة.

نعم، إن عالم المقاومة و الصبر لدی المجاهدین الفلسطینیین و مواطنیهم، ودعم جمیع الأقطار الإسلامیة‌ لهم بوجه شامل سیستطیع کسر هذا الطلسم الشیطانی المتمثل فی اغتصاب فلسطین.

و إن الطاقة الهائلة التی تمتلکها الأمة الإسلامیة من شأنها أن تحل مشاکل العالم الإسلامی بما فی ذلک مشکلة فلسطین المتفاقمة و التی تتطلب معالجة سریعة.

و ها هو کلامی الموجه إلیکم أیها الإخوة و الأخوات المسلمون فی کل أرجاء المعمورة کما إلی جمیع الضمائر الحیة من کل بلد أو شعب کانوا: اشحذوا الهمم و اکسروا طلسم حصانة المجرمین الصهاینة. اعملوا علی محاکمة کل من لعب دورا فی مأساة غزة من

القادة  السیاسیین والعسکریین فی الکیان الصهیونی الغاصب، ومعاقبتهم وفق ما یحکم به العقل و العدالة.

إنها الخطوة الأولی التی یجب اتخاذها. لابد من محاکمة القادة‌ السیاسیین و العسکریین فی الکیان الغاصب. فعندما یعاقب المجرم فإن طریق الإجرام سیصبح و عرا و شائکا لمن لدیه دافع ارتکاب الجریمة‌ الکبری و إطلاق أیدیهم یشکل بدوره عاملا مشجعا لارتکاب جرائم أخری. فلو أن الأمة الإسلامیة‌ بعد  حرب ال 33 یوما فی لبنان و ما انطوت علیه من مآسٍ  مروعة‌ طالبت مطالبة  جادة‌ بمعاقبة الصهاینة‌ المتسببین فی تلک المآسی، بو تمت متابعة هذه المطالبة‌ العادلة کذلک بعد ارتکاب المجازرالدامیة‌ فی قوافل العرس بأفغانستان، أو بعد ممارسات الجنود الأمریکان المفضوحة فی أبوغریب، لما کنا الیوم أمام مشهد کربلاء فی غزة. إننا بصفتنا الحکومات و الشعوب المسلمة‌ لم نقم فی تلک الأحداث و القضایا بالواجب الذی بحکم به القانون و العقل و العدالة. و نتیجة ذلک الموقف ما نشهده الیوم عیانا.

و مما یدعو للأ سف العمیق أن بعض الحکومات و الساسة فی العالم یقفون بعیدین کل البعد عن المقولات الأخلاقیة وعما یحکم به الضمیرالأنسان. حیث أن مجزرةً فی غزة‌ تکون حصیلتها خلال 22 یوما، أکثر من 1350 قتیلا و حوالی 5500 جریح من المواطنین العزّل  و بینهم عدد کبیر من الأطفال لاتثیرأی حساسیة‌ لدی هؤلاء.

و إن القتلة و المجرمین لایعاقبون علی جرائمهم، بل یمنحون مکافآت.

کما أن أمن هذا الکیان الدموی  یعتبر أمرا مقدسا یجب الدفاع عنه بأی حال، و أن الطرف المظلوم هو الذی یُتّهم ویدان سواء أکان هذال الطرف المظلوم حکومة جاءت إلی الحکم بواسطة أصوات الشعب الحاسمة أو کان أولئک المواطنین الذین جاؤوا بها بأصواتهم.

هذا هو موقف محکمة السیاسة التی لاتمتّ بصلة إلی الأخلاق و الضمیر و الفضیلة، و لایمکن لها أن تنسجم مع هذه القیم. و عندما تواجه هذه الحکومات الکراهیة العمیقة التی یحملها الرأی العام تجاهها، تلجأ مرة لذلک. ثم یستمر هذا الدور الباطل دون أن یتوقف.

أیها الإخوة و الأخوات الأعزاء فی أرجاء العالم الإسلامی! لنتلقّ الدرس من التجارب.

إن أمتنا العظیمة‌ تمتلک الیوم قوة هائلة‌ ببرکة الصحوة الإسلامیة‌.

و إن مفتاح حل المشاکل العدیدة التی تعانی منها الدول الإسلامیة‌ بید هَمِم هذه المجموعة المدهشة، وإن القضیة الفلسطینیة أهم قضیة  ملحّة فی العالم الإسلامی.

یسمع فی بعض الأحیان أن هناک من یقول: إن قضیة فلسطین هی قضیة‌ عربیة. ماذا یعنی هذا الکلام یاتری؟ فإذا کان المقصود منه أن لدی العرب شعورا أقوی بصلة‌ القرابة‌   و إنهم یریدون أن یقدموا خدمة أوفَی و یبذلوا مزیدا من الجهود، فهذا شی ء محمود و نحن نبارکم علیه. لکن إذا کان المقصود من هذا الکلام أن لایکترث قادة بعض الدول العربیة بصرخة "یا للمسلمین" المنطلقة من حناجر الفلسطینیین، و أن یتعاونوا مع العدو الغاصب الغاشم فی حادث خطیر مثل مأساة غزة و یطلقوا صرخة الاحتجاج علی الآخرین الذین یناصرون أهل غزة‌ بسبب أن الشعور بالواجب لایسمح لهم أن یبقوا متفرجین؛ ففی هذه الحالة لایقبل بذلک الکلام أی غیور یملک ضمیرا حیا مسلما کان أو عربیا و لایُعفی قائله من اللوم و الشجب.

إنه منطق " أخزم" بعینه. إذ کان یضرب أباه و کلما أراد أحد أن یتوسط صرخ بوجهه محتجا، ثم تبعه ابنه فأشبع جده ضربا.

فأصبح ذلک مثلا لدی العرب کما ورد فی البیت التالی: إن بنیّ رمّلونی بدمی شنشنة أعرفها من أخزم.

أیها الحضور الکرام، إنکم قد شارکتم فی هذا المؤتمر بصفتکم أصحاب رأی و خبرة فی القضیة‌ الشفلسطینیة. و لیس من واجبنا التاریخی الیوم أن نقوم بتکرار المقولات و النظریات العقیمة  الماضیة. و إنما علینا أن نبحث عن طریقة‌ تؤدی إلی تحریر فلسطین من نیر ظلم الکیان الصهیونی. إن ما نقترحه هو طریقة متطابقة‌ تماما مع مبدأ حکم الشعب و هو مبدأ یمکن أی یکون منطقا مشترکا بین کل أنواع التفکیر فی العالم. و هذا الاقتراح هو أن یشارک جمیع أصحاب الحق فی أرض فلسطین من المسلمین و المسیحیین و الیهود فی اختیار نوع نظامهم المنشود، و ذلک من خلال استفتاء شعبی عام؛ علی أن یشارک فی ذلک الاستفتاء جمیع الفلسطینیین الذین تحملوا عناء التشرد طوال سنین.

علی العالم الغربی أن یعلم بأن رفضه لهذا الحل یبرهن علی عدم التزامه بالدیمقراطیة التی یتبجح بها دوما، و أن ذلک سیکون اختبارا أخر لفضح أمره و کشف وجهه الحقیقی. کما أنه سبق أن تعرض لاختبار آخر فی الساحة الفلسطینیة‌ عندما رفض الاعتراف بنتیجة الانتخابات فی الضفة  الغربیة  و قطاع غزة‌ والتی جاءت بحکومة حماس إلی السلطة. إن الذین لایقبلون بالدیمقراطیة  إلا إذا کانت نتائجها متفقة مع مایریدون، هم طلاب الحرب و المغامرة. و إذا تحدثوا عن السلام فلیس ذلک إلا کذبا و خداعا.

إن موضوع إعادة بناءغزة هو من أهم القضایا الملحة بالنسبة لفلسطین فی الوقت الحاضر.

و إن حکومة حماس المنتخبة من قبل الأغلبیة‌ الساحقة‌ من الفلسطینیین، التی تشکل ملحمة مقاومتها فی إفشال مخطط الکیان الصهیونی أکبر نقطة‌ مشرقة خلال فترة المائة عام الأخیرة من تأریخ فلسطین، یجب أن تکون هی القاعدة و المرکز لجمیع الأنشطة الخاصة بعملیة‌ إعادة البناء. و إنه من الجدیر أن  یقوم الإخوة المصریون بفتح الطرق لوصول المساعدات و التبرعات و أن یسمحوا بأن تقوم الدول و الشعوب المسلمة بواجبها فی هذا الشأن.

و فی الختام، إود أن أذکر بالتکریم والإجلال، شهداء حرب ال و العرب؛ سائلا لهم من المولی الرحمة و الغفران. تحیة لجمیع شهداء فلسطین و لبنان و العراق و أفغانستان و جمیع شهداء الإسلام، و تحیة لروح الإمام الراحل العظیم الطاهرة.

أسأل الله تعالی العز و الرفعة للإسلام و المسلمین، و المزید من التقارب و التلاحم بین الشعوب المسلمة، و الیقظة المتنامیة للعالم الإسلامی.

و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

کلمة ترحیب معالی الدکتور علی لاریجانی

رئیس مجلس الشورى الإسلامی

بسم الله الرحمن الرحیم

 

اشکر قائد الثورة الإسلامیة المعظم، سماحة أیة الله العظمى السید علی الخامنئی دامت برکاته على کلمته الغراء والحکیمة والتی رسمت لنا الطریق حسب المنطق الإسلامی القوی وسبل  متابعة شؤون الشعب الفلسطینی.

وکما تفضل سماحته فی کلمته فان الدفاع عن مظلومیة الشعب الفلسطینی لها اضلاعهاالعربیة والإسلامیة والإنسانیة وبای دلیل کان منها المزید من المؤلفات وتحمل المسؤولیات الجسام ز إن القضیة الفلسطینیة تعد حدثا کبیرا وفریدا من نوعه. ان تشرید الملایین من الناس وأسر ملایین آخرین  فی دیارهم واوطانهم واراضیهم المحتلة على مدى ستین عاما. تعد زاویة من زوایا هذا الحدث الکبیر. ان المشروع الصهیونی یستهدف الهیمنة على جمیع البلدان الإسلامیة ودسهم فی الصراعات والفتن. ان ماحدث فی السنوات الأخیرة فی افغانستان ولبنان والعراق وفلسطین بدعم امریکی قد اوضح الصورة والهدف اکثر من ذی قبل . ولکن الاحداث قد اثبتت عقم المساعی الامریکیة والاسرائیلیة وذلک بفضل الصحوة والمقاومة.

على امریکا ان تعلم بانه لا یمکن ایجاد ای تغییر من خلال الرحلات المکوکیة للمنطقة ومواصلة الدعم للکیان الصهیونی. کما انها لا تسطیع التأثیر على المقاومة والصحوة من خلال المؤتمرات وابرازالعضلات.

ان العالم ینتظر الیوم مشاهدة التغییر فی الفکر والاستراتیجیة الهادفة للسلام ولیس التغییر فی التکتیک.

ان مؤتمر طهران له نظرة واقعیة وعمیقة بالنسبة للقضیة الفلسطینیة وآثارها وخلفیاتها حیث اثبتت القضیة الفلسطینیة هی حدث فی منطقة صغیرة تشیر الى سلسلة من المغامرات الصهیونیة.

آمل و بتواجد المفکرین والنخب ان ننقل صورة دقیقة الى المجتمع.

مرة أخرى اتقدم بالشکر والامتنان لجمیع الوفود المشارکة والموفدة من مختلف البلدان وبخاصة البلدان الاسلامیة واصحاب وجهات النظر راجیا للجمیع التوفیق والسداد.

                                                      والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

النص الکامل لکلمة رئیس الجمهوریة

فی المؤتمر الدولی لدعم فلسطین رمز المقاومة، غزة ضحیة الإجرام

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلوة والسلام علی سیدنا ونبینا محمد وآله الطاهرین وصحبه المنتجبین

 

اللهم عجل لولیک الفرج والعافیه والنصر واجعلنا من خیر انصاره واعوانه والمستشهدین بین یدیه

أحمد الله عز وجل الذی منحنی فرصة الحضور بینکم انتم الرجال والنساء المومنین والمومنات ومحبی العداله.

أهنئکم جمیعا وأهنئ المجتمع البشری ربیع المولود وشهر المیلاد المبارک لأتم أسماء الله وهبة الله العظیمه للحیاة، الرسول الکریم وخاتم النبیین رحمة للعالمین مستبشرا بالخیر إنعقاد هذا الموتمر فی هذا الشهر المبارک. إنی إذ أرحب بقدومکم، أتمنی أن یتمخض هذا المؤتمر بعون الله تبارک وتعالی عن نتائج بناءة ومفیدة.

ایها الاخوة والاخوات والحضور الکریم

إن مأساة فلسطین لیست مأساة و معاناة شعبها وشعوب المنطقة فحسب بل هو جرح عمیق وقدیم علی جسم البشریه الیوم.

لا یخفی علی أحد بأن الکیان الصهیونی وجد من عدة أکاذیب کبری وشکل بمخططات الدول الاستعماریة والاستکباریة لیس للسیطرة علی المنطقة الاسلامیة فحسب بل للسیطرة علی العالم کله.

ان جبهة القتلة والمغتصبین المحترفین الذین لم یهدئ أرواحهم الخبیثة ما یتجاوز مائتین سنة من الهیمنة علی العالم وقتل ما یناهز مائة ملیون شخص خلال حربین عالمیتین، قد اسسو فی فترة الضعف وغفلة الشعوب، اکبر خدعة وابشع الجرائم فی التاریخ وذلک بالموامرة المبیتة وبالتدریج. ان قصة المحرقة و شعب بلا ارض وارض بلاشعب وتظاهر الصهیونیة بالدین، کلها اکاذیب عصرنا الکبری و مقدمة لارتکاب المزید من الجرائم والاحتلال.

ان تشرید اکثر من خمسة ملایین شخص من شعب واحد منذ عشرات السنین وسقوط آلاف القتلی والجرحی وشن عدة حروب مدمرة واحتلال موطن الآخرین وارتکاب جریمة الاغتیال بالآلاف وارتکاب مجازر دیر یاسین وجنین وصبرا وشاتیلا وقانا والمجزرة الاخیرة فی غزة المظلومة وایضا فرض القوة منذ اکثر من ستین سنة واحتقار وتهدید الشعوب، هی جزء من مهمة الکیان الصهیونی المزیف واللامشروع.

لقد اصبح واضحا وجلیا الیوم بان الایجاد القسری لهذا الکیان لم یکن لحمایة قوم الیهود او التخفیف عن معانات حربی العالمیة الاولی والثانیة، بل کان نتیجة تفاهمات ومخططات قوی منبثقة عن الحرب العالمیة الثانیة و ان مهمة هذا الکیان هو التهدید الدائم والمنع من تقدم الشعوب و تمهید الارضیة لسیطرة تلک القوی علی المنطقة والعالم بالاضافة الی ایجاد الفرقة والانقسام وتهیئة المناخ اللازم لبیع الاسلحة الغربیة فی الاسواق العالمیة ونهب ثروات الشعب المضطهد وحتی السیطرة علی الشعوب الاوروبیة والامرکیة.

فی الواقع ان الکیان الصهیونی هو السیف السام وخدعة شبکة الصهیونیة العالمیة والقوی الاستکباریة فی منطقتنا وکل العالم.

حیث بذریعة الحفاظ علی امن هذا الکیان یجب ان یتوقف تقدم الشعوب و تتجزأ وتتفکک البلدان الکبری والمستقلة وان یکون المدراء الملتزمون بالمصالح الوطنیة کالرئیس السودانی المحترم تحت الضغط حتی لایکون هناک شعب قادر علی الوقوف والصمود بوجهم.

ایها الاخوة والاخوات والحضور الکریم

الیوم الذی انقضت فیه بفضل الله تبارک وتعالی العلاقات الظالمة المنبثقة عن الحرب العالمیة الثانیة وانتهی فیه ایضا عصر الامبراطوریات الاستکباریة والتحکم وفرض القوة و ان الاستکبار العالمی یقع علی حافة الهاویة والانهیار، الفت انتباهکم الی النقاط التالیة:

ان قضیة الکیان الصهیونی لیست قضیة عربیة ـ صهیونیة او قضیة یهودیة ـ اسلامیة او قضیة شرق اوسطیة بحتة بل فی الواقع جوهر التشکیل و استمراریة هذا الکیان هو الاساءة للادراک والکرامة وشخصیة البشر الیوم ویعتبر کل انسان منصف وجود هذا الکیان نقیضا لحقوقه الانسانیة. ان الصهیونیة لیست دینا بل هی تفکر و طریقة مع الاغراض الشیطانیة. ان الصهاینة اصلا لیسوا یهودیا ولا مسیحیا ولا متدینا انهم یفتقرون الی ای نوع من الثقافة او الصفات الانسانیة.

ان الجبهة الصهیونیة متکونة من حزب من الفین عضو علی الاکثر و بضعة آلاف من اصحاب العمل حیث یسیطرون علی الموسسات المالیة والسیاسیة والاعلامیة ومناطق من الدول الاوروبیة والامریکیة. من الموسف جدا ان البعض لایزال لا یصدق بان الکیان الصهیونی لیس له شان الا الاحتلال و نقض حقوق الانسان و فی الواقع فلسفة وجوده لیست الا لایجاد الفساد والتهدید وعلی هذا الاساس قد استمرت جرائمه واعتداءاته.

إن حل قضیة الصهیونیة والکیان المحتل الذی لیس له هویة، یکمن فی الاحترام بحق الشعب فلسطینی فی تقریر مصیره وان یختار الفلسطینیون سواء کانوا مسلما او مسیحیا او یهودیا فی کل اماکن تواجدهم ومن خلال اجراء استفتاء عام حر نوع حکومتهم و یشکلوا حکومتهم المنتخبة فی ارجاء فلسطین.

ان استمرار وجود الکیان الصهیونی بسسب ماهیته حتی فی شبر من اراضی فلسطین، یعنی استمرار الجریمة والاحتلال والتهدید والاساءة الی الشعوب.

ان المقاومة المشروعة والشعبیة فی فلسطین هی الکفیلة لاستعادة حقوق الشعب الفلسطینی وضامن لاجبار الصهیونیة العالمیة واعوانها بقبول الانتخابات الحرة. و التی استطاعت خلال الانتفاضتین و کذلک من خلال حماسة غزة الاخیرة ان تضع حدا لعناد و آلة حرب الصهاینة الذین لا یملکون ای احساس وشعور انسانی.

علینا الیوم ان ندعم بجدیة شعب غزة وفلسطین من جهة و نلاحق ونحاکم العناصر المجرمة الصهیونیة من جهة اخری وذلک عن طریق تشکیل جبهة عالمیة معادیة للصهیونیة حتی یتخلص العالم بانقاذ فلسطین واقامة حکومة شعبیة من شرور العنصریة والکذب والاحتلال الصهیونی الی الابد.

علینا ان نسعی لخروج مجلس الامن الدولی من سیطرة الاحادیة الجانب من قبل بعض حماة الصهیونیة حتی یتفرغ لتحقیق المصالح و الامن الحقیقی للشعوب والعالم.

نعلم بان کثیرا من الناس فی اوروبا وامریکا غیر راضون من سلطة الصهاینة علی مصیرهم واحتقارهم ویکرهون تصرفات الصهاینة ایضا ولکنهم یقعون تحت الضغط السیاسی والجزائی الغیر العادلین من قبل قطاعات من حکوماتهم لقد آن الاوان لهم کی یخرجوا من صمتهم و یظهروا الحریة و لا یسمحوا ان تداس و تضیع مصالح وشرفهم اکثر من هذا من قبل هولاء العناصر الفاقدین للثقافة والهویة.

ان الدول والقوی التی اوجدوا واسسو هذا الکیان المزیف لا یستطیعون ان یلعبوا دور الوسیط کما ان التجربة اثبتت بان مخططاتهم جمیعا تصب لصالح الصهاینة و باتجاة انقاذهم.

ان نصیحتی لهولاء ان لا یجعلوا انفسهم وشعبهم عرضة للاحتقار و اسیرا للصهاینة وان یعودوا الی المسار الصحیح و طریق العدالة ولیعلموا بان هذا الامر لصالحهم. اذا انهم یریدون التغییر الحقیقی فهذا سیکون عملا بناءا ومصدرا للامن والسلام الحقیقیین.

 

ایها الاصدقاء الاعزاء

ان التجربة قد اثبتت بان للتغییر الاساسی والمتوازن فی العالم وایجاد حیاة کریمة ملیئة بالحب والمحبة والسلام الحقیقی یجب أن تحکم شئوون العالم قوانین متکاملة خالصة واناس مصلحون اقویاء حتی تزدهر مواهب الانسان الالهیة ویتذوق العطاشی فی انحاء العالم کماء عذب، حلاوة الحیاة الحقیقیة.

الحمد الله بان المجتمع البشری الیوم اصبح فی طور التغییر الی المعنی و عبادة الله والمطالبة بالعدالة والسلام الحقیقی وذالک هو الوعد الالهی الصادق الذی یتحقق بظهور موعود الامم والمصلح العام وابن رسول الله الاکرم المغوار مهدی (عج) وبرفقة عیسی (ع) و سیجعل العالم برمتة جمیلا.

اصداقی الاعزاء تعالوا معا نساهم فی هذا الحدث الکبیر الخالد بدعم المظلومین والوقوف فی وجه الظالمین.

وفی الختام اشکر جمیع العاملین علی انعقاد هذا الموتمر خاصة الاخ الفاضل السید الدکتور علی لاریجانی رئیس مجلس الشوری الاسلامی المحترم و سماحة حجة الاسلام محتشمی و اشکرکم جمیعا.

والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

 

 

کلمة السید موسی ابومرزوق

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد الله رب العالمین و الصلوة و السلام علی رسوله الامین و آله و صحبه اجمعین

و علی اخوانه من الانبیاء و المرسلین

سماحة القائد آیة الله الخامنه ای حفظه الله،

فخامة رئیس الجمهوریة حفظه الله،

السید الدکتور علی لاریجانی رئیس مجلس الشوری أعزه الله،

السید علی اکبر محتشمی امین هذا المؤتمر،

الاخوة و الاخوات، الحضور الکرام، قادة الفصائل و البرلمانیین و المحامین و الحقوقیین ، الجمع الکریم السلام علیکم و رحمة الله و برکاته ،

فلسطین حاضرة، حاضره علی الجندة السیاسیة، حاضرة فی قلوب المسلمین، حاضرة فی واقع العالم بمظلم وقع علی شعبها و لا یزال یقع.

فمن فلسطین الجریمة فلسطین التی عانت ، من القدس التی یتآمر علیها لیلا ً و نهارا ً من غزة الشامخة مآذنها التی حاولوا أن یصبوا جام غضبهم علیها تحیة من اسرانا البراسل، تحیة من کل طفل جریح و من کل اسرة نال منها العدوان و ارتفع منها الشهداء ،تحیة لأولئک الذین یقفون الیوم مع صمود الشعب الفلسطینی و مع الشعب الفلسطینی و مع مقاومة الشعب الفلسطینی.

لاشک ایه الاخوة و الاخوات، انه کان هناک مشهدان؛ مشهد شاهد العالم من تدمیر للبشر و استهداف للأطفال و استهدف للنساء لأنهم لم یقوموا أن یواجهوا المقاومة فاستهدفوا کل اولئک و شهد آخر، مشهد الصمود و مشهد الثبات و مشهد انفراس الاقدام فی الارض و الهامات فی السماء لشعبنا افلسطینی فی قطاع غزة و فی کل اماکن تواجه. مشهد الوحشیة التی حسب العدو جام غصبه علی ابنائ شعبنا و مستو الثبوت و التمسک بالثوابت و التمسک بالمقاومة فلم نشاهد احدا ً من ابناء شعبنا یخرج خارج دائرة الحرب کما اعتادت الشعوب أن تلجأوا إلی الاماکن الآمنة فی اوقات الحروب، صمد شعبنا  لأنه رفض أن یکون فی غیر أرضه و واجه العدوان بکل بساطة و اقتدار و صمود و شموخ هذا هو الشعب الفلسطینی فی مشهده الاخیر. مشهد تقدمت الکثیر من الدول بذرائع مختلفة تبرر العدوان و تفرک الایادی فرحة بهذا العدوان لانهم اعتقدوا لأنهم خارجون من هذه المعرکة بإنتصار و مشهد آخر مشهد الأمة من اقصاها إلی أدناها الامة العربیة و الاسلامیة و کل احرار العالم و هم یحرجون منذ الساعات الأولی نصرة لهذ الشعب و تاییدا للمقاومة و وقوفا إلی جوارها و تعریتة لاسرائیل و تعریة لهذا الکیان الغاصب و لذلک فی هذه المعرکة کانت اسرائیل الخاسرة اخلاقیاً قبل أن تخسر المعرکة خسرت کل مبررات وجودها الذی تمسکت بها للعالم اجمع و خاصة فی اروبا لتثبیت أن لها الحق فی دولة غاصبة معتدیة علی ارضنا الفلسطینیة. هذه المشاهد سواء کانت مشاهد العدوان و جرائمه او مشاهد الغزة و الشموخ و المقاومة و *** بلاشک ستبقی حاضرة فی الأذهان لانها المعرکة الاخیرة التی یخوضونها ممن یسمون انفسهم بدول ترید السلام و ترید الاستقرار و ترید الاعتدال لتغییر المعادلة. جربوا کل الوسائل ، جربوا الحصار الحصار السیاسی، الحصار الاقتصادی، الحصار الدبلوماسی، حتی جربوا الناس فی قطع غزة فلا یکاد أحد یخرج منها أو یدخل *** أنه خلال شهرین تنتهی المسألة و صمد الشعب سنتین و لم یئن و بقی صامدا ً و متشکأ بثوابته ثم کانت المعرکة الداخلیة فأیضا خسروها و لم یربحوا منها شیئا ً. و کانت النتیجة انهم خاضوا هذه المعرکة لیغیروا المعادلة و یخرجوا المقاومة و تعددوا غزة مرة اخری إلی برنامج هم رسموا بمستقبل الشعب الفلسطینی و لکنهم خابوا و و خسئوا فلم یربحوا الرهان کما کان سابقا فی مرات عدیدة و الیوم بعد أن فشلوا أن یعودوا علی دبابات و طائرات و بوارج و آلاف من الجنود إلی قطاع غزة و انسحبوا و انهزموا فی هذه المعرکة یحاولون مرة اخری و بألفاظ متعددة و بمعادلات متکررة أن یعود و اعبر وسائل مختلفة وسائل سیاسیة وسائل متعلقة بالاعمار و غیره و لکنهم سیخسرون هذ الرهان کما خسروا کل الرهانات السابقة نحن فی فصائل المقاومة نحن ابناء الشعب الفلسطینی نحن الذین کنا و لازلنا حریصیین علی وحدة الشعب الفلسطینی و علی تماسک **** فی وجه هذا العدوان و کل العدوان نحن الذین طرقنا کل الأبواب المختلفة و ولجنا کل الابواب التی فتحت من اجل مصالحة وطنیة توجد هذا الشعب توجد هذا الشعب و ترص الصفوف فی برنامج یرضاه الشعب فی برنامج یثبت الحقوق و لذلک منا ان سمح و ما أن اقدم الناس علی قبول المصالحة إلا و کل الفصائل قبلت التحدی و قبلت الدخول فی هذه المرحلة للمصالحة الوطنیة الشاملة و نحن الیوم بصدد حوارات متواصلة کل *** و فصائل الشعب الفلسطینی و مستقلیة و غیرهم من منظمات المجتمع المدنی فی حوار متواصل حوار یوصلنا فی النهایة إلی أن یثبت حقوق الشعب الفلسطینی و امانیة و طموحاته دون أن تنازل عن مبدأ من هذه المبادئ و کثیر من الذین یتحدثون الیوم مذکرین الناس بشروط الرباعیة او بشروط غیرها، نسوا و قبل لحظات بأنهم تحدثوا أنهم یریدون أن یتعاملوا مع الحکومة الاسرائیلیة ایا کانت هذه الحکومة. سبحان الله . یریدون أن یفرضوا شروطا علی الحوار و قبل ایام کانوا یطلبونها بغیر شروط و لا یسترطون أی شرط علی الکیان الصهیونی فی الحوارات و التواصل معه و نحن نقول لهؤلاء لقد راهنتم کثیرا ً علی الولایات المتحدة و راهنتم کثیرا ً علی شرکاء فی السلام کما تقولون فراهنوا و لولمرة واحدة علی ابناء شعبکم الذین صمدوا فی قطاع غزة و فی الضفة العربیة ، راهنوا و لو لمرة واحدة علی شبکة وثقوا بأن الرهان علی الشعب الفلسطینی سیکون هو الرابح و سیکون فی النهایة هو المنتصر فکما انتصرت قوی المقاومة فی معرکة غزة معرکة فرقان ستنتصر و سینتصر کل من یراهن علی الشعب الفلسطینی. لقد کانت المعرکة و لم تفتح المعابر رغم انسحاب العدو و هزیمة القوات الاسرائیلیة فی قطاع غزة إلا أن کان هناک حوارات متعددة متعلقة بالتهدئة و تغلبتها قوی المقاومة و مصلحة الشعب الفلسطینی سواء کان ذلک فی ترمیم ما ***** الاحتلال او فی تضمید جراحة و لکن نحن نعتقد بأن البرنامج الذی نحمله و یحمله کل ابناء شعبنا هو برنامج المقاومة و ما نطرحه من التهدئات ما هی إلا لحظات راحة للمحارب لحظات ***** الشعب الفلسطینی الاستعداد من جدید لمعارک طویلة من اجل استعادة حقوقه فالحالة الطبیعیة بین أی شعب تحت الاحتلال و من هو محتل هی المقاومة و ستبقی المقاومة هی المشروع الذی یختاره الشعب و هو تحت الاحتلال مهما کانت الظروف و إن کان هناک فی الطریق بعض الاستراحات التی یتناولها الشعب هنا و هناک. إنما نذکره فی هذه اللحظات و متعلقا ً بإعادة اعمار و کثیرا ً ما یتحدثون عنه خاصة بعد مؤتمر شرم الشیخ، نحن نقول بأن لمعادلة السیاسیة التی لم تجح أن تکون فی قطاع غزة بواسطة الدبابة الاسرائیلیة و بالضغوط التی کانت لن تنجح ایضا ً بواسطة اعادة الاعمار یجب أن یکون اعادة الاعمار و هو حق طبیعی للشعب الفلسطینی فی قطاع غزة و هو تحت الاحتلال أن ننجی کل الأهداف السیاسیة التی یریدون فرضها فی اعادة الاعمار و رحبنا بکل الآلیات بعیدا ً عن الاشتراکات التی تعید الاعمار و لذلک لقول و بوضوح بأن ای شرط یتعلق بإعادة الاعمار *** فیه من حریة و من ثوات و من مستقبل الشعب الفلسطینی فلن تقبل علی الاطلاق لن تعود و بسیارات اعادة الاعمار ما رفضناه و ما قادمناه علی دبابات الاحتلال ستبقی الوحدة الوطنیة هدف نسعی الیه و نطلبه و ننشده و ننادئ به فی کل لحظة و فی کل حین و سیبقی الاعمار واجب علینا و حق لشعبنا الفلسطینی فی قطاع غزة و ستبقی الحوارات الفلسطینیة الداخلیة حوارات تؤدی إن شاء الله لما فیها الخیر لشعبنا و ثوابته الوطنیة و اخیرا ً إذ نحیی هذا المؤتمر و نحیی کل الشعوب التی وقفت إلی جانب الشعب الفلسطینی و خاصة الشعب المسلم فی ایران و خاصة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و هی تقف إلی جوار المقاومة و تدعمها و تقف إلی جوارها و خیاراتها و نحن لهم و فی هذه اللحظات انه لابد لنا و أن نشکر کل من وقف إلی جوار شعبنا و و إلی جوار مقاومته . نشکرا ً لکم ایها الحضور الکریم شکر لجمهوریة ایران الاسلامیة، شکرا لکل الذین وقفوا إلی جوا رشعبنا فی مقاومته و شکر لکل الشعوب الحرة التی وقفت إلی جوار شعبنا و هو لیتعرض لهذا العدوان و نحن نقول فی الختام التحیة کل التحیة لاولئک الذین ارتقوا إلی الله شهداء فی معرکة الفرقان و التحیة لک التحیة لأسرا بالبواسل خلف قضبان العدوان و الاعتداء و القصف الصهیونی هؤلاء نقول لهم باختصار إن فجر الحریة لهم سیبرغ حتما ً لا محالة فهم لن یمکثوا طویلا ً و یقولون متی هو قل عسی أن یکون قریبا ً ایها الاخوة و الاخوات شکرا ً لکم و بارک الله فیکم و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته.

 

بسم الله الرحمن الرحیم

کلمة دولة الرئیس نبیه بری رئیس مجلس النواب اللبنانی

فی المؤتمر الدولی حول فلسطین والجرائم الإسرائیلیة فی غزة

طهران  ، 4-5/3/2009

 

بدایة اتوجه بالشکر الجزیل الى دولة الرئیس الدکتور علی لاریجا نی رئیس مجس الشورى الا سلامی على مبادرته للدعوة الى هذا المؤ تمر الدولی تحت عنوان : الدعم لفلسطین بإعتبارها رمزا للمقاومة ولغزة بإعتبارها ضحیة للاجرام .

واود بمناسبة وجودی فی طهران عاصمة الاصلاح والنهضة والثورة ، والتی اغلقت لحظة انتصارها على حکم الشاه البائد سفارة اسرائیل واقامت فی مکانها سفارة فسطین ، اود ان اغتنم هذه الفرصة لتجدید الشکر بإسم کل اللبنانیین المخلصین لترابهم الوطنی وسیادتهم واستقلالهم وحریتهم للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ومؤسسمها الامام الخمینی ( اعلى الله مقامه ) والى مرشد الثورة الاسلامیة الایرانیة سماحة الامام القائد آیة الله العظمى السید علی خامنئی والى القیادة الایرانیة رئیساا وبرلمانا وحکومة والى الشعب الایرانی، على ما قدموه للبنان ومقاومته من اجل تحریر ارضنا ودحر الاحتلال الاسرائیلی ورد العدوان عن بلدنا وازالة اثاره.

کما اغتنم الفرصة لاقدم الشکر الى الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة على انحیازها الکامل الى جانب الشعب الفلسطینی المظلوم ، والى جانب امانیه الوطنیة ، والى جانب القدس وکل التاریخ والتراث الانسانی والاسلامی والمسیحی الذی تمثله.

وبدایة لا بد ان اسجل ان انعقاد هذا المؤتمر فی هذه اللحظة السیاسیة یمثل انتباها الى ان الحرب الاسرائیلیة الثالثة ضد الشعب الفلسطینى لم تنته فصولا´ ، وهی تتواصل سیاسیا واقتصادیا واعلامیا، وکذلک عبر الدلالات التی عبرت عنها الانتخابات الاسرائیلیة واولها تنامی الیمین الاسرائیلی وسیطرته على الحکومة.

اننی هنا اشیر الى ان المستوى السیاسی فی اسرائیل قد شکل منظومة لادارة الموقف فی الیوم التالی للحرب العسکریة على الشعب الفلسطینی فی قطاع غزة ، من اجل احتواء ردود الفعل على النتائج الدمویة لکرة النار الوحشیة التی ضربت القطاع واهله ، وکذلک لتزویر اسباب هذه الحرب ومراحلها ونتائجها.

ان اسرائیل تعودت بعد کل حرب على اتباع وسائل واسالیب متعددة لطمس جرائم الحرب المرتکبة واخفاء البصمات السوداء لجنودها عن الضحایا الابریاه ، وبالتالی تحویل انتباه الرأی العام العالمی نحو اتجاهات اخرى وتشتیت الاهتمام بالوقائع المترتبة على الحروب نحو عناصر ثانویة.

ان هذا المؤتمر مناسبة لاعادة بناء الوقائع المتعلقة بالحرب الاسرائیلیة الثالثة على الشعب الفلسطینی واسبابها وابعادها الفلسطینیة والاسرائیلیة والاقلیمیة والدولیة.

اما السبب العسکری للحرب فیتعلق فی البعد الاسرائیلی بإستعادة الهیبة المفقودة للجیش الاسرائیلی فی لبنان و فی جنوبه ، والتی سقطت کذلک على محاور جبالیا فی العملیة اللوائیة الفاشلة التی شنها الجیش الاسرائیلی على قطاع غزة فی اوائل اذار ( مارس ) 2008.

فی هذا الاطار لا بد من التأکید ان استراتیجیة الصدمة والترویع الاسرائیلیة لم تتمکن من تحقیق ای من الاهداف المعلنة للحرب.

 

دولة الرئیس

الحضور الکریم

فی الابعاد الجوهریة لهذه الحرب سعت اسرائیل الى تحویل قطاع غزة الى ارض محروقة عبر تدمیر کل وسائل الحیاة والانتاج والسکن والادارة والبنى التحتیة ، تمهیدا لتحویل القطاع الى مخیم کامل للاجئین ، مع الاشارة الى ان ثلث سکان غزة کانوا یعیشون قبل الحرب الاسرائیلیة فی مخیمات اللاجئین وکان معدل البطالة فی غزة یصل الى خمس واربعین بالمئة وهو الأعلى نسبة فی العالم.

لقد سبق وحذرنا من ان هدف اسرائیل من تحویل القطاع الى منطقة منکوبة على المدى الطویل هو تشکیل قناعة بأن حملة اعمار غزة تمثل سخافة استراتیجیة ، لأن اسرائیل ستعمل لمنع اعادة اعمار ما تصفه بـ "حماستان " بأعتبارها قاعدة ایرانیة تهدد اسرائیل والعدید من الانظمة العربیة المعتدلة ، فیما الحقیتة هی ان اسرائیل دمرت القطاع فی خطوة اولى لدفع سکانه الى التفکیر الجدی باللجوء الى مکان آخر مما یعنی دفعهم بإتجاه مصر تمهیدا لاعداد الارضیة المناسبة لحملة تطهیر ثانیة تطال عرب الثمانی والاربعین  تحت عنوان : ´" بلا ولاء لا مواطنة " ، والولاء هنا لا یعنی الانتماء لما تصفه اسرائیل بالمنظمات الارهابیة او ما تصفه بأعمال الخیانة بل الولاء الایدیولوجی لمشروع اسرائیل ولدولة اسرائیل.

انی اوجه انتباهکم الى ان الیمین الاسرائیلی الذی یعبر الآن عن الاکثریة الرسمیة فی الکیان الصهیونی ومعه بعض الاتجاهات فی واشنطن والغرب عادت تطلق اشارات حول مشروع الوطن البدیل وتخلید الاحتلال والاستیطان تحت غطاء السلام الاقتصادی.

انی انطلاقا مما تقدم ادعو اخوتی الفلسطینیین الى التنبه مسبقا لخطر الاختلاف مجددا حول التزامات وادوار حکومة الوحدة المنتظرة حیث ان المطلوب فلسطینیا وقبل التقدم خطوة فی الفراغ الى الامام وخطوتین فی ترسیخ الاختلاف الى الخلف انتظار ما اذا کانت حکومة نتنیاهو المقبلة ستوافق اساسا على المضی قدما فی ای التزامات خصوصا فی مسألة الدولتین.

ان نتنیاهو رئیس الحکومة الاسرائیلیة بالتکلیف بدأ التمهید للتراجع عن ای التزام سابق بأعلانه القبول بدولة فسلطینیة دون سیادة على نصف اراضی الضفة الغربیة.

ان نتائج الانتخابات الاسرائیلیة بحد ذاتها تمثل ورصاصة الرحمة حتى على انصاف الحلول التی کانت تشیر الى الرؤیة بدولتین.

فی الابعاد الانسانیة لهذه الحرب وهو العنوان الاساس لمؤتمرنا فإنه وکما فی کل حروب اسرائیل فقد خلف الجیش الاسرائیلى الموت الکثیر والدمار الشدید.

ففی کل شارع وحی ومبنى فی قطاع غزة بما فی ذلک مدارس الانروا(الأمم المتحده) والمدرسه الامیرکیة ترکت الطائرات وقذائف المدفعیة الاسرائیلیة الثقیلة جثث النساء والاطفال بل شظایا اجسادهم المتناثرة.

انه لیس غریبا فی محاکمة نتائج کل حروب اسرائیل اکتشاف النسبة العالیة من القتلى بین الاطفال والنساء و ان اکثر نسبه قتل للاطفال کانت فی البوسنة و فلسطین لأن الجیش الاسرائیلی وقبله العصابات الصهیونیة التی تشکل منها هذا الجیش اعتمدت اسلوب المجازر والارض المحروقة لارهاب المواطنین من اجل دفعهم لمغادرة قراهم ومنازلهم وجعلها مساحات آمنة للاستیطان.

فإذا کانت مجزرة دیر یاسین بتاریخ 9 ‏ نیسان 1948  تأخذ مکانه الرمز لمرحلة التی انتجت نکبة فلسطین فیما تأخذ مجزرة بحر البقر فی 8 ‏نیسان > 197 ‏مکانة الرمز للمرحلة السبعینات وفیما تأخذ مجزرة صبرا وشاتیلا فی 17 و 18 ایلول 1982 ‏مکانة الرمز للمرحلة الثمانینات وفیما تأخذ مجزرة قانا فی 18 نیسان 1996 ‏مکانة الرمز لمرحلة التسعینات فإن المجازر المرتکبة فی اطار الحرب الاسرائیلیة على لبنان عام 2006  أوالمجازر المرتکبة فی اطار ما سمی عملیة الرصاص المصهور ضد الشعب الفلسینی فی قطاع غزة مکانة الرمز لجرائم اسرائیل فی مطلع الالفیة الثالثة.

ان النتیجة الراسخة لصمود الشعب الفلسطینی ومقاومته فی قطاع غزة هی : ان الشعب الفلسطینی اقتصر فی معرکة تأکیة وجوده وهو سینتصر حتما فی معرکة تأکید حقوقه.

ان الاسرائیلیین وکما اعترفوا فی السابق بأن حرب لبنان تکرست فی الوعی العربی وفی وعی شعوب العالم کانتصار بطولی على الجیش الاقوى فی الشرق الاوسط ، فإن غزة وبسبب مقاومتها وصمودها واطفالها الشهداء ستلزم القادة الاسرائیلیین بشهادة الصحافة الاسرائیلیة نفسها الاعتراف بالمکانة المشرقة والمحترمة للکفاح والجهاد الذی یخوضه (داوود) الفلسطینی بالحجارة والمقالیع والاسلحة الفردیة وبصواریخ اغلبها من صنع محلی ضد (جولبات) الاسرائیلی المزود بأحدث الاسلحة والتکنولوجیا الامیرکیة الصنع.

اننی وبمناسبة الحدیث عن السلاح الامیرکی ودوره فی حروب اسرائیل لا بد وان اشیر الى البعد الامیرکی لهذه الحرب انطلاقا من مسؤولیة ادارة بوش المنصرمة ، کما عن حربی افغانستان والعراق ، کذلک عن حربی اسرائیل فی لبنان وفلسطین ، الى حد تولی هذه الادارة الامیریکیه السابقة لیس فقط الخطط السیاسیة المرافقة للعملیات الحربیة الاسرائیلیة على المسارین اللبنانی والفلسطینی ، و انما تولی الوزیرة رایس شخصیا اعطاء امر العملیات الیومی ، ومن ثم وبعد الفشل العسکری الاسرائیلی على جبهتی الجنوب وغزة فی تحقیق ای اختراق اقدمت رایس على توقیع الاتفاقیة الامنیة الامیرکیة - الاسرائیلیة مع نظیرتها الاسرائیلیة لیفنی مؤخرا.

و من هنا اوجه عنایة المؤتمرین الى الابعاد الخطرة لهذه الاتفاقیة والتی من شأنها ان تضع کل الخطوط والمسالک البحریة تحت رقابة حلف الناتو لمصلحة اسرائیل.

 

دولة الرئیس

الحضور الکریم

الیوم وازاء التغییر الذی یجری الاعلان عنه فی الولایات المتحدة الامیرکیة ، فإننا متأکدون ان اعضاء ادارة الرئیس اوباما الجدیدة وکذلک قیادة الظل التی تتحرک خلف المسرح السیاسی فی واشنطن کلهم یعرفون من هو المسؤول عن السلام الضائع فی الشرق الاوسط.

ان هناک فرصة ذهبیة متاحة الیوم امام الولایات المتحدة الامیرکیة لتصدیر السلام بدل السلاح الى الشرق الاوسط ، لأن الادارة الامیرکیة وحدها قادرة على لجم العدوانیة الاسرائیلیة حفاظا على الامن والسلام الدولیین والاقلیمیین.

ان الادارة الامیرکیة مطالبة لمرة واحدة على الاقل بالاعتراف بحق الفلسطینیین و بالاعتراف بفلسطین وبحق الفلسطینیین فی اقامة دولتهم وتقریر مصیرهم وعودة اللاجئین منهم.

نقول ذلک لأن الاسرائیلیین هم الیوم وبعد الانتخابات الاخیرة اکثر عجزا عن صنع السلام مع انفسهم فکیف مع الآخرین ، مع العلم ان اکثر الاسرائیلیین رأفة بواقع حال الفلسطینیین ینکرون بإختزال امانی الشعب الفلسطینی بدولة حکم ذاتی مسخ تمر عبرها الحواجز و تخضع للبولیس و العسکر الاسرائیلیین.

ونقول ان هناک الکثیر من الخبراء فی شؤون الشرق الاوسط فی ادارة الرئیس اوباما الذین یعرفون ان ما یجری فی هذه المنطقة هو سباق مع الزمن بین صنع السلام او نجاح الادارة الامیرکیة فی انتاج المزید من اعدائها وخلق مناخات جدیدة للعنف والارهاب.

ان بناء المصداقیة تجاه شعارات التطویر وتحدیث الانظمة الوطنیة لاتتم بالتنکر لنتائج العملیة الدیموقراطیة کما حدث تجاه نتائج الانتخابات التشریعیة الفلسطینیة بحیث تحولت الدیموقراطیة الى نقمة على هذا الشعب بدل ان تکون نعمة.

کما ان بناء هذه المصداقیة لا یمکن ان یتم عبر التدخل فی العملیة الدیموقراطیة کما تتوارد الاشارات الآن من لبنان ، ومحاولة التأثیر على نتائجها واطلاق ( بریبوغندا ) اعلامیة جدیده عن الاخطار التی ستحدث اذا ما فاز معارضی السلطات السائدة والاکثریات الموهومة او المتوهمة التی تحکم بالاستناد الى دعم واشنطن.

عدا ذلک فإن رهاننا سیبقى على المقاومة وعلى استعادة مشروع المقاومة على مساحة الشعب الفلسطینی ومساحة شعوب المنطقة.

ونحن اذ تنطلع بثقة الى ما حققته الفصائل التی تلتزم خط المقاومة ، فإننا نراهن على التزام السلطة الفلسطینیة مشروع الثورة ولیس طغیان السلطة على الثورة ، واستعادة منظمة التحریر الفلسطینیة لدورها وموقعها فی حیاة الشعب الفلسطینی کممثل شرعی وحید استنادا الى التزام کل الخیارات خصوصا خیار المقاومة لتحقیق امانی الشعب الفلسطینی.

یبقى على المستوى الفلسطینی ان نؤکد ان السلاح الاقوى للدفاع عن النفس وعن الوجود وعن دیمومة القضیة هو سلاح الوحدة الوطنیة ، لأنه ودون هذه الوحدة فإن السلام سیکون مفقودا و مرة اخرى من کانت اسرائیل عدوه فهی عدو کاف.

ان الوحدة الوطنیة الفسطینیة ستکون غیر کافیة دون اعادة بناء الثقة فی العلاقات العربیة- العربیة وفی الطلیعة السوریة السعودیة والسوریة - المصریة ، وکذلک دون علاقات ثقة واضحة فی العلاقات العربیة - الایرانیة والعربیة - الترکیة، بإعتبار ان ایران وترکیا یشکلان الجوار الاقلیمی والعمق الاستراتیجی للأمة العربیة.

دولة الرئیس

الحضور الکریم

 

اننی وانتصارا لقضیة الشعب الفلسطینی ادعو الى :

‏ا - التأکید ان القضیة الفسطینیة هی القضیة المرکزیة لعرب والمسلمین ‏والشرفاء فی هذا العالم .

2 ‏- رفض وادانة الاتفاقیة الامنیة الامیرکیة الاسرائیلیة

3 ‏- دعم حق الشعب الفلسطینی فی المقاومة ورفض محاولات وصم هذه المقاومة بالارهاب.

4 ‏- ادانة ارهاب الدولة الذی تمثله اسرائیل وجرائم الحرب وتشکیل لجنة تحقیق دولیة ومحاکمة مجرمی الحرب الاسرائیلیین.

5 ‏- رفض ابقاء اسرائیل استثناء لا تتطبق علیها القرارات الدولیة الخاصة بالقضیة الفلسطینیة او بسوریا اومزارع شبعا و تلال کفر شوبا اللبنانیة المحتلة.

6 ‏- رفض کل مشاریع التوطین والوطن.

7 ‏- تشکیل مؤسسة مهمتها نشر وعی على مساحأةالعالم حول:

أ - الابعاد الثاریخیة للقضیة الفلسطینیة.

ب - القضیة الفلسطینیة بإعتبارها قضیة شعب شرد من ارضه.

ج- الصهیونیة العنصریة واطماعها من الفرات الى النیل.

هـ - الاستیطان کوسیلة لتکریس امر واقع.

8- دعم الحوار الفلسطینی وصولا الى استعادة الوحدة الوطنیة الفلسطینیة واعادة انتاج السلطة ومنظمة التحریر الفلسطینیة ، وفق المعاییر ‏الدیموقراطیة والکفاحیة التی تؤمن مشارکة الجمیع فی الجهاد لتحقیق امانی الشعب الفلسطینی وفی کل ما یصنع حیاة الدولة والمجتمع الفلسطینی.

9- دعم مشروع اعادة اعمار قطاع غزة وفق الرؤیه التی یعتمدها الفلسطینیون بشکل موحد وفک الحصار وفتح المعابر وتحریر الاسرى والمعتقلین.

11- المطالبة بازالة المستوطنات الاسرائیلیة من المناطق الفسطینیة وکذلک ازالة جدار الفصل العنصری.

12-ادانة المحاولات الاسرائیلیة المستمرة لتهوید القدس والغاء طابعها التاریخی وتدنیس المقدسات الاسلامیة والمسیحیة.

اخیرا باسمی و باسم لبنان کل لبنان اجدد شکری للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

 

                                           والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

 

 

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاة والسلام  على خاتم  الانبیاء والمرسلین، إمام المجاهدین، سیدنا محمد‏وعلى آله وصحبه وعلى جمیع الأسبیاء والمرسلین..

السادة أصحاب المعالى والفضیلة...

الأخوة والأخوات الحضور الکرام..

سلام الله علیکم و رحمته و برکاته  و بعد

اسمحوا لی بدایة أن أتوجه بالتحیة إلى الجمهوریة الإسمیة قیادة وشعبا على استضافة وعقد هذا الموتمی الهام ، وعلى دعمها المشهود لشعبنا وقضیته العادلة ومقاومته الباسلة. والشکر لکم جمیعأ على هذه الاستجابة والمشارکة التی تعبر عن التضامن مع الشعب الفلسطینى وقضیته، بما یؤکد أن فلسطین مازالت حاضرة فی قلب و وجدان وضمیر کل عربى ، ‏وکل مسلم ، ‏وکل حر فى هذا العالم.

‏ ‏وباسمکم جمیعأ أتوجه إلى جماهیر شعبنا الفلسطینى فى فلسطین، وفى مخیمات اللجوء، و فى کل أماکن تواجده فى الشتات بخالص التحیة، وکل التحیة إلى جماهیر أمتنا العربیة والإسلامیة، وکل أحرار العالم الذین عبروا عن تضامنهم مع شعبنا المجاهد والمنکوب فى غزة البطلة.

إن مشهد العا ئلات الفلسطینیة التى تسکن الخیام فى غزة تحت الأمطار و فى صقیع الشتاء القارص، وتحت قصف الرعد والبرق، بعد قصف المدافع والطائرات لشاهد حى على أن مأساة شعبنا مستمرة، بل إن مشهد الخیام یذکرنا بأن نکبة 48 ‏ما زالت مستمرة أیضأ، وأن أمام الأمة الکثیر مما یجب إن تفعله وتقدمه من أجل فلسطین، ومن أجل نصرة هؤلاء المستضعفین فى بیت المقدس وأکناف بیت المقدس.

إننا نحمد النأ سبحانه وتعالى أن هذا المؤتمر ینقد فى ظل أجواء تلوح فیها بشانر المصالحة الفلسطینیة التى انطلقت قاطرتها فى موتمر الحوار الوطنى الذی عقد فى القاهرة مؤخرا ولعل فى ذلک نافذة أمل لتخفیف معاناة شعبنا وآلامه وفرصة لتضمید جراح أهلنا فى غزة. برغم ذلک، فنحن لا نرید أن نبالغ فی رفع سقف التوقعات أو أن نبنی آمالأ قد لا یکون لها أساس أو رصید فى الواقع.

فالمأزق الذی تعانی منه الساحة الفلسطینیة للاسف کبیر ومتجذر، ولیس ولید حالة الانقسام بین فتح وحماس ، ‏ولا نظن أن المصالحة بشکلها المطروح یمکن أن تخرج القضیة من مأزقها الراهن. قد تخفف جانبأ من المعاناة، وقد تسهم فى تفکیک بعض الحد ، ‏لکنها لن تعالج الأزمة البنیویة والمأزق التاریخى الذی یعانی منه الوضع الفلسطینى.

إن أیة معالجة للأزمة الراهنة یجب أن تلامس جذورها وأسبابها الحقیقیة والتى تلخص فی مسالة أساسیة وهى غیاب الرؤیة الموحدة فى إدارة الصراع مع العدو الصهیونى. فالخلاف فى الساحة الفسطینیة هو حول المفاصل الأساسیة للمشروع الوطنی بدم أ بالهدف وهل هو تحریر الأرض ام  بناء الدولة؟

وهل الطریق لتحقیق ذلک هو المقاومة ام المفاوضات؟ إن طرح مثل هذه الأسئلة لا یندرج فی سیاق الترف الفکری أو الانشغال النظری الذى لا یترتب علیه عمل. براینا إن الإجابة على هذه الأسئلة هی اساس کل عمل، بل إن الإجابات الخاطئة على هذه الأسئلة هی سبب کل انحراف تراکم مع الوقت وادى إلى المأزق الراهن....

من هنا، نقول إن أیة مقاربة للخروج من المأزق الفلسطینی لا تستند إلى معالجة القضایا والأسئلة ‏ الجوهریة هى هروب من المأزق وترحیل للأزمة إلى المجهول.

اسمحوا لنا فى هذه العجالة أن نطمس اکثر المسائل حساسیة فی المشروع الوطنى وهى مسألة الهدف من النضال الفلسطینى.

منذ البرنامج المرحلى عام 1974  وصولأ إلى ما سمى بإعلان الاستقلال فی الجزانر عام 1988  ‏فقد تم اختزال هدف المشروع الوطنی الفلسطینی فی دولة فلسطینیة فى حدود 67 ‏بل إن هذه الدولة سبق ان اعلنت فی الهواء وعلى الورق  برغم ذلک، تم توقیع اتفاق أوسلو للوصول إلى حلم الدولة بالمفاوضات... الیوم بعد 21 ‏سنة على اعلان الاستقلال المزعوم ، واکثر من 15 سنة على اتفاق اوسلو ما هى النتیجة؟!

لقد ابتلع المشروع الصهیونى کل شیء، فلم یبق ارض لإقامة الدولة علیها.. .کثر من خمسین بالمئة ابتلعها العدو من أرض الضفة الغربیة ، إضافة إلى تهوید القدس وتهجیر اهلها، کما جری مؤخرا مع اهالى حی البستان فى سلوان بجوار المسجد الأقصى ، المهدد بالانهیار نتیجة الحفریات المتواصلة من أجل إقامة الهیکل الیهودى المزعوم.

فأین ستقوم الدولة المزعومة، دولة الکانتونات وبانتوستان رام الله الموصول بنفق مع أکبر سجن التاریخ اسمه قطاع غزة؟ أم أن خدعة تبادل الأراضى التى سیقایضون فیها ارض الضفة الغربیة بأکیاس من رمال صحراء النقب هى الحل؟

لقد انتهى وهم الدولة أو خدعة ما یسمی بحل الدولتین، وحتى فى امریکا وأوروبا والکیان الإسرائیلی یتحدثون عن ذلک. انتهى الوهم لیس لأن الفلسطینیین أضاعوا الفرص کما یتهمنا أعداؤنا ، بل لأن هذا الحل لم یبق له متسع فی الواقع ، ولأنه یفتقد إلى ای اساس منطقی أو أخلاقی من البدایة . بأی حق یسلم صاحخب الحق سلفا بثمانین فی المئة من أرضه لعدوه کی یتحول إلى جلاد لشعبه من أجل مغامرة خاسرة على العشرین فی المئة الباقیة؟

إن سنوات الضیاع ، سنوات أوسلو، اجابت على مصیر ومستقبل ما تبقى من الأرض، وإسرانیل تعزز هذه الإجابة کل یوم بإعلانها عن مصادرة المزید من الأرض ومضاعفة الاستیطان فی الضفة. والرد الفلسطینی الرسمی على ذلک هو تلک الاسطوانة المشروخة أن هذا یهدد "عملیة السلام" لا بأس أن تستولی إسرائیل على الأرض  ‏ المهم أن تبقى "عملیة السلام"، السلام الذی لم یولد على الأرض ولم یسمع به أحد إلا بدوی المدافع والقنابل الفسفوریة والإرتدا دیة التی شاهدها العالم فى محرقة غزة.

إن نتائج الانتخابات الإسرائیلیة الأخیرة أطلقت رصاصة الرحمة على ما تبقى من أوهام ووعود کاذبة تلبدت بها سماء المنطقة من مدرید حتى أنابولس ولم نرجع إلى بخفى نتنیاهو ولیبرمان.

نعم، لقد بدا حلم الدولة الفلسطینیة مغریأ وواقعأ فی ظل اختلال موازین القوى ، لیس استنادأ لعدالته أو استجابته لأبسط حقوقنا فی وطننا وفلسطین، بل استنادأ إلى حجم التنازل الذی قدمه صاحب الحق. لکن هذا الحلم تحول إلى کابوس، لأنه  افتقد إلى أی أساس منطقیة ولأن إقامة الدولة غیر ممکنة قبل دحر الاحتلال وقبل استکمال التحرر الوطنی.. وإلا فهل هناک نموذج فی التاریخ أقام فیه شعب خاضع للاحتلال دولته باتفاق مع المحتل وتحت رعایته؟

إن مشروع الدولة وأد برنامج التحریره بل کان المسمار الأول فى نعش المشروع الوطنى الفلسطینى وبرنامج التحرر الوطنى الذی تأسست من أجله منظمة التحریر. لقد شکلت فکرة الدولة فى التاریخ الفلسطینی انحرافأ حقیقیا عن جوهر الصراع مع المشروع الصهیونی، وأسست لوضع غیر مسبوق فی التاریخ.

لقد أنشأوا سلطة الحکم الذاتی کمرحلة انتقالیة نحو الدولة؟ هکذا قیل لنا، فماذا کانت النتیجة؟ عندما أصبحت الدولة هی الهدف ، والمفاوضات هی الوسیلة ، تم التخلى عن برنامج المقاومة، وأقیمت السلطة فی ظل التعایش مع الاحتلال ، سلطة ترفع عن العدو عب ء الاحتلال دون أن تقتلع الحتلال ذاته ، حتى قیل إن السلطة هی القوة الوحیدة فی العالم التی تتولى حمایة أعداء شعبها.. هذا لیس کلامنا، هذا کلام بعض أهم المنظرین لخیار التسویة وحل الدولتین خلال العقدین الماضیین ، الذین یصرخ بعضهم الآن ویقول إن السلطة أصبحت عبئا على المشروع الوطنی الفلسطینی.

إن قبول إسرائیل وقادة المشروع الصهیونى بحل الدولتین لیس حبا للفلسطینیین بل هو مصلحة إسرا نیلیة کما یتحدث قادة الکیان صراحة. إنه من أجل حمایة إسرائیل من ما یسمى بحل الدولة الواحدة، لأن یهودیة الدولة کهدف أهم مما یسمى بـ "أرض إسرائیل الکاملة " فی العقل الصهیونى.

وحتى لا یساء فهمنا، نحن بکل بوضوح نقول إننا لا نقبل بحل الدولة الواحدة ، لأن فلسطین فی عقیدتنا وبرنامجنا هی أرضنا وطننا ولا نقبل بالتعایش فیه مع العدو المغتصب له بقوة السلاح ، ‏لکننا نسوق هذا الکلام لبیان فداحة وخطورة حل الدولتین، لأن هذا الحل الیوم یقوم على تقاسم العشرین فی المأئة فی الضفة الغربیة ، بینما حل الدولة الواحدة یعنی تقاسم المنة بالمنة من أرض فلسطین ، لذا فإن کثیرین ممن یؤمنون بالتسویة، یرون أن مشروع الدولة الواحدة أکثر أخلاقیة وأکثر عدالة من حل الدولتین.

لقد کان یکفى لحظة قبول شارون وغلاى الیمین أمثال أولمرت ولفنى وموفاز وغیرهم بالتوقف ومراجعة هدف الدولة الفلسطینیة أو حل الدولتین ، لکن البعض للأسف أدمن لعبة تسویق الوهم. إن الاستمرار فى هذه اللجة سیؤدی إلى مخاطر کبیرة جدا، ومن لم یدفعه قبول شارون بهذا الحل إلى الشک والمراجعة یجب أن یتوقف الآن عندما یسمع استعداد لیبرمان للانضمام إلى الجوقة الصهیونیة المؤیدة لحل الدولتین.  إنه یرید أن یتخلص من أهلنا داخل فلسطین 48 ‏وهذه نکبة جدیدة لا تقل خطورة عن نکبة 48 ‏ویتحمل مسؤولیتها البرنامج المرحلی أو برنامج الدولة فى الضفة والقطاع الذی أسقط فلسطین 48 ‏أرضأ وشعبا ، وأسقط فلسطینیى الشتات من المعادلة.

هذه لیست خاتمة الأحزان والمآسی فى مشروع الدولة ، بل إن بقیت الدولة الوهم هی الهدف ، وبقیت السلطة هى الغطاء لاستمرار لعبة التسویة الراهنة ، فإن المستقبل ربما یحمل لنا الکثیر من الأخبار والسیناریوهات غیر السارة لیس للفلسطینیین فقط بل لغیرهم من العرب أیضا.

هناک خشیة حقیقة إن یتم الدفع مستقبلا بالضفة الغربیة إلى الأردن وغزة إلى مصر، کمقدمة لفکرة الوطن البدیل وتصفیة القضیة الفلسطینیة. وعلینا أن تنذکر هنا ما طرحه الصهیونى جون بولتون ، ‏وما کتبه توماس فریدمان ، عن مشروع حل الدول الخمس ، وأیضأ نتذکر تحذیرات الملک عبدالله الثانى مما أسماه هو مؤامرة ما بعد غزة.

أود أن أوجز هنا وأقول عندما تصبح الدولة هی الهدف یبدأ البحث عن الوطن البدیل. إذا کانت التسویة خاضعة لموازین القوة العسکریة ، وکان المحتل للأرض هو الأقوى ولا یقبل بإقامة دولة حقیقیة وذات سیادة ، وکان الطرف الأضعفوالخاضع للاحتلال یعتبر أن الدولة هى حلمه وغایته ، عندها یبدأ البحث عن مکان لتحقیق هذا الحلم.  وعلیه ، فإننا نقول وبکل صراحة، إن حمایة القضیة وحمایة أقطار عربیة أخرى وتحدیدا الأردن لیس فی إقامة الدولة الوظیفیة التابعة للاحتلال ، بل بالعودة لمشروع التحریر، أی تحریر الأرض ودحر الاحتلال عنها بلا قید أو شرط. أما الدولة فقد تبدأ باسم دولة مؤقتة قد یتم ربطها بالأردن ویکون ذلک مقدمة لترانسفیر طوعى لإقامة الوطن البدیل، وعندها تتحقق المؤامرة ویتم شطب الأردن بعد أن شطبت فلسطین.

الأخوة والأخوات الأعزاء:

لمواجهة کل هذه المخاطر والتحدیات الراهنة والقادمة ، لابد من استراتیجیة فلسطینیة جدیدة تتجاوز الانهماک فى تفاصیل النزاع على السلطة الوهم التی مجرد وجودها یطیل عمر الاحتلال ، ‏استراتیجیة تستند برأینا إلى أربعة عناصر أساسیة هی :

أولأ  -  إنهاء الخیار التفاوضى الذی انطلق من مدرید وأوسلو، فهو خیار خاسر، ولن یتوقف قطاره إلا فی محطته النها ئیة المقررة له وهى محطة تصفیة قضیة فلسطین . إن استمرار المراهنة على تحقیق أی تسویة عادلة فی ظل موازین القوى الراهنة ، ‏والتطورات والتحولات التى یشهدها الکیان الصهیونى فى ظل هاجس الخوف على الوجود ، هو استمرار فى توفیر الشروط التى تهدف إلى تدمیر وتصفیة القضیة.  إن إسرائیل بعد هزیمة تموز 2006 ‏وبعد فشلها فى غزة 2009 ‏لیس هى إسرائیل 67 ‏ولا إسرائیل لحظة مدرید و أوسلو.

ثانیأ  -  إعادة الاعتبار للقضیة الفلسطینیة کقضیة تحرر وطنى.. العنوان المؤسسى لها منظمة التحریر الفلسطینیة ، ‏ولیس السلطة... بل یجب إعادة تشکیل السلطة بحیث لا تخدم المصلحة الإسرائیلیة بل تخدم مشروع التحریر والتخلص من الاحتلال لا التعایش معه أو إعفائه من أعبائه.. إن المصالحة على أساس اقتسام مؤسسات السلطة أو التوافق على تشکیل حکومة تلتزم باتفاقات أوسلو لا یبنى مشروعأ وطنیا.... فالسلطة الفاقدة لأی سیادة تحت هیمنة الاحتلال وبطشه هى المشکلة ولیست الحل.. الحل هو فى إعادة بناء المشروع الوطنى الفلسطینی على برنامج التحریر لا التسویة ، ‏من خلال إعادة بناء منظمة التحریر الفلسطینیة کإطار جامع یستوعب کل قوى وفعالیات شعبنا الفلسطینى.

ثالثأ  -  اعتماد خیار المقاومة کخیار استراتیجى یحظى بالإجماع الوطنى ، ‏بحیث یکون قطاع غزة قاعدة للردع والإسناد والدعم لحالة مقاومة شاملة فى الضفة الغربیة. أما تحویل الضفة فى ظل السلطة إلى محمیة إسرا ئیلیة للتعایش مع الاحتلال ، ومختبر للتجارب والمشاریع الأمرکیة، لحفظ أمن إسرائیل ‏بأیدی فلسطینیة فهی جریمة بل خیانة وطنیة بکل المقاییس.

رابعا - تحمل العرب والمسلمین لدورهم وواجبهم القومى والدینى ومسؤولیاتهم والتزاماتهم الأخلاقیة والإنسانیة بدعم الشعب الفلسطینى وقضیته.  إن الإعلان بأن المبادرة العربیة لن تبقى على الطاولة إلى الأبد هو خطوة إیجابیة وصحیحة ، لکنها بحاجة إلى تطبیق. لقد ثبت بالدلیل القاطع وللمرة الملیون، والتى لن تکون نتائج الانتخابات الصهیونیة آخرها، أن إسرائیل لا ترید أی نوع من السلام سوى سلام القتل والدمار الذی بیسط هیمنة إسرائیل وسیطرتها کقوة عظمى فى المنطقة ولو على جماجم أهلها وجثث أطفالها ونسائها کما رأینا فى محرقة غزة.

إن تنصل حکومات العرب والمسلمین من مسؤولیاتهم تجاه فلسطین، فى ظل استمرار غطرسة إسرائیل، لن یضر بشعب فلسطین وقضیة فلسطین فقط بل سیهدد مستقبل ووجود أقطار أخرى، بل إن المشروع الصهیونى الأمریکى سیسعى إلى خلق أجندات وأولویات بدیلة فى المنطقة لن تخدم العرب والمسلمین، وستصب فى مصلحة إسرائیل والقوى الاستعماریة التى ترعاها. إن محاولة خلق أعداء وهمیین فی المنطقة، لن تعود على أمتنا بأی خیر ولن تدفع عنا أی شر، بل ستکرس الشر المطلق الذی یشکله الکیان الصهیونى الغریب والدخیل فى قلب الأمة.

هناک مسألة أخیرة ملحة نود الإشارة إلیها الیوم وهى مسألة إعادة الإعمار فى قطاع غزة. إن ما سمعناه من وعود ما سمى بالدول المانحة مرخرا لا یکفى ، فمأساة شعبنا ومعاناته لا تحتمل أی انتظار وشعبنا یرید ترجمة الوعود والأقوال إلى أفعال. إن ما صاحب هذه الوعود من مواقف تحصر المسؤولیة بإعادة الإعمار واستلام الأموال فى طرف دون آخر من الشعب الفلسطینى ، فهذا إغفال وتنکر لواقع الحال فى الساحة الفلسطینیة وفى قطاع غزة. إن مثل هذه المواقف تنذر باستمرار الانقسام واستمرار المعاناة ، بل إن هذا نوع من الابتراز البشع الذی یستغل معاناة الشعب الفلسطینى لتحقیق أهداف سیاسیة بالأموال عجز العدو عن تحقیقها بعدوانه على قطاع غزة .

ختامأ نقول إن إسرائیل هى العدو التاریخی والدانم لنا ولأمتنا وستبقى کذلک إلى أن تزول من الوجود. وستزول بإذن الله ،  ‏وستشرق شمس ذلک الیوم الذی یستیقظ فیه البشر على عالم بلا کیان اسمه إسرائیل ، ولن یتحقق ذلک بمعجزة کونیة بل بفعل إنسانی یجسد مصداق قول الله تعالى "فإذا جاء وعد ‏الآخرة لیسوؤا وجوهکم ولیدخلوا المسجد کما دخله أول مرة ولیتبروا ما علوا تتیبرا" صدق الله العظیم...  

المجد للشهداء الأبرار ، والحریة لأسرانا البواسل، والتحیة لجماهیر شعبنا وأمتنا وکل أحرار العالم، وبارک الله فیکم، وشکرأ لإصغائکم، والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته.

 

بسم الله الرحمن الرحیم

بدایة ،

تحیة إلى الثورة الإسلامیة فی عیدها الثلاثین ،

تحیة إلى إیران الثورة التی أعلنت منذ اللحظة الأولى لانطلاقتها نصر القضیة الفلسطینیة ، وقطع علاقات إیران مع الکیان الصهیونی..

تحیة إلى غزة المناضلة ..

إلى أطفالها و نسائها ورجالها وترابها المروى بدم الشهداء.. غزة التی أثقل شرایین الحیاة فیها حصار طویل ، وعدوان ألقى ملیون طن من قنابل الدمار والموت التی أنتجتها مصانع السلاح الأمریکیة أکثرها محرم دولیا، لأن الدم العربی والإسلامی لاقیمة له فی نظر إسرائیل وقادة الموت والحروب الاستباقیة فی أمریکا .

تحیة إلى القدس،

إلى قداسة القدس ،

إلى الأقصى أولى القبلتین وثالث الحرمین ..

تحیة إلى مجلس الشورى الإیرانی،

وللأخ علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى فی إیران على دعوته لهذا الاجتماع الذی یهدف إلى نصرة قضیة غزة ، والقضیة الفلسطینیة .

تحیة إلیکم جمیعا ، وقد تنادیتم إلى هذا الملتقى التاریخی ، مجسدین بمجیئکم إلى طهران وقوفکم ووقوف شعوبکم إلى جانب أهلنا الصامدین المقاومین للعدوان.

أیها الإخوة

ستظل قضیة فلسطین ... وسیظل الأقصى أولى القبلتین وثالث الحرمین ، قضیة فلسطینیة وقضیة عربیة ، و إسلامیة وإنسانیة ، قضیة تتطلب من العرب والمسلمین توحید الجهود فی موقف صلب شجاع لمواجهة المعتدی الإسرائیلی والقوى التی تدعم عدوانه وعلى رأسها الولایات المتحدة الأمریکیة .

إن دمشق أیها الإخوة ، انطلاقا من فهمها لطبیعة العدو الصهیونی ، وأهدافه التوسعیة العنصریة ، تحدد علاقاتها مع دول العالم ، بحسب قربها من القضیة الفلسطینیة القضیة المرکزیة للعرب وهی ترى أنه لا سلام بین العرب والکیان العنصری الصهیونی ، من غیر إقامة الدولة الفلسطینیة وعاصمتها القدس، ودون عودة اللاجئین الفلسطینیین إلى أرضهم ، ودون العودة إلى حدود الرابع من حزیران عام 1967 ، و دون تحقیق سلام عادل وشامل .

أیها الإخوة ...

إن علاقاتنا مع الثورة الإیرانیة ، بادیء ذی البدء، حددتها ورسمت ملامحها علاقة إیران بالقضیة الفلسطینیة ، وبقضایا الصراع العربی الإسرائیلی، والوقوف فی وجه المخططات الغربیة التی تستهدف العرب والمسلمین ، و أن أی قراءة لطبیعة العلاقات السوریة الإیرانیة لا تنبع هذا المفهوم النضالی المقاوم والمواجه للمشاریع التی تواجه العرب والمسلمین هی قراءة خاطئة وغیر صحیحة.

إن سوریة ، تقیم علاقات قویة مع دول کثیرة فی هذا العالم فی أمریکا اللاتینیة ، وأوروبا وأفریقیا و آسیا ، ومع أحزاب وقوى سیاسیة وثقافیة على ضوء مواقف هذه الدول والقوى من القضیة الفلسطنیة ، ومن قضیة الصراع العربی الإسرائیلی، وهی تقیم علاقات متوازنة مع کل الفصائل والقوى الفلسطینیة ، وتسعى إلى توحید صفوفهم وجهودهم لمقاومة العدوان الذی یستهدف الجمیع من غیر استثناء .

إننا فی سوریة ندرک أهمیة إیران کنصیر وحلیف للقضایا العربیة ، فقد کانت إیران قبل الثورة فک الکماشة الآخر على العرب ، وأن کل هذا الضجیج المثار حول برنامجها النووی السلمی یأتی فی إطار ترویض إیران و دفعها للابتعاد عن موضوع الصراع العربی الإسرائیلی.

أیها الإخوة ..

إن العدوان الإسرائیلی على غزة ، فصل من فصول عدوان لم یتوقف منذ ستین عاما على العرب والمسلمین ، فحرب إسرائیل على غزة هی حرب فلسطین الثالثة لاستکمال نقل و تسفیر عرب فلسطین ، وتحویل الحلم الفلسطینی فی إقامة الدولة الفلسطینیة إلى کابوس مثقل بالدماء .. والحرب على غزة تتجاوز فی أهدافها وأبعادها فلسطین إلى لبنان وسریا والجوار الإقلیمی للقضاء على مشروع المقاومة ومشروع الممانعة ، ووضع العالم أمام شرق أوسط جدید.

الکیان الصهیونی راهن على حصار غزة قرابة العامین ، وساعد فی ذلک الخلاف الفلسطینی الفلسطینی ، والخلافات العربیة العربیة ، والعربیة الإیرانیة والصمت الدولی ، والدعم اللامحدود من قبل الولایات المتحدة الأمریکیة ، ولکن الحصار فشل بفضل صمود أهل غزة أمام العدوان الوحشی الهمجی ، الذی استهدف الحجر والبشر ، والمشافی والمدارس ومقرات الأمم المتحدة.

إن إسرائیل – أیها الإخوة – تحمل مشروعها التوراتی التوسعی ، وتغلق الباب فی وجه السلام ، والسلام الذی تفهمه هو استسلامنا لمشروعها التوسعی ، وتفکیک المنطقة، ومنع قیام قوة إقلیمیة فی المنطقة یمکن أن تقف فی وجه أطماعها التوسعیة.

إن المرحلة الراهنة ، بمخاطرها الکبیرة ، تتطلب وأد الخلافات الفلسطینیة الفلسطینیة ، والعربیة العربیة ، والخلافات العربیة الإیرانیة ، ووقف کل أشکال المفاوضات العربیة الإسرائیلیة، ووقف کل أشکال التطبیع ، إلى أن تقبل إسرائیل بالمبادرة العربیة ، ووقف التهوید والاستیطان.. فإسرائیل کانت العدو الوحید الذی یستهدف عروبة فلسطین والأرض العربیة ، والقیم والمقدسات العربیة الإسلامیة .. وستبقى کذلک ، وان أی محاولة لتغییر هذا الفهم ، بنیة حسنة أو بغیرها یصب فی مشروع تغییر محاور الصراع العربی الإسرائیلی إلى صراع عربی عربی أو عربی إسلامی .

أیها الإخوة ..

إن قضیة غزة ، وقضیة الأقصى والقدس ، بقدر ما هی قضایا فلسطینیة ، هی قضایا عربیة، وإسلامیة وإنسانیة وإذا کانت إسرائیل قد نجحت فی  تحویل قضیة الهولوکست إلى قضیة ضمیر عالمی ، فلماذا نحصر المسألة فی غزة أو الضفة الغربیة بأهل فلسطین والعرب ، لماذا لا تتسع الدائرة لتصبح إسلامیة ودولیة ، والتعاون لإدانة العدوان الصهیونی فی المحاکم الدولیة ، ووقف جموح إسرائیل العدوانی التوسعی.

أیها الإخوة ..

إذا کان العدوان الیوم على غزة ، فقد یکون غدا على دمشق أو على مکة وکل عاصمة ومدینة عربیة ، وهذا یعنی أن الصهاینة بحکم ثقافتهم العدوانیة ، لایفرقون بین إسلامی أو علمانی أو قومی ، أو بین أبیض و أسود ، لدیهم مشروعهم التوسعی على أرض محروقة بالکامل.

إن الکیان الصهیونی لا یرید السلام ، ولا یسعى إلیه ، والمبادرة العربیة ردت علیها إسرائیل باقتحام المدن الفلسطینیة و احراقها وتدمیرها.

إن الشعب الإسرائیلی یزداد عدوانیة وتطرفا وعنصریة وکرها للعرب والمسلمین ، وأصبح الأکثر تطرفا وصهیونیة وکرها للعرب والمسلمین ، هو من یصل إلى السلطة ، فالکیان یعمل على تهوید القدس منذ سنوات ، ویقیم المستوطنات حولها ، وفی داخلها ویقوم بطرد سکانها من المسلمین والمسیحیین ، فالعدو الصهیونی یعتبر سیاسة تهجیر الفلسطینیین من مدینة القدس أحد الوسائل المعتمدة لدى الدولة الصهیونیة من أجل خلق واقع جدید.

