|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/05/16]

مخاوف إسرائیلیة من انتفاضة فلسطینیة ثالثة بسبب اعتداءات المستوطنین  

تحذر أجهزة أمنیة إسرائیلیة، من اعتداءات تخطط لها منظمة یهودیة إرهابیة یطلق علیها، «شبیبة التلال» وهی مجموعات من المستوطنین الشباب المتطرفین الذین ینشرون البؤر الاستیطانیة فوق رؤوس التلال والجبال الفلسطینیة. ویخططون لترحیل ما یمکن ترحیله من أصحاب الأراضی الفلسطینیین بالتهدید والاعتداءات والترهیب.

مخاوف إسرائیلیة من انتفاضة فلسطینیة ثالثة بسبب اعتداءات المستوطنین

لندن ـ رام الله ـ «القدس العربی»: تحذر أجهزة أمنیة إسرائیلیة، من اعتداءات تخطط لها منظمة یهودیة إرهابیة یطلق علیها، «شبیبة التلال» وهی مجموعات من المستوطنین الشباب المتطرفین الذین ینشرون البؤر الاستیطانیة فوق رؤوس التلال والجبال الفلسطینیة. ویخططون لترحیل ما یمکن ترحیله من أصحاب الأراضی الفلسطینیین بالتهدید والاعتداءات والترهیب.

وذکر مصدر أمنی إسرائیلی لوسائل إعلام عبریة بأن الشرطة الإسرائیلیة فقدت السیطرة على هذه المنظمة الإرهابیة. وبیّن دون کشف هویته: إنه «منذ مصرع المستوطن أهوفیا ساندیک قبل أیام ینتشر العنف ضد الفلسطینیین وضد قوات الأمن الإسرائیلیة فی الضفة»

موقع عبری یتهم منظمة أردنیة بمحاولة بسط یدها على مناطق ج فی الضفة

ووصلت المخاوف من انفلات هؤلاء المستوطنین إلى حد توجیه انتقادات لقادة المستوطنات الذین یقفون على الحیاد