إن ما یجری فی القدس هو محاولة لإنهاء القصیة الفلسطینیة ، فی نقل منظم ، یصل فی السنوات القادمة إلى تهجیر أهل فلسطین عام 1948 ، وهذا ماصرحت به لیفنی إذ قالت إن إسرائیل بصدد طرد ملیون و نصف ملیون فلسطینی من أراضی عام 1948 بالرغم من حملهم الهویة الإسرائیلیة ، ضمن سیاسة عنصریة تهدف إلى قیام دولة یهودیة عرقیة.

وکما بدأت اختم ....

تحیة لإیران الثورة ، القیادة والشعب ..

تحیة للأخ علی لاریجانی صاحب الدعوة إلى هذا الملتقى الهام ،

تحیة إلى أهلنا فی غزة والضفة ..

تحیة إلى کل المقاومین فی کل مکان من أرضنا العربیة والإسلامیة وفی العالم ..

تحیة إلیکم جمیعا ...  والمجد للشهداء والأبرار ..

والسلام علیکم ورحمة الله

 

کلمة حزب الله

ألقاها رئیس المجلس السیاسی فی حزب الله سماحة السید إبراهیم أمین السید

بسم الله الرحمن الرحیم

 

الحمدلله رب العالمین ..............   والشهداء و الصدیقین

رئیس المؤتمر ، الإخوة و الأخوات

أحییکم باسم أمین عام ....

متمنیا لمؤتمرکم النجاح والتوفیق

وأتوجه بالشکر والتقدیر للجمهوریة الإسلامیة بقائدها و مسؤولیها و بشعبها العظیم و أخص بالشکر رئیس مجلس الشورى الإسلامی السید لاریجانی على التحضیر والدعوة لهذه المؤتمر الکریم.

إن انعقاد هذا المؤتمر فی طهران یأتی  من ضمن المسار الطبیعی والدائم والمستمر لموقع الجمهوریة الإسلامیة ودورها و منهجها و مسؤولیاتها تجاه قضایا الأمة و فی قلبها وجوهرها وأولویاتها قضیة القدس وفلسطین .. وهذه المسؤولیة هی تعبیر صادق و واضح للفکر والنهج الذی رسمه الإمام الراحل الإمام الخمینی قدس سره الشریف عملاق ظهر فی هذا العالم بمعالم الإنبیاء ونسق الأولیاء . عالم ربانی من صنع الثقلین کتاب الله و أهل بیت النبوة . عالم ربانی رأت عیناه وقلبه الخیر والنور فی أجیال لم تکن قد ولدت بعد فکانت المقاومة والنصر فی لبنان و کانت المقاومة والنصر فی فلسطین.

وها نحن یا سیدی عدنا إلیک نقف بین یدیک قد صنعنا من مدى عینیک مقاومتنا و من نبض قلبک انتصارنا ها نحن الیوم یا سیدی نرى من مدى عینیک القدس أنت فیها إمام صلاة و إمام جهاد.

إن المسافة بیننا و بین القدس هی مدى عینیک . ها نحن نعود إلیک قد صنعنا من حروف نهجک اکلیل  من نصر نضعه على ضریح روحک حبا و وفاء.

أما هم الضمیر الغائب عن الوعی فماذا نضع على ضریحهم غیر اکلیل غار سقطت منه آخر نقطة عز فاصبح أکالیل عار.

ان القدس افلتت من غاصبها و هربت من الفجار و التجار وبائعی أحجارها فی متاحف مؤتمرات التسویة کما یوؤع اللاجئین.

أسرعت إلیک نتلمس قدس روحک تدخل قلبک  .... قلب یسع کل المظلومین ولایسع لظالم واحد.

جاءت الیک تسلمک رایتها و تضع فی یدک امانتها

عرفوک یا سیدی زلزلة تحدث أخبارها

عرفوک فرأوا فیک داوود و موسى وعیسى و محمد

عرفوک فرأوا فیک علیا یقتلع علیهم باب خیبر

عرفناک نحن أیة للفرج للفجر و عرفوک نبؤة للزوال

سیزولون .. سیزولون

بحثوا عنک فی إیران فجئتهم فی لبنان

بحثوا عنک فی لبنان فجئتهم فی غزة

بحثوا عنک فی غزة فجئتهم فی.........

بحثوا عنک فی ...... فجئتهم من قمر الفضاء

إلى أین سیفرون

سیزولون سیزولون سیزولون

ان معرکتنا هی معرکة ایمان و قیم و مبادیء

وقد هزم الایمان استراتیجیتهم کفرهم

و ان معرکتنا معرکة إرادات وقد هزمت إرادتنا

ارادتهم و سلاحهم و مجازرهم

وأن معرکتنا هی معرکة قیادات

ولقد هزمت قیاداتنا قیادتهم . لقد هزم قائد المقاومة قیادتهم و قیادات قیاداتهم و اتباعهم وایشاعهم و اعوانهم و حلفائهم

ان معرکتنا هی دول وشعوب وقد هزمت دولنا وشعوب امتنا دولهم و شعوبهم

ان معرکتنا هی معرکة خیارات و قد هزم خیار المقاومة  خیار العدوان والاحتلال و الآلة العسکریة و سقطت معادلة الحرب واستعمال القوة لتحقیق الأهداف.

معرکتنا فی داخلنا هی أیضا معرکة خیارات

بین خیار المقاومة وخیار الهزیمة وثقافة الهزیمة والضعف والذل والاستسلام . هذا الخیار لم یعد شبر أرض و لم یوقف حربا ولم یمنع عدوانا و مجزرة . هذا الخیار لم ینقذ طفلا و لم یحم امرأة . هذا الخیار لم یوقف مسطوطته . هذا الخیار لم یخرج أسیرا – لن یعید بیتا و لن یعید فلسطینیا إلى بیته لن یعید فلسطین لن یستعید القدس .. بل هذا الخیار تحول من خیار تسویة و مفاوضات إلى خیار لاسقاط خیار المقاومة ولمواجهة المقاومة واسقاط حقها فی الدفاع و فی السلاح بل هذه الخیار تحول خیار مشارک و متآمر و متواطیء مع العدو ضد المقاومة بل خیار ربط مصیره بمصیر العدو وحول العدو الى حلیف وحول الحلیف والصدیق والأخ والرفیق إلى عدو.

نعم معاناتنا هنا – أزمتنا هنا – مشاکلنا هنا – لبنان لیس ببعید و غزة لیست ببعیدة.

مع کل ذلک یمکننا البناء على مایلی :

الاستعانة بالله تعالى والثقة بنصره إن شاء الله تعالى

یمکننا أن نبنی على وجود الجمهوریة الإسلامیة  بقوتها و دورها و مسؤولیتها والبناء على قوة و شجاعة و حکمة قائدها الإمام الخامنئی دام ظله وعلى مسؤولیها وعلى شعبها العظیم .

یمکن البناء على قوة المقاومة فی لبنان و قدرتها وعزمها وارادتها.(لماذا یا أیها الدولة .... قبلتم إیران الشاه شرطی الخلیج وحلیف إسرائیل – وتعادون وتتآمرون على إیران الإسلام الصدیق للعرب والأخ للمسلمین والعدو لإسرائیل؟)

البناء على قوة المقاومة فی غزة وعظمة شعب فلسطین إسطورة والمعجزة فی الصبر والثبات والصمود والمقاومة.

البناء على إرادة الشعوب و وعیها و نهوضها وحضورها ومشارکتها التی عبرت عنها فی کل مراحل العدوان فی لبنان وغزة ویمکننا البناء والمراهنة على هذه الشعوب التی هی اساس فی اسقاط معادلات سیاسیة وثقافیة و نفسیه فی المنطقة.

یمکن البناء على تداعیات الانتصار فی لبنان و غزة وعلى تداعیات هزیمة العدو ومن حق فی غزة و لبنان.

 یمکن البناء على الفشل الذریع لاخطر واکبر جریمة عدوان امریکا ضد العراق والبناء على تداعیات ضد الفشل على صعید المنطقة ککل.

یمکن البناء على انهیار الفلسفة التی ارتکز علیها النظام المالی الرأسمالی وتداعیات هذا الانهیار سیاسیا وعسکریا وامنیا.

یمکن البناء وحدة وتعاون وتنسیق جهود الدول المقاومة فی المنطقة.

یمکن البناء على فشل مساعی التفرقة والفتن المذهبیة فی المنطقة أیضا.

النصر للمقاومة ، التحیة للشهداء – التحیة للمجاهدین ، والزوال للکیان الصهیونی الغاصب.

فلسطین ستعود وإسرائیل ستزول ستزول ستزول.

 

کلمة الدکتور احمد بحر

نائب أول رئیس المجلس التشریعی الفلسطینی ورئیس المجلس بالوکالة 

بسم الله الرحمن الرحیم

والصلاة والسلام على قائد الغر المحجلین امام المجاهدین

سیدنا محمد و على آله و صحبه اجمیعین

قال تعالى: "و نرید أن نمن على الذین استضعفوا فی الأرض و نجعلهم ائمة و نجعلهم الوارثین. ونمکن لهم فی الأرض و نرى فرعون و هامان و جنودهما منهم ما کانوا یحذرون ."      (القصص الآیات 5 و 6)   

الأخ دولة الرئیس الدکتور علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى الإسلامی الإیرانی

الإخوة رؤساء و أعضاء البرلمانات العربیة و الإسلامیة

الإخوة والقادة والعلماء والمثقفون

من قلب غزة الصمود والإباء من بیت المقدس ، أولى القبلتین وثانی الحرمین الشریفین ، من أرض الجهاد و المقاومة من جرحنا النازف فی فلسطین الصابرة من صرخات طفلة فلسطینیة أستشهد أهلها و هدم بیتها ، تنادیکم وامعتصما وااسلاما واعربا من أناس جرحى و أناث الثلکى ، من معاناة اسرانا البواسل الذین یعانون فی سجون الاحتلال الصهیونی انقل الیکم تحیاتهم وعلى رأسهم رمز الشرعیة الفلسطینیة الدکتور عزیز الدویک رئیس المجلس التشریعی الفلسطینی.

الإخوة الحضور جمیعا ً

أحییکم بتحیة الإسلام السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

فی البدایة اتقدم باسم شعبنا الفلسطینی بالشکر الجزیل للإخوة فی جمهوریة ایران الاسلامیة على عقد هذا المؤتمر الدولی الرابع " لدعم فلسطین رمز المقاومة ، غزة ضحیة للجریمة " والذی یشکل بإذن  الله رافعة قویا فی دعم و مناصرة الشعب الفلسطینی

الإخوة الحضور الکرام جمیعا ً،

إن العدوان الصهیونی الهمجی على قطاع غزة منذ یوم 27/12/2008 والذی استمر 22 یوما استخدم فیها الاحتلال الصهیونی کل انواع الاسلحة من طائرات حربیة بکل الانواع حیث القت بحممها بأکبر من 1000 طن من المتفجرات و من القنابل الفسفوریة المحرمة دولیا ًو عشرات الآلاف من القذائف المدمرة من قبل الدبابات والبوارج الحربیة الصهیونیة ، و بمشارکة سبعة الویة من الجیش الصهیونی مزودة باحدث الاسلحة والمعدات ، هذه الحرب المجنونة التی شنها العدو الصهیونی على شعبنا الاعزل أدت إلى استشهاد 1400 فلسطینی و 5500 جریح معظمهم من النساء والشیوخ ، ودمرت اکثر من عشرین ألف بیت تدمیرا کاملا أو جزئیا مما أدى الى تهجیر عشرات الآلاف من السکان الذین اصبحوا بلا مأوى یفترشون الأرض ویلتحفون السماء وتم تدمیر البنیة التحتیة والمؤسسات والوزارات الحکومیة والشرطیة والأمنیة والمساجد والجامعات والمستشفیات والمصانع والحدیث یقول عن قائمة المجازر الصهیونیة التی ارتکبها العدو الصهیونی بحق المدنیین ، اقلها اعدام العشرات من اخواننا المعتقلین المدنیین وابادة العشرات من العائلات الفلسطینیة ابادة کاملة من عائلة السمونی و الدایة. اما المجلس التشریعی الفلسطینی فقد دمر بالکامل واستشهد النائب القائد سعید الصیام بقصف منزله بثلاثة صواریخ اطلقتها طائرة آباتشی . ولا زال اکثر من أربعین نائبا وعلى رأسهم الدکتور عزیز الدویک یعانون ویلات الأسر فی سجون العدو الإسرائیلی.

ایها الاخوة الکرام جمیعا ً،

ورغم هذا الدمار والخراب إلا أن شعبنا بفضل الله اولا ً ثم بفضل صموده وثباته و وحدته والتفافه حول المقاومة واحتضانه للمقاومة قد استطاع ان یصد هذا العدوان و ان یجبر العدو على الانسحاب دون ان یحقق ایا ً من اهدافه التی اعلنها امام الملأ جمیعا ً و هی اسقاط الحکومة الفلسطینیة الشرعیة برئاسة الأخ اسماعیل هنیة والقضاء على صواریخ المقاومة و وقف تهریب السلاح – کما یدعی – واطلاق سراح الجندی الصهیونی الأسیر . ولم یتمکن العدو بفضل من الله من تحقیق أی من اهدافه .

اقول انتضار غزة ایها الاخوة الکرام معجزة الهیة ورعایة ربانیة فهل یعقل ان اکبر قوة فی الشرق الأوسط ورابع قوة عسکریة فی العالم تنهزم وتندحر  امام المقاومة الفلسطینیة المتواضعة و شعبها الاعزل، والله انها ارادة الله سبحانه و تعالى ، انه منهاج القرآن الکریم حیث قال الله سبحانه و تعالى :« لانتم اشد رهبة فی صدورهم من الله ذلک لانهم قوم لا یفقهون » وکما قال الله سبحانه و تعالى : « قال الذین یظنون انهم ملاقوا الله کم من فئة قلیلة غلبت فئة کثیرة باذن الله و الله مع الصابرین » . وانتصرت غزة بفضل الله وامتصّت الضربة الجویة فی الیوم الاول من العدوان حیث قصفت ستون طائرة حربیة اکثر من مئة و ثلاثین هدفا فی اقل من ثلاث دقائق بهدف ارباک و زعزعة الحکومة الفلسطینیة الشرعیة لترفع الرایة البیضاء وتستسلم . ولکن الجمیع فوجئ فی الیوم الثانی للمعرکة و إذ بالشرطة الفلسطینیة والاجهزة الامنیة وتنتشر فی شوارع القطاع تحفظ امن الوطن والمواطن

 

ایها الاخوة الاعزاء یاقادة الامة

نؤکد لکم فی مؤتمرکم هذا باسم شعبنا الفلسطینی اننا سنظل صامدین مرابطین منزرعین فی أرضنا ولن نقیل ولن نستقیل حتى نلقى وجه الله شهداء مقبلین غیر مدبرین صابرین محتسبین و سنظل راس الحربة فی فلسطین لا ندافع عن فلسطین فحسب بل عن کرامة الامة العربیة والاسلامیة  ،  فلا تترکونا یا اخواننا فی المیدان وحدنا فمن حقنا علیکم ان تقفوا معنا بالمال والسلاح والاداة ، ومن واجبکم الدینی والوطنی ان تلبوا النداء وان استنصرکم من فی الدین فعلیکم النصر ،

ایها المجتمعون فی هذا المؤتمر الکبیر إن المسجد الاقصى  مسرى رسول الله  (ص) یتعرض لابشع جریمة عرفها التاریخ من التهوید وتهجیر لاهلها الاصلیین و بناء المستوطنات فی محیط مدینة القدس لتصبح کالسوار فی المعصم. واستمرار الحفریات من تحت المسجد الاقصى لهدمه وبناء الهیکل المزعوم على انقاضه کما یعلن الاحتلال الصهیونی  فی سیاسة الاستیلاء على الاراضی وبناء جدار الفصل العنصری حول مدینة القدس وهدم منازل المواطنین الفلسطینین بحجة عدم الترخیص کما یدعون زورا و بهتانا.

الاخوة الکرام

هذا الاجرام الصهیونی السافر الذی یتحدى مشاعر اکثر من ملیار و نصف من المسلمین فی العالم افلا یستحق منا ان نقف وقفة جادة مع انفسنا ام سنظل فی دائرة الشجب والاستنکار؟ وعلیه فاننا نطلب من مؤتمرکم الموقر مایلی :

دعم المقاومة فی فلسطین خاصة بعد انتصار غزة وذلک من خلال وضع برامج متکاملة لفعالیات مستمرة لتظل القضیة الفلسطینیة حاضرة فی ضمیر الأمة .

تشکیل محکمة دولیة لتقدیم قادة الارهاب الصهاینة کمجرمی حرب لما اقترفت ایدیهم من مجازر وجرائم بحق شعبنا الفلسطینی.

نؤکد على اسلامیة وعروبة القدس العاصمة الابدیة لدولة فلسطین وندعو القادة العرب والمسلمین لتحمل مسؤولیاتهم فی نصرة القدس وتقدیم کافة اشکال الدعم لسکان مدینة القدس لتعزیز صمودهم فی وجه العدوان الصهیونی

نطالب بالاسراع فی اعادة اعمار ما دمره العدو الصهیونی و نرفض تسییس هذه القضیة ونعتبر الشروط الامریکیة لاعادة الاعمار مجحفة بحق الشعب الفلسطینی ومحاولة للابتزاز السیاسی على حساب المشردین والمنکوبین من ابناء شعبنا .

نطالب بمضاعفة الجهود البرلمانیة والدولیة للضغط من اجل الافراج عن الاخوة النواب فی المجلس التشریعی الفلسطینی وعلى راسهم رمز الشرعیة الدکتور عزیز الدویک .

نؤکد على وحدة الشعب الفلسطینی فی الضفة والقطاع وجمع الکلمة ورص الصفوف لنقف صفا واحدا امام الغطرسة الصهیونیة والمتمثلة فی حکومة لیکود المتطرفة القادمة وندعو نأمل من الله ان یوفق المتحاورین فی القاهرة بالخروج بنتائج ایجابیة توحد الصف وتحفظ الحقوق وتتمسک بالثوابت الفلسطینیة .

واخیرا فاننا ندعو الله ان یوفقکم فی هذا المؤتمر لاتخاذ قرارات قویة تساهم فی رفع المعاناة عن شعبنا الفلسطینی ، کما نتقدم بالشکر باسم شعبنا لکل القادة والزعماء والبرلمانات فی العالم والشعوب والمؤسسات التی وقفت بجانب شعبنا مادیا و معنویا ، ونخص بالذکر هنا دولة الأخ الدکتور علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى الإسلامی الإیرانی على تفضله بإعادة اعمار المجلس التشریعی فی غزة هاشم. نکرر شکرنا للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة مرشدا وقادة وحکومة وبرلمانا وشعبا  سائلین الله سبحانه و تعالى ان یکون المؤتمر القادم أی المؤتمر الخامس فی مسجد الأقصى المبارک باذن الله تعالى

 

والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

 

کلمة معالی السید عبد العزیز زیاری

‏" الدعم لفلسطین باعتبارها رمزا للمقاومة،

و لغزة باعتبارها ضحیة للإجرام "

طهران ( إیران ) یومی 04 و 05 مارس 2009

بسم الله الرحمن الرحیم

معالی السید علی لاریجانی ، رئیس مجلس الشورى الإیرانی

السیدات والسادة رؤساء المجالس

السادة الحضور،

فی البدایة أقدم الشکر الجزیل لجمهوریة إیران الإسلامیة شعبا وبرلمانا وحکومة على استضافتها هذا المؤتمر الهام، أنتهز هذه الفرصة الثمینة لأعبر عن امتنانی لرئیس مجلس الشورى الإیرانی الأخ الکریم علی لاریجانی لما حظینا به من حفاوة الاستقبال وکرم الضیافة.

یعد هذا المؤتمر إسهاما آخرا یضاف إلى الکثیر من الفعالیات السیاسیة التی بادرت بها إیران ، دعما للقضیة الفلسطینیة.

وفی هذا السیاق أذکر بتطابق وجهات النظر بین الجزائر وإیران کلما تعلق الأمر باحترام حق الشعوب فی الحریة والسیادة وترقیة الأمن والسلم فی العالم على أساس الشرعیة الدولیة.

وأنتهز هذه الفرصة کذلک لأبلغ لکم التهانی الأخویة من الشعب الجزائری بمناسبة الذکرى 30 لانتصار الثورة الإسلامیة ، وأشید بالإنجازات الکبیرة والمعتبرة التی حققتها إیران فی طریق التقدم والرقی.

السید الرئیس،

إن الشعب الجزائری یشعر بفخر کبیر لما حققه بلدکم فی المجال العلمی والتکنولوجی ، کما یفخر بکل الإنجازات التی حققتها بلداننا فی هذا المیدان ، لتلعب دورا سامیا فی ترقیة الإنسانیة وتقدمها، لأننا على یقین بان تأثیر دولنا فی العلاقات السیاسیة الدولیة مرهون بمدى تمسکنا بالمبادیء والقیم السامیة ، وکذلک بقدراتنا العلمیة والاقتصادیة.

السید الرئیس ،

السادة الحضور،

نجتمع مرة أخرى، لندرس آثار العدوان الإسرائیلی وما اقترفه من انتهاکات لحقوق الإنسان، ونبحث فی کیفیة تکثیف وتوحید الجهود، وتفعیل التضامن العربی والإسلامی مع القضیة الفلسطینیة. وأنتم تذکرون جیدا أنه تم فی اجتماع إسطنبول الأخیر:

تأکید دعم کفاح الشعب الفلسطینی العادل لاستعادة حقوقه الثابتة والمشروعة ، وتمکینه من إقامة دولته المستقلة.

تأکید الوحدة الجغرافیة لفلسطین بما فیها قطاع غزة والضفة الغربیة والقدس المحتلة ، ورفض أی شکل من أشکال التقسیم.

تأکید ضرورة حمایة سلامة المدنیین واتخاذ التدابیر اللازمة لتقدیم المساعدات للشعب الفلسطینی.

دعوة الأمم المتحدة لتشکیل لجنة دولیة لتقصی الحقائق فی انتهاکات حقوق الإنسان الفلسطینی.

سیدی الرئیس ،

السادة الحضور،

لا یخفی على أحد بأن الوضع فی الشرق الأوسط لا یزال یهدد الامن والاستقرار فی المنطقة ویهدد کذلک السلم فی العالم .

فحرب الإبادة والدمار التی ارتکبتها الجیوش الإسرائیلیة ضد الشعب الفلسطینی فی غزة صدمت الرأی العام الدولی.

و أدت إلى انتفاضات فی مختلف دول العالم ، عبرت فیها الشعوب عن غضبها واستنکارها.

فالأغلبیة الساحقة من شعوب العالم أعربت عن تضامنها بقوة مع الشعب الفلسطینی بحجم لم یحدث من قبل.

فهذه الحرکة التضامنیة التاریخیة تضع مناصری القضیة الفلسطینیة وبالخصوص العرب والمسلمین أمام مسؤولیات ثقیلة.

فهذا الوضع الجدید بسلبیاته وإیجابیاته یفرض علینا أن نتجاوب معه بصفة مسؤولة لنکون فی مستوى التحدیات التی یطرحها علینا .

ویجب أن لا نخیب کل الأمال المنبثقة عن هذا التضامن الواسع.

السید الرئیس ،

السادة الحضور،

لابد أن نکون فی مستوى هذا التضامن المتمیز وغیر المسبوق ، فذلک حتمیة سیاسیة وواجب مقدس لکل مناصری القضیة الفلسطینیة .

إن الوفد الجزائری یعتبر بأن أدنى رد على هذا التجاوب والتضامن خو الخروج بمنوقف موحد استنادا إلى المبادیء الآتیة :

احترام استقلالیة وسیادة القرار الفلسطینی.

المساندة الصادقة للإخوة الفلسطینیین من خلال دعم کل المساعی التی تقوم بها الفصائل الفلسطینیة لجمع شملها وتوحید کلمتها.

التبنی الجدی لما یقرره الفلسطینیون لتحقیق أهدافهم وبناء دولتهم المستقلة.

مواصلة تقدیم المساعدات المادیة والمالیة للشعب الفلسطینی ، وتعزیز التضامن معه لتجاوز محنته.

فالوفاق على هذه المبادیء یمکننا فی المجالات الثنائیة والمتعددة الأطراف ، من التأثیر الإیجابی والفعال على القرارات الدولیة المتعلقة بالقضیة الفلسطینیة .

السید الرئیس،

السادة الحضور،

وفی الأخیر أتمنى أن یتوج هذا المؤتمر بنتائج ملموسة وأن یکون مساهمة مفیدة لتوعیة الرأی العام الدولی بکل الجوانب القانونیة والسیاسیة والإنسانیة والأخلاقیة المتعلقة بهذه المأساة التی تجاوز عمرها ستة عقود من الزمن .

 

أشکرکم على کرم الإصغاء

والسلام علیکم و رحمة الله  تعالى وبرکاته

 

کلمة آیة الله الشاهرودی

رئیس السلطة القضائیة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة

 

إن المقاومة النابعة عن ایمان و تضحیة ابناء قطاع غزة قد أضحت الیوم موضعا  الاهتمامً ، فانتصار المقاومة و الایمان و الدم على احدث الاسلحة الفتاکة و کذلک اخر مظاهرالتقدم التقنی أثار اهتمام الجمیع و لفت الانظار صوب قطاع غزة الصامدة و فلسطین الباسلة.

لقد شهدنا اجتماع الدول الاوربیة و الامریکیة فی شرم الشیخ بمصر بهدف العمل من اجل اعمار فلسطین و لکن هذه الدول نفسها تعاهدت للقضاء على ابناء الشعب الفلسطینی فی غزة.

          ان هؤلاء یذرفون الیوم دموع التماسیح مدعین العمل من اجل اعادة اعمار قطاع غزة التی جسدت اروع صور المقاومة التی تجلت بفضل الایمان و التضحیة و الشهادة من قبل ابناء القطاع و المجاهدین.

          کما تعرفون ان هذا المؤتمر قد عقد فی طهران من اجل دعم ابناء غزة و کشف و فضح ألاعیب و خدع الصهاینة الجدیدة و رفع الغطاء عن الداعمین للکیان الصهیونی. فلو قارنا بین الاجتماعیین ای اجتماع شرم الشیخ واجتماع طهران و ما اطلقت فیها من الشعارات لا تضحت لنا الحقیقة و لعرفنا ما یصبوا الیه هذا المؤتمر الذی یعقد على ارض الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

          و لعرفنا ان حماس لم تشارک فی شرم الشیخ و لم توجه ایة دعوة لصاحبة المأساة بل دعیت عوضا ً عنها دول تلطخت ایدیها و افواهها بهذه الجریمة العظمى و الدمار و الابادة الجماعیة المروعة.

          ان تواجد المؤسسات و ابطال المقاومة و تحقیق النصر المؤزر فی اجتماع طهران بعبر بصورة واضحة عن شرعیة هذا الاجتماع فایران وقفت إلى جانب حکومة غزة و اهلها بناءا ً على الواجب الاسلامی فی الصمود ضد العدوان والهجوم الاسرائیلی و فی الحال الحاضر تعد العاصمة الایرانیة مرکزا ً للتعاضد و التشاور الفکری لدعم و مساندة استثمار حکومة حماس لهذا النصر الکبیر و فضح المؤامرات الخفیة للکیان الاسرائیلی الغاصب و اذنابه.

          ان مؤتمر شرم الشیخ بمارس ضغطا ً جدیدا ً على حماس و المقاومة الفلسطینیة بغیة مواصلة السیر نحو الاهاف الامریکیة و الاوروبیة تحت غطاء العمل الانسانی و من خلال اطلاق شعار التعاطف مع الشعب الفلسطینی.

          یؤکد الرئیس الفرنسی بصراحة على ان عدم دعوة حماس یعود لاصرارها على المقاومة و یعتبر هذا التصرف معاقبة لحماس و اعلنت الدولة التی تستضیف المؤتمر بان المساعدات العربیة و کذلک دعم مجلس تعاون الخلیج الفارسی سوف تقدم إلى مؤسسات السلطة الفلسطینیة بینما لا تعتبر مؤسسات السلطة الجهة الشرعیة لاعادة اعمار غزة.

          ان اللابی الصهیونی فی امریکا و اروبا و بعض الدول الاخرى یعمل حالیا ً على مصادرة انجازات المقاومة لصالح الصهیونیة و التیارات المساومة و هی التی جسدها سکان غزة و هذا هو الهدف الرئیسی للأستکبار و منطق النظام الهیمنة فی المنطقة و طالما لم یساوم دعاة الحق فی فلسطین و لبنان و ایران والعراق و افغانستان و فی کافة ارجاء العالم معهم سیتعرضون إلى اتهامات من مثل الارهاب و محور الشر و سوف یواجهون العمل العسکری و الاعلامی.

          لکن على کافة الشعوب المظلومة و المقاومة و المجاهدة فی العالم ان تعلم بان النصر لله و المؤمنین به:

«قل ان هدى الله هو الهدى» و اذا ما ساوموا المستکبرین سوف یحّرمون من النصرة الآلهیة وسوف یواجهون الذل و العار فی احضان الاستکبار « لئن اتبعت اهوائهم بعد الذی جاءک من العلم ما لک من الله من ولی و لا نصیر».

          من الواضح جدا ً ان دعم الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للشعب الفلسطینی هو واجب ثوری و رسالی. فنهضة الامام الخمینی فی الخامس عشر من خرداد انطلقت من خلال الصرخه ضد العدوان الصهیونی علی الاراضی الفلسطینیة. فالامام هو رمز نهضه الخامس عشر من خرداد و الثورة الاسلامیة و قد هاجم الشاه لان الشاه کان یقدم بترول الشعب الایرانی إلى دولة اسرائیل الغاصبة؛ فلماذا حول السوق الایرانی إلى ساحة لبیع السلع الاسرائیلیة و یقول: کنت اقول دائما ً بان الشاه تعاون مع اسرائیل منذ نشؤها و عندما وصلت الحرب بین اسرائیل و المسلمین إلى ذروتها کان الشاه یغتصب بترول المسلمین و یسلّمه إلى اسرائیل و کانت هذه من جملة اسباب معارضتی للشاه».

و بالقاء نظرة على خطابات و مواقف مؤسس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة نرى بان معارضة الصهاینة و دعم المظلومین الفلسطینیین من جملة المبادئ الرئیسیة و جزء لایتجزأ عن الثورة الاسلامیة.

          فالامام الخمینی یعتبر الصهاینة کفار حربیین و یقول سماحته ببیان مخاطب ضد الشعوب و الدول الاسلامیة الآتی : « ان اسرائیل تمردت بصورة مسلحة على الدول الاسلامیة لذلک ینبغی قمعها بواسطة الشعوب الاسلامیة. فدعم اسرائیل سواء من خلال بیع الاسلحة و المتفجرات و بیع البترول یعتبر حراما ً و منافیا ً للاسلام».

          فالامام یعتبر الهدف من زرغ الدولة الاسرائیلیة فی قلب الدول الاسلامیة محاربة المقارعة الاسلام و یدعو جمیع المسلمین إلى الوحدة بوجه الصهاینة و یقول بهذا الصدد:« ان الحفریات بالمسجد الاقصى قبلة المسلمین الأول و هدمه و قتل المسلمین تعد صورة اخرى من اسباب عداوة اسرائیل مع الاسلام و المسلمین و یجب على المسلمین التمسک بالاسلام باعتبارها المیزة المشترکة لجمیع المسلمین حیال اسرائیل».

          ان مساندة فلسطین و المظلومین فی العالم واجب دینی و رسالی وعقائدی لان فلسطین هی النموذج الصارخ للأضطهاد. فشعبها یشرد على ید قوم عنصری نؤمن بالنزعة التوسعة بدعم الاستکبار العالمی. و مناذلهم و تدمر و اراضیهم تغتصب و بیوتهم تخرب بصورة علنیة و تعبث بحیاتهم بواسطة اسلحة و اسناد حربی فیما منشأ حماة الصهاینة محلها مستوطنات و تقتل اولادهم و یهجرون سیوفیهم و نساءهم و یرتکبون الأبادة الجماعیة باشکال متعددة.

          من هنا فان دعم مثل هؤلاء المظلومین و الدفاع عنهم و اطلاق صرخات الکفاح ضد هذه الاعتداءات و الظلم هو واجب شرعی لکل المسلمین و حتى اذا لم یکن الفلسطنییون مسلمین و لم یتعرضوا إلى مثل هذا العدوان لکان من واجب اتباع القرآن و الاسلام دعمهم و الدفاع عنهم و استنکار هذه الهیمنة و العدوان و شجیها و قد جاءت فی روایاتنا :« من یسمع رجلا ً ینادی یا للمسلمین فلم یجبه فلیس بمسلم».

          او فی روایة اخرى تنص على انه اذا وقع ظلم فی الحرب و تعرضت حقوق امرء و قوم للأعتداء لوجب على المسلمین فی شرق الأرض الدفاع عنهم اذا استطاعوا. و بما ان دعم القدس و فلسطین یعتبر من جملة مبادئ الثورة و افکار الامام السامیة اغلقت سفارة اسرائیل مباشرة بعد انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران و سلمت إلى الفلسطینیین کما اعلن سماحة الامام الخمینی (قدس) فی السنوات الاولى من عمر الثورة «یوم القدس العالمی» و وضع الدفاع عن القدس و فلسطین فی اولویات السیاسة الخارجیة للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

          فالصهیونیة حسب رأی الامام (قدس سره) مفردة منفصلة عن المجتمع الیهودی. لانه یعتبر الدولة الاسرائیلیة و حکایتها حزبا ً عنصریا ً و معتدیا ً و مناهضا ً للأسلام و یقول بهذا الشأن: « نحن نمیزّ بین المجتمع الیهودی و بین الصهاینة. فالصهاینة لیسوا اصحاب دین و کانت الثورة ضد المستکبرین هی منهجیة النبی موسى (سلام الله علیه) حیث کان هذا النهج منافیا ً بالکامل مع الطریقة الصهیونیة. و علیه فان حالة المجتمع الیهودی تتنافص مع حالة المجتمع الصهیونی.

و معارضنا هو بسبب معارضتهم لجمیع الادیان فهم لیسوا یهود و انما شعب سیاسی یقومون ببعض الاعمال باسم الیهود حیث ان الیهود یکرهونهم و ینبغی على کافة افراد البشریة ان تکرههم ایضا ً.

          و یعتبر الکشف عن خطط الصهاینة و اهدافهم خلف الستار عن المواقف الرئیسیة للصورة الاسلامیة و هی التی اخذها سماحة الامام بنظر الاعتبار و على کافة وسائل الاعلام الاسلامیة ان یعتبروه من واجباتهم و ان تتطرق الیها الاجهزة الدبلوماسیة الاسلامیة لکی یعی الجمیع الاهداف الصهیونیة بمختلف اشکالها و الوانها من اجل تعریفها إلى الناس.

          ان الثورة الاسلامیة اصّرت بعد رحیل الامام على اهداف الدفاع عن القدس و فلسطین حیث لعبت مواقف القیادة و توجیهات سماحة القائد دورا ً رئیسیا ً فی هذا النصر حماستی غزه و لبنان العظیمتین و رغم ان ایران دفعت اثمانا ً باهضة فی الدفاع عن القدس و فلسطین و لکننا سعداء لما وفقنا الله جل و على لنتمکن من العمل و واجبنا الالهی و الانسانی و قد اعان الله ایران و فلسطین و حزب الله.

          و کما اعلن سماحة السید القائد الامام ایة الله الخامنئی خلف الامام الصالح فی توجیهاته المستنیرة یوم امس فی هذا المؤتمر بکل شفافیة و جلاء سبیل طریق لانقاذ القدس الشریف و تحریر الاراضی الفلسطینیة من ظلم الکیان الصهیونی و هی الطریقة التی تتوافق مع سیادة الشعب تعبّر عن المنطق الموحد لکافة الافکار العالمیة.

          و بناءا ً على هذا السبیل سوف یختار جمیع اصحاب الحق فی اراضی فلسطین بما فیهم المسلمین و المسیحیین و الیهود اطار نظامهم المطلوب من خلال استفتاء عام.

          فعدم قبول هذا الحل من قبل العالم الغربی و ادعیاء الدیموقراطیة و حقوق الانسان لهو اکبر دلیل على عدم التزامهم بالدیموقراطیة و زیف شعاراتهم الانسانیة و السلمیة و الموضوع الآخر الذی یتعلق بهذا الاجتماع هی الاجراءات القانونیة و القضائیة للدول الاسلامیة و حماة فلسطین ضد الکیان الصهیونی فالحکومات الاسلامیة و کما اتخذت مسبقا ً مواقف فی الجمعیة العامة لمنظمة الامم المتحدة بشأن الابادة العرقیة فی یوقسلافیا السابقة و اجراءات جنوب افریقیا العنصریة ینبغی ان تطرح مثل هذه الدعوات ضد اسرائیل من خلال استخدام عوامل الضغط عبر دول عدم الانحیاز و الدول الاعضاء فی منظمة المؤتمر الاسلامی و ان تفرض مقاطعات اقتصادیة حازمة و تحرکات دبلوماسیة و قرارات فاعلة اخرى ضد الکیان الاسرائیلی.

کما یمکننا ملاحقة الکیان الصهیونی على مستوى النظام القضائی فی بلداننا.

          بالنظر إلى ان ضوابط المعاهدات الدولیة التی تنضم الیها ایران على ضوء المادة التاسعة للقانون المدنی الایرانی المندرج ضمن احکام القانون المحلی فلابد من اعتبار جرائم الحرب ذات الصلة بالمعاهدة فی نظام التشریع المحلی للدول وفق المادتین ١٤٦ و ١٤٧ من ضوابط المعاهدة الرابعة لجنیف من عام ١٩٤٩جریمة و ادراجها فی هذا الاطار حیث ان ایران ترتبط بمعاهدة جنیف و ان المعاهدة تسبب التزام للحکومات الاعضاء. کما تم الاعتراف بالصلاحیة العالمیة لملاحقة و معاقبة مثل هؤلاء المجرمین فی حالة القاء القبض علیهم فی الدول و مشاهدتهم فیها و محاکمتهم فی المحاکم القضائیة المحلیة لها او استرداد هم إلى سائر الدول.

          و بنص قانون العقوبات الاسلامیة فی ایران و التعدیلات المقترحة على مجلس الشورى الاسلامی بمحاکمة هؤلاء المجرمین من قبل الجهات القضائیة المختصة فی بلادنا ایران.

          و على هذا الاساس من المناسب متابعة العدید من الشکاوى فی المحاکم المحلیة لبعض الدول حول جرائم الکیان الصهیونی فی غزة عبر اتخاذ اجراءات و مساندة و دعم عملی شامل من قبل کافة الرعایا الفلسطینیین و المنظمات غیر الحکومیة الجاهزة و استخدام حقوقیین و محامین مشهورین محلیا ً و دولیا ً.

          یجب ان تکون الصلاحیة العالمیة لمحاکم الدول المذکورة اعلاه بالنسبة للنظر فی الجرائم الدولیة مشرف بها فی قوانینها الجزائیة لکی یتم العمل باجراءات الملاحقة و متابعة الموضوع عبر قناة القانون الدولی على مستوى الحقوق الوطنیة للدول فضلا ً عن الجهات الدولیة.

          و فی الختام نحیی ذکرى شهداء حرب ال 22 یوما ً الذین بدلوا غزة إلى عزة و کرامة الاسلام و العالم العربی، سائلا ً العلی القدیر لهم المغفرة و الرضوان و للعالم الاسلامی مزید العزة و السؤدد.

-----------------------------------------

 

 

کلمة سعادة السید احمد جبرئیل

بسم الله الرحمن الرحیم

والصلوة و السلام على سیدنا محمد و على آله و اصحابه اجمعین

ایها الاخوة و الاخوات،

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

فی البدء اسمحوا لی أن اقدم الشکر و الامتنان لمجلس الشوری للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و الذی عمل جهدا ً کبیرا ً من أجل لقاءنا هذا و شکرا ً للمجاهد اخی لاریجانی و کذلک للمجاهد حجة الاسلام و المسلمین السید محتشمی و اخوانه الذین عملوا بدأب و جهد من اجل جمعنا فی لقائنا هذا.

ایضا ً سمعنا بالأمس کلمات عاطرة و شدّنی کلمة قائد و مرشد الثورة الاسلامیة السید علی خامنه ای و ما قاله عن قضیتنا قضیة فلسطین و کم کان سرورنا بهذه الکلمات التی یجب أن نعتبرها وثیقة نوزعها علی کل المسلمین فی هذه الأرض لتکون دلیل عمل امامنا. و لکن فی المقابل أصبت بالحزن و الألم لأننی لم أسمع و منذ سنوات طویلة من أی قائد عربی یتحدث بهذه الامور و بهذه المبادئ و بهذه القیم. أحسنهم کان یتحدث عن الأرض مقابل السلام خذوا یا اسرائیل بالمائة من ارض فلسطین و اعطونا ما تبقى و سنحمل اعلامکم إلى کل العوالم العربیة و الاسلامیة الریاض و بغداد و دمشق و الجزائر و کل مکان و تفضلوا ایها الصهاینة اعبروا الینا. هذا ما کنا نسمعه و لا زلنا نسمعه حتى هذا الیوم.

ایها الاخوة و الاخوات،

السید رئیس الجلسة،

منذ 18 عاما ً عقد المؤتمر الاول لنصرة فلسطین هنا فی طهران و ایضا ً من خلال مجلس الشورى الذی کان یرأسه فی ذلک الوقت الشیخ کروبی و عقدنا هذه الجلسة فی فندق الاستقلال و قبل عقد مؤتمر مدرید و کان یلف المنطقة بکاملها الظلام و الخنوع و الطاعة المطلقة لبوش الأب بعد ما استحضر کل جیوشهم و قواتهم إلى الجزیرة العربیة و منطقة الخلیج و کنا نشازأ قلة من هذه الامة رفضت هذه المؤازرة و قالت لا.

و هذه القلة التقت هنا قبل 18 عاما ً. و اما الکثرة فکانوا یهرولون للأشارات التی تعطى لهم لیذهبوا إلى مدرید. حتى القسم الاکبر من الفلسطیین ذهب لیکون جزءا ً من المشروع الاردنی و ضمن الوفد الاردنی هناک کان الظلام یهم هذه المنطقة و کانوا یقولون ماذا تستطیعون أن تفعلوا أیها القلة الصغیرة انتم لم تفهموا السیاسات الاستراتیجیة الدولیة. لقد انتهى الاتحاد السوفیتی العظیم و الآن هناک القطب الأکبر الاوحد هو الله على الارض. الادارة الامریکیة و یجب أن تطیعوها و قالوا لنا هذه هی اسرائیل. هذه التی أنشئت منذ ستین عاما ً لوظیفة تقوم بها فی منطقتنا العربیة و الاسلامیة عندما أنشئت هذه الدولة لیس من اجل خضة من الیهود یجدون موطئ قدم سواء کانوا متدینین أو غیر متدینین. هذا مشروع امبریالی یستهدف هذه المنطقة. و سلحوا هذا الکیان و زغوا هذا الکیان و قدموا لهذا الکیان و قوة ردع فی هذه المنطقة. هزیمة عام 1948 ، عدوان ثلاثی فی عام 1956 هزیمة 1967 فی ساعات و ایام و القاهرة و دمشق و بغداد و عمان مفتوحة امام هذا الجیش الصهیونی. وغدا ً هذا الکیان وصل إلى الجزائر و إلى تونس و إلى بغداد حتى فی اواسط افریقیا إلی نیروبی و کامبالا و اوغندا. یقولون انتم لا فتهمون هذه الوقائع ایها الحفنة انتم تسیرون خارج السرب و قلنا لهم و منذ ذلک التاریخ و قبله هذه الامة قویة. ها نحن لسنا هنود حمر و لا قبائل موجودة فی استرالیا بدائیة هذه الامة تحملت مسئولیة هذا العالم قرونا ً عدیدة. حملت رسالة للإنسانیة لا فرق بعربی و عجمی إلا بالتقوى لا فرق بین اسود و ابیض إلا بالتقوى و اقربکم إلى الله اتقاکم لم یقل عربیا ً و لم یقل أعجمیا ً. هذه الرسالة حملت إلى کل انحاء العالم. حتی عندما کانت الجیوش تتحرک هذه الاسلامیة کانت الوصایا من الحلفاء لها؛ لا تفتلوا طفلا ً و لا تقتلوا امرأة و لا تقتلوا شیخا ً و لا تقتلوا شجرة ً.  هذه الامة لیست ضعیفة و لکنها نصبت علیها انظمة فعالیة او انظمة خائفة او انظمة تتحدث بالواقعیة المطلقة. أمریکا هی الله على الارض و اسرائیل لها القوة الرادعة و لیس علیکم إلا أن تقبلوا الطرف الأکبر سار فی هذا الاتجاه و القلة قالت لا. قلنا هذه الهزائم التی تمت منذ 1948 حتی الآن لانها لم تشارک هذه الامة فی هذه المعرکة شارکت جیوش و انظمة مهتدئة لم یکن لهذه الجیوش عقیدة قتالیة قاتلوا فی عقیدة قتالیة تتلائم مع العدو الصهیونی. فلذلک کانت هذه الحروب حروبا خاطفة مارقة و قم الاستلام بعدها کنا نقول لهم یجب أن تقاتل هذه الامة بشعوبها بقواها بمقاومتها و تمیز هذین الخطین بعد الاجتیاح الاسرائیلی فی 1982 إلی لبنان و دخلت اسرائیل عاصمة دولة عربیة و هم یتفرجون من المحیط إلی الخلیج و یقولون علی البنانیین أن یتفاهموا هم مع الاسرائیلیین و عقدوا اتفاق 17 مه کما تعرفونه و هو اتفاق مذل اکثر من اتفاق کمب دیوید الذی عقده سادات لکن هذه القلة صمدت و جاهدت و ناضلت و قبل 18 عاما ً کما قلت لکم عندما عقدنا هذا المؤتمر الاول کان معنا اعلام و قیادات اصبحوا الشهداء الشهید فتحی شقاقی کان معنا و کان الشعید عباس الموسوی معنا فی هذا اللقاء لأنهم کانوا من القلة المجاهدین المناضلین و استمرت المواجهة و هذا الجیش الذی لا یقهر بعد عام 1982 ، 17 إلی 18 عاما ً و المعارک تدور علی ارض لبنان بین الشرفاء اللبنانیین و الفلسطنیین و اما الآخرون کانوا فی تونس یتفرجون هناک 18 عاما ً و شلال الدم علی ارض لبنان و قلنا إذا انتصرنا علی ارض لبنان و هزمنا هذا العدو الصهیونی ستکون سابقة هامة و کبیرة لمستقبل هذه الامة  و کثیرا ً عندما کنا نزف الشهداء فی 18 عاما ً بعد 82 علی المخیمات کانوا یقولون لنا لماذا هذا العبث بهذا الشعب الفلسطینی تقتلونه فی جنوب لبنان فی جبل عامل لبنان و کنا نضحک و نقول إن شاء الله و بقدرة الله و بایماننا نحن سننتصر علی هذا العدو الصهیونی و کان الانتصار الکبیر مرة فی اسقاط اتفاق 17 مه فی 1983 ثم مرة اخری هو انهزام و اندحار الاحتلال الاسرائیلی فی عام 2000 علی ارض لبنان. هرب الجیش الاسرائیلی تارکا ورائها عملائها. جیش لحد و اقوا لکم و بکل بصراحة هذه هی البدایات لان الشعب قد تحمل مسئولیة المقاومة و استمر هذا الصراع. ما حدث فی لبنان انعکس قبلا و بعدا علی شعبنا فی فلسطین و کانت الانتفاضة الاولی و لم تتوقف عن القتال و عن المواجهة. أی أن المقاومة هی التی صنعت هذا الانتصار و من خلال هذه المقاومة مقاومة الامة و هذا الشعب انتصرنا علی ارض لبنان و علی ارض فلسطین وعلی ارض العراق و علی ارض افغانستان و فی ارض الصومال و فی کل مکان. هذا الإلاه علی الارض أمریکا انظروا ماذا صارت الان. اسرائیل قاتلتنا 60 عاماً و هی تنقل المعرکة إلی داخل الانظمة العربیة و لکن المقاومة نقلت المعرکة إلی حیفا و تل أبیب و یافا و اهتز هذا المجتمع الصهیونی و بدأوا یتحدثون خبرائهم و باحثوهم أن یمکن هذا المشروع الصهیونی إلی زوال ما رایناه فی غزة، من کان یصدق أن العین او الکف یواجه المخرز لقد حدث فی غزة و کان هذا الشعب فی غزة لایدافع عن نفسه فقط هو کان یعرف مسئولیته التاریخیة أنه یدافع عن قضیة فلسطین عن قضیة العرب عن قضیة المسلمین. کیف نهزم هذا البرنامج.

هؤلاء المجاهدون و المناضلون الذین تمسکو بإیمانهم و واجهوا هذا الجیش الکبیر الضخم الذی ترونه و لکی لا أزعم أنا اقول و بصدق و بدون أی محاولة للتزلف و أنالیس من عادی هذه کان صمود سوریا بعد اتفاق کامب دیوید و استسلام العرب و ایضا بعد انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران التی أعطتنا الروح و المدد و وضعت الاسلام المحمدی المجاهد علی السکة الحقیقیة لتقول هذا الاسلام لیس دین عبادات فقط بل هو ایضا ً دین الحیاة و دین المواجهة.

ما حصل فی غزة ایها الاخوة الحاضرین کلکم و قبلی تحدثوا الکثیر عنه و لکن ارید أن اقول هل شاهدنا فی کل العقود الماضیة أن یتحرک هذا العالم العربی و هذا العالم الاسلامی و الأحرار فی العالم کما شاهدناه خلال عدوان غزة؟ ما معنی ذلک؟ معنی ذلک هو تدمیر و شطب کل الثقافة التی حاولوا أن یزرعوها و کان یقود هذه الثقافة فریق فلسطینی کبیر لیقول القرار الفلسطینی مستقل. کیف القرار الفلسطینی مستقل نحن بحاجة إلی کل امتنا العربیة بکل امتنا الاسلامیة لکل الاحرار لنستطیع نواجه اولئک و صنیعهم هذا الکیان الصهیونی لقد سقط الان عندما کنت أشاهد هؤلاء المتظاهرین من أفریقیا و من أسیا و من کل مکان یصرخون هؤلاء الشباب و یقولون إلی الجهاد إلی الجهاد. هذا ما هو أرعبهم و أسقط ثقافتهم.

ایها الاخوة و الاخوات،

ما فشلو فیه فی حربهم فی غزة التی رتبت بتواطؤ و مشارکة عربیة و دولیة و فلسطینیة بعد أن فشلوا فی المیدان، یریدون أن ینالوا منا فی السیاحة. یستغلون ابتزازنا فی قضیة مساکین اهل غزة الذین لا یزالون فی العراء و بعض الجثامین موجودة تحت الدمار حتی هذا الیوم و یتحدثون عن الوحدة الوطنیة رغبنا أن نصدقهم فی عام 2005 و وضعنا اعلام القاهرة اخذوا هذا الاعلام ما یروق لهم اما الا هم هو إعادة بناء منطقة التحریر الفلسطینیة ترکوها جانبا َ و نحن الآن خمسة سنوات و هم یغضون الطرف الان یأتون و یقولون تعالوا إلی القاهرة إلی القاهرة أم الدنیا لتتوحدوا من لا یرید الوحدة ارید اتکلم بکلام صریح کیف تتوحدون هناک برنامجان؛ برنامج لایزال یقول وبکل وضوح أن اسرائیل حقیقة و یجب أن تعترفوا بها و ایضا أن تصنفوهم فی اراضی الضفة الغربیة و حق القدس و حق العودة و اللاجئین غیر موجود. إذا توافقون علی هذا الامر، تشکل منظمة التحریر هذا ما نقبله. هل یوافقون لنا أن یعاد بناء منظمة التحریر؟ فلیتفضلوا نحن نقترح من فوق هذا المنبر أن نحن نعتبر القضیة المرکزیة هی المرجعیة للشعب الفلسطینی و قیادة الشعب الفلسطینی کیف نختار هذه القیادة؟ إما بالطریقة الدیمقراطیة اللیبرالیة الغربیة و لیأتوا کلهم لیشاهدوا ما رأی الفلسطینیین و کیفیة اختیار قیادتهم.

یتم هذا الاختیار الدیمقراطی للفلسطینیین فی الضفة الغربیة و غزة و الاردن فیها اربعة ملایین فلسطینی هؤلاء مبعدین عن قضیتهم و عن نشاط قضیتهم و الفلسطینیون الموجودین فی سوریا و لبنان و النشات لیتفضلوا إلی صندوق دیمقراطی لیبرالی و یختار الشعب الفلسطینی قیادته سواء للحرب او السلم نحن جاهزون هل یقبلون؟ لن یقبلوا لانهم یعرفون لن نیالوا إلا الاصوات القلیلة التی تودیهم. طیب ادعیتهم للشرعیة الثوریة الفصائل و الکتلات تفضلوا هل یوافقون لنا أن یعاد التوازن و البناء داخل منظمة التحریر و خاصة بعد أن الطیف الاسلامی المبارک فی الصراع هل یوافقون؟ هم خطفوا منظمة التحریر محمود عباس خطف منظمة التحریر و هو یعرف و أمریکا و العرب انه إذا جاءوا و قالوا فرید اعادة بناء منظمة التحریر علی أسس ثوریة و من معهم سیذهبون؟ لکننا نقول نحن الفلسطینیون حتی فتح نحن لانری فتح هی فتح محمود عباس نحن نری فتح الشرفاء من حرکة فتح نحن و ایاهم یتفضلون هؤلاء الشرفاء و کل الفضصائل و ماذا برنامجنا السیاسی هم یریدوننا أن نذهب إلی منظمة التحریر علی ارضیة الاعتراف فی الرباعیة أن نعترف بأسرائیل أن نجمع سلاحنا أن ننبذ المقاومة هم یریدوننا أن نعترف بکل الاتفاقات الخیانیة و التفریطیة التی عقد و ها مع هذا الکیان منذ اسلو عام 1993 حتی الان ماذا قدموا من خلال هذه التنازلات؟ هل استعادوا حجراً هل ازالو مستوطناً هل أفرجوا عن مناضل ثائر بطل؟ فلیقل لنا محمود عباس مازا فعلوا؟

فلذکر ایها الاخوة و الاخوات،

عندما تتحدثون عن الوحدة الفلسطینیة نرجوکم أن تعرفوا و تفهموا ماذا فیما بیننا فلذکر اقول لکم بکل صراحة ما شاهدتموه فی القاهرة و المصالحات المزیفة التی ترونها کلها هدنة کل فریق و کل معسکر یعید تنظیم وضعه و لکن المعرکة لم تنته لذلک نقول من اهل الفربة العربیة و الاسلامیة أن تتبقی مستتنصرة لأن وراء الأکمه ما وراءها و أن الایام القادمة حرة و هم یعروفون أنهم لن یقبلوا أن ینهزموا فی مشروعهم. علی کل حال أیها الاخوة و الاخوات لا ارید أن اطیل علیکم ففی جعبتنا الکثیر لبعض اخوتی الیوم او البارحة یتحدثون عن جوانب اخری فرغبت أن اتحدث عن هذا الاجانب.

بارک الله فی ایران الاسلامیة بارک الله فی قیادتها الاسلامیة الحقة بارک الله فی قیادتها التی لا تعیر أی اهتمام لمؤاصرات الشرق و الغرب و العربان الذین کل یوم ینفخون فی کیفیة تمزیق هذه الامة بین مذاهب و بین ملل و نحل بارک الله فی هذه القیادة التی لم تلتفت. هم یقولون أن ایران تستخدم فلسطین من اجل مشروع اقلیمی نحن نقول و قلتها مرارا نحن نستخدم و برضا، ایران من اجل قضیتنا نستخدم سوریا من أجل قضیتنا نستخدم هذه الامة الاسلامیة التی هر شریکة لنا من اجل قضیتنا فی الختام اقول لکم تخیلوا هذا منام، ان هنا فی الجمهوریة الاسلامیة نظام یقول لا و احمدی نجاد یذهب الی الامم المتحدة یقول هذا المشروع إلی زوال و اقول هذه الدحرقة کذب و تفضلوا لمحاجاة بشأنها و نجد فی مصر و سوریا السعودیة و کل العرب ینظرون اتتنا للغیث هذه دولة اسلامیة معنا هناک فی الشمال دولة تورانیة من آل عثمان اتشامرة اخری و هناک فی باکستان و اندونیسیا تخیلوا هذا المنام الجمیل أن تقف هذه الامة لتقول لأمریکا نحن العرب و المسلمون هذه هی مطالبنا أنا اقول لکم و بکل صراحة لن تکون هنک المعارک امریکا تستسحب هؤلاء الیهود و الصهاینة و تقول لهم انتهی دورکم و لیس امامنا إلا القبول بهذا الواقع ایها الاخوة و الاخوات

فی الختام اقول « إن تنصروا الله ینصرکم و یثبت اقدامکم»

والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

 

بسم الله الرحمن الرحیم

خطاب رئیس المجلس الوطنی السودانی

فی مؤتمر نصرة غزة  - طهران 4 مارس 2009

 

الحمدلله رب العالمین

رب الأرباب ، وملک الملوک ، قاهر الجبابرة ومذل المستکبرین وناصر المؤمنین

والصلاة والسلام على إمام الهدى وسید المرسلین سیدنا محمد وعلى أهل بیته الأطهار

سیدی رئیس الجلسة آیة الله الشاهرودی رئیس السلطة القضائیة

التحیة لأخی رئیس مجلس الشورى ، رئیس المؤتمر على دعوة مجلس الشورى الکریمة ونصرتکم لغزة الجریحة وفلسطین الحبیبة.التحیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة على رعایتها المستمرة للشأن الفلسطینی وقیامها بواجبها نحو القضیة .

والتحیة للمؤتمرین الذین استجابوا للدعوة من کل الأصقاع وجلسوا هنا دعما معنویا مهما للقضیة .

والتحیة لإخوتنا وأخواتنا فی غزة وفی فلسطین وهم یقدمون کل یوم درسا جدیدا رائعا فی الثبات والصمود والتضحیة لا یرهبهم قتل ودمار وتشرید ولا یعرفون معنى للوهن والحزن والهزیمة.

إن منهج الجبابرة والطغاة والمستکبرین لم یتغیر عبر التاریخ ، فأینما وجدوا سبیلا إلى القوة والمنعة اتخذوها وسیلة لظلم الناس و تقتیل البشر والتلذذ بدماء الأطفال والعجزة والنساء . وإحداث الفتن والفرقة بین الشعوب :

" إن فرعون علا فی الأرض وجعل أهلها مشیعا یستضعف طائفة منهم یذبح أبناءهم و یستحیی نساءهم إنه کان من المفسدین " صدق الله العظیم .

وعلى نهج فرعون تسیر دول الاستکبار المعاصرة فی جعل العالم کله محرمة والناس أجمعین ضحایا .

وفی مقابل منهج الجبابرة هذا یظل المنهج الذی ارتضاه الله لعباده الأخیار من صبر على الابتلاء وتمسک بالقیم وسعی لنصرة الحق وبذل للعرق والدم وتناصر مستمر إلى أن یأذن الله بالتمکین و وراثة الأرض للصالحین:

"ونرید أن نمن على الذین استضعفوا فی الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثین ونمکن لهم فی الأرض ، ونرى فرعون وهامان وجنودهما منهم ماکانوا یحذرون".

ومادام هذا المنهج واضحا فی أذهاننا ، مسایرا لتطور قضیتنا فإن النصر آت لا محالة بموعود الله الکریم . ولعل الکلمات العمیقة التی أدلى بها مرشد الثورة بالأمس تؤکد سلامة هذا النهج ووضوحه لدى إخوتنا فی الجمهوریة الإسلامیة فی إیران.

غیر أن القضیة المحوریة فی فلسطین لیست هما إیرانیا محضا ، وإن اجتهدت إیران فی القیام بدورها العظیم فی نصرة القضیة . ومن هنا کانت هذه الدعوة ، لکل العناصر التی ینبغی لها القیام بواجهبا تجاه القضیة ، فالقضیة لم تعد تهم أهل فلسطین وحدهم وإن کانوا هم وحدهم الذین یدفعون الثمن ویقدمون التضحیات ویتعرضون لأنواع البلاء. وهی کذلک لم تعد قضیة العرب فحسب وهم عصبها ومرکزها ، لکنها قضیة الأمة بکاملها.

إن واجبنا فی مثل هذه اللقاءات أن نذکر الأمة کلها بالمعانی التی کادت تغیب عنهم فی بحر المشکلات التی زرعت فی بلادنا من اندونیسیا ومالیزیا وباکستان وإیران وبلاد الأفغان إلى بلاد الأتراک والبلقان إلى قلب القارة الأفریقیة فی الصومال والسنغال ونیجریا.

وأن نذکر أنفسنا بالموارد الهائلة المتاحة لهذه الأمة ، والتی لا تستخدم الآن والتی یمکن أن یقود استخدامها إلى تغییر هائل فی خارطة العالم. وفی سعینا لتجمیع الطاقات واستخدام الموارد لابد لنا من تحدید الأولویات ومن بینها السؤوال المحوری : من هو العدو؟

والإجابة على هذا السؤال مهمة لتوفیر طاقاتنا التی نهدرها فی توهم عداء غیر موجود بین عناصر الأمة الواحدة ذات الهدف الواحد . فلیست هنالک عداوة بین إیران والعرب کما یروج لها الأعداء ، ولیست هنالک عداوة بین ترکیا والأمة العربیة کما یخطط لها الغربیون ، هذه أمة متجانسة ، موحدة المفاهیم الکلیة لا ینبغی أن تثور بینها مخاوف العداوة والتربص وفقدان الثقة .

فلنجعل من هذه الأمة کلها مسرحا للقضیة ، وعندها سیسعد إخوتنا فی فلسطین أن الشعب لا یقع علیهم وحدهم ، إن روح التضامن والتناصر بیننا جمیعا یجب أن تقوى کل یوم فی کل قضیة نعالجها فی بلادنا ، واتخاذ المواقف المنسقة فی معالجة شتى القضایا الیومیة أمر مهم لتقویة صفنا ، وهو ما نحتاجه فی نصرة غزة وفی إعادة إعمارها و فی تحدید موقفنا من مناصرة المقاومة الفلسطینیة ودعمها المستمر وإمدادها بعناصر القوة المادیة والمعنویة وجعلها نقطة الإنطلاق لحل القضیة بعد أن استبان وهن محاولات الحل السملی الأعرج فی مقابل الصدود المستمر للعدو عن هذا المنحى .

إن أکبر دعم یمکن تقدیمه للمقاومة ولنصرة القضیة أن نسعى لتوحید فصائلها مع إدراکنا لتعقدیات الصراع الفلسطینی الفلسطینی وأثره البالغ على تعطیل مشروع المقاومة وصبه فی صالح کفة العدو المستفید.

وأخیرا، فنحن مع إقامة العدل ومحاکمة المجرمین اینما کانوا ومعاقبتهم على جرائمهم العظیمة الفظیعة ، ومع ذلک فإن أیة مطالبة لتقدیم مجرمی الحرب الإسرائیلیین للعدالة الدولیة جراء ما ارتکبوه من جرائم شهد علیها العالم فی غزة إنما هو نوع من العبث. فلا یمکن أن تقوم العدالة الدولیة على مفاهیم الغلبة والاستعلاء والظلم ، ولایمکن لمحکمة أسست بأهداف سیاسیة محضة أن تکون حضنا آمنا للعدل والانصاف . فالمحکمة الجنائیة الدولیة لم تنشأ لمحاکمة المجرمین الحقیقییین فی إسرائیل والولایات المتحدة ودول الغرب، إنما انشئت بترتیب وتمویل أوربی لملاحقة القادة الأفارقة وقادة دول العالم الثالث الناشزین على الطباعة والساعین لاستقلال بلادهم من الهیمنة الأجنبیة فلا ینبغی أن نضیع الوقت فی محاولات تقدیم الثلاثی المجرم (اولمرت – باراک – لیفنی ) لهذه المحکمة فإن من خلفهم الفیتو الأمریکی لا محالة .

ولعلکم اخوتی الکرام قد سمعتم بالأمس قرار المحکمة الجنائیة الدولیة بتوجیه التهمة الباطلة لرئیس الجمهوریة عمر حسن احمد البشیر بزعم ارتکابه جرائم حرب فی دارفور. فلا یهولنکم هذا الاتهام ولا تغیب علیکم مقاصده السیاسیة البحتة والتی لا صلة لها بموضوع العدالت.

فالقرار 1593 الصادر من مجلس الأمن بإحالة قضیة دارفور إلى المحکمة الجنائیة هو القرار الذی نص على حصانة کل أمریکی ارتکب جریمة فی دارفور،  وبهذه الانتقائیة والتفرقة بین الخصوم وتفضیل بعضهم على بعض فقدت المحکمة أهلیتها واستقلالها وأصبحت مطیة استعماریة بحتة لا قیمة لها .

وأما مدلولات القرار فلیس له أثر کبیر على السودان فقد أعددنا العدة لما هو أسوأ من قرار المحکمة الجنائیة ، ونحن ماضون فی إعمار بلادنا و اسعاد شعبنا غیر ملتفتین إلى عواء المستعمرین، مؤیدین کما کنا للقضیة الفلسطینیة وعلى عهدنا مع إخواننا فی فلسطین منذ عام 1948 وإلى أن یقضی الله بیننا وبین عدونا.

إننا إذ نشکر لفخامة الرئیس محمود أحمدی نجاد اهتمامه البالغ بالشأن السودانی کما ورد فی خطابه بالأمس وکل ما نطلبه من اجتماعکم الکریم هذا أن تجعلوا من مثل هذه الخطوات العدائیة ضد أمتکم وسیلة إلى التوجد والتعاضد واتخاذ المواقف المتحدة فی مواجهة العدو المستکبر، ولن یظل هذا القرار معزولا عن محاولات الکید المتعددة للأمة الإسلامیة ، فستتلوه خطوات أخرى فی دول أخرى من دولکم طالما ظللتم مستمسکین بأهدافکم ساعین لنهضة أمتکم.

ولکننا نؤکد لکم أن الشعب السودانی لن یسلم شعرة فی رأس رئیس الجمهوریة إلى الأعداء وقد وحد هذا القرار الشعب السودانی کما لم یوحد من قبل ، وسنخطو فی البرلمان فی جلسته الأسبوع القادم بإذن الله باصدار قانون یحرم تسلیم المواطنین السودانیین إلى المحکمة الجنائیة الدولیة . کما أننا قد أصدرنا بیانا من المجلس الوطنی لجمیع البرلمانات مطالبین بانسحاب الدول التی انضمت مخدوعة إلى عضویة المحکمة الجنائیة من عضویة تلک المحکمة. فالمحکمة أوربیة الصنع والتمویل ، استعماریة الهدف ولا شأن لها بتطبیق أسس العدالة کما یعرفها الناس.

أخیرا إخوتی و أخواتی أتمنى لمؤتمرکم النجاح والتوفیق

وإلى مزید من العمل المثمر لیقضة أمتنا التی طال انتظارها لنا

وإلى مزید من التقارب بیننا والتناصر فی قضایانا، وما التوفیق إلا من عند الله العزیز الحکیم.

والسلام علیکم ورحمة الله

 

 

 

کلمة معالی السید صبغة الله مجددی

رئیس مجلس الشیوخ الافغانی

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین و السلام على سید الانبیاء و المرسلین و قائد المجاهدین حبیبنا و مولانا محمد و على آله و اصحابه اجمعین.

          بدایة ینبغی ان اتقدم بالشکر و التقدیر لمعالی الدکتور علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى الاسلامی الایرانی لعقد هذا المؤتمر القیمّ. ان اجتماع العلماء الافاضل و علماء الدین الکرام و مجاهدی فلسطین العزیزة البواسل فی هذا الظرف الزمنی یتمتع باهمیة عظمى.

          اخوتی و اخواتی،

ایها الحفل الکریم ،

ینبغی ان اعرب عن ارتیاحی و سروری و الوفد المرافق للمشارکة فی هذا الاجتماع المبارک الذی یعقد فی هذه الایام الطیبة بهدف نصرة الشعب الفلسطینی المظلوم و بالجهود السامیة التی تبذلها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الموقرة.

          کلنا یعلم جیدا ً المتاعب و الصعوبات و مظاهر الظلم و المعاناة التی ذاقمها الشعب الفلسطینی المظلوم خلال ستون عاما ً. فلایمکن نسیان اعتداءات الکیان الصهیونی الغاصب ضد الشعب الفلسطینی المسلم بتاتا ً. و قد لاتنحصر جرائم المعتدین بالأمس و الیوم و انما امضى هذا القوم منذ آلاف السنین حیاتهم بهذه الوتیرة. فالبارئ عز و جل یکشف الستار عن ظلم و بغی هذا القوم فی القرآن الکریم ویتطرق إلى بعض الاحداث التی تنطوى علیها استشهاد الرسل علیهم افضل الصلاة و السلام بفعل الجرائم التی ارتکبها هذا القوم. و قد قُتل فی یوم واحد ثلاثمائة من الانبیاء الکرام على ید هذا القوم حسب احدى الروایات و ینقل فی روایة اخرى مقتل اکثر من ثلاثون نبیا ً من الانبیاء (علیهم السلام) بواسطة القوم المذکور. ([1]) فهذه الآیات و الروایات لیست وثائق اولیة تعبر عن جرائم ذوی النوایا الخبیثة من القوم الیهود و بغیهم و اعتداءاتهم بل یشتهر هذا القوم لدى العموم و الخواص و بین مختلف الادیان بهذه الافعال.

و یقول الله سبحانه و تعالى فی القرآن الکریم:

«و ضربت علیهم المسکنة ذلک بانهم کانوا یکفرون بآیات الله و یقتلون الانبیاء بغیر حق ذلک بما عصوا و کانوا یعتدون» ([2])

فالصهاینة بیضوا وجه سفاحی العصر بهذه الاعمال الهمجیة الوحشیة. فهولاء لم یتسامحوا طیلة الستین عاما ً من احتلال الاراضی الفلسطینیة لاسیما اعمالهم الوحشیة البربریة الأخیرة فی ارتکاب المجازر بحق النساء و الأطفال والشیوخ و الشباب الفلسطینیین. ان حالة الفلسطینیین اضحت مؤلمة اکثر من ای وقت مضی لأن الصهاینة اقدموا بمثل هذه العملیات البربریة بهدف ونیة مبیتة و هی ارتکاب المذابح القاسیة بالنسبة للنساء و الصغار و العجزة و تنفیذ الابادة العرفیة فی فلسطین و لازالوا و على ضوء الدلائل الحیّة التی اوردها البارئ سبحانه و تعالى عن القوم الیهودی ینبغی ان نقربان الثأر من اسرائیل لیس ببعید. فرّب العزة و الجلال یقول بهذا الشأن:

«و لاتحسبن الله غافلا ً عمّا یعمل الظالمون، انّما یؤخرهم لیوم تشخص فیه الأبصار» [3]

نحن نصرخ من هذا المکان المقدس و نناشد الأوساط الدولیة الثأر من اسرائیل المجرمة و قدرتها المادیة الکبرى امریکا المتغطرسة الجائرة و نسأل الأوساط الدولیة إلى حتى ستستمر هذه الجرائم و اعمال البغی؟ فاولئک الذین یستطیعون ممارسة الکفاح و الجهاد مکلّفون بالصمود حتى الرمق الاخیر. فکلنا مسؤولون امام رب العالمین و علینا ان نرد على الافعال لان یوم البعث حقیقة لا یمکن انکارها. فالحشرو النشر و کتاب الافعال هی امور حقیقیة و موضوعیة. ان الله تعالى سیحاسبنا جمیعا ً یوم القیامة حول الوظائف التی وضعت على عاتقنا ....

فیقول سعدی الشیرازی فی قصیدته التالیة:

فی ذلک الیوم الذی یسال فیه عن القول و العمل

                                      فابد ان الانبیاء تهتز من هول المطلع

و بدلا ً من ان یندهش الانبیاء

                             اذا کانت لدیک اعذار للمعاصی تقدم و اعرضها

کما یقول الله عز و جل فی القرآن الکریم: « و ترى کل امة جائیة کل ائمة تدعى إلى کتابها الیوم تجزون ما کنتم تعلمون».([4])

          و یجب على المسلمین العمل بواجباتهم و وقف جرائم الصهاینة و بغیهم فالوصول إلى هذا الامر لیس بعیدا ً عن الذهن لان الموضوع هو وعد الهی . فالله تعالی یرّد على القوم الیهودی الظالم منذ سنین متمادیة. فالیوم الذی یؤخذ منهم الثأر الشدید لیس ببعید و قد جاءت فی الاحادیث الواردة عن الائمة الاطهار علیهم افضل الصلاة و السلام على ان الامام المهدی المنتظر (عج) عندما یظهر فان جنود المسیح الدجال الذین یعارضون القوم الیهودی و یسیئون لهذا القوم، یحاصرون امام العصر و الزمان (عج) و یهدّدونه و حینئذ یلجأ الامام (عج) الى الله تعالى و یستغیث به. ثم یهبط سیدنا عیسى (ع) من السماء بامر من الله سبحانه لینصر المهدی الموعود (عج).

          و یقال بان سیدنا عیسى (ع) یهبط فی ارض دمشق و من هناک یتحرک لنصرة و دعم صاحب العصر و الزمان (عج). عندها ینجو الامام (عج) من الحصار و یقدم على هلاک الدجال بیده المبارکة کما یقتل 70 الف یهودی ذوى النیات الخبیثة فی یوم واحد. فالیهود یخفون انفسهم خلف الاشجار خوفا ً لثأر الامام المهدی (عج). آنذاک ستنطق الاحجار و الأشجار بان یهودیا ً اختفى فیما بیننا فسارعوا للثأر منهم و الشجرة الوحیدة التی لا تکشف و لا تفضح الیهود هی شجرة الفرقد ([5]) التی تدعمهم . فنحن نستمع الیوم بان اسرائیل تزرع آلافا ً من هذه الشجرة و قد تکون هذه الاسطورة مذکورة فی کتبهم المقدسة! طبعا ً نحن المسلمین نعتقد بأن هذه الروایات لیست اسطورة فحسب و انما لا تعتبر اکذوبة ایضا ً. فهذا الموضوع یعتبر مستنداً للکائنات تم التعبیر عنه بجلاء. و على هذا نناشد الأسرة الدولیة الثأر للفلسطینیین الابریاء من الصهاینة الظالمین الجائرین. فالعجب کل العجب لاعتبار هؤلاء من اهل الکتاب و احترامهم بسبب ایمانهم المزیّف لسیدنا موسى (ع) و التورات. هذا فی الوقت الذی یؤمن فیه المسلمون بکافة الانبیاء الالهیین و کتبهم السماویة ویحترمونهم. فیجب الاستفسار من الصهاینة الذی یعتبرون انفسهم یهودا ً کیف اجازوا لانفسهم هذا الظلم و البغی من التورات؟ فهذه دلاله واضحة على ان الیهود ذوى النوایا السیئة لایؤمنون حتى بتوراتهم.

          فنحن نتأسّى جمیعا ً بالنبی الاکرم (ص) و نضم صوتنا إلى هذه الآیات الربانیة و لاتّعاظ اهل الکتاب نتمتم مرة اخرى الآیة الشریفة التالیة:

« قل یا اهل الکتاب تعالوا إلى کلمة سواء بیننا و بینکم الا نعبد الا الله و لا نشرک به شیئا ً و لا یتخذ بعضنا بعضا ً اربابا ً من دون الله فان تولوا فقولوا اشهدوا بانا مسلمون. ([6])

          فمن این یمکن ان نجد سندا ً قویا ً و صارما ً کهذا. ان هذا الشاهد موضع قبول کافة اولئک الذین یعتبرون انفسهم حقا ً من اهل الکتاب. وعلى هذا الاساس نوصی بان یجتمعوا مع بعض لیتباحثوا على ضوء الدلائل المنطقیة فیما بینهم.

          فاذا کان الاسلام الحنیف لدیهم حقا ً و هو کذلک فلیؤمنوا به و یعبدوا مبدأ الخلق و خالق الکون و ان یکفّوا عن الضلال و الاعتداءات العشوائیة التی لا تؤدی الا إلى افساد البشریة و اشاعة اللاعدالة و الجرائم. فجزاء قنل المسلم دون وجه حق هوالجحیم لان الله سبحانه وتعالى یقول:

« و من یقتل مؤمنا متعمدا ً فجزاءه جهنم خالدا ً فیها و غضب الله علیه و لعنه و اعد له عذابا ً عظیما ً» ([7])

          انهم خذلوا العالم من خلال مزاعمهم الجوفاء الواهیة لاشاعة فکرة سیادة العشب کما یدّعون. فمن العجب نشاهد الیوم بان الغرب یزعم بسیادة الشعب لان سیادة الشعب الغربیة هو مانشاهده من مظاهر الظلم و الحوار الیوم فی کافة ارجاء العالم الاسلامی. فانهم یروّجون الاعتداءات الاسرائیلیة من منظار مفهوم سیادة الشعب فی المجتمعات الانسانیة و الاسلامیة ! فالمحافل الدولیة إلى متى یجب ان تسکت ازاء اعمال اسرائیل اللاعادلة و الظلم و الجور الذی ترتکبها اسرائیل الغاصبة . التی تساند الباطل بتعبیر آخر؟

اخوتی و اخواتی الاعزاء،

ایها الحفل الکریم،

          اننا نساند من صمیم القلب المجاهدین المظلومین و الشجعان فی فلسطین و لبنان  و جمیع المجاهدین المسلمین و ندعمهم و نشجب المعتدین للحقوق المشروعة للشعوب المظلومة لاسیما الأسلامیة بصورة جادة و نطلب من الاخوة و الأخوات المجاهدین فی فلسطین و لبنان ایضا ً ان لا یتغافلوا ابدا ً عن نهج و مسیرة النضالات الحقة و الخالصة لله لان رضا البارئ عز و جل اقتضت لذلک. کما یقول سبحانه:

«یا ایها الذین آمنوا من یرتدّ منکم عن دینه فسوف یأتی الله یقوم یحبهم و یحبونه اذلة ً على المؤمنین اعزة على الکافرین یجاهدون فی سبیل الله و لا یخافون لومة لائم ذلک فضل الله یؤتیه من یشاء و الله واسع علیم»([8])

اخوتی و اخواتی المجاهدین فی فلسطین و لبنان،

انکم رفعتم منذ 60 عاما ً لواء الاسلام العظیم خفّاقا ً و کذلک رایات الکفاح ضد الظلم و الجور لیس فی ارضکم و انّما فی کافة ارجاء العالم فلا تخافوا و لا تخشوا اذ ان الله معکم.

فمما لاشک فیه ان وعد الانتصارات العظیمة الکبرى ستکون قریبة و سنکون نحن انصارکم فی کل الاحوال. فقلوبنا و ارواحنا و اجسادنا معکم.

          یا لیت کانت تتاح لنا فرصة الحضور فی هذا الصراع الکبیر و الانتصار المشّرف إلى جانبکم کرفیق فی القتال لنتمتع بروح الجهاد العظیم ضد الصهاینة المجرمین.

ایها المجاهدین الاعزاء المخلصین لله ، استودعکم الله عز و جل و اتمنى لکم النصر و دوام الرفعة بعون الله تعالى.

          ارى من الضروری ایضا ً هنا ان اتطرق بایجاز إلى الوضع فی افغانستان فاننی ارفض هذه الکذبة الکبرى التی تقضی باننا رضحنا للأجانب و وافقنا حکمهم و سیادتهم.

          ان الافغانیین عایشوا الجهاد فی سبیل الله من الماضی البعید سیما فی الصراع ضد بریطانیا و روسیا الغاصبة. فنحن لا نؤید القول الذی یؤکد على اننا تواطئنا مع الاجانب ان مجئ الاجانب إلى افغانستان الیوم کان یهدف نصرة الافغانیین فی قطع ید المعتدین و قد تحققت دعوة الشعب الافغانی هذه من خلال الرد الایجابی لمنظمة الامم المتحدة لذلک. فهذا الطلب الافغانی کان بهدف انقاذ الشعب و بلاد افغانستان من دنس طالبان المجرمة. و الاّفان افغانستان لم ترکع طوال تاریخها تجاه المستعمرین اطلاقا ً. و على هذا فنحن نسعی بتعدیل و اصلاح قوات الامن و القوات العسکریة فی البلاد فی اقرب فرصة ممکنه لکی یتم الدفاع عن البلاد على ید ابناءها و هذا هو امر لا مفر منه و هوسر نجاة افغانستان من الاجانب.

والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته.

 

 

 

غزة القضیّة

صورت المجزرة التی تعرضت لها غزه علی یدالغزاة الصهاینة و کانها مشکلة عبرت.

کلاً ثم الف کلا. غزه لمتکن یوماً مشکلة، انها کانت و ما تزال و ستبقی و جهاً لقضیة. هی قضیة‌ فلسطین، التی هی قضیة‌العرب المرکزیة‌، لابل، قضیة العالم الاسلامی اجمع. جاءت معرکة‌ غزة لتذکر العالم أن قضیة‌ فلسطین لم تمت. قسمت فلسطین بقرار دولی مجرم جائر عام 1947، وخسر العرب معرکة فاصلة، ولو غیر نهائیة، فی التصدی للعدوان الصهیونی عام1948، فبقیت فلسطین، بعد أکثر من ستین سنة، هی القضیة. خسرالعرب حروباً خلال هذه الحقبة‌ من الشدائد، ولعل أبعدها أثرا کانت حرب العام 1967، مع ذلک بقیت فلسطین هی القضیة‌ بلا منازع.

فلسطین هی القضیة ‌ولو تباینت عناوینها بین جین و آخر، بین مکان و آخر.

و فلسطین قضیّة‌ شعب و أرض، الا انها قضیّة‌ شعب قبل ان تکون قضیّة ‌ارض.

و الشعب هر شعب فلسطین، من المسلمین و المسیحیین علی حد سواء.

العرب الذین بفتقدون أبسط حقوق الانسان فی وطنه، والذین یقیمون.............النکبة داخل الکیان العنصری المسمی إسرائیل، هُم عنوان من عناوین هذه القضیّة.

اللاجنون الذین یفتقدون أبسظط شروط الکرامة فی الحیاة، والمنتشرون داخل فلسطین المحتلة کما فی المخیمات علی امتداد الجوار العربی، فی لبنان، فی الاردن، فی سوریا، انما یختصرون فی مأساتهم الإنسانیة ‌الممضّة فلسطین .

شبعا فی لبنان و الجولان فی سوریا، و جولات الطیران الإسرائیلی فی الأجواء العربیة یومیا، وعملیات القرصنة التی تنفذها البحریة الإسرائیلیة فی محاصرة‌ غزة‌ کلها تختصر قضیّة فلسطین.

کذلک الحروب التی شنتها الدولة‌ العبریة‌ الغاصبة‌ علی لبنان :فی عام 1978، فی عام 1982، فی عام 2006، وکل الغارات التی نفذتها ضدّ أهداف لبنانیة‌ برا و بمرا و برا عبر السنوات الماضیة، کانت کلها من تداعیات قضیّة‌ فلسطین.

و المجازر التی ارتکبتها الدولة ‌العنصریة ‌فی دیر یاسین و کفر قاسم و قانا و غزة‌وسواها، کلها، بفظالعها الرهیبة ترمز إلی قضیّة الإنسان فی فلسطین.

لا بل إنّ تخلف الرکب العربی عن مسیرة‌التقدّم و التنمیة فی العالم، و انصراف العرب إلی بذل ثرواتهم، أحیاناً کثیرة‌هدرا، فی التسلّح العبثی کان من عواقب قضیّة‌فلسطین. فالعرب یواجهون اعتی قوة ‌فی الشرق الأوسطه هی إسرائیل، و من ورانها أعظم قوة‌فی العالم تمدّها بسخاء‌ما بعده سخاء بأحدث وافتک الأسلحة‌ و التکنو لوجیا العربیة. لذا القول إن العرب إنما یخضعون فی عملیات التسلح للابتزاز ویبددون ثرواتهم هدرا علی عتاد لا یردّ عنهم خطرا او بلاء، ویبقی المجتمع العربی متخلفاً عن رکب النمو و التطوزإلی ما شاء‌الله تحت بصر العالم المتحضر وسمعه، و فی ظل دعم هذا العالم للعدوان الصهیونی المستمر وحمایته.

الدولة العظمی، امیرکا، علی راس العالم الغربی، تدعو الی العربة‌ و الدیمقر اطیة ‌و حقوق الإنسان و سائر القیم الحضاریة‌. نحن نحترم الشعب المیرکی الذی ینادی بهذه القیم و یتمسک بها. و لکن أین الإدارة الأمیرکیة من کل هذه القیم؟ دیمقر اطیة‌ داخل الساحة‌ الأمیر کبة‌و استبداد یمارس علی الساحة‌ الدولیة‌، علی حساب حریة‌ الشعوب و هناتها و حقوقها. أین هی تلک القیم فی حروب شنتها الدولة‌ الأمیرکیة‌ فی کوریا و فییتنام و افغانستان و أخیراً فی العراق؟ این هی تلک القیم فی النزالات العسکریة‌ التی قامت بها القوات الأمیر کیة‌ فی مختلف بقاع العالم و منها لبنان.

لا بل أین هی تلک القیم فی دعم الدولة‌ الأمیر کیة‌ المتمادی للعدوان  الصهیونی الغاشم علی فلسطین و شعبها و علی الجوار العربی؟ هل فی کل ذلک شی ء من الحرص علی الحریة ‌و الدیمقر اطیة ‌و حقوق الإنسان فی وطنه؟

نعود فنقول ان فلسطین، التی کانت غزه منذ حین عنوانها الأکبر، هی قضیة‌ أرض و شعب، إلا انها قضیة ‌شعب قبل  أن تکون قضیة أرض.

تتوالی المحاولات لحل قضیة ‌الأرض برسم خطّ یفرز فلسطین بین شطر عربی یسمّی فلسطین و شطر یهودی یسمّی إسرائیل، کانت المباردة‌العربیة، التی أقرتها قمّة‌بیروت العربیة‌ ثم قصّة‌ الریاض، آخر تلک لامبادرات، و ما زالت مطروحة‌فی الجانب العربی بتصمیم ظاهر.

ماخذنا علی المبادرة ‌العربیة ‌انها  تنطلق بطرح تسویة، ای نصف حلّ.

و هذا أمر عجیب.

فالعدو الإسرائیلی، ان ارتضی البحث فی المبادرة، فإنه حتماً سوف یساوم علی مضمونها أقله فی اتجاهین: أولاً، لتوسیع الرقعة ‌المخصصة‌ لإسرائیل من الارض. و ثانیاً، لاستبعاد مطلب عودة‌ اللاجنین  إلی دیار هم التی هجّروا منها فی الأرض المحتلة.

الحصیلة ستکون قطعاً تسویة‌ علی التسویة‌. وإذا کانت  التسویة‌ تشکل نصف حل فالتسویة‌ علی التسویة‌ قد توصلنا إلی ربع الحل: فهل هذا یرمنی الفلسطینی أو العربی من قریب او بعید؟

السخف هو فی طرح مشروع حل منطقه التسویة‌ بدلاً من أن تکون خاتمته بعد المفاوضات المفترضة‌ علی شیء من التسویة‌ إذا اقتضی الأمر.

فی أی حال نحن نصرّ علی أن فلسطین قضیة‌ شعب قبل أن تکون قضیة‌ أرض. هذا یعنی حکماً أن الحل لقضیة‌ فلسطین لا یکون إلا بحفظ حق العودة‌ کاملاً لجیمع  الفلسطینیین إلی دیار هم التی هجّروا منها من کل فلسطین الممتدة‌ من البحر إلی النهر. هذا حق طبیعی لأصحاب الأرض. فلتکن فلسطین موحّدة، یعیش فیها العربی و الیهودی جنباً ألی جنب.

هذه ستة‌ الحیاة‌ فی العصر الحدیث. فکما ملایین العرب و المسلمین یعیشون الیوم داخل المجتمعات الغربیة، یتمتعون بحقوق مدینة‌ کاملة‌ او شبه کاملة، فلیعش الیهود إلی جانب العرب فی فلسطین عربیة‌ و یتمتعون بحقوقهم المدنیة‌ و إذا فرض التقسیم علی فلسطین فلا یعود یهمنا أین یرسم خط الفصل بین القطاعین إذا کان حق اللاجنین الفلسطینیین فی العودة‌ سیبقی محفوظاً بالکامل.

و مما یذکر أن حق العودة ‌لم یکن من ضمن المبادرة ‌العربیة عندما طرحت فی قمة‌ بیروت للمرة‌ الأولی. و لم یتم إنحال  هذا البند فی المبادرة‌ إلا نزولاً عند إسرار الرئیس اللبنانی أنذاک الرئیس العماد إمیل لحود. و من المثیر للقلق أن بعض المسئؤولین العرب بقوا، کما یستشف من بعض المواقف، منفتحین علی بدائل لحق العودة ‌من مثل التوطین فی بلدان أخری مع التعویض المالی. وهذا ما ینبغی أن یکون مستبعداً کلیاً.

قبل نشوب ازمة‌ غزة‌ کنا من  الذین یتساءلون: ماذا حلّ بالشارع العربی الذی کان یلتهب ویمور عند کل حدث أو مفترق عربی.

والکل یذکر حیویة‌ الشارع‌ العربی الجیاّشة‌ أیام الناصریة‌.

و لا مغالاة ‌فی القول إن  ظاهرة‌ جمال عبدالناصر الفریدة‌ کانت أیضاً من بنات قضیّة‌ فلسطین.

ظننا لفترة‌من الزمن أن الشارع العربی همد، او اننا أضحینا و العیاذ بالله شعباً بلا قضیّة. فجاءت غزة‌لتظهر العکس. فلقد هبّ الشارع العربی هبّة‌ رجل واحد من أقصی الشرق إلی أقصی الغرب.

ففرض علی أنظمة‌ عربیة‌ کانت إما سلبیة‌ او مترددة‌ فی توجها تها حیال العدوان الصهیونی الغاشم تطویر مواقفها الرسمیة، اقله المطنة ‌منها، لتغدو أکثر تعاطفاً مع شعب غزة‌ و تندیداً بالعدوان علیه.

هکذا ظهر للملأ، لکل ذی عین تری، ان الشعب العربی لم ینم، لم یستکن، لابل فرض إرادته علی حکامه. هکذا أحیت غزة‌ ثقتنا بانفسنا، وجددت رهاننا علی قدرتنا علی صوغذ مستقبلنا بأیدینا، لابل جددت أیماننا بقضیتنا المرکزیة‌، فلسطین.

والدرس البلیغ الذی سجلته غزة‌ فی عام 2009، بعد لبنان فی عام 2006، و بعد سنوات طویلة‌ من الصمود  الفلسطینی و المقاومة‌، ان التصدّی للعدوان الصهیونی و خطره البالغ علی المصیر العربی لا یکون بحروب تقلیدیة، تواجه فیها جیوش نظامیة‌ عربیة ‌الجیش الإسرائیلی المتفوق، بل بالمقاومة.

فالجیش إسرائیلی، بفضل الدعم غیر المحدود الذی یتلقاه من اعظم قوة‌ فی العالم، امیرکا، بما تمدّه به من اسلحة‌ و تکنولوجیا متطورة‌ و فتاکة، یبقی هو المتفوق فی میدان المواجهة‌ بین طائرة‌ و طائرة، بین دبابة‌ و دبابة‌، بین مدفع و مدفع. و الجیش الإسرائیلی محکوم علیه بالهزیمة ‌عندما  یواجه  بما لا یملک: روح التضحیة‌ و الفداء و التصمیم الخارق و أسالیب الکر و الفر. و کلها من مزایا المقاومة.

والمؤلم أن الحرب الهمجیّة‌ علی غزة‌ انتهت من دون أن یعقبها حتی هذه اللحظة‌ای تحرّک من الجانب العربی الرسمی، أو من جانب جامعة‌ الدول العربیة‌، لمُدا عاة ‌الکیان الصهیونی الغاصب علی وحشیتته فی قتل المدنیین الأبریاء ‌فی غزة‌ عضوائیاً.

و قد بدأت بعض المؤسسات العربیة‌ و الدولیة‌ التحرّک علی هذا الصعید.

کان فی الافق اخیراً سحابة‌ سوداء تسود المشهد الفلسطینی المقاوم البهی. هی ظاهرة‌ الانقسام المتمادی بین فریقین من الشعب الواحد هُما حرکة حماس و حرکة‌  فتح. هذا الانقسام غیر المبرر وضع وحدة ‌الصف الفسطینی علی محکّ خطیر.

و کان أخشی ما نخشاه أن یکون وراء ‌تعمیق هذا الانقسام من یتربص بوحدة‌ القضیة ‌شرأ. وحدة‌ القضیة‌ ی نظرة‌ اهلها إلیها و إیمانهم بها و رهانهم علیها إنما یعادل وجودها. بعبارة‌‌ أخری کلا  نخشی علی القضیة‌ القومیة‌ من الضیاع و التبدد فی حال عدم إلتنام الشمل بردم الشرخ المتفاقم بین اْهل القضیة‌ الواحدة‌ من الفلسطینیین.

فکان لا بد أن یُِبادر الفریقان إلی تجاوزکل الاعتبارات و استعادة‌ اللحمة‌ فیما بینهما حفاظاًعلی المصیر الوطنی الفلسطینی و المصیر القومی العربی.

ولقد کان للتفاهم الذی توصل إلیه فریقا حماس و فتح تحت رعایة ‌مصریة‌ فی القاهرة‌ فی 27/2/2009  إنجازاً ..........ترجو أن یصمد و یتطور حتی الانصهار الکامل فی مواجهة العدو الذی یهدد المصیر الوطنی الفلسطینی کما المصیر القومی العربی، طوبی للشعب الفسطینی المناضل و طوبی للوسیط المصری الفاعل.

غزة‌ کانت أمنولة‌عظیمة‌، فتحیة‌ إکبار والف تحیة‌لها و لأهلها المیامین من لبنان المقاوم، وتحیة ‌وفاء للضفة‌ الغربیة‌ الصابرة المکافحة.

 

 

 

کلمة آیة الله دری نجف آبادی

لمدعی العام فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة

بسم الله الرحمن الرحیم

 

          لأنتم أشد رهبه فی صدورهم من الله ذلک بانهم قوم لایفقهون لا یقاتلونکم جمیعا ً فی قرىً محصنة او من وراء جدر بأسهم بینهم شدید تحسبهم جمیعا ً و قلوبهم شئ ذلک بانهم قوم لا یعقلون.  (13 و 14 سورة الحشر)

ایها الاخوة و الاخوات، اصحاب المعالی و الحضور الکریم

السادة الحقوقیین و اصحاب وجهات النظر فی مجال القانون و القضاء

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

          فی البدایة أجد لزاما ً علىّ اصالة عن نفسی و نیابة عن حکومة الجمهوریة الاسلامیة و بخاصة رئیس السلطة القضائیة سماحة آیة الله هاشمی شاهرودی و الاسرة القانونیة و القضائیة فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ان اتقدم بالشکر الجزیل للمدعوین على مشارکتهم الهادفة والواعیة. ان الشعب الایرانی لفخور باستضافته مرة اخرى للمفکرین الملتزمین بالکرامة والشرف الانسانی و الوافدین من مناطق مختلف من انحاء العالم. الوجوه التی رفضت الظلم و الجور و العنف والابادة الجماعیة والاحتلال وقفت إلى جانب المظلومین و المحرومین فی العالم دفاعا ً عن الانسانیة.

مما لاشک فیه ان ما یصبوا الیه التاریخ و ما تصبو الیه المجتمعات البشریة هو بناء مجتمع یتحلى بالرفاهیة و الامن و العدالة و الفضیلة. لقد اجتمعنا هنا لازالة الموانع عن تحقیق هذا الهدف التاریخی ان تتدارس سویة کیفیة الخروج من الظروف التی اوجدها الطامعون والانانیون و الخارجین عن الاسس والضوابط الانسانیة و الذابحین للعدالة و الکرامة و الشرف و الفضیلة الانسانیة و الاجتماعیة و الدولیة و ضحت بها لصالح اقلیة محتکرة.

          و الیوم فان جرح الستین سنه للشعب الفلسطینی المظلوم، خاصة جراح حرب ال 22 یوما ً ضد قطاع غزة، یوجع قلب کل انسان حر و کذلک الفطرة الحیة للضمائر الداعیة إلى العدل، ان مشاهدة المناظر الموجعة لسقوط الاطفال المظلومین والشهداء العزل و النساء و الرجال قد صدره الوجه البشع للمباشرین و المشارکین فی الجرائم و من دعمهم و اثبت الماهیة البلیدة لهؤلاء المجرمین.

          ان التاریخ سوف لاینسى هذا الهجوم الغاشم حیث ان اذهان الشعوب ستحتفظ بهذه الجرائم ضد الالاف من الابریاء. ففی خلال دیسمبر 2008 حتى 18 کانون الثانی 2009 قد سجل فضیحة اخرى من خلال الهجوم الموسع العسکری یرأ و بحراً و جوا ً ضد قطاع غزة.

          نظرا ً إلى تهدید موجودیت الحکومة الفلسطینیة خاصة فی قطاع غزة و ذلک بسبب الحصار المستمر و الموسع العسکری، و الجرائم المنظمة للکیان الصهیونی التی فقدت الضمان اللازم لعدم تکرارها فی المستقبل إن جمیع المواطنین والمنظمات الحکومیة و غیرالحکومیة و الاحزاب والحرکات المقاومة و کذلک الحکومة المنتخبة قد اعلنت ذلک بصورة رسمیة. و من اجل الدفاع عن المواطنین و اعضاء الاسرة البشریة حسب بیان حقوق الانسان و تؤکد على المساوات بین جمیع ابناء البشریة.

          و نظرا ً إلى ان عدم اللجود إلى القوة یعد جزءا ً لا یتجزأ من الحقوق الدولة و انها تعد من القواعد العرقیة اللازمة التنفیذ عالمیا ً حیث اکد علیها میثاق الامم المتحدة.

          و انطلاقا ً من ان عدم العدوان یعد من اهم الاصول العامة القانونیة.

          و طبقا ً لضرورة ایقاف العدوان الاعمال المنافیة للسلام او الوضع الذی یمکن ان یؤدی إلى نقض السلام و الزام البلدان بتسوتها حسب اصول العدالة و الحقوق الدولیة و المؤکد علیها فی میثاق الامم المتحدة؛

          من اجل تحقیق القیم الانسانیة التی ایدتها الادیان الالهیة و منها تنفیذ العدالة الجزائیة و الصراع ضد الظلم و العدوان و الجرائم و المجرمین والدفاع عن الحقوق الانسانیة من خلال تنفیذ القانون و الحیلولة دون تکرار مثل هذه الجرائم على اساس مسؤولیة جمیع ابناء فی تحقیق هذه الاهداف والتزام عضوین من الامم المتحدة من اجل الاحترام العالمی والرعایة الحقیقیة لحقوق الانسان و الحریات الاساسیة؛

          و بما ان تنفیذ العدالة و تعویض الخسائر تعد من الاصول المشترکة لدى جمیع الانظمة القانونیة العالمیة و المقبولة دولیا ً،

          و استنادا ً إلى المادتین 146 و 148 للمعاهدة الرابعة / جنیف 1949 م / و التی تؤکد على التزام الدول المتعاهدة فی تنفیذ الخطوات القضائیة لتحدید العقوبات الجزائیة المناسبة لمن یرتکب او یأمر بالعمل خلافا ً للمادة 147 حیث کلفت البلدان بالتحقیق و تسلیم المجرمین إلى المحاکم مهما کانت جنسیتهم، کما تصرح على ان جمیع البلدان المتعاهدة لا یحق لها اعفاء نفسها مقابل بلد متعاهد آخر.

          و استنادا ً إلى البیان التأسیسی لدیوان الجزاء الدولی و الذی یقرر على ضرورة عدم ترک الجرائم الفجیعة التی توجد الاضطراب فی المجتمع الدولی دون عقاب، حیث یجب اتخاذ التدابیر الازمة على المستوى الوطنی و الدولی، لمطارة المرتکبین اللجرائم بصورة فاعلة و تحدید العقوبات و رفع الصیانة و الحصانة عنهم.

          و فی النتیجة الحیلولة دون تکرار مثل هذه الجرائم حیث یعد ذلک واجبا ً ملقی على عاتق جمیع البلدان و السلطات القضائیة حیث اثبت السیاق الاخیر فی البلدان الاوروبیة و طبقا ً لنظرة لجنة حقوق الانسان الدولیة فی الامم المتحدة فی مسودتها الدولیة على وجود الصلاحیة الدولیة  لمطاردة الجرائم التی تهدد السلام و الامن البشری و تعد جرائم دولیة و ابادة جماعیة. و کلها تؤکد على ضرورة مطاردة و متابعة موضوع من امر او ارتکب الجریمة و من شارکه فیها حیث ان حماة الکیان الصهیونی جانب من هؤلاء.

          ان السبیل الوحید للحیلولة دون تکرار مثل هذه الجرائم هو المعاقبة الشدیدة للمجرمین، ان الادعاء العام فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و اذ تعلن شکواها ضد المرتکبین للجرائم فی فلسطین حسب الادلة و الشواهد الموجودة و خاصة خلال ال 22 یوما ً من العدوان على قطاع غزة تدعوا إلى دراسة قانونیة و عادلة لمعاقبة المجرمین و استعادة حقوق المتضررین.

          ان ادعوکم ایها القانونیین والقضائیین اصحاب وجهات النظر إلى المساهمة من اجل التوصل حل لاکبر فاجعة فی زمننا المعاصر و التی مررت ضد العالم الاسلامی و إلى العمل من اجل دعم شعب اعزل و مظلوم لا یمتلک وسیلة الدفاع عن نفسه حیث تداس حقوقه تحت وطاته السفاکین.

          ادعوکم لاتخاذ موقف موحد لایجاد آفاق جدیدة و سبل ناجعة لمعاقبة المجرمین و المنفذین للعمل الذی هدد الامن الاقلیمی و الدولی و نقض القرارات الانظمة والقوانین الدولیة و ان تحول دون مثل هذه الجرائم على مستوى المعمورة.

          و فی الختام اشیر إلى ما یلى لیکون جدول اعمالنا بالنسبة لهده القضیة على المستوى الدولی:

1- نتوقع حلا ً للقضیه الفلسطینیة یستند على استراتیجیة بعیدة المدى و لیست مرحلیه او قصیرة المدى، حیث یجب استمرارها و متابعتها.

2- یجب انهاء محاصرة قطاع غزة بصورة کاملة و فتح المعابر من اجل ایصال ما یحتاجه الشعب الفلسطینی من الادویة و الاجهزة بصورة مناسبة

3- اتخاذ التمهیدات المناسبة لاعادة اعمال قطاع غزة و تعویض الخسائر التی لتحقت بالشعب الفلسطینی فیها.

4- ان الشعوب تنتظر معاقبة من وقف إلى جانب الآخرین و المنفذین و المشارکین فی تنفیذ هذه الجریمة البشعة فی قطاع غزة.

5- و بما ان عدم الاکثراث بفاجعة غزة او لا یقبله اصحاب الضمائر الحیة فی العالم، فانه من المتوقع احتجاج الاحرار والشعوب الاسلامیة ضد المسؤولین فی البلدان الاسلامیة و العربیة التی تقع المسؤولیة على عاتقهم.

6- ان ظهور مثل هذه الاحداث فی المنطقة و فی العالم الاسلامی لیدل على عدم استفادة العالم الاسلامی من الفرص و غفلته بالنسبة لتحقیق الوحدة و السیر فی محور موحد لتحقیق الاهداف المشترکة ، حیث ان اقامة مثل هذه الملتقیات لیعد احد عوامل قوام الوحدة و الانسجام الامثل.

7- خلال هذه الفترة فان ردة فعل الاوساط الدولیة، و صمت و سکوت المنظمات و المؤسسات التی اوجدت للدفاع عن السلام و الامن العالمی اوجد الکثیر من الشکوک. ان حکومة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تطلب باصرار من دیوان الخبراء الدولی و جمیع المحاکم المستقلة و الحرة فی العالم و مع الأخذ بنظر الاعتبار موجودیت الحکومة الفلسطینیة والشعب الفلسطینی و کذلک الانتهاک الصارخ لحقوق الشعب الفلسطینی الدولیة، دراسة الجرائم التی ارتکبت فی قطاع غزة على وجه السرعة و اصدار الاحکام الدامغة بشأنها.

 

والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

 

کلمة الدکتور سلیم الزعنون رئیس المجلس الوطنی الفلسطینی

بسم الله الرحمن الرحیم

"سبحان الذی أسرى بعبده لیلا من المسجد الحرام إلى المسجد  الأقصى الذی بارکنا حوله"

                                                                      صدق الله العظیم

اسمحوا لی أولا أن اتقدم بالشکر الجزیل والتقدیر الکبیر للجمهوریة الإٍسلامیة الإیرانیة الشقیقة رئیسا وحکومة وشعبا و أن أخص بالشکر مجلس الشورى الإیرانی و رئیسه الأخ الدکتور علی لاریجانی رئیس مجلس الشوری على تنظیم هذا اللقاء فی هذا الوقت بالذات، و إلى السید علی اکبر محتشمی بور الأمین العام لهذا المؤتمر .

نلتقی الیوم لنحیی صمود غزة ، شعبا و مقاومة ،  أمام آلة الحرب الإسرائیلیة التی جندت کافة امکانیاتها البریة والبحریة والجویة فی هجومها على القطاع ومع ذلک صمد أهلنا فی غزة لیؤکدوا بأن الجیوش مهما بلغت قوتها لا یمکن أن تقهر إرادة الشعوب ، لا یمکن أن تقهر المقاومة الباسلة ، هذا ما أکده سماحة القائد والمرشد الأعلى للثورة الإسلامیة فی افتتاح هذا المؤتمر، هذا ما أکده السید رئیس الجمهوریة الذی دائما یقول لا للولایات المتحدة الأمریکیة.

وهنا اسمحوا لی أن أحیی إخوتنا القادمین من غزة ، زملائی الذین عایشوا مرحلة صعبة تجاوزوها بکل اقتدار وبکل جدارة و قوة و اثبتت هذه المرحلة وحدة الشعب ووحدة المقاتلین على أرض المعرکة حیث سطر شعبنا و مقاومته الباسلة درسا فی الصمود  لم یرفعوا الرایة البیضاء کما اراد الجیش الاسرائیلی ومع ذلک لم تتعظ  اسرائیل من نتائج عدوانها على غزة تماما کما لم تتعظ من نتائج حربها على لبنان وها هی تفتعل کل یوم معارک جدیدة ولعل آخرها ولم تکون الأخیرة اصرارها على هدم منازل اهلنا فی حی البستان بمنطقة السدوان لفتح طریق الى حائط البراق لتکمل بذلک عزل مدینة القدس عن بقیة مدن الضفة الغربیة وما زالت تصر على  استمرار الحفریات تحت المسجد الأقصى أولى القبلتین و ثالث الحرمین الشریفین مما یهدد وجوده  وینظر بانهیارلا قدر الله ، الله یحمی بیته کم حاولوا حرقه لکنه انظفأت نیرانهم رغم ما صبوا من الحمم ولیس یخدمه حفر فقد رسخت بقدرة الله ارکان من الدعم ، لقد استنکر المجتمع الدولی والهیئات الرسمیة والشعبیة والمنظمات الدولیة وحقوق الإنسان هذه الأعمال والإجراءات والاعتداءات التی ترتکبها قوات العدو الإسرائیلی والتی تخالف المادة 49 من اتفاقیة الجنیف الرابعة عام 1949 ، هذه الاعتداءات الإجرامیة التی دعمته بقوة کل الاحزاب الإسرائیلیة ، هذه الاحزاب التی تتسابق من أجل أن یفوز فی الانتخابات الأشد تطرفا والأقدر على الحاق الأذى بالفلسطینیین وهذا ما حصل إن فاز الاشد تطرفا مما یؤکد أن نوایا إسرائیل هی نوایا عدوانیة مستمرة خاصة بعد أن افرغت المفاوضات من محتواها وأصرت على القضاء على المقاومة الفلسطینیة الباسلة والصمود ، الصمود المقاوم والشعبی البطولی ، لقد جاء رد شعبنا الفلسطینی فی قطاع غزة أقوى من اعتداءاتها الغاشمة واثبت هذا الشعب والمقاومة الباسلة بجمیع فروعها وفصائلها بصموده و قوة إرادته و تحمله ، أنه سیستمر فی المقاومة بشتى أنواع المقاومة ، فها هو کذلک فی بلعین یقاوم استمرار بناء جدار الفصل العنصری ها هو فی القدس یتمسک بأرضه و یقاوم سیاسة التهوید تماما کما یفعل اهلنا فی الخلیل بمقاومتهم للمستوطنین المتغطرسین ، والمدعومین من جیش الاحتلال الإسرائیلی ، وشعبنا ما زال ینتفض ضد الاقتحامات والاعتقالات وسیاسة القمع التی تمارسها السلطات الإسرائیلیة ضد أهلنا فی فلسطین وسیستمر شعبنا فی هذا النضال حتى تتحقق له اهدافه الوطنیة المتمثلة بعودة اللاجئین الى دیارهم و بکنس المستوطنات وإزالة الجدار العنصری وإقامة الدولة الفلسطینیة المستقلة ذات السیادة و القابلة للحیاة بشکله الطبیعی الکامل وعاصمتها القدس ویا فلسطین ان الصبح موعدنا فی القدس فی المهد فی الاقصى وفی الحرم ان هذا الاجتماع یأتی لعطینا بارقة امل بان ننتقل من الشجب والاستنکار الى العمل الجاد لمعالجة هذه القضایا جمیعا ، ویزیدنا تفاؤلا الأجواء التی نعیشها هذه الایام بعدالتئام الحوار الفلسطینی – الفلسطینی، الذی لابد أن ینجح بین الإخوة ورفاق السلاح ، ولابد أن یدعم من کافة الأطراف لأن النصر لا یکون إلا بالوحدة الوطنیة ومن هذا المنبر وفی هذا البلد الکریم وباسم المجلس الوطنی الفلسطینی المظلة الشرعیة للشعب الفلسطینی فی الداخل والخارج ، أتوجه لأهلنا وإخوتنا المتحاورین و ننجزهم منا أن : کونوا على مستوى آمال شعبکم وامتکم الإسلامیة التی تنتظر منکم أن تجعلوا فلسطین أقوى و اکبر من أی فصیل او أی مصلحة شخصیة وادعو عالمنا الإسلامی والعربی وجمیع الأصدقاء أن یدعموا هذا الحوار لیصار الى تشکیل حکومة الوفاق الوطنی ، حکومة وحدة الوطنیة ، تحقق الآمال، لیصار کذلک الى تفعیل وتطویر منظمة التحریر الفلسطینیة الممثل الشرعی والوحید للشعب الفلسطینی ولینطوی تحت لوائها کل الفصائل الفلسطینیة بلا استثناء على اساس اتفاق القاهرة واتفاق مکة والمبادرة الیمینة  ووثیقة الوفاق الوطنی التی صاغها الأسرى الابطال لتعود للشعب الفلسطینی وحدته وقوته وهیبته ولیکون قادرا على مواجهة التحدیات الکبیرة التی ستواجهه واعادة ما دمرته الاعتداءات المستمرة علیه فی قطاع غزة وفی الضفة الغربیة وصولا إلى إجراء الانتخابات الرئاسیة والتشریعیة متزامنة.

أیها الإخوة

ایتها الاخوات

ان اجتماعنا الیوم الذی یضم نخبة طیبة من هیئات ومنظمات و افراد یغارون على القضیة الفلسطینیة ویلتقون فی ایران الشقیقة ، حیث کانت ایران ومازالت وستظل إن شاء الله الداعمة القویة لفلسطین وشعبها وللقدس وتحررها من الأسر الصهیونی و هذا یجعلنا نستذکر بالفخر والاعتزاز قرار آیة الله العظمى الإمام الخمینی ( قدس الله سره) عندما خصص الجمعة الأخیرة من رمضان فی کل عام یوما عالمیا للقدس، ان فلسطین و شعبها یتطلعون الى اجتماعکم هذا لیکون نقطة تحول فی دعمه و دعم قضیته الدعم الحقیقی الذی یتیح له العیش الکریم بعیدا عن العدوان الغاشم والظلم المستمر لأن اطفاله و شیوخه ونسائه لا یتمتعون بما یتمتع به غیرهم  على وجه الأرض.

اننی و باسم الشعب الفلسطینی وأعضاء المجلس الوطنی الفلسطینی اشکرکم على دعمکم المتواصل ونشکر  ایران الشقیقة على مبادرتها المستمرة لدعم هذا الشعب الصامد الصابر.

"وقل اعملوا فسیرى الله عملکم و رسوله والمؤمنون "

 

والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

 

 

کلمة البروفیسور / محمود إرول قلیج

الأمین العام لاتحاد مجالس الدول الأعضاء فی منظمة المؤتمر الإسلامی

بسم الله الرحمن الرحیم

(( وتعاونوا على البر والتقوی ، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان))

صدق الله العظیم – آیه 2 سورة المائدة،

فخامة الرئیس/ محمود أحمدی نجاد ... رئیس الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ،

سعادة الدکتور/علی لاریجانی .. رئیس مجلس الشورى الإسلامی الإیرانی،

السیدات و السادة الحضور ،،

السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته ،

    لقد ظلت قضیة فلسطین منذ اغتصاب العدو الإسرائیلی لأرضها تمثل هماً أساسیاً بالنسبة للعالم الإسلامی بوجه عام ، کما ظلت قضیة محوریة دائمة الحضور فی أجندة اجتماعات الأمم المتحدة التی أصدرت بشأنها عشرات القرارات التی لم تجد التنفیذ بسبب تعنت إسرائیل وصفدها. وبرغم بشاعة الحروب  التی دارت فی أرض فلسطین ، وما اقترفته أیدی العدو الصهیونی الآثمة  ، تظل المذبحة النکراء التی نفذتها إسرائیل على قطاع غزة فی السابع والعشرین من شهر دیسمبر 2008 ، واستمرت لثلاثة أسابیع هی الأفظع والأکثر جرماً وهمجیة ، حیث استعملت إسرائیل کافة الأسلحة الفتاکة والمحرمة دولیاً ، والتی أدت إلى استشهاد وجرح الآلاف من أبناء الشعب الفلسطینی الأعزل فی قطاع غزة وأحدثت دماراً شاملاً فی المنازل والمرافق المدنیة والرسمیة والبنى التحتیة ودور العبادة ، والتی تشکل فی مجملها انتهاکاً صارخاً للقانون الدولی والقانون الإنسانی الدولی ومختلف القوانین والأعراف الدولیة.

    وإزاء هذا الوضع الإنسانی المأساوی تنادى شرفاء العالم حیث طالبوا بالوقف الفوری للعدوان الإسرائیلی ورفع الحصار عن قطاع غزة دون قید أو شرط .. ونذکر هنا الاجتماع الاستثنائی لاتحاد مجالس الدول الأعضاء فی منظمة المؤتمر الإسلامی الذی عقد فی مدینة اسطنبول فی الرابع عشر من شهر ینایر 2009 ، حیث اتخذ الاجتماع موقفاً موحداً للبرلمانات الأعضاء لنصرة فلسطین على مواجهة العدوان وجرائم الحرب الإسرائیلیة فی قطاع غزة .. وقد اتخذ الاجتماع قرارات هامة ، طالب فیها البرلمانات الوطنیة فی الدول الأعضاء فی منظمة المؤتمر الإسلامی حث حکوماتها على تنسیق جهودها لتعزیز قدرة الشعب الفلسطینی وامکاناته لمواصلة کفاحه العادل لاستعادة حقوقه الثابتة کاملة ، کما طالب المجتمع الدولی وجمیع المنظمات والمؤسسات ذات الصلة وخصوصاً منظمة الأمم المتحدة بتشکیل لجنة دولیة لتقصی الحقائق فی انتهاکات إسرائیل غیر المسبوقة لحقوق الإنسان والقانون الإنسانی الدولی وتقدیم مسئولیها کمجرمی حرب للمحکمة الدولیة .. ومواصلة لدعم صمود الشعب الفلسطینی أدان مجلس اتحاد مجالس الدول الأعضاء فی منظمة المؤتمر الإسلامی والذی انعقد بمدینة نیامی – جمهوریة النیجر – فی 18 فبرایر 2009 ، العدوان الإسرائیلی الوحشی على قطاع غزة ، ودعا الدول الإسلامیة إلى التکاتف بتوثیق جرائم الحرب الإسرائیلیة ووضعها أمام المحاکم الدولیة لکی ینال مجرموا الحرب من قادة إسرائیل جراء ما اقترفوه من جرائم.

      کما ناشد الاجتماع المذکور الدول الأعضاء فی منظمة المؤتمر الإسلامی والمجتمع الدولی بالمساهمة فی إعادة إعمار غزة وتأهیل البنى التحتیة التی دمرتها آلة الحرب الإسرائیلیة وتقدیم المساعدات الإنسانیة العاجلة للشعب الفلسطینی وضمان عودة اللاجئین والنازحین إلى مساکنهم.

       ولعلنا نتابع التفاعل الإسلامی والإقلیمی والعالمی مع القضیة الفلسطینیة وما اکتسبته من تأیید ومؤازرة بعد أحداث غزة المأساویة - یتجلى ذلک فی الکسب السیـاسی والعـــون والمناصـــرة ـ وأن المؤتمـر هـــذا الذی ینعقـــد تحت عــنوان " دعم فلسطین رمز المقاومة – غزة ضحیة الجریمة" والذی یحضره عدد من رؤساء  وممثلی البرلمانات الإسلامیة ومنظمات حقوقیة دولیة ألا دلیل على الصحوة الإسلامیة والدولیة وتفاعلها بقوة مع الحق الفلسطینی السلیب وتقدیم الدعم الکامل له حتى انتصاره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشریف .

    السیدات والسادة:

    إننا نعرب عن بالغ قلقنا لما یقوم به العدو الإسرائیلی الآن من تدمیر لمنازل الفلسطینیین حول المسجد الأقصى المبارک ، وتهجیر سکانها بهدف تغییر الواقع السکانی والجغرافی للمدینة المقدسة فی إطار سیاسة العدو الاستیطانیة لتهوید القدس .. وندعو الدول الإسلامیة قاطبة لحمایة القدس ، کما وأننا ندعو المجتمع الدولی والمنظمة الدولیة وهیئاتها المتخصصة لحمایة المبانی والمنشآت التاریخیة فی مدینة القدس. 

   السیدات السادة:

   تظل الوحدة الوطنیة الفلسطینیة هی المحور الأساسی والضمان الحقیقی لتحقیق أهداف الشعب الفلسطینی فی إقامة دولته ورد جمیع حقوق الفلسطینیین الثابتة غیر القابلة للتصرف .. ونحن فی الوقت الذی ندعو فیه الفصائل الفلسطینیة إلى نبذ خلافاتها وإنهاء حالة الانقسام ، نرحب بنتائج اجتماع الفصائل الفلسطینیة الذی انعقد مؤخراً ، وماأحرزه من تقدم واتفاق مبدئی حول تشکیل حکومة وحدة وطنیة.

   وإذ نرجو للمؤتمر هذا التوفیق والسداد فی طریق نصرة الشعب الفلسطینی ، نسأل الله تعالى أن یوحد کلمة الأمة لما فیه الخیر والمنعة والصلاح .

والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته ،،،

 

 

کلمة معالی السید خلیفة بن أحمد الظهرانی رئیس مجلس النواب بمملکة البحرین

فی مؤتمر "الدعم لفلسطین باعتبارها رمزا للمقاومة ولغزة باعتبارها ضحیة للإجرام"

بسم الله الرحمن الرحیم

نحمد الله تعالى على جزیل نعمه ونصلی ونسلم على خیر رسله ، سیدنا محمد وآله وصحبه أجمعین.

فخامة الرئیس أحمد نجاد رئیس الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

الإخوة أصحاب المعالی والسعادة الحضور الکرام ...

السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

بکل الاحترام والتقدیر نثمن للإخوة الکرام فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تنظیمهم لهذا المؤتمر، ونشکر معالی الأخ الدکتور علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى على دعوته الکریمة ، ونؤکد على أهمیة مثل هذه اللقاءات والمؤتمرات ، إذ أن هذا التفاعل والالتفاف حول نصرة القضیة الفلسطینیة أثناء الحرب الصهیونیة على غزة ، انما هو ضمن أحد تباشیر النصر الذی تحقق بفضل المولى عز وجل للمقاومة الباسلة.

إخوانی السادة الحضور

ما حصل فی غزة من قتل وتدمیر همجی و وحشی یجب أن یبقى حاضرا معنا فی کل حین ، ولا یمکننا أن نسمع لمن یقول إن تذکر الکوارث ، أو تثبیت ذاکرتنا على الجرائم المروعة التی حصلت ضد شعب فلسطین هو سلوک یعکر أجواء السلام ویجب علینا أن نطوی صفحة الماضی!! فحتى على افتراض أن سلاما عادلا قد یحل وقد نسعى له ، فإن السلام لا یعنی إلغاء الذاکرة  فهاهو الکیان الصهیونی فی حالة سلام الآن مع ألمانیا ، ولکنه لم ینس المحرقة أو (الهولوکوست). بل إن الصهیونیة  تحرص حرصا شدیدا، وتکافح بکل وسیلة ، وفی کل سبیل من أجل أن تبقى المحرقة حیة فی أذهان الیهود ، وفی أذهان غیر الیهود!

إن فی صور التضحیات المختلفة والبطولات الرائعة ومناظر الدماء والأشلاء التی سقطت فی غزة من أجل المبادیء والدفاع عن الأوطان والأعراض والمقدسات إنما هی حیاة للآخرین. ولابد أن تبقى فی ذاکرتنا ونورثها لأجیالنا لیعلوما أن لنا أراض إسلامیة محتلة ولنا مقدسات مغتصبة، ولیعرفوا حینما یقرأون القرآن الکریم، فی سورة الإسراء، قوله تعالى "سبحان الذی أسرى بعبده لیلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذی بارکنا حوله " یعرفوا أن المان المقصود هو مسرى الرسول صلى الله علیه و سلم ، هی أرض فلسطین التی تجثم تحت وطأة الاحتلال الصهیونی.

أیها الإخوة الحضور

نحن فی البحرین ، وانطلاقا من واجب التضامن والنصرة مع إخواننا فی غزة فقد أمر حضرة صاحب الجلالة الملک حمد بن عیسى آل خلیفة عاهل مملکة البحرین المفدى بتشکیل اللجنة الوطنیة لمناصرة الشعب الفلسطینی وجمع التبرعات لصالح المتضررین وأکدت البحرین فی کل المحافل والمناسبات تضامنها ووقوفها إلى جانب الإخوة الفلسطینیین وقضیتهم العادلة.

کما أن مجلس النواب فی البحرین قد شکل منذ حوالی ثلاث سنوات لجنة برلمانیة لمناصرة الشعب الفلسطینی، وقدم المجلس مساهمات مادیة وعینیة من میزانیته وتبرعات أعضائه لأهالی غزة.

أیها الإخوة الحضور

إن الوقف مع أهلنا فی غزة والعمل على تسریع وتیرة إعادة إعمار ذل القطاع المنکوب أضحى مسؤولیة دولیة جماعیة نحو إزالة آثار ذلک العدوان وتداعیاته وممارسة شتى الضغوط الساسیة والاقتصادیة من أجل الدفع بفک الحصار وفتح المعابر وتحقیق المصالحة الفلسطینیة ، واستمراریتها. فهذا شأن نحن مسؤولون عنه الأن ، نتحمس له ، ندفع به ، نعمل بکل ما أوتینا لرؤیته على أرض الواقع ، فی غزة هاشم ، غزة الجهاد والتضحیة.

دعاؤنا إلى الباری جل وعلا أن یتقبل الشهداء وأن یسکنهم فسیح جناته وأن یسدد خطانا ویوفقنا لکل ما فیه خیر وخدمة أمتنا الإسلامیة .

والسلام علیکم ورحمة الله و برکاته

                                                     خلیفة بن أحمد الظهرانی

                                                       رئیس مجلس النواب

                                                          مملکة البحرین

                        طهران – 4 مارس 2009

 

 

کلمة السیدة فاطوما تاجا هومباسیسی

رئیسة مجلس النواب الغامبی

بسم الله الرحمن الرحیم

 

شکرا ً معالی السید الرئیس،

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

زملائی الاعزاء، اصحاب المعالی رؤساء مجالس البلدان الاسلامیة،

نواب البرلمانات الکرام

ایها الخبراء والشخصیات الفاضلة المشارکة فی المؤتمر،

اسمحوا لی قبل کل شئ ان اتقدم بالشکر و الامتنان نیابة ً عن جمیع المؤتمرین لمعالی السید علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى الاسلامی الایرانی لقد کان لنا الشرف و الاعتزاز لیتلقى وفد مجلس النواب الغامبی دعوة معالیکم کزمیل و اخ لی للمشارکة فی هذا الملتقى الکریم الهام الذی یستضیفه الشعب الایرانی الکبیر.

          فالهدف من هذا الاجتماع الحوار و دراسة احد اهم قضایا العالم الاسلامی فالمسئلة تحظی بالنسبة لی و کذلک لفخامة الرئیس الغامبی باهمیة خاصة و لذلک طلب رئیس بلادی منی مؤکدا ً  حضوری الشخصی فی هذا الاجتماع بالحاح، لان دعم الطموحات المشترکة للأخوة و الاخوات الفلسطینیین و مساندتهم لتحقیق هذا الهدف السامی تجاه العدو الصهیونی یعتبر واجبا ً لکافة المسلمین.

معالی السید الرئیس،

نحن مسلمی العالم نواجه مشاکل و متاعب ذات تأثیر على الاراضی الفلسطینیة فالنهج الذی تتبناه غامبیا هو لیست المشارکة فی الندوات او المؤتمرات التی تقام على الصعید الدولی حول مختلف الموضوعات. لکن المؤتمر الحالی یختلف مع سائر المؤتمرات و الملتقیات من حیث الموضوعات المطروحة فیها. و من هذا المنطلق فان الرئیس الغامبی یتابع بحرص و اشتیاق نتائجه لان القضیة الفلسطینیة ، قضیة هامة للغایة بالنسبة لرئیس بلادی  طبعا ً نحن نأسف کثیرا ً للحدیث الذی یدور فیما بیننا الیوم بشأن السلوکیات اللانسانیة المفروضة ضد اخوتنا و اخواتنا الفلسطینیین. فعندما انظر الآن إلى قاعة المؤتمر باعتباری عضوا ً فی الاتحاد الدولی للبرلمانات الذی یتابع موضوع فلسطین دوما ً و یضعه فی سلم اولویاته یاسف کثیرا ً لقلة عدد المشارکین فی قاعة المؤتمر رغم مطالبة المشارکین و الاعلام عن استعدادهم للمشارکة فی الکفاح لمصلحة الاخوة و الاخوات الفلسطینیین فاننی اتحدث بصدق و وضوح. نحن الان نجتمع هنا و غزة تتعرض للهجوم بواسطة الصواریخ و القنابل لاسیما النساء  و الاطفال الذین یستهدفهم الصهاینة المسلّحین فنحن فی افریقیا نشهد مصرع النساء و الاطفال الفلسطینیین عبر التلفزیون و من هنا یجب التأکید على الدور الهام للنساء تجاه المسئلة الفلسطینیة .

اننا فی افریقیا و على الخصوص فی غامبیا نشید بمساعی و جهود النساء الفلسطینیات على مسار الکفاح فی سبیل الاسلام. و کذلک نثّمن نضال اولئک اللاتی یبذلن الجهود إلى جانب ازواجهم و اخوتهم فی حرب مقدسة على طریق القضیة الفلسطینیة. وبهذا الصدد یجب علینا نصرة اخواتنا و اخوتنا بمختلف الاسالیب و کذلک عبر تقدیم مساعدات مالیة لهم. ان جمهوریة غامبیا باعتبارها عضوا ً فی الاتحاد الافریقی و العالم الاسلامی ترغب فی حسم و حل القضیة الفلسطینیة بصورة نهائیة و من هنا لابد منّا کاعضاء فی برلمانات البلدان الاسلامیة و غیر الاسلامیة على مستوى العالم العمل فی هذا المضمار و تقدیم مساعداتنا من خلال هیئة الامم المتحدة إلى اخوتنا و اخواتنا الفلسطینیین.

معالی السید الرئیس،

بالامس طلبتم منا العمل على استصدار بیان فی دعم و مساندة فلسطین و ردا ً لذلک قلت لیس المهم استصدار البیان لکن المهم ما یدور فی قلوبنا لاننا یجب ان نکون مسلمین حقیقیین و بهذا الشأن مکلّفون بمواجهة ً المشاکل الکبرى. فمنظمة المؤتمر الاسلامی باعتبارها منبراً مشترکا ً على الصعید الدولی یمکنها ان تلعب دورا ً هاما ً فی رفع مستوى الکفاح نحو تحقیق اهداف القضیة الفلسطینیة.  نحن مسلمون و نعتقد بما ان البارئ عز و جل ینصر الاسلام فان هذا الدین قوىّ و لکن فی المؤتمر الحالی اجتمع المسلمین من کافة ربوع العالم إلى جانب بعضهم بعضا ً لکی یناقشوا الامور ذات الصلة بالقضیة الفلسطینیة و یعتبر هذا الاجراء خطوة مهمة بهذا الصدد. یجب علینا ان نعّد انفسنا لیس فقط من حیث الجانب المالی و انما فی الجوانب الاخرى لمساعدة و دعم الفلسطینیین.

          فلابد ان نصغی إلى کلام بعضنا بعضا ً. و على الدول الاسلامیة ان تعمل بتکثیف مساعیها والارتقاء بها فی هذا المسار لأن العالم لا یحّبذ المشارکة فی هذا المضمار و بالتأکید فان هذه الدول مکلّفة بدعم فلسطین و قضایاها و یعتبر هذا و اجبنا الرئیسی ایضا ً اذ لیس المطروح حصر هذا النضال فی اربعة او خمسة دول. اذا لم ینضم الآخرین بهذا المسعى و هنا لا تُستبعد هزیمة اسرائیل فی هذه الحالة.

معالی السید الرئیس،

          ینبغی ان نتعامل بصورة جادة مع هذا الامر فاننی اطلب من جمیع زملائی العمل على اتخاذ قرار حازم لیتمکن اخوتنا و اخواتنا و بناتنا و ابناءنا و کذلک کافة سکان فلسطین لاسیما اهالی قطاع غزة على ضوء ذلک السیر نحو السلام و اجتیاز مظاهر المعاناة و المحن التی یواجهونها. فلابد من وقف وتیرة العدوان من اجل خفض آلامهم و معاناتهم لأن سائر الدول ستقع تحت تأثیر التداعیات السیئة اذا ما تواصلت هذه الاعتداءات. فعلی ای حال یجب ان یعلم المعتدین بان البارئ عز و جل شاءوا او ابوا سیکون فی عون الشعب الفلسطینی و ان الاسلام سوف یستطیع انقاذ الفلسطینین و جمیع المسلمین و علینا نحن ان ننفذ دورنا الجدید و اللازم و نثق باننا سوف نصل إلى نتائج معقولة و مطلوبة.

          و فی الختام اغتنم الفرصة لتقدیم الشکر و التقدیر لمعالی الدکتور علی لاریجانی مرة ثانیة حیث ان معالیه من جملة الافراد الذین یؤکدون کثیرا ً للوصول إلى الطموحات الاسلامیة. و لهذا السبب وجه معالیه دعوه لنا و طلب بعدها الرئیس الغامبی منی المشارکة فی هذا الاجتماع. و بهذه المناسبة اشکر سماحة السید القائد المعظم و فخامة السید رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لاستضافة هذا المؤتمر و اقدم شکری و احترامی لجمیع الاخوة و الاخوات المشارکین فی هذا الاجتماع.

فالنصر سیکون حلیف الشعب الفلسطینی و فلسطین.

یحی الاسلام .

 

و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

 

 

کلمة سعادة السید فرح معالیم

نائب رئیس مجلس النواب الکینی و رئیس جمعیة الصداقة البرلمانیة الکینیة – الایرانیة

بسم الله الرحمن الرحیم

اخوتی و اخواتی الافاضل،

ایها الحفل الکریم،

          بدایة انضّم انا ایضا ً إلى الذین تقدموا بالشکر و الامتنان لاقامة هذا المؤتمر و اشکر المنظّمین و القائمین علیه. فأننی اعلن عن دعمی و مساندتی للقضیه الفلسطینیة و اقرّ بان انهاء حرمان الشعب الفلسطینی من ارض اباءهم التی دامت ستون عاما ً دون اللجوء إلى مسیرة المساومة الحالیة لا یُعّد امرا ً بعیدا ً للمنال بینما الابادة العرقیة بالحق الشعب الفلسطینی تؤکد لنا بأن اقامة السلام و تمتّع الفلسطینیین بهذا الحق فی الظروف الراهنة یُعّد امرا ً مستحیلا ً. و بموجب مشروع التسویة تقرّر منح اراض للفلسطینیین عوضا ً عن اراضیهم المعتصمة.

          فالسؤال المطروح هو من این یمکن توفیر الاراضی الجدیدة؟ فالمهم ان تدرک الدول المتقدمة و العربیة و سائر الدول الاسلامیة الحقائق و تکون صریحة مع نفسها ما یتم الایحاء من البوادر التی تلوح فی الافق هو ان مسیرة التسویة سوف لم تفلح بل سیواصل الصهاینة انشاء المستوطنات الجدیدة کما یبدو. فهذه الحقیقة ستکون بضرر الفلسطینیین المقاومین و هنا یجب ان تستغّل الاسرة الدولیة و البلدان العربیة و الاسلامیة کل وسیله او طاقة (کالنفط) فی سبیل تحقیق الحریة للشعب الفلسطینی.

          اننی اعتقد یجب ان نواصل ایة مساعی على ضوء کافة القوانین و الضوابط الدولیة و کذلک الانظمة الوطنیة و دساتیر الدول بما فیها قوانین و دساتیرالدول العالمیة المقتدرة لاسترجاع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطینی المظلوم. و فیما یتعلق بالقضیة الفلسطینیة یبدو بان قیمة حیاة الفلسطینیین تتساوی من منظار اعضاء الاسرة الدولیة مع قیمة و مکانة حیاة الصهاینة . فالابادة العرقیة و استخدام حق الفیتو بصورة مکررة من قبل القوى الکبرى فیما یتعلق بفلسطین و عدم اهتمام الصهاینة بقرارات مجلس الامن الدولی و عدم فاعلیة هذه القرارات تجعل کلها فلسطین ضحیّة رئیسیة دائمة لهذه القضیة و لذلک من المهم ان یستعین کافة المشارکون فی المؤتمر الحالی بکافة طاقاتهم و امکانیاتهم للسیر نحو تحقیق مصالح الفلسطینیین و من جملة هذه الوسائل مقاطعة اسرائیل ففی الحقیقة ینبغی تنفیذ جمیع قرارات منظمة الامم المتحدة و احترامها من قبل کافة اعضاء الاسرة الدولیة العصریه و الاهتمام بها.

          بالطبع یجب اخذ معاناة و آلام الشعب الصومالی من قبل الاسرة الدولیة بنظر الاعتبار و عدم نسیان دعم و مساندة هذا الشعب المظلوم و المضطهد. کما یجدر بی ان اتطْرق إلى حقوق الاقلیات المسلمة الساکنة فی الدول غیر الاسلامیة و منها اهالی منطقة بوآ المسلمة فی میانمار. فقیمة حیاة الانسان متساویة دائما ً فی کل مکان ان کنیا لم تتحدث لحد الآن عن مسلمی بوآبتاتا ً و لکن من الضروری اتخاذ ما یلزم للاعلان عن دعم حقوق هذه الاقلیة و ایصال المعونات الملحة الیهم. و علینا اقناع الاسرة الدولیة للاهتمام بحقوقهم. و هنا یصُّب دعم حقوق الشعب الفلسطینی فی هذا الاطار ایضا ً و علینا ایصال رسالة دعمنا للفلسطینیین إلى کافة القادة و الزعماء فی العالم لاننا اجتمعنا مع بعض هنا لاسترجاع حقوق الفلسطینیین المشروعة الیهم و هی الحقوق التی ینبغی ان تکون موضع احترام کما هو الحال بالنسبة لحقوق سائر الشعوب و الحکومات.

اشکر کم لحسن الاستماع إلى کلمتی.

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحیم

أیها السادة ، أیها الإخوة والأخوات

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

إننا نثمن و نقدر عالیا قرار مجلس الشورى الإسلامی وعقد هذا المؤتمر الدولی الرابع تحت عنوان "دعم فلسطین رمز المقاومة .. غزة ضحیة الجریمة" لإن شعبنا العربی الفلسطینی الذی وقع علیه الظلم منذ أن بدا المشروع الصهیونی یطبق على أرض فلسطین و بلاد العرب ، ومنذ أن انبرى الظالمون الدولیون من القوى الإمبریالیة والاستعماریة فی بدایة المشروع الصهیونی إلى دعمه بکل أسباب القوة ومناصرته فی کل المحافل الدولیة والآن تقوم بهذا الدور الولایات المتحدة الأمریکیة رمز الشر العالمی بدعم هذا الکیان الصهیونی (إسرائیل) بکل أسلحة القتل والدمار والتخریب وتقف إلى جانب الولایات المتحدة قوى الظلم الإستعماریة فی الغرب ممثلة بحکوماتها و بعض أحزابها.

وإننا نطالب قوى الخیر والعدالة فی المجتمع الدولی لإدراک هذه الحقیقة والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطینی ونضاله المشروع من أجل انجاز حقوقه الوطنیة على أرض وطنه فلسطین التاریخیة وتفنید مزاعم وأکاذیب الصهیونیة وإسرائیل وإجبارها على الإنصیاع للإرادة الدولیة والعربیة والإسلامیة لتحقیق أهداف الشعب الفلسطینی وثوابته الوطنیة والموافقة على عودة جمیع اللاجئین الفلسطینیین کل إلى دیاره وممتلکاته.

ونؤکد أن شعبنا الفلسطینی الذی آمن بخیار المقاومة کأسلوب أساسی لإنجاز هدف التحریر والعودة لن یتخلى أبدا عن هذا الخیار ولن یسمح لمشاریع التصفیة والتهوید وضم الأراضی والتهجیر الجماعی والاستمرار فی بناء المستوطنات  ومصادرة المیاه والحقوق الوطنیة بأن تتواصل على أرض فلسطین .

أن الصمود الأسطوری الذی تحقق فی غزة الباسلة بفضل المقاومة رغم الدمار وسقوط آلاف من الشهداء والجرحى لن یذهب هدرا فشعبنا مصمم على التحریر الشامل لکل فلسطین ومصمم على إسقاط المشروع الصهیونی وإسقاط جمیع مشاریع التسویة المذلة والمفاوضات العبثیة التی مارستها السلطة طویلا ولن یقبل أبدا بخارطة الطریق وشروط الرباعیة ولن ینخرط المقاومون بمشروع أوسلو الاستسلامی ولن یعترفوا بإسرائیل.

واسمحوا لنا أن نتوجه بتحیة الإکبار والإزاز للتضامن الجماهیری الدولی والعربی والإسلامی مع شعبنا وقضیتنا.

ونحیی جمیع من وقف مع أهلنا وشعبنا فی غزة البلطة أثناء العدوان التدمیری الغاشم والإرهابی الجبان حیث مارست إسرائیل أبشع الجرائم من هدم وإبادة جماعیة ندعوهم إلى رفع الصوت مجددا لإدانة محرمی الحرب الصهاینة وتقدیمهم إلى المحاکم الجنائیة الدولیة.

ونثمن المسیرات الملیونیة وجمیع المسیرات الأخرى فی جمیع عواصم العالم التی نادت بالعدالة وتضامنت مع شعبنا المقاوم الصامد وطالبت بإنصاف الشعب الفلسطینی ورفع الظلم والجور عنه کما طالبت بإحقاق الحقوق الوطنیة لهذا الشعب المقاوم منذ أکثر من قرن من الزمان.

نحیی هذا المؤتمر الدولی وجمیع المشارکین فیه ونرجوا أن یوفقوا إلى السبل الکفیلة لنصرة شعبنا ووضع الأسس والأفکار التی تؤدی إلى دعم المقاومة وتعزیز ثقافتها وإسقاط المشاریع الهادفة إلى تصفیة القضیة الفلسطینیة وکذلک وضع الأسس والأفکار والمقترحات وتقدیم الأموال من أجل إعمار غزة ودعم صمود الشعب الفلسطینی.

ونحیی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وقیادتها الحکیمة الداعمة لقضیة فلسطین و شعب فلسطین والمقاومة الفلسطینیة .

ونحیی سوریة وشعبها وقائدها الشجاع الرئیس الدکتور بشار الأسد الذی بذل کل الجهود الخیرة من أجل دعم صمود غزة والمقاومة فی فلسطین ولبنان وعلى الأرض العربیة وطالب الجمیع بتبنی ثقافة المقاومة.

نحیی شعبنا الصامد والمقاوم و نحیی المقاومین الفلسطینیین والعرب ونخص سید المقاومة الوطنیة والإسلامیة فی لبنان السید حسن نصر الله الذی بفضل الله والمقاومة ودعم الأخیار فی الوطن العربی ودیار الإسلام وأحرار العالم قد أنجز انتصارین الأول سنة ألفین حیث اندحر الاحتلال الصهیونی عن جنوب لبنان دون قید أو شرط والثانی فی حرب تموز 2006.

الرحمة والمجد والخلود لشهداء فلسطین والمقاومة فی لبنان وعلى جمیع أرض العرب والمسلمین.

التحیة العطرة لصمود المقاومین وجمیع الأسرى والمعتقلین الفلسطینیین والعرب فی سجون الاحتلال الصهیونی.

                                        والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته / فرحان أبوالهیجاء

                        الأمین القطری للتنظیم الفلسطینی لحزب البعث العربی الإشتراکی

                                        نائب الأمین العام لمنظمة الصاعقة      

کلمة أم محمد الرنتیسی زوجة الشهید الدکتور عبدالعزیز الرنتیسی رحمه الله

اعوذ بالله السمیع العلیم من الشیطان الرجیم

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین ، الحمدلله حمد الشاکرین الصابرین ، الحمد لله حمد المجاهدین ،الحمد لله حمد المرابطین على حدود الله والصلاة والسلام على سیدنا محمد خاتم المرسلین و إمام المجاهدین وسیدا لخلق اجمعین وعلى آله و صحبه و من سار على دربه واتبع هداه فی الإحسان إلى یوم الدین.

الأخ الفاضل رئیس المؤتمر ،

الإخوة الحضور ،

الإخوة والأخوات کل باسمه و لقبه  أحییکم جمیعا تحیة الإسلام العظیم

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

فی البدایة لایسعنی إلا أن اتقدم بالشکر الجزییل إلى القائدین على هذا المؤتمر سائلة المولى عز وجل أن یکون هذا المؤتمر له وقع فی التمثیل ولیس  اتخاذ القرارات ، ثم انتصرت الغزة ، کلمة سمعناه تجلجل فی أرجاء العالم، غزة رمز العزة .... إلى غیر هذه الکلمات التی سمعناه فی تلک الأیام ونحن نتحدث عن هذا الانتصار، اسئلة تطرح نفسها: أما السؤال الأول هل غزة منفصلة أم هی جزء من کل، السؤال الثانی: هل هذه المجزرة هی رقم واحد؟ أما السؤال الثالث: ما هی اسباب هذا الصمود وهذا الانتصار الذی تحقق فی غزة ؟ أما السؤال الرابع هل المرأة الفلسطینیة لها دور فی هذا الانتصار وماقبله من أحداث ؟ و کیف استطاعت المرأة الفلسطینیة أن تصل إلى ما وصلت إلیه إن کان لها دور.

أما السؤال الأول فإجابته أن غزة جزء من فلسطین وفلسطین هی جزء من القضیة الإسلامیة المتکاملة وحینما نتحدث عن فلسطین نتحدث عن أمر عقائدی یرتبط ببیت المقدس والمسجد الأقصى الذی وردن آیة فیه تتلى إلى یوم القیامة : "سبحان الذی أسرى بعبده لیلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى" ( الاسراء – 1) . أمر عقائدی یرتبط بعقیدة الأمة بکاملها ، إذن غزة لا تنفصل عن القضیة الإسلامیة المتکاملة والتی القضیة الفلسطینیة هی جزء منها وحینما نتحدث عن غزة لن ننسى الضفة والتی تعیش بین فکی کماشة الاحتلال من ناحیة و اثناء الاحتلال من ناحیة أخرى ، ارض الـ 48 حیفا وعکا ویافا والتی یتعرض أهلها لتهجیر تلو تهجیر ، ثم أرض الجلیل ، إذن هی قضیة متکاملة .

أما السؤال الثانی ، فهل المجزرة التی حدثت فی غزة والتی قام لها احرار العالم ولم یقعدوا، نقول أن المجزرة التی حدثت فی تلک الأیام لیست المجزرة رقم واحد عددا، بینما هی حلقة فی سلسلة من مجازر ومؤامرات تعرض له الشعب الفلسطینی من 1917 من أیام وعد بالفور المشئوم إلى یومنا هذا. لکننا ونحن نتحدث عن تلک المجزرة والتی أثارت العالم إن المجزرة تلک تحمل مفهوم الشموخ وعدم الانکسار وطعم العزة والإباء ، لذلک هذه المجزرة کانت رقم واحد مفهوما و معنا و لیس عددا،

أما السؤال الثالث : ماهی أسباب هذا الانتصار وهل هو ولید اللحظة ؟ نقول الجواب ینقسم إلى قسمین : القسم الأول من هذه الأسباب سبق تشریعه وقسم الثانی من التشریع ومابعد ، أما القسم الأول من السؤال فنقول أن هذا الصمود الذی تمثل فی الطفل الفلسطینی والمرأة الفلسطینیة قبل الرجل الفلسطینی ، کانت له أسباب امتدت منذ خمس وثلاثین عاما یوم أن اخذ شیخنا الفاضل احمد یاسین رحمه الله تربیة ابناء الشعب الفلسطینی على التمسک بحقوقهم ، رباهم على أن الأرض من اصل العقیدة و ای ارض ، ارض فلسطین فدفعهم للحفاظ على هذه الأرض من خلال هذه العقیدة وخدموا أبناء الشعب الفلسطینی طیلة هذه السنوات من خلال العلم ، من خلال الأدب ، من خلال التربیة ، من خلال المؤسسات بجمیع اشکالها، إن کانت صحیة ، تعلیمیة ، اجتماعیة ، إلى غیر ذلک ، فهذا الذی جعل الشعب الفلسطینی حینما  یختار یعرف من یختار ، یعنی کیف یختار، فحینما اختار الشعب الفلسطینی حماس اختارها عن علم ، ثم نتحدث عما بعد التشریع وهو الشطب الثانی من الجواب على السؤال : حماس دخلت ببرنامج واضح ، ید تبنی وید تقاوم و کانت کل هذه المؤامرات لإفشال ذلک البرنامج ولکن اخواننا فی هذه الحکومة حرصوا وبکل السبل على تحقیق البرنامج ، فاستطاعوا ان یحافظوا على المقاومة بل و یدعموها و یشارکوا فیها ، والدلیل على ذلک أن قیادة حماس وأبناء قیادة حماس رغم وصولهم المناصب مشارکین فی الصفوف الأولى مع أبناء الشعب الفلسطینی ، أما على المستوى البناء فلقد استطاعت تلک الحکومة رغم الحصار ورغم التضییق وإغلاق المعابر ورغم قلة مواد البناء أن تحقق للشعب الفلسطینی بناء من نوع آخر لقد بنت نفوسا، بنت حضارة ، حققت للشعب الفلسطینی أمنا ، حققت له عدلا ونضاما افتقده الشعب الفلسطینی لسنوات. أذن مثلت القدوة لذلک الشعب فالتف حول هذه الحکومة واختار خیارها و التفت الفصائل کلها على خیار المقاومة بقیادة تلک الحکومة.

أما السؤال الأخیر ولم اطیل کثیرا : هل للمرأة الفلسطینیة دورا فی صناعة هذا الانتصار بل وفی الصمود على مى المهرجانات انها رافضة مثلو والهوان  استطاعت على الصعید الاجتماعی ان تحقق صمودا من خلال توطید العلاقات بین الأسر جمیعها ، لاسیما أسر الشهداء والأسرى ، على الصعید الاقتصادی ثبتت المرأة الفلسطینیة فاستطاعت ان  تقف بقوة فی مواجهة الحصار واستطاعت ان تستعین بأقل المواد تکلفة حتى لدرجة انها استغنت عن کل الوسائل الحدیثة وعادت الى الحطب  . لسانها لها ویقول نرضى بقلة و نرضى بالخشونة و نرضى بکل شیء ولانرضى بالرکوع ، ثم استطاعت المرأة الفلسطینیة ان تؤدی دورا فی هذا لاصمود والانتصار على الصعید العسکری فشارکت فی تصنیع السلاح و شارکت فی نقل السلاح من مکان الى مکان و شارکت فی الرصد الأمنی للمجاهدین و فی ایواء المجاهدین ثم کانت الشهیدة والأسیرة و الاستشهادیة ، ثم کانت فدائیات الحصار والتی شارکت بل کان لها دورا فی تخلیص 70 مجاهدا قد حوصروا فی أحد المساجد ثم لا ننسى ان نذکر الجانب الأهم فی حیاة المرأة الفلسطینیة إلا و هو الجانب العقائدی والذی من خلاله قدمت  اعز ما تملک فی سبیل الله عالمة أنه ان لم یأتی الأجل بالشهادة و هو أت بسکتة قلبیة أو مرض أو حادث إذا حبذ لوکان کان الشهادة هذه هی المرأة الفلسطینیة وحینما نقول ذلک کیف استطاعت المرأة الفلسطینیة أن تحقق هذا هل هی بدع من النساء نقول له بل وصلت الى ما وصلت الیه حینما اقتدت بها صحابیات الرسول (ص) وأدت نفس الادوار التی ادتها تلک النساء الرائدات التی وردت اسمائهن عبر تاریخنا الاسلامی المشرق استحققن من خلالها ان تسطر اسمائهن بمداد من نور . نعم هذه هی المرأة الفلسطینیة وهذا هو الشعب الفلسطینی وها هی اسباب الانتصار واسباب الصمود .

کلمة أخیرة :

ونحن نسمع بعد هذا الانتصار وبعد هذا الموقف المشرف والمشرق للشعب الفلسطینی رغم الدمار، نعم انتصرت الإرادة ، انتصرت العقیدة على المادیة على الانهزامیة انتصرت الارادة على کل الاسلحة المدمرة لکننا نتوقف ، لما کل هذه الضجة على أعمار غزة و کأن الأمر اصبح یتوقف فقط على إعمار غزة و إن لم تعمر غزة فکل شیء قد ذهب ؟ نقول نعم إعمار غزة ضروری ولکن الضروری اکثر ان تقف الأمة امام مسؤولیاتها نحو القضیة الفلسطینیة بکاملها حتى تحریر فلسطین ، کل فلسطین ...

 

                          والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

لیلی خالد

شکراً للجمهوریة‌ الاسلامیة‌ الایرانیة‌ قیادة و شعباً علی ماتبذله فی دعم القضیة‌ الفلسطینیة لیس فقط للمؤتمرات التی اقامتها علی الارض اننی هنا لأتحدث بقلیل من الکلام کونکم آلان تنتظرون لکننی اقول انه بعد ایام یأتی الثامن من آذار و آذار ملیءٌ بالمناسبات التی تخص المرأة الثامن من آذار هو الیوم العالمی للمرأة‌ و الواحد و العشرین من آذار هو یوم الأم و ثلاثین من آذار هو یوم الأرض فی هذه المناسبة‌ اسمعوا لی أن أحنی رأسی اجلالأ و اکبارأ شهیدات أمتناالعربیة‌ للشهیدات فی فلسطین و فی لبنان و فی العراق و فی کل أرض عربیة و اسلامیة‌ و فی العالم اجمع حیث قدمت الساء ارواحهن فی سبیل الاوطان و فی سبیل الحریة‌ المرأة هی من تعطی الحیاة‌ إذن هی ایضأ التی تدافع عن الحیاة‌ استذکر من هذا المنبر الشهیدة‌ شادیة‌ ابوغزالی و الشهیدة‌ دلال المغرمی الشهیدة‌ سماح الشیکلی هنادی در اغم، آیات الأخرسی، وفا ادریس، الکوری و القائمة  طویلة‌، أخسی رأس للشهیدات اللواتی خططن الارض بدما نهن من اجل أن نحیا کما قدم الرجال أرواحهم فی سبیل الوطن استذکرالنساء المتعلقات فی المسجون الاسرائیلیة دعا الزیوس، آمنه المنی، منال غادی، محطاف العیادل هذه السماء نعتز و نفتخر بأنهن واجهن الجلاء الصهیونی و قلن فی المحاکم، شرفنا هو ارضنا و لیس شرفنا عرضنا فی اجسادنا التی تعروفها من اجل أن تکسروا إرادتنا هذه هی المرأة‌ الفلسطینیة‌ التی لا تفکسر لها إرادة‌ فهی شی ء ایضا الابطال و القیادات هی تذجب المقاتلین و المجاهدین إذن لهن کل التحیة‌ و الاکبار استذکر الامهات، امهات الشهداء و المعتقلین امهات المناضلین امهات المجاهدین و اذکر ایضاً و استذکر الامهات الفلسطینیات اللواتی تبنین المجاهدین و المتقاتلین العرب فی السجون الاسرائیلیة الفرتحیه لک یا ام جبروشاح فی غزه التی تبنت سمیر قنطار و انور یاسین الفرتحیة‌ لأم عمر البرغوشی التی ایضأ فارقتنا و رحلت عن هذه الدنیا بعد تبنت حمزة‌ مناضلین العرب فی السجون الاسرائیلیة  هذلاء انساء یستحقن مناهذا المؤتمر أن نوجه لهن التحیة‌ ذلک أنهن أرسیسی علی الأرض الشفلسطینیة‌و علی ارض لبنان الصامه أرسین قواعد المقاومة‌ الفرتحیة لک یا ام جوار غزه ویا ام هادی نصرالله و یا ام الشهید عماد مغنیه الفرتحیه لکل ام قدمت انبائها شهداء من أجل أن ینیروالنا الدرب با سمهن جمیعاً اقول لأخوتی و اخوانی فی فلسطین و فی خارجها لیوحدنا هدا الدم لتوحدنا ارحام الأمهات اللواتی قدمن الکثیر و مازای الطریق طویل و نحن لهذا الطریق لن ننجنبی لا تنحنی جباهنا و لا اولادنا و لا ازواجنا الا تعالی نحن النساء نقول لکم یا قیاداتنا هناک الکثیر من القواسم المشترکة‌التی یمکن أن بنی علیها برنامج المقاومة‌ أهم سافی هذ ا الموضوع   أن الإنقسام یو‍شرسلبأ علی الام، علی المرأة‌ و علی لأنباء‌هم أهلکم هم عائلاکم هم فلذات أکبادکم وایضایوشر بلا بل یرجعنا إلی الوارء أیة‌تنازلات تقدم لهذا العدو الذی شیبت کل یوم أنه لایرید سلاما علی ارضنا السلام نصنعه نحن پارادتنا شهدائنا بمقایلنا و بشر وطنا لا أحد یعطینا سلامأ نستجدیة‌ علی طاولات المفاوضات إنما یوخذُ السلام الذی نحن من یرید لأننا نحن ضمایا الارهاب إننی انتمی إلی هولاء النساء واقول لا یجمعنا أبدأ لاجنس و لا بشر مع هلارس یکینتون أو........لیونی أو جلدن مایسر نحن نساء الشرفاء فی هذا العالم نناضل من أجل حریة‌ الاوطان من اجل أن نبنی عالما مسلما لأنبادنا و احیالنا.

بسم الله الرحمن الرحیم

کلمة الأخ/ أبوموسى

أمین سر اللجنة المرکزیة لحرکة فتح / الانتفاضة

أیها الإخوة والأخوات: بدایة أتوجه بالتحیة والتقدیر لمجلس الشورى الإسلامی لدعوته لعقد هذا المؤتمر الرابع – تحت عنوان دعم فلسطین رمز المقاومة .

وما دمنا نتحدث عن المقاومة ، علینا أن ننظر بالأسباب التی جعلت المقاومة الشعبیة تحقق هذه الانتصارات ، بعد کل الهزائم التی ألمت بأمتنا العربیة على مدى هذا الزمن الطویل ولذلک أقول : إن صمود وانتصار شعبنا الفلسطینی فی غزة العزة کان امتدادا لانتصارات سبقتها على أرض لبنان ، حیث شکلت تلک الانتصاترات فی عام 2000 عندما خرج العدو من جنوب لبنان دون قید أو شرط ولأول مرة ینسحب جیش العدو من أرض عربیة تحت ضربات المقاومة.

وثم تلت ذلک حرب تموز المجیدة عام 2006 (النصر الإلهی) الذی حققه حزب الله حیث ألحق الهزیمة النکراء بجیش العدو الذی یمتلک اعظم قوة عسکریة ، والذی وصف بالجیش الذی لایقهر.

ومن هذا المنطلق، فلق صمد شعبنا وقوى المقاومة فی قطاع غزة . لأن مدرسة ونهد وعقیدة المقاومة أثبتت جدواها وقدرتها على دحر الاحتلال والحاق الهزیمة له وعدم تمکینه من تحقیق أی هدف من اهدافه الإجرامیة.

أیها الإخوة والأخوات :  وبنفس الوقت الذی أقول فیه أن صمود وانتصار المقاومة فی قطاع غزة، قد استمد الصمود والنصر من انتصارات حربی 2000 و 2006 وإن انتصارات حزب الله ماکانت لتتم إلا على خلفیة الانتصار الأول والکبیر الذی حققه شعب إیران المسلم بقیادة الإمام الخمینی (رضوان الله علیه) الذی أسس وعبد الطریق أمام الشعوب المستضعفة ، لکی تنهض وتعتمد على نفسها ، وعلى القوى الشریفة بالعالمین العربی والإسلامی ، التی قدمت لها ید العون والمساعدة.

أقول ذلک لأن بشائر النصر الکبیر قد بدأت بإذن الله ، مبنیة على الایمان والعقیدة والإرادة القویة.

أیها الإخوة والأخوات : أعضاء المؤتمر: إن المصالحة الفلسطینیة ، وتوحید الموقف الفلسطینی هدف نبیل وضروری ، وخاصة فی هذه المرحلة ، ولکن علینا أن ندرک ، أن هناک نهجین بالساحة الفلسطینیة .

النهج الأول : نهج  اعتمد أن السلام مع العدو هدف استراتیجی أوحد کباقی بعض الدول العربیة التی تسمى دول الإعتدال ، والتی أسقتطت أی وسائل أخرى للصراع مع العدو مما شجع العدو الصهیونی على عدم الاعتراف بالحقوق الفلسطینیة.

وهذا النهج المدمر الذی وقع مع العدو (إتفاق أسلو) الذی اعترف من خلاله بشرعیة الکیان الصهیونی على 78% من أرض فلسطین المحتلة عام 1948 والذی أقر للعدو بأن الضفة الغربیة أرض متنازع علیها ، ولم یکتف هذا النهج بما قدم بل ألحقها باتفاقات تنتقص من حق الشعب الفلسطینی ، باتفاقات متعددة ، ومنها – اتفاق باریس الاقتصادی – واتفاق طابا – واتفاق الخلیل : الذی أقر للعدو بحقه بالمسجد الإبراهیمی الشریف ، وتنازل عن نصف مدینة الخلیل ، وثم اتفاق خارطة الطریق ، واللجنة الرباعیة التی عنوانها إنهاء المقاومة والإعتراف بشرعیة الکیان الصهیونی ، ولازال هذا النهج یصر على أن أی حکومة قادمة لابد وأن تعترف بقیام دولتین : واحدة للیهود ، وأخرى عربیة وهذا یعنی الاعتراف بدولة إسرائیل.

وثم جاءت المبادرة العربیة ع ام 2002 لتنهی حق العودة ، من خلال مقولة حل عادل متفق علیه، وکلکم یعرف من کتب ومن قدم هذه المبادرة والتی قال العدو أنها لا تساوی الحبر الذی کتبت به ، وثم ألحقها بمؤتمر أنابولس الذی نعیش مآساته إلى الیوم.

أما النهج الثانی : هو نهج المقاومة وعدم الاعتراف بالکیان الصهیونی ، ویستند بموقفه هذا على إرادة الشعب الفلسطینی – والمبنی على حق العودة والتحریر ، والذی أثبتت السنوات العشرین الماضیة ، عدم تمکن نهج التسویة و المفاوضات من تحقیق أی خطوة لصالح القضیة الفلسطینیة بل مزیدا من التنازلات والتفریط ومصادرة الأراضی وبناء المستعمرات بکل ارجاء الضفة الغربیة ومزیدا من تهوید القدس.

لکل ما تقدم نرى أن مشروع المصالحة الذی تم خلال الأسبوع الماضی فی القاهرة والذی شکلت من خلاله خمسة لجان لاتمام المصالحة وأهم هذه اللجان : لجنة إحیاء وبناء منظمة التحریر الفلسطینیة، والتی یجب أن تبنی على برنامج وطنی واضح المعالم. وبأن المقاومة وبکل اشکالها وعلى رأسها الکفاح المسلح ، حق و واجب لا تنازل عنه وذلک من خلال استعادة المیثاق الوطنیة الذی ألغته السلطة عام 1998.

وکذلک من أجل انجاح هذه المنظمة ، لابد و أن تشارک بها جمیع فصائل المقاومة وممثلی شرائح الشعب الفلسطینی من منظمات مدنیة واتحادات شعبیة وشخصیات وطنیة لها تاریخها النضالی ، حتى تکون المنظمة الممثل الحقیقی لکل الشعب الفلسطینی بالداخل والخارج.

وبعکس ذلک أقول لکم بصراحة ان اللجان الأخرى التی تم تشکیلها سوف لن یکون لها أی قیمة توصلنا للمصالحة الفلسطینیة وحقوقنا الوطنیة وهو حق العودة والتحریری .

ولکی لا نوغل بالتفاؤل ، فأنا على یقین أن نهج التسویة لن یتراجع عن نهجه وعلى قوى المقاومة أن تکون على استعداد لمواجهة ذلک ، رغم ما جرى من مواقف خادعة فی لقاءات القاهرة.

وختاما : أرجو لمؤتمرنا هذا مزیدا من التقدم و النجاح

والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

 

 

 

کلمة سعادة السید عیسى بن ربیعة الکواری

نائب رئیس مجلس الشورى القطری

معالی الدکتور علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى الإسلامی فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

أصحاب المعالی والسعادة رؤساء البرلمانات و الوفود

الحضور الکرام

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته ،

یسرنی فی مستهل هذه الکلمة أن أعرب بالاصالة عن نفسی و نیابة عن الوفد القطری المشارک فی هذا المؤتمر الذی یلتئم دعما لفلسطین مظهر المقاومة و لغزة ضحیة الجریمة، عن شکرنا وتقدیرنا للمجلس الشورى الإسلامی الإیرانی  وعلى رأسه معالی الدکتور علی لاریجانی على حسن استقبالهم لنا ومقدرین للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة حکومة و شعبا استضافتهم الکریمة واعدادهم وتنظیمهم الجید لهذا اللقاء.

الإخوة الأفاضل ،

نلتقی الیوم والعالم الإسلامی لایزال یشهد وضعا غیر مستقر ، یهدد کیانه بالتمزق ولا یزال فیه الاتهام بالإرهاب وامتلاک اسلحة الدمار الشامل ، وغیاب الدیمقراطیة وانتهاک حقوق الانسان وعدم مسایرة توجهات العولمة الاقتصادیة و تحریر المرأة موجها للأنظمة الإسلامیة ، فی وقت یتعرض فیه المسلمون لشتى أنواع الهوان، مما أضعف مواقفنا وشتت جهودنا وجعلنا تحت وطأة المطالب العدیدة المتصلة التی لا تنتهی من الجهات المعادیة لنا، وکل ذلک فی وقت تتطلع فیه الشعوب الإسلامیة إلى التناصر والتعاضد لدفع هذه التهدیدات والمطالبات الجائرة.

الإخوة الأفاضل ،

وفی غیاب العدالة الدولیة وتهمیش دور منظمة الأمم المتحدة وجعلها مطیة للسیاسات المعادیة  للدول العربیة والإسلامیة ، أصبحت حتى محاولتنا للدفاع عن أنفسنا و تحریر أراضینا توصف بالإرهاب، وکل سلاح فی أیدینا هو سلاح للتدمیر الشامل ، وکل عمل نقدمه للغرب لکسب ودهم لاینال رضاهم ، وحتى دیمقراطیاتنا التی نقیمها على منوالهم لا تحظى بقبولهم طالما کان ولیدها غیر مطیع لإملاءتهم.

وظلت کافة قرارات الأمم المتحدة فیما یختص بإسرائیل حبرا على ورق بینما تسلط سلاح الشرعیة الدولیة وضرورة تنفیذ قرارات الشرعیة الدولیة التی تحشد لها الدول والمنظمات الدولیة ، إذا کان القرار ضد بلد عربی أو إسلامی . کل هذا أفقد المسلمین الثقة فی المؤسسات والهیئات الدولیة وفی إمکانیة تحقیق العدالة أمام القانون الدولی.

و فی ظل هذا المخطط والأحداث المتلاحقة أرید للشعب الفلسطینی أن یقف معزولا فی ساحة الکفاح ویحاصر ویحرم من ضروریات الحیاة ، بینما إسرائیل منهمکة فی بناء المستوطنات و تقطیع جمیع شرایین الوصل الاقتصادی والسیاسی بین أطراف الأراضی الفلسطینیة المحتلة ، وبینها و بین الدول العربیة والإٍسلامیة ، وآخرها إجلاء العرب المقدسیین من منازلهم فی القدس ، وتمارس إسرائیل فیها أقسى أنواع القهر والظلم بفرض حصار جائر على قطاع غزة وعدوان وحشی بکافة أنواع الأسلحة بما فیها المحرمة دولیا خرجت منه غزة شامخة منتصرة بنصر من الله و بدعوات المسلمین فی مشارق الأرض ومغاربها وبصمود أبطالها المقاومین وشعبها الباسل. ومما یزید الجرح إیلاما أن تتوزع إرادة أبناء الشعب الفلسطینی بین الضفة الغربیة وقطاع غزة . إننا من هذا المنبر ندعو جمیعکم على خلق آلیة مساعی حمیدة تعمل على جمع الصف الفلسطینی وتوحید إرادته ، وتقدیم الدعم الممکن لإعادة اللحمة والوحدة بینهم. وعلینا المطالبة بصوت عالی بحمایة الشعب الفلسطینی ووضع حد لممارسة سیاسة التجویع والحصار التی تمارسها إسرائیل ضد الشعب الفلسطینی ، بل علینا العمل على کسر الحصار بکل ما هو متاح.

الإخوة الأفاضل ،

إن دولة قطر بقیادة حضرة صاحب السمو الشیخ حمد بن خلیفة آل ثانی أمیر البلاد المفدى، ظلت دوما مساندة للشعب الفلسطینی. فقد نهضت لنجدة إخوتنا فی غزة و طالبت بعقد قمة عربیة طارئة واستضافتها الدوحة کما بعثت بحملات إغاثة عاجلة لعون إخوتنا فی غزة.

وتؤکد دولة قطر أنه لن یکون هنالک سلام دائم وشامل مادامت إسرائیل تعمل على تقویض کل أسباب السلام ، وعدم الانصیاع للقرارات الدولیة. إننا فی دولة قطر نطالب الأمم المتحدة بتولی مسئولیتها فی توفیر الحمایة للشعب الفلسطینی ، وإخضاع إسرائیل للتفتیش النووی أسوة بدول المنطقة وإرغامها على التوقیع على اتفاقیة عدم الإنتشار النووی.

ویتطلع شعبنا فی قطر لهذا المؤتمر ولکل الجهود التی تبذل من أجل نصرة شعبنا فی فلسطین بوجه عام و فی قطاع غزة بوجه خاص کمساعی سیکتب لها النجاح بإذن الله و ذلک بتضافر جهودنا وتکاتفنا.

آملین لهذا اللقاء التوفیق والسداد.    /   " وقل جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل کان زهوقا"  / صدق الله العظیم

والسلام علیکم و رحمة الله وبرکاته

بسم الله الرحمن الرحیم

السید رئیس المؤتمر

السادة رؤساء البرلمانات ورؤساء الوفود المشارکة

السادة والسیدات المشارکون من الشخصیات السیاسیة والدینیة والثقافیة

الداعمة لحقوق الشعب الفلسطینی

السلام علیکم ورحمة الله و برکاته

یسعدنی أن أحییکم باسمی والوفد البرلمانی الیمنی وأعبر عن شکری لدولة السید علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة للدعوة الکریمة للمشارکة فی هذا المؤتمر مقدرا کرم الضیافة وحسن الاستقبال من أشقائنا فی إیران ..

و فی البدایة لابد أن أتوجه بتحیة إکبار و اعتزاز الى اهلنا الصامدین فی غزة البطولة والفداء، حیث سطر صفحات مشرقة فی تاریخ أمتنا اعادوا لنا الکرامة المسلوبة ، و جددوا التذکیر بالحقوق المنهوبة ، تمکنوا من کسر شوکة العدو الصهیونی ، و أجبروه على الانسحاب من قطاع غزة بدون ان یفرض أی شروط فخرج لم ینل خیرا ، الا ما اقترفت یداه من دماء و دمار و ما لحق به من خزی و عار.

الأخوة والأخوات

لقد شکل العدوان الصهیونی على غزة حلقة جدیدة من جرائم الحرب والإبادة الجماعیة المخالفة للمواثیق والأعراف الدولیة ، وإنتهاکا صارخا لقوانین حقوق الإنسان واتفاقیة جنیف الرابعة ، حیث استهدف الجیش الإسرائیلی الأحیاء السکنیة وقتل الأطفال والنساء ، واستخدم أسلحة محظورة دولیا وذلک بعد حصار شامل للقطاع دام أکثر من سنتین ، منع فیه الغذاء والدواء وضروریات الحیاة عن الشعب الفلسطینی فی قطاع غزة ، کل ذلک أمام عجز عربی وإسلامی، وتواطؤ دولی ودعم أمریکی مکشوف.

أننا فی الجمهوریة الیمنیة من الناحیتین الرسمیة والشعبیة قد عبرنا عن إدانتنا للعدوان الصهیونی على أهلنا فی غزة ، وأعلنا دعمنا لصمود الشعی الفلسطینی ، وقد عقد مجلس النواب جلسة خصصت لمناقشة العدوان على غزة وتداعیاته وطالبنا جمیع البرلمانات العربیة والإسلامیة والإقلیمیة والدولیة ، وکل المنظمات المهتمة بحقوق الإنسان إلى تحمل مسؤولیتها التاریخیة والإنیانیة تجاه ذلک العدوان الغاشم والإبادة الجماعیة التی أرتکبها جیش الاحتلال الإسرائیی، و ضرورة مناصرة الشعب الفلسطینی حتى یتحقق له التحرر والاستقلال وإقامة دولته على أرضه وعاصمتها القدس.

السید الرئیس،

السادة والسیدات،

أسمحوا لی أن أقف مع نفسی ومعکم فی لحظة مصارحة ، فنحن نلتقی الیوم بعد أکثر من شهرین على بدایة العدوان على قطاع غزة ، وقد تأخرنا کثیرا وکان الواجب أن نسارع ونتداعى للاجتماع من وقت مبکر ، لکن آلیاتنا فی الاجتماعات واتخاذ القرارات لاتزال بطیئة ولا ت واکب الأحداث المتسارعة للمستجدات ، ومع کل ذلک فأن نجتمع متأخرین خیر من أن لا نلتقی.

إننا یجب وقبل أن نطلب من غیرنا أن نبدأ بأنفسنا فنلتزم بما نقدر علیه وهو کثیر وفی حدود الممکن لدعم أخوتنا فی غزة خاصة ، وفلسطین بشکل عام ، وهنا أطالب بضرورة استمرار ومضاعفة الدعم المالی والسیاسی للمقاومة الفلسطینیة وأن نسارع فی المشارکة بإعادة أعمار غزة ، وکل بقدر استطاعته، وذلک واجب وفرض ولیس فضلا وتطوعا ولعلکم تتفقون معی أن لدى شعوبنا من الإمکانیات ما نستطیع أن نداوى به جروح غزة ، ونساعد فیه المجاهدین والمقاومین لیثبتوا على أرضهم ویدافعوا عن حقوقهم.

وبالمناسبة فأنی أطالب من المؤتمر أن یقوم بتشکیل فرق قانونیة تتعقب المجرمین الصهاینة وتقدمهم للمحاکمات جراء جرائمهم التی ارتکبوها أثناء العدوان الأخیر، ویجب أن لا یفلت المجرمون الصهاینة حتى لا تستمر جرائمهم ومجازرهم ضد الشعب الفلسطینی.

الأخوة والأخوات

أننا کبرلمانیین نمثل إرادة شعوبنا معنیون بصورة مباشرة عن حمایة حقوق الإنسان وحریاته عموما ، وحقوق وحریات شعوبنا بصورة خاصة ، وأن مانشاهده من اختلال خطیر فی موازین العدالة الدولیة وإزدواجیة المعاییر حیث صارت القوة هی القانون فأننا لابد أن نرفع أصواتنا مطالبین أولا بتنسیق المواقف بین الدول العربیة والإسلامیة ، وأن نقف صفا واحدا مع الشعب الفلسطینی ودعم قضیته فی التحریر واستعادة حقوقه وإقامة دولته.

کما نهیب بالإدارة الأمریکیة الجدیدة أن تعید النظر فی مواقفها من هذه القضیة وأن لا تظل مع الظالم ضد المظلوم ، ومع الجلاد ضد الضحیة فذلک لا ینسجم مع المبادیء التی قام علیها النظام الأمریکی ولا یحقق فی ذات الوقت المصالح الأمریکیة الواسعة مع العالم العربی والإسلامی.

ونؤکد هنا مطالبتنا للأمین العام للأمم المتحدة مجلس الأمن والجمعیة العامة أن یبادروا بالتحقیق فی الجرائم التی أرتکبها الجیش الإسرائیلی فی غزة ، وأن یتخذوا المواقف التی تفرضها مواقعهم فی إقامة العدالة وإنصاف الشعب الفلسطینی.

السید الرئیس ،

السادة والسیدات ،

فی ختام کلمتی لا یفوتنی تذکیر الإخوة الفلسطینیین أن الوقت قد حان لطی صفحة الخلاف وضرورة التقارب والتسامح والتصافح وتوحید المواقف لیتمکنوا من مواجهة العدو الصهیونی الذی یتجه نحو التطرف أکثر من أی وقت مضى ، وأننا فی الجمهوریة الیمنیة ومن خلال السید رئیس الجمهوریة قد دعونا کافة الفصائل وفی مقدمتها حماس وفتح إلى الاجتماع فی صنعاء مجددا ، ونحن مع أی جهد یبذل من أی دولة عربیة أو إسلامیة لرأب الصدع وتوحید الکلمة والموقف الفلسطینی لیتمکن من مواجهة الصلف الإسرائیلی.

أشکرکم و أدعو الله أن یأخذ بأیدینا إلى کل خیر...

                        السلام علیکم ورحمة الله وبرکاته

 

 

کلمة السید علی الراشد

نائب رئیس مجلس الأمة الکویتی

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاة والسلام على أشرف المرسلین سیدنا محمد وعلى أله و صحبه اجمعین

سعادة الأخ الفاضل الدکتور علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى الإسلامی

الإخوة رؤساء و أعضاء الوفودا لمشارکة

السیدات والسادة

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته ،

اتوجه بدایة باسمی شخصیا وباسم الإخوة أعضاء  البرلمان الکویتی بتحیة شکر و تقدیر للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة الشقیقة قیادة و شعبا و برلمانا استضافتها مؤتمرناهذا و تقدیم جمیع التسهیلات المطلوبة لانحاجه و تحیة شکر و تقدیر خاصة نتوجه بها لسعادة الأخ الفاضل علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى الإسلامی على مبادرته الطیبة لتأمین انعقاد مؤتمرنا فی ظل ظروف بالغة التعقید تمر بها أمتنا و منطقتنا والعالم .

کما أنتهز هذه الفرصة المناسبة الطیبة لانقل لکم تحیات و تقدیر الأخ الفاضل جاسم محمد الخرافی رئیس مجلس الأمة الکویتی - الذی شرفنی بکرم رئاسة الوفد الکویتی - وتمنیاته بنجاح المؤتمر.

الأخ الرئیس

السادة الزملاء

ینعقد مؤتمرنا هذا فی الوقت الذی تشهد فیه منطقتنا و بالأخص القضیة الفلسطینیة ظروفا بالغة الخطورة والتعقید وذلک بعد الأحداث المأساویة التی حدث فی غزة مؤخرا جراء الدمار الهائل والمجازر الوحشیة التی خلفتها آلة الحرب الإسرائیلیة ضد أبناء و أهالی قطاع غزة مما یعنی دلیلا واضحا على مواصلة الکیان الصهیونی لسیاستها العدوانیة التوسعیة منذ مجزرة الدیر یاسین و ما اعقبها من مجازر ضد أبناء الشعب الفلسطینی وأبناء شعوب عربیة أخرى و هاهی نتائج الانتخابات الإسرائیلیة الأخیرة و ما أفرضته من فوز الیمین المنتطرف ، تؤکد إن مستقبل المنطقة سیکون استمرارا لسیاسة العدوان والتعنت الإسرائیلی ، إذا لم نعمل سویا على إزالة التمزق والإنشقاق التی تشهدها أمتنا العربیة والإسلامیة.

الأخ الرئیس

السادة الزملاء

إن حالة ضعف الحوار التی تمر فیها أمتنا فی مواجهة العدوان الإسرائیلی بعد أحداث غزة الأخیرة تؤکد لنا جمیعا ولا مجال فیها للشک بأن خیار الإستراتیجیة الوحیدة لتصدی العدوان الإسرائیلی ومخططاته یکمن فی وحدة أمتنا و إعادة بناء الثقة فی مابینکم و بناء الصغیرة والکبیرة ومن خلال هذه الثقة التی تؤکد سیادة واحترام دولنا الکبیرة لدولنا الصغیرة . نستطیع أن نرسی قواعد العمل الجماعی المشترک فی استعادة حقوق أمتنا فی فلسطین و ان نقف صف واحدا فی مواجهة مخططات العدوان الإسرائیلی علیه.

الأخ الرئیس

السادة الزملاء

ونحن فی دولة الکویت قیادة و حکومة و شعبا نؤمن ایمانا راسخا ورثناه جیلا بعد جیل بأن مناصرة الشعب الفلسطینی واستعادة حقوقه المشروعة من أهم ارکان ثوابتنا الوطنیة و القومیة ولایخفی فی هذه المناسبة أن أشید بالقرارات والتوصیات التی اقرتها قمة الکویت الاقتصادیة التی عقدت فی بدایة العام الحالی تضمنت بنودا فی مقدمتها العدوان العسکری الإسرائیلی على الشعب الفلسطینی فی غزة و بحث کافة الجوانی المرتبطة بهذا العدوان على قطاع غزة و تداعیاته و تحقیق المصالحة بین الفصائل الفلسطینیة ، کما أقرت القمة قضیة إعمار غزة والأوضاع الصحیة والإنسانیة للقطاع ، إن مجلس الأمة الکویتی کان من أول من عقد جلسة خاصة للمناقشة باسم غزة اشتملت على عدة توصیات و کان أول من استجاب لنداء منظمة الأونروا بتخصیص 34 ملیون دولار لاحتیاجات قطاع غزة ، واندولة الکویت ساهمت بتخصیص 200 ملیون دولار وذلک بالتنسیق مع دول مجلس التعاون و توکل هذه المهمة إلى صنادیق لتمویل إعمار غزة ، کما لا یفوتنی أیضا أن اسجل بکل تقدیر و عرفان الدور النبیل الذی قام به صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله فی انجاح قمة الکویت الذی بذل جهود حثیثة فی مبادرته لاستعادة التضامن العربی ، والذی بدأنا نشعر مثل ما نحن الآن حیث أنه شکل منعطفا مهما و مؤثرا لصالح عمل  أقلیمی جماعی لمواجهة العدوان الإسرائیلی .

الأخ الرئیس

السادة الزملاء

إننا نعمل ألا نختصر مؤتمرنا هذا على إصدار بیانات لإدانة و استنکار ذلک العدوان الهمجی الإسرائیلی ، بل تتضمن اجتماعات و توصیات واضحة و محددة نقترح من بینها الآتی:

أولا: دعم الجهود التی تقوم بها الجهات الرسمیة سواء منظمات إقلیمیة أو دولیة أو حتى وطنیة والتی تسعى إلى مطالبة المحکمة الجنائیة الدولیة بمحاکمة مجرمی الحرب  فی ما اقترفته أیدی القادة الإسرائیلیین الملطخة بدماء أطفال غزة و نسائهاو شیوخها ، و من جرائم بحق الإنسانیة .

ثانیا : التعاون والتنسیق مع المنظمات البرلمانیة الإقلیمیة والدولیة کـ اتحاد البرلمان الدولی (IPU) و ا تحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة المؤتمر الإسلامی ( PUIC) و جمعیة البرلمانات الآسیویة ( APA) حیال الجهود التی تقوم بها جمهوریة مصر العربیة والمملکة العربیة السعودیة فی تسویة الخلافات بین الفصائل الفلسطینیة وتقدیم الدعم اللازم لتلک المساعی والجهود.

وختاما أجدد الشکر والتقدیر للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة على حسن استضافتها لهذا المؤتمر وعلى کل ما لقیناه من حفاوة التکریم واتمنى لمؤتمرنا هذا ولکم جمیعا النجاح والتوفیق .

                                 والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

 

 

کلمة

سائول آنتونیو اورتغا کامبوس

النائب الاول لرئیس الجمعیة الوطنیة بجمهوریة فنزوئلا

          بدایة اتقدم بالشکر الجزیل للدکتور لاریجانی رئیس مجلس الشورى الاسلامی على دعوته الکریمة منی للمشارکة فی المؤتمر و کذلک أهنئ الشعب الایرانی بحلول ثلاثین عاما ً من الثورة، کما أنقل الیکم تحیاتی و تحیات الشعب الفنزوئلی و اخص بالذکر التحیات الحارة للرئیس هوغوجاویز.

          نحن فی هذا المؤتمر نؤکد مرة اخرى على تضامننا و دفاعنا عن المقاومة و فصائل المقاومة فی فلسطین. إن حجم هذا التضامن قد ازداد عندما شنت اسرائیل هجوما ً شرسا ضد قطاع غزه و ارتکبت مجازر عدة بحق الشعب الفلسطینی. إن حکومة فنزوئلا بناءا ً على اوامر قائدها و فی اطار دفاعها عن سکان غزه طردت سفیر الکیان الصهیونی من اراضیها و قطعت علاقاتها بهذا الکیان الغاصب. حتى الاجهزة العسکریة فی فنزوئلا دافعت عن المقاومة الفلسطینیة و ابدت تضامنها مع الشعب الفلسطینی فی قطاع غزه. إن الشعب الفنزوئلی بجمیع شرائحه کالکتل الطلابیة و التجار و الاکادیمیین أعلنت عن تضامنها مع سکان غزه و اجرت مظاهرات حاشدة دعما ً للشعب الفلسطینی الأعزل.

          إن ارسال المساعدات الانسانیة إلى اهالی غزه یدل على إرادة الحکومة و الشعب الفنزوئلی فی دعم الشعب الفلسطینی المظلوم و نؤکد على أن هذا التضامن الکبیر مع الشعب الفلسطینی خاصة مع ابناء قطاع غزه یأتی فی اطار مکافحة الامبریالیة الاستعماریة.

          نحن قطعنا مسافة شاسعة من امریکا الجنوبیة إلى هنا لنعلن بذلک أن امریکا الجنوبیة لیست قاعدة للأمبریالیین و نحن الیوم فی بلادنا وصلنا إلى نوع من التضامن و الوحدة فی مکافحة الامبریالیة و الاستعمار کما نقوم حالیا ً باجراء تغییرات فی الدستور حتى نکون عونا ً للشعب الفلسطینی و جمیع الشعوب التی تکافح من اجل الحریة و تحقیق الاشتراکیة من منظورنا.

          استمعت الیوم إلى کلمات و محاضرات القادة و رؤساء البلدان الحاضرین فی المؤتمر و ارید أن اطمئنکم باننا نعرف تماما هموم و آلام الفلسطینیین و أبشر اخواننا فی فلسطین بأن الشعب الفنزوئلی بوحدته و تضامنه یحاول قمع و هزیمة الامبریالیة و امریکا اللاتینیة و نتمنى أن نرى مثل هذه الوحدة بین جمیع فضائل المقاومة فی منطقة الشرق الاوسط. نحن على یقین بأن هذا یعد أحسن و افضل المساعدة للشعب الفلسطینی.

          لایخفى على احد بأن جمیع محاولات القوى الکبرى و الاروبیین یصب فی اتجاه التفرقه و الانقسام بین الشعوب و فصائل المقاومة.

          نظرا ً إلى ذلک نعتقد بأن الحفاظ على الوحدة و التضامن بیننا جمیعا هو الطریق الامثل لدعم و تعزیز مقاومة و تضامن الشعب الفلسطینی. إن هذا المؤتمر و هذا الحدث الکبیر لدعم الشعب الفلسطینی و ادانة الجرائم الصهیونیة یعتبرا نموذجا ً للصداقة و الایمان الراسخ لحمایة و دعم ابناء قطاع غزه الذین هم رمز المقاومة.

          نحن الیوم نعیش اجواءا ً ایجابیة و ظروفا ً مناسبة لان الامبریالیة مصابة بجروح فی القلب فعلیه یجب علینا ان نواصل بالوحدة و التضامن جهادنا بقوة ضد الامبریالیین و المستعمرین و یجب أن ننتهز هذه الفرصة المتاحة و نستثمر من هذه الهزیمة فی مواصلة جهادنا.

          اجتمعنا الیوم ایضا لنعلن عن جرائم قادة الصهاینة و لکن یجب أن نشیر إلى أن الغزو الثقافی و الاعلامی قبل الحرب العسکری کان قد تحول إلى المنافسة او المسابقة بین الاسرائیلین.

          إن اللوبى الصهیونی حشد جمیع وسائل الاعلام حتى یدخل الیاس و الاحباط فی قلوب المجاهدین و الشعوب التی تکافح و تناضل من اجل حریتها.

          إن اللوبی الصهیونی قبل شن الحرب الاخیرة بذل کل جهده حتى تعرف المنظمات الثوریة و الشعبیة فی فلسطین کمنظمات ارهابیة لماذا؟ لکی یقدم تعریفا ً خاطئا ً عن هذه المنظمات التحریریة للعالم.

          هذا الضوضاء الاعلامی و المقالات الکاذبة قد اصمت و اعمت آذان و عیون العالم. علینا الکشف و فضح اکاذیب الصهیونیه و الامبریالیة لان وسائل الاعلام الصهیونی بکل طاقاتها و امکانیاتها تحاول الیوم اکثر من ای وقت مضى افشال و احباط المقاومة الفلسطینیة اولا ً و تبریر العدوان العسکری الغاشم ضد فلسطین ثانیا.

          إن وزیرة الخارجیة الامریکیة هیلاری کلینتون قدمت مؤخرا ً تقریرا ً عن حقوق الانسان فی حین یذبح آلاف الناس و یشرد الملایین فی قطاع غزه و یدمر کثیر من البیوت و المدارس و المساجد.

          یتسائل الناس فیما بینهم السیدة کلینتون بأیة عیون ترى هلا ترى الجرائم الصهیونیة فی غزه و العجیب أن الکثیرین لایحرکون ساکنا امام کل هذا الجرائم!

          إن القضیة الفلسطینیة و من دون ادنى شک هی تراث الاستعمار و یتقاطع استمرار هذه القضیة مع مصالح الامبریالیة. علینا ابداء وجهات نظرنا حول هذه القضیة لانها لا ترتبط باحتلال الاراضی الفلسطینیة فحسب بل تستهدف و تهدد ضمائر البشریة باکملها لاننا نرى بوضوح أن الصهاینة سیستمرون بشدة فی جرائمهم ضد سوریا و لبنان و البلد الشقیق الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

          فلذلک نناشد فی هذا المؤتمر جمیع الممثلین عن برلمانات الدول المختلفة أن یبادروا بالعمل و نطالب ایضا ً من حکوماتنا ان تدین بقوة و بوضوح الجرائم المرتکبة و الابادة الجماعیة فی قطاع غزة.

سید الرئیس،

          اقدم الیکم من هذا المنبر اقتراحا ً و هو أن یکون احدى بنود البیان الختامی للمؤتمر خصیصة لهذا الامر حیث ترغم حکوماتنا و مجالسنا المنظمات الدولیة خاصة منظمة الامم المتحدة على اصدار قرار یدین فیه الجرائم الصهیونیة الاخیرة فی قطاع غزه و یقدم مرتکبی هذه الجرائم من القادة الصهاینة إلى المحاکم الدولیة. علینا جمیعا اتخاذ موقف جاد و حاسم و نرد ردا ً قاطعا ً تجاه الجرائم الحربیة المرتکبیة فی قطاع غزة. هذا مطلب جمیع اعضاء برلمانات الدول المشارکة فی هذا المؤتمر.

          اعتقد بأنه حان الوقت کی نجتاز الاقوال و نصل إلى مرحلة العمل و نقوم ببادرة عملیة حول هذه المسألة. إن الشعب الفلسطینی قاوم و صمد و دافع عن قیمه بکل ما أوتی من قوة و المقاومة و الصمود هی الطریق الامثل لایجاد فلسطین الحرة. ما نستطیع فعله کممثلین عن شعوبنا هو أن ندافع عن المقاومة و جهاد الشعب الفلسطینی بکل ما نملک من القوة و نومن بأن النصر الحقیقی سیکون حلیفنا عاجلا ام آجلا.

          فلنعلم جمیعا ً من اجل الحصول على فلسطین الحرة یجب أن نقاوم حتى النصر.

شکرا ً لحسن اصغائکم.

 

 

کلمة السید اسحاق اوالوس

نائب رئیس مجلس النواب البولیفی

سید الرئیس،

الحضور الکرام،

ایها الاخوة و الاخوات،

          فی البدایة لا یسعنی إلا أن اتقدم بالشکر الجزیل إلى کل القائمین على انعقاد هذا المؤتمر فی مثل هذه الظروف الحساسة و الخطیرة.

          اصالة عن نفسی و نیابة عن الثورة و ثوار بولیفیا و فخامة الرئیس البولیفی السید مورالس و حکومته احییکم و جمیع المشارکین فی المؤتمر احر التحیات.

          إن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و من دون ادنى شک هی محور الوحدة و التضامن فی عالمنا الراهن و نحن الیوم ایضا ً نتمتع بنفس الشعور بالوحدة و التضامن لان الشعب البولیفی مثل الشعب الایرانی یحمل معه آلام و المحن الکثیرة طوال التاریخ  لو نلقى نظرة على التاریخ سنرى أن ایران و بولیفیا کانتا محط الانظار الطامعة للدول الصناعیة الغربیة من اجل السیطرة على الثروات و مواردهما الطبیعیة فلذا أرى من الضروری و بالنیابة عن الرئیس البولیفی أن اتقدم بالشکر الجزیل للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة على جهودها الجبارة و مکافحتها ضد العنصریة و انتهاک حقوق الانسان فی انحاء العالم رغم احتجاجات امریکا العدائیة.

          یجدر بنا الاشارة إلى أن مثل هذه النضالات و المجهودات قد بدأت فی بولیفیا فعلا و تأکیدا على هذا المقال تکفی الاشارة إلى قیام الرئیس البولیفی مؤخرا ً بطرد السفیر الامریکی الذی کان بدلا ً من القیام بالعمل السیاسی و محاولة تعزیز العلاقات الثنائیة یتدخل فی شؤون بولیفیا الداخلیة. نطرح هذاالسؤال على امریکا لماذا تتدخل فی الشؤون الداخلیة لهذا البلد؟ بلا شک إن الحقیقة الامبریالیة و التی مبنیه على نهب الثروات و الموارد الطبیعیة لبلدان الجنوب تدفع امریکا إلى ذلک فعلیه نضم صوتنا إلى صوت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و نعلن کهیأة البرلمان البولیفی إلى اخواننا فی ایران بأنکم لستم وحیدین ....

          اننی من امریکا الجنوبیة و بالنیابة عن الرئیس البولیفی اوکد على دعم حکومة و شعب بولیفیا الشامل من ایران و اطمئن اصدقائی فی ایران بأن اخوتکم فی بولیفیا سیواصلون مثلکم نضالهم العادل بصورة سلمیة و لکن مستمرة على الرغم من أن قطع هذا الطریق یثیر بعض الضجة و الضوضاء داخل البلاد و لربما یتقاطع مع السیاسات اللیبرالیة الجدیدة الامریکیة فی انحاء امریکا اللاتینیة مما یوجد لبولیفیا ظروفا ً صعبة.

          ایها الحضور الکرام أرى من المناسب أن ابشرکم باننا بصدد تطبیق دستور جدید للشعب البولیفی کلأصحاب الاصلیین لهذا البلد و هذا العمل یأتی ضمن مشروع شامل و ازالة جمیع صور و اشکال التمییز و التمییز العنصری فی بولیفیا من النتائج الرئیسیة لتطبیق هذا المشروع.

          ما تریده بولیفیا هو بناء دولة متقدمة لان الشعب البولیفی یؤمن بحقوق الانسان و العدالة و لم یکن فی یوم من الایام متفائلا ً بأی من الحروب او الاشتباکات.

          نحن الشعب البولیفی إذ نؤکد على رفضنا جمیع الجرائم الصهیونیة منها الابادة الجماعیة للاطفال و النساء و الشباب و الشیوخ ندین بشدة هذه الجرائم التی ترتکب للسیطرة على البلدان الاخرى.

          یمکن القول ان مثل هذه الجرائم و الاجراءات القمعیة تحدث فقط من قبل الولایات المتحدة الامریکیة و اذنابها. نعتقد بأن الوحدة و التضامن هو الحل الوحید لتحریر فلسطین او أی بلد مضطهد سواء فی امریکا الجنوبیة او خارجها إن رفع معاناة الشعوب المظلومة و اقرار السلام العادل تتحقق فقط عن طریق التضامن و الوقوف فی وجه الأعداء کأمریکا.

          و فی النهایة اتقدم بالشکر الجزیل لکم اصحاب القرار و النخب.

 

 

کلمة سعادة السید جبریل امین

نائب رئیس مجلس النواب النیجیری

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

معالی السید الرئیس،

ایها الحفل الکریم

    یُسعدنی جدا ً ان اقدم کلمتی فی هذا الاجتماع الهام لکم ایها الضیوف الافاضل. انقل لکم احرّ تحیاتی و احترامی نیابة عن مجلس النواب النیجیری و الأخوة و الأخوات النیجیریین. ابارک للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تنظیم و عقد هذا المؤتمر الناجح الذی یدور حول احداث غزه المؤلمة و دعما ً لکافة التطلعات السائرة على طریق تحقیق العدالة فی الکثیر من مناطق العالم لاسیما الشرق الاوسط.

    ان البارئ عز و جل سینصر و یؤازر القیادة الایرانیة و الشعب الایرانی بالتأکید فتاریخ فلسطین المؤلم یجعلنا امام تحدیات ان الصراع الفلسطینی الاسرائیلی اسفر لحد الآن عن وقوع احداث مختلفة مما تبعه الکلام و الحدیث الکثیر کما سعى اشخاص کثیرون لیلعبوا دور الوسیط.

لکن العالم لابد و ان ینطلق نحو الوصول إلى حل صارم بالطبع لالصالح المحتلین و انما لمصلحة الناس الذی یرزحون تحت الاحتلال. اننا سوف لن نصل إلى ای شئ من خلال الحوار و بهدف الحوار. علینا ان نأخذ بنظر الاعتبار القیم الاخلاقیة لکی نصل على اساسها إلى حل قابل للتطبیق ینبغی علینا ان ننشأ فلسطینا ً جدیدا ً و تقدمیا ً من اجل تحویل طلبات کافة سکان هذه الارض إلى حقیقة. لان فلسطین الجدیدة سوف تنشأ لااساس اطلاق شعارات بل على ضوء الظروف العملیة و الاخلاقیة. و فی نفس الوقت علینا ان نبذل الجهود للقضاء على الخلافات المحلیة بین الفلسطینیین و ان نوّفر الاجواء لدعم الکثیر من الدول التی ترغب بتقدیم مساعداتها إلى الفلسطینیین فالخلاف القائم بین الفصیلین الفلسطینیین قابله للفهم و علینا بالطبع لعب الدور المثالی للحیولة دون ازدیاد رقعة هذا الشرخ و هذه الخلافات. و بهذا الصدد فان دور القوى العالمیة یمکن التنبؤ بها حیث ان القوى العالمیة لاسیما امریکا لعبت الدور الداعم لاسرائیل على الدوام لحد الآن على حساب جمیع الفلسطینیین. و هو الدعم الذی لیس له ای مبرر لکی یتم الدفاع عنه و ینبع عن الوضع الداخلی فی امریکا.

    ان جماهیر الشعب الفلسطینی فی الحقیقة ضحایا التکنّلات المحلیة الامریکیة فمجموعات الضغط الصهیونیة تؤثر دوما ً على السیاسات الامریکیة. و للاسف فان سیاسة العودة الامریکیة إلى ارض المیعاد تعتبر من جملة هذه التأثیرات.

    و بهذا الصدد کانت هنالک بعض الامور التی دفعت امریکا و اسرائیل بالعمل على الالتزام ببعض الحقوق الانسانیة الدولیة. و اظن بأننا نشهد بعض التطورات على هذا المسار. فالمهم ان تنظر امریکا لفلسطین کمشکلة و ان تبحث عن الحل المناسب لها و افراد الشعب الامریکی اناس طیبون ایضا ً لکنهم یفتقدون لمعلومات مناسبة و کافیة فیما یتعلق بالعالم الخارجی. فسوء استخدام وسائل الاعلام و تحقیق الارباح العسکریة الطائلة من جملة الاسباب الرئیسیة لجعل الشعب الامریکی غیر مطلع على هذه الامور و لکن ادارة اوباما الجدیدة وفرت فرصة حوارات جدیدة اتمنى ان یسهم ایماننا و وعینا لحسم المشکلة الفلسطینیة جیدا ً.

    ان القضیة الفلسطینیة لیست مشکلة عربیة و فی الحال الحاضر تعتبر مأزقا ً عالمیا ً و لذلک ینبغی على کافة الدول بما فیهم العرب بذل اقصى ما یمکن من جهود لتحقیق طموحات فلسطین فی الحقیقة ان المشکلة لیست قابلة للحل من قبل دولة لوحدها. فاذا استخدم العرب سلاح النفط کما حصل عام 1973 و اثناء حرب رمضان یمکنهم ان یحققوا نتائج مطلوبة فی هذا المضمار.

    فی الحال الحاضر یجب على المؤتمر الحالی ان بصادق على بعض الاجراءات لخطة مکافحة الارهاب و ینفذّها. علینا ان تقدم تعریفا ً مناسبا ً و شاملا ً عن الارهاب. اننا برؤیتنا العادلة إلى العالم نعتبر تنظیما ً ارهابیا ً و لیس قوة للدفاع و الذود عن الشعب الفلسطینی و هی الرؤیة التی اسفرت عن مظاهر حرمان کثیرة بالنسبة لابناء غزة. فعلینا ان نعمل کما عملنا حول العنصریة فی اطار منظمة الوحدة الافریقیة بشأن المشکلة الاسرائیلیة و الفلسطینیة لکی نحسم المشکلة.

    فیکفی مذبحة الفلسطینیین بواسطة الاسرائیلیین و یکفی تنفیذ السیاسات الدامیة على ید القادة الاسرائیلیین. ینبغی التوسل بکافة الآلیات و الادوات المطلوبة للوصول إلى حل عادل. فنحن نتمتع بالقدرة على نصرة و دعم فلسطین و على العرب و المسلمین و بلدان الجنوب استخدام الادوات اللازمة لیحلّو هذه المشکلة. و فی نفس الوقت یجب على امریکا و اوروبا الکشف عن المکانة الملائمة التی تناسبهم. فعلینا ان نعلن بکل صراحة ما تعمل به اسرائیل ضد الفلسطینیین هو الهولوکوست بکل معنی الکلمة. فلابد من مجازاة المجرمین على افعالهم.

    و فی الختام اعرب مرة ثانیة عن التقدیر و الاستحسان العمیق للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة السخیة على آراءها القیمة و الملائمة فیما یتعلق بالقضیة الفلسطینیة و شکرا ً،

و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته .

 

 

کلمة سعادة السید ایبادرجیام

نائب رئیس المجلس السنغالی

اعوذ بالله من الشیطان الرجیم

بسم الله الرحمن الرحیم

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

          إنه لشرف کبیر لی ان القی کلمة باعتباری مندوبا ً للسنغال فی هذا الحفل المبارک و القیّم حول فلسطین و سکان غزه رمز المقاومة و الصمود. اسمحوا لی فی البدأ ان اتقدم بالشکر و الامتنان للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لا سیما سماحة آیة الله الخامنئی قائد الثورة الاسلامیة الایرانیة المعظّم و فخامة السید احمدی نجاد رئیس الجمهوریة و معالی السید لاریجانی رئیس مجلس الشورى الاسلامی.

          و مع عقد هذا المؤتمر اثبتت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بانها عازمة اکثر من ای وقت مضی للذود عن کرامة و شوکة الامة الاسلامیة من اجل الدفاع عن السلام و الحفاظ على مصالح الجمیع. و کما تعلمون ان السنغال کانت تتولى رئاسة اللجنة الدائمة لمنظمة الامم المتحدة فی الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطینی المشروعة لفترة ثلاثون عاما ً. فالسنغال تتمتع دائما ً بعلاقات ثنائیة و وطیده جدا ً مع الفلسطینیین و کانت تدعم المسؤولین الفلسطینیین بصورة متواصلة لغرض عودة الشعب الفلسطینی المشّرد إلى ارضه و بیته. و قد اسس فخامة السید عبدالله واد رئیس جمهوریة السنغال باعتباره رئیسا ً دوریا ً لمنظمة المؤتمر الاسلامی منذ بدایة الاشتباکات فی غزة اجتماع اللجنة الدائمة فی نیویورک و کلّْف سفراء الدول الاسلامیة اتخاذ ما یلزم لوقف اطلاق النار بشکل عاجل و البحث عن حلول لتخفیف معاناة و آلام الشعب الفلسطینی الاعزل. کما اتخذ بعض الاجراءات فی البلدان الاسلامیة لاسیما فی ایران و قطر و الکویت و مصر لاقرار وقت اطلاق النار بصورة عاجلة و الشروع بامور تتعلق بالاعمار السریع لغزه بواسطة المرافق الفلسطینیة لکی تتمکن من خلال ذلک اعادة الاستقرار إلى غزه و توزیع المساعدات بین سکانها. و بهذا الصدد تمت تحرّکات طوعیة من قبل الشعب السنغالی. اننی أشیرإلى نشاطات اساتذة و طلبة جامعة الشیخ عبدالضیوف داکار فی ترتیب المظاهرات بشوارع داکار و کذلک المسیرة التی اقیمت من قبل الاحزاب السنغالیة فی جمیع مدن السنغال و نشاطات مسلمی السنغال فی اطار مساجد مختلف المدن بهذا الخصوص و اعتقد بان مثل هذه الاجراءات یمکن ان تثبت التضامن مع الشعب الفلسطینی و المساندة الخالصة لسکان و ضحایا غزه الذین یتعرضون منذ ستون عاما ً للابتزازات و الاعتداءات التی یرتکبها الکیان الصهیونی. اعتقد بان القلق الیوم یساورنا بفعل الجرائم الفظیعة التی تحصل فی غزة و یمکننا ان نحّد من هذه الاجراءات بایماننا بالله من خلال تعبئة القدرات و الامکانیات المالیة و المعنویة المتاحة لنا.

          و نیابة عن حکومة السنغال و برلمانها الذی انوب عنها الیوم فی هذا الاجتماع اشکر الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة التی اتاحت فرصة عقد هذا المؤتمر الکبیر لکی نتمکن بالعمل على الدعم الشامل لفلسطین و الحیلوله دون استصدار قرارات غیر مجدیه و اتخاذ اجراء فاعل على ارض الواقع بهذا الصدد و لذلک نناشد باقامة حکومة نابعة عن سیادة الشعب فی فلسطین و علینا ان نعمل على تسلیم المجرمین إلى محکمة صالحة و من هنا یجب ان لاتقف الامة الاسلامیة موقف المتفرج بالنسبة لهذه الاوضاع. اننی اعتقد بان الکرامة الانسانیة تعرضت للمساس حیث و قعت جرائم منتظمة فی غزه و لذلک یجب احالة مرتکبی هزه الجرائم حتى اذا کان نظاما ً عمیلا ً إلى محکمة صالحة و معتمده. فینبغی ان لا نکتفی باصدار بیان یضم مواقفنا لان الفلسطینیین یواجهون الابادة تحت القصف الاسرائیلی المتواصل فعندما تهاجم المساجد و سیارات الاسعاف و الصغار و کبار السن و یلقون حتفهم لامجال للترّدد.

          اظن اننا جمیعا ً مکلّفون باتخاذ اجراءات فاعله و کما اُشیر إلى هذا الموضوع کرارا ً فی السنغال و تم التاکید على هذا الطلب فان هذا الامر هو موضع دعم و مساندة جمیع اعضاء البرلمان السنغالی کما هو الحال بالنسبة لجمیع افراد الامة الاسلامیة و علینا ان نتخذ مبادرات عاجلة لانقاذ سکان غزه المضطهدین.

 

و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

 

کلمة الاستاذ محمد عمر طلحة

النائب الأول لرئیس البرلمان الصومالی و عضو فی البرلمان العربی

بالمؤتمر الدولی لدعم القضیة الفلسطینیة فی قطاع غزة

طهران 4-5 آذار 2009

إسمحولی فی البدایه أن أتوجه بخالص شکرى و تقدیری نیابة عن البرلمان الصومالی على البلد المضیف لهذا المؤتمر العظیم على حسن استقبالهم و کرم ضیافتهم الا وهی جمهوریه ایران الاسلامیة رئیسأ و مجلسا و حکومة و شعبا و على دورهم النبیل فی توحید صفوف المسلین و سعیهم المشکور فی معالجه التوترات السیاسیة و الاجتماعیه و الاقتصادیة و الثقافیة و على عزیمتهم القویة بالتصدى على جمیع تحدیات العدوان الصهیونی ضد الشعوب المسلمة فى بقاع العالم عامة و على الشعب الفلسطینى فى قطاع غزة بصفة خاصة .

سیدی الرئیس ، حضرات الوفود الکرام :

 إننا کشعب الصومال نوافق و نشارک معکم دائما و ابدا هذه المشاعر الإنسانیة و الإسلامیة حول القضیة الفلسطینیة و الدفاع عن حق صیانة الرئیس السودانی الأخ عمر حسن البشیر القضائیة لوحدة أمته الإسلامیة و سیادة وطنه . کما ندعو إتحاذ جمیع الاجراءات الکفیلة بوقف العدوان الصهیونی ضد الشعب الفلسطینی و تقدیم الدعم المالی لاغاثتهم و تلبیة إحتیاجاته الاساسیة و الاسلامیة على حد سواء - الا أن العدو و من عادته کما تعلمون قد لا تسمع آذانه تلک البیانات الصادرة فی المحافل الاقلیمیة والدولیة إذا ما لم یکن هناک مواقف حاسمة ومواجهة جدیة مبنیة على الافعال و لیس بالأقوال.

السید الرئیس ، أیها الإخوة الأوقیاء

إسمحولى فی هذه المناسبة الثمینة أن أنتهز فرصة سوال یدور فى خلدنا ألا وهو:

‏" لماذا یتجاهل العالم الاسلامی و العربی محور قضیة الصومال کغیرها من القضایا العربیة والاسلامیة " و لماذا لاتهتم الامم الاسلامیة بما یعانیه الشعب الصومالی و مایواجهه من تحدیات بکافة أعدائه المختلفة التی تحالفت و تآمرت بإبادة خیرة أبنائه و تعاونت بهدم بنیته التحتیة و قامت بتشتیت شمله و انتهاک مقدساته اضافة الى تدمیر جمیع مقوماته و عامته ‏الاساسیة لحیاة الانسان .

سیدی الرئیس ،

نفیدکم و نحیطکم علمأ بأن الصومال الجریح تکاد الیوم أن تستعید عافیتها و تتخذ جمیع الاجراءات اللازمة فى ترسیخ کیانها و ارساء ارکان وحدتها و سیادتها بعد ان تمت فی غضون شهر فبرایر الماضى فى العاصمة جیبوتى الشقیقة بتشکیل حکومة وطنیة برئاسة الشیخ الفاضل الاخ شریف شیخ أحمد حیث تضم معظم اطراف المعارضة و الحکومة وذلک بالتعاون مع المجتمع الدولی و الاقلیمی على حد سواء .

‏ ‏لذا ، ‏نرجوا منکم الوقوف الى جانب هذه الحکومة الوطنیة التی تمثل رمز المصالحة الوطنیة واعادة الامل و الامن والاستقرار فی الصومال ، کما ندعوکم على مساعدتها فی اعادة إعمار البلاد ومساندتها على توفیر فرص العمل و التعلیم لشبابها ، و تقدیم دعم مادی و معنوى لتمکنها فى اداء واجبها و خدمة ابنائها و وطنها العزیز الذی کان منارة للمسلمین فى شرق افریقیا عبر تاریخها القدیم والحدیث مع تضییق هوة الخلافات الراهنة بین الحکومة وسائر الاطراف الاخرى فی داخل و خارج البلاد .

والله ولی التوفیق والهدایة

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحیم

ینعقد مؤتمرنا هذا فی اعقاب حدث کبیر، ‌الحرب المجنونة الهمجیة التی شخصا الکیان الصهیونی علی قطاع غزة‌ بقصد تصفیة المقاومة تمهیدأ لتصفیة‌ القضیة الفلسطینیة برمتها و لکن فوجی بملحمة بطولیة صنعها المقاومون فی قطاع غزة و اسطوری بحیث یصح القول بأن ما بعد معرکة غزة لیس بما قبلها فعلی الصعید الفلسطینی توحد الشعب فی مختلف مواقعه فی القطاع و فی الضفة و فی مناطق 1948 و فی مناطق الشتات توحد حول المقاومة و نهجها و تمسلها بالثوابت اعلی من ذلک من المظاهرات التی صارت تحت القمع فی الضفة الغربیة قمع السلطة و مناطق 48 هناک قمع من قبل الاختلال و فی مناطق الشتات کذلک و بالتالی فقد جسدت و رسخت وحدة الشعب الفلسطینی حول المقاومة ونهجها و فی نفس الوقت کان هذه الجماهیر تعلن ادانتها و رفضها لنهج الاستسلام و رموزه و النهج الذی اختر تموه نهج الاستسلام و الا.......و الخضوع بلا ملاقات الامریکیة الصهیونیة التی تجسدت فی اتفاقیات اسلو و ملحقاتها فی اتفاقیة‌ باریس التی ربطت الاقتصاد فی الضفة الغربیة کملحق ثابت إلی الاقتصاد الصهیونی بعیث أن العملة الدارجة هی الشیکل العملة الاسرائیلیة‌ بالاضافة إلی کل الاجراءات التی نسفت أی مقدم للسیادة و الاستقلال للسلطة الفلسطینیة. و بالتالی فانها خلقت الارضیة للوحدة الوطنیة‌  الفلسطینیة الحقیقیة‌ و من هنا و تحت ضعظ ما جری فی غزة جرت الحوارات فی القاهره تحت عنوان المصالحة و الحوار الشامل و الوحدة الوطنیة الفلسطینیة ولکن دون الدخول فی  التفاصیل والذی  لابد من التعجیل علیه أن ای حوار فلسطینی وای عمل من اجل الوحدة الوطنیة الفلسطینیة حتی ینجح لابد‌ أ‌ن یقوم علی رکیزیتن اساسیتین الرکیزه الاولی أن یکون هذا الحوار شاملأ لایستثنی أی فصیل والرکیزه الثانیة‌ أن سیتند علی الثوابت الوطنیة‌ الفلسطینیة‌ علی الحقوق الشرعیة للشعب الفلسطینی و فی مقدمتها حق المقاومة و حق العودة‌ ومن هنا فإن الوحدة‌ الوطنیة المنشودة خلال اعادة‌ نبا‌ء منطقه‌ التحریر لابد أن تستعد علی المیثاق  الوطنی الفلسطینی اما علی الصعید و الاسلامی فإن الملایین التی ملأت الشوارع اجمتعت علی شوطی ء‌ المحیط الاطلسی إلی جاکارتا علی شواطی ء‌المحیط الهادی کانت تهتف مویدة  نهج المقاومة و عبرت عن إدانتها لنهج الاستسلام و لذلک فأن أری انه لا داعی للحدیث عن التمایز فی الساحة الفلسطینیة‌ امامکه بین  نهجین متمایزین لانه إذا کانت هذه الجماهیر بملایینها قد أدرکت أن الإنقسام فی الساحة الفلسطینیة سببه نهج الاستسلام و لذلک لقد أدانته بکل قوة‌. کان ایضا تبائج هذه الحظة التی شهدها العالم العربی و الاسلامی انها وحدت هذه الجماهیر و وجهت ضربة قاصمة‌ فی کل المحاولات التی بذلها الامبریالسیون و علی رأسهم بوش و الصهانیة لنشر الفتنة‌  و الخلافات المذهبیة و الطائفیة‌ و العرقیة‌ و التقسیم فی البلاد العربی اوبین العرب و المسلمین علی اساس أن هناک معتدلین و متطرفین. هذه وجهت ضربة‌ قاصمة‌ للمساعی الخبیثة لدق اسفین بین العرب و الجمهوریة‌ الاسلامیة‌ الایرانیة‌ کما أن هذا الحدث الکبیر ایضا کان من نتائجه أن الیوم هو الدلیل یوم قد وضح الامور قد هناک معتدلون و هناک متطرفون و إذ بتائج الانتخابات الصهیونیة  الاخیرة تبرز صفا جدید أمن الصهانیة هولاء بینهم اجماع علی الحرب و العدوان و الاستیطان و تهدید القدس و آخرهم و هو أفیکدور لیبرمن صاحب التصریح الشهید انه یطالب بضرب طهران و اصفهان لانه یدرک أن الشعب المصری لایمکن ان بسیر فی خط الاستسلام وأن کل المحاولات لجره إلی التطبیع قد فشلت فشلأ ذریعاً. هذه الهّبة ایضا کانت لها تاثیر کبیر علی الشعب الفلسطینی لانها أکدت الحق العربی الاسلامی للمعرکة القائمة و انها لیست محصورة بین الفلسطینین فقط الشعب الفلسطینی قاوم ثلاثة‌ اسابیع و هذه الملایین تقف إلی جانبهم هذا شد ازرهم  و اعطاهم قوة جلیلة فی المقابل وجه ضربة‌ قاسیه ولاصوات المطالبة‌ بسحب القضیة‌ الفلسطینیة‌.

إن حملة‌ التضامن التی شهدها العالم من الیابان شرقأ حتی أمریکائی بأبینت بشکل لم یسبق لها مثیل تایید ها عن فلسطین و قواها الحیة. هناک الیوم حرکات کثیرة خاصة‌ فی اروپا تدعو الی محاکمة‌ القادة‌ الصهانیة باعتبارهم مجرمی حرب و تحاول تشکیل هیأة حقوقیة‌ لمحاکمتهم و بالمناسبة انا اقترح علی هذا المؤتمر أن یقرعقد المؤتمر القادم فی کاراکاس عاصمة ونزوئلا تقدیراً لموقف رئیسها جاوز الذی طرد السفیر الصهیونی من بلادها و تقدیراً لمورالس رئیس بولیفیا الذی قطع علاقاته الدرلماسیه مع الصهانیة لیکون ذلک قدوة للدول العربیة‌ التی لا تزال تقسیم علاقنها بأشکال مختلفة مع الصهانیة‌ و فی الختام اشکر الحمبوبة الاسلامیة‌ الایرانیة‌ خاصة‌ و اننا نعیش فی اجواء الذکری الثلامین لانتصار الشورة الاسلامیة‌ و قیام الجمهوریة  الاسلامیة الایرانیة التی اعلن قائدها الامام الخمینی منذ الایام الاولی للثورة أنه مع فلسطین وانه یعتبر الکیان الصهیونی و ما سرطانیا لابد أن یزال کما أکد و بین اهمیة‌ القدس باعتبارها عنوانأ رئیسا للمعرکة القادمة‌ ضد المشروع الصهیونی وانتم تشاهدون فی الایام الاخیرة مظاهر التهدید  و الاعتدائات علی المسجد الاقصی و القدس و الاوقاف الاسلامیة‌ کما اننا لابد أن نقدر ایضأ الکمة‌ التی القاها سهاقه السید علی الخامنثی توضح بشکل علمی طبیعة‌ الصراع فی القدس و کذلک لابد من التقدیر و التایید لموقف الشجاع الذی اتخده الرئیس احمدی نجاد عندما ذهب الی الجمعیة العمومیة‌ للأمم المتحدة فی الذکری الستین لنکبة فلسطین الجمعیة العمومیة التی ایدت تقسیم فلسطین و أن هذه الدولة‌ فی طریقها إلی الزوال وأ ن السلام فی هذه المنطقه لایمکن أن یستقر مادام هذه الدولة فیها و بالتالی فالتتعزز ملاقات المغرة و التعاون مع شعبنا الفلسطینی و الجموریة الاسلامیة الایرانیة و لتتغرز علاقات الاخوة العربیة‌ الایرانیة و لتتغرز علاقات التعاون مع جمیع الدول الحیه فی نطاق العالم و هذا هوالمعین لانتصار فلسطین و هزیمة المشروع الصهیونی و اقامة السلام الدائم فی المنطقة.

و السلام علیکم و رحمة ‌الله و برکاته

 

 

کلمة الوفد الاندونیسی

فی المؤتمر الدولی الرابع لدعم فلسطین

أصحاب السعادة

ممثلی الوفود المحترمون

السیدات والسادة

انه من دواعی المعزة والافتخار ان اشارک فی هذا المؤتمر ولایسعنی إلا أن اتقدم بالشکر والامتنان للبلد المضیف الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة على الترتیبات الجیدة والدقیقة لإقامة هذا المؤتمر. إنی على أمل کبیر أن تتمخص مداولاتنا إلى النظرة الموحدة والاجماع الملحوظ بالنسبة لما یتم اقتراحه من اجل احلال السلام والسکینة فی قطاع غزة والمناطق المجاورة و ان تسفر المساعی إلى معاودة المفاوضات الهادفة إلى تحقیق السلام.

کما نعلم أن الهجوم الذی شنته القوات الإسرائیلیة مؤخرا ضد أبناء الشعب الفلسطینی قد أدى إلى سقوط الآلاف من الأبریاء و تدمیر هذه المنطقة . لقد أدى هذا العدوان إلى مقتل اکثر من 1300 شخصا غالبیتهم من المدنیین ، کما أصیب أکثر من خمسة آلاف آخرین فی غزة من جراء الهجوم الوحشی الإسرائیلی على قطاع غزة ، هذا إضافة إلى العدید من المشردین. إن هذا ما یقلقنا و یقلق البشریة ویتنافى مع حقوق الإنسان. إن الحکومات والبرلمانات و کذلک أصحاب القرار یطالبون بوقف إطلاق النار فی الشرق الأوسط والعودة إلى طاولة المفاوضات . ونحن بصفتنا جانب من جوانب القضیة و من المهتمین بها علینا أن نطلق صوتنا القوی حیال ذلک وعلینا جمیعا ان نلتحق بها.

إضافة إلى ذلک و من أجل التوصل إلى حل شامل و دائم علینا إدخال جمیع الجهات ذات الصلة فی المفاوضات و أن تکون على أساس مبدأ حسن النیة وذلک للحفاظ على أمن و سلام المنطقة والعمل المنسق فیها ، کما یجب دعوة إسرائیل للالتزام بتعهداتها حسب خارطة الطریق و ما ورد فی قرارات الأمم المتحدة وبخاصة القرارات 242 (1967)، و338(1973) والداعیة إلى الانسحاب من جمیع الأراضی المحتلة دون قید أو شرط.

السیدات والسادة ،

إن مجلس النواب الاندونیسی یدین بشدة الممارسات اللاإنسانیة الإسرائیلیة التی جرحت  وادمت قلوب الأمة الإسلامیة . على أی حال لقد توصلنا إلى هذه النتیجة بأن إدانة الهدوم الاسرائیلی بحد ذاته لا یکفی ، وعلیه فأن اندونیسیا وفی إطار اتحاد البرلمانات ( IPU )  قد طلبت من اللجنة التنفیذیة تشکیل لجنة لتقصی الحقائق والتوجه إلى غزة لدراسة الواقع. على هذه اللجنة أن تأخذ على عاتقها واجب مراقبة وقف إطلاق النار ، مواوصلة إرسال المساعدات الإنسانیة إلى قطاع غزة ومساعدة أعضاء البرلمان الفلسطینی ورعایة تطبیق قرارات الأمم المتحدة وسائر الوثائق الأخرى. إضافة إلى ذلک فأن اندونیسیا قد طلبت من اتحاد البرلمانات بالضغط على إسرائیل لتسدید الغرامات و تحریر و إطلاق سراح أعضاء البرلمان الفلسطینی من سجونها . کما طلبنا من الأمین العام دراسة حالات انتهاک حقوق الإنسان بالنسبة للشعب الفلسطینی من قبل الکیان الصهیونی.

السیدات والسادة،

لقد دعمت اندونیسیا ومنذ البدایة موضوع إقامة الدولة الفلسطینیة المستقلة وقد حان الوقت لتحقیق هذا الهدف فورا.

لقد عقد رئیس مجلس النواب الاندونیسی اجتماعات مع کل من رئیس المجلس الوطنی السوری ورئیس مجلس الشورى الإسلامی فی کل من الجمهوریة العربیة السوریة والجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وذلک من أجل التوصل إلى سبل حل أزمة غزة بالتشاور مع زعماء بعض البلدان العربیة.

إن  اندونیسیا وبالتحاقها بالاجتماع الطاریء والحر للجنة التنفیذیة لاتحاد البرلمانات الدولیة قد تم اتخاذ موقف موحد مع اتحاد برلمانات الدول الإسلامیة  ( PUIC ) لدعم البرلمان الفلسطینی حیال عدوان وجرائم الکیان الصهیونی فی قطاع غزة ، واصدرت بیانا طارئا بشأن قطاع غزة ، دعمت صراع الشعب الفلسطینی حیال الکیان الصهیونی.

لقد توصلنا إلى هذه النتیجة بأن هذه الخطوات لا تفی بالغرض ولا تکفی ، اننا نؤکد مرة أخرى على ضرورة إقامة الدولة الفلسطینیة المستقلة وعاصمتها القدس الشریف حسب ما یتفق علیه أبناء فلسطین وما یحددونه من حدود لدولتهم. کما أننا نتابع جمیع المساعی الدبلوماسیة الهادفة إلى تحقیق هذا الهدف فی جمیع المستویات والأصعدة.

السیدات والسادة،

إن أبناء قطاع غزة بحاجة ماسة الیوم لدعمنا لهم فی هذه الظروف العصیبة ، ومن هذا المنطلق نحن نشجع المشارکون فی هذا المؤتمر اتخاذ المواقف الداعمة للأهداف الفلسطینیة ، وندعوا الجمیع إلى المواقف الموحدة والخطوات التنفیذیة الداعیة الى رضوخ إسرائیل وقبول القوانین الدولیة والقرارات الصادرة بشأن الشعب الفلسطینی وتسدید الغرامة وتعویض الخسائر.

                                        شکرا

                       والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

بسم الله الرحمن الرحیم

 

الحمدلله رب العالمین والعاقبة للمتقین ولاعدوان إلا على الظالمین والصلاة والسلام على إمام المتقین و قائد الرعاة المجاهدین وعلى آله وصحبه و من سار على نهجه إلى یوم الدین.

فإن قضیة فلسطین قضیة کل مسلم له ایمان له قلب و قضیة کل إنسان له انسانیة ، لا کل فلسطینی فقط ولاکل عربی فحسب وکل من یؤمن بالله ربا و بالإسلام دینا جعل فلسطین أرضه وبلاده مهما کانت إقامته فی العالم لأن فلسطین أرض الأنبیاء والمرسلین والإیمان بهم من أرکان الإیمان وفیها القبلة الأولى و أسرى رسول الله  صلى الله علیه و سلم و بدایة معراجه. وفیها المسجد الأقصى الذی بارک  الله حوله وإحدى الثلاثة التی یشد المسلمون الرحال إلیها بعد المسجد الحرام والمسجد النبوی وکلها ثابتة فی قلب کل مسلم . وفلسطین قضیة کل إنسان له فطرة إنسانیة نقیة ، ویشمئز أن یعترف بالفواجع التی یراها فی أرض غزة ویلقى السمع وهو شهید .

والأخوة الایمانیة جعلت المسلمین جسدا واحدا إذا اشتکى فیه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى وفشلت المخططات الاستعماریة التی فرقت المسلمین بحدود جغرافیة سیاسیة وقومیة ووطنیة . مهما طبقت دعاتها لو کانوا من جلدتنا و یتکلمون بألسننا. وفشلت کل المحاولات لتهمیش قضیة فلسطین من هموم المسلمین و إخراجها من الاهتمام بها .

فإن محرقة غزة والمقاومة والانتفاضة فی فلسطین و لبنان تذکرنا قصة الأحزاب التی أحیا الله ذکراها فی القرآن. ورأینا المعجزة الحیة  من هذا الکتاب ، هؤلاء الأحزاب الجدیدة  فی عصرنا هذا، الکیان الصهیونی والدول المستکبرة والحکومات المذبذبة ، فهنالک ابتلی المؤمنون و زلزلوا زلزالا شدیدا وظهر بیننا الایمان والنفاق ومرض القلوب. والقائمون على الحق و الخاذلون ولو کانت المقاومة علمانیة لادین فی سیاستها ولا سیاسة فی دینها لما حدثت النقمة والمحرقة : وما نقموا منهم إلا أن یؤمنوا بالله العزیز وبعد کل ما نراه من فواجع على أرض غزة المجاهدة والصابرة ، والمصابرة ، والمرابطة ، رأینا ظهور ما فی القلوب المؤمنة والقلوب المتحجرة . وکل شخص فی  قلبه مثقال ذرة من الإیمان . ونظرة إنسانیة حیة. خرقت حدود البلدان والقارات عبر البحار والمحیط من أدناه إلى أقصاه شوارعها ملیئة بالمظاهرات والاحتجاجات والإدانات ضد الطغیان الصهیونی. وتغیر سیاسة الحکومات إلا الحکومات المتحجرة ، وفشلت وسائل الإعلام والدعایات الصهیونیة لتبریر الإجرام الصهیونی، ولا یصدقه إلا الصم البکم الذین لا یعقلون و ختم الله على قلوبهم.

وفی بلادکم مالیزیا انعقدت جلسة برلمانیة خاصة لموضوع محرقة غزة ، واتفقت الأحزاب کلها حکومة و معارضة والنواب المسلمون وغیر المسلمین على قرار الاستنکار وإدانة ماحدث فی غزة. ودعوة محاکمة الکیان الصهیونی لجرائم الحرب وانتهاک حقوق الإنسان، ودعوة الدول والحکومات إلى المشارکة فی الأندیة والمؤتمرات الدولیة على هذا الأمر ورغم معرفتنا المواقف الجائرة من الدول المستکبرة وعجزنا فی تطبیقها.

ولا ینسى المسلمون والعرب ولا یتناسون أن وجود الکیان الصهیونی المسمى بإسرائیل ، ورائها خطة مرسومة لنشأتها وأمنها وحمایتها ، وخریطة الطریق لسیاستها المستقبلة من البدایة إلى النهایة. وهذه الدول قامت ولا تزال قائمة على مسئولیتها. وعلى رأسها أمریکا وبریطانیا وفرنسا وغیرها من الدول المتحالفة، تساند إسرائیل بکل إمکانیاتها السیاسیة والاقتصادیة والإعلامیة والعسکریة سرا وعلانیة وکانت سیاسة هذه الدول مع الکیان الصهیونی فی الأمم المتحدة ومجلس الأمن وما تسمى بمؤتمرات السلام وغیرها تجری على خریطة الطریق المرسومة لحمایة الکیان الصهیونی الغاصب ، وضد کل محاولات عادلة لأصحاب الحقوق من أهل فلسطین.

فقد اندلعت الحروب المتکررة فی قضیة فلسطین ومرت معها مراحل الغصب والخیانة ، ولدغت الأمة مرات عدیدة من نفس الحجر ، بالقرارات الخادعة لحمایة هذا الکیان الغاصب ، وبقیت القضیة لا تحل ، لأن حلولها باطلة. بالقرارات الغابیة التی تجعل القوة الظالمة میزان العدالة ومنها رخصة إسرائیل فی تکنولوجیات أسلحة الدمار المحرمة دولیا بحجة الدفاع والحدود الآمنة ولو کانت بانتهاکات القوانین والأعراف الدولیة والصد عن کل برنامج تقدم تکنولوجی ولو کان آمنا لدول المنطقة عربیتها وغیر عربیتها.

ونحن على یقین أن التطورات متغیرة . فأن الغزة عزتنا التی تغیر مجاری الأحداث کلها ، مهما کانت طویلة . فمهما کانت للقوة جولات فان للحق صولات ، فان الباطل الذی ظهر بحمایة القوانین الدولیة الغابیة والفیتوات الظالمة والمؤتمرات التی تجعل القوة میزان العدل والحقوق لا  تدوم ولا تستمر ، فالحق یدوم وینتصر وان طال الزمن و تتابعت الخدع والمکر والمخططات فان الدول الخاذلة والمؤتمرات لا تستطیع زهق الحق من قضیة فلسطین . بل إن الباطل کان زهوقا ، فان الحق من رب العالمین فلا تکونى من المحترین .

ونؤمن ان طریق الجهاد هو الأوحد لتأدیب الکیان الصهیونی وحلفائه . ولکن الذین طغوا فی البلاد حاولوا قطع طریق الجهاد تاریخا وایمانا فأما التاریخ و إزالة أسماء  شخصیات المجاهدین والمقاومة الجهادیة التی مرت بتاریخ فلسطین المقدسة وأما الإیمان تطبیق برنامج الغزو الفکری الذی یدخل فی وسائل الإعلام المحلیة ودولیة کاستخدام شعار الإرهابیة ومحور الشر للمجاهدین والحکومات المساندة.  وتطبیق مناهج التربیة والتعلیم لنسخ فریضة الجهاد ونسیان فضیلة الشهادة والعلاقة التطبیعیة بالکیان الصهیونی.

ولا ننسى أن لدینا عناصر القوة للنصر المبین عناصر ربانیة ومنها دیننا الإسلام فإن عزة الأمة فی تمسکها بهذا الدین ولا ننسى أن زوال العزة بتهمیش هذا الدین أو ترکه . و من عناصر القوة الأخوة بین المسلمین ونملک هذه القوة حول العالم.

فإن قضیة فلسطین و محرقة غزة والعدوان على لبنان وحدث الأمة العربیة والإسلامیة فی الشوارع ولا تهتم بالحکومات مما تدل على ان الوحدة الروحیة والایمانیة لاتزال حیة . ومنه صفوة الأمة من علمائها وقادتها وخبرائها متشرون فی العالم . فإن زالت الحواجز والعقبات من آثار الغزو الفکری ورجعوا إلى مافیه صلاح أولهم لبنواسفینة النجاة التی وعدها الله .

و قدر الله العلی الخبیر أن وضع الموارد الطبیعیة فی الأراضی الإسلامیة و أغلبیة البترول والمعادل فی عالمنا الإسلامی ومنها خصبة للموارد الغدائیة ولو دبرت تدبیرا حکیما فلا نحتاج إلى غیرنا بل نساعد العالم فی ضروریاته وحاجیاته وعندما هدد الملک فیصل بسلاح البترول فی بدایة السبعینات زلزل الغرب الذی وقف وراء الکیان الصهیونی وعندما حاول البروفسور نجم الدین أربکان رئیس وزراء ترکیا السابق تکوین مجموعة الثمانیة وتقدیم الدینار الإسلامی کبدیل للدولار الأمریکی فاستخدم الجیش لقلب حکومته وکلاهما یدلان على فهم أعدائنا لأهمیة هذه المصادر.

و ننتظر إلى أن تکون منظمة المؤتمر الإسلامی تحریر أعضائها من القیود الاستعماریة الفکریة والسیاسیة والاقتصادیة والعسکریة و تتقدم إلى تنسیق عملی بین أعضائها فی تلک النمجالات کخظوة للاعتماد على قوتنا الأصلیة بالتعاون والتضامن والوحدة.

ولقد ظهر أمام أعیننا ضعف الکیان الصهیونی الذی بینته المعجزة القرآن ، " لا یقاتلونکم جمیعا إلا فی قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بینهم شدید تحسبهم جمیعا وقلوبهم شتى ذلک بأنهم قوم لا یعقلون کمثل الذین من قبلهم قریبا ذاقوا وبال أمرهم ولهم عذاب ألیم". الحشر 14-15 .

وأخیرا نیابة عن الإخوة العاملین فی الحقل الإسلامی فی مالیزیا أقدم التهنئة للإخوة الفلسطینیین وقبلها للإخوة فی حزب الله اولئک الإخوة الذین صبروا وصابروا ورابطوا ونالوا الحسنین والعزة والنصر والشهادة . وأقدم التهنئة والشکر للجمهوریة الإسلامیة حکومة وشعبا لتفضل عقد هذا المؤتمر ودعوتنا مشارکتها وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمین.

 

 

کلمة سعادة السید محمود داوود المشهدانی

رئیس مجلس العراق السابق

طریق الحل

یواجه العالم الاسلامی تحدیات خطیرة تسندها معسکرات و احلاف و دول و اساطیل و سلاح نووی مرعب، و نحن المسلمین نواجه کل هذه التحدیات بثقافة الفرقة و الاختلاف و البغی فکانت النتیجة جراحات غزة بسیوف الاختلاف و لیست بسلاح الاعداء. و فی ظل رؤیة التحدیات و المواجهة یبرز حدیث الرسول (صلی الله و علیه و آله و صحبه و سلم) « المسلمون تتکافأ دمائهم و هم ید علی من سواهم و یسعی بذمتهم أدناهم» و الذی یؤسس لثلاث استراتیجیات متضامنة.

استراتیجیة دفع الإضرار المتوقعة (جیبولیتک) کما فعل الرسول (صلی الله و علیه و آله و صحبه و سلم) فی تبوک فلم تکن للرسول (صلی الله و علیه و آله و صحبه و سلم) نیة حقیقیة لقتال الروم بل هی استراتیجیة للرعب بالقوة.

استراتیجیة الجهاد الابتدائی و هذه تتطلب الاعداد المسبق و الکامل و توحید الموقف و علی هذا الاساس قامت الفتوحات الاسلامیة.

استراتیجیة الدفاع، فالمسلمون ملزمین بالدفاع اذا ما تعرض ای ثغر من ثغورهم للتعدی و الهجوم وفقا ً لاولویات نظریة الدفاع عن الحدود.

و لا یمکن ان تتحقق هذه الاستراتیجیات الثلاث الا اذا تخلص الداخل من الاختلاف (ولاتنازعوا فتفشلوا و تذهب ریحکم) و سبب هذا کله یعود إلی اختفاء دور المفکرین المصلحین و ظهور انصاف المتعلمین ممن یثیر ثقافة الفرقة و البغضاء و یفتی بغیر علم.

فطریق الحل اذا هو العمل بنظریة (لاینتشر الهدی الا من حیث انتشر الظلال) فلماذا لا نسعی سعی اوربا فی الکف عن حروب الحدود و الطائفیة و العرقیة التی اوقعت انهارا من الدم بین بلدان اوربا فاعرضت عن منطق الثار و استبدلته بالسوق الاوربیة المشترکة و استراتیجیة دفاع موحد و نحن لا زلنا نراوح فی محلنا دون ان نبحث او نفکر فی خلق الحدود الاسلامیة الامنة و من لایفکر فی ذلک کیف یفکر فی حدود التحدی کما فعل الرسول (صلی الله و علیه و آله و صحبه و سلم) فی تبوک.

فطریق الحل اذا یکمن فی استراتیجیة دفاع اسلامیة موحدة و استراتیجیة ذات اقطاب اقتصادیة موحدة تقسم العالم الاسلامی إلی اقطاب اقتصادیة یتکامل بعضها بعضا. کل هذه مقدمات نتوخاها من الهدف المقدس للوحدة العالمیة، مقابل العالم المسیحی و الصهیونیة العالمیة، فالوحدة الاسلامیة یجب ان تکون من منظور اقتصادی و سیاسی و دفاعی و لیس من منظور نظریة التقریب بین المذاهب.

 

الدکتور محمود داود المشهدانی

 

 

 

کلمة سعادة السید الدکتور کمال کرم الله اوغلو

نائب رئیس حزب السعادة الترکی

بسم الله الرحمن الرحیم

اخوتی و اخواتی الافاضل

معالی السید الرئیس

ایها الممثلون الکرام

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

          بدایة انقل لکم تحیات البروفسور اربکان رئیس حزب السعادة الحارة بالطبع وجهت له دعوة للمشارکة فی هذا المؤتمر و لکن وصلت الدعوة متأخرة الیه و لذلک طلب منی ان اشارک نیابة عنه فی هذا الاجتماع. فیسعدنی شخصیا ً الحضور إلى جانبکم فی هذا الحشد الکریم و اشاطرکم الاسى و الحزن بسبب الویلات التی یمر بها الشعب الفلسطینی المظلوم.

ایها الاخوة و الاخوات الاعزاء،

لقد طرحت القضیة الفلسطینیة بمختلف الطرق من خلالکم ایها المشارکون فی هذا المؤتمر و قد وقعت جرائم کثیرة ولازالت تحصل حالیا ً فی قطاع غزة فالسکان یتعرضون للقمع و القتل و الهولوکوست الحقیقی یحدث هناک امام مرأى و مسمع الجمیع ان هذه الجرائم تحصل و العالم لازال یواصل صمته فالواجب یحتّم علینا القیام برد الفعل المناسب ازاء ما تحصل من جرائم فی غزه و للاسف لم نتخذ نحن ردود فعل مناسبة تجاه الاحداث بل تعتبر بعض دولنا حماس هی السبب فی الهجمة الاسرائیلیة على غزة و فی ترکیا التی تعتبر ضمن العالم الاسلامی عقد اول مؤتمر فی الرد على هذه الجرائم من قبل حزب السعادة. فنحن نشهد معاناة 5/1 ملیون انسان برئ هناک و اقام الحزب ایضا تظاهرات اعتراضیة احتجاجا ً على هذه الجرائم و لمعرفتکم اقول بان البروفسور اربکان رئیس حزب السعادة خصص جزءا ًکبیرا ً من حیاته للسعی فی سبیل استیفاء حقوق الفلسطینیین. انما قضى مدة من الزمن فی السجن عند ما کان فی البرلمان. و فی عام 1980 و فرالارضیة اللازمة لاستقالة وزیر الخارجیة الترکی بسبب عدم قطع العلاقات الترکیة- الاسرائیلیة و قد طلب السید اربکان منی ان انقل الرسالة التالیة لکم ایها المشارکون الاعزاء.

          یمکننا ان نکتفی بالمّهم و الغم للفلسطینیین و نعرب عن الاسف للمذبحة التی ارتکبت بحق 1300 شخص. فنحن نستطیع ان نستنکر جرح 28 الف شخص کما ندد اردوغان رئیس وزراء ترکیا شمعون بیریز رئیس الوزراء الاسرائیلی.

          و لکن کافة هذه الامور تعتبر وصفات علاجیة مؤقتة فنحن بحاجة ان نرفع خطوات عملیة صارمة لوقف هذه الجرائم من قبل اسرائیل. ان الخاخات المشارکین فی المؤتمر عکسوا ما یدور فی نفوسنا و هی ان الصهیونیة حرکة سیاسیة لاحدود لها و تتنافی مع الیهودیة و الآن نحن نحتج على اسرائیل منذ ستین عاما ً و اخوتنا الفلسطینیین یناضلون ضد اسرائیل منذ ثمانون عاما ً و لکن ماذا کانت النتیجة ؟ توسع الحدود الاسرائیلیة ، المذبحة الجماعیة بحق الناس الابریاء و تطویر المستوطنات الیهودیة. فالاسرائیلیون ینسحبون من منطقة و یحتلون ثلاثون منطقة اخرى و لکننا لازلنا نحتج لیس الاّ! نحن نقیم اجتماعات و نأتی لحسم هذه المشکلة من خلال الحدیث فقط و لکن الوضع یسئ یوما ً بعد یوم و هنا نستنتج بضرورة رفع خطوات عملیة خاصة و هی الخطوات التی تؤدی فی بادئ الامر إلى تسویة بعض المشاکل و اخیرا ً حسم جمیع القضایا. و لکن الآن ماذا یجب علینا ان نفعل فهل کما الآخرین نطلب من اسرائیل فقط وقف جرائمها هل هذا یکفی؟ ان نطلب من اسرائیل الانسحاب من الاراضی المحتلة فی عام 1948 و بعدها نناشد العالم العمل على انشاء دولة فلسطینیة مستقلة سیکون اجراءا ً بناءا ً؟

اننی تدارست خطة طریق السلام لعدة مرات، القیت نظرة على کافة ابعادها حتى خلال زیارة عرفات لاوسلو واتفاقه مع الجانب الاسرائیلی فخطة الطریق هذه لیست عملیة اطلاقا ً. لا یمکنکم الاقامة فی بلد مقسّم و ان لا تضطروا حینه المرور من مفارز التفتیش الاسرائیلیة لزیارة اقاربکم و ذویکم. ان هذا المشروع لیس قابلا ً للتنفیذ بتاتا ً. بالطبع انهم فرضوا الضغوط على حماس بسبب عدم قبولهم هذا المشروع دوما ً. فلا یخضع احدا ً لهذا المشروع الا مجنونا ً لانه یؤدی إلى استحقار الفلسطینیین. ففی شرم الشیخ عُقد اجتماعا ً و قطعوا وعداً بتقدیم 5/1 ملیار دولار إلى الفلسطینیین. اؤکد لکم حتى 100/1 من هذا الدعم سوف لا یوضع تحت تصرف الفلسطینیین و مبدئیا ً لم یخّصص هذا الدعم لمساعدة الفلسطینیین لان 5/1 ملیون فلسطینی سیحرمون من هذا الدعم و لو جزءا ً محدودا ً منه بحجة حماس. فالمشکلة الرئیسیة تحویل غزه إلى سجن کبیر. رغم ان العالم برمته تحوّل إلى سجن مکشوف لصالح الدعایات الصهیونیة حالیا ً. و ما یحصل الآن یتم باشراف و مراقبة الامم المتحدة التی تنزع نحو آمریکا و اسرائیل فلا تکون هذه الادارة موضعا ً للقبول انهم یستطیعون التوجه إلى العراق و افغانستان بکل سهولة و لکن لا یجرؤ احد التحرک نحو الغرب.

          فیما یتعلق بالسودان نحن نشهد سیاسة مزدوجة فاذا ما تقرر سیادة نظام جدید حقیقی على العالم عندها سیلاحط الغربیون بان مصالحهم معرضة للخطر حینئذ لم تظهر سیاسة مزدوجة و على الجمیع مواجهة اعداء الشعوب و منها عدو الشعب الفلسطینی فهی المسئلة التی ینبغی ان نبحث عنها. اما فی غیر هذه الحالة فسوف نشارک بعد 3  او 4 سنوات اخرى فی مؤتمر مشابه لکی نلعن الاعداء فقط بهذه الوتیرة عندها فمن المستحیل حل المشکلة الفلسطینیة. اتمنى ان تمکنت من نقل رسالة البروفسور اربکان و هی الشخصیة التی خصّصت فرص ثمینة من عمرها للفلسطینیین.

          اشکرکم متمنیا ً النجاح لکل الاخوة و الاخوات، معالی السید الرئیس، بدوری اشکرکم جزیل الشکر لاتاحتکّم  الفرصة لی فی الاجتماع.

والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته .

 

 

کلمة معالی السید مارکوس غیل مارتینز فلورس

رئیس الوفد البرلمانی الاکوادوری

اشکرکم معالی السید الرئیس،

انه لشرف کبیر لی ان اکون تحت لواء بلداننا و فی اجواء العزة و الکرامة و کان لی الفخر و الاعتزاز لرویة القائد و رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الثوریة عن کثب و التعرف الیهم.

فمثل هذه الشخصیات تنتمی لکافة الشعوب الحرة و ذوى المکانة السامیة فی العالم.

          اشعر بالفخر و الاعتزاز  لکونی فی بلد یعتبر مهد الحضاره و محل تلاقی مختلف الحضارات التاریخیة. فعندما کان البربر فی الدول الغربیة یعیشون فی الکهوف کان الحدیث عن معرفة الله مطروحا ً فی هذه البلاد. و کانت تدوّن کتب مهمة للغایة حول مصیر البشریة و بفعل انشاء مبان کبیرة جدا ً فی تخت جمشید تدارسوا مسیرة حرکة النجوم و النظام الشمسی قبل بضعة آلاف سنة فی ایران. و کانوا یتطرقون إلى بعض النظریات حول استنساخ الحیاة على الکرة الارضیة. وماتوصل الیه الغربیون خلال 300 سنة تقریبا ً فی مجال العلوم کان الایرانییون یمتلکون معرفتها منذ نحو 5 آلاف سنة فهذه العلوم القدیمة لن تکن اداة ً للشر و السوء اطلاقا ً و انما کانت وسیلة للبحث عن حقیقة البشریة و تسامیها و الانسان السامی کان من النوع الآدمی الذی کان یعمل من وجهة نظر المبادئ الانسانیة لبناء الانسان على اساس قاعدة علاقاته مع الآخرین و لهذا السبب اقول بانی اعتز جدا ً لکونی هنا الآن حیث اننی لازالت اکشف مزیدا ً من الامور فضلا ً عن ذلک فی هذه المجالات التی تربطنا بکم و توحدنا معکم فی الصراع.

          و عندما کان الاوروبیون یعیشون قبل اربعة الآف سنة فی الکهوف انشا سکان امریکا الاصلیون اول مدینة کبیرة لهم تدعی (کارال) التی کانت تضم 10 آلاف نسمة. فهذه المهارة و التعقید فی النمط المعماری کان فریدا ً فی نوعه فی دول امریکا الجنوبیة و فی الوقت الذی کانت شعوبنا تبنی المدن الکبیرة کانت اوروبا تعیش اجواء الظلمه و التخلّف فاوروبا کانت تعیش فی ظروف تفتیش المعتقدات و بینما کانت امریکا تعیش فی الظلام کان الآمریکیین یعملون على صنع التقاویم الشمسیة الدقیقة و الظریفة للغایة و فی الثقافة العریقة للاکوادور نشاهد مظاهر التقدم الباهر قبل الفین سنة من تطوّر الاوربیین.

          و فی البدأ کانت ثقافة سکان امریکا الاصلیین تقدم مفهوم البشریة کسادة الخلق من قبل الله فی بادئ الامر و مقارنتها مع الآخرین و اخیرا ً مع الطبیعة و على ضوء هذه الامور نحن ادرجنا فی الدستور الجدید للاکوادور الاهتمام بلغة الام و الثقافة الاصلیة للبلاد.

          کانت هذه فترة وصول الاوروبیین إلى بلادنا التی تحققت بفعل التفوق فی التقنیة العسکریة لدیهم فقط. فالبربر الاوربیون فرضوا بربریتهم و همجیتهم باسلحة متطورة و کان الحلم الاستعماری السئ و «الیقین الامبریالی» فیما بعد هو الذی حقق نجاحهم الوحید فی المجال العسکری و اثر هیمنتهم على بلادنا تعرضّت ثقافتنا و حضارتنا للخطر بکل تأکید.

          انهم قضوا على ثقافة بلادنا من وجهة النظر السایکولوجیة و ایضا ً السیاسة. ان الجانب المستعمر و من اجل اخفاء نزعته الاستعماریة الخبیثة اخفى کتبه و مدوناته الیدویة، ان المهاجمین الاوربیون حرقوا الکتب بعد الوصول الیها کما قتل المطارنة و علماء الدین الکاثولیک الاساقفه  من السکان الاصلیین فی البلاد و امروا باضرام النار فی مکتباتهم. انهم. دمّروا اکبرمکتبة للمدینة التی کانت تضم فی طیاتها قوانین الانیکیین الحضاریة. فهذا الامر هو بالضبط نفس الاجراء الذی حصل فی بلد العراق المجاور حدیثا ً ان المهاجمین الامریکیین نهبوا الثراث الثقافی لهذا البلد و ابادوه و سلبوا المکتبة الوطنیة و الدوائر و المدن التاریخیة فی العراق و قضوا علیها.

          و فی افغانستان حاولت الامبریالیة ازاحة الهویة الوطنیة الثقافیة للحضارة الافغانیة التی تحدد نمط حیاتهم. یجب الاقرار على ان فکرة الامبریالیة و الرأسمالیة تنطوى علیها ثقافة الموت. و هی الثقافة التی تنبع من البشریة الاومانیسیة ، الامریکیة، ایّ بشریة؟ بشریة ناغازاکی و هیروشیما؟ او بشریة الآن المهاجرین غیر الشرعیین لامریکا الجنوبیة الذین استُخدموا کعبید فی اوروبا. او بشریة ملایین السکان الاصلیین الذین تم استغلالهم فی غرب امریکا؟ و هم السکان الاصلیین الذین تعرضوا للقمع و التقتیل على ید الاوروبیین. کما ان نحو 30 ملیون افریقی تم ترحیلهم إلى امریکا کعبید هم ضحیة هذه السیاسات. فالبشریة الغربیة عذبت 6 ملایین یهودی بشتى صنوف التعذیب فی اروبا و استولت على اموالهم و ابعدتهم و فرقتهم، و بعد استکمال کل هذه الامور أُبعدوا من اوروبا التی کانوا یعیشون فیها لمئات السنین. فالاومانیسیة اوالبشریة الغربیة هی ما نشاهدها الیوم فی فلسطین.

سیداتی، سادتی ،

          هذه الموضوعات هی اسوء اشکال الارهاب التی شاهدتها البشریة بأم اعینها.

فی فترة ما کنت اشرح لاحد الافراد الفلسطینیین من بین المئات الذین یعیشون فی الاکوادور الآن بان احدى اشکال مقاومة سکان امریکا الاصلیین یتعلق برعایة اولاد الناهبین ذوى العرق المزدوج. کان اولاد الناهبین الاوربیین یمشون معا ً إلى جانب اولاد السکان الاصلیین و کانوا یتعلمون کیف یعشقون ارضهم و وطنهم. و کانت احدى الاجراءات العملیة المشترکة بین النساء الامریکیات الاصلیات هو رضاعة الاطفال الاسبانیین.

          احد اصدقائی ذکرى لی بکل دهشة بان هذه القصة و الطریقة کانت قائمة فی القدس منذ القرن الثانی عشر حتی بدایة القرن العشرین المیلادی و هی ان الاطفال الیهود و المسلمین الذین کانوا یولدون فی وقت و حی واحد کانوا یتعاملون مع بعضهم کاخوان فی الرضاعة.

          فالطفل الیهودی کان یشاطر الالم و المعاناة مع ام مسلمة. بینما کانت طفلة مسلمة تشعر بانتماءها لام یهودیة.

          فهذه السنّة کونت صلة وثیقة و مستدامة للغایة بین الطائفتین و الشرائح المسلمة و الیهودیة. و لکن اوروبا الامبریالیة اشعلت فتیل العنف حال دخولها فلسطین و انضمامها للصراع و القتال.

          و عندما اشتعلت شهوة و جشع الرأسمالیة لدى الاوربیین و بحثت عن الصهیونیة ظهرت المتاعب و مظاهر التعاسة فی هذه الارض.

          و رغم ان الشعب الیهودی له اتباع لکن صراع الشعب الفلسطینی استمر للدفاع عن حقوقه المشروعة. فهذا الدفاع المشروع یتکافئ مع حقوق الشعب المظلوم الذی یسعى لتقریر مصیره بنفسه هذا فی الوقت الذی یذکر میثاق منظمة الامم المتحدة فی بابیة الاول و الخامس ضرورة احترام هذه المبادئ مما اصدرت المنظمة الدولیة منذ ذلک الحین إلى الآن قرارات عدیده بهذا الخصوص و لکن فی کافة هذه القرارات الاممیة تعرقل الولایات المتحدة الامریکیة من خلال حق النقض (الفیتو) المصادقة النهائیة علیها ضد الکیان الاسرائیلی.

          یُقال بان القضیة الفلسطینیة یجب حسمها على ضوء القوانین الدولیة. کیف یمکن ذلک ؟ فی الوقت الذی بات فیه القانون و الحقوق و العدالة الدولیة اسرى الخبث و الفساد بینما یجب ان تدعم هذه الامور المظلومین و عندما تکون الضوابط الدولیة اسیرة الامبریالیة کما یحصل فی فلسطین حالیا ً لیس هنالک ای بدّ الاّ ان یتولى الفلسطینیون ذاتهم مسؤولیة الدفاع عن انفسهم.

          و بهذه الصورة تحوّلت فلسطین بوتیرة عاجلة إلى رمز المقاومة تجاه الامبریالیة و هذا هو رمز الشعب الافغانی ازاء الامبریالیة و کذلک رمز مظاهر کفاح الشعب الافریقی ضد التفریق العنصری الابارتاید.

و یعتبر ایضا ً رمز نضالات الشعب الکوبی ضد الامبریالیة الامریکیة و رمز النضال التحرری لسیمون بولیوار ضد الامبراطوریة الامبریالیة الاسبانیة و من هذا المنطلق ینبغی علینا ان نساند رمز المقاومة الفلسطینیة تجاه الامبریالیة و ان نساعدها لانقاذها.

اننی على ضوء ما شاهده من جرائم فی غزة  اعلن  على اننا یجب ان ندعم بدایة، الاطفال الفلسطینیین الذی اصحبوا ضحایا الجوانب الجسدیة و الروحیة للعدوان الامبریالی و ان نرعاهم.

 و فی الختام انقل لکم یارافعی لواء العدالة یا ایها الشعب الفلسطینی تحیة و سلام وتضامن الشعب الاکوادوری کما اعلن التزام و تضامن قائدنا فخامة السید رافائیل کوره آرا و کذلک تلاحم و التزام 20 الف فلسطینی لاجئ فی بلادنا معکم لان قلوبنا و صدورنا مفتوحه لاستضافتهم و قبول المزید منهم و نحن نعتز و نتشرف بهذا الواجب الانسانی.

فیامن تعنبرون نماذج العزة و الکرامة اشکرکم جمیعا ً فی نهایة المطاف.

 

 

 

کلمة

سعادة السید الدکتور معراج هدى صدیق

نائب رئیس رابطة باکستان الاسلامیة

 

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

معالی السید الرئیس،

ایها الشخصیات البارزة

ایها الباحثین و المؤتمرون الکرام

          یا من تکافحون من اجل الحقیقة و الحریة و العدالة و الصواب. اسمحوا لی قبل بدایة حدیثی ان ابارک لسماحة قائد الثورة الاسلامیة آیة الله الخامنئی، و فخامة الدکتور احمدی نجاد رئیس الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و معالی الدکتور علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى الاسلامی الایرانی الموقر لا تاحة هذه الفرصة التاریخیة و تنظیم مؤتمر دعم و مساندة ابناء قطاع غزه و جمیع الفلسطینیین الکبیر و کذلک ان اتقدم بجزیل الشکر و التقدیر لهم.

          اننی اساند نیابة ً عن رابطة باکستان الاسلامیة و سعادة السید قاضی منوّر و ادعم جمعی الآلیات و المقترحات التی طرحها سماحة قائد الثورة الاسلامیة الایرانیة المعظّم لحسم و تسویة مشکلة فلسطین. و قبل مواصلة حدیثی ارغب کذلک ان اعرب عن خالص تحیاتی و تقدیری لحماس و قیادتها و سکان قطاع غزه ایضا ً لمقاومتهم تجاه الهجمات الصهیونیة الشرسة طیلة السنوات الاخیرة. فالآن یمر نفوس غزه البالغ عددهم ملیون و نصف و منذ سنتین باصعب و اقسى الظروف. و قد تعرض لحد الآن خمس آلاف هدف غیر عسکری و منها مستشفیات و مدارس و مساجد و نحو ذلک إلى قصف القنابل الصهیونیة و استهدف المئات من سکان هذه المنطقة لانواع الاسلحة الخطورة بما فیها القنابل الفوسفوریة .

کما استخدم الصهاینة ایضا ً متفجرات محظورة ضد المدنیین و فی ذات الوقت اکدت حماس بانها جاهزة للشهادة و لن ترضخ للاستسلام و المساومة فانا ابارک لاعضاء حرکة حماس لان رفضهم للمساومة یعبّر عن اکبر انتصار بالنسبة لهم. فهذا یعتبر انتصارا ً للشعب المحب للسلام و من یسیرون نحو تحقیق العدالة الذی یؤدی إلى هزیمة اسرائیل و الامبریالیة و هزیمة الغاصبین دائما ً على مر التاریخ. فمقاومة حماس هذه ادى إلى نسیان اسطورة اسرائیل التی لا تقهر. وفی الواقع تعتبر الأعوام الواقعة فی الفترة من 2006 حتى 2008 سنوات مشرّفة و کریمة للامة الاسلامیة کما ان حماس تعتبر الذراع الحدیدی للامة الاسلامیة و اننی على ثقة بان اسرائیل سوف لا تتمکن بعون من الله من تعویض الاضرار التی تعرضت الیها و سوف تواجه الفشل الاخیر فی نهایة المستقبل. فاننی متأکد تماما ً باننا سوف نشهد النصر الکبیر فی نهایة المطاف لنحتضن الانتصار الحازم بین صدورنا اخیرا ً.

اخوتی و اخواتی الاعزاء،

سادتی الحضور،

نحن اعضاء منظمة المؤتمر الاسلامی یجب ان نؤدی دورنا و نعمل بمسؤولیتنا. و للاسف فان منظمة الامم المتحدة لم تعمل بمسؤولیتها الرئیسیة لحد الآن و لم تفلح هذه المنظمة ایضا ً بسبب نزعة التفوق الأمریکیة لاستتباب الامن فی العالم. فهذا الموضوع ینطبق بالکامل على السودان و افغانستان بل اننا نرى بان مجرمی الحرب الاسرائیلیین لایتم تقدیمهم إلى العدالة و المحاکمة بسبب الدعم الامریکی. و لذلک نحن نشید بالجهود البطولیة الایرانیة بهذا الصدد و کذلک نثمن و نقدر المحاولات، المبذولة من قبل سوریا و قطر و ایران و حزب الله فی هذا المسار کما نتقدم بالشکر و الامتنان لفترویلا و قائدها الغالی السید شافیز لمساعیة فی هذا المضمار و على العموم نقدم مشاعر التقدیر لکل الذین بذلوا الجهود فی هذا الطریق و قد حان الآن وقت السعی لاعادة اعمار غزه و فیما یتعلق بخطة الطریق ینبغی ان اؤکد على ان اولئک الذین لایبالون بحماس فی الحقیقة لا یهتمون بمسیرة السلام. و لکن الخطوة الاولى للامة الاسلامیة الانطلاق نحو الوحدة و قد تم التأکید على هذا الامر فی البیان الصادر باجتماع المؤتمر الاسلامی فی مکة المکرمة.

          و الخطوة الثانیة التأکید بتنفیذ التزامات البلدان الاسلامیة و الخطوة الثالثة العمل على حسم کافة القضایا التی یعانی منها العالم الاسلامی و اخیرا ً الخطوة الرابعة الارتقاء بمستوى العلم و التقنیة على مستوى جمیع البلدان الاسلامیة.

ایها الحفل الکریم،

          علینا ان نخرج مرفوعی الرأس فیما یتعلق بجمیع القضایا التی یعانی منها العالم الاسلامی بما فیها قضایا افغانستان و العراق و کشمیر و ما إلى ذلک.

          لقد بدأت مسایرة حرکة الامام الخمینی (قدس سره) و التزامنا الاسلامی بها من خلال السید مولودی و الشیخ حسن آل مولا و ستتواصل انشاء الله و سوف یواجه امریکا و کافة اذنابها الهزیمة. لیکون النصر النهائی حلیف محمد (ص) و اتباعة و شکرا ً.

 

کلمة السیدة ساکورانا، ممثلة فی البرلمان الیونانی

السیدات و السادة

إننی اتیت من الیونان و أحمل إنطباعاتی و ذکریاتی من بلدی. إن الیونان شهدت نوعا ً من التطورات السیاسیة و التاریخیة تتعارض مع ما تبرزه القوى العظمى الغربیة حیث التطورات المذکورة أدت إلى احداث ألیمه مثل الحرب الداخلیة التی دامت 50 سنة فی بلادی و من هنا أرغب فی أن استهل کلمتی بقصة رائعة و شبه حقیقیة کانت ملهما ً للمنتج الیونانی الکبیر تیودور انکلوبولی فی إنتاج افلامه.

إن القصة تعود إلى السنوات التی سبقت الحروب الداخلیة فی الیونان و تعود إلى العام 1977. وجدت مجموعة من الصیادین جثة کانت مدفونة تحت الثلوج و الجلید لأحد الفدائیین للحرب الداخلیة. إنهم کانوا یرون الدم المتجمد فی جسد الفدائی. کانت الجثة طریة رغم مرور 30 عاماً علیها فی الثلج. طبقا ً لما ورد فی القصة قام الصیادون و هم عدد من الوجوه و الشخصیات السیاسیة و الإقتصادیة بنقل الجسد إلى الفندق الذی کانوا یسکنون فیه بمناسبة رأس السنة الجدیدة. هؤلاء کانوا یبحثون تاریخیا ً و بوحشة تامة الاحداث التی حدثت سابقا ً. التاریخ الذی کان یتصور أنه دفن إلى الأبد لکنه تحول بهو الفندق إلى مسرح لمحکمة التاریخ و عبر کل من الصیادین عن آرائهم و افکارهم بشأن الاحداث الماضیة و قدم رایه بالاعتماد على ضمائر جماعیة.

کلما کنا نقترب من نهایة الظلم کانت الجثة تحتل مکانا ً افضل فی أذهان الصیادین و تحولت إلى اداة للثأر و الانتقام من کافة الأشخاص و لممارسة عقوبة الاعدام بشأنهم. لکنهم وفور أن تخلصوا من عالم الخیال قرروا دفن الجثة کما کان قد وفر لهم بیاض الثلج هدوءهم مرة اخرى.

إننی أرید الیوم أن أتحدث عن جثة فدائی فی عصرنا الحاضر و هی المقاومة الفلسطینیة. إن المقاومة الفلسطینیة تعتبر جسدا ً ترید القوى الغربیة دفنه و کانه لم یکن له موجودا ً فی العالم الخارجی.

تعتبر هذه الجثة شوکة فی الحلق و رادعا ً منع إکمال سیطرتهم الکامل على العالم إنهم یرغبون فی أن یوجدوا عالما ً وفق رغباتهم و مبادئهم و مصالحهم. إن المقاومة الفلسطینیة لیست مسئلة خاصة للیوم بل و انها ظاهرة خالدة و إنها إرث منذ 60 عاما ً من یاسرعرفات إلى الشعب الفلسطینی. و فی هذا المجال هناک قصة لکل مقاتل فلسطینی، مقاتل یوفر کیف یدافع عن حیاته و یعید حقوقه باستخدام السلاح. قصتنا قصة الشهید الفلسطینی الذی یعلم تمام العلم بأن الحریة تعنی التخلص الحقیقی. القصة التی تثمر لفلسطین المناضلة و لمقاتل یقاتل فی جنین و غزة و بیت هانون و ثمرها هو تحریر ارضه و استمرار جهاده حتى تحقیق مطالبه و هذه القصة تکون حاضرة و خالدة.

إن القوى الغربیة کانت تتصور أن بتجدید اجراء الإنتخابات کشرط مسبق لبدایة المحادثات تتمکن من اخضاع المقاومة الفلسطینیة و هذا التصور کان خطأ. جاءت حماس و الحکومة المنتخبة لمساعدة الشعب الفلسطینی الذی کان عاملا ً لإیصالهم إلى سدة الحکم.

حدث هذا فی وقت کانت الولایات المتحدة الامریکیة و الدول الاوروبیة التی تدعی الدیموقراطیة و ممارسة ثقافة السیاسة لا تعتبر حق الشعب الفلسطینی فی اختیار حکومته اجرأ یتطابق المصالح الغربیة.

إنهم لم یکونوا یریدون مثل هذه الدیموقراطیة لان الدیموقراطیة الموجودة فی وجهة نظرهم هی الدیموقراطیة التی یریدونها و لیست الدیموقراطیة الناتجة عن الانتخابات حیث من وجهة نظر الغرب یجب أن لا تتحقق الدیموقراطیة و تقوم وفقا ً لآراء و اصوات الشعب الفلسطینی بل لابد و انها تتحقق بناءً على مطالبها. إن هذه المسألة لم نکن نشاهدها لاول مرة بل اننا شاهدنا مرات عدیدة حصول هذا الحادث حیث أننا شهدنا بعد الانتخابات فی فنزویلا و الفوز السابق لتشاوز صرح الغربیون بأن تشاوز لیس إلا دکتاتورا ً. و لم یعط الغرب أی إشارة إلى قیام استفتاء عام و توفیر امکانیة المشارکة فی ثلاث عملیة انتخابیة رئاسة مثالیة لأن بعد القیود التی فرضت فی دورتی الرئاسیتین المتتالیتین ستکون عملیة انتخابیة اخرى فی العام 2013 . و اذا ما قام به تشاوز یعتبر الدکتاتوریة و الاستبداد لابد لنا أن نصرح بأن رؤساء بعض الدول مثل انجیلا میرکل و نیکولای سارکوزی و کوردون براون والقیادة الآخرین الذین لا یواجهون مثل هذه القیود للمشارکة فی الانتخابات لیسوا إلا دکتاتوریین و مستبدین. إنهم یعتبرون تشاوز دکتاتورا ً بنفس السبب الذی یعدون حرکة حماس ارهابیة. وبنفس السبب الذی سبب فی أن لا تقدر امریکا تحمل ظهور قوة مستقلة فی امریکا اللاتینیة لا تستطیع تحمل وجود قوة مستقلة فی منطقة حساسة مثل الشرق الاوسط. هذه القوى تتطابق مع تلک السیاسات و تقدم صورة مختلفة مع الصورة التی تقدمها تلک القوى لکن هذه هی عملیة انتخابیة استراتیجیة من قبل القوى المستقلة التی تمضی قدما ً فی تحقیق اهدافها و لن تتوقف فی هذا المجال و من هنا ترید إسرائیل و حماتها الغربیین تدمیر حرکة حماس. إن مبادرة بوش التی أطلقت بمبارکة وزارة الخارجیة الأمریکیة کانت مبادرة وخطة واضحة. و بناء على اساس الخطة المذکورة رئیس الجمهوریة و وزیرة الخارجیة الامریکیة عمدوا إلى تکلیف مساعد نائب منظمة الامن الوطنی فی امریکا السید الیوت ابراهام لیقوم بتنفیذ خطة سریة لاثارة الحرب الداخلیة فی المناطق المحتلة.

و فی هذا المجال لقد أخطأ الامیرکان و الاسرائیلیون فی تقییهم و تمکنوا من النجاح فی تنفیذ القسم الثانی من الخطة التی تقوم على فرض الحصار الاقتصادی الشدید و القیام بالهجوم العسکری الضروس على المدنیین و ذلک لترکیع أهالی غزة. لکنهم أخطأوا فی هذا الجزء أیضا و بدأوا بتنفیذ الجزء الثالث من الخطة عبر شن هجمات عسکریة و باستخدام أسلحة الدمار الشامل و الأسلحة أکثر فتکا و قاموا بشن هذه الهجمات على أمل لفت الأنظار عن فشلهم.

 

 

السیدات و السادة

لقد أثبتت الهجمات الحربیة التی استمرت 23 یوما ً ضد غزة أثبتت زیف النشاطات الاعلامیة حتى بالنسبة للذین لم یکونوا حاضرین فی المنطقة المذکورة. لکننی أشعر شخصیا ً بواجب اکثر اهمیة و هو نابع عن جنسیتی لان هناک حقیقة و هی أننی کنت حاضرا ً فی الموقع و رأیت ما حدث بأم عینی و أسرد لکم.

هذا الواجب هو واجبی لإثبات زیف الإسرائیلیین و وسائل الاعلام العالمیة التی تخضع لهم. قال الأومبرتواکو و بالرغم من أنه لایبدو فی العام احد یرید إعادة بناء معسکر آشویتس و لکننا نرى بأن هناک جهود نازیة عبر اتخاذ سیاسة المظلومیة و هذه السیاسة فی طور التکوین و علینا أن نتصدى لها. انها تعد شکلا ً من مظلومیة الصهاینة و انها وفرت الارضیة للابادة الجماعیة الوحشیة فی غزة بحجة مظلومیة إسرائیل و دفاع اسرائیل عن نفسها.

و فی العام 1948 و بعد الاعلان عن إقامة دولة اسرائیل من قبل بن غوریون بدأ الکوماندوس الإسرائیلیون حربا ً باسم حرب الاستقلال حیث أدت إلى طرد 000، 750 فلسطینی من وطنه الام کما ادت إلى هدم البنى التحیة الفلسطینیة و القتل و السجن و إبعاد الملائین من الفلسطینیین و بالتالی إلى اعتقال و قتل القائد الفلسطیینی المشروع یاسر عرفات. قتل الإسرائیلیون عدداً کبیرا ً من المقاتلین الفلسطینیین و دمروا المنازل السکنیة على رؤس أصحابها و احدثوا جدارا ً فاصلا ً و قاموا بمراقبة ابسط تحرک فلسطینی باستخدام الطائرات السمتیة و أطلقوا النار علیهم فمن هنا یمکن القول بان الجنود الإسرائیلیین یعتبرون جنودا ً محتلین و قتلة یعیدوا إلى الاذهان الممارسات النازیة.

فمن هنا لقد تتکون حکایتنا حول الإختلافات و دور کل طرف فی هذه الحرب. قصتنا تتحدث عن وجود فلسطینیین مقاتلیین یتصدون لآلة الحرب الإسرائیلیة بینما تحاول إسرائیل تقدیم حماس مجموعة ترید الحرب.

یبدوا أننا نسینا عملیة cast lead. وفقا ً لتصریحات ایهود باراک هناک 16 شهر من التمارین العسکریة کانت مقدمة للقیام بالعملیة المذکورة.

لا یخفى على أحد بأن المقاومین الفلسطینیین توقفوا عن إطلاق الصواریخ باتجاه المناطق المحتلة حتى اکتوبر 2008 و هذه حقیقة إیدتها وزارة الخارجیة الإسرائیلیة. على کل بدأت عملیة إطلاق الصواریخ فی شهر نوفمبر مرة اخرى لکنه بسبب مقبول و منطقی دون أن یهتم أحد حیث أن هذا السبب یؤکد على أن الجیش الإسرائیلی نفذ عملیة عسکریة بتاریخ 4 نوفمبر 2008 أسفرت عن قتل 6 من المقاتلین الفلسطینیین و بعد هذه العملیة بدأ الفلسطینیون بالدفاع عن انفسهم.

و الأسوء من کل ما حدث کان الحصار و المقاطعة التی فرضت على 5/4 الشعب الفلسطینی الذی یعیش مع المساعدات المقدمة من الامم المتحدة و عانى من مشاکل جادة بسبب الحصار المفروض خلال الأشهر الأخیرة.

و یحکم التاریخ هنا بکل بساطة و یؤکد على أن منطقة غزة قد تحولت إلى معسکر کیتو أقامتها إسرائیل بحجة الدفاع عن نفسها.

تبرز اسرائیل نفسها مظلومة و تقدم الأدلة تتعلق بالفرق بین الاسلحة المستخدمة من الطرفین حیث قام الإسرائیلیون بمساواة الصواریخ الفلسطینیة بالاسلحة المستخدمة من قبل الجیش الإسرائیلی فی الحرب 22 یوما ً على غزة.

فاننا نشاهد مرة اخرى الفرق الشاسع و الکبیر اذا قمنا بمساواة القتلى الإسرائیلیین السبعة بالقتلى الفلسطینین الذی یبلغ عدده 1700 شخص معظهم من الأطفال. المظلومیة الإسرائیلیة التی تخص عدم الفرق بین المحتل و الغاصب و الذی یعیش فی الاحتلال و منذ ای وقت یکون المعتدی و المدافع فی خانه واحدة و یحکم علیهم بشکل واحد و مماثل؟ و منذ متى کان الغاصب و المدافع واحدا ً. لیس وقتنا الراهن وقتا ً نعود فیه إلى التاریخ و نبحث عن هجوم الالمان النازیة أو الدفاع البطولی لشعب لینینغراد فی 780 یوما ً أو دفاع الفدائیین فی الیونان و فرنسا.

لکنه هناک حقیقة لا یمکن تجاهلها و هی أنه یوجد المعتدی و المدافع تجاه القضیة الفلسطینیة.

إن المظلومیة التالیة أو الخاصة للإسرائیلیین تتعلق بما یدعونه للدفاع عن المدنیین. إنهم یقولون أن الطیران الإسرائیلی على الأراضی الفلسطینیة تقتصر على المهمات الإستطلاعیة للأماکن الخاصة للمقاتلین و توجیه الإنذار للفلسطینیین لمغادرة أماکنهم التی سیتم قصفها فیما بعد.

و لکن إلى أین یلجأ ملیون و نصف ملیون شخص؟ هل یلجأون إلى مراکز الأمم المتحدة حیث أنها تعرضت للخطر أیضا ً أو إلى المستشفیات التی تم قصفها ؟ لیست هناک أیة إجابة عن هذه الأسئلة کما و أنها لا توجد إجابة للأسئلة التی تطرح بشأن الهولوکوست کالاوریتا و دیتسومو من قبل النازیین. لکن المظلومیة الاخیرة التی تقدم بها اسرائیل تکمن فی دفاعها عن عملیاتها ضد الفلسطینیین کما کانت آلمانیا النازیة و هتلر یدعیها بان هذه الحالات تعتبر السیاسة الفاشیة و النازیة و هی السیاسة التی ادت إلى ضرورة استخدام القنبلة النوویة ضد ناکاساکی و هیروشیما. و هی نفس السیاسة التی اسفرت عن شن الهجوم على القصر الرئاسی فی التشیلی و القیام بعملیات عسکریة مسلحة من آتیلا فی قبرص و قتل الابریاء فی صربیا و الهجوم على افغانستان و فتح النار على الجنازات فی فالوت زا و شن الهجوم على العراق. و فی هذا المجال یجب أن نسأل کیف کانت ردود الفعل العالمیة فی الجرائم الإسرائیلیة ضد الفلسطینیین. و الاجابة انها لم یکن أی رد فعل الا الصمت حیث اتخذ مجلس الامن الدولی موقفا ً متفرجا ً و شاهدا ً للعقوبة الجماعیة التی مورست بحق شعب فی العالم.

تونی بلیر التزم الصمت و تحفظ الاتحاد الاوروبی بینما لم تلتزم هذه الجهات الصمت فی قتل الناس و نضالهم فی الشیشان و التیبت و کوسوفو ابدا ً. لکن الامر الواضح هو أن هذا الانحیاز السیاسی لم یتخذ إلا لإرضاء امریکا و نفوذها الکثیر. لکنه من جانب آخر العالم العربی أیضا کان من المتفرجین لهذه الجرائم نظرا ً للخلافات التی تسود فیه. بینما کانت الدول العربیة قد برزت کقوة ثالثة فی العالم خلال الخمسینات و الستینات و تحولت إلى اداة بید امریکا. العدید من الانظمة الحاکمة فی المناطق الشاسعة فی العالم العربی تم تکوینه بناء على اساس الرغبة الغربیة و مصالحها. نحن نرى المواقف التی تصدر من ایران و حزب الله دفاعا ً عن الشعب الفلسطینی. من الطبیعی أن حرب غزه ترکت آثارها و هی تکوین انتفاضة جدیدة فی العالم العربی بمیزة الدفاع عن القضیة الفلسطینیة و اننا نشهد بهذه المناسبة توفیر ظروف جدیدة و بیئة اخرى و بالرغم من ابداء إسرائیل نفسها مظلومة فی هذه الفترة اننا نشاهد نوعا ً من الصحوة الدولیة.

نحن نجد فلسطین صامدا ً و مقاوما ً. فی الظروف الجدیدة برزت مؤشرات جدیدة ً محو اسرائیل و تعزیز المقاومة الفلسطینیة و التمحور حول المقاومة و خلق انتفاضة هامة فی کل العالم و عاصفة السخط العربیة فی العالم العربی تجاه الجرائم الاسرائیلیة لا یمکن مقاومتها بالاحتجاجات التی تمت ضد الهجوم الإسرائیلی على بیروت و الإنتفاضیتین الاولى و الثانیة و الحرب على العراق و لبنان. تم إحراق العلم الإسرائیلی فی الاردن بواسطة عدد من النواب فی البرلمان الاردنی و شهدت قطر باعتبارها قاعدة امریکیة فی الخلیج الفارسی تحرکات مؤیدة لسوریا و المقاومة الفلسطینیة فمن هنا کل المؤاشرات تدل على وجود التغییر و بدایة طریق جدید. و فی هذه الظروف الجدیدة یضطر الغرب إتخاذ مواقف جدیدة منها الاعتراف بحکومة حماس المشروعة و المنتخبة من الشعب الفلسطینی و إجراء المحادثات الفلسطینیة بمشارکة کافة الاطراف و المجموعات الفلسطینیة و بالتالی إن الغرب سیضطر فی احیاء القیم التی تم ارساءها فی الحرب العالمیة الثانیة و احترام العدالة کشرط مسبق لای سلام شامل. ان محکمة نورنبرغ کانت رمزا ً من محکمة مجرمی الحرب و ینبغی علیها أن تبرز قیمها فی العقود و الفترات الزمنیة. لا شک انها بدایة لتخلیص الشعب الإسرائیلی من حکومته الاجرامیة و الابتعاد عن المجرمین الصهاینة. اننی اسکن فی بلد یختلف بشکل کبیر مع بلدی و البلدان الاروبیة و أرغب أن أتذکر ضرورة المزید من الاقتراب بین الغرب و العالم الإسلامی. العلاقة التی لابد أن تتکون على اساس مبدئ أساس لا یقوم على أن تتمتع کل المجتمعات بالقیم الموحدة.

لاشک أن العالم الإسلامی لیس صورة العالم العربی و من هنا تختلف المجتمعات العربیة مع المجتمعات الإسلامیة و لایمکن المقارنة بینهما. ان العالمین المذکورین مختلفان و لابد من أخذ هذه الاختلافات بعین الاعتبار باعتبارها مبدأ اساسیا ً للعلاقات المذکورة. ان مبدأ آخر یجب أن یؤخذ بعین الاعتبار هو أن الدین فی العالم الإسلامی یحتل مکانة خاصة فی الحیاة الإجتماعیة للأشخاص حیث انهم یضعون المکانة هذه فی کیفیة تعاملهم مع العالم الخارجی. إذا تصورنا بأن الغربیین أناس طیبون یواجهون المسلمین السیئین أو تصورنا بأن الغربیین یواجهون ارهابیی حرکة حماس أخطأنا فی تصورنا. یزداد الأمر اهمیة اذا عرفنا بأن المقاومة الفلسطینیة تطالب باستعادة حقوقه المشروعة لکنه بسبب الظلم الذی مورس بحقهم تطرح الآن قضایا یتجاوز حدود 1967 و الاعتراف باسرائیل کدولة.

السیدات و السادة

اذا اراد القادة الغربیون و الصهاینة سحق المقاومة الفلسطینیة ینبغی علیهم أن یعلموا بأن هذا المطلب هو مطلب دون جدوى. اذا ارادوا تحقیق مطالبهم و ثقافتهم و تأمین مصالحهم. نحن البشر مکلفون بالتصدی لهذه المطالب الأمبریالیة. على الغربیین و الصهاینة أن یعرفوا أن السیناریو الذی یؤمنون به للسیطرة على کل العالم و استخدام أسلحة الدمار الشامل لیس لصالحهم فی النهایة.

السیدات و السادة

إن دعم المقاومة الفلسطینیة و تحقیق المزید من الوحدة بین المفلسطینیین فی الوقت الحاضر یعتبر من اهم الأولویات. و الشعب الفلسطینی یحتاج إلى الدعم الکامل من العالم العربی فمن هنا لابد للعالم العربی أن یؤدی دورا ً موثرا ً فی هذا المجال. إننا نحتاج الیوم أن نستثمر الظروف التاریخیة الراهنة فی رفع مستوى السلام و سلامة الأراضی و حفظ الإستقلال الوطنی و احترام حقوق کافة الشعوب فی العالم.

السیدات و السادة

لدی قناعة کاملة بأن بالوحدة یمکن توفیر القوة اللازمة لتحقیق الاهداف العالمیة.

إن زیارتی لمنطقة غزة فی الهجوم الإسرائیلی و قراری فی العالم 2004 للمشارکة فی المسابقات الاولمبیة فی الیونان بالعلم الفلسطینی و کذلک اللقاءات التی أجریتها مع السید عرفات لم تکن تعاطفا ً مع الشعب الفلسطینی المفجوع بل و انها تعتبر نوعا ً من المواقف السیاسیة. تاریخ بلدی الیونان یعبر عن المساعی التی بذلت لتحقیق الحریة و نیل الإستقلال کما و أن جمیع الاحرار یریدون مشارکتنا فی بذل الجهود لنیل الحریة و الإستقلال حیث أن هذه الجهود قد تحقق و بغض النظر عن مواقفنا الرسمیة تؤدی دورها فی النصر النهایی و فی ختام کلمتی أرید أن أوکد على أن انتصار الشعب الفلسطینی لیس انتصارنا فحسب بل و انه انتصار للإنسانیة جمعاء.

                                                                                      شکرا ً

 

 

 

کلمة الخاخام رابی کوهین

رئیس وفد ناتاری کورتا المناهض للصهیونیه

اسأل الله تعالى ان یجعل کلمتی قابلة للفهم و الاستیعاب بالشکل المطلوب سواء فیما یتعلق بالمضمون او الاستنتاج لدى الضیوف الکرام.

          اشکر صاحب المعالی رئیس مجلس الشورى الاسلامی الکریم لاتاحة الفرصة لکی اتحدث مع ضیوف هذا المؤتمر الدولی الذی یعقد فی هذه اللیلة المبارکة بهدف دعم فلسطین لاسیما قطاع غزه.

ایها الحفل الکریم،

          ان هذه الفرصة هی ثمینة للغایة بالنسبة لی انا الذی اشارککم باعتبارکم ضیوفا ً اعزاء و اتحدث الیکم. اننی امثل جماعة تدعی «تورین کارتا» و هی مجموعة تروّج للمعتقدات الیهودیة المناوئة للصهیونیة و تنشرها. فکما تعلمون ان الصهیونیة هی فکرة فلسفیة و سیاسیة ادت فی نهایة الامر إلى انشاء دولة اسرائیل اللاشرعیة. و الیوم نحن نسعی جمیعا ً فی هذا الاجتماع الصاخب لکی نقدم دعما ً و لو متواضعا ً للشعب الفلسطینی المظلوم. فالاحداث الهمجیة المدهشة التی حصلت فی غزه مؤخرا ً تعتبر جزءا ً من حرکة التیار المشؤوم لارتکاب الجرائم ضد هذا الشعب المضطهد. و هی الحرکة التی تتواصل منذ مئات السنین. ان رسالتی و کلمتی هامة یمکن تحلیلها على مسار دعم الشعب الفلسطینی و الاحتجاج لطرد هذا الشعب من ارض آباءه و اخیرا ً مکافحة الفکرة الصهیونیة.

          کما ان رسالتی تعنی بان لا نبحث عن الدین الیهودی الحقیقی فی اطار الصهیونیة لأن القیم الاصیلة للدین الیهودی تتضارب تماما ً مع الفکرة الصهیونیة. اسمحوا لی ان اوضح على ان فکرة الصهیونیة هی الفکرة التی نشأت على اساسها دولة لقیطة خاصة نابعة عن بعض الافراد و بعنوان آخر. حیث ان اساس هذه الفکرة نابعة عن المفاهیم القومیة و العنصریة. فالفکرة الصهیونیة هی الفکرة التی تثیر تساؤلات و شکوک تجاه امل الفلسطنیین لتحقیق حق تقریر مصیرهم. فهذه الفکرة تضع فی اولویاتها حالیا ً سیاسة الحیلولة دون توفیر النفقات و حق الحیاة بالنسبة للفلسطینیین و تمنعهم من التمتع بحق الامن و الصحة ایضا ً. و بناءا ً على هذه التعاریف یمکن ان نقرّبان الصهیونیة فکرة منافیة تماما ً للقیم الانسانیة و هدفها دفع الاطار الذی تصبو الیها الصهیونیة إلى الامام من خلال اللجوء إلى القوة و استخدام اشکال العنف و اننا شهدنا بشکل سافر مثل هذه الاجراءات لحد الآن . و علیه نستنتج على ان الصهیونیة هی فکرة غیرصحیحة سواء من حیث الجانب الاخلاقی او المنطقی فلماذا حدثتکم عن المنطق ؟ فالصهیونیة کانت منذ النشوء تنوى المواجهة و التصدی. فتداعیات المواجهة کانت اراقة الدماء و الموت و الدمار للعرب و کذلک للیهود ایضا ً.

          انتم تعلمون ان الصهاینة یقتلون الناس لکی یوفروا منطقة آمنة للیهود. و لکن اجراءهم هذا لم یؤدی بالتأکید إلى ایجاد منطقة للیهود کذلک. فهذه الاجواء الغیر آمنه یمکن مشاهدتها فی کافة ارجاء العالم. و لکن المشکلة الرئیسیة یجب البحث عنها فی الجوانب الانسانیة لمزاعم الصهاینة. فکیف یمکن ارتکاب القتل و تعریض الفلسطینیین للظلم و فی نفس الوقت طرح المزاعم المحّبة للانسانیة ؟ فهذه حقیقة شهدناها منذ عام إلى الآن على الدوام.

          فالیوم تتناقض الصهیونیة مع الیهودیة اذ لا یمثلون الصهاینة الیهود بتاتا ً و مما لاشک فیه ان هذا الاعتقاد غیرصحیح فمکافحة الصهیونیة لا تعبّر عن مکافحة الیهود و ان هذین الموضوعین یختلفان مع بعضهما تماما ً. واحدى الادوات التی یستعین بها الصهاینة هو انهم یلصقون تهمة المناهضة للیهود على کافة معارضیهم.

          و هنا یجب ان اؤکد بان الصهیونیة لیست واحدة مع الیهودیة. فالمناهض للصهیونیة لایمکن ان یکون بالتاکید مناهضا ً للیهود. حیث ان الصهیونیة هی عاملا ً لنمو فکرة المعارضة مع الدین الیهودی.

          و علیه اذکّرکم بان الاتهامات التی تنسب من خلال مظاهر الصراع العربی الاسرائیلی لیست صحیحة تماما ً. و مما لاریب فیه ان عامل عدم الاستقرار فی الشرق الاوسط وجود دولة اسرائیل الفاقدة لایة هویة و اذا لم تحلّ دولة واقعیة اخرى بدلا ً منها فان عدم الاستقرار سیستمر.

          ولذلک فان هذه الدولة المزّیفة و الفاقدة للهویة یجب ان تزول.

          ان الحقائق التی توضع نصب اعیننا لابد و ان تکون قابلة للاستیعاب تماما ً. لان اللاعدالة سوف تزول لتحل محلها العدالة و هذا امر لابد منه. فنحن ندعوا الله لابادة الصهیونیة و نطالب بنظام یحل بدلا ً من دولة اسرائیل اللقیطة لکی یعیش فی ظله الناس سواء الیهود او المسلمین فی اجواء السلام و الهدوء. فهذا الموضوع کان مطروحا ً منذ قرون متمادیة فی هذه المنطقة ان شعوب العالم یعرفون جیدا ً بان فلسطین هو بلد محتل . اتمنى ان یجسد دعاءنا الواقع بصورة عاجلة و مؤکدة. و قد یظهر البارئ عز و جل بعد تحقیق ذلک الامر آیاته فی عالم الکون إلى العالم اجمع لتحقیق المصالحة الدائمة و الحقیقیة فی ربوع العالم.

                                                                                      و شکرا ً.

 

 

 

کلمة معالی السید ظفر الاسلام خان

رئیس مجلس الشورى الاسلامی فی الهند

بسم الله الرحمن الرحیم

          ان الحقائق الجدیدة للشرق الأوسط تؤکد امکانیة فشل مشاریع الکیان الصهیونی فی فلسطین.

          ان طبیعة اسرائیل مؤقته (دوفاکتیوا) و لیست رسمیة (دوجیرو) فالمسعى البریطانی لتحویل ارض فلسطین إلى ارض یهودیة او مشروع التقسیم من قبل الولایات المتحدة الامریکیة لا یحمل ای اساس شرعی و قانونی لأن منظمة الامم المتحدة لا تسمح بتقسیم الدول و انشاء دول جدیده. و رغم عدم تنفیذ مشروع التقسیم فیما بعد و ایفاد السید «کنت برنادت»([9]) المفوض السامی للامم المتحدة إلى فلسطین للبحث عن حل ودی لکنه قتل فی القدس على ید القوات الیهودیة فی السابع عشر من سبتمبر عام 1948 م تم تخلّت منظمة الامم المتحدة عن تقدیم آلیة ودّیة و لذلک فان الدویلة الیهودیة التی تشکلت فی 15 مایو من عام 1948 تحققت بفعل الترحیل القسری لمعظم سکان هذه الارض. واخیرا ً فان اتفاقیة وقف اطلاق النار فی شهر آبریل عام 1949 باعتبارها موضع قبول دول الجوار لهذه الارض کانت حقیقة. فاسرائیل هی الدویلة الوحیدة التی لم تحدد بعد حدودها فی دستور الدولة إلى یومنا هذا. لانها تعتقد بمواصلة تطویر و توسیع حدودها و لو بثمن طرد الفلسطینیین. ان اسرائیل بعدما قطعت وعدا ً بشأن عودة اللاجئین الفلسطینیین إلى ارضهم انتمت إلى منظمة الامم المتحدة لکنها لن تحقق وعدها ابدا ً فیما الیهود یستطیعون الحصول على الجنسیة الاسرائیلیة فی ایة بقعة من العالم بموجب الدستور الاسرائیلی لعام 1950 تلقائیا ً. فی الوقت الذی لا یحق للفلسطینیین حتى اولئک الذین یعیشون داخل الحدود الاسرائیلیة من عام (1967) التمتع بحق الحصول على الجنسیة بصورة کاملة و لا یجوز لهم شراء الاراضی الیهودیة إلى الابد و لذلک یواجهون الخطر الاسرائیلی على الدوام لان الاسرائیلیین یعتقدون بان هذه الارض تعود الیهم و لابد ان تبقى بهذا الشکل و هکذا فان دور و مساکن العرب دمّرت، داخل اسرائیل و اغتصبت اراضیهم عنوة.

          و ما عدى حرب رمضان لعام 1973 م التی حصلت بواسطة مصر و سوریة لتحریر اراضیهما المحتلة من دنس الصهاینة فی حرب (1967 م) فان اسرائیل کانت تثیر الحروب فی الشرق الاوسط لغرض توسیع اراضیها دوما ً. لکنها لم تتمکن الصمود بوجه الانتفاضات الشعبیة فی مایو عام 2000 و یونیو من عام 2006 تجاه حزب الله فی حرب الثلاثة و الثلاثین یوما ً. بل انها لم تفلح فی الحرب الاخیرة ضد قطاع غزه (22 یوما ً) رغم المذابح الهمجیة ضد السکان العزّل و غیر المسلّحین. فحزب الله و حماس هما الحرکتان الوحیدتان اللتان استطاعتا ان تدفعا اسرائیل بالانسحاب من الجنوب اللبنانی و قطاع غزه عامی 2000 م و 2005 م.

          و من هذه الموضوعات نستطیع ان نستوعب على ان المستوطنات الصهیونیة فی فلسطین یمکن ان تتعرض إلى الابادة على ید الحرکات الشعبیة بالاستعانة من اسالیب المقاومة التقلیدیة و لیس بواسطة الجیش المسلح.

          لقد نجحت اسرائیل بفعل قضیة الهولوکوست و الصورة التی قدمتها عن بلد صغیر اعزل تحت حصار الاعداء الاقویاء ان تواصل الاحتلال و العدوان و توسعة رقعة اراضیها. اما الیوم فان هذه الصورة انهارت و اثیرت تساؤلات بشأن النزعة التوسعیة الاسرائیلیة و کذلک سیاساتها الاستعماریة فی العالم. ففی حرب الاثنین و العشرین یوما ً للصهاینة ضد غزه ساندت جمیع الشعوب العالمیة سکان غزه الابریاء و العزّل لانها ادرکت السیاسات الاستعماریة و الاسرائیلیة الظالمة.

          لقد اتضّح فی کافة ارجاء العالم الیوم بان الفلسطینیین من حقهم محاربة اسرائیل و هذا الامر هی مقاومة قانونیة و شرعیة و تعّد حقا ً مقدسا ً لجمیع شعب الاراضی المحتله مبدئیا ً حیث تمت الاشارة الیها فی اتفاقیات لاهای بتاریخ 1899 م و 1907 و ملحق عام 1925 جنیف و البیان الدولی لحقوق الانسان عام 1948 م و قرار الجمعیة العامة برقم 1514 و المادة 51 لمیثاق الامم المتحدة.

          فالیوم یراجع العالم مرة ثانیة سیاساته فیما یتعلق بحماس و قوات المقاومة فی فلسطین ان الکثیر من الدول و المنظمات الدولیة بدأت بالاتصال و الحوار المباشر مع حماس لانها ثبت لها بانها حرکة مقاومة شعبیة و مسؤولة.

          ان جمیع مظاهر الدعم التی یحصل علیها الاسرائیلیون من القوى الغربیة تأتی بفعل حلف اوسلو فاسرائیل استطاعت ان تثبت للعالم بموجب هذه الاتفاقیة انها عملت على اقرار السلام و تسویة مشکلة الفلسطینیین بعد ما ضحّت بهذا الصدد. بینما کانت افعال الاسرائیلیین على غرار اعمال الابارتاید فی جنوب افریقیا فالاراضی الفلسطینیة فی الضفة الغربیة تحتوى على 560 مفرزه تفتیش تحت سیطرة الجیش الاسرائیلی و ان نشاطات انشاء المستوطنات الیهودیة تتزاید على قدم وساق. کما ان قطاع غزة لازال منذ بدایة عام 2006 تحت ضغوط الحصار الاقتصادی و مقاطعة المساعدات الانسانیة ای منذ فوز حماس فی الانتخابات بالطبع العالم یجب ان یأخذ بنظر الاعتبار بأن اتفاق اوسلو لیس له أیة صلاحیة لان اسرائیل لن تعمل بصدق فی اداءها و لذلک یجب الاهتمام باجراءات اخرى لمعالجة القضیة الفلسطینیة.

          یجب استدعاء الکیان الصهیونی للمحاکم العالمیة و محاکمته لاسیما بسبب الجرائم التی ارتکبها فی قطاع غزة و هی الحرب التی کان طرف منها مددجا ً بالسلاح فیما الطرف الآخر غیر مسلح. فعدم الاهتمام بالکثیر من قرارات منظمة الامم المتحدة و اتفاق اوسلو و ما إلى ذلک کلها تعبّر عن الطبیعة الاساسیة لاسرائیل. و من هنا حان الوقت لکی نعمل على حسم مشکلة النازحین الفلسطینیین. فالسیاسات الاسرائیلیة التوسعیة تعتبر خطرا ً جادا ً على البشریة و لن یستتب الامن فی الشرق الاوسط ما لم تُطّهر ارض فلسطین من الصهاینة. /والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

کلمة الدکتور کمال حلباوی

رئیس المنتدى الإسلامی فی بریطانیا

بسم الله و الحمد لله

والصلاة والسلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه

 

بسم الله نبدأ ثم باسم المتندى الإسلامی الذی أنشىء فی بریطانیا لتوحید الکلمة و وحدة الأمة ، أحدثکم بهذا المنتدى ، و أبدأ بالشکر للجمهوریة الإسلامیة ولمجلس الشورى و لإدارة المؤتمر ولرئیس الجلسة ولحضراتکم ز سیکون کلامی مختصرا فی مجموعة نقاط ، و بدایة من بریطانیا کان ؟؟؟؟؟ و من بریطانیا یأتی العمل  بمشیة الله تعالى ، من بریطانیا کانت ؟؟؟ و من بریطانیا نبدأ النصر و أقواس النصر ، و من بریطانیا نسیر الملایین و من بریطانیا نبدأ بسم الله و من بریطانیا بإذن الله تعود القوة للمسلمین و للعرب من لاغرب بمشیة الله تعالى ،

الأمر الآخر لنقول لحضراتکم

إنی حضرت المئات من المؤتمرات ، بعض هذه المؤتمرات یعقد ثم ینفض و أنا أرجو لهذا المؤتمر ألا ینفض إلا وقد  تحدى النظام العالمی و بدأ یفکر بنظام عالمی جدید من هذه الجلسة و من هذا المکان و هذا لیس على الله من عیب، یقول الله سبحانه و تعالى : "و نرید أن نمن على الذین استضعفوا فی الأرض ونجعلهم أئمة و نجعلهم الوارثین" (القصص – 5 )

الکلمة الثالثة  أو النقطة لاثالثة ، إننا احیانا نفقد الأمل و شواهد الواقع تدل على غیر ذلک و فی سنة الکامب دیفید المشئوم قامت الثورة الإسلامیة فی إیران و فی سنة الغزو السویتی لأفغانستان قام الجهاد العظیم الذی حرر افغانستان و حرر دول ىسیا الوسطى ، طاجیکستان و اوزبکستان و غیرها من البلاد المجاورة و فی لبنان فی سنة 2006 قال العرب الذین لدیهم حسابات لیس فقط حسابات سیاسیة بل حسابات فی بنوک سویسرا قالوا أنها مغامرة غیر محسوبة والیوم هم یتحسرون و یندمون على ماقالوا و فی فلسطین فی غزة مؤخرا قال العرب عن الصواریخ العبثیة و إذا کانت هذه الصواریخ عبثیة فلماذا تشکو منها الکیان الصهیونی و لماذا یشکو منه العرب ، أقول لکم أیها الإخوة الکرام ، ان لدینا مجموعة من التحدیات بعضها زال و بعضها لایزال ز فالذی زال هو الاتحاد السوفیتی وهیمنة السوفیتی مع احترامی للشیوعیین و الاحزاب الشیوعیة والذی بقی بسط الهیمنة الأمریکیة و من هذه الهیمنة أنا انادی الى نقطة مهم جدا لما تبقى القوات الأمریکیة فی الخلیج الفارسی حتى الیوم؟ بعد وفاة صدام حسین ؟ لماذا ؟ انها تبقى لمهمة أخرى یجب أن یکون لدینا شجاعة و القوة و أن ننادی بالقوة للاستقلال لیس فقط لتحریر فلسطین ولکن لتحریر الأمة العربیة تحریرها من القوات الأجنبیة و تحریر الانسان المسلم و العربی فی هذه البلاد.

الأمر الآخر هو قضیة الاستهلاک والاستیراد و أنا اقدر الصواریخ عبثیة محلیة الصنع تقدیرا کبیرا لانها محاولة لکسر الاحتکار وللشروع فی قضایا ؟؟؟ و خروج من دائرة الاستهلاک ، الیوم ایها الصواریخ فی رأی بعضهم عبثیة و هی صغیرة لاتصل إلا إلى العسقلان  ولکنها فی الغد ستصل الى کل الدول المعادیة التی تتآمر على العالم العربی والعالم الإسلامی وهذه نتیجة عظیمة نتیجة الانتاج للخروج من الاستهلاک والخروج من الاستیراد النتیجة الاخرى العظیمة التی قامت البطولات انی أود أن یتحدث الناس عنها هی قضیة افتتاح محطة بوشهر السلمیة للطاقة النوویة فی ایران منذ اسبوع . أنا لا اتکلم عنها باعتبار انها انجاز ایرانی انما اتکلم عنها باعتبار انها انجاز انتاجی ، انتاج لاخراج الأمة من الاستهلاک و من الاستیراد ، الأمة تستهلک کی شیْ و تستورد کل شیْ الذین قالوا على القوات الأمریکیة "سبحان الذی سخر لنا هذا وما کنا له مقرنین " (الزخرف -13) مخطئون مخطئون الأمریکا اذا احتلوا بلادنا فلابد ان نواجههم بالقوة و نخرجهم من دیارنا و من قلوبنا و من عقولنا ، لقد حزنتوا فی الصباح أو بالأمس عندما استمعتوا على الشیخ صبغة الله مجددی و شیخ مجددی کان رئیسا لأفغانستان و کان مجاهدا ولکننی حزنت منه عندما قال إن وجود الأمریکان فی أفغانستان ضروری ، ما هی هذه الضرورة ، ضرورة بأن یأتی من أمریکان ، یؤکدوننا یشرفوننا و یحموننا و یستقلون ثرواتنا ، یستخفون وجودنا ، أین نحن أیها العرب و أین نحن أیها المسلمون ، الأمة الإسلامیة فی الحاجة إلى الخروج من التخلف فی الحاجة الى الخروج من الاستهلاک فی الحاجة الى  الخروج من الاستیراد ، فی الحاجة الى المواجهة الصهیونیة العالمیة ، فی الحاجة الى مواجهة القوات الأمریکیة ان کانت فی الخلیج الفارسی وغیرها ، فی الحاجة الى الامل الشرق والى مزید من الانتاج وانا اقترح الى هذا المؤتمر الموقر ان یبدأ فی الواقع الأسس للنظام العالمی الجدید نحن بإذن الله سنرث هذه الحضارة القائمة و سنقل نظاما عالمیا جدیدا لقد اخطأنا فی افغانستان ولا نرید أن نخطأ مرة أخرى فی لبنان أو فی غزة ، فی فلسطین ، أخطأنا فی افغانستان هزمنا اتحاد السوفیتی و لم نقم نظاما عالمیا جدیدا و وضعنا امریکا على رأس الحرب ، نحن الذین وضعناها ولو کنا ضربنا منها لتم ملیار دولار منها فی ذلک الوقت لدفعت امریکا وهی قاطیة و مستقطیة للأفغان ولکن استغلت بهذا الأفغان و وقفت على قمة العالم ، لابد أن ننزل امریکا من قمة العالم و من صف العالی هذه التحدی أمامنا و الله المستعان ، هذا الصوت الذی یأتی من بریطانیا هو صوت مصری فی الأصل عربی إسلامی یدعوا من الوحدة وإلى التضامن وإلى النصرة إخواننا فی فلسطین و إلى نصرة إخواننا فی لبنان و إلى نصرة إخواننا فی مصر حتى یتحرر من الدکتاتوریة والظلم والفساد والله المستعان.

والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

شیخ جلال شعبان

السلام علیکم و رحمة‌الله و برکاته

بدابیه اتوجه بالشکر للجمهوریته السلامیة‌ وادارة‌ الموتمر بهذا الموتمر الرائه و مازالت و کانت ایران ألی جانب الشعوب المستضعفه فی کن زمان امکان

ایها الاخرة‌ الکرام

مشروع الجهاد و مشروع المقاومة‌و مشروع الاسلام العظیم هو مشروع لمحافظة‌ علی الجنس البشری و المحافظة‌ علی التنوع لأن  الله تبارک و تعالی یقول فی محکم تنزیله: با ایها الناس إنا خلقناکم من ذکر وأنثی و جعلناکم شعوبا و قبائل لتعارفوا" فالتنوع هو تنوع تکاملی و لیس تنوعا الغائی فالله تبارک و تعالی یرید لنا أن نتعارف و لکن مشروع الکفر یرید لهذا التنوع أن یکون تنوعاً الفایتها و تتحول لتعارفوا إلی لتعارکوا.

لقد عشنا فی کنف الاسلام اکثرمن 14 قرن عاش فیه المسلم مع مسیحی و مع یهودی مع سائر الادیان فی کنف هذا الدین الرائد الذی کان یقول الله تبارک تعالی فیه: أذن الذین یقاتلون بأنهم ظلموا و إن الله علی نصرهم لقدیر الذین أخرجوا من دیارهم بغیرحق إلا أن یقولوا ربنا الله و لو لادفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع و بیع و صلوات و مساجد یذکر فیها اسم الله کثیرأ". فالهدف هو حمایة‌العربیة‌ الاختیار الاعتقادی یحاسب الله تبارک و تعالی الانسان علیها بعد ذلک و لکن مشروع الاقویاء ولکن المشروع الاستعماری و سلب الثروات من المستضعفین أبی إلا أن یحول هذا المشروع إلی مشروع الغائی کما یتحدث البعض أن  هناک فائض بشری یقدر بأربعة‌ أخماس البشریة‌ یجب أن یستضعف هذا الفائض البشری من اجل أن یحیا واحد علی الغسته البشریة‌ التی تستطیع أن تتناعم بهذا لکم الفدائی. لذلک هنا المشروع الجهادی و المقاومة للمحافظة‌ علی الجنس البشری مشروع الجهاد و المقاومة لحمایة‌ الادیان و الصوامع و البیع و المساجد فی وجه مشروع استعمار للجنس البشری و المقاومة‌ لیست امرأ طارئاً ابتد به دین اوشریعة‌ من الشرائع و انما مشروع المقاومة‌ و الجهاد هو مشروع محتمثل فی الکون و الوجود و الانسان و حتی الحیوان مشروع المقاومة‌ فی الکون هو ذلک الخلاف الجوی الذی یقاوم أی اشعاعات ضارة‌ او شهب أونیازک ترید أن تدخل إلی داخل الخلاف الجوی تحقق وإلا لهوم هذا الکون و هدمت هذه الارض فهل تعتبر اکثره الارضیة‌ مشروع الارهاب. الجسد البشری هو مشروع مقاومة‌ بکریاة  البیضاء.........ما یدخل ویروس إلی داخل الجسد البشری تتحرک الکریات البیضاء بفعل حرارة‌ معینه لکی تقفر فی وجه ذلک الفیروس الذی یردید أن یدخل داخل الجسد البشری و الجسد البشری الحی یقاوم و الجسد المیت یألکه الدود فهل یعتبر الجسد البشری الانسانی إن قاوم الامراض هل یعتبر فعل ارهاب أم یعتبر فعل المقاومة‌ لتنطلق بعد ذلک مشروع الاسلام و مشروع الانسان الذی یقول الله تبارک و تعالی فیه: "أذن للذین یقاتلون بأنهم ظلموا و إن الله علی نصرهم لقدیر السبب الذین أخرجوا من دیارهم بغیر حق إلا أن یقولوا ربنا الله" الله عزو جل یقول و قاتلوا فی سبیل الله الذین یقاتلونکم .... و لا تعتدوا إن الله لایحب المعتدین و اقتلوهم حیث ثقفتموهم و أخرجوهم من حیث اخرجوکم لأنها لامماثلة‌ لأنک إن رضیت بالظلم ستکون فی الآخرة فی جهنم مع ظالمک و مع تا تلک لأن الله عزو جل انما خلقک ایها الانسان و أسجد لک ملائکة‌ قدس اکراما لهذا الجنس البشری لذلک إن رضیت بالظلم فإن الله تبارک و تعالی یقول: إن الذین تتوفاهم الملائکة‌ ظالمی أنفسهم قالوا فیهم کنتم قالوا کنا مستضعفین فی الأرض قالوا ألم تکن أرض الله واسعة‌ فتحا جروافیها....

لاحظوا مستضعف رضی بالظلم مأ واه فی الآخرة جهنم و ساءت مصیرأ مع فرعون وهامان و قارون و مع ابی جهل و ابی لهب عربی لذلک مشروع المقاومة‌ هو وظیفة‌ شرعیة‌ فرضها الله تبارک و تعالی.

نأنی إلی الکیفیة‌ کیفیة‌ المقاومة‌ کما قلنا فأن عاقبتهم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به هذه هی المعادلة‌ اتر آنیة‌ المسائلة‌ و قاتلوا فی سبیل الله الذین یتاتلونکم عندنا فی منظومة‌ الذل ارسمی العربی فی بعض منظومة‌ الذی الرسمی العربی عنده معادلة‌ جدیدة‌ لأنها منظومة‌ روضت و حتی یراد لشعوبها أن تروض و اما قاتلوا فی سبیل الله الذین یقاتلونکم هناک و فاوضوا فی سبیل الله الذین یقاتلونکم هنا تقاوم بکل ما تمتلک من اجل أن تدافع عن ارضک و عن حقک و و عن عرضک و عن مقدساتک. اما فی مشروع الطویل فبات هناک مشروع مقاومة‌ حضاریة‌ الا تستمعون إلی هذا المصطلح الجدید یا أفی قاوم لطریقة‌ حضاریة‌ شوالطریة‌ الحضاریة‌ مظاهرات، شموع، دموع، اصوات، بکاء، مذکرات ولک انواع متهدده من المذکرات هناک مذکرات الشحبب و الاستکفار خفیفة‌ و متوسطه و شدیدة‌ اللهجة‌ الله تبارک و تعالی عند مایضع لک طریقة‌ و وسیلة‌المقاومة‌ و المجاهدة‌ فانما یضعها لأن الله هو الذی یعلم طبیعة‌ الانسان الایعلم من خلق و هواللطیف الخبیر؟ لذلک ایها الاخوه الکرام، بعد غزه تحولت المبادرة‌ من ایدی الحکومات و الانظمة‌ الی ایدی الشعوب بعد انتصار لبنان بعد اندحار 2000 للعدوالصهیونی بعد انتصار 2006 بعد فی عصر جدید و هو عصر الشعوب و علیه المقاومة‌ الا الله و الشعوب ونحن آلان ان یعود للشعب دوره فی لکن زمان و مکان و هنا أختم قائل بعشی یقول فیه کاتبه مخاطبا الشعوب لماذا خلق الله یدیک ألکی تعمل و ....و السلام علیکم و رحمة‌الله و برکاة

 

 

کلمة الدکتور علی فیصل

ممثل الجبهة الدیمقراطیة الفلسطینیة

سید الرئیس

السادة والسیدات

أعضاء المؤتمر

 

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

بکل التقدیر نتقدم بالشکر من الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة على عقدها هذا المؤتمر التضامنی ولقائد ومرشد الثورة الإسلامیة  سماحة أیة الله الخامنئی و فخامة الرئیس أحمدی نجاد و معالی رئیس مجلس الشورى وسعادة أمین عام مؤتمر دعم الانتفاضة.

سید الرئیس ،

ونحن نلتقی بین مؤتمرین ، بیدنا انجازین کبیرین انتصار المقاومة فی جنوب لبنان على ید قائدها السید حسن نصرالله و انتصار و صمود اهلنا فی غزة و مقاومتها الباسلة مجتمعا فی إطار وحدة المیدان والقتال ونحن متأکدون اننا ما بین هذا المؤتمر والمؤتمر الثالث القادم فنحتفل بانجاز کبیر و انهاء الاحتلال الأمریکی للعراق و تحررها والحفاظ على سیادتها ولیس فقط انهاء التعویضات بل انهاء کل اشکال القهر لشعبنا فی العراق ، بالنسبة لنقطتنا الأولى المتعلقة بصمود غزة فهی ابرزت شیء حقیقیا نسجم تماما مع عنوان هذا المؤتمر الذی وضع شعارا رئیسیا له ان فلسطین هی رمز المقاومة ونحن نقول ان المقاومة هی ابجدیة الشعب الفلسطینی وابجدیة کل شعب مقهور فی عالمنا ضذ الهیمنة الأمریکیة وضد العنصریة الصهیونیة . غزة هذه لیس فقط اعادة الاعتبار لوجه القضیة الفلسطینیة ،انما و بالرغم من تلوث سمائها بالآثار السامة للاسلحة الإسرائیلیة المحرمة دولیا ، شکلت الرئة النقیة لتحرک کل شعب فلسطین جدد نضاله فی مقاومة وانتصار و صمود فی قطاع غزة و الضفة الغربیة وکانت جدران المقاومة أقوى من جدران الفصل العنصری و جدران الاحتلال و جدران الاستیطان و التهوید للقدس والضفة الغربیة ، غزة هذه  تدفعنا للمعاجلة خاصة و اننا نعیش ایضا تداعیاة تحولات فی المجتمع الإسرائیلی الذی أعادت صیاغة منطومة افکاره العنصریة واما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لأنه ینه بمنع التطرف فهو بالأساس منذ وجوده منتطرفا لکنه وف ی المستقبل القریب سیشکل حکومة عدوان و تهجیر بالنسبة للشعب الفلسطینی و سیشکل عالم عدم استقرار السلم والسلام فی الشرق الأوسط و فی عالمنا ، حکومة التهجیر هذه نقول نحن کفلسطینیین اننا لم نکن یوما الا لنناضل ضد التهجیر و ضد العنف و ضد الهجرة من حقا لعودة و من أجل الدولة وتقریر المصیر وهنا نقول أن الاشتراکات التی تضعها سابقاولاحقا اللجنة الرباعیة  بضرورة اعتراف فلسطین بدولة اسرائیل هناک إرهاق و الموافقة على اتفاقات التی نتجت منذ أوسلو حتى الآن نقول بوضوح أن هذه الاشتراکات لا تعنینا و نحن الذین نرید اعتراف العالم و اعتراف اسرائیل الغاشم بحقوق شعبنا و بإقامة دولته و بوضع عاصمتها القدس و عودة اللاجئین إلى دیارهم  وفق القرار 194 ونقول لهم ان اسرائیل تمارس إرهاب  الجملة الخفیفة بینما نحن نمارس حق المقاومة ، حق الدفاع عن النفس من أجل تحریر بلادنا و من أجل السلم الحقیقی لشعبنا الفلسطینی هذه الاشتراکات قاطعة باطلة ولا یجوز ان ترتبط قضیة الاعمار بها ن هنا نقول ایضا  آن الأوان کلمة سواء فیما بیننا بل حوار الذی جرى فی القاهرة والذی سیتابع فصولا ، هو من أجل الحفاظ على تضحیات صمود أهل غزة و أیضا فی مواجهة الاستیطان و فی مواجهة التهجیر لأبناء القدس و استباحة القدس باعتبارها عاصمة دولة فلسطین کما هی فی الأساس نقول بوضوح ان هذا الظن یجب ان یرفعنا لتوفیر کل مقاومتنا لاستعادة الوحدة الوطنیة فی إطار حوار وطنی شامل لا یستغنى منه أحد حتى یسوق شراکة وطنیة حقیقیة و نسوق بأنفسنا قرار وطنیة مستقلة فی إطار هذه الشراکة ولیس له التفرقة و لا بالاحتکاریة لا احادیة ولا ثنائیة ولا ثلاثیة او رباعیة فنحن حرکة التحرر نحتاج لوحدة الجمیع و نحتاج بالتعددیة فی اطار الوحدة ولذلک ان ما جرى التداول به فی القاهرة یشکل خطوطا بالاتجاه الصحیح ونرید أن نشکل حکومة وحدة وطنیة تشرف على إعادة إعمار غزة إذ لا یجوز بقاء شعبنا بین السماء و الطارق یفترس الأرض و تطیرو تطایر خیمة فی السماء و کأنه رواد فضاء على الأرض لذلک نرید أیضا أن نخرد عملیة الاعمار من ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ السیاسیة لتشرف علیه حکومة الوحدة الوطنیة و نرید أیضا انتخابات رئاسیة و تشریعیة على أساس قانون التمثیل السنی الذی یأتی بالتعددیة و یأتی بالجمیع فی إطار الوحدة و أیضا نرید أعادة تفعیل منظمة التحریر لتعزیز مکانتها کممثل شرعی وحید لشعبنا دون التضحیة بهذه الکیانیة التی تجسد الهویة الوطنیة لکن ذلک لا یعنی نحن ، أننا نسکت على مؤسساتها على الشلل أو التهمیش و ندفع نحو إعادة إصلاحها و إعادة بنائها على أسس دیمقراطیة بانتخاب برلمان أو مجلس وطنی جدید یشمل الداخل والخارج على قاعدة التمثیل النسبی الذی یأتی بجمیع القوى الوطنیة والدیمقراطیة و الإسلامیة على قاعدة وثیقة الوفاق الوطنی لانها اعادة لإبراز المشروع الوطنی باعتباره نضال فلسطینی من أجل دولة فلسطینیة مستقلة بعاصمتها القدس وعودة اللاجئین وهذه الوثیقة هی جانب إعلان القاهرة وافقت علیها جمیع الفصائل و نرید ترجمتها بشکل فعلی بالاستناد أیضا على بناء جبهة المقاومة الموحدة فی غرفة عملیات موحدة و موقف موحد باتجاه تهدئة شاملة متضامنة تشمل الى جانب غزة والضفة الغربیة بانها تستباح بالاعتقال وبالقتل والاستیطان وایضا تشمل فک الحصار و فتح المعابر على شعبنا فی غزة المحاصر حتى هذه اللحطة و أیها الإخوة نرید أن نؤکد موقفنا باتجاه ان تشکل لجنة قانونیة بمقاضاة العدو الإسرائیلی و محاکمة قادتها السیاسیین و جنرالاته الذین ارتکبوا المجازر والمحارق بحق شعبنا وبحق شعب لبنان فی قانا و أیضا فی الضفة الغربیة فی جنین و بحق جیوشنا العربیة و الشعوب العربیة فی السیناء أو الجولان لذلک قبل أن یسارع الى محاکمة الرئیس البشیر هم الذین یسیرون المشاکل لسودان و علیه من یتحمل ولیس الرئیس السودانی وشعب سودان و نحن نستنکر ذلک و نؤکد موقفنا الى جانب الرئیس البشیر فی مواجهة هذا الظلم و هذه المعاییر الدولیة المزدوجة بل هذا الانحیاز الدولی و ایضا نرید تشکیل لجنة متابعة لزیارة کل المسؤولین فی المحافل الدولیة الدبلوماسیة والقانونیة لإبلاغهم هذه المقررات ومتابعة تنفیذ هذه المقررات ، هنا ایضا اقول باختصار شدید نحن فی أمس الحادة الى اعادة احیاء التضامن العربی للقمة العربیة القادمة لکی تلعب دورها فی دعم المقاومة والشعب الفلسطینی وعلى اساس مواجهة العدوان ودعم المقاومة والشعب الفلسطینی وعلى أساس مواجهة العدوان و دعم المقاومة ووقف التطبیع واغلاق السفارة الإسرائیلیة فی البلدان العربیة بینما اقفلت فی فنزوئیلا وغیرها وتحیة للشعب الفنزویلی والامریکی اللاتینی و تحیة لصمود سوریا ولموقف المانع والقاطع للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة على هذا نستند وعلى هذا المسیر وبالتالی نحییکم باسم أمین عام الجبهة الدیمقراطیة نایف الحواتمة الذی یقدر لکم ویقدر للجمهوریة الإسلامیة فی إیران هذا الموقف النبیل وشکرا.

 

 

کلمة الدکتور محمد فؤاد البرازی

رئیس الرابطة الإسلامیة

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد الله رب العالمین و افضل الصلوه و اتم التسلیم على

سید الأنبیاء و المرسلین و علی آله و صحبه اجمعین

ایها الإخوة الأحبة، السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

ینعقد هذا المؤتمر المهم بدعوة من مجلس الشورى للجمهوریة الإسلامیة فی ایران، ینعقد و الأمة الإسلامیة تعانی من تحدیات خطیرة على المستوى أو على الأصعدة کافة سیاسة کانت أم إقتصادیة أم عسکریة، فصهیونیة العالمیة تخوض مع أمتنا تحدیا ً من جانب و العالم الغربی یحیک مؤامراته من جانب آخر و الیمین المسیحی المتصهین من جانب ثالث و الیمینی العربی المتصهین من داخل الأمة یعمل ضد مصلحتها حتى انطبق علینا قول الشاعر العربی؛

تکاثرت الظباء على خراش                          فما یدری خراش ما یصید [10]

و قد یسأل سائل فیقول:‌ کیف تکون علاقة المسلمین مع هؤلاء المخالفین فأقول: الاصل فی العلاقة بین المسلمین و غیرهم أن تکون قائمة على التعارف و التعاون، و الاصل فی تلک العلاقة القائمة على التعارف و التعاون أن تکون منضبطة بالبر و العدل و لهذا کما أمر الله سبحانه و تعالى، و لایجوز العدول عن هذا الأصل إلى الحرب إلا فی حالات خاصة، و لهذا قال العلماء إن هذه الحالات تنحصر فی أمور التالیة؛

اولا ً: حالة الدفاع عن النفس فاذا تعرض المسلمون إلى العدوان على انفسهم أو أموالهم أو أعراضهم فإن الواجب علیهم الدفاع عن ذلک کله، إذ لایجوز للمسلم أن یقبل الدنیة فی نفسه؛ قال الله تعالى؛ و قاتلوا فی سبیل الله الذین یقاتلونکم و لاتعتدوا إن الله لایحب المعتدین. [11]

و قد جهز المعتصم قدیما ً جیشا ً من ملیون مقاتل، لإنقاذ امرأة مسلمة أسرها الأعداء فاستنجدت بالمعتصم و صرخت وامعتصماه، فهبّ لنجدتها بملیون مقاتل و أنقذها و فتح معموریة.

الحالة الثانیة: الدفاع عن الدین، فأذا تعرض الدین إلى العدوان فإن من أوجب الواجبات الدفاع عنه لأنه أثمن ما یمتلکه الإنسان فی الوجود،

أما الحالة الثالثة: فهی صدّ العدوان عن الوطن، حین یستهدفه الأعداء، إذ لایجوز للمسلم أن یفرط بوطنه لأن حب الوطن من الإیمان و الدفاع عنه من أوجب الواجبات، قال الله تعالى؛ و ما لنا أن لانقاتل فی سبیل الله و قد أخرجنا من دیارنا و ابنائنا و قد بین رسول الله (ص) أن من قُتل دفاعا ً عما تقدم فهود شهید من قُتل دون ماله فهو شهید و من قتل دون دمه فهو شهید و من قتل دون دینه فهو شهید و من قتل دون أهله فهو شهید، [12]

هذه هی الحالات شرع الله تعالى من أجلها الحرب فی الإسلام و هی حالات تقرها المعاهدات و المواثیق الدولیة و جمیعها متوفرة فی قضیتنا الفلسطینیة التی نجتمع الآن من أجلها،

أیها الإخوة الأحبه؛

إن الواقع الذی یعیشه إخوتنا فی فلسطین الآن و ما نراه الآن من عدوان کبیر على هذا الشعب، الذی تعرض لمجزرة کبیرة و تعرض لمذبحة کبیرة و جریمة کبرى طالت لأطفال و النساء و البنى التحتیة و لم یسلم منها المدارس و مقرات الأمم المتحدة، إن هذا الواقع یقودنا إلى أن معاهدات السلام ما عادت تنفع مع الصهاینة و ما هی إلا مضیعة للوقت الذی یستغلونه لتهدید ما بقی من فلسطین، إن المقاومة هی الخیار الاستراتیجی الوحید لاستعادة فلسطین المغتصبة من أیدی الغاصبین و قد قال الله تبارک و تعالى؛

قاتلوهم یعذبهم الله بأیدیکم و یخزیهم و ینصرکم علیهم و یشفى صدور قوم مؤمنین،

و إن المظاهرات الحاشدة التی خرجت فی مائة و عشرین دولة من دول العالم خیر شاهد على صدق هذا الخیار و خیر مسوغ على هذا الخیار و قدیما ً قال الشاعر؛

و من لم یذد عن حوضه بسلاحه یُهدّم،

لقد دنس الصهاینة المسجد الأقصى و حفروا تحتها الأنفاق لینهار، ثم یبنوا على أنفاقه لا قدر الله الهیکل المزعوم الذی به یحکمون فأی سلام ینفع مع هؤلاء المعتدین الذین لا یؤمنون، إلا بظلم الآخرین و سفک دمائهم و اغتیال قیاداتهم و أی معاهدات تجدی مع هؤلاء المغتصبین و أی سیادة للأرض لا یستطیع رئیس السلطة فیها أن یخرج منها أو یدخل إلیها إلا بتصریح إسرائیلی؟ لهذا أقول إن من واجب العلماء و الدعاة و السیاسیین و الأحرار جمیعا ً من واجب هؤلاء تنمیة روح الجهاد و المقاومة فی الأمة، لأنها هی الواقع التی لابد لنا منه و قد قال الله تعالى ؛

یا ایها النبی حرض المؤمنین على القتال [13] إن إحیاء روح الجهاد فی نفوس الأمة واجب شرعی لا سیما فی مواجهة تهوید القدس الذی یقوم به الصهاینة و قد قال رسول الله (ص):

من لم یغرو و لم یحدث نفسه بغزو مات على شعبة من النفاق

و أخیرا ً أقول لإخوانی المسلمین جمیعا ً لا سیما الفلسطینیین الذین یتهافتون على معاهدات السلام أقول لهم ما قال اشلاعر؛

و من یتهیب صعود الجبال                                    یعش أبد الدهر بین الحفر [14]

إننا ایها الاخوة  الکرام، فی الختام نطالب بفتح کافة المعابر لأن اغلاقها خنق للشعب الفلسطینی فی غزة و مقاومته الباسلة، کما أننا نطالب بممارسة الضغوط لإطلاق سراح الأسرى المتواجدین فی سجون الإحتلال و السجناء السیاسیین فی السجون الفلسطینیة و ندعوا إلى ضرورة اعادة اعمار ما دمره الصهاینة فی حرب غزة بعیدا ً عن الإشتراطات التی تنال من سیادة الشعب؛

سیدالرئیس؛ فی الختام اتقدم بالشکر الجزیل إلى جمهوریة إیران الإسلامیة على رعایتها لهذا المؤتمر المهم و دعمها غیر المحدود للمقاومة العادلة کما أحیی ایضا ً الجمهوریة العربیة السوریة التی تحتضن و تدعم المقاومة ضد الصهاینة و تقف جبهة ممانعة ضد العدو الصهیونی، شکر الله تعالى لکم و بارک فی جهودکم و أنجح الله عزو جل مساعیکم، و السلام علیکم و رحمة الله وبرکاته.

 

 

 

 

الدکتور علی العتوم / عضو الإخوان المسلمین فی الأردن

بسم الله والحمدالله

و الصلواة و السلام علی رسول الله

ایها الإخوة

السلام علیکم و رحمة الله و برکاتة

فأشکر رئیس الجلسة و الداعی الی هذا المؤتمرالعظیم و اشکر هدا البلد علی هذه الإستضافة الکریمة و کلمتی هی قصیدة عن فلسطین الجیبة نظمتها قبل أیام لعیونها، عیون فلسطین الکریمة المقدسة‌المظهرة‌و لغزة‌ الباصلة و للمقاومین فیها و لأهلها الذین صنعواالبطولاة العظما و أخص من المقاومین هنا منظمتی حماس و جهاد الإسلامی و لا أستثنی أی فعتیل المقاوم فتحن مع المقاومة تحت عنوان هذا المؤتمرأقول:

مؤتمر طهران لنصرة غزة وفلسطین

یومی الأربعاء والخمیس (4-5/3/2009)

 

أحیی الحشد قد لبى نداء           کریما کی نناصر أکرمینا

أتینا من جمیع الأرض طرا      لطهران العزیزة مجمعینا

على تأیید غزة فی صراع         مع الیهدان قد ذبحا بنینا

وقد قتلوا الحرائر دون ذنب       وثنــوا بالعجائــز وادعیـنـــــا

وحوش الغاب أرحم من جنود    أضاعوا فی الورى خلقا ودینا

و أنی لا ، وقد قتلوا قدیما         بلا جرم – جنوه – المرسلینا

ألا یا لعنة الرحمن صبی          على قوم لئام حاقدینا

ومن والاهم من کل جنس        ودین فی البریة أجمعینا

(فشبه الشیء منجذب إلیه)        ولا یهوى الغواة الصالحینا

***********

أغزة هاشم حییت أرضا                    وشعبا حقق  النصر المبینا

على الهود اللئام وقد تداعوا       وظنوا أهلک الصید السمینا

رموک بعسکر برا وجوا           وبحرا، مرعدین و مزبدینا

وقد خبروا الجیوش وقد تلاقوا    بها من قبل عام الأربعینا

فظنوها سویعات قصارا           وینهون المهمة غالبینا

فیرتاحون من جار عنید                    وقوم مقلقین ومزعجینا

ویأتی هؤلاء کمن أتاهم           بأسلو خاضعین و مذعنینا

فما إن خشت الأرتال حتى        صلوهم بالرصاص مصرعینا

وما یدرون من کبر وکفر         بأن الأسد یحمون العرینا

*************

فآبوا بالمذلة والمخاؤی            وأبنا بالجلال مسربلینا

جراح جنودنا شارات یمنن       وباتت عندهم خطا لعینا

وقتلاهم بنیران تلظى              وقتلانا بخلد فائزینا

لأنا عن حمى الأقداس ذدنا        وهم جاؤوا غؤاة معتدینا

فقبح وجههم فی کل ریع          ونضر وجهنا فی العالمینا

فیا غزات مرحى ثم مرحى       أیا من صنت عرض المسلمینا

لقد دافعت عن حوض شریف    تساقط حوله الشهدا ثبینا

(بلاد مات فتیتها لتحیا)           وسطر ذکرهم فی الخالدینا

بنصرک یا کریمة قد رفعنا        بوسط العالم الحر الجبینا

***********

فیا إیران ها نحن التقینا           على خطو الجدود الأولینا

لنحیی دعوة غراء جاءت         على ید أحمد الهادی نبینا

ونتبع الکتاب و کل قول                    صحیح للرسول لإ مسلمینا

ویحدونا مع الأیمان عزم                   حدید لن یهون ولن یلینا

دعاة للتوحد فی القضایا            وکفر أن نکون بها عزینا

وتجمعنا فلسءین و تدعو         بنیها أن یکونوا باسلینا

على الیهدان شذاذ البرایا          وقد خلوا حمانا غاصبینا

یؤیدهم بنو الغرب الطواغی      وقد حملوا لنا حقدا دفینا

ولکنا بعون الله قوم                 أباة لن نقر الخسف فینا

************

ویسعى الغرب أعداء لئاما        وبعض منافقینا أن نعونا

فنسلم للیهود بلاد صید             حموها بالأسنة مشرعینا

ونلقی بالسلاح بکل ذل            فیصبح للصهاین خادمینا

ویأبى الله أن نرضى بهذا         فنغدو فی الخلیقة صاغرینا

فلا واله لا صلح و أرضی        ولو شبرا بأیدی السارقینا

ولو منعوا جمیع القوت عنا       فإن الله خیر الرازقینا

فهاهم قد أتوا بالأمس إلبا                   بشرم الشیخ فی أطراف سینا

خسئتم أیها الهلکى سنبقى         على عهد الأشاوس ثابتینا

ونعتد الجهاد سبیل جند            أرادوها محررة یقینا

***********

فحیا الله فرسانا عظاما             بغزة صامدین و صابرینا

على ردع الیهود بکل فج                   وقد صدوا خزایا خاسئینا

عصابات مناضلة ولیست         جیوشا بالسلاح مدججینا

ولکن الذی فعلته شیء             یعز على الجیوش مجحفلینا

هو الایمان مصدر کل            نصربأم الله نصارا معینا

فقد ذقنا خلاوته بما لم              نذقه منذ حقبات سنینا

فحیا الله من رفعوا رؤوسا        لنا بین المجامع شامخینا

وقبح من أرادوها سلاما           ذلیلا بالتفاوض خانعینا

هم لیسوا أقاربنا ولیسوا           بنی الأعمام لإ لا بل أغربینا

***********

 

وعهدا یا رفاقی أن سنمضی      على جمر المعزة قابضینا

غلى أن یطرد الأوغاد منها       فلسطین الحبیبة راحلینا

إلى أعشاشهم فی الغرب إنا       عهدناهم لصوصا واغلینا

وهذا لن یکون بغیر حرب        ترد جموعهم مستسلمینا

وشکرا فی الختام جزیل شکر     بهذا الملتقى للحاضرینا

وشکرا للألى قاموا علیه           أجبتنا کراما فاضلینا

ونسأله یوفقنا جمیعا               لنصرة دیننا متوحدینا

ونرفع رایة الإسلام شرقا         وغربا فی الأقاصی فاتحینا

ونحکم بالکتاب بلاد صین         وأمریکا قضاة عادلینا

*************

د. علی العتوم

الأردن – أربد – حی الأبرار

الاثنین 5 ربیع الأول 1430 هـ

الموافق 2 آذار 2009 م

 

 

کلمة

سعادة السید لئوناردو کلیرجی الفیلسوف الایطالی

السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

          بادئ ذی بدأ ینبغی ان اتقدم بالشکر و التقدیر للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة حکومة و شعبا ً لا سیما مجلس الشورى الاسلامی لتوجیه الدعوة لی للمشارکة فی مؤتمر «دعم القضیة الفلسطینیة رمز المقاومة، غزة ضحیة الاجرام». فمنذ 30 عاما ً و انا اشارک فی مختلف الندوات و المؤتمرات التی تقام فی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و هذا هو مبعث شرف و اعتزاز بالنسبة لی. اشکرکم لاتاحة هذه الفرصة و ینبغی ان اقدم کلمتی کمندوب للمسلمین فی اوروبا الیکم ایها الضیوف الافاضل فی الواقع اننی اتحدث معکم باعتباری استاذاً للفلسفه الاسلامیة فی اوروبا آملا ً ان تساهم کلمتی القصیرة جدا ً فی الوصول إلى اهداف و مبادئ المؤتمر.

          ما یحدث الیوم فی فلسطین تهتم بها الشعوب الاوروبیة التی کانت و لازالت تواکب القضیة الفلسطینیة ونشاطر شعبها الاسی و الالم. و ثانیا ً فان مسلمی هذه القارة لایمکنها رغم المشاطرة فی الالم و على ضوء الضغوط و المضایقات المتواصلة ان تعرب بسهولة عن مشاعرها و افکارها حول القضیة الفلسطینیة.

          ان هذا الموضوع تحوْل الیوم إلى مشکلة اساسیة امام المسلمین و اصحاب العدالة فی اوروبا و هو الظلم الذی یتضارب مع المبادئ و القیم الاوربیة فالسؤال المطروح هنا هو کیف یمکن مکافحة هذه الظاهره ؟ و مع کل هذه التعابیر استطعنا خلال فترة الثلاثین عاما ً الماضیة ان نبذل جهود مثمرة وقیمة و فاعلة لمعرفة القضیة الفلسطینیة بصورة دقیقة وصائبه من قبل الشعوب الاوروبیة. و فی الحقیقة فان هذا هو واجبی الرئیسی و زملائی على مستوى الوسط العلمی الاوروبی فعلى فلسطین و العالم الاسلامی و العربی استغلال هذه القابلیة و الاجواء جیدا ً. اننی اعتقد بان المدلول الاساسی و الدقیق للقدس لازال مجهولا ً لدى الاوروبیین و شعوب العالم. بعبارة اخرى لم تقّدم معلومات دقیقة إلى المجتمعات الاوروبیه فیما یتعلق بالمفهوم الحقیقی للقدس و قیمها. و لذلک یجب ان نوفر اجواء هذه المعرفة فی الخطوة الأولى بشکل مثمر و مقبول. و ارى من الضروری ان اوضح النقطة بجلاء اکثر فنحن الفلاسفه نعتقد باننا یجب ان تستشف المفهوم الحقیقی للقدس و قدسیتة من آیات القرآن الکریم و لتنفیذ هذا القصد ینبغی ان نوفر وسائل تلک المعرفة و انشاء مراکز لعلوم المعرفة لهذا الغرض على المستوى الاوروبی و العالمی إلى جانب قبول المسئولیة ذات الصلة بها.

          و لکن فیما یتعلق بالمفهوم الأساسی و الحقیقی للقدس یجب التذکیر بان هذا المفهوم یطلق على مکان مقدس لتحصیل العلم و المعرفة. و بکلمة اخرى فان القدس لا یدّل على حقیقة وجود مکان ما فقط. و یرتبط هذا المفهوم بمفهوم کربلاء فی الثقافة الشیعیة حیث ان بعثة خاتم الانبیاء و رسالته لیس لها قیمة تاریخیة فحسب و انما حقیقة لا یمکن انکارها ای انها حقیقة خالدة و مستدامة و القدس کذلک حقیقة غیر محدودة و انها موقع قیّم لا تنحصر فیه المؤشرات المادیة. هذا فی الوقت الذی تنبع فیه النظریات الصهیونیة القائمة على الاستعمار و الاستغلال من الرؤى المادیة و ترّوج فی اطار الاستشراق من قبل المؤسسات الغربیة و من هذا المنطلق ینبغی علینا نحن المسلمین ان نقّدم رؤیة جدیدة على اساس مبدأ التوحید فی هذا المجال.

          علینا ان نبحث و نمحص فی المراجع الاسلامیة الغنیة اکثر فاکثر و من خلال ذلک نستوعب التعبیرات الدینیة الخاصة بقدسیة هذا الموقع المقدس و مواصفاته و الاستنتاج منه، و یجب عدم تغاضی جوانبه السیاسیة ایضا ً لکی یمکن اخذها بنظر الاعتبار بعد هذه المرحله. لان الجوانب السیاسیة للقدس تتعلق فی الحقیقة بقابلیاتها الجیو سیاسیة و من هنا فان آلالیة التی ینبغی الاهتمام بها لهذه الفرصه تضم نطاقا ً بسعة جغرافیا البحر المتوسط و لیس فقط جغرافیا فلسطین و لکن السؤال المطروح هنا هو اننا کیف یجب ان نعمل و من ای الدول نطلب التعاون فهذه الدائرة الجغرافیة تضم مساحة بسعة الصین حتى ایران.

          و للنیل إلى هذا المقصود یجب الاهتمام بمحورین رئیسیین و هما:

الاول: فتح مراکز لتعزیز هذه الابحاث فی کافة ارجاء اوروبا لان عدم وعی و معرفة الاوربیین یثیر هذه المشکلة. ففی الحقیقة اذا لم تقفوا على مسألة ما لا یمکنکم العمل على معالجتها و استئصال المشکلة. و الدلیل على وجود فارق عمیق بین المسلمین و المستعمرین یکمن فی المعرفة الدقیقة للحقائق.

الثانی: یجب البحث عن المفهوم و المدلول الحقیقی للقدس بین المسلمین کما عبر عن ذلک الخاخام الیهودی فی کلمته الیوم مشیرا ً إلى ان الیهود الحقیقیین فی کافة بقاع العالم لا یعترفون بالظروف الراهنة.

ففی الحقیقة نحن نواجه صعوبات و مشاکل ترتبط بطریقة و اسلوب المعرفة و فی هذا المضار فان الفلسفة القرآنیة توفر لنا الارضیة المناسبة.

          کما قال سماحة الامام الخمینی الراحل (قدس سره) : یجب ان نعرف ([15]) القدس کما یقوله الاسلام ای اسلام رسول الله و القرآن. و على ذلک سوف نتمکن من تقدیم مساعداتنا السویة القویمة إلى الفلسطینیین المظلومین بایمان راسخ و صلب و ان نبحث عن الآلیة المناسبة لازالة کل مظاهر المعاناة و الالم.

                                                                   اشکرکم لحسن الاستماع إلى کلمتی

 

 

أیدیولوجیة الانتصار

إذ ینتقد المؤتمر الدولی فی طهران عاصمة الجمهوریة الإسلامیة فی ایران تحت عنوان ´´دعم فلسطن رمز المقاومة : غزة ضحیة الجریمة " نأتی من لبنان رمز المقاومة ضد العدو الصهیونی ورمز الانتصار على هذا العدو فنحاول إجراء مقابلة أمام المؤتمر بین الحالتین الفلسطینیة واللبنانیة فی الأیدیولوجیة وفی النتائج .

أولا : فی الأیدیولوجیة

أن فلسطین وهی القضیة القومیة للعرب ، تتحول فی حرکة الصراع الى قضیة عالمیة وبفعل الجمهوریة الإسلامیة فی ایران ، الى قضیة أسلامیة بدءا من إزالة السفارة الاسرائیلیة فی طهران عبورا بإعللان یوم الجمعة الأخیر من شهر رمضان المبارک یومأ عالمیا للقدس وصولا إلى الموقف الثابت للدولة فی مسانده الشعب الفلسطینی فی حرکته من أجل تحریر فلسطین ، کل فلسطین واقامة الدولة الخاصة له على أراضیها.

فی العقیدة إذن ، منذ الإمام الخمینی أن اسرائیل ورم سرطانی تتوجب إزالته، مما یؤسس لکلام السید الرئیس محمود أحمدی نجاد بناه لا بد من إزالة الدولة الاسرا ئیلیة وبالتالی إقامة الد ولة البدیلة عنها ، ان الموقف العقائدی هذا یعترض أصلآ على معاهدة سایس - بیکو التی حصلت فی عام 1916 من القرن الماضی والتی بموجبها قسمت سوریا التاریخیة فنشأت فوقها الکیانات ومن ضمنها الکیان الإسرائیلی . أذن إن هذا الکیان هو جزء لا یتجزأ من حرکة الاستعمار وإزالته فی الجوهر إزالة لحرکة الاستعمار مما یعنی فی الأیدیولوجیة أن المقاومة لا تعترض فقط على الکیان الصهیونی بل على مجد حرکة الاستعمار التی هی حرکة القرن التاسع عشر وحرکة القرن العشرین بتحولها الى حرکة امبریالیة .

واکبت حرکة الاستعمار وحرکة الامبریالیة حرکة المقاومة فلم یأت نشوء الثورة الفلسطینیة الراهنة محام 1965 من القرن العشرین من فراغ فی حرکة الصراع بل استکمالا لهذه الحرکة . مما یعنی بأن إرادة الأمة تمثلت باستمرار فی حرکتها فی المواجهة لجمیع أشکال السیطرة الأجنبیة . ففی الوقت الراهن ، إذ وضعت الإدارة الأمیرکیة مشروعها لإقامة ‏الشرق الأوسط الکبیر ومن ثم أنشاء العدوان على لبنان مشروعها الذی أعلنت عنه فی فلسطین المحتلة السیدة کوندالیسا رایس تحت عنوان الشرق الأوسط الجدید، فان المواجهة مع هذا المشروع قد أدت الى الآن الى عدة نتائج :

 تبین فی العدوان على لبنان عام 2006  ‏انه یمکن قهر الجیش الإسرائیلی الذی اعتبر بعد حروب عام 1948  ‏وعام 1967  ‏والحروب الأخرى على لبنان . إن المعرکة الکبیرة فی لبنان والتی استمرت 33 ‏ یومأ أثبتت بان حروب الأیام الستة قد انتهت وبأن دولة اسرائیل دولة قابلة للهزیمة . فی المفهوم إذن تبین للعرب وللعالم بأن حرکة الاستعمار عبر ذاتها حرکة قابلة بفعل المواجهة ، للزوال مما یعنی بأن إرادة الأمة أقوى بکثیر من إرادة السیطرة علیها.

تبین فی العدوان على غزة والذی استمر 22 ‏  یومأ بأن الشعب الفلسطینی أقوى بکثیر من الشعب الیهودی وأن کان الفارق فی المساحة والمسافة ‏والمساندة أکبر على الساحة العربیة والدولیة . ان الانتصار الذی حصل فی لبنان فی عام 2000 ‏ وعام 2006   مما یعنی أن إمکانیة الانتصار فی الأمة ‏أمکانیة قابلة للتنفیذ بالرغم من بعض المواقف العربیة المساندة للعدو ، هذا ما یظهر فی إغلاق معبر رفح وکل المواقف الدولیة التی صمتت عن تدمیر غزة وقتل الأطفال والنساء والشیوخ والرجال .

‏إن المؤتمر الذی یعقد الآن فی شرم الشیخ فی مصر استکمال للمؤامرة على الشعب الفلسطینی إذ یرید إعادة العمار غزة دون وجود حرکة حماس التی‏واجهت العدو . دافعت عن الشعب الفلسطینی . فإذا کان التدمیر بارادة دولیة فان اعادة الاعمار دون حماس تتم ایضا بارادة دولیة . وهذا الأمر متابعة للمعرکة مع الشعب الفلسطینی بعناوین جدیدة لا تتطایر على أحد .

ان مؤتمر اعادة اعمار غزه مرهون بالدعوة لاستئناف عملیة السلام الفلسطینیة الاسرائیلیة على قاعدة اقامة الدولتین وعلى قاعدة استبعاد حرکة حماس . مما یعنی ان السلام الموهوم هذا هو تأهل جدید لحروب مستمرة على الشعب الفلسطینی .

 فی هذا السیاق یعلن السید طونی بلیر مبعوث اللجنة الرباعیة : ´´ ان أموال المساعدات لن تؤثر دون حل سیاسی ´´ مما یعنی بأن شرط المساعدات ازالة حرکة المقاومة بوجه العدوان ومما یعنی بأن المؤامرة ‏الدولیة على فلسطین تستمر هی ذاتها فی الحرب وفی السلم وفی التهریج وفی اعادة الاعمار . کیف یتم ذلک والمعابر مغلقة ؟ کیف یتم ذلک و الشعب یعانی من الحصار.

 

ثانیا : فی النتائج

تواصل الدولة الاسرائیلیة بالتوعد والتهدید  ‏´´ والرصاص المصهور ... یتآکل ´´ وفی الوقت ذاته تتواصل صواریخ المقاومة بالانطلاق . مما یعنی بأن المعرکة فوق ارض فلسطین مستمرة فی حالتی الحرب والسلم . ومما یعنی ایضا بأن السلم الاسرائیلی هو ذاته السلم الدولی : حرب دائمة فی فلسطین الا أن نزول اسرائیل . لذلک فان المشروع الصهیونی باعلان قادة دولة الکیان هو مشروع یهودی یبقی اقامة الدولة الیهودیة دون فلسطینی واحد فوق ارض فلسطین .

 ان النتیجة هذه تفید عن جوهر المشروع الیهودی فی فلسطین والذی یرتدی حلل واشکال تاریخیة متعددة . فاذا کان المشروع الصهیونی مشروع حرب یهودیة دائمة فان المشروع الفلسطینی هو مشروع سلام دائم قائم التمسک بالحقوق الوطنیة الکاملة . فبین الحرب والسلم هناک مشروع حریة الشعوب الذی یقول به العرب ولایقول به الیهود.

 ‏فی المرحلة الراهنة ان مشروع المساندة للشعب ‏الفلسطینی یأتی من جهة عربیة متمثلة فی الموقف السوری المتحالف مع الموقف الایرانی . وهذا المشروع یحقق الانتصارات الکبیرة بهزیمة سیاسیة العزل التی فرضت على سوریا وعلى إیران. تنهار هذه السیاسة فی الولایات المتحدة الامریکیة لتقوم مکانها سیاسة الحوار التی اعلن عنها الرئیس الأمریکی باراک اوباما والتی یتم الآن البدء بتنفیذها.

إن هذا الأمر الجدید فی السیاسة الدولیة سوف یؤدی إلى أوضاع دولیة جدیدة. فالصمود بوجه العدو هو جوهر السیاسة الحقیقیة المرحلة الى السلام الحقیقی والحریة الحقیقیة. فمعالجة الأزمة الاقتصادیة العالمیة تکاد ان تطیح فی ذات الآن باوروبا وامریکا فلا یمکن لأوروبا أن تبقى عنوانا للحضارة ان بقیت استعماریة . و لا یمکن لامریکا ان تبقى عنوانا للعلم ان بقیت امبریالیة.

فالعصر الجدید هو عصر الحرکة والسلام ولیس عصرا للحرب و الاقتتال . ان الجمهوریة الإسلامیة فی إیران تقتحم العلم والمعرفة وشعب فلسطین یستمر إلى الحریة والبناء.

 

                                                                  النائب

                                                         الدکتور مروان فارس

 

 

 

 

مداخلة عاجلة بمناسبة المؤتمر الدولی الذی تنظمه

الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة لدعم فلسطین

بتاریخ 4 و 5 / آذار 2009 فی طهران

أحمد عبدالکریم

رئیس اللجنة الشعبیة العربیة السوریة

لدعم الشعب الفلسطینی

ومقاومة المشروع الصهیونی

 

ظلت الحرکة الصهیونیة تراهن على الاستعمار الأوربی إلى أن قامت دولة إسرائیل وانحسر هذا الاستعمار بعد حرب السویس عام1956، ومنذ ذلک الوقت اعتمدت الصهیونیة کلیا على الولایات المتحدة الأمریکیة ، التی کانت تربطها بها علاقات متمیزة منذ الحرب العالمیة الثانیة عندما نقلت مقرها إلى واشنطن .

بالمقابل وجدت أمریکا بإسرائیل ، بعد أن ورثت مسؤولیات الغرب فی الشرق الأوسط - (بموجب "مبدأ إیزنهاور" أومبدأ الفراغ) - الأداة الجاهزة المناسبة لدعم سیاستها فی المنطقة العربیة مجابهة الحرکة العربیة الصاعدة ومنعها من التحرر والتضامن، وحمایة مصالحها ومصالح الغرب الإستراتیجیة، والاقتصادیة والحیلولة دون تسلل النفوذ السوفییتی إلیها.

فی هذه المرحله تطورت قوة إسرائیل العسکریة والاقتصادیة واتسعت علاقاتها الدولیة وبالتالی انتعشت الحرکة الصهیونیه وتفتحت شهواتها وأحلامها التوراتیة التوسعیة ، خاصة وقد تحالفت مع أقوى دولة فی العالم هی : الولایات المتحدة الأمریکیة، وتکرست کقاعدة متقدمة لها وسط عالم عربی اضطرته الظروف للانفتاح على الکتلة الاشتراکیة بزعامه الاتحاد السوفییتی، فتحولت المنطقة إلى إحدى ساحات الحرب الباردة بین القوتین الأعظم، وأصبح کل نجاح لإسرائیل بمثابة انتصار لأمریکا، وکل خسارة للعرب على اختلاف أنظمتهم ، هزیمة للسوفییت ولم تنفع کل الوسائل والاغراءات فی تحیید أمیرکا فی الصراع العربی / الإسرائیلی لکی تحافظ على مصالحها ومصالح الغرب فی المنطقة.

کان من الطبیعی ، أن یفرز الوضع فی الستینات من القرن الماضی حیث وصلت النزاعات العربیة إلى الذروة إلى تشجیع إسرائیل لشن الحرب صباح 5 حزیران 1976، واحتلال صحراء سیناء وکامل الأراضی الفلسطینیة وهضبة الجولان السوریة ، وتوجیه ضربة قاتلة للحرکة النهضویة العربیة ، وتدمیر کل ما استوردته مصر وسوریة من الأسلحة السوفییتیة لتتدیمها هدیة وعربون لتحالفها المصیری مع الولایات المتحده الأمریکیة فی الحرب الباردة.

لتد جنت الحرکة الصهیونیة من الانتصار العسکری الإسرائیلی نتائج هائلة مادیة ومعنویة ، على جمیع الأصعدة وخصوصأ على الصعید الإیدیولوجی ، إذ التف حولها غالبیة یهود الشتات ، الذین شعروا بأن انتصار إسرائیل العسکری رد للیهود کرامتهم بعد آلاف السنین من الذل والشتات وانتعشت من جدید طموحات وأحلام الحرکة الصهیونیة التوراتیة فی تحقیق إمبراطوریة یهودیة تمتد من النیل إلى الفرات .

‏والحقیقة أن نتائج هذه الحرب انعکست لفترة طویلة سلبیا على العرب وخاصة منهم الأنظمة التقدمیة وأساءت إلى سمعة الحرکة القومیة التقدمیة ، ‏وسمعة الاتحاد السوفییتی ومن هذا المنطلق اعتبرت هزیمة العرب فی حزیران 1967 هزیمة للسوفییت ، وانتصارأ للولایات المتحدة وفی نفس الوقت أصاب القادة الإسرائیلیون نوع من الغطرسة والصلف ، فتکرست لدیهم عقلیة التفوق على العرب ، والاستهانة بالانظمة والشعوب ، وتعززت لدیهم الأوهام التی وصلت إلى حد القناعة بأن العرب عاجزون عن الثار لکرامتهم وأن منازعاتهم ومزاودا تهم ، ستجبرهم على الخضوع لإرادة إسرائیل والهیمنة الأمریکیة .

أخذت الولایات المتحدة الأمریکیة نفسها تتصرف بعد حرب حزیران وکأن انتصار إسرائیل العسکری انتصارأ لها فعلا ، وانه هزیمة للعرب جمیعا ، بما فی ذلک أصدقائها ، واطمأنت إلى ان إسرائیل اثبتت عملیا اهلیتها لحمایة نفسها وحمایة مصالح الولایات المتحدة الأمریکیة ، وأن العرب عاجزین عن أخذ المبادرة ، وأن الشرق الاوسط اصبح بید أمینة یسمح لها بالتفرغ للمشاکل الأکثر خطورة مثل حرب فیتنام تارکة لاسرائیل حریة التصرف وتعطیل کل مبادرات السلام وقرارات الامم المتحدة .

غیر أن حسابات قادة اسرائیل وحتى تقدیرات إ د‏ارة الثنائی نیکسون / ‏کیسنجر ، فی بدایة السبعینات لم تثبت صحتها فقد انفجرت الحرب فجأة على جبهتین بأن واحد بمبادرة مصریة / سوریة ظهیرة یوم 6 تشرین اول 1973، وحطمت فی یومها الاول خط بارلیف شرقی السویس ، والخطوط الدفاعیه الإسرانیلیة فی الجولان وحطمت معها اسطورة جیش إسرائیل وأساطیر الحرکه الصیونیه ومشروعها الکبیر ، ونتیجة ذلک فقدت أمیرکا ثقتها المطلقه بقدره إسرائیل على حمایة نفسها وحمایة المصالح الامیرکیة اللامحدودة فی المنطقة وکان من بعض تداعیات هذه الحرب بدایة الانشقاق فی حلف شمال الاطلسی عندما رفضت معظم دول أوربا الغربیة المشارکة فی الجسر الجوی العسکری الأ میرکی لإنقاذ إسرائیل واتجهت معظم دول أوربا الغربیة للحوار المباشر مع العرب کقوة لا یمکن تجاهلها.

ومنذ تلک اللحظة وجدت أمریکا بأن ضغوطها وصداقاتها لبعض الدول العربیة لم تجد فی منع التضامن العربی والوقوف وراء مصر وسوریة وحتى استخدام سلاح البترول لدعم الحرب ضدها وضد حلفاء إسرائیل.

لقد أدرک العالم کله هشاشة وضع إسرائیل ، وأهمیة وإمکانیات العرب الکامنة فی حالة تضامنهم بالحدود الدنیا ، غیر أن الولایات المتحدة الأمریکیة بقیت على انحیازها لإسرائیل، وصممت على تطویر علاقاتها معها إلى استراتیجیة راسخة والعمل بدأت لإعادة تسلیح جیشها بشکل یضمن تفوقه على الدول العربیة مجتمعة واستغلال تناقضاته وتحویلها إلى نزاعات ، والتخطیط بمفردها للسیطرة المباشرة ووضع الخطط السیاسیة والعسکریة التی تبرر تدخلها العسکری فی المنطقة لتحمی مصالحها بنفسها وضمان أمن وتفوق إسرائیل لمتابعة القیام بوظیفتها التی وجدت من أجلها .

هذا ما تم بالفعل فی الفترة منذ نهایة حرب تشرین حتى الآن ، مرورا باتفاقیة کامب دیفید الأولى وحربی الخلیج الأولى والثانیة ، وأخیرا لا آخرا الحرب العدوانیة على العراق عام 2003 التی لا تزال نیرانها مشتعلة بفضل المقاومة العراقیة الباسلة.

إن الصمود والتضامن  العربی فی حرب تشرین التحریریة 1973، وانتفاضة أطفال الحجارة 1986، ثم انتفاضة الأقصى المبارکة والانتصار الباهر للمقاومة 2000 انعکس سلبا على المجتمع الإسرائیلی والحرکة الصهیونیة ، وتأکد لهم أن سلسلة الحروب التی خاضتها إسرائیل وتحالفاتها القدیمة مع أوربا ، ثم تحالفها الأخیر مع الولایات المتحدة لم تفلح فی کسر إرادة الشعب الفلسطینی ، ولم تضمن الأمن لها کما لم ینفعها عقد المعاهدات السلمیة غیر المتکافئة مع بعض الدول العربیة بضغوط وإغراءات أمریکیة ، الأمر الذی أدى إلى زعزعة الثقة بالمشروع الصهیونی من أساسه ، وأصبح العدید من قادة هذه الحرکة ینادون بضرورة الاعتراف بحق الشعب الفلسطینی بإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقیة ، کما یجاهرون بضرورة الانسحاب من جمیع الأراضی العربیة والعودة إلى ماقبل 4 حزیران 1967 ، بل لقد وصل بعض کبار قادة إسرائیل إلى حد الإعلان للعالم بأن الصهیونیة ماتت فعلا لأنها بنیت على أوهام لا تصمد للتحلیل الموضوعی والاعتماد على تحالفات قابلة للزوال .. ولا نبالغ إذا قلنا أن الکثیر من یهود العالم ومن الإسرائیلیین أخذوا یشککون مؤخرا بشرعیة ومستقبل دولة إسرائیل.

لقد دفعتنا هذه التطورات وخاصة التلاحم بین المشروع الصهیونی والمخططات الاستراتیجیة الأمریکیة بعد شن الحرب على الإرهاب واحتلال العراق إلى جمع أنماط وشواهد حیة من تفکیر بعض کبار قادة الحرکة الصهیونیة ومؤیدیها کمساهمة متواضعة للتعریف بالعدو لافتین النظر بشکل خاص إلى وثیقتین هامتین من بین المقالات الواردة فی هذه المجموعة ، إحداها تمثل شهادة بقلم "دان دینر" أستاذ التاریخ فی الجامعة العبریة ، یذکر فیها خلاصة نقاش تاریخی بین "بن غوریون" و "ناحوم غولدمان" یبدو فیها أن بن غوریون نفسه أصبح فی سنواته الأخیرة یشک بالأسس الشرعیة التی قامت علیها دولة إسرائیل، ویؤکد ذلک ما أسر به لـ غولدمان بأنه مطمئن لدفنه بعد موته فی إسرائیل ، ولکنه لا یضمن بأن یدفن ابنه عوزی فی إسرائیل . ومثال آخر سمعته شخصیا من رئیس الوزراء الفرنسی "ماندس فرانس" بحضور السفیر الجزائری فی الأیام الأولى من حرب تشرین 1973 حیث روى لنا حدیثه مع بن غوریون بعد أیام من وقف إطلاق النار بتاریخ 12 حزیران 1967 وانتصار الجیش الإسرائیلی على الجیوش العربیة واحتلال سیناء والجولان وکامل فلسطین لقد قال به بن غورین : "أنه غیر سعید بهذه الحرب التی فرح لها شعب إسرائیل ومعظم یهود العالم . لأنها لم تکن لمصلحة إسرائیل ، بل هی جزء من الحرب الباردة بین القوتین الأعظم وأن جنرالات إسرائیل وقادتها المتغطرسین ، یغامرون بمصیر إسرائیل ومصیر الشعب الیهودی ، لأنهم أیقظوا الأفعى النائمة العربیة والإسلامی ، وأنها لن تلبث حتى تلدعهم وتعرض إسرائیل والیهود عامة لمصیر مجهول. وأخیرا قرر الاعتزال فی مستعمرته بالنقب ویحلم بحرب لا غالب فیها ولا مغلوب لیعم سلام دائم وعادل بین العرب والیهود الذین اختاروا الهجرة والإقامة فی إسرائیل " (انتهى کلام بن غوریون).

أما الظاهرة الأخرى تتعلق بالنداء الذی وجهه "إبراهام بورغ" أحد کبار قادة إسرائیل ورئیس الکنیست(البرلمان) والوکالة الیهودیة إلى یهود إسرائیل ویهود العالم وأعلن فیه "وفاة الحرکة الصهیونیة" .

 

ومما ذکر فی هذا البیان :

" أجل لقد ماتت الصهیونیة ، والشعب الإسرائیلی لیس الآن سوى کومة هلامیة من الطغیان والفساد والظلم ، إن نهایة المغامرة الصهیونیة أصبحت على أبوابنا وأصبح جیلنا آخر أجیالها وستبقى هناک دولة یهودیة عامة مکروهة و أنی لأتساءل من منا سیرغب أن یکون مواطنا فیها ؟" ثم یختم نداءه قائلا :"أن الوضع الراهن لن یستمر حتى لو اضطر العرب لإخفاء رؤوسهم وابتلعوا ذلهم ، لأن الوقت سیأتی حیث لا یمکن لأی شیء أن یتم ، فکل بناء قام على حساب مشاعر وألم الآخر سوف ینهار .. فلتحذروا أنکم ترقصون فوق سطح یستند على أعمدة مترنحة .! ولأننا لانزال غیر مبالین بآلام النساء العربیات اللواتی یقفن على حواجز الطرق ولا نستمع لشکاوی النساء اللواتی یضربن خلف الباب المجاور، ولا للأمهات والأرامل اللواتی تقتلهن النساء الیهودیات. لقد أصبحنا غیرمبالین بمصیر الأطفال الفلسطینیین فلماذا نفاجؤ عندما نجدهم أمامنا ثانیة وتکشیرة الحقد على أفواههم وهم یقدمون على الاستشهاد غیر عابئین بحیاتهم التی لیست سوى عذاب!!!

لم یستوعب القادة الإسرائیلیین درس حرب تشرین، کما أعمتهم غطرستهم ومیولهم الإجرامیة عن الاستفادة من الحرب التی شنها "مناحیم بیغن" و"ارئیل شارون" (من بقایا التیار الصهیونی المتطرف) على لبنان عام 1982 وقد شجعهم على ذلک الولایات المتحدة الأمریکیة وخروج مصر من الصف العربی وعقد معاهدة کامب دیفید فظنوا بأنهم سیقیمون مجالا حیویا استراتیجیا وحکومة عمیلة فی لبنان ، فإذا بهذه المناورة القذرة تتحول على ید المقاومة اللبنانیة فی الجنوب إلى هزیمة مذلة لدولة إسرائیل تمزق أسطورة جیشها الذی یمثل نصل الرمح الأمریکی فی قلب الوطن العربی وتضطر هذا الجیش للانسحاب عام 2000 من لبنان یجرجر أذیال الخیبة.

فی هذه الأجواء الجیو-استراتیجیة المعقدة نشبث الحرب العراقیة/الإیرانیة عام 1979 وکان من نتیجتها خروج العراق من المجابهة مع إسرائیل وانقسام العرب إلى مؤیدین ومعارضین لهذه الحرب الغریبة التی دمرت إمکانیة دولتین إسلامیتین متجاورتین ایقظت شیاطین نائمة منذ قرون . والمدهش أن هذه الحرب عطلت عقول الناس ، واستعصت على جمیع محاولات أصحاب النوایا الحسنة ، فلم تضع اوزارها حتى ولدت حربا أخرى أغرب منها مهدت الطریق لحرب خلیجیة ثانیة (تحولت إلى نوع من حرب أهلیة عربیة / عربیة) وجدت فیها أمریکا الفرصة السانحة التی انتظرتها وخططت لها منذ نهایة حرب تشرین 1973 فإی فرصة أعظم من إنهاک العراق وإیران و تمزیق العالم العربی ، وسیطرة الخوف على دول الخلیج بعد الذی لاقته الکویت من جارتها العراق.

هکذا سارعت الولایات المتحدة الأمریکیة لاستغلال الوضع وأرسلت قواتها البحریة والجویة "المارینز" بحجة حمایة طرق المواصلات الدولیة ، وضمان أمن دول الخلیج العربیة ، وکانت الضحیة شعب العراق و وحدته ، ولما استتب لها الأمر بمساندة معظم الدول العربیة على اختلاف أنظمتها لاحتواء خطر النظام العراقی أخذ تدخلها فی الخلیج صفة شرعیة مکنتها من توجیه ضربة قاصمة للقوات المسلحة العراقیة وفرضت على العراق حصارا محکما دام إحدى عشر عاما،  تذرعت الولایات المتحدة الأمریکیة بالهجوم الإرهابی الذی دبرته القاعدة بتاریخ 11 أیلول 2001 فشنت الهرب على أفغانستان لإسقاط نظام طالبان المتعاون مع القاعدة ثم ما لبثت فی 20 نیسان 2003 أن شنت حربا شاملة على العراق بحجة تعاون نظامها مع الإرهاب وامتلاکه لسلاح الدمار الشامل واستنادا على انتصارها السریع فی تدمیر الجیش العراقی والاستفادة من تجارب اسرائیل ضد الشعب الفلسطینی ، وضعت إستراتیجیة عسکریة جدیدة بالاعتماد أساسا على القوى الجویة والصاروخیة والمعدات التکنولوجیة الحدیثة خلاصتها : شن حرب سریعة کاسحة ضد عدو ضعیف وتدمیر قواته بخسارة تعادل الصفر.

وبنت على هذه الاستراتیجیة خطة کونیة غیر مسبوقة هدفها الهیمنة على العالم قاعدتها الأرض العربیة والسیطرة على منابع البترول فی کامل المنطقة وإعادة تنظیمها من جدید بما یتلاءم مع استراتیجیتها ثم فرض نظام عالمی جدید بزعامتها الوحیدة بعد زوال الاتحاد السوفیتی ، وانشغال الصین فی إعادة تکییف نظامها وفقا للحقائق الجدیدة ، وعجز الاتحاد الأوربی عن شن عصا الطاعة علیها.

وماهی إلا أشهر معدودة حتى تبین للولایات المتحدة الأمریکیة أنها تسرعت بالإعلان عن انتصارها وبمضی سنتین أو ثلاثة إذا بها تجد نفسها غارقة فی وحل بلاد الرافدین ، تلهث وراء حلفائها فی حلف شمال الأطلسی وجنوب شرق آسیا لکی ینقذوا ماء وجهها. وتبین لواضعی الإستراتیجیة الأمریکیة الجدیدة، مدى خطأهم عندما استهانت بقوة الشعوب المستضعفة التی تصمم على الدفاع عن أرضها وکرامتها فتعلن المقاومة الشعبیة بدیلا للجیوش النظامیة وبهذه الاستراتیجیة الشعبیة المعاکسة أمکن تحویل القوة العسکریة الأمریکیة الهائلة إلى عملاق مشلول قدماه من طین . وکانت النتیجة فشل الحرب فی العراق ، واستمرار الحرب فی أفغانستان ، وفشل إسرائیل فی تدمیر المقاومة الفلسطینیة وتأکید عجزها عن القیام بوظیفتها التی اسندتها لها امریکا فی المنطقة بعد حرب السویس عام 1956.

کل هذا لم یقنع الإدارة الأمریکیة بقیادة المعاق بوش ومستشاریه من المحافظین الجدد دعاة الامبراطوریة الأمریکیة الکونیة . إذا بهم یدفعون إسرائیل لشن حرب على لبنان فی تموز 2006 هدفها تدمیر المقاومة الإسلامیة بقیادة حزب الله و تحقیق انتصار یعوضها عن فشلها فی العراق ، ویستر سمعة الجیش الإسرائیلی. ولکن هذه الحرب الإجرامیة تحطمت على صخرة المقاومة مرة ثانیة ، واضطر الجیش الإسرائیلی للانسحاب من جدید مجررا أذیال الخیبة لدولة إسرائیل وللإرادة الأمریکیة التی سعت لانتصار رخیص یضع لبنان وسوریة تحت رحمتها.

لم یکتف الثنائی الأمریکی / الإسرائیلی بکل هذه الخیبات إذا به یعد لحرب جدیدة لإنقاذ إدارة بوش قبل انتهاء مدة رئاسته من سلسلة الهزائم فی أفغانستان والعراق ولبنان ، فکانت الحرب الإجرامیة القذرة على غزة فی أواخر عام 2008 الذی لم تنته بالفشل بعد اثنین وعشرین یوما من الدمار والقتل انتهت بعار الإجرام والهمجیة على مستوى الرأی العام العالمی وبالمقابل استطاعت المقاومة الفلسطینیة بقیادة حماس وصمود شعب غزة الاعجازی أن تبرهن من جدید للعالم أن المقاومة المؤیدة من الشعب قادرة على هزیمة أعظم الجیوش المجهزة بأحدث المعدات والأسلحة.

وهکذا سطرت المقاومة فی جنوب لبنان وفی غزة والأراضی الفلسطینیة وفی العراق الأسطر الأولى من عقیدة ثوریة فاعلة بمواجهة الجیوش الجرارة الحدیثة المجهزة بأحدث ما أنتجته الثورة مابعد الصناعیة وکذبت الاستراتیجیات المبنیة تحقیق النصر بالطیران والصواریخ والقوى المدرعة وبالحروب الاستباقیة القذرة.

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمدلله رب العالمین  - والصلاة والسلام على سیدنا محمد وعلى آله الطیبین المطهرین وأصحابه الذین اتبعوه باحسان ومن والاهم إلى یوم الدین .

( قال تعالى : " واعتصموا بحبل الله جمیعا ولاتفرقوا ... ")

إن من أقوى رکائز الاعتصام والوحدة التوحد على الجهاد والمقاومة ، والحمدلهه أن الأمة الإسلامیة قد انتقلت من مرحلة تحدیث النفس بالغزو والجهاد إلى مرحلة المقاومة والجهاد الفعلیین وتبدیل واقع الأمة من القوة الکامنة إلى القوة الفاعلة . ومن ثم إلى مرحلة الاستعداد لمواجهة دول الاستکبار الکبرى فضلا عن الصغرى. ومن برکات هذا الدین أن الإیمان یدفع  إلى المقاومة والمقاومة تزید الإیما توهجا وإلتهابا.

وهذا بدوره یقرب الناس أکثر إلى الله سبحانه ویرفع آخرتهم فوق دنیاهم . وقد أفلح من استعلى بایمانه ومقاومته ، وقد أفلح من صاح بأعلى صوته : هیها منا الذلة.

وقد أفلح من کان من الصادقین ووالی الصادقین فباع نفسه فی سوق الجنة . وقد خاب من إفترى واستخذى و وهن وإتخذ الیهود أولیاء له من دون المؤمنین.

قال سیدنا رسول الله (ص) : لا تجتمع أمتی على ضلالة

لأنها أمة مستنیرة بنور القرآن والسنة وإشراقات أئمة أهل البیت (ع) على أن جمیع الأمم قاطبة لا تضل فی إدانة العدوان والجریمة لأنها مستنیرة بنور الفطرة التی فطر الله الناس علیها.

ومن هنا ، تولد الإجماع العالمی على إدانة الاحتلال والجریمة بکل أشکالها وأنواعها ومواطن حدونها وزمان وقوعها. ولذلک هبت الشعوب الإسلامیة والعربیة هبة نوعیة مع شعوب کثیرة غیر عربیة لنصرة الشعب الفلسطینی ورفع آلة القتل والتدمیر ورفع الحصار بدافع القربى تارة ودافع الفطرة تارة أخرى.

وما أجمل قول الله تعالى فی هذا المقام
(وکذلک جعلناکم شعوبا وقبالئل لتعارفوا .. )

لتتبادلوا المودة والعلاقات الحمیدة وتلتقوا على المعروف

وإلى هذا یشیر الإمام على (ع) بقوله الذین یرقى إلى مقام التشریع فی التعامل الإنسانی والتلاقی الإنسانی والتناصر الإنسانی (الناس صنفان إما أخ لک فی الدین أو نظیر لک فی الخلق) فواجبنا تقویة الروح الدینیة وتنمیة ملکة الفطرة الإنسانیة بتعزیز العلاقات الإنسانیة الحمیمة الودود ورسم النموذج  الإسلامی العملی قولا وعملا . فالنموذج العملی أصدق وأکثر تغییرا من النموذج القولی.

وتوجیه الإمام جعفر الصادق (ع) توجیه جد سدید إذ یأمر قائلا "کنوا دعاة لنا بغیر ألسنتکم" .

وقد قرن الله سبحانه الجهاد والمقاومة بالإیمان وجعلها دلیلا على قوة نبضه وصدق مفاعیله ورأسا لسنامه فی قوله – جل فی علاه – (إهما المؤمنون الذین آمنوا بالله ورسوله ثم لم یرتابوا وجاهدوا بأموالهم وأنفسهم فی سبیل الله أولئک هم الصادقون.) وآیات الجهاد کثیرة تبوأت مواقع شریفة من السور القرآنیة الکریمة. ولیست سماویة هذه الآیات مقصورة على المسلمین ، بل هی سمة بارزة فی وحی الله سبحانه إلى أنبیائه . إذ یقول – جل شأنه – " وکأین من نبی قاتل معه ربیون کثیر فی وهنوا لما أصابهم فی سبیل الله وماضعفوا وما إستکانوا والله یحب الصابرین ".

القتال فی سبیل الله عز الأمة وسؤددها إذا وجد وجدوا وإذا غاب غابوا وإذا مات ماتوا

(إن تنصروا الله ینصرکم ویثبت أقدامکم )

اما من ترک الجهاد والمقاومة لدنیا إزینت فی عینه أو منصب خشى فقدانه ... ألخ. فالجواب عند مولانا الإمام الأکبر علی (ع)  " فمن ترکه رغبة عنه ألبسه الله ثوب الذل وشمله البلاء ودیث بالصغار والقماءة وأدیل الحق منه وسیم الخسف ومنع النصف " وما أحرانا بتأمل هذا الکلام .

بید أن المقاومة الموسومة فی نظر أعداء السماء وأعداء الحق إرهابا فإنها تشهد الیوم مؤامرة حثیثة من شیاطین الإنس الذین یوحون للناس بأنه لا أصل ولا شرعیة ولا مقبولیة للمجاهدین والمقاومین .

وعلى الشعوب المغلوبة على أمرها والمحتلة أرضها أن تستسلم أمام محتلیها وجلادیها واخترعوا لنا أسماء ما أنزال الله بها من سلطان : الواقعیة – الإعتدال – السلام بین هلالین ، ولکها أسماء حق أرید بها باطل فلا تذهبن بنا المذاهب فنضل بالتتلمذ فی مدارس غیرنا والإنقیاد والرکون إلى الظاللمین . وقد أوصانا رسولنا الأعظم (ص) وهو على وشک مغادرة هذه الدنیا أن نتمسک بکتاب الله وسنته ورسوله وأهل بیته . هذا وإن للمقاومة معوقات کثیرة وأن للمقاومة الشریفة مقاومة مضادة خسیسة داخلیة فی دائرة النفاق وخارجیة فی دائرة الأعداء لأسباب ترد کلها إلى حب الدنیا وکراهیة الموت وهو الذی سماه رسول الله (ص) وهنا"

وقد بدا هذا واضحا فی فلسطین ولبنان کما کان واضحا مع سید المرسلین محمد (ص) فی المدینة المنورة ، وهو ظاهر عبر العصول الأمر الذی لا یسوغ بحال من الأحوال ثنی المقاومین عن دربهم ولا توهن عزائمهم والله یقول ( ولن تغنی عنکم فئتکم شیئا ولو کثرت وأن الله مع المؤمنین ".

حق علینا کیبر أن نحمد الله سبحانه الذی صنع لنا مقاومة أکفأت العدو الإسرائیلی ودفعت شره عنا حیث یقول الله "لا یقاتلوکم جمیعا إلا فی قرى محصنة أو من وراء جدر.." لقد لبث الیهود ردحا من الزمان محصنین فی قراهم تقیهم جدرهم من بأس المقاومة فصالوا وجالوا وأمعنوا فسادا وإرهابا وتقتیلا وتدمیرا وهم آمنون حتى إنطلقت صواریخ المقاومة الإسلامیة فی لبنان وفلسطین تدک القرى وتهدم الجدر وتحیل القاهرین مقهورین أذلة یتوسلون رحمة المقاومة.

وأصبح العدو یخشى على وجوده وکیانه ومصیره بعد ان کان قبل لا یخشى إلا من قلق ساعة من النهار أو ارق ساعة اللیل ، وغنی عن القول إنه کان للجمهوریة الإسلامیة فی إیران وصمود سوریا الأثر الکبیر فی وصول الأمة الإسلامیة المرفوعة الرأس إلى هذا المستوى.

فمزیدا من الإعداد والدعم والصمود والمقاومة

 لتحصد مزیدا من النصر والتحریر والعزة والکرامة

 اننا من أجل إحقاق المقاومة وتبریرها نردد دائما

المقاومة حق مشروع للشعوب المحتلة أرضها والمعتدى علیها ، کفلته القوانین الدولیة . ونجعل هذه الضمانة سناد المقاومة وهذا خطر کبیر إن المقاومة حق وفرض وتکلیف شرعی أنزله الله سبحانه ولذا فهو حق ثابت لا یخضع لمزاج القوانین الدولیة ولا تشکل القوانین الدولیة ضمانة لوجوده مؤقتا أو مستمرا . کما لا یخضع لاحواء الانظمة والحکومات ولا للمجالس والجامعات والرباعیات عربیة کانت أو غیر عربیة .

وجدنا القوانین الدولیة تدعم مقاومة باطلة لأنها تعزز نفوذها ومصالحها ووجدنا القوانین الدولیة تمنع بل تقاوم مقاومة عادلة لأنها تقلص نفوذها ومصالحها الظالمة . لا ینبغی أن نقصر یوما فیء الإعداد لقوله تعالى "وأعدو لهم ما استطعتم من قوة ومن رباء الخیل.." ولا ینبغی لنا انا نخجل ساعة من إرهاب عدو الله وعدونا لقوله تعالى (ترهبون به عدو الله و عدوکم) .

أن حیاتنا وبقاءنا أعزة انما یکون بقوتنا الذاتیة. وأمن أمتنا إنما یکون بأمننا الذاتی، أما أن نرهن وجودنا وأمتنا لغیرنا أیا یکن هذا الغیر فنحن العبید الیوم و غدا وإلى مابعد بعد غد.

وعلیه فإدا کان هذا هو حالنا فإن مقاضاة المجرمین على مجازر صبرا وشاتیل وقانا والضاحیة الجنوبیة والحرم الإبراهیمی والمسجد الأقصى وغیر ذلک کثیر.

فوا أسفا، على المحاکم الدولیة فإننا لم نر لها جفنا رف رحمة بکل أولئک وهؤلاء المظلومین.

نحن أقویاء فنحن أحرار ونحن أحرار فنحن مقاومون ونحن مقاومون فنحن عندئذ قضاة نحق الحق ونبطل الباطل ننصف المظلوم ونقتص من الظالم ونوقفه ذلیلا عند حده.

لقد انتزعت الشعوب المبادرة من أیدى الحکام فی حربی تموز وغزة و عدلت فی سلوک بعضهم ایجابا . وهذا انجاز عظیم بید ان اولئک الحکام وازالوا یمکرون باللیل والنهار مستغلین الملیارات لإعمار غزة لیبطلوا منفاعیل النصرین . ولذا اقترح على مؤتمرکم الکریم ان یتقدم بمقترحات لتفعیل دور الشعوب حتى تبقى حیة ومناضلة لا تبرح المیدان لتحبط کل المؤامرات وتحافظ على وهج الانتصارین وتخطو قدما إلى انتصار ثالث عسى الله أن یجعله حاسما فی تحریر القدس وعودة اللاجئین الفلسطینیین إلى بلادهم.

                                            وبالله التوفیق

                                      الشیخ فارص صلیبی

 

 

 

کلمة سماحة الشیخ خالد عثمان من لبنان

بسم الله الرحمن الرحیم

فی البدایة ، أتوجه بخالص الشکر للإخوة فی مجلس الشورى الإسلامی على دعوتهم لنا للمشارکة فی المؤتمر الدولی الرابع لدعم فلسطین رمز المقاومة . وأخص بالشکر أمین عام المؤتمر سماحة السید علی أکبر محتشمی.

فی عام 1948 تدققت قطعان الصهاینة الهمجیة من معظم أقطار الدنیا إلى أرض فلسطین الحبیبة تنفیذا لوعد بلفور المشئوم حیث  أمعنت قتلا و تشریدا بحق شعبنا المنکوب على مرأى و مسمع من العالم بأسره ولتکتمل المأساة اعترف العالم الذیب یدعی الحضارة ، بهذا الکیان السرطانی فی فلسطین المحتلة ضاربا بعرض الحائط کل الأعراف والقوانین الدولیة والمعاییرالإنسانیة التی أقرتها شرعة حقوق الإنسان.

فشلت کل المساعی الدولیة والجهود الإقلیمیة التی بذلت على مدى عقود من الزمن لإعادة الحق إلى أهله. مما دفع بهذا العدو الصهیونی الشرس إلى الإستیلاء على المزید من الأراضی الفلسطینیة ممارسا أبشع أنواع القرصنة والتهجیر.

أمام هذه الکارثة الإنسانیة التی لم یشهد لها مثیلا عالمنا المعاصر والعجز الفاضح لمجتمعنا الدولی عن ردع المجرم و إحقاق الحق وحالة الإنقسام و الإنهزام للکثیر من الأنظمةالعربیة المتهالکة ، ولدت من رحم المأساة حرکات المقاومة لتواجه جبروت المغتصب و تتصدى له دفاعا عن حقها المشروع الذی اقرته الشرائع السماویة.

لقد أثبتت المقاومة أنها السبیل الأنجع فی مواجهة الغطرسة الصهیونیة . ففی لبنان ، طردت العدو المحتل فی أیار عام 2000 وجعلته یجر أذیال الخیبة وطردته من الجنوب اللبنانی للمرة الأولى منذ بدء الصراع العربی الإسرائیلی دون قید أو شرط. و تصدت لعدوانه السافر فی تموز عام 2006 وألحقت به أول هزیمة حقیقیة أصابته فی صمیم کیانه وأفقدته هیبته العسکریة وکشفت ضعفه و وهنه أمام العالم ومجتمعه العبری العنصری.

و فی فلسطین ، حاول استعادة صورته المهشمة فی لبنان ، حاصر قطاع غزة و حوله إلى سجن کبیر ، قطع عن شعبنا فی غزة کل سبل العیش و أبسط مقومات الحیاة و انطلق فی عملیة عسکریة غیر مسبوقة لیرتکب مجزرة تاریخیة یندى لها جبین الإنسانیة مدعوما من الإدارة الأمریکیة و من دول الحلف الأطلسی و بتواطؤ مذل مشین من بعض أنظمة الذل فی المنطقة العربیة .

لقد مارس هذا العدو الغاشم أبشغ أنواع جرائم الحرب ضد البشریة باستخدامه أحدث أنواع الأسلحة الفتاکة المحرمة دولیا ضد شعب أعزل یعانی الحصار والفقر والبؤس واجهه المقاومون المجاهدون بعزم قوی و إرادة صلبة و إیمان راسخ تجلت بصمودهم الأسطوری الذی أفضى إلى نصر تاریخی جعل العدو الإسرائیلی عاجز عن تحقیق أهداف عدوانه الهمجی. مما فجر  غضب الملایین من شعوب الأرض الحرة مطلقة صیحات الغضب فی وجه الکیان العنصری منددة بجرائمه الوحشیة ضد الإنسانیة وبفتکه بشعب آمن ذنبه أنه رفض ویرفض الاحتلال.

إننا مطالبون فی هذا المؤتمر الذی یضم قادة وشخصیات عربیة و إسلامیة لها تاریخها فی رفض الئلم والقهر والدفاع عن المظلومین ، باتخاذ قرارات شجاعة تتناسب ومستوى الآمال الملقاة على عاتقنا.

من أجل تحقیق ذلک ، أقترح على مؤتمرکم الآتی:

إعلان حق المقاومة فی الدفاع عن أرضها وحقوق شعبها وشرعیة وجودها و مدها بکل أشکال الدعم الإنسانی والسیاسی والمادی والعسکری.

دعوة کل أحرار العالم إلى الوقوف بجانب حرکاتنا المقاومة ومساعدتها من أجل استعادة حقوقنا المشروعة وطرد الصهاینة المغتصبین لأرضنا.

تشکیل هیئة حقوقیة لملاحقة مجرمی الحرب مرتکبی المجازر بحق شعبنا الفلسطینی من قادة العدو الإسرائیلی.

التحرک الفوری لدى المحافل الدولیة والمنظمات الإنسانیة والهیئات القانونیة من أجل وقف الانتهاکات بحق الإنسان الفلسطینی التی لم تزل تمارس بحقه حتى هذه اللحظة. ورفع الحصار عن قطاع غزة وفتح المعابر لایصال المساعدات الإنسانیة التی یقف معظمها على أبواب المعابر بفعل التعنت الإسرائیلی والتواطؤ العربی.

تشکیل هیئة من المثقفین ورجال الدین لتعمیم ثقافة المقاومة کنهج وفکر و ممارسة باعتبارها الوسیلة الفضلى فی مواجهة الظلم والءغیان بعدما فشلت کل الهیئات والمؤسسات والمجالس الدولیة بردع الظالم وحمایة المظلوم و أن مقاومة الظالم حق مشروع أقرته الشرائع السماویة قبل أن تقره القوانین الوضعیة.

فی هذا الزمن الذی فقدت فیه القیم الإنسانیة واختلت موازین العدالة وطغى القوی فیه على الضعیف نحد أنفسنا فی هذا المؤتمر التاریخی مسؤولون أمام الله سبحانه و تعالى وتجاه إخواننا  فی الدین و أبناء جلدتنا بالدفاع عنهم و مناصرتهم سائلین الباری عز و جل أن یوفقنا لما فیه خیر أمتنا و مصلحة شعوبنا .

والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

 

بسم الله الرحمن الرحیم

 

 

المقاومة ... رمز الانتصار .. محور الوحدة

د. إبراهیم یحیى شهابی : رئیس الجمعیة الفلسطینیة السوریة لحق العودة

سوف أوجز قدر المستطاع اتباعا للحکمة القائلة "خیر الکلام ما قل و دل" ، وافتتح حدیثی بأقدس کلام و أحکمه ، بقوله تعالى:

"وما لکم لا تقاتلون فی سبیل الله والمستضعفین من الرجال والنساء والولدان الذین یقولون ربنا أخرجنا من هذه القریة الظالم أهلها ، واجعل لنا من لدنک ولیا واجعل لنا من لدنک نصیرا"  (النساء 75)

و قوله جل جلاله :

"وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة و من رباط الخیل ترهبون به عدو الله و عدوکم و آخرین من دونهم لا تعلمونهم ، الله یعلمهم ، و ما تنفقوا فی سبیل الله یوف إلیکم ، و أنتم لا تظلمون " ( الأنفال 60)

أنها لدعوة صریحة إلى مقاومة الظالم والمعتدی موجهة بصیغة سؤال استنکاری تعجبی ، یعنی أنه إذا لم تفعلوا فلا نصیر لکم . إن الله ینصرکم و یکون ولیکم إن قاومتم الظلم والعدوان . أما الآیة الثانیة فتبین عناصر النجاح والنصر. وتتلخص فی الإعداد ما أمکن من قوة إطلاقا بما فی ذلک :

التربیة

التنظیم

الأمن

الإنضباط

الذاکرة الوطنیة الحضاریة

الإیمان بالله و بالقضیة التی نقاوم و مقاتل من أجلها .

إن الإیمان بالله و الانتماء إلیه و تغلیب هذا الانتماء على ما دونه یؤدی حتما إلى غیاب النزاعات المذهبیة والطائفیة و تعزیز الوحدة وتعاظم القوة الرادعة . قال الله تعالى فی کتابه العزیز :

" وأطیعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا تذهب ریحکم ، واصبروا إن الله مع الصابرین"

                                                                    (الأنفال 46)

"واعتصموا بحبل الله جمیعا ولا تفرقوا ........."  (آل عمران 103) 

الانتماء على مادونه من انتماءات قطریة وعشائریة وحزبیة وفصائلیة . وبذلک یختفی أی سبب للخلاف بین الفصائل ، وبین أنظمة الحکم ، وتسد الثغرات التی ینفذ منها العدو ویخترق صفوفنا کما هو حاصل الیوم مع الأسف الشدید والحزن العمیق .

وهناک أمر ثالث لابد من العمل على تحقیقه بأسرع وقت ممکن ، إنه إحداث تفاعل بین العروبة (ثقافة ولغة ، ولیس عرقا) ، والإسلام (فکرا وأیدیولوجیة) لأن هذا التفاعل هو الذی شکل الهویة الحضاریة العربیة الإسلامیة التی أسهمت فی وضع أسسی العلم والتقدم الحضاری وأسهمت فی بناء حضارة إنسانیة یسودها العدل والسلام. ولکن عندما تفککت و وضع الإسلام فی مواجهة العروبة تکالبت علینا الأمم ، تماما کما یحدث عندما نفک الماء إلى مکونیه : الهیدروجین والأوکسجین ، فإننا نفقد الماء الذی جعل الله منه کل شیء حی ، فتختفی الحیاة.

التفکیر الاستراتیجی ، ویتأتى ذلک بفضل معرفة العدو وطبیعته ، ووضوح الهدف الذی من أجل تحقیقه نقاوم ونقاتل. فعدونا هو الصهیونیة العالمیة ومن یقف وراءها من قوى الظلم والعدوان فی العالم . الکیان الصهیونی کیان إحلالی ولیس احتلالی فقط . یقوم على طرد شعب من وطنه لیحل محله شعب آخر وظیفته تکریس عدم الاستقرار فی المنطقة والعمل الدؤوب على استنزافها . ومن هنا تبرز أهمیة معرکة حق العودة التی یجب أن تحتل الصدارة بین أهدافنا لأن العودة تعنی إسقاط المشروع الصهیونی برمته ، وخوض معرکة العودة بعد جهادا فی سبیل الله لا یقل عن حمل السلاح. فالحرب تکون على جبهات لابد من خنوضها جمیعها دون هوادة. ولهذا تبنت الجمعیة الفلسطینیة السوریة لحق العودة فتح جبهة قانونیة على النطاق العالمی ضد ما یسمى بإسرائیل بالتهم التالیة:

1". عدم شرعیة عضویة إسرائیل فی الأمم المتحدة لانها تنکرت للشرط الذی قبلت بموجبه عضوا فیها ، وهو القبول بالقرار 194 ، الذی ینص على وجوب عودة اللاجئین ، والوعد بتنفیذه.

2". مطالبتها بدفع تعویضات للاجئین الفلسطینیین والنازحین السوریین عن المعاناة التی یتکبدونها یومیا بسبب رفض إسرائیل إعادتهم إلى أراضیهم ودیارهم.

3". مطالبتها بدفع ریع أملاک اللاجئین والنازحین التی مازالت إسرائیل تستثمرها منذ طرد أهلها منها.

4".دفع تعویضات عما أحدثته من خراب فی ممتلکات اللاجئین والنازحین.

5". عدم شرعیة الإجراءات التی تتخذها فی الأراضی المحتلة.

6". عدم شرعیة الإجراءات التی تتخذها فی الأراضی المحتلة.

7". ارتکابها جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانیة منذ العام 1948 حتى هجومها الهمجی الأخیر على غزة.

وهذا یستدعی تحریک الرأی العام العالمی وتحفیزه وحشد حملة إعلامیة مرافقة لهذه الدعاوی فی أوربا وأمریکا ومختلف أنحاء العالم نجند فیها کتابا وصحفیین وقانونیین وبرلمانیین وسیاسیین غربیین ونشطاء فی مجال حقوق الإنسان لتشکیل مجموعات ضغط لصالح حق العودة، والإنفاق بسخاء على هذه الحملة کی تؤتی أکلا طیبة.

نتابع عناصر النصر والنجاح فنضیف إلى العناصر التی ذکرناها :

الإلتزام بالهدف الأساسی وعدم الانحراف عنه إلى أهداف فرعیة فنضل السبیل.

التزود بالسلاح المتطور الرادع للعدو . ومن هنا تبرز أهمیة التطور العلمی الذی تحققه الشقیقة إیران.

المال اللازم لتحقیق الهدف .. ان یهود العالم ومن یساندهم من الصهاینة غیر الیهود یقدمون بسخاء لتحقیق الأهداف الصهیونیة . هناک شرکات کبرى تخصص نسبة لا بأس بها من ریعها دعما لإسرائیل ومشاریعها العدوانیة الاحلالیة..

نحن العرب والمسلمین أکثر نفرا ومالا ، وأفضل موقعا وأوفر ثروات، الأمر الذی یؤهلنا لتحقیق أهدافنا وإحباط المشروع الصهیونی . والله یطمئننا بأن ما ننفقه فی سبیل الله یوف إلینا ، فلا تخشوا من الإنفاق فی سبیل الله ..

وقد شهدنا نتائج توافر عناصر النصر التی ذکرناها فی حزب الله فی لبنان وفی حرکتی حماس والجهاد وغیرهما من الفصائل المقاومة فی غزة ، إذ استطاع هؤلاء بفضل صمود الشعب وتضافر الفصائل المقاومة هزیمة رابع أقوى جیش فی العالم.

وماکانت هذه المقاومة لتحقق مثل هذا النصر المؤزر لولا دعم قلعة الممانعة العربیة ، سوریة ، وقلعة الممانعة الإسلامیة ، إیران.

وأخیرا اسمحوا لی أن أذکر بعض الأفکرا علها تساعد المتحاورین الفلسطینیین على تحقیق الوحدة الوطنیة :

یجب وضع حق العودة فی رأس أولویات العمل الفلسطینی بکل أشکاله السیاسیة والعسکریة والقانونیة والتربویة والثقافیة  .

یجب التمسک ، مرحلیا ، بضرورة إقامة دولة فلسطینیة مستقلة ذات سیادة کاملة تضم الضفة الغربیة کلها وقطاع غزة بأکمله ، خالیة من المستوطنات والجدار العنصری ، وعاصمتها القدس. مع الإلتزام بالمیثاق الوطنی الفلسطینی استراتیجیا.

القبول بمنطق التاریخ والدیمقراطیة . کانت الهیئة العربیة العلیا تقود النضال قبل الـ 48 وبعد ذلک بقلیل . ثم ظهرت منظمة التحریر الفلسطینیة برئاسة الشقیری ودعم من عبدالناصر . عملت الفصائل التی أخذت تظهر فی الساحىة على دخول المنظمة بعد إزاحة الشقیری ، فدخلتها کل فصیلة بحسب حجمه . والآن ظهرت حرکتا حماس والجهاد . فلابد من القبول بدخولهما المنظمة بحسب حجمهما.

عدم التخلی أبدا عن المقاومة بأشکالها المختلفة.

یجب تغلیب الانتماء الوطنی على ما دونه من انتماءات کما أسلفنا ، بحیث تکون المعادلة إما فلسطین وإما نحن جمیعا ، ولیس إما أنا أو أنت.

 

 

کلمة السید عبدالحمید من الدنمارک

القضیة الفلسطینیة لازالت على طاولة الاوساط السیاسیة:

نظرا الى ان موضوع العدالة لازالت فی قید الدراسة ، فمن العجب ان لا نشهد نهایة للنقاش واعداد مایلزم للخلاص من مصائب الشعب الفلسطینی.

مع الاسف ان ما یدرج من مواضیع فی جدول الاعمال یذکرنا بالاحداث المؤسفة والموجعة ، مثل العدوان الصهیونی الاخیر على ابناء قطاع غزة ، الاحداث التی تؤکد على ضرورة اتخاذ بعض الخطوات التی لابد منها .

ان الاوضاع الحالیة اجبرتنا على دراسة المواضیع التی نحن علیها خلال هذا المؤتمر ، مواضیع لها مغزاها واهمیتها. ولکن الشیء الاکثر أهمیة الیوم والذی نأمل به وندعوا و نتضرع من اجله هو العمل بعد الکلام وان نعمل بما نقول. نعرف جمیعا باننا تحدثنا دوما حول القضیة الفلسطینیة والیوم قد حان الوقت لتغییر جوهری .  

التغییر الیوم ضرورة لابد منها لان فلسطین عاشت 62 عاما فی ظروف غیر انسانیة وهذا یدل على ان الشعب الفلسطینی عاش الألم والمرارة طیلة 62 عاما، ظروف شهد فیها الأب قتل الابن وشاهدت الام قتل بنتها ، وبالنهایة فان العالم شهد ویشهد احتلال فلسطین دون ان یتم اتخاذ خطوة فاعلة لحل هذه المشکلة. 

عندما نشهد تواجد ممثلی برلمانات الدول المختلفة هنا وعندما نقرأ موضوع المؤتمر فاننا نشعر بالدافع ، فانی لست بصفتی سیاسی دنمارکی بل بصفتی انسان ینتابنی الأمل.

ان ما نشهده هو انه لازال هناک رغبة للحریة ، العدل، حقوق الانسان، انی اشکر القائمین على هذا المؤتمر لانهم ذکرونا بان حقوق الانسان یرتبط بالجمیع ومنهم الشعب الفلسطینی. 

انا على امل کبیر بان یکون موضوع حقوق الانسان انطلاقة للجمیع وان نهتم خلال حیاتنا بموضوع حقوق الانسان ، الهدف مساعدة الشعب الفلسطینی ، الشعب الذی یعیش بمرارة ، الشعب الذی لا یفقد الامل رغم المذابح والمصائب. الشعب الذی یتعلم منه العالم دروسا ویتعلم منه کیف یضحى بنفسه بصفته انسان لینال حقوقه الشرعیة وان یمتلک حق الحیاة بصفته شعب حر.

علیهم ان یموتوا لکی یعیشوا ، علیهم ان یموتوا لکی ینالوا أمل الحیاة وهذا ما یتعلمه العالم برمته من ابناء فلسطین.

انهم یحاربون من اجل امور قد حصلنا علیها نحن، واجبنا العمل من اجل التغییر لاننا نمتلک المصادر، نحن القادرون على ازالة مصاعب ومصائب الفلسطینیین ونحن قادرون على ذلک . علینا ان  نصر من اجل الاتحاد والتضامن ، علینا ان نؤکد على حق الشعب الفلسطینی للعیش بحریة واستقلال على ربوع ارضه . علینا ان نصر من اجل تطبیق حقوق الانسان . ان اتحادنا یزید من قوتنا ویساعدنا للوقوف الى جانب الشعب الفلسطینی. 

ان العالم یحارب الارهاب ، لقد بدأت امریکا محاربته للارهاب وانا اوافقها ذلک ، علینا مقارعة الارهاب جنبا الى جنب ، واننا نتوقع من العالم الضغط على اسرائیل لتوقف ارهابها ضد الفلسطینیین. ان البعض یتصور بان مجال نشاط الحرکات فی بلدان مثل افغانستان العراق ولبنان وانها مناطق آمنة لهم ، ولکن الحقیقة هی ان المشکلة الحقیقیة للارهاب هی اسرائیل وهی التی  غذی و تشجع الارهاب.

على العالم ان یوقف المد الصهیونی ، ولا یکفی ان ننتقد اسرائیل بسبب عدم رعایتها لحقوق الانسان وهذا لا یفید، علینا مقاطعة اسرائیل تجاریا ونوقف تزویدها بالسلاح.

لسنا خلف الأبواب بل الشعب الفلسطینی هو المحاصر و هو الذی وقع فی الفخ فی ربوع أراضیه، هم الذین فقدوا أراضیهم و مصدر رؤقهم حیث صودرت أرضهم و ممتلکاتهم من قبل إسرائیل ، هم الذین یواجهون الأعمال القذرة و یحتقرون و تضاع حقوقهم الأساسیة ، اننا نمتلک الفرصة للتوصل إلى السلام والعدل وعلینا أن نسعى لذلک ، فهل تمتلک الشهامة أم لا؟

تقع على عاتقنا المسؤولیة و علینا أن نعی و نکون فی منتهى الذکاء ، فهل نستطیع ان نغیر شیئا أم لا حیث التغییر لابد منه فی عالمنا الیوم . لنعمل ولو لمرة واحدة من اجل العدالة ولنعمل من اجل العدل والسلام.

ان الوضع السائد فی فلسطین یشیر إلى غیاب العدالة فی العالم وهذا ما یدعو إلى الأسف حیث أن الضحیة هو الإنسان الفلسطینی . فکیف یقبل بأن یکون الاقتصاد اکثر اهمیة من حیاة الطفل والمرأة لدى البعض . مرة أخرى أقول أننا قادرون آمل ان نتفق جمیعا بالنیة لضرورة إنهاء حصار غزة من قبل إسرائیل. علینا الضغط على إسرائیل لإزالة الحائط العنصری ضد أبناء فلسطین لکی یستطیع الشعب الفلسطینی أن یتنفس. علینا السعی لإقامة الدولة الفلسطینیة وعاصمتها القدس ، و ان نعطی للمشردین الفلسطینیین حق العودة إلى دیارهم ، یجب الاعتراف بفلسطین و بحقوق شعب فلسطین. أن نفسح المجال لأبناء فلسطین بالعیش الرغید والمستقل والحر تحت ظل السلام والوئام .

والسلام .....

کلمة الأستاذ حسن عریبی من الجزائر

فی المؤتمر الدولی الرابع حول دعم فلسطین المنعقد بطهران

مستشار بالمعهد العربی للدراسات الاستراتیجیة

عضو الأمانة العامة للمؤتمر القومی العربی

وعضو مجلس الأمناء فی مؤسسة القدس العالمیة

وعضو المؤتمر القومی الإسلامی

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله الذی جعلنا أمة واحدة بفضل الإسلام الذی جاء به محمد بن عبدالله علیه وعلى آله الصلاة والسلام، ثم الحمدلله الذی جمعنا فی دار الإمامة والعزة والکرامة طهران عاصمة إیران بلد القرآن والایمان والطیران والصواریخ الربانیة التی ترهب أولیاء الشیطان أعداء الرحمن ، فهنیئا لهذا الشعب المسلم المجاهد الصامد فی ظل القیادة الراشدة للمرشد الأعلى للثورة الإسلامیة السید علی خامنئی ورئیس الجمهوریة الإسلامیة أحمدی نجاد حفظهما الله ، وهنیئا له و هو یحتفقل بالذکرى الثلاثین لانتصار الثورة الإسلامیة الحسینیة على ید الإمام الخمینی طیب الله ثراه ، وهنیئا له وهو یطلق قمره الصناعی إلى الفضاء بکل نجاح ، وهنیئا له کعضو فی النادی النووی الدولی بکل جدارة واستحقاق ونحن معه قلبا وقالبا من أجل الاستفادة من التکنولوجیا النوویة السلمیة وتعمیمها فی کل الأقطار الإسلامیة، وهنیئا له وهو یقف غلى جانب المستضعفین فی جمیع الأرض وعلى رأسهم إخواننا فی فلسطین الذین وجدوا فی هذا البلد المسلم قیادة وشعبا کل الدعم والتأیید والعون.

ولوکانت إیران جغرافیا کبلدان الطوق إلى جوار فلسطین لما تجرأ الصهاینة على أن یقتلوا عصفورا طائرا فی أجوائها فضلا عن أن یعتدوا على الأرض والعرض والإنسان، بل أقول لو فتحت بلدان الطوق المعابر للفلسطینیین ولم تساهم فی حصارهم لکان لإخواننا فی غزة من القوة بفضل إیران ما هو لإخواننا فی حزب الله بجنوب لبنان ، ولحققوا بذلک دولتهم المنشودة کمرحلة أولى حتى یأتی الله بالنصر الشامل الموعود به قرآنیا "ولیدخلوا المسجد کما دخلوه أول مرة ولیتبرواغ ما علوا تتبیرا".

أیها السادة، أیتها السیدات: سأرکز فی هذه العجالة على نقاط هامة فی الدعم المنعقد لأجله هذا المؤتمر وهو فی نظری دعم ذو خمسة أبعاد وهی :

البعد الاقتصادی : ذلک أن الدمار الذی لحق بغزة فی 22 یوما ولم تشهد مثله حتى هیروشیما فی أوت 1945 ینبغی أن تساهم فی إزالة آثاره کل دول المؤتمر الغسلامی وأتوجه بالشکر فی هذا المؤتمر لإیران التی ساهمت سرا وعلنا فی بناء فلسطین وغزة الجریحة ، وهی تضع ذلک الدعم دائما فی الأیادی الأمینة المتوضئة ، کما أتوجه بالشکر ثانیا إلى الملک عبدالله خادم الحرمین الشریفین الذی تبرع بملیار دولار وهو الذی وجهت إلیه رسالة شکر حول هذا الموضوع وناشدته أن یضع هذه الأموال بین یدی ا لقیادة المتضررة فی قطاع غزة حتى لا تذهب نسبة کبیرة منها سدى إلى جیوب المستثمرین فی أزمات الدماء والدموع.

إن إعادة البنیة التحتیة فی غزة إلى الوجه الذی یضمن الحد المتوسط من الحیاة الکریمة لهذا الشعب المحاصر ینبغی أن لا تساهم فیه الدول وحدها فحسب، بل معها الشرکات الخاصة من جمیع الأقطار ورجال الأعمال ، وأقترح إنشاء صندوق لهذا الأمر هنا بإیران یستقبل التبرعات والهبات.

البعد العسکری: وأعنی به أن یکون الدعم للمقاومة هو الرکیزة الأساس الذی ینبنی علیها التعامل السیاسی مع الکیان الصهیونی إن کان هناک  تعامل سیاسی ، حیث یکون التفاوض من مرکز القوة لان هذا الکیان تاریخیا أثبت أنه لا یعترف ولا ینحنی إلا للأقویاء ، فلا یبالی أمام ضعفنا باتفاقیة جنیف الرابعة بشأن حمایة الأشخاص المدنیین أثناء النزاع ، ولا یبالی بجمیع مواد الإعلان العالمی لحقوق الإنسان ، والبعث العسکری المتمثل فی دعم المقاومة هو الذی لا یجعل هذا الکیان یتجرأ فی کل مرة على تهدیم القرى والمدن کلما خلا له جو استعراض العضلات ، ویکون إعادة بناء ما تهدم من طرف البلدان الإسلامیة فی حال عدم دعم المقاومة استنزافا لطاقاتها واقتصادها واستخفافا بها فی غیاب المساندة المطلقة للمقاومة وفتح المعابر لها وإنمدادها بکل ما یرهب هذا الکیان ، فالحق بلا سلام مهدور ، والسلاح إذا توفر کما توفر لغسرائیل ولم یکن معه الحق فهو الظلم والاستعلاء والجور ، فهل یرضى ملیار ونصف ملیار مسلم بهذا الذل والصغار؟

البعد الثقافی : وهو تکوین منظومة ثقافیة واعیة فی ذهن المواطن العربی وحتى الغربی عن هذا الکیان الصهیونی النازی وإبطال مفعول حججه فی أحقیته بأرض فلسطین بعد هدم الهیکل المزعوم ، علما أن التاریخ یؤکد أنه قبل هدم الهیکل على ید القائد الرومانی تیتوس الذی ینسب إلیه الصهاینة تشردهم فی شتى الأصقاع کان عدد الیهود خارج فلسطین أکثر عددا من الیهود الموجودین داخل فلسطین، ضف إلى ذلک على سبیل المثال لا الحصر أن اسم الصهوینیة الذی أسسه المفکر الصهیونی نیثان بیرنباوم فی المؤتمر التأسیسی الأول ولم یکن له قبل هذا أی وجود ، قد کفر به هذا المفکر نفسه حین اکتشف أن الصهیونیة هی التی ستکون سببا فی تدمیر الیهود ، فعاد إلى الیهودیة الحاخامیة الأرثوذکسیة التی لا تؤمن بایجاد وطن للیهود، وسار فی هذا الاتجاه مفکرون یهود کبار ومنهم الحاخام یوسف بیخر الأمریکی من أصول تعود إلى الشرق الأوربی الذی کرس حیاته لمحاربة فکر بنی صهیون وآخرون.

إن ایجاد منظومة ثقافیة ترتکز على حقائق التاریخ وشهادات المفکرین والمنصفین کفیلة بتألیب الرأی العام العالمی ضد هذا الکیان الذی أوجد لنفسه تأییدا عالمیا من خلال المنظومة الثقافیة بالذات فلتشحذ الأقلام والعقول والأفهام من أجل هذا الغرض النبیل.

المنظمة الإعلامیة : تعلمون أنه بفضل قنوات منصفة کالمنار والجزیرة والعالم انفضح هذا الکیان الغاصب أمام أعین الرأی العام ، حیث خرجت الشعوب الأوربیة تندد بالمجازر الصهیونیة حین رأت فی هذه القنوات وغیرها من القنوات الموضوعیة فی الطرح صور أشلاء الأطفال وتفحمهم تحت قنابل المحرقة الصهیونیة فی الوقت الذی راحت فیه القنوات المنحازة للکیان الصهیونی ومنها القنوات الفرنسیة والأمریکیة ترکز على استعطاف الرأی العام مع قرى یهودیة أصاب سکانها صاروخ من صواریخ حماس.

إن معرکتنا مع الکیان الصهیونی بعد المعرکة العسکریة معرکة إعلامیة ثقافیة بالأساس ، فلتکن قنواتنا لسانا یعرف کیف یبلغ رسالة غزة المحاصرة بالصورة المؤثرة ، فالعالم الآن یتأثر بالصور قبل التأثر بالمقال.

البعد الشعبی : رحم الله الإمام الخمینی الذی سن سنة حسنة للشعوب الإسلامیة فی آخر جمعة من کل رمضان ، إذ خصصها لیوم القدس، ولذلک أدعو إلى سن أیام شعبیة لصالح القضیة الفلسطینیة تقوم فیها الشعوب الإسلامیة من طانجا إلى جاکرتا تحت تغطیة الإعلام الأقلام وتحت أعین الرأی العام لتقول له أن قضیة فلسطین لیست قضیة الفلسطینیین وحدهم ، ولیست قضیة العرب وحدهم ، بل هی قضیة جمیع المسلمین ، بل هی قضیة الإنسانیة جمعاء حین تحسن هذه الأمة وسیلة الإقناع حتى تتأکد الشعوب الأخرى من أن هذا الکیان الغاصب ضد جمیع الأمم وذلک هو ما جاء على لسانهم فی کتاب الله إذ قالوا : "لیس علینا فی الأمیین سبیل" ، وإذا صارت قضیة فلسطین قضیة جمیع الشعوب الإسلامیة ثم صارت قضیة إنسانیة فیومئذ لا یبقى لهذا الکیان أی وجود.

فالعمل بقدر المستطاع على تحقیق هذه الأبعاد وما نصر الله بعد هذا الجهد ولو قل ببعید عاشت فلسطین وعاشت القضیة الفلسطینیة فی قلوب کل احرار العالم وعاشت ایران الاسلامیة رائدة وقائدة لکل ما یحرر الإنسان.

وتحیة للمقاومة فی فلسطین وفی لبنان والعراق وأفغانستان و تحیة للشهداء الذین هم عندالله أحیاء وتحیة للجرحى وعجل الله بشفائهم

والسلام علیکم ورحمة الله تعالى  و برکاته

                                           حسن عریبی

 

 

استمرار الثورة فی غزة بدایة الطریق لانقاذ فلسطین

نصرة الله تاجیک

12/12/1387

المؤتمر الدولی الرابع لدعم فلسطین رمز المقاومة، غزه ضحیة الاجرام

بسم الله الرحمن الرحیم

استمرار ثورة غزة بدایة الطریق لإنقاذ فلسطین

منذ نهضة الشعب فلسطینی والتی تمت فی 1 ـ 7 شهریور 1308 ردا علی المظاهرات العنیفة للشباب الصهاینة وتشتهر بنهضة براق حتی الان حیث یمضی ما یقارب 80 سنة من نضال الشعب فلسطینی توجد هناک هبتان عامتان للشعب فلسطینی احدهما فی 18 آذر 1366 (انتفاضة الاولی) والثانی فی 7 مهر 1379 (الانتفاضة الثانیة) تعتبران منعطفا للجهاد والمقاومة المشروعة للشعب الفلسطینی. صحیح بان تاریخ نضال الشعب الفلسطینی شهد اشکال وانواع الجرائم من قبل الصهاینة واعوانهم الغربیة ولکن لا یمکن غض الطرف عن تضحیات القادة والشعب الفلسطینی. اذا کان هذا الجیل الذی تربی فی ثلاثة مراحل نضالیة اخیرة ای الانتفاضة الاولی والثانیة ومرحلة صمود ومقاومة اهل غزة امام الغزاة الصهاینه فی الحرب الاخیره التی استغرقت 23 یوما من 27 دسامبر 2008م. حتی یوم الاحد 18 ینایر 2009م. اذا کان هذا الجیل موجودا عام 1948م. لم یکن یتشکل الکیان الصهیونی قط. ولدارسة اسباب وقوع هذه الحرب والتی فرضت علی شعب غزة بعد سنة ونصف من حصار اقتصادی یجب ان نرجع الی الوراء قلیلا .

ان ظهور انتفاضة الاقصی المبارکة فی 28 سبتامبر (السابع من مهر 1379) کانت مقدمة لظهور سلسلة من التطورات السیاسیة والاقتصادیة والثقافیة. إن الشعب الفلسطینی المجاهد بدأوا انتفاضة الاقصی صفر الیدین وبالاستفادة من سلاح الحجارة ولکن بدأوها بالمعنویات الاسلامیة وتجربة جدیدة والحضور الاقوی والارادة الاکثر من ذی قبل. هنا لا بد من الاشارة بان التعرف علی اسباب ودوافع ظهور واستمرار الانتفاضة بحد ذاتها یحتاج الی دراسة منفصلة الا ان مدی تاثیر هذه النهضة الشعبیة علی اقتصاد المناطق الخاضعة تحت سیطرة السلطة الفلسطینیة خاصة علی الظروف الاقتصادیة لاهالی غزة موضوع لافت للنظر. ان الدول الغربیة والکیان الصهیونی باجراءاتهم کانوا یریدون الی جانب ایجاد التفرقة بین ابناء الشعب والقیام بالعملیات العسکریة الواسعة النطاق فی غزة، ترکیع الشعب الفلسطینی وفرض شروطهم اللامشروعه علیه عن طریق فرض الحصار وتدمیر البنیة التحتیة للمنطقة. بالقاء نظرة علی الاحصاءات والتقاریر الصادرة حتی من بعض المصادر الدولیة الشبه المستقلة  یمکننا ان نعرف بسهولة مدی الکارثة والسیاسة التی کان الکیان الصهیونی تنفذها فی غزه الی جانب عملیاته العسکریة.

بعد مقاطعة الغرب الحکومة الشرعیة المنتخبة فی غزة ونظرا لان جمیع البنی التحتیة الاقتصادیة للشعب الفلسطینی دمرت علی ایدی الصهاینه وفی ظل صمت وسائل الاعلام العالمی المطبق کانت هذه المنطقة تواجه الشح الغذائی الحاد و تفتقر الی اقل مستلزمات الحیاة التی هی ضروریة للعیش وحیات کل انسان. ان الکیان الصهیونی ارتکبت کل الجرائم فی غزه وبالعبارة البسیطة نستطیع القول بان هذا الکیان العنصری بهدمه المنازل وتدمیر الشوارع قد حرث ارض غزة!. ان تجریف الاراضی وهدم الورشات الصناعیة وتدمیر البیوت والشوارع والطرق کانت جزءا یسیرا من وحشیة وهمجیة الکیان المحتل ضد الشعب المقاوم فی غزة الذی بدا الحرب فی النهایة بالضوئین الاخضرین من بعض الدول الاقلیمیة والدولیة.

ایها الاخوة والاخوات

اسمحوا لی قبل ان ابدا بالکلام اذکرکم بالنقطتین. النقطة الاولی هی اننی لماذا اخترت کلمة الثورة لحماسة اهالی غزه الاخیرة. فی النظریات المتعلقة بعلم الثورة والتی تنمو وتترعرع عموما فی الاوساط العلمیة للبلدان الغربیة وتم تسجیلها ایضا فی الادب الی أن ظهرت الثورة الدمویة الاسلامیة فی ایران سنه 1379 دائما کان یوکد دائما علی الخصائص وبعض التعریفات البسیطة. منذ هذا التاریخ فصاعدا ونظرا للاسباب التی ادت الی انتصار هذه الثورة ان کثیرا من المنظرین فی مجال الثورات لم یجدو بدا من فی تغییر تعاریفهم واعترفوا بالاسباب التی کانت لها دور فی هذه الثورة واعادوا النظر الی نظریاتهم حیث یمکننا القول بان الثورة الاسلامیة فی ایران قد اوجد موجا جدیدا من التنظیر حول الثورات حتی ان البعض من المفکرین سموها بالجیل الرابع من الثورات او الجیل الرابع من تنظیر الثورات.[16]

لا ارید الخوض فی المناقشة العلمیة حول هذا الموضوع وبهذه النبذة التاریخیة دخلت موضوع تنظیر الثورة ونظرا لان مقاومة شعب غزة الاخیرة التی استغرقت 23 یوما اسفرت عن تطور عمیق فی ادب المقاومة المشروعة والقانون الدولی والمعادلات السیاسیة والعلاقات الاقلیمیة والدولیة، علیه ان صمود الشعب المسلم والمومن فی غزة والجهاد النوعی المنقطع النظیر لابنائهم من القوی المقاومة الاسلامیة قد جعلت هذه الحرب الغیر المتکافئة التی استطاعت ان تعطل الآله الحربیة الصهیونیة عن العمل کحدث تاریخی عظیم او ثورة سوف تکون فعلاً منعطفا فی تاریخ النضال والجهاد الفلسطینی. ان حماسة غزة الاخیرة ثورة بکل معنی الکلمة لانها لیست بدایة الصمود اوالکفاح المسلح مقابل هذا الکیان الغاصب ولیست نهایتها ایضا بل هی عملیه متکامله من نضالات الشعب بقیادة عز الدین قسام حتی ظهور انتفاضة الحجارة. ان هذه التسمیة او شبه التنظیر ستکون قطعیا و عملیأ حینما یقوم علماء الاجتماع ببحث ودراسه شاملة حولها.

واما حول النقطة الثانیة فانا اعتقد بان هذه الحرب استغرقت 23 یوما لان الکیان الصهیونی ولو بعد 22 یوما من ارتکاب ابشع الجرائم منها قتل اکثر من 1300 شخصا من ابناء هذه المنطقة معظمهم من النساء والاطفال وجرح 5500 شخصا وتدمیر ما یتجاوز 20000 بناء من المنازل والمدارس والمستشفیات والابنیه الاخری اضطرت فی نهایه المطاف تحت ضغط الرای العام العالمی وعدم قدرته فی مواجهة المقاومة الفلسطینیة الباسلة الی اعلان عن وقف لاطلاق النار من طرف واحد یجر اذیال الذل والهوان ولکن فی یوم الاحد ان مجاهدی قوی المقاومة الاسلامیة هم الذین کانوا قد وافقوا علی التهدئه الموقتة من اجل انتشال الاجساد والجرحی من تحت الانقاض وعلاج المنکوبین علی ید المنظمات الخیریة والاغاثة.

سیداتی وسادتی

بفضل الله تعالی وببرکة دماء الشهداء الطاهره اجتمعنا فی زمان مناسب وجید. إذ أن من جهة ان هذا القدر من الصحوة بین الامة الاسلامیة والوحدة فی الآراء وجهات نظر وهذه النسبة من وعی الضمیر العالمی لم یسبق لها مثیل. ان هذا الوضع نابع عن المقاومة الشجاعة فی غزة ودعم شعوب العالم لحقوقهم المشروعة. ومن جهة اخری إن القادة الصهانیة کافة فی حیرة من امرهم وذلک بسبب الجرائم البشعة التی ارتکبها الجیش الصهیونی والفضح الذی الم به. انهم وبهذه الهمجیة قد سبقوا مجرمی الحرب فی احراز قصب السباق. ما یتوجب علینا هی الدارسة والتحقیق حول کیفیة القیام بالضربة القاضیة والحاسمة. بلاشک ان جرائم الکیان الصهیونی خلال هذه الحرب الذی لم یمسح حتی للوسائل الاعلام الدولی بالدخول الی المنطقة لتکون یداه ممدودة لارتکاب ایة جریمة وهذا دلیل واضح علی النوایا القبیحة لهذا الکیان واعوانه الغربیین، موشر فی الاباده الجماهیریة و جریمة حرب و...

اذا کانت نسبة قلیلة من هذه الهمجیة تتم من قبل الدول الاخری کانوا قد اسقطوها حالا!

ان اجتماع حماة الصهاینة مرتین فی شرم الشیخ خلال اقل من شهرین والذی انعقد لتبرئة الجرائم الصهیونیة فی غزة دون مشارکة الممثل الشرعی والحقیقی للشعب الفلسطینی ان دل علی شیء فانما یدل علی مدی خوف و هزیمة اولئک المجتمعین. هنا یجب ان الفت الانتباه الی اننا ولو اعتبرنا ما حدث فی غزة وصمة عار بارزة علی صفحات تاریخ الصهاینه الا ان هذه الجرائم لا تختلف کثیرا عن ما ارتکب من الجرائم فی کفر قاسم وصبرا وشاتیلا وقانا و... فی الواقع ان وسائل الاعلام علی الرغم من فرض القیودات الصهیونیة استطاعوا ان یصوروا لنا جزءا من وحشیة الصهاینة. ان مقاومة الشعب وعملیات المقاومین البطولیة قد اقض مضاجع القادة الصهاینه واعوانهم حیث هم الآن یبحثون متحیرین عن آلیة لدفع فضیحتهم.

ان الصهاینه الذین بضوء اخضر من قبل بعض قادة المنطقة ودعم الغرب الکامل لهم تعهدوا بتدمیر البنیة التحتیة لحکومة حماس الشرعیة قبل وصول الرئیس الامریکی الجدید فی العشرین من شهر ینایر الی السلطة عندما وجدوا انفسهم تحت ضغط الرای العام العالمی الشدید وعندما عجزوا عن تحقیق اهدافهم فی مواجهة المقاومین الفلسطینیین بعد ان حصلو علی المزید من الدعم الامریکی وکذالک من اجل فرض المزید من الضغط علی حکومة حماس الشرعیة قد زادو من وتیرة حملاتهم العسکریة علی مناطق موهلة بالسکان بشکل جنونی علهم یستطیعوا الحد من التفاف الشعب حول هذه الحکومة ولکن محاولاتهم بائت بالفشل مرة اخری حیث فی بادرة متسعجلة اعلنوا عن وقف اطلاق النار من طرف واحد یوم السبت 17/2/2009م. وسحبوا قواتهم خلال یومین من غزة دون ان یحققوا ایا من اهدافهم المعلنة. بعد نهایة الصراع وإعلان الکیان الصهیونی عن وقف اطلاق النار من طرف واحد ورغم أن مؤسسات الاغاثة استأنفت فعالیاتها الانسانیة فی غزة الاّ أن هذا الکیان لم یضع حدأ للمضایقات والقیودات السابقة حیث ادی هذا الامر الی البطء الشدید فی عملیة الاغاثة.

ایها الحضور الکریم

حسب المعلومات الواردة انّ امریکا والدول العربیة المطلة علی بحر الخلیج الفارسی وغیرها من الدول تعهدت بتخصیص ثلاثة ملیارات دولار لإعادة اعمار قطاع غزة. ولکن نظراً للشروط التی اعلن عنها المانحون و بناءً علی ان هذه المنطقة لاتزال تحت الحصار منذ سنة ونصف سنة و مع أن الکیان الصهیونی و حسب بعض الاسباب والادلة لا ترغب کثیراً لاعادة اعمار غزة وغیرها من الامور، لایمکننا المراهنة علی هذه المساعدات ولاننسی هنا بأن تحقیق مثل هذه الوعود و التعهدات یأتی فی اطار صون العرض و ماء الوجه. یبدو أن أمریکا ترید المساعدة بملغ 900 ملیون دولار و لکن حسب مصدر مسئول فی مجال الاغاثة التابع للامم المتحدة ان المدرسة الامریکیة التی سویت بالارض اثناء قصف غزة و التی کان یدرس فیها 600 طالب کانت قد بنیت بمیزانیة قدرها 700 ملیون دولار. ان المسألة التی یجب ان لانتغاضی عنها هی الوضع الاقتصادی المدمر لهذا البلد.

والسوال الذی یطرح نفسه هلاّ یکون هذا المبلغ مصدراً رئیسیا للفساد المالی للمسؤولین فی فلسطین و المتعاونین معهم من دول المنطقة علی غرار ما حدث فی العراق و افغانستان؟ لنفترض بان کل هذه المساعدات ستری النور ولکن السوال الملح هو کیف تحل محنة عوائل الشهداء و الجرحی؟ فی الواقع إن قتل المزید من المدنیین و ایضاً تدمیر المزید من البنی التحتیة فی احدی افقر مناطق العالم و اکثرها من حیث الکثافة السکانیة کان احد اهداف هذه الحرب الغیر المتکافئة و علی الرغم ارتفاع حجم الدمار وشدة الکارثة الانسانیة ولکنهم یعلمون جیداً بأن لیس بامکانهم مواجهة الضمائر الحیة.

حیث أن بعضا من الاوساط الغربیة تری بأنه یجب الدراسة والبحث حول کل شهید و جریح علی حدة و بشکل مستقل. ان هذه الحرب اسفرت عن مقتل 400 طفلاً وحتی فی الیوم الذی اعلن فیه الکیان الصهیونی وفقاً لاطلاق النار من طرف واحد، أستشهد طفلان فی مدرسة تابعة للامم المتحدة.

لاشک قیادتهم الحربیة و السیاسیة هی المسئولة عن هذه المأساة. إن القوات العسکریة الصهیونیة قد استخدمت القنابل الفوسفوریة و غیرها من الاسلحة الفتاکة فی مناطق مؤهلّة بالسکان و ذات الکثافة السکانیة.

إنهم أثناء عملیة Cast lead لم یمیزوا بین العسکریین وغیر العسکریین و کذلک فی الصراع بین هذه القوات و المقاومین الفلسطینیین لم یتم مراعاة التکافؤ و إن هذا الامر وطبقاً لاتفاقیة جنیف الرابعة الخاصة بقوانین الحرب ممنوع البتة. رغم ما یقال بأن محکمة الخبراء الدولیة هی الان فی طور دراسة اهلیة المسؤولین الفلسطینیین لرفع الشکوی ضد الکیان الصهیونی و جرائمه الحربیة التی ارتکبت فی غزة و رغم ان هذه الدراسات سوف تمهد الطریق لمحاکمة القادة العسکریین و السیاسیین الصهاینة و لکن علاوة علی جمیع نشاطات المتضامنین مع اهالی غزة علی الصعید الدولی یجب التفکیر باسلوب اذا اهمل او تباطأ المجتمع الدولی و لیس هذا مستبعداً یجب التعامل مع القادة الصهاینة علی غرار ما فعلوا بأدولف آیشمن.

ایهاالضیوف الکرام

یجب أن نتخذ الحیط و الخدر و یتوفیر کل الوثائق المقبولة لدی الاوساط الدولیة و بالاستمداد و الاستعانة من المحامین البارزین الملتزمین یحب ان نغلق الطریق امام القادة الصهاینه واعوانهم لانّ اتخاذ القرار حول هذه المسألة بامکانه ان یلعب دورا هاماً فی تحدید مسار الحکم القضائی فی محکمة الجزاء الدولیة و یمکن ایضاً ان یکون جزءاً من صلاحیات المحکمة منها بناء الجدار الفاصل اطراف الضفة الغربیة و تداعیاته الخطیرة علی حیاة سکان هذه المنطقة و علی حیاة الأجیال القادمة. یجب الاخذ بعین الاعتبار لئلا تقع هذه المسألة فی خضم القضایا القانونیة مع الدوافع والاغراض السیاسیة.

حسب ما جاءت فی بعض التقاریر إن قسماً من تحریات و تحقیقات المحکمة یرکز علی الاتفاقیات الدولیة الموقعة من قبل الحکومة الفلسطینیة لکی یثبت تصرفات المسؤولین الفلسطینیین کبلد ویثبت ایضاً نوع رویة البلدان الاخری الیهم کبلد و حکومة ذات سیادة. ما یثیر العجب أن هناک شعباً ذا ملکیة و لکنه الان مشرد و من العجب ایضا ان هذا الشعب قبل تأسیس دولة اخری مزیفة کانت له سیادة مؤثرة الا أن الان و قبل کل شئ یجب البحث و الدراسة حول السیادة القانونیة لمثل هذه الدولة! وذلک عن طریق اولئک الذین کانوا دوماً یدافعون و یدعمون لهذه السیادة المزیفة. و یجب ان لا تتوقع منهم غیر مافعلوا یبدو أن هذه المسألة تم طرحها لإن محکمة الجزا الدولیة تحظی بأهلیة عالمیة للتحقیق حول الجرائم التی هی فی اطار صلاحیاتها و محل حدوث هذه الجرائم لیس ما نعأ عن التحقیق و الدراسة و لکن الکیان الصهیونی علی الرغم من التوقیع علی میثاق الروم الخاص یتشکیل هذه المحکمة و اظهاره الرغبة الکاملة حول اهداف المحکمة الاّ أنه لایزال لا ینتمی لها و من جهة اخری إن محکمة الجزاء الدولیة لاتزال ترفض انتماء فلسطین الیها کدولة ذات سیادة و هذا ایضا نموذج آخر من تلک الخدع و الحیل.

لقد انعقد هذا المؤتمر فی وقت یتطلع العالم إلی اجراءات أناس یعتبرهم مدافعین عن الدماء المسفوکة ظلما و جوراً فی ارض غزة الذین هم الان مشارکون فی المؤتمر فلذلک الرسالة التی تخرج من هذا المؤتمر لیصل إلی قلوب الشعوب المسلمة و الحرة مهمة جداً. لم نجتمع هنا لنعزی عوائل الشهداء و الجرحی او نقدر شأنهم. انهم حسب الوعد الالهی هم المأجورون انما اجتمعنا هنا لکی نری کیف بامکاننا ان نحمل رسالتهم و کیف تستطیع بخطانا و لو کانت صغیرة ان نحول هذا الانتصار الکبیر الی مستقبل ملؤه الامل للشعب الفلسطینی و فی اطار المقاومة المشروعة امام المحتلین و التی تم الاعتراف بها فی القانون والنظام الدولی وبامکانها أن تستعید حقوق و ثوابت هذا الشعب المظلوم أری من الضروری أن أطرح علیکم النقاط التالیة:

بناءاً علی ما حصل فی الثورة الاسلامیة الایرانیة بقیادة الامام الخمینی و التی هی الآن وحدت طرقها إلی نظریات علماء الاجتماع الخاصة بالثورة إن الحل الوحید لإنقاذ الشعب الفلسطینی و تشکیل دولة فلسطینیة موحدة هو الاستفادة الصحیحة و المبرجمة من حضور الجماهیر من الضروری ان تخرج مسألة فلسطین من اطار حکومی و سیاسی بحت. إن الحکومات و فی سیاق العلاقات الدولیة الراهنة لکی یلعبوا ادوارهم یواجهون قیودات و لکن الناس و المؤسسات الاهلیة و المنظمات الغیرالحکومیة لایواجهون مثل هذه القیودات هذا اولاً و ثانیاً إن الحکومات بأمکانها أن تستثمر المواقف الجماهیریة فی المفاوضات المستقبلیة لاستعادة الحقوق المغتصبة. بعبارة اخری إن الحضور الجماهیری القوی فی المنظمات الغیرالحکومیة هوامرایجابی فی کل حدث داخلیاً او خارجیاً و له فوائد کثیرة و انما تحقیق هذا الامر یتطلب إلی ثقة القادة و مسئولی مجتمع بالشعب فعلاً و لکن یبدو إذا لم نکن حتی الان موفقین فی الاستثمار و الاستفادة من الحضورالجماهیری فعلینا اعادة النظر فی سلوک و طریقتنا فی الادارة السیاسیة و الاجتماعیة. اذا تم تحقیق هذا الامر ستتخلص الحکومة او الدولة عن عناء حمل ثقیل و لم تعد هذه الحکومة او تلک أن تدفع غالیاً ثمن التداعیات الخاصة بتکالیف المواقفا و اجراءات المؤسسات الاهلیة. إن الناس و بممنطقهم الخاص قادرون جیداً علی فرض مطالبهم علی القوی الداعمة لکیان الصهیونی.

إن إحیاء یوم القدس یعتبر احد نماذج الحضور الجماهیری سنویاً. إن مشارکة الناس الواسعة فی هذا الیوم رغم کل معاناتهم الداخلیة او الخارجیة دلیل علی أن قضیة فلسطین لا تزال حاضرة بین الضمائر الحیة فی العالم. نستبعد أن تکون نسبة هذه المشارکة موجودة ایضا فی مظاهرات یقیمها الناس لمطالبهم الاخری و هذا ان دل علی شئ فانما یدل علی استعداد الناس الکامل لحل مشکلة الشعب الفلسطینی مادیة او معنویة مع ذلک إن هذا التحرک الرمزی یحتاج إلی التخطیط الاکثر فاعلیة حتی نکون بهذا التحرک الوحدوی قادرین علی تلبیة متطلبات الشعب الفلسطینی و اثبات عدم شرعیة الصهیونیة و أن نقف عقبة فی طریق النظام الحاکم العالمی و نعرقل له الامور فی استمرار الدعم و حمایة الکیان الصهیونی دون قید او شرط.

 مع وجود الکارثة الانسانیة فی غزة ألم یئن الاوان لکی نتطرق إلی مشاکل هذه المنطقة المنکوبة بحساسیة و عنایة خاصة؟ الیوم یعیش اشرف الناس فی معرکتهم للحیاة ضد الجبهتین الداخلیة و الخارجیة وضعأ کارثیاً خطیرأ للغایة حیث تحت وطأة نقص الادویة و الاغذیة تتعرض حیاتهم انفسهم و اطفالهم و جیلهم القادم للخطر ایها الضیوف الکرام و ایها الذین تجشمتم عناء السفر و البعد عن اهلکم و دیارکم و تعتبرون اعمدة خیام المؤسسات المدنیة و اسطوانة التحرکات السیاسیة و الاجتماعیة هلاّ تریدون الاقتداء و التأسی بسیرة القائد الاسلامی الراحل و بهبة شاملة و من اجل القیام بعمل انسانی فقط أن تکرسوا یوم غزة لارساء انجازات هذه المعرکة الکبری التی خاضها الشعب الفلسطینی و تکونوا منادین له عند العودة الی بلادکم؟ حیث یمکن بعد تحقیق هذه المبادرة تقدیم التبرعات التی یتم جمعها إلی المؤسسات و الجمعیات الشعبیة الخیریة و الاجتماعیة التابعة للحکومة الشرعیة الفلسطینیة فی غزة و ذلک عن طریق المؤسسات الشعبیة حتی یتم التعویض عن الحصار الغربی المفروض علی ابناء غزة و تصرف هذه التبرعات فی مجال رفع الاحتیاجات الضروریة و اعادة اعمار البیوت و المصانع و تشغیل المنکوبین و حتی لا یکون أهالی غزة اکثر من هذا متطلعین إلی المساعدات الغربیة التی اساسا تحمی الامن الصهیونی فقط:

إن فی اطار هذه المبادرة الطیبة و التی یمکن البدء فیها عن طریق نشاطات و فعالیات وسائل الاعلام، تتمکن المجموعات الاجتماعیة بتأسیس لجان خاصة لجمع التبرعات من القیام بحرکة جدیدة وموثرة إن الظروف الحالیة المخیمه علی غزة یجعل کل انسان و بکل الاتجاهات الفکریة إلی التفکیر. ألیست الکارثة الانسانیة التی هی توشک أن تحدث فی غزة بحجم اذا نری وسائل الاعلام الغربیة تمّر من امامها بسهولة تأتی وسائل الاعلام  الوطنیة فی بلداننا إلی الساحة و تغطی الوضع المؤلم الذی یواجهه أهالی هذه المنطقة؟ مازال لم یتم تصویر آثار هذه الکارثة البشعة الی شعوب العالم إنّ هناک افلاماً عدة فی متناول ایدی و آرشیفات القنوات العربیة و الانکلیسیة حیث یمکننا اظهارها بشکل صحیح أن تضع الناس جمیعاً صورة مشاکل اهالی غزة.

 علی أن اقول دون أن انوی المداخلة فی مناقشات الفصائل الفلسطینیة الداخلیة و مع احترامی بآراء الشعب الفلسطینی و کطالب لهذه المباحث و بالشعور النابع عن الصداقة بأن السلطة الفلسطینیة و للأسف الشدید باختیارها رئیس الوزراء الآخر قد ارتکبت احد اکبر اخطائها التاریخیة إن السلطة بهذا العمل الغیر الارادی تستفزّ اعداء فلسطین و تمهد الارضیة لهم لاستغلال القضیة الفلسطینة حیث یمکن القول بأن هذا العمل کار اول ذریعة للکیان الصهیونی حتی یرتکب المجزرة فی غزة.

ینبغی ان یتم البحث العمیق حول هذه المسألة فی هذا المؤتمر فی حین أن الفصائل الفلسطینیة ترید توحید و رص صفوفها حبذا لو یعترف رئیس السلطة وذلک من اجل ان یذکره التاریخ بالخیر بخطأه التاریخی ویتنازل عن ارادة الشعب الفلسطینی فی اختیاره ممثلیه عن الحکومة من حرکة حماس.

و فی الختام إذ اشکر جمیع العاملین علی اقامة هذا المؤتمر و اخص بالذکر سماحة السید علی اکبر محتشمی بور الأمین العام للمؤتمر و الذی وفر الارضیة لتبادل الآراء و عذرا من اننی لست فی ظروف استطیع من خلالها مساعدتکم اسأل الله تعالی أن یحقق امانی الشعب الفلسطین و من المؤکد و دون ادنی شک سیتحقق الوعد الالهی بفضل هذا الجهاد المنقطع النظیر. اذا نری الیوم دماء شهداء کربلاء قد نغّص حیاة الیزیدیین و سوف نری بإذن ایضاً الله بأن هذه الدماء المسفوکة فی غزة ستروی الثورة الاسلامیة الفلسطینیة و ستخلصهم من شرور الأعداء .

إن الفلسطینیین قد اثبتوا طوال نضالهم وجهادهم بأنهم تمسکوا بحبل متین سلیم وشکراً علی حسن المتابعة.

وسیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقلبون

4 ربیع الاول 1430 ه-ق.

2/3/2009 م.

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحیم

کلمة معالی وزیر الشؤون الخارجیة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

فی المؤتمر الدولی الرابع لدعم فلسطین

طهران 4-5/3/2009

بسم الله الرحمن الرحیم

"سبحان الذی أسرى بعبده لیلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذی بارکنا حوله لنریه من آیاتنا إنه هو السمیع البصیر "  (الأسرى)

أود فی بدایة کلمتی أن اتقدم بالشکر والامتنان إلى الضیوف الکرام ، رؤساء و ممثلی البرلمانات المحترمة والشخصیات السیاسیة ، الثقافیة ، العلمیة ، الحقوقیة ، والباحثین والعلماء والمفکرین والجامعیین والصحفیین المحترمین الذین تحملوا عناء السفر ولبوا دعوة الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة للمشارکة فی هذا المؤتمر الذی عقد لدعم الشعب الفلسطینی المظلوم.

الضیوف الکرام

أصحاب المعالی

السیدات والسادة

أنه لمن دواعی معزة وافتخار الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وفی إطار سیاستها الثابتة والمبدئیة الداعمة للصراع الشرعی للشعب الفلسطینی ضد المحتلین الصهاینة ، أن تکون فی هذه الأیام المضیفة للمؤتمر الرابع لدعم فلسطین . إن هذا الملتقى یحضى بخصائص فریدة حیث یعقد فی ظروف شهد فیها العالم عدوان غادر للکیان الصهیونی على قطاع غزة ارتکب فیه جرائم نکراء فی قتل المدنیین سواء من النساء أو الاطفال و دمر البنى التحتیة الاقتصادیة للشعب الفلسطینی واستخدم خلال هذا العدوان الأسلحة المحرمة دولیا مثل القنابل العنقودیة وقنابل الفسفور الأبیض والأورانیوم المستنفذ. إن هذه الخطوات تعد و طبقا للقرارات الدولیة المعترف بها ومنها اصول ومبادیء حقوق الإنسان الدولیة ، والحقوق المحبة للبشریة ، مصداقا عینیا للارهاب الحکومی والمنظم والجرائم الحربیة والجریمة ضد البشریة . ان الکیان الصهیونی و بمواصلته الحصار الاقتصادی والانسانی ضد قطاع غزة وغلق المعابر والحیلولة دون وصول المساعدات الانسانیة والدولیة على ابناء غزة یواصل جرائمه دون اکتراث من قبل المؤسسات الدولیة المسؤولة والتی تدعى کذبا الدفاع عن حقوق الانسان والدیمقراطیة و.... حیث لم نشهد ای ضغط من قبل هذه المؤسسات ضد الکیان الصهیونی لفتح معبر رفح.

ان الضغوط التی یشنها الکیان الصهیونی والتماشى مع الاسف معها من قبل بعض الاطراف الاقلیمیة والدولیة قد بدأت فور تشکیل الحکومة الدیمقراطیة والقانونیة من قبل حماس والهدف منها اسقاط حکومة فلسطین التی اختارها الشعب الفلسطینی . ان الکیان الصهیونی الذی عجز من تحقیق اهدافه المشئومة من خلال فرض الضغوط الاقتصادیة ضد ابناء غزة ، توسل الى هجوم شامل وغادر عسکری على قطاع غزة ظنا منه بتحطیم شوکة المقاومة الشعبیة وحکومة فلسطین المنتخبة. اما النتائج فقد جاءت عکس ما تصور الکیان الصهیونی حیث وقف الشعب الفلسطینی الأبی مرة أخرى بمقاومته وصموده الباسل واثبت بانه لا یحید خطوة واحدة فی الدفاع عن حقوقه الشرعیة و وقوفه امام الاحتلال والعدوان الوحشی الصهیونی وانه یعتبر الصمود  اختیارة الأوحد لاستعادة کامل حقوقه.

الحضور الکرام

ان نتیجة هذه الحرب کانت کنتیجة حرب الـ 33 یوما الا و هی فشل واندحار الکیان الصهیونی وانتصار الارادة الصلبة والصمود الذی ابداه الشعب الفلسطینی ومجموعات المقاومة لهذا الشعب . والیوم نعلن بکل جرأة وشهامة بان الشرق الأوسط قد دخل مرحلة جدیدة من حیاته . ان المیزة الواضحة والأساسیة للشرق الأوسط الجدید هی قوة مجموعات المقاومة والصمود لشعوب المنطقة مقابل انواع المخططات المصطنعة والتی ترسم خارج المنطقة. لقد اکدت تطورات السنوات الأخیرة فی المنطقة على أن اللعیبة الأساسیین والذین لا یمکن غض النظر عنهم فی معادلات المنطقة هم مجموعات المقاومة . وعلینا الیوم ان نعرف دورهم فی المعادلات السیاسیة على اساس وزنهم ومقدرتهم المیدانیة والشعبیة.

طبعا ومع الاسف الشدید اننا نشهد وبعد فشل الصهاینة فی تحقیق اهدافهم فی حرب الـ 22 یوما فی قطاع غزة ، مبادرة بعض الاطراف الاقلیمیة والدولیة بخطوات من شأنها مساعدة الکیان الصهیونی من اجل تحقیق اهدافه المشئومة فی الساحة السیاسیة . ان طرح بعض الامور مثل ضرورة الحیلولة دون تهریب السلاح الى قطاع غزة ، تعد من زمرة هذه المؤامرات المسعورة. بای منطق یمکن ان نقبل امتلاک الکیان الصهیونی المحتل انواع الاسلحة ومن ضمنها الاسلحة المحرمة وانها تحضى بدعم سافر من قبل القوى الکبرى العالمیة وبخاصة الولایات المتحدة الامریکیة التی تجهز هذا الکیان بانواع الاسلحة المتطورة والمدمرة وکذلک المعدات العسکریة فی حین لایسمح للمقاومین بامتلاک ابسط الاسلحة الخفیفة للدفاع عن حقهم ومقاومتهم مقابل الاحتلال؟! ان مجموعات المقاومة لها الحق طبقا لمیثاق الأمم المتحدة والقرارات الدولیة فی مقارعة المحتل والمعتدی ومن الطبیعی یحق لها امتلاک السلاح وتجهیز نفسها فی هذا الخضم.

انه وبعد الجرائم النکراء للکیان الصهیونی فی قطاع غزة ، فان هناک واجبات ومسؤولیات جسام تقع على عاتق المجتمع الدولی ، والمؤسسات  الدولیة المسؤولة والبلدان الداعیة إلى السلام واحرار العالم، وعلى راسها ادانة العدوان الصهیونی على قطاع غزة. وایضا التعبئة العالمیة لاعادة بناء مادمر خلال هجمات الکیان الصهیونی المعتدی ضد قطاع غزة وکذلک تسجیل جرائم الحرب الصهیونیة ومحاکمة المجرمین الصهاینة فی المحاکم ذات الصلاحیة الدولیة . اننا نعتقد لوکان المجتمع الدولی قد أدى مسؤولیة بصورة صحیحة بعد عدوان الکیان الصهیونی على لبنان عام 2006 میلادی لما تجرأ الصهاینة على العدوان على غزة . هناک ضرورة یستوجب خلالها على المجتمع الدولی تؤکد على محاکمة ومعاقبة زعماء الکیان الصهیونی المجرمین ، وذلک للقضاء على أرضیة تکرار مثل هذه الجرائم . ان اقامة مؤتمرات مثل هذا المؤتمر یمکن ان تشکل خطوة للوصول الى الاهداف المرجوة وعرض حقیقة الکیان الصهیونی الاجرامیة.

السادة الکرام

فی مثل هذه الظروف الحساسة ، فان ضرورة الوحدة بین الفصائل الفلسطینیة المختلفة یصبح اکثر حساسیة من اجل مواجهة ومقاومة اطماع ومؤامرات الکیان الصهیونی الهادفة الى طمس الحقوق الاساسیة للشعب الفلسطینی . ومن هذا المنطلق فان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة واذ ترحب بالاتفاق الخیر بین الفصائل الفلسطینیة الهادف حل الخلافات من خلال الحوار، تعلن عن استعدادها لتقدیم مایلزم من مساعدات وتعاون من اجل تعزیز وحدة الصف الفلسطینی.

ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة قد اعلنت عن موقفها هذا منذ سنوات مضت و تؤکد بان الحل الواقعی لأزمة الشرق الأوسط المزمنة  واحلال السلام العادل والدائم فی المنطقة لا یتم سوى عن طریق حل و تسویة القضایا الاساسیة للازمة وازالة الاحتلال واعطاء حق تعیین المصیر للشعب الفلسطینی وعودة جمیع اللاجئین الى ارض الاباء والاجداد واقامة الحکومة الفلسطینیة على کامل التراب الفلسطینی وعاصمتها القدس . ولذلک فانه على الرغم من مضى عدة عقود من المساعی السیاسیة العقیمة فان القضیة لم تحل بسبب عدم الاکتراث بجذورها الاساسیة ، وهذا ما اثبت حقانیة موقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة اکثر فاکثر.

وفی الختام واذ اتقدم بالشکر الجزیل لمجلس الشورى الاسلامی لاقامته لهذا المؤتمر وامتنانی لجمیع الضیوف الکرام الذین حلوا من البلدان المختلفة لاغناءه ، اقف وقفة اجلال واحترام لشهداء فلسطین راجیا العلی القدیر ان یمن علینا بتحریر جمیع الاراضی العربیة- الاسلامیة المحتلة وخاصة القدس العزیز من مخالب الکیان الصهیونی ، وکذلک  عزة ورفعة وانتصار الشعب الفلسطینی وجمیع المطالبین بالحریة فی کافة انحاء العالم .

والسلام علیکم ورحمة الله و برکاته

 

 

کلمة الدکتور فاروق قدومی

رئیس الدائرة السیاسیة فی منظمة التحریر الفلسطینیة

بسم الله الرحمن الرحیم

معالی الدکتور علی لاریجانی

الحضور الکریم،

إخواننا من جمیع اقطار العالم، من مسلمین و من یقف مع الشعب الفلسطینی فی کفاح أبنائه

شکرا ً لجمهوریة إیران الإسلامیة، التی دعت الى هذا اللقاء الإسلامی لدعم شعب غزة، نعم لقد وقف الشعب الفلسطینی صامدا ً فأفشل کل الإستراتیجیات التی کانت تعتمد علیها اسرائیل، حرب خاطفة فی قبلة، فشلت، لیست هناک حرب خاطفة، حرب استباقیة فی عام 1967 ، لیست هناک حرب استباقیة، حرب فی أرض العدو، صواریخ المقاومة وصلت أطراف إسرئیل بالقرب من تل أبیب، حرب یحتل فیها العدو و لا یخرج إذ تنسحب فی فترة قصیرة من الزمن بل فی ساعات قلیلة‌، أفشلت المقاومة فی عصر النصر فی هذا القرن، لیست هناک هزائم بل هناک انتصارات، لقد أفشلت المقاومة کل المخططات الإسرائیلیة، نعم دفعنا ثمنا ً باهضا ً، نحن الشعب الفلسطینی فی هذه الثورة التی بدأت عام 1965 عندما اطلق الشهید الرئیس الراحل الأخ ابو عمار رصاصة عام 1965 إضطرت بعض الأنظمة أن تضرب هذه الثورة فلم تستطع، حاصرونا فی بیروت نحن و الشعب اللبنانی البطل 87 یوما ً و لکنهم فشلوا، لم یستطیعوا أن یواجهونا وجها ً لوجه. فطارت قواتهم إلى المنطقة الشرقیة، هناک ایضا حرب الکرامة لقد خسرنا 93 شهیدا ً فی الکرامة عام 1982 نعم إن هذه المعارک التی یخوضها الشعب الفلسطینی و من بعد ذلک الإنتفاضة عام 1987 نحن نقول لقد بدأنا عصر النصر لم نأت هنا لنقول أن شعبنا قد قاسی و عمل و ردّ لا. نحن نقول أن الشعب الفلسطینی فی هذه اللحظات قد بدأ یدخل عصر النصر و کل مسلم من مهماته الأساسیة أن یعمل أو أن یقول بلسانه و حتى بدعائه و من یقول أن هذا الشعب هنا إذا کان فی ایران أو غیرها غیر معنی بفلسطین فلیذهب إلى الجحیم، لقد تطیرالشاه رحم الله مصدق، الذی قام بأول ثورة هنا و الآن اندثر الشاه حبیب إسرائیل و الآن ثورة عارمة، کان لی الشرف أن اقابل الامام الخمینی (قدس سره) فی باریس و قال : کل هذه الأباطرة سوف یختفون من هذه الساحة، أذکر ذات یوم، إننی ذهبت لأقابل وزیر خارجیة بلجیکیا و کان هناک قرار أقرها المجلس الوطنی عام 1975 هذا القرار حول مرحلیة الکفاح، فقال زمیلی للوزیر سیمونی مازلت أذکر، لو والدی عاش و کان وزیرا ً فی حکومة المفتی حکومة فلسطین و سمعنی أننی قبلت بهذا البرنامج المرحلی، لا تهمنی بالخیانة فقال له لو أبوک عایش لحسد أنک جالس معی، فقلت له یا سیادة الوزیر، إنی أذکرک أنک سمحت لنا أن نجلس معک و لکن أود أن أذکرک لولا البندقیة الفلسطینیة لما أجبرت أن تجلس معنا، هذه أروبا کاذبة خادعة تسویات سیاسیة عبثیة خدع البعض منا و ها هی اسرائیل تمدّ احتلالها من خلال الإستیطان فی الضفة الغربیة ما یزید عن 489 ألف مستوطنا ً فی الضفة الغربیة. المشکلة فی الضفة الغربیة و لهذا نقول؛ لابد من العمل فی الضفة الغربیة و العمل یبدأ بعقد المجلس الوطنی لیست بهذه الحوارات هذه الحوارات قلت ألف مرة، هی حوارات نحو عقد حکومة محلیة حکومة محلیة غیر معترف بها ایّ حوارات هی الحوارات فی منظمة التحریر الفلسطینیة یجب أن نعقد المجلس الوطنی، السلطة الفلسطینیة، سلطة محلیة، لا محل لها و قد إعترضت لکل فی الکلمة من معنى أن تکون هناک سلطة، و قلت لأخوانی الذین دخلوا الإنتخابات هناک أشیاء یجب أن تعترفوا بها لأن هذه إفراز أسلو، اولا اعترفوا بإسرائیل، ثانیا اوقفوا عن المقاومة، ثالثا ً کل الإتفاقات معکم، لم یصدقونی. أنا امین سّر اللجنة المرکزیة لحرکة فتح أعارض بعض ما یقوم به بعض الأخوة. إن فلسطین أغلى من کل الفصائل، أنظروا القادة قالوا لعبدالناصر رحمه الله، نحن على استعداد أن نتفاوض معک فقط من أجل سیناء قال لا، قالوا اذن، فذهب أندرسون فعاد، عاد و قال إذن نعم، من حقک أن تفاوض عن جمیع الدول العربی التی احتلت أراضیها، فقال طیب، قال و لکن لابد أن یکون الشرط الأساسی مرور السفن الإسرائیلیة من خلال قناة السویس، قال یا السید اندرسون بلغ من بعدک ، إن المرور من خلال السویس قبل کل هذا أن تحل قضیة فلسطین هؤلاء هم القادة الذین عشت معهم سنوات طویلة هؤلاء الذین یعرفون کیف یسطرون النضال کان شرفا ً لنا عنده دعمنا منذ بدایة هذه الثورة، یریدون تسویة، تسویة عبثیة ، لو کان فیه فائدة، ترکنا لهم فترة من الزمن لا یجوز. الشعب الفلسطینی من خلال تجاربه الطویلة قبل لا أسلو، کانت النتیجة أنهم قتلوا إسحق رابین، ثم سمموا یاسر عرفات، هؤلاء لا یحترمون عهدا ً کان علیهم بالفعل أن یعیدوا الانتصار من 52 ألى 92 فی المائة لم یهم. جاء نتیناهو فقال فی الأمم المتحدة: أن نتنازل عن اینش مربع من هذه الأرض امر یهز فی نفوسنا ، إن کل تلة و کل جبل و کل واد من ودیانها یرد لیرجع لأقدامنا الاوائل. الاعتراف بهذا هل هو صحیح؟ و هناک المؤرخون الجدد یقولون أن الیهود لم یدخلوا فی فلسطین، و أحدهم و هو هرتسوک فی الجامعة العبریة فی جامعة تل أبیب قال على إسرائیل أن تعید کتابة تاریخها فلم نجد أثرا ً لأسرائیل فی هذه الاراضی، لقد بذلنا 75 سنة و لم نجد أثرا ً لها ، إذن اسرائیل هذه خدعة و فی الزمن البعید ذهب وایزمن عام 1924 إلى فلسطین و کان معه مفکر آخر «حاخام هاعام» فقال لهم و هم یتناولون العشاء کنت أظن مثل هرتسل أن هذا البلد مستنقعات و ضخرات و لکنی أرى أطفالا ً و شعبا ً و برتقالا ً. فإذا أخذناها منهم فهذا ظلم کبیر، قال وایزمن فی مذکراته أن غیر المسرورین عن الفلسطینین، فلیذهبوا إلى المکان الذی جاءوا منه بل یذهبوا إلى الصحراء التی أتوا منها، هذا هو وایزمن فی الزمن، عام 1905 شکلت لجنة ترأسها بریطانیا اللعینة أساس نکبتنا فکانت التی شکلها هو رئیس الوزراء و قال خلال سنتین أخرجوا ما قدموه. على الدول الأروبیة أن تنشئ دولة لشعب غریب عن هذه المنطقة قرب قناة السویس المهمة و یجب بالفعل أن تدعم أروبا هذه الدولة التی تنشئها، أیها  الاخوة لا أود أن أطیل علیکم، ففی جعبتنا أشیاء کثیرة أقول الوحدة الوطنیة هی الأساس الوحدة الوطنیة  لا یعنی اننا نختلف فی الطول أو فی القصر و لکن لم تنفع أی ثورة فی العالم أو تنجح بدون وحدة، هنا فی خلافات من أجل الأفضل و لهذا السبب نقول یجب أن تتناسى کل خلافاتنا، فالطریق أمامنا و أن الظروف العادیة بعد أن إنصرف بوش أتیة جیدة و لا ثمة أمل فی أمریکا مطلقا ً أن تکون بجانبنا فقد قال لی ریغان أن إسرائیل دولة حلیفة استراتیجیة خارج حلف الناتو. کل ذلک أمریکا لایمکن أن تتنازل لنا عن شبر. إذا أردنا أن نجبر أمریکا لابد أن نضغط علی جمهور الأسرائیلین ساعتها یصرخون و تأکدوا أن فرصة سانحة، الفرصة سانحة لیس من خلال جیوش العربیة أو الأسلامیة لا نرید، نرید أن تدعموا هذه المقاومة بکل ما اوتیتم من قوة و نحن الفلسطینیون مستعدون للتضحیة أجیالا ً بعد أجیال رحم الله هذه الأجیال الذی قدمت و ذلک الشاعر قال :

سأحمل روحی على راحتی                             وألقی بها فی مهاوی الردى

فإما حیاة تسر الصدیق                                  و إما ممات یغیظ العدى

و نفس الشریف لها غایتان                    ورود المنایا و نیل المنى

[17]لعمرک هذا ممات الرجال                            و من رام موتا ً شریفا ً فذا[18]                                                                          والسلام علیکم و رحمة الله وبرکاته

 

 

 

 

 

بسم الله الرحمن الرحیم

‏"رب أدخلنی مد خل  صدق و اخرهنی مخرج صدق"

 

الکرام الضیوف

أصحاب وجهات النظر

الرؤساء المحترمون للوفود البرلمانیة من البلدان الاسلامیة

الآن و نحن فی الساعات الاخیرة من مؤتمر فلسطین ، أتقدم بالشکر و الامتنان اصالة عن نفسی و نیابة عن أعضاء مجلس الشورى الاسلامی وکما أشکرکم على مشارکتکم فی النقاش بصورة جدیة وبغایة الاهتمام و الحساسیة.

"لا یحب الله الجهر بالسوء من القول الا من ظلم "

‏یجب أن نعطی الحق للشعب الفلسطینی و جمیع ذوی القلوب النیرة أن تطلق اللعن الابدی لظلم وجورا لکیان الصهیونی الغاشم ، وذلک لأن الحدث الذی شهدناه فی الارض الفلسطنیة لم نشهده على مدى التاریخ فهناک أناس تم إبعادهم قسرا من دیارهم و ان الملایین من الناس یشردون و ملایین آخرین یقعون فی الرهینة فی اراضیهم المحتلة یسلبون من ابسط الحقوق ثم ینعتوهم بالارهابیین بصوت عال وغلیظ .ان هؤلاء و بالاستفادة من أنواع الخدع و الألاعیب یعتبرون أنفسهم بالمحبین للسلام. ان هذا الوضع شدد من مظلومیة أبناء فلسطین . مع الاسف ان البعض فی المنطقة یکررون نفس الکلام تحت غطاء حرقة القلب و الواقعیة.

‏السؤال الاساسی المطروح هنا هو: فی مثل هذه الظروف الظالمة، الحدیث حول أی سلام؟ السلام مع من ؟ و نتیجة هذا الصلح أی موضوع یمکن حله؟

إذا کان موضوع فلسطین ، تشرید أبناء فلسطین من د یارهم بالقوة لبناء بلد خیالی ، السلام ردا على أی موضوع ، الرد على الظلم الذی مورس ضد أبناء فلسطین أو سد حاجة الکیان الصهیونی ؟ فی الحقیقة أن جمیع نظریات السلام التی طرحت باللغة الامریکیة أو الاوروبیة أو بعضها بلغة العرب ، ‏فکانت قیمة السلام مستترة و الهدف سد حاجة الکیان الصهیونى ولیس ازالة الظلم عن الشعب الفلسطینی.

إذا کان الموضوع هکذا فإنه و منذ حلف اسلو و حتى الیوم الذی شهدناه فیه العدید من نظریات السلام و آخرها نظریة بوش المستعجلة فی انابولیس فأی من هذه النظریات نالت النجاح و التوفیق فی ساحة العمل ؟ و مع انها زینت بمصطلح السلام الرنان و استفید لاجلها من الآلیات و الزمان و المکان المناسب فلماذا لم یفلح أى منها:

ان جذورعدم النجاح تکمن فی النظرة الساذجة لابل العملیة من قبل الدول الکبرى بالنسبة لحقوق شعب ما، حیث اغردت بعض بلدان المنطقة بالتفاءل مکررة ذلک أو بالاحرى مضخمة لهذه النظریات .

إنهم و بدلا من احترام حقوق الشعب ، مسحوا اساس المسألة و کتبوا مسألة أخرى مکانها و حاولوا من خلال الزیارات المتکررة و ایجاد سلسلة من المؤتمرات لحل المسألة المصطنعة التی کتبوها بأنفسهم و لیس حل و استعادة حقوق الشعب الفلسطینی.

ولکن یجب القول بأن سنة التاریخ لیست هکذا حیث ان المسح القسری للمسألة فی تاریخ العالم لایؤدی الى طمسها بل انها ستظهر بروح العصیان هم یکررون دوما لماذا تشهد فلسطین الخشونة ویجب إنهاء هذه الخشونة و العنف ،

و بمعزل عن هذا الخداع الکامن فی کلماتهم المتواصلة فان العنف و الوحشیة کان و لایزال مصدره الکیان الصیهمونی ، و لکن السؤال هو ، اذا کنتم و من خلال هذه الاسالیب لاتسعون سوى الدفاع عن أنفسکم مقابل العنف الاسرائیلی و الغض عن تحقیق حقوق فلسطین ؟ فهل ترکتم سبیلا آخر ؟ فأی من وعودکم للسلام قد تحققت؟

ان حلف اسلو بنى على قاعدتین قویتین :

 1- اقامة حکومة فلسطین بحکم ذاتی

2 - مواصلة المفاوضات لحل بقیة القضایا مثل القدس ، اللاجئین و المستوطنات ، المیاه و..

کان التصور ان توضع جمیع اراضی الضفة الغربیة تحت تصرف الفلسطینیین ، هل فشلت اوسلو لان اسرائیل لم تلتزم بتعهداتها مطلقا.

وعلیهذا فکان دراسة السبل التی مارست بلوحة السعی من أجل السلام وکذلک السیناریوهات الأخرى عقیمة ولا تسفر الا مزیدا من الحروب والاشتباکات فی المنطقة .

فی الحقیقة أن دراسة الظروف الماضیة تؤکد عدم فاعلیة وجدوى هذه الأسالیب وأننا الیوم بحاجة إلى سبیل جدید یبنى على أساس العدالة والواقعیة . ولکن هذا السبیل لیس مناورة اعلامیة امریکیة ولبعض البلدان الاوروبیة التی تعمل ومن خلال الاخصائیین بالسمسرة دخول الساحة لمنح الکیان الصهیونی جائزة القتل والمذابح کما حدث فی قطاع غزة. أن هؤلاء حاولوا ان یضعوا غزة فی المزایدة من خلال وساطتهم ولکنهم واجهوا الرد المناسب والصلب من أبناء فلسطین وحرکة حماس .

وکما یقول مارکس :

" ان التاریخ یعید نفسه دائما ، فی البدایة بصورة مأسـاة وبعد ذلک بصـورة عرض هزلی وکومیدی ." 

 فعلى حکام الکیان الصهیونی وحکام امریکا ان یعتبروا من الماضی و ان یعرفوا بأن زمن القتل والنهب وفرض القوة قد ولى ولم یعد بالامکان فی ظل الظروف الحالیة تکرار مجازر. الممارسات الظالمة لهؤلاء کما ارتکبوها فی حرب الـ 33 یوما وبعد ذلک فی حرب الـ 22 یوما فی غزة لم یجلب لهم سوى الاحباط والذل فی ساحات العملیة وعلى المستوى العالمی. الدول الإسلامیة إضافة على أنها أدت واجبها فی مجال دعم فلسطین فانها قامت بحمایة المصالح الوطنیة والامن القومی. یجب علیها أن لا تمن على الشعب الفلسطینی فی ظل المقاومة اللبنانیة وحرکة المقاومة الإسلامیة حماس وسایر فصائل المقاومة الفلسطینیة تزعزعت مکانة الکیان الصهیونی وأمریکا حیث لیس بإمکانهما التهدید أو أن تکرار ممارساتهم غیر المألوفة لها . إلا أنها لن تمحو عن ذاکرة التاریخ حیث قال ماربرجینسکی فی کتابه ، الانحلال و"تعاریف جنوبلینک".

یجب أن لا نشک إذا تصاعدت قوة إسرائیل سوف تضعف هذه الدول وهی ما نشهده حالیا فی الاعتداء على السودان حیث تم إصدار قرار ضد السودان من أجل ممارسة الضغوطات علیها وذلک تم بکل وقاحة على الرغم من إن الإخوة فی السودان یعرفون جیدا أن ماقامت به أمریکا وبعض الدول الغربیة هی عبارة عن الفرار إلى الأمام ویجب أن تقوم بما قامت بها المقاومة الفلسطینیة أمام إسرائیل وهو الصمود الباسل. من جانب آخر نحن نعلن فی هذا المؤتمر اننا وقفنا إلى جانب الإخوة السودانیین ونقوم بدعم هذه الدولة  من موقف القوة . ان ملف أمریکا فی هذا المجال أسوأ مما نتصوره ونقوله . حیث أمریکا ارتکبت جرائمها فی سجن أبوغریب وکوانتاناما وقامت بدعم الإبادة الجماعیة الإسرائیلیة.

نحن لازلنا نشاهد تغییرا فی التصرف الأمریکی تجاه المسلمین عامة والشعب الفلسطینی خاصة لانهم یتشدقون به – کذلک التوصیة الأولى التی نوجهها إلى الدول الإسلامیة أن تستعید وحدتها ولا تتصور بأن الغرب تهتم بمصالحها أن الغرب تصادق الدول الإسلامیة طالما تکون أداة بید الغرب ومن خلال ذلک تجنی ثمارا وتحقق أهدافا منشودة لهم وأن الغرب هو الذی قتل خلال حربی العالمیة الأولى والثانیة فی القرن العشرین أکثر مما قتل خلال الحروب التی اندلعت طوال 4000 سنة ماضیة.

قتلت أمریکا خلال الإبادة الجماعیة التی ارتکبتها فی العراق أکثر من 800 ألف عراقیا. اذن بالعودة إلى التاریخ الماضی نتوصل إلى هذه القناعة بأن مصالح الشعوب فی تحقیق الوحدة والتلاحم والعلاقات مرتبطة بعضها ببعض.

التوصیة الأخرى التی نوجهها إلى الإخوة الفلسطینیین هی ان من الأسف العلاقات الدولیة مع انها ارتدت طابعا الا انها تنطوی على ماهیة ظالمة أن انتصارکم مرهون بالجهاد والمقاومة والصحوة المستمرة. انتم ستجدون انصارا لکم فی هذا السبیل حیث هؤلاء الانصار أهم وأکثر قیمة من المحاولات والمفاوضات العبثیة لبعض الدول حیث تطرحهها على أساس الترحم کما یقول افلاطون : إن قیمة الحیاة تتمثل فی ....

إن وحدة القوى الفلسطینیة تجلب لهم العزة والکرامة کما مشاهدتها خلال السنوات الماضیة . الم تصبح لبنان على ضوء المقاومة عزیزة وقویة ؟ الم تصر غزة على ضوء المقاومة عزیزة ؟ أن هذه الثروة القیمة ناتج عن المقاومة والروح الجهادیة انتم تعلمون جیدا ان الدول الظالمة خلال المفاوضات لا تقدم ای هدنة . کما نشهده حالیا فی المشروع النووی السلمی الإیرانی ان الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة من خلال المقاومة رسخت قوتها النوویة علما بان دبلوماسیة المفاوضات تحظى بأهمیة وإذ اقترن ذلک بطریقة عادلة . ولکن لا یکون فی هذا الیوم على الرغم من ان امریکا والغرب تکرر کلامها السابق امام المقاومة الا اننا یجب ان نعلم بان احیانا لا تتلائم مع مطالبهم . الا ان روحها لا تتناسب مع ذلک . یجب علینا ألا نهتم بالتلاعب الالفاظ من قبل الکیان الصهیونی على الرغم من انه فشل امام المقاومة الا انه لایزال یقرع طبل الحرب . هؤلاء کالدیک حدیث العهد الذی خسر المعرکة أمام الخصم الا انه یدعی بالانتصار.

إن مؤتمر طهران من خلال مشارکة مجالس الدول الإسلامیة یرى بأن الوحدة بین الدول والشعوب الإسلامیة والقضیة الفلسطینیة هی محور الوئام والتلاحم بین هذا الدول حیث على ضوء هذه الوحدة بامکان جمیع القوى الفلسطینیة ان تحظى بدعم المسلمین . مؤتمر طهران وضع المداولات الجادة التی جرت خلال الیومین الماضیین من اجل تقدیم الدعم الى الشعب الشریف فی غزة من اجل اعادة البناء کاولویة اساسیة للدول الاسلامیة فی هذه الایام.

یؤکد المؤتمر على ضرورة فتح المعابر من اجل ارسال المساعدات الى الشعب الفلسطنی ویعتبرها من الحقوق الاساسیة ویتوقع من الدول الاسلامیة ان لا تتقاعس عن دورها فی هذا المجال ویجب على الدول الاسلامیة ان تتحلى بالیقظة کی لا یجعل الغرب کرامتها وسیلة من اجل تحقیق مصالحه.

إن المؤتمر یندد بالمغامرات الامریکیة وبعض الدول الکبرى فی السودان ویعتبر ذلک مؤامرة من اجل استفزاز هذه الدولة ویعلن عن دعمه الشامل لاخواننا السوادانیین.

مرة أخرى نشکر حضورکم الحار والرائع ونأمل ان یقام مؤتمر فلسطین الآتی فی القدس الشریف باستضافة الدولة الفلسطینیة المقاومة.

 

 

 

 

کلمة معالی الدکتور محمود الأبرش

رئیس مجلس الشعب بالجمهوریة العربیة السوریة

بسم الله الرحمن الرحیم

الأخ العزیز الدکتور علی لاریجانی ،

رئیس مجلس الشورى فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة

یطیب لی أن أتقدم إلیکم و إلى القیادة الإیرانیة وإلى الشعب الإیرانی بأحب التحیات القلبیة وشکر والتقدیر وبالنیابة عن الوفود المشارکة فی هذا المؤتمر التضامنی مع القضیة الفلسطینیة و مع غزة المناضلة، المقاومة فی وجه العدوان الصهیونی ،

إن العلاقات الإیرانیة – العربیة هی علاقات ثقافیة و جغرافیة وتاریخیة ، ولهذا فلا یمکن لأیة قوة أن تفکک هذه العلاقات التی تؤکدها بشکل دائم المواقف النضالیة والقضایا المشترکة التی تربط الأمتین ، ونحن نتهیء لمغادرة طهران الثورة والقوة والمانعة لا یسعنا إلا أن نؤکد احترامنا العمیق وشکرنا لحسن الضیافة و الاستقبال والتنظیم الذی خلق المناخات المناسبة فی الخروج بقرارات هامة لتعزیز الروابط النضالیة فی مواجهة المشروع الصهیونی الأمریکی.

أن أی محاولة للبحث عن عدو بدیل عن إسرائیل أو تحویل الصراع باتجاه صراع إسلامی – إسلامی ستکون نتائجها فاسدة ،

ستبقى روابط العلاقات العربیة الإیرانیة محکمة  بظلال الإسلام للمواجهة عبر الإسلام تاریخیا وثقافتا ونضالا، تحیة إلى اتلجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة .

والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

 

 

کلمة الدکتور موسى ابو مرزوق

فی الجلسة الختامیة للمؤتمر الرابع لدعم فلسطین

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله رب العالمین والصلاة والسلام على خلق الله محمد وعلى آله و صحبه اجمعین و من اتبع بإحسان إلى یوم الدین

إصالة عن نفسی وبالنیابة عن إخوانی ومسؤولین فصائل الفلسطینیین و الحضور الکریم  وأبناء الشعب الفلسطینی و من استمع عبر شاشات التلفزة و من أبناء غزة و أبناء فلسطین فی کل المواقع و هم شاهدون هذا التضامن و هذا المؤتمر الکریم و هو یقف إلى جوارهم فی جهادهم فی نضالهم فی صمودهم ولا یسعنا إلا نشکر  الدکتور علی لاریجانی رئیس مجلس الشورى بالجمهوریة الإسلامیة فی إیران ، ومجلس الشورى والقیادة الإیرانیة جمیعها و فی مقدمتها سماحة آیة الله خامنئی قائد الثورة وقائد المسیرة و مرشدها الذی نقدم له کل المحبة وهو یتقدم فی خطاب الافتتاح ، بهذه الروح الصافیة وهذه التعبیرات الصادقة عن فلسطین و لفلسطین . نحیی کل هؤلاء ولانقول هذا مؤتمرا تضامنیا ، بل نقوم أنتم شرکاء فی هذه المعرکة ، شرکاء فی الصمود ، شرکاء فی التحدی ، شرکاء فی هذه المسیرة التی نخطوها من أجل عودة شعبنا وتحریر بلدنا و عودة المقدسات التی نرجوا أن نصلی جمیعا فی رحابها فی یوم من الأیام. انتم شرکاء أیها الإخوة والأخوات . انتم لستم فقط متضامنین . حدثنی اکثرمن اخ من الذین حوصروا ، من الذی قصفوا فی غزة ، انهم کل ما یشاهدون تلک المسیرات و تلک المظاهرات وهذا التأیید الجاری لصمودهم ولمقاومتهم ولمواجهتهم للعدو الصهیونی ، کانوا یقولوا بلسان واحد والله لم نغفر  فیزید الصمود صمودا والعزة عزة لانکم جسدتم الوعد الکبیر الذی خطه الله فی کتابه :

"وإن هذه امتکم أمة واحدة وأنا ربکم فاعبدون" ( انبیاء – 92)

جسدتم هذا المعنى الکبیر بأننا أمة واحدة و باننا شعبا واحدا و بان طریقنا طریقا واحدا و بان نضالنا نضالا واحدا و ان هدفنا هدفا واحدا عزالصمود وتلک المقاومة بتلک المواقف ولذلکنقول شکر لکم و شکر للجمهوریة الإسلامیة فی إیران على کل ما قدمت وشکرا للدکتور علی لاریحانی لهذا المؤتمر الذی حرص أن یکون مؤتمرا نموذجیا فی محتواه و فی ترتیبه و فی نظامه وشکرا لکم وشکر لسعادة الدکتور لاریجانی .

والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

اشادة

امانة المؤتمر الدولی الرابع لدعم القضیة الفلسطینیة

برکاب سفینة الاخوّه لکسر الحصار

بسم الله الرحمن الرحیم

          الحمدلله رب العالمین و الصلوة و السلام على سیدنا و نبینا و حبیب قلوبنا العبد المؤید و الرسول المسدّد المصطفى الأمجد محمد بن عبدالله و على جمیع انبیاء الله.

          کما اشار معالی رئیس المؤتمر ان رکاب سفینة الاخوة ([19]) الذین توجهوا من لبنان العزیزة نحو فلسطین و غزه الجریحة المظلومة لکسر حصار غزه سطّروا بکل شرف ملحمة بطولیة باسلة لکن السفینة حُوصرت بواسطة کیان القدس المحتل ما ادى إلى اعتقال و حجز کافة شخصیاتها البارزة و کذلک وجوهها المشهورة المناضلة على ید عناصر الکیان الصهیونی و تم تعذیبهم و اطلاقهم على سواحل الجنوب اللبنانی. فرموز المقاومة و الکرامة المذکورین لبوّا دعوة «المؤتمر الدولی لدعم فلسطین رمز المقاومة، غزه ضحیة الاجرام» لیمّنوا علینا بالمشارکة فی المؤتمر و یجتمعوا فیما بیننا بشرف و اعتزاز. فنحن نتقدم بالشکر و التقدیر لمشارکة هؤلاء الضیوف الکرام و نقدم لهم بعض الهدایا تقدیرا ً لجهودهم و مساعیهم فی هذه الرحلة الخطیرة للغایة و التی بدأوها بتهور و دون ایة خشیة. و لذلک اتلو اسامیهم هنا و اطلب منهم الحضور فی منصة مجلس رئاسة المؤتمر لیستلموا هدایاهم و لوحاتهم التقدیریة من قبل مجلس الرئاسة و معالی الدکتور علی لاریجانی ([20]) رئیس المؤتمر الموقر و هم:

1- السیدة اغاریت دندتش                            مراسلة قناة الجزیرة

2- سعادة السید مازن ماجد                          مراسل قناة الجزیرة

3- سعادة السید هانی سلیمان                        منسق سفینة الاخوة

4- فضیلة الشیخ داوود مصطفی                    رئیس جبهة علماء فلسطین

5- سعاده السید صلاح الدین العلا علی            مراسل

6- حضرة السید المطران هیلارون کابوجی      مطران القدس.

کما نشکر السادة الدکتور حیدر دقماق و مصطفی عجم و عماد عیسی الذین بذلوا جهودا ً حثیثة فی انجاز مهمة سفینة الاخوة لاسیما منسق هذه الرحلة سعادة السید هانی سلیمان نیابة عن مجلس الرئاسة و کافة المشارکین فی هذا المؤتمر و اعضاء مؤتمر طهران.                   

 

                                                          و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

 

 

البیان الختامی للمؤتمر الدولی الرابع

لدعم فلسطین، رمز المقاومة، غزة ضحیة الاجرام

4 و5 أذار 2009

(أعلان  طهران)

بسم الله الرحمن الرحیم

نحن المشارکین فی المؤتمر الدولی الرابع لدعم فلسطین المنعقد تحت شعار "دعم فلسطین , رمز المقاومة , غزة ضحیة الإجرام " فی الرابع والخامس من شهر أذار 2009 م بدعوة کریمة من مجلس الشورى الاسلامی الایرانی فی طهران بحضور رؤساء و وفود برلمانیة , علماء دین مفکرین وشخصیات مجاهدة من دول مختلفة, لدعم و مساندة الشعب الفلسطینی ومقاومته الباسلة فی مواجهة الکیان الصهیونی الغاصب.

نحیی و نبارک الانتصار العظیم الذی حققته المقاومة الباسلة والصمود الاسطوری للشعب الفلسطینی فی مواجهة العدوان الصهیونی الذی استمر اثنین وعشرین یوماً علی قطاع غزة المحاصر.

لقد شکل العدوان الصهیونی علی غزة جریمة حرب وشکلاً من اشکال الابادة الجماعیة وفقاً لشرعة حقوق الانسان و معاهدة جنیف الرابعة، لاستخدامه للاسلحة المحرمة دولیاً. و فی هذا السیاق فإننا ندعم نضال ومقاومة الشعب الفلسطینی لاستعادة حقوقه الوطنیة المشروعة وتأکید حقه فی تقریر مصیره واقامة دولته علی کامل تراب فلسطین المحتلة و حقه غیر القابل للتنازل او التفاوض فی عودة اللاجئین الی ارضهم ودیارهم وممتلکاتهم.

اننا اذنوجه التحیة الی شهداء فلسطین وخاصة شهداء العدوان الصهیونی الأخیر علی قطاع غزة و نؤکد علی مایلی:

انطلاقاً من قناعتنا بفشل جمیع المبادرات الاقلیمیمة والدولیة التی عرضت فی العقود السابقة لتسویة القضیة الفلسطینیة ذلک أنها لم تعمل علی معالجة الجذور الرئیسیة للصراع، والمتمثلة بالاحتلال الصهیونی لفلسطین وعلیه نؤکد علی اجراء استفتاء عام یشارک فیه جمیع أبناء الشعب الفلسطینی، مسلمین و مسیحیین و یهود، أصحاب الحق الشرعی فی فلسطین لأجل صیاغة نظامهم.

ان القضیة الفلسطینه هی العنوان الجامع والقضیة المرکزیة للأمة التی تفرض علی المسلمین والعرب و احرارالعالم مسؤولیة واجب حشد الطاقات کافة لابقائها علی رأس الاولویات و عدم التفریط بها والانشغال عنها بقضایا اخری.

یؤکد المؤتمر ان العدوالاساسی للامة هوالکیان العنصری الصهیونی ما یفرض علیها ان تضع استراتیجیتها علی هذالاساس وان تقف بقوة امام المشاریع المشبوهه التی تعمل علی استیلاد عدو آخر غیرالعدو الصهیونی حرف الصراع عن وجهته الصحیحة والهاء الأمة بصراعات وهمیة لاتخدم سوی العدو..

ندین بشدة جرائم الکیان الصهیونی  فی الابادة الشاملة للمدنیین لا سیما  النساء والاطفال والعجزة وتدمیر البنى التحتیة الاقتصادیة, والاغتیال المنظم للمجاهدین والتی بلغت ذروتهافی الحرب الاخیرة علی غزة.

مع تندیدنا بدعم الحکومة الامریکیة اللامحدود والمستمر للکیان الصهیونی و جرائمه المکشوفة نعلن بأن إلتزام الرئیس الامریکی الجدید اللامحدود بأمن اسرائیل هو بمثابة الدفاع عن الارهاب المنظم والظلم والغطرسة و قتل المئات من الرجال و النساء والأطفال الفلسطینیین واستمراراً لخطی نهج بوش بالرغم من شعار التغییر.

 مع التأکید مجدداً على الحق الطبیعی و القانونی للشعب الفلسطینی فی المقاومة ضد الاحتلال فالمقاومة هی الطریق الوحید القادر علی استعادة حقوق الشعب الفلسطینی المغتصبة ندعو برلمانات دول العالم  الى اقرار القوانین اللازمة  من أجل الدعم الشامل  لنضالات الشعب الفلسطینی .

ندعو المجتمع الدولی للقیام فوراً بما یلزم لانهاء الحصار المفروض علی غزة منذ ثلاث سنوات، بما فی ذلک فتح کافة الطرق البریة والجویة والبحریة و نطالب جامعة الدول العربیة بتحمل مسؤولیاتها و تنفیذ قرارها بفک الحصار عن غزه، و ندعو مصر بشکل خاص لفتح معبر رفح بشکل کامل و دائم امام حرکة التجارة والاشخاص، مع تحمیل مسئولیة تداعیات استمرار اغلاق المعبر.

یعلن المؤتمر دعمه لکل الجهود التی تحقق الوحدة الوطنیة الفلسطینیة و اعادة بناء و تفعیل منظمة التحریر الفلسطینیة علی أساس میثاق فلسطینی وبرنامج سیاسی یحفظ  حق الشعب الفلسطینی فی المقاومة والتحریر.

ندین جمیع إجراءات وخطط الکیان الصهیونی لتهوید القدس وازالة المعالم الاثریة والمقدسات الاسلامیة والمسیحیة وتغییر النسیج السکانی و الاستمرار فی بناء المستوطنات والتهدیدات المتواصلة ضد المسجد الاقصى وقبة الصخرة والقیام بحفریات تحتها وایضا ندین بشدة اجراءات الکیان الصهیونی فی بناء وانتشارالمستوطنات الصهیونیة و بناء جدار الفصل العنصری فی الضفة الغربیة  حیث یعتبر رمزا  للتمییز العنصری ومخالفا  لرأی  محکمة العدل الدولیة وقرارات الجمعیة العمومیة للامم المتحدة و نشجب قرار هدم ثمانیة و ثمانین  منزلاً فی حی البستان فی القدس.

ندین الاعتقال والاسر المخالف للإنسانیة للأسرى الفلسطینین فی سجون الکیان الصهیونی ومن بینهم الدکتور عزیز الدویک رئیس المجلس التشریعی الفلسطینی و اثنان واربعون نائباً و وزیراً منتخبون من قبل الشعب الفلسطینی وکذلک قادة ومناضلیّ فصائل المقاومة وندعو الى اطلاق سراح جمیع الأسرى فورآ من دون قید او شرط.

 ندعو کافة الحکومات و البرلمانات والمحافل الدولیة المسؤولة فی أطار تنفیذ التزاماتها  القانونیة والدولیة لأتخاذ الخطوات الضروریة من اجل تفعیل المحاسبة و ملاحقة مصدری الاوامر  والفاعلین  للجرائم  الحربیة المرتکبة فی فلسطین ومحاکمتهم فی المحاکم الوطنیة والدولیة المؤهلة لذالک.

 نؤکد على ضرورة التقصی حول استخدام الاسلحة المحرمة وأثره على الأنسان والبیئة وتکدیس اسلحة الدمار الشامل  والترسانة النوویة  للکیان الصهیونی عبر المحافل الدولیة المعنیة ,ولجان التقصی والمنظمات المستقلة , وندعو الى ملاحقة هذه الجرائم فی المحاکم  الوطنیة والدولیة و تطبیق القرارات الدولیه ذات الصلة.

یثمن المؤتمرون ما تقوم به السلطه القضائیه للجمهوریة الاسلامیة فی ایران من أجل ملاحقة مجرمی الحرب فی الکیان الصهیونی و تشکیلها ملف لهذا الشأن و دراسة شکاوی اهالی الضحایا التی قدمتها للمراجع القضائیة المعنیة لإعتقال المسؤولین والأمرین والمنفذین لهذه الجرائم و مطالبتها جمیع الدول الاسلامیة و دول العالم الحر بفتح مثل هذه الملفات واتخاذ الاجراءات اللازمه لملاحقة و محاکمة المتهمین والمتورطین بالجرائم  المرتکبة فی غزة.

نظراً لتعدد الخروقات الفاضحة والواسعة والخطیرة لمبادیء حقوق الانسان والقانون الدولی الانسانی، یطالب المؤتمرون بالحاح بضرورة ایفاد لجان تقصی حقائق مستقلة من جانب الأمین العام للامم المتحده و منظمة المؤتمر الاسلامی الی قطاع غزة للتحقیق الجدی فی الابعاد الخطیرة لجرائم الصهاینة اثناء عدوانهم الاخیر علی القطاع باسرع وقت ممکن.

ندعو الحکومات والشعوب الاسلامیة والحرة فی العالم فی اطار مساعدتهم للشعب الفلسطینی بمقاطعة البضائع والشرکات الصهیونیة و قطع ای شکل من اشکال علاقاتها السیاسیة فی الدیبلوماسیة والاقتصادیة و الثقافیة والریاضیة والاعلامیة مع الکیان الصهیونی الغاصب. وکما ندعو مجالس النواب  فی الدول کافة لإقرار القوانین اللازمة فی هذا المجال وان تقوم بحل  لجان الصداقة البرلمانیة مع کنیست الکیان الصهیونی فی حال وجودها بشکل فوری .

أذ نرحب بالمقاطعة الاکادیمیة مع الکیان الصهیونی من قبل بعض المراکز العلمیة والجامعیة فی العالم , ندعو سائر المؤسسات المعنیة فی العالم للانضمام الى مسار المقاطعة لهذا الکیان للرد على الجرائم المستمرة  للکیان الصهیونی .

نوجه الشکر للدعم العظیم والمتنامی للرأى العام العالمی للشعب الفلسطینی فی غزة  وأیضا للدور البارز لعلماء الدین ,المثقفین و وسائل الاعلام  فی جذب الدعم للشعب الفلسطینی  والأحتجاج على جرائم الکیان الصهیونی.

مع توجیه التقدیر للدول  الداعمة للقضیة الفلسطینیة والمقاومة خلال العدوان على غزة, ندین  سیاسات القوى العظمى ولا سیما امریکا وبعض حلفائها  تجاه أبادة جیل  من الفلسطینیین فی غزة .

و فی یوم غزه و فلسطین نستحضر الرجال القاده الذین نذروا انفسهم من اجل القضیة الفلسطینیة و عملوا فی سبیل حقوق الشعب الفلسطینی و فی المقدمة منهم الامام المغیب السید موسی الصدر الذی تفتقده الیوم میادین المقاومة ویدعو المؤتمر الی جلاء قضیته وعودته الی ساحة جهاده وعطائه.

نعرب عن دعمنا لنضالات الشعب والمقاومة البطولیة فی لبنان  وخاصة حزب الله ضد المحتلین الصهاینة فی سبیل تحریر ما تبقى من  تراب هذا البلد فی مزارع شبعا وتلال کفر شوبا  , وکما نعرب عن تضامننا مع  موقف سوریا حکومة وشعبا والقاضی بضرورة تحریر کافة الاراضی السوریة المحتلة. 

نظراً للظروف الحساسة والراهنة نوکد علی ضرورة وحدة الامة الاسلامیة نطالب الحکومات والشعوب الاسلامیة و کافة المثقفین فی العالم الاسلامی الابتعاد عن الاختلافات فی المجالات الدینیة والطائفیة والسیاسیة و ذلک لإفشال المخططات الامبریالیة والصهیونیة الرامیة للتفرقة بین ابناء الامة الاسلامیة.

 مع تأییدنا لمقررات اجتماع  دوربن المناهض للعنصریة الذی انعقد فی العام 2001 والتاکید على ضرورة احیاء القرار 3379 الصادر عن الجمعیة العمومیة للأمم المتحدة القاضی بأعتبارالصهیونیة شکلاً من اشکال العنصریة , نؤکد على ضرورة التأیید مجددآ للقرارات السابقة فی اجتماع شهر نیسان 2009 فی جنیف (دوربن الثانی).

فی أطار متابعة قرارات المؤتمر و تحقیق أهدافه , نعلن عن تأسیس  اللجنة  العلیا للمتابعة برئاسة أمین عام المؤتمر و عضویة عشرة اعضاء  ومن خلال  متابعة کافة التوصیات  والقرارات  الصادرة عن المؤتمر , تقوم اللجنة بتقدیم تقریر عن أعمالها الى الامانة العامة الدائمة فی طهران والى المؤتمر القادم .

مع الاعلان عن جعل "یوم النکبة" یوما عالمیا للعودة ندعو" اللجنة العلیا للمتابعة المنبثقه عن هذا المؤتمر الى  تنظیم مجموعة نشاطات سنویة شعبیة , سیاسیة, ثقافیة واعلامیة من اجل تحضیر الاجواء لعودة کافة المشردین الفلسطینیین الى ارضهم ودیارهم التی أخرجوا منها. وتسجیل هذا الیوم فی مفکرة المناسبات العالمیة بالأمم المتحدة.

 ندعو  جمیع دول العالم  للمساعدة فی اعادة أعمار غزة  ونطلب من اللجنة العلیا للمتابعة  أتخاذ الخطوات والمتابعات اللازمة لتأسیس و ادارة صندوق تحت عنوان" صندوق شعبی لأعادة اعمار غزة"  من اجل جمع المساعدات الشعبیة السخیة  لهذا الصندوق علی ان یتم اتخاذ الخطوات المدروسة لعدم استغلال اموال الاعمار و تسییسها بغرض فرض شروط و املاءات سیاسیة علی الشعب الفلسطینی ومقاومته.

یثمن المؤتمرون عالیاً الروح الجهادیة والمتسامیة والحاضنة لقضیة فلسطین التی یعبر عنها بشکل دائم بأرقی الصور سماحة مرشد الثورة الاسلامیة آیة الله العظمی السید علی الخامنئیی و یوصون بضم کلمته فی افتتاح المؤتمر الی الوثائق الصادرة عنه ویتبنون ماورد فیها ویعتبرونها وثیقة عمل للمرحلة المقبلة.

یعبر المؤتمرون عن اجلالهم للروح الخالدة والطاهرة لمفجر الثورة الاسلامیة الامام الخمینی" قدس سره" ویعاهدونه علی التزامهم باعتبار آخر یوم جمعة من شهر رمضان المبارک یومآ عالمیاً للقدس، کما یتوجهون بالشکروالتقدیر لسماحة المرشد وفخامة رئیس الجمهوریة و رئس و اعضاء مجلس الشوری و الحکومة والشعب الایرانی المسلم لدعمهم قضیة فلسطین وقضایا الحریة فی العالم و للجنة المنظمة لهذا المؤتمر الف تحیة و سلام.

 

 

بسم الله الرحمن الرحیم

خطاب رئیس المجلس الوطنی السودانی

فی مؤتمر نصرة غزة  - طهران 4 مارس 2009

 

الحمدلله رب العالمین

رب الأرباب ، وملک الملوک ، قاهر الجبابرة ومذل المستکبرین وناصر المؤمنین

والصلاة والسلام على إمام الهدى وسید المرسلین سیدنا محمد وعلى أهل بیته الأطهار

سیدی رئیس الجلسة آیة الله الشاهرودی رئیس السلطة القضائیة

التحیة لأخی رئیس مجلس الشورى ، رئیس المؤتمر على دعوة مجلس الشورى الکریمة ونصرتکم لغزة الجریحة وفلسطین الحبیبة.التحیة للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة على رعایتها المستمرة للشأن الفلسطینی وقیامها بواجبها نحو القضیة .

والتحیة للمؤتمرین الذین استجابوا للدعوة من کل الأصقاع وجلسوا هنا دعما معنویا مهما للقضیة .

والتحیة لإخوتنا وأخواتنا فی غزة وفی فلسطین وهم یقدمون کل یوم درسا جدیدا رائعا فی الثبات والصمود والتضحیة لا یرهبهم قتل ودمار وتشرید ولا یعرفون معنى للوهن والحزن والهزیمة.

إن منهج الجبابرة والطغاة والمستکبرین لم یتغیر عبر التاریخ ، فأینما وجدوا سبیلا إلى القوة والمنعة اتخذوها وسیلة لظلم الناس و تقتیل البشر والتلذذ بدماء الأطفال والعجزة والنساء . وإحداث الفتن والفرقة بین الشعوب :

" إن فرعون علا فی الأرض وجعل أهلها مشیعا یستضعف طائفة منهم یذبح أبناءهم و یستحیی نساءهم إنه کان من المفسدین " صدق الله العظیم .

وعلى نهج فرعون تسیر دول الاستکبار المعاصرة فی جعل العالم کله محرمة والناس أجمعین ضحایا .

وفی مقابل منهج الجبابرة هذا یظل المنهج الذی ارتضاه الله لعباده الأخیار من صبر على الابتلاء وتمسک بالقیم وسعی لنصرة الحق وبذل للعرق والدم وتناصر مستمر إلى أن یأذن الله بالتمکین و وراثة الأرض للصالحین:

"ونرید أن نمن على الذین استضعفوا فی الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثین ونمکن لهم فی الأرض ، ونرى فرعون وهامان وجنودهما منهم ماکانوا یحذرون".

ومادام هذا المنهج واضحا فی أذهاننا ، مسایرا لتطور قضیتنا فإن النصر آت لا محالة بموعود الله الکریم . ولعل الکلمات العمیقة التی أدلى بها مرشد الثورة بالأمس تؤکد سلامة هذا النهج ووضوحه لدى إخوتنا فی الجمهوریة الإسلامیة فی إیران.

غیر أن القضیة المحوریة فی فلسطین لیست هما إیرانیا محضا ، وإن اجتهدت إیران فی القیام بدورها العظیم فی نصرة القضیة . ومن هنا کانت هذه الدعوة ، لکل العناصر التی ینبغی لها القیام بواجهبا تجاه القضیة ، فالقضیة لم تعد تهم أهل فلسطین وحدهم وإن کانوا هم وحدهم الذین یدفعون الثمن ویقدمون التضحیات ویتعرضون لأنواع البلاء. وهی کذلک لم تعد قضیة العرب فحسب وهم عصبها ومرکزها ، لکنها قضیة الأمة بکاملها.

إن واجبنا فی مثل هذه اللقاءات أن نذکر الأمة کلها بالمعانی التی کادت تغیب عنهم فی بحر المشکلات التی زرعت فی بلادنا من اندونیسیا ومالیزیا وباکستان وإیران وبلاد الأفغان إلى بلاد الأتراک والبلقان إلى قلب القارة الأفریقیة فی الصومال والسنغال ونیجریا.

وأن نذکر أنفسنا بالموارد الهائلة المتاحة لهذه الأمة ، والتی لا تستخدم الآن والتی یمکن أن یقود استخدامها إلى تغییر هائل فی خارطة العالم. وفی سعینا لتجمیع الطاقات واستخدام الموارد لابد لنا من تحدید الأولویات ومن بینها السؤوال المحوری : من هو العدو؟

والإجابة على هذا السؤال مهمة لتوفیر طاقاتنا التی نهدرها فی توهم عداء غیر موجود بین عناصر الأمة الواحدة ذات الهدف الواحد . فلیست هنالک عداوة بین إیران والعرب کما یروج لها الأعداء ، ولیست هنالک عداوة بین ترکیا والأمة العربیة کما یخطط لها الغربیون ، هذه أمة متجانسة ، موحدة المفاهیم الکلیة لا ینبغی أن تثور بینها مخاوف العداوة والتربص وفقدان الثقة .

فلنجعل من هذه الأمة کلها مسرحا للقضیة ، وعندها سیسعد إخوتنا فی فلسطین أن الشعب لا یقع علیهم وحدهم ، إن روح التضامن والتناصر بیننا جمیعا یجب أن تقوى کل یوم فی کل قضیة نعالجها فی بلادنا ، واتخاذ المواقف المنسقة فی معالجة شتى القضایا الیومیة أمر مهم لتقویة صفنا ، وهو ما نحتاجه فی نصرة غزة وفی إعادة إعمارها و فی تحدید موقفنا من مناصرة المقاومة الفلسطینیة ودعمها المستمر وإمدادها بعناصر القوة المادیة والمعنویة وجعلها نقطة الإنطلاق لحل القضیة بعد أن استبان وهن محاولات الحل السملی الأعرج فی مقابل الصدود المستمر للعدو عن هذا المنحى .

إن أکبر دعم یمکن تقدیمه للمقاومة ولنصرة القضیة أن نسعى لتوحید فصائلها مع إدراکنا لتعقدیات الصراع الفلسطینی الفلسطینی وأثره البالغ على تعطیل مشروع المقاومة وصبه فی صالح کفة العدو المستفید.

وأخیرا، فنحن مع إقامة العدل ومحاکمة المجرمین اینما کانوا ومعاقبتهم على جرائمهم العظیمة الفظیعة ، ومع ذلک فإن أیة مطالبة لتقدیم مجرمی الحرب الإسرائیلیین للعدالة الدولیة جراء ما ارتکبوه من جرائم شهد علیها العالم فی غزة إنما هو نوع من العبث. فلا یمکن أن تقوم العدالة الدولیة على مفاهیم الغلبة والاستعلاء والظلم ، ولایمکن لمحکمة أسست بأهداف سیاسیة محضة أن تکون حضنا آمنا للعدل والانصاف . فالمحکمة الجنائیة الدولیة لم تنشأ لمحاکمة المجرمین الحقیقییین فی إسرائیل والولایات المتحدة ودول الغرب، إنما انشئت بترتیب وتمویل أوربی لملاحقة القادة الأفارقة وقادة دول العالم الثالث الناشزین على الطباعة والساعین لاستقلال بلادهم من الهیمنة الأجنبیة فلا ینبغی أن نضیع الوقت فی محاولات تقدیم الثلاثی المجرم (اولمرت – باراک – لیفنی ) لهذه المحکمة فإن من خلفهم الفیتو الأمریکی لا محالة .

ولعلکم اخوتی الکرام قد سمعتم بالأمس قرار المحکمة الجنائیة الدولیة بتوجیه التهمة الباطلة لرئیس الجمهوریة عمر حسن احمد البشیر بزعم ارتکابه جرائم حرب فی دارفور. فلا یهولنکم هذا الاتهام ولا تغیب علیکم مقاصده السیاسیة البحتة والتی لا صلة لها بموضوع العدالت.

فالقرار 1593 الصادر من مجلس الأمن بإحالة قضیة دارفور إلى المحکمة الجنائیة هو القرار الذی نص على حصانة کل أمریکی ارتکب جریمة فی دارفور،  وبهذه الانتقائیة والتفرقة بین الخصوم وتفضیل بعضهم على بعض فقدت المحکمة أهلیتها واستقلالها وأصبحت مطیة استعماریة بحتة لا قیمة لها .

وأما مدلولات القرار فلیس له أثر کبیر على السودان فقد أعددنا العدة لما هو أسوأ من قرار المحکمة الجنائیة ، ونحن ماضون فی إعمار بلادنا و اسعاد شعبنا غیر ملتفتین إلى عواء المستعمرین، مؤیدین کما کنا للقضیة الفلسطینیة وعلى عهدنا مع إخواننا فی فلسطین منذ عام 1948 وإلى أن یقضی الله بیننا وبین عدونا.

إننا إذ نشکر لفخامة الرئیس محمود أحمدی نجاد اهتمامه البالغ بالشأن السودانی کما ورد فی خطابه بالأمس وکل ما نطلبه من اجتماعکم الکریم هذا أن تجعلوا من مثل هذه الخطوات العدائیة ضد أمتکم وسیلة إلى التوجد والتعاضد واتخاذ المواقف المتحدة فی مواجهة العدو المستکبر، ولن یظل هذا القرار معزولا عن محاولات الکید المتعددة للأمة الإسلامیة ، فستتلوه خطوات أخرى فی دول أخرى من دولکم طالما ظللتم مستمسکین بأهدافکم ساعین لنهضة أمتکم.

ولکننا نؤکد لکم أن الشعب السودانی لن یسلم شعرة فی رأس رئیس الجمهوریة إلى الأعداء وقد وحد هذا القرار الشعب السودانی کما لم یوحد من قبل ، وسنخطو فی البرلمان فی جلسته الأسبوع القادم بإذن الله باصدار قانون یحرم تسلیم المواطنین السودانیین إلى المحکمة الجنائیة الدولیة . کما أننا قد أصدرنا بیانا من المجلس الوطنی لجمیع البرلمانات مطالبین بانسحاب الدول التی انضمت مخدوعة إلى عضویة المحکمة الجنائیة من عضویة تلک المحکمة. فالمحکمة أوربیة الصنع والتمویل ، استعماریة الهدف ولا شأن لها بتطبیق أسس العدالة کما یعرفها الناس.

أخیرا إخوتی و أخواتی أتمنى لمؤتمرکم النجاح والتوفیق

وإلى مزید من العمل المثمر لیقضة أمتنا التی طال انتظارها لنا

وإلى مزید من التقارب بیننا والتناصر فی قضایانا، وما التوفیق إلا من عند الله العزیز الحکیم.

والسلام علیکم ورحمة الله

 

 

                                                بسمه تعالى

البیان المشترک للجنة الطلابیة فی امانة سر المؤتمر الدولی لدعم الانتفاضة الفلسطینیة والاقسام  الطلابیة للاحزاب  والتکتلات السیاسیة

الان  حیث یمضی 60 عاما من الهجوم الوحشی والاحتلال الغیر شرعی لأرض فلسطین وتأسیس دولة صهیونیة مزیفة.

الان حیث ظهر اکثر فأکثر  قبح وشدة جرائم الکیان الصهیونی الغاصب خلال الحرب الدمویةوالمفجعة فی غزة على الساحة الدولیة .

والان حیث أن الشعوب والحکومات الواعیة  والیقظة فی العالم , من أمریکا الجنوبیةالى جنوب اسیا,یشعرون ویلمسون أکثر معاناة وخطر الغدة السرطانیة اسرائیل للمجتمع الانسانی .

ان اللجنة الطلابیة فی امانة سر المؤتمر الدولی لدعم الانتفاضة الفلسطینیة بالتعاون ومرافقة جمع  من الاحزاب ,التکتلات والمراکز السیاسیة والمدنیة للمجتمع الایرانی , کونهم من ابناء الشعب الواعی  والشامخ  فی ایران , وعلى اعتاب  العقد الرابع للثورة الاسلامیة  وکما فی الماضی  وأمتدادا  لمسیرة حرکة النهضة الخالدة للشعب الایرانی , وأیضا ندین جرائم هذا الکیان الغاصب  ونؤکد بشکل قاطع على دعم الحکومات,المنظمات الدولیة(IGOS )على کافة الاصعدة والمنظمات الدولیة الغیر حکومیة (NGOS) للشعب الفلسطینی المظلوم ولکن الشامخ والمطالب بحقوقه حتى احقاق حقوقهم  الضائعة  والقضاء على کیان اسرائیل الغاصب  وفی هذا  الاطار نشرح  بعض الضروریات  والحقائق المنسیة  ونقوم فیما یلی باقتراح بعض الالیات للعمل  :

0 ضروریات وممیزات القضیة الفلسطینیة  على طول التاریخ:

من العام 1917 وحتى العام 1949 تم وضع 78% من الاراضی الفلسطینیة  فی تصرف الصهاینة أما عبر  منحها من قبل الحکومة العسکریة البریطانیة  واما  عبر طرد الفلسطینیین وقد تم اخراج اکثر من 750000 فلسطینی فقط خلال هذه المدة الزمنیة  من بیوتهم ودیارهم بقوة السلاح .

 منذ بدء احداث احتلال فلسطین فی العام 1947 والى الیوم  تم طرد وتشرید ما یفوق عن خمسة ملایین فلسطینی  من ارضهم  , هذا  فی الوقت الذی  کان ما یزال هناک 70%  من سکان فلسطین من المسلمین والمسیحیین ومن غیر الیهود فی العام 1947ای قبل بدء الهجرة الکبرى للفلسطینیین وکانوا یملکون 94% من ارض فلسطین.

الکیان الصهیونی حتى انه لم یقبل  باجراء مفاد قرار مجلس الامن  الذی یحتوی  على الظلم الفاضح تجاه الحقوق  التاریخیة للشعب الفلسطینیة  فی السیادة على أرضهم . ویمتنع عن اخلاء الاراضی المحتلة خلال  حرب 1967 التی بموجبها  یجب علیهم اخلاء ها .

القرار 242 للامم المتحدة  بالرغم من الظلم الکبیر  فیه تجاه الحقوق التاریخیة للشعب الفلسطینی  فی هذه الارض التاریخیة  لم یتم تنفیذه  من قبل الکیان المحتل للقدس  حیث بموجبه  یجب على الکیان الصهیونی اخلاء  جمیع الاراضی التی  احتلها خلال حرب الستة ایام فی العام 1967 .

 منذ العام 1967 قام الکیان الاسرائیلی الغاصب وفی اطار  سیاساته  بتدمیر اکثر من 18000 منزل فلسطینی  فی الضفة الغربیة  وعلى هذا النحو  تسببت بأعاقة حوالی 70000 فلسطینی  وشردهتم من دون أی مأوى .

اسرائیل ما زالت تمتنع عن اعادة المشردین الفلسطینیین الى دیارهم الأم   حیث ان هذه المسألة تعتبر نقضآ واضحآ للقرار 194 الصادر عن منظمة الامم  المتحدة  والذی یعترف رسمیا بحق عودة اللاجئین الى اراضیهم المحتلة . والقرار هذا کما القرارت السابقة  الاخرى  وموازین القانون الدولی  لم  یتم القبول به من قبل اسرائیل .

الکیان الصهیونی وبالرغم من  کافة  الاحتجاجات الدولیة  وطبقآ  لأسلوبه یواصل تجاهل  حکم  محکمة العدل الدولیة فی تموز العام 2004القاضی بوقف بناء جدار الفصل  ویتابع بناء هذا الحائط المنحوس .

0 البنود المذکورة فی القسم الاعلى  هی فقط بنود  قلیلة جدآ من الظلم الذی لا یرحم  لهذا الکیان الصهیونی المنحوس وللخطوات الغیر شرعیة والمستمرة  خلال 60 عاما وقد ظهر  وجهها فی غزة  أقبح مما فی الماضی . مما لا شک فیه ان  حالات  نقض موازین القانون الدولی  واعلان حقوق الانسان العالمی  هی اکثر بمرات من هذا , ولکن  نکتفی هنا بهذه البنود فقط.

 فیما یلی  نعرض بعض ألیات العمل والمقترحات :

شرح قضیة فلسطین  کونه الألم المشترک للعالم الاسلامی  والمجتمع الانسانی  والتاکید على هذه النقطة بأن اسرائیل  هی تهدید جدی للسلام والامن الدولی , الشئ الذی  أظهر نفسه اکثر خلال احداث  حرب غزة  من خلال المجازر المفجعة بحق النساء والاطفال  والاعتداء على المستشفیات ومدارس  منظمة الامم المتحدة  .

مطالبة جمیع الحکومات  والشعوب الحرة والیقظة  فی العالم بشکل جدی وحازم من اجل قطع کافة  علاقاتها التجاریة , العسکریة والسیاسیة مع دولة اسرائیل الغاصبة  بأقصى وقت یمکن  والقیام بتوبیخ الدعم  الغیر منقطع والمخزی  لبعض القوى العظمى  للأجراءات المنفورة للکیان الصهیونی .

ادانة السیاسات  المعارضة للانسانیة  والتمییزیة للکیان الصهیونی  وأیضا جرائم تلک الکیان وخاصة  فی  احداث حرب غزة  وأقامة محاکمات لجرائم الحرب  من اجل محاکمة قادة حکومة اسرائیل وقادتها العسکریة .

المبادرة وبالاجماع على کافة الاصعدة  من اجل أرغام اسرائیل على القبول باصول شرعة القانون الدولی

والعمل به لا سیما السماح للفلسطینیین للعودة الى دیارهم .

فی الختام مرة اخرى نؤکد على دعمنا للشعب الفلسطینی, الشریف والعزیز وخاصة الناس المظلومین فی غزة ونسأل الله  المنان  النصر لهم فی أقرب وقت  وندعو کافة الشعوب الحرة والمتحررة للنصرة فی  طریق النضال العالمی .

                                والسلام علیکم ورحمة الله وبرکاته   

شیخ یوسف القرضاوی / رئیس اتحادیه علماء مسلمین

بسم الله الرحمن الرحیم

معالی الأخ الدکتور علی لاریجانی حفظه الله

رئیس مجلس الشورى بجمهوریة إیران الإسلامیة

أحمد الیکم الله جل جلاله و نصلی و نسلم على صفوة خلقه و خاتم رسله سیدنا محمد و على آله و صحبه و أحییکم بتحیة الإسلام و سلام الله علیکم و رحمة و برکاته

و بعد،

شکرالله لکم و لجمهوریة إیران الإسلامیة جهدکم لتنظیم هذا المؤتمر و أدعو الله سبحانه و تعالی أن یوفقکم إلی خطوات عملیة لدعم الشعب الفلسطینی و قضیته العادلة، و أشکر لکم کریم دعوتکم لی للمشارکة فی فعالیات المؤتمر و قد حالت ظروفی و التزاماتی دون الحضور فلم أجد سوی المشارکة بهذه الرسالة التی أستلهمها من عنوان المؤتمر فلسطین رمزالمقاومة؛ غزه ضحیة الجریمة، آملا ً قبول اعتذاری.

إن هذا العنوان جمع مفردات الوضع الراهن بین مقاومة لمعتد و ضحایا لجریمة کما أنه جمع بین اصل قضیة فلسطین و تجلیاتها الحالیة فی غزه؛

أولاً: فلسطین المقاومة و إفشال المشروع الصهیونی، أحسب أن المشروع الصهیونی قد فشل حتی الآن فی تحقیق أهدافه للقضاء علی الشعب الفلسطینی ایذائاً و إفنائا ً و إخضاعا ً للشعوب العربیة و الإسلامیة و ذلک رغم کل ما لقیه هذا المشروع من دعم هائل من القوی العالمیة المسیطرة، و إفشال المشروع الصهیونیة یعود بعد عونه تعالی إلی صمود الشعب الفلسطینی و مقاومته و تضحیاته جیلا ً بعد جیل، و مساندة شعوب الأمة الإسلامیة و العربیة و تأیید بعض الدول الإسلامیة و العربیة، ذلک رغم تقاعس أو خذلان بعض حکومات أو أنظمة. و لمنع هذا المشروع العدوانی من تحقیق أهدافه یجب علینا الإستمرار فی دعم جمیع أشکال المقاومة المشروعة ضد المحتل الغاصب، و الوقوف فی وجه کل من یرید إضعاف المقاومة أو تعویقها، إن المیدان الرئیس للمعرکة مع الإحتلال الصهیونی هو کل أرض فلسطین لا غزة فقط، إن هناک معرکة ً لتغییر الأرض و التاریخ فی الضفة الغربیة و القدس باقتضام متدرج للأرض و تغییر مخطط بمعالمها  و محو لتاریخها و خصوصا ً ما یدّبر لحی البستان فی القدس الذی یسعی الإحتلال لازالته تماما ً بعقاراتها الثمانیة و الثمانین و سکانها الألف و خمسمائة و هذه جریمة کبری یجب أن تقف الأمة لها بالمرصاد و هنا أطالب بتشکیل هیئات حقوقیة لمقاضاة المحتل الصهیونی دولیا ً عن کل شبر یقوم بالاستیلاء علیه .

ثانیا: غزة صمود و جریمة متکبرة بلا إیقاف، إن العدوان علی غزة و شعبها کانت جزاً من حرب کسر الإرادة و هذه الحرب مازالت مستمرة، فما فشلت فیه فی المیدان القتال تحاول تمریره فوق مائدة المفاوضات و فرضه بشروط ملیارات الدولارات للإعمار و الإغاثة ، یجب العمل علی مساعدة شعب غزة بشکل مباشر إعمارا ً و إغاثة ً و تنمیة بشفافیة بلاشروط سیاسیة، حتی لا تتحول مساعدة الضحیة إلی مکافأة للمجرم القاتل بل تسترا ً علی جریمته ، إن شید متحف هلوکاست غزة علی أرض مدرسة فاخورة أو بجوارها لیکون بدایة ً لسلسلة متاحف هلوکاست فلسطین ألتی تنقل للعالم و الأجیال مأساة شعب و جرائم محتل مستمرة منذ قرن من الزمان، و قد بادرت مؤسستنا إسلام أون لاین بجهده تواضع و هو تأسیس متحف هلوکاست فی فضاء الإعلام و أمتنا بحاجة إلی من یؤسسه حالیا علی أرض الواقع، دعم جهود التحقیق فیما ارتکب من جرائم بقطاع غزة و تقدیم المسؤولین عنها إلی العدالة حتی لا تصبح قضیة إعادة الإعمار لتغطیة الدمار، و اغاثة الثکالی و الأیتام للتستر علی الإجرام ، و علاج الجرحی لتغطیة الدم الحرام فطالما کانت هناک حصانة ً من العقاب سیصبح المجرم الجانی مدجحا ً بالسلاح، مستعدا ً لإعادة الکربة بالقتل و الدمار کما فعل مرارا ً علی مدار قرن من الزمان،

وفقکم الله بما فیه الخیر و السداد لأمتنا و دیننا و قضایانا و جعل مؤتمرکم هذا عونا ً لشعب فلسطین و نصرة ً لکل مظلوم و ردعا لکل الظالم،

مع خالص تحیاتی لکم و لکل من حولکم.

والسلام علیکم و رحمة الله و برکاته

أخوکم یوسف القرضاوی رئیس اتحاد العالم لعلماء المسلمین

 

بسم الله الرحمن الرحیم

سعادة السید علی أکبر محتشمی پور

الأمین العام للمؤتر الدولی للقدس و دعم حقوق الشعب الفلسطین

بعد التحیة،

أتوجه بعظیم الامتنان لشخصکم الکریم علی الدعوة‌لحضور المؤتر الدولی الرابع الذی ینعقد تحت شعار "دعم فلسطین رمز المقاومة‌، غزة‌ ضحیة‌ الجریمة"،هذا المؤتر الذی یلتقی فیه جمع ممیز من قادة‌و علماء و مفکری الأمة‌ الإسلامیة‌، لتدارس الجریمة‌ النکراء ‌التی ارتکبتها العصابات الصهیونیة ضد شعبنا و أهلنا فی غزة‌، مستخدمة‌ کل أنواع أسلحة‌ الدمار الشامل، علی مدی 23 یوم، أمام أنظار و صمت العالم أجمع،‌ الذی عودنا التندید عند استخدام هذه الأنواع من الأسلحة‌ إدعاءا بحمایة‌ حقوق الإنسان و الدفاع عن الإنسانیة‌ و حقوقها المداسة.

إن صمت المجتمع الدولی و عدم إتخاذ القرارات الملزمة‌ من طرف الشرعیة‌ الد ولیة‌ لوقف الجریمة‌ یعد. بمثابة‌ المساند لها و المحرض علی الاستمرار فی ارتکابها و التشجیع علی تکرارها.

الواجب الإنسان قبل الدینی یحتم علی مؤتمرنا هذا أن یتخذ قرارات تساهم فی إیقاف العدوان الصهیونی علی أهلنا فی غزة‌، و أن یؤکد علی أن عملیة‌ السلام لیست مناورة‌ تمسک زمامها إسرائیل و تحرکها القوی التی توفر لها الدعم و الحمایة‌، بل إنها عملیة‌ سیاسیة‌ ترقی الی العمل الحضاری الذی تتبناه الإنسانیة‌ فی بناء مستقبل التعاون و الحوار بین الحضارات و الدیانات لتحقیق العدل و الحریة‌ و الحیاة‌  السعیدة‌ للبشریة‌ جمعاء.

إن غزة‌ بعد الجریمة‌ لیست فی حاجة‌ إلی نقاش طویل و حوار و خلافات بل هی بحاجة‌ ماسة‌ إلی موقف موحد و واضح یتمثل فی إعادة‌ أعمار ما هدمه العدوان و مساعدة‌ الناجون من جحیم التشرد و العراء و حفظ کرامتهم.

إن أهلنا فی غزة‌ بحاجة‌ إلی الدواء و المئونة‌ و اللباس و أدنی مقومات العیش الکریم، و تبنی المؤتر لقرارات تساهم فی فتح کل المنافذ البریة‌ و البحریة‌ و الجویة‌ لقطاع غزة‌ لتمکین المواطن الفلسطینی من عیش حیاة‌ کریمة‌ و التواصل بالعالم الخارجی لبعث القطاعات الاقتصادیة‌ التی عملت إسرائیل علی تعطیلها و تدمیرها.

إن الکیان الصهیونی عمل علی إجهاض کل العملیات السلمیة‌ الدولیة، متحدیا الشرعیة‌ الدولیة، مهددا بذلک کل دول المنطقة‌ و کذا السلم و الأمن فی الشرق الأوسط.

أخی سعادة‌ الأمین العام،

کان من الواجب أن أشار ککم هذا التجمع المبارک من أجل نصرة‌ إخواننا فی غزة‌ و إعلاء کلمة‌ المسلمین فی مواجهة‌ الظلم و الطغیان، لکن طاری قاهر حال دون تلبیة‌ لدعوتکم

الکریمة، راجیا من سعادتکم قبول اعتذاری و تبلیغه تفویضا منی، إلی کل المشارکین، متمنیا لکم التوفیق و للمؤتمر النجاح لنصرة شعبنا فی الدیار الفلسطینیة.

و السلام علیکم و رحمة‌الله و برکاته.

 

 

 

رسالة التیار الوطنی الحر فی لبنان

إلى المؤتمر الدولی الرابع لدعم فلسطین

الذی انعقد فی طهران بدعوة من مجلس الشورى الإسلامی تحت عنوان:

دعم فلسطین رمز المقاومة: غزة ضحیة الجریمة

یومی 4 و 5 آذار/مارس 2009

 

جانب الإخوة فی مجلس الشورى الإسلامی

فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة المحترمین

تحیة طیبة وبعد،

إذ نشکرکم على دعوتنا للمشارکة فی المؤتمر الدولی الرابع لدعم فلسطین، نتقدم من جانبکم بهذه المساهمة، التی نتمنى أن تصل عبرکم إلى السادة المؤتمرین.

ویسرنا أن نعلمکم بأن موقعی هذه الرسالة، هم السادة المشارکون فی المؤتمر ، التالیة أسماؤهم:

الدکتور نبیل نقولا ، نائب فی البرلمان اللبنانی ، عضو تکتل التغییر والإصلاح النیابی الذی یرأسه دولة الرئیس العماد میشال عون.

المهندس سلیم عون ، نائب فی البرلمان اللبنانی ، عضو تکتل التغییر والإصلاح النیابی الذی یرأسه دولة الرئیس العماد میشال عون.

الدکتور ناصیف قزی ، مسؤول الإعلام و العلاقات العامة فی التیار الوطنی الحر الذی یتزعمه دولة الرئیس العماد میشال عون .

المحامی إمیل رحمة ، رئیس حزب التضامن اللبنانی ، عضو اللقاء الوطنی المسیحی.

 

 

قضیة فلسطین مسارا و مصیرا

لطالما کانت قضیة فلسطین محورا مرکزیا فی الصراع العربی – الإسرائیلی، وذلک منذ " النکبة " عام 1948 غیر أن ملامح هذا الصراع ، کانت بدأت تتکشف للملأ منذ بدایات القرن العشرین، على أثر المؤتمر الصهیونی الذی انعقد فی بال فی سویسرا عام 1897 ، والذی أعلن على أثره تیودور هرتسل ، مؤسس الحرکة الصهیونة الحدیثة، عن الرغبة فی "اإقامة وطن قومی للیهود فی فلسطین " . وما کان "وعد بلفور"، الوزیر البریطانی، عام 1917 ، إلا لیکرس تلک الرغبة.

عملت العصابات الصهیونه فی زمن الإنتداب البریطانی على إشاعه الإضطرابات داخل فلسطین، ما أدى الى خلق جو من العدائیة ، لم تخفف من حدته فکرة " تقسیم فلسطین " الى دولتین ، واحدة للیهود وأخرى للعرب.

وکانت "النکبة ". . وکانت مجازر الصهاینة بحق الشیوخ والنساء والأطفال التی لم یستثن منها لبنان، فکانت مجزرة حولا الحدودیة وکان التیه، بحیث اضطر عشرات الالاف من الفلسطینیین لللجوء الى البلدان المجاورة، مصر والأردن وسوریا ولبنان، حیث لا یزالون حتى الان فی مخیمات، وبعهدة الأنروا.

وکانت الحروب العربیة – الإسرائیلیة، من "حرب السو یس " عام 1956 الى "حرب تشرین " عام 1973 ، مرورا بـ "حرب الأیام الستة " فی حزیران 1967 ، وضیاع الضفة الغربیة وقطاع غزة .

ثم کان المسار السلمیه من "کامب دیفید" الى " أوسلو"، وما بینهما من حروب تدمریة، انعکست سلبا على لبنان والفلسطینین بالدرجة الأولى، وعلى دول المواجهة ، ولاسیما منها سوریا بالدرجة الثانیة، الذی لم یبلغ مبتغاه ، بحسب قراءتنا لنتائجه ، إن لجهة إحقاق السلام العادل فی الشرق الأوسط ، وإن لجهة إستعادة الحقوق الفلسطینیة المغتصبة وإقامة الدولة الفلسطینیة فوق أرض فلسطین التاریخیة بل على عکس ذلک ، فالدول العربیة التی وقعت مفاوضات سلام مع إسرا ئیل، وتلک التی دخلت مرحلة تطبیع العلاقات معها، لم تحقق على ما شهدنا ونشهده واقعا متعادلا مع إسرائیل على الصعد کافة، یؤسس لسلام حقیقی وعادل ، ناهیک بأن إسرائیل استفادت من هذا الواقع المستجد، لتستفرد بـ " قوى الممانعه " ، ولاسیما منها لبنان - الخارج لتوه من حرب أهلیة مدمرة - والذی تعرض لأشرس اجتاح لأراضیه عام 1982 ، عندما دخل الجیش الإسرائیلی عاصمته بیروت بهدف "القضاء على منظمه التحریر الفلسطینیة"،  ‏ وما تبع ذلک من حروب داخلیة تدمیریة، کادت تقضی على وحدته الوطنه وکیانه السیاسی ورسالته الإنسانیة ورسولیته.  وکان سبق ذلک الإجتیاح، عدوان اخر على لبنان تمثل بدخول إسرائیل الى أراضیه عام 1978 ، بحیث أقامت ما سمی بـ "الشریط الحدودی " الذى شمل منطقه ما وراء نهر اللیطانی، من شاطئ البحر المتوسط حتى البقاع الغربی ...  الشریط الذی أسقطه المقاومة اللبنانیة ، فکان التحریر فی 25 ‏ نیسان عام 2000 .

تجدر الإشارة هنا الى أن الحالة العدوانیة الإسرائیلیة تجاه لبنان، بصورة خاصة، لم تتوقف یوما وإن ننس لا ننس عدوان 1996 ، الذى أعقبه ما سمی فی حینه ."تفاهم نیسان " وقد شهدنا یومذاک أفظع المجازر بحق شعبنا فی الجنوب، ولاسیما تلک التی وقعت فی قانا الجنوبیة وفی مرکز للقوات الدولیة، حیث کان یحتمی عشرات الشیوخ والتساء والأطفال .

خلاصة القول، واستنادا الى ما تقدم، نرى أن المسار السلمی الذی کانت بدأت به بعض الدول العریة ، وفقا لمقتضیات سیاسات دولیة وإقلیمیة ملتبسة النیات والأهداف، لم یحقق السلام الذی یؤمن لشعوبنا استقرارا حقیقیا، ندخل به الى مرحلة تطویر حیاتنا الإجتماعیة وتنقیة مفاهیمنا السیاسیى وزیادة طاقاتنا وقدراتنا الإنتاجیة أضف الى ذلک أن النزعة الإسرائیلیة العدوانیه والتوسعیة، والمدعومة من سیاسات دولیة سیطرت على القرار الدولی على مدى عقود ‏أربعة ، ‏لم یتبدل فیها شیء.

لقد تکشف للملأ أن سیاسة إسرائیل العدوانیة ، المرتکزة على دعم أمیرکی غیر مشروط ، لم تکن سیاسة سلمیة بقدر ما هدفت الى تعطیل بعض مواقع القوى لإستفراد مواقع أخرى. وما یعزز إیماننا هذا، ما جرى فی تموز 2006 ‏، وأخیرا فی قطاع غزة.

ومما لا شک فیه أن الإنتصار التموزی المجید عام 2006 ‏ الذی حققته المقاومة اللبنانیة مع الجیش والشعب فی لبنان، وصمود الشعب الفلسطینی الأسطوری فی قطاع غزة أخیرا، أسقطا تلک السیاسة ومعها نظریة " الجیش الذی لا یقهر" ، وبات على إسرائیل ، ومعها بعض "العالم الحر "، أن تعید النظر فی مساراتها کافة، وإلا فالمسار الإنحداری لوجودها مستمر لا محالة .

نحن و القضیة

لقد شکلت "ورقة التفاهم " بین حزب الله والتیار الوطنی الحر فی لبنان ، والتی وقعها دولة الرئیس العماد میشال عون مع سماحة السید حسن نصرالله فی السادس من شباط عام 2006 ‏، ‏ تاریخا مفترقا فی الحیاة السیاسیة اللبنانیة بحیث ألغت، الى تکریسها مفهوم العیش معا والشراکة التاریخیة بین اللبنانیین ، خطوط التماس فی ما بینهم ، ومنعت حدوث الفتنة التی کانت تتربص بهم. وتجلت تلک الشراکة إبان عدوان تموز، تضامنا حقیقیا بین أبناء الوطن الواحده بحیث فتحت قلوب المسیحیین قبل بیوتهم أمام إخوانهم المسلمین النازحین من الجنوب هربا من الحمم الإسرائیلیة.

وقد شهد العالم ما کان لسیاسة التفاهم تلک من مساهمة فی تحقیق  النصر التاریخی بعد أربعة عقود من الهزائم. وتکشف ذلک للعیان فی الزیارتین اللتین قام بهما العماد میشال عون للجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وللجمهوریة العربیة السوریة فی العام الماضی، وما لقیه من تکریم، فاتحا بذلک عهدا جدیدا من العلاقات التی تبنى على الصداقة و" تنقیة الوجدان ".

أما على الصعید الفلسطینیى فقد أکدت "ورقة التفاهم" على التضامن مع الإخوة الفلسطینیین ، فی "تحسین ظروفهم المعیشیة " من جهة ، ودعم " حقهم فی العودة الى دیارهم " من جهة ثانیة .

أضف الى ذلک أن المحاضرة التی ألقاها العماد میشال عون فی جامعة دمشق خلال زیارته التاریخیة لسوریا فی کانون الأول - دیسمبر عام 2008 ،  عشیة الحرب التدمیریة على غزة ، تمحورت حول فلسطین، بحیث اعتبر أن "لا سلام بدون عدالة، ولا عدالة إلا باحترام الحقوق ، وخلاف ذلک فالحلول سراب "... لینهی منبها الى أنه "إذا لم تصل هذه القضیة إلی حل عادل وسریع تتحمل فیه الأمم المتحدة مسوولیتها فإن النهایة ستکون أقرب مما نتصور وأکثر مأسویة من البدایة ، تنعکس فیها الأدوار... تلک هی حتمیة التاریخ".

کما کانت لنا مواقف تضامنیة عدة مع أهلنا فی غزة، موکدین على إیماننا " بانتصار الإنسان على الآلة "، وأن المقاومة لا یمکن أن تهزم .

فلسطین فی الوجدان المسیحی

إن مواقف التیار الوطنی الحر المتضامنة مع المقاومة والمطالبة بحقوق الفلسطینیین ، وبالرغم من الأحداث الألیمة التی عاشها لبنان فی "حرب السنتین " ( 1975-1976) ، تندرج فی إطار مسار طبیعی کان فیه للمسیحیین ، وما زال، دور طلیعی فی الدفاع عن فلسطین . فالقدس، الى کونها الجامع الأقصى وقبة الصخرة ، ‏هی بیت المهد ، مهبط البشارة وانطلاقة العهد الجدید ، ‏یوم تعاقدت السماء مع الأرض لیکون ابن الإنسان ، ‏المسیح المخلص ، ‏فادیا للبشریة جمعاء .

ثمة مسار تاریخی نضالی للمسیحیین المقدسیین ، من المطران غریغوریوس الحجار ، ‏الذی استشهد فی القدس عام  1901، الى المطران عطاء الله حنا ، ‏مرورا بإیلاویون کبوجی ، ‏وسانر القادة والمفکرین کما أنه ، ‏والى جانب زعماء الفکر القومی فی مشرقنا العربی ودفاعهم عن فلسطین ، ‏لا یمکننا أن نقلل من أهمیة المفکرین اللبنانیین ، ‏من میشال شیحا وکتابه "فلسطین" الى الخوری یوا کیم مبارک و"مرافعته عن القدس " ،مرورا بشارل مالک و" تنبواته "عام 1949  ‏وکمال الحاج و"حربه على  الصهیونیة" عام 1997 وغیرهم من مفکرین وسیاسیین ورجال دین والیوم ، واکثر من أی وقت مضى ،  ‏یتجلى التضامن على المستویات کافة ،  ‏بعد أن تکشف للملأ أن السیاسات الدولیة والإقلیمیة تتوقف عند مصالحها التی قد تأتی على حساب فلسطین ولبنان.

فلسطین قضیة الحق الإنسانی المغلوب

إذا کانت قضیة فلسطین هی قضیة المسیحیة والإسلام ، فإنها قبل کل شیء قضیة الحق الإنسانی المغلوب. وما من حل لتلک القضیة على حساب الشعب الفلسطینی وحقوقه المشروعة .

إذ نقول ذلک ، نرى أن الأمم المتحدة لم تقم بما یجب أن تقوم به، لجهة تطبیق القانون الدولی والقرارات الدولیة کافة بدءا بالقرارین 194 و 142 .  وهذا ما یؤکد أن السیاسة الدولیة تجاه فلسطین ، کما هی تجاه لبنان، تعتمد ازدواجیة المعاییر. فما تعتبره حقا لها لا تقر بمثیله لنا .

معا دفاعا عن فلسطین

لذا ،استنادا الى ما تقدم ، ‏واسهاما منا فی تفعیل هذا المؤتمر الذی ینعقد وسط جو من التبدلات السیاسیة الدولیة ، ‏خصوصا بعد فشل سیاسة الإدارة الأمیرکیة السابقة، التی لم تنتج سوى حروب وأزمات اقتصادیة ، ‏قد لا یخرج العالم منها معافى فی المدى المنظور، استنادا الى ما تقدم ، ‏نقترح على مؤتمرکم الکریم ما یلی :

أولا، اعتبار ما جرى فی غزة انتصارا حقیقیا یضاف الى انتصار تموز ، ‏وأنه بالإمکان أن تهزم اسرائیل إذا ما استمرت فی عدوانیتها .

ثانیا ، ‏خیار المقاومة هو حق بانتظار الحل العادل.

ثالثا، السلام المبنی على العدل یشمل قیام الدولة الفلسطینیة وحق اللاجئین فی العودة

رابعا ، ‏اعتبار القدس قضیة الإنسانیة جمعاء

خامسأ ، ‏العمل على تشجیع قیام سیاسة دولیة مبنیة على الحق الإنسانی.

                                                                            والسلام

 

رسالة المجلس الوطنی فی نیکاراغوا

بناءا ً على المادة الثالثة من الدستور النیکاراغوئی «إن المقاومة من اجل التوصل إلى السلام و الاستقرار و النظم الدولی العادل هی من التزامات غیر القابله للتصرف للشعب النیکاراغوئی و قد اشیر فی المادة الخامسة من الدستور ایضا ً: إن نیکاراغوا أسست علاقاتها الدولیة على اساس الصداقة و التضامن بین الشعوب و العمل المتبادل بین الدول فلذلک تعتبر جمیع انواع الهجوم السیاسی و العسکری و الاقتصادی و الدینی و أی التدخل فی شؤون البلدان المتخلفة، امراً ممنوعاً و غیر قانونی و فی حین تعترف نیکاراغوا بمبدأ التسویة السلمیة للخلافات الدولیة.

إن رؤساء دول اتحاد امریکا المرکزیة (SICA) طلبوا فی الاجتماع الرابع و العشرین ل(SICA) المنعقد فی درمانغوا فی 15 ینایر 2009 طلبوا فی قرارهم الرقم الواحد الانسحاب الفوری للجیش الصهیونی و ذلک من اجل التوصل إلى وقف اطلاق النار حتى تتم عملیة اعادة اعمار المناطق المنکوبة فی ظل استباب السلام و ان یعالج جرحى الحرب الاخیرة. کما ناشد المجتمعون مجلس الامن الدولی کالجهة المسؤلة عن اقرار السلام و الامن الدولیین بذل جهودها لاستعادة الاستقرار فی المنطقة.

نظرا ً لان مجلس الامن الدولی منذ عام 1967 (قرار 242 تاریخ 27 نوامبر 1967) قام بجمیع اجراءاتها لاستتباب السلام العادل و الدائم فی الشرق الاوسط منها الاحترام و الاعتراف بسیادة الاراضی و الاستقلال السیاسی لدول المنطقة و حقها للحیاة فی ظل السلام داخل الحدود الآمنة المعترف بها من دون أی تهدیدات او ضغوط و ایضا ً بناءاً على قرار رقم 1860 بتاریخ 8 ینایر 2009 یطالب المجتمعون الانسحاب الکامل للقوات الاسرائیلیة من قطاع غزة و یدینون جمیع  اعمال العنف و العدوان و العملیات الارهابیة ضد المواطنین و کذلک یناشدون المجتمع الدولی بذل کل الجهود الضروریة من اجل التوصل إلى السلام العادل و الشامل على اساس رویة تشکیل الدولة الفلسطینیة المستقلة.

یؤکد اتحاد دول امریکا المرکزیة على جمیع التفاهمات فی تاریخ 19 ینایر 2009 من اجل وقف اطلاق النار و ارسال المساعدات الانسانیة إلى ما یقارب 750 الفا ً من المنکوبین و بالاضافة إلى احتمال اجراء الحوار للتوصل إلى السلام العادل و الدائم فی المنطقة.

نحن کالسلطة التشریعیة و کبار الممثلین عن الشعب النیکاراغوئی نلتزم بالاصول و ثوابت البلد کالحریة و العدالة و الاحترام بحقوق الأنسان جمیعا ً و التعددیة السیاسیة و الاجتماعیة و القومیة و الملکیة بجمیع انواعها و حریة التعاون الدولی و احترام حق تقریر مصیر البلدان و إذ نعترف بمبدأ تسویة الخلافات الدولیة بصورة سلمیة و عن طریق الآلیات المصادق علیها فی اعراف و قوانین الحقوق الدولیة نؤکد على ما یلى:

اولا ً: تطبیق قرار الطرفین المبنى على المصادقة على الوقف الموقت لاطلاق النار فی قطاع غزه فی تاریخ 19 ینایر 2009.

ثانیا ً: نطالب طرفی النزاع أن یوفرا بالعمل المشترک الارضیة المناسبة للإلتزام باتفاق التهدئه البعیدة المدى بعد تحقیق وقف اطلاق النار.

ثالثا ً: نطالب طرفی النزاع ایضا ً ان یفضلا تأمین الامن و الحیاة الهادئة و الرفاة لآلاف الاطفال و النساء و الرجال فی قطاع غزه على مصالحهم السیاسیة او الاقتصادیة حتى یتوصلا إلى تفاهمات تؤدی فی النهایة إلى سلام عادل یضمن الحقوق الرئیسیة للشعوب فی اجواء من الامن والاستقرار.

رابعا ً: نطالب المجتمع الدولی الانضمام إلى منظمات حقوق الانسان کالصلیب الاحمر الدولی و الهلال الاحمر فی فلسطین و وکالة الغوث و تشغیل الاجئین الفلسطینیین فی الشرق الاوسط حتى یکون له المشارکة و المساهمة فی تقدیم المساعدات الانسانیة إلى المنکوبین کخطوة اولى و اعادة اعمار قطاع غزة کخطوة ثانیة.

خامسا ً: یدعو اتحاد دول امریکا المرکزیة المزید من الاجراءات و المحاولات الدبلوماسیة فی المنطقة من اجل دفع عملیة المفاوضات حتى تحقیق السلام العادل فی المنطقة و توفر الاجواء المناسبة للتعایش السلمى.

--------------------------------

 

 

سماحة ‌الشیخ سید علی اکبر محتشمی

أمین عام المؤتمر الدولی الرابع لدعم فلسطین  و عضو مجلس الشوری الإسلامی المحترم

السلام علیکم و رحمة‌الله و برکاته و بعد

فقد وصلتنی دعوتکم لحضور المؤتمر الدولی الرابع الذی سیعقد فی طهران عاصمة‌ الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة یومی 4- 5 من شهر آذار- مارس لنصرة قضیة فلسطین عامة و نصرة شعبها المظلوم فی قطاع غزة خاصة بعد العدوان البربری الهمجی الصهیونی علیها بتاریخ 27/12/2008 م و لمدة ثلاثة أسابیع و بأسلحة‌ تدمیریة و محرمة‌ دولیا قدمتها لها دولة ‌الاستکبار الأولی عالمیا أمریکا الشریرة مما ترتب علیه خسائر فادحة مادیة‌و بشریة‌ من أطفال و نساء‌و شیوخ و مدنین رغم أن عدد الشهداء المقاتلین لم یزد عن 150 شهید و بذلک انتصرت المقاومة الأسلامیة فی غزة‌ کما انتصرت شقیقتها فی لبنان عام 2006 علی ید مجاهدی حزب الله بقیادة‌ الأخ المجاهد رد الله المعتدین الکافرین بغیظهم لم ینالوا خیرا.

1- أشکرکم علی دعوتکم لی لحضور المؤتمر و علی شعورکم الأسلامی الخالص نحو قضیة المسلمین الأولی قضیة فلسطین وشعبها المسلم المظلوم المرابط و المدافع عن حقوق المسلمین عامة‌ فی الخندق الأمامی لکتائب الجهاد مذکرا بأن قضیة‌ فلسطین هی قضیة إسلامیة‌ فی الدرجة الأولی بمسجدها الأقصی أولی القبلتین وثانی المسجدین و ثالث الحرمین الشریفین التی تشد إلیها الرجال و تعلن لأجلها التعبئة الجهادیة و الاقتصادیة‌ و الأعلامیة و دعما لأهلما المظلومین المرابطین حوله: لاتزال طائفة من أمتی علی الحق ظاهرین لعدوهم قاهرین حتی تقوم الساعة ....إنهم ببیت المقدس و أکناف بیت المقدس.....

2-إن الجمهوریة‌ الأسلامیة الأیرانیة منذ ولادتها علی ید مفجر ثورتها الأمام الراحل آیة الله الخمینی رحمه الله و قدس سره کانت و لاتزال و ستبقی إن شاء‌الله فی طلیعة الدول الأسلامیة التی تعمل لنصرة قضیة ‌فلسطین و أهلها المظلومین المجاهدین بالفعل قبل القول و لاننسی تلک السنة التی سنها الأمام المرحوم بتخصیص یوم الجمعة الاخیر من شهر رمضان سنویا للتذکیر بالأقصی و القدس و فلسطین و هی من السنن الحسنة فی الأسلام.

3-إن الحرکة الصهیونیة التی تقوم علی العنصریة‌ وإبادة الآخرین والتوسع الاستیطانی هی عدوة المسلمین أینما کانوا.(لتجدن أشد الناس عداوة للذین آمنوا الیهود....) و آثار هذه الدواة‌ لا ترد إلا بقوة‌ الأیمان و قوة السلاح وقوة الاقتصاد و هذا ما یلمسه کل مسلم مخلص غیور فی اعداد الجمهوریة الأسلامیة  الأیرانیة حفظها الله من کید الماکرین و المتربصین.

4- مع تکرار شکری لکم علی الدعوة فأنی أعتذر عن الحضور لأسباب مرضیة‌ أواصل فیها تلقی العلاج طالبا منکم الدعاء و عسی أن أتمکن من الحضور فی مؤتمر آخر ان شاء الله.

 

 

 

کلمة السیدة هویزة حنون

إلی السید علی أکبر محتشمی  پور

أمین عام مجلس الشوری الإسلامی الإیرانی،

سیدی، 

شرفتمونی بالدعوة‌ للمشارکة فی المؤتمر الدولی الرابع لمجسلکم الموقر الذی و ضعتموه، تحت عنوان " دعم فلسطین رمز المقاومة غزة‌ ضحیة‌ الجریمة "فعلاً، بعد حرب الإباد الهمجیة التی شنها الکیان الصهیونی علی شعب فلسطین الأبی فی غزة، ولکون المقاومة‌ الباسلة‌ المرتکزهّ علی الصمود الجماهیری، لقنت درسا لأعداء البشریة‌ و المتواطئین معهم،‌نسجل هرولة‌ متزایدة‌‌ إقلیمیة و دولة، الهدف من ورائها لیس نصرة‌ الشعب الفلسطینی المظلوم بل تسلیط مزید من القهر علیه.

لذا، یستوجب علی ذوی الضمائر الحیة فی العالم الذین وقفوا بالملایین بجانب الشعب الفلسطینی منددین بالمحرقة، السعی من أجل تکثیف الجهود لفتح أفق حقیقیة تضمن له استعادة کامل حقوقه الوطنیة التاریخیة لیلتم شمله بعودة‌ اللاجنین لدیار هم ویقرر مصیره بیده.

و لاشک فی أن مسعاکم النبیل هذا سوف یساهم فی تحقیق تقدم سیاسی لصالح القضیه الفلسطینیة العادلة.

کان بودی أن أحضر معکم هذا المؤتمر، لأساهم أنا بدوری فی النقاش و تقدیم مقترحات سیاسیة عملیة، حیث یشارک حزب العمال الجزائری فی مبادرات دولیة ترمی إلی طرح البدیل الحقیقی المتمثل فی تأسیس الدولة الواحدة‌ الفسطینیة علی کامل تراب فلسطین، فی إطار جمهوریة دیمقراطیة لمواطنین متساوی الحقوق بغض النظر عن الدیانة أو الأصل،‌ وتزید من إلحاحیة هکذا مخرج، التداعیات الأخیرة التی تؤکد استحالة تجسید حل الدولتین المزعوم.

لکن للأسف،‌لا تسمح لی الأجندة السیاسیة‌ الوطنیة بمغادرة أرض الوطن لکون المجلس الدستوری سوف یحسم فی ملف المرشحین لرئاسیات أفریل 2009 و التی أنا من بینهم،‌خلال هذه الأیام بالضبط أی فی أجل أقتصاد یوم 05 مارس هذا.

وأذ آمل فی الاطلاع علی توصیات المؤتمر، و فی تکثیف العلاقات الأخویة التضامنیة، و أجدد استعدادی للاسهام فی کل مبادرة تخدم مصلحة الشعب الفلسطینی و مصالح بلدینا الشقیقین، أتمنی أن تتوج أشغال المؤتمر بالتوفیق.

مع تحیاتی الخالصة

 

[1] - للاطلاع الاکثر علی هذا الحدیث. یراجع کاب سفینة البحار و مدینة الحکم و الآثار. الجزء الرابع- الباب ن – الصفحة 444

[2] - سورة آل عمران ، 112 .

[3] - سورة ابراهیم، الآیة 42 .

[4] - سورة الجائیة ، الآیة 28 .

[5] - راجع کتاب الملاحم و الفتن فی ظهور الغائب المنتظر(عج) – ص 82 – الباب 186 .

[6] - سورة آل عمران، الآیة 64 .

[7] - سورة النساء – الآیة 93.

[8] - سورة المائدة، الآیة 54 .

[9] - COUNT Folke Bernaddotte کنت فولک برنادوت رئیس الصلیب الاحمر السویدی رُشّح وسیطا ً للامم المتحدة و قتل علی ید جماعة اشترن الیهودیة اثناء محادثات وقف اطلاق النار بین العرب و اسرائیل بتاریخ 17 سبتمبر 1948 فی جزء من القدس التی کانت تحت الاحتلال الیهودی

[10] - قول الشاعر خراش؛ حیث خرج یوما ً لیصطاد فسدد السهم نحو ظبیة، فتکاثرت علیه الظباء فوضع سهمة جانبا ً و قال: تکاثرت الظباء على خراش فمایدری خراض ما یصید.

[11] - البقرة؛ 190

[12] - من معلقة زهیربن أبی سلمی، فی عصر الجاهلیة قال؛ و من لم یذد عن حوضه بسلاحه یهدم، و من لایظلم الناس یظلم ... الخ

[13] - الأنفال ، 65

[14] - من قصیدة ابوالقاسم الشابی فی «لحسن الحیاة»

[15] - الامام الخمینی (قدس سره) ، صحیفة النور، الجزء 12 – ص 282 ، الجزء الخامس – صفحة 263  .

[18]  - الشاعر الشهید لفلسطینی عبدالرحیم محمود ابو الطیب، الذی ولد فی قریة عنبتا قضاء طولکرم عام 1913 م ، و عمل مدرسا ً للغة العربیة، ثم شارک فی ثورة عام 1936 م ، و بعد قرار تقسیم فلسطین توجه إلى بیروت فی ینایر 1948 م فانضم إلى جیش الانقاذ و تلقى تدریبات عسکریة هناک، ثم عاد إلى فلسطین و اشترک فی عدد المعارک منها معرکة بیار عدس مع سریة فوج حطین معرکة رأس العین ... و أخیرا ً معرکة الشجرة حیث استشهد یوم 13/7/1948 عن عمرقارب 35 عاما ً. خلف ابوالطیب عددا ً من القصائد جمعتها لجنة من الأدباء بعد استشهاده و صدر دیوانه فی عمان بالأردن عام 1958 م .

[19] - سفینة الاخوة سفینة لبنانیة محّملة بالمساعدات لسکان غزه، انطلقت بتاریخ ...... من میناء طرابلس فی الشمال اللبنانی نحو میناء لارناکا ثم غزه. فالهدف من ایفاد هذه السفینة ایصال المعونات و الاغاثة و کسر الحصار البحری المفروض من قبل کیان القدس المحتل خلال الشهور الاخیرة للسنة ضد 5/1 میلیون شخص ابناء غزه. ان سفینة الاخوة کانت تحمل 60 طنا ً من المعونات الغذائیة و الطبیة المقدمة من قبل جمعیات البر اللبنانیة لسکان غزه و اضافة إلى عاملیها تحمل على ظهرها ثمانیة رکاب. فهذه السفینة تم تفتیشها حال وصولها إلى میناء لارناکا و کان من المقرر ان یرافق هذه السفینة ثمانیة من ناشطی حقوق الانسان و مجموعة من الاطباء و علماء الدین المسیحیین و المسلمین للتوجه إلى غزه و لکن الجهات اللبنانیة سمحت لهلیارون کابوجی مطران القدس فی المنفی و الشیخ داوود مصطفى رئیس جمیعة العلماء الفلسطینیین و فریق صغیر من المراسلین و الاعلامیین بمرافقة السفینة و بمجرد وصول السفینة إلى المیاه الساحلیة لغزه تم تطویقها من قبل الصهاینة و الدخول فیها و ایذاء من فیها و تعریضهم للضرب و اعتقالهم فیما بعد. فالقوات الصهیونیة کانت تظن بان السفینة تحمل الاسلحة و لذا قامت بتفتیشها و بعد التأکد من عدم وجود ای سلاح فیها اطلقت سراح رکابها. 

[20] - السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

ان الشجاعة و حب الانسانیة و الدعوة إلى الحق و التحرر و بعبارة واحدة الدفاع عن مصداقیة الشعب الفلسطینی و مقاومتها المظفرة اجمل الممیزات و الصفات التی یتحلی بها رکاب سفینة الاخوة لکسر الحصار بکل شرف و رفعة و اعتزاز ان جسمکم الجریح فی هذه المهمة الانسانیة و الآلهیة لدعم و نصرة سکان قطاع غزه تعبّر عن الشرعیة الفلسطینیة المنتصرة و زیف الشرعیة المختلقة للانظمة الدولیة و الکیان الصهیونی المجرم.

و هنا یجدر بی نیابة عن الشعب الایرانی الباسل الکریم و مندوبی برلمان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ان اتقدم بالشکر و الامتنان لبسالتکم و اعمالکم الانسانیة فی دعم و نصرة سکان غزه المضطهدین.

علی لاریجانی – رئیس مجلس الشورى الاسلامی 

 

موقع الأمانة العامة الدائمة لدعم فلسطین:

http://icspi.ir

http://icpalestine.ir/

http://icpalestine.parliran.ir/


 

 

Parameter:224720!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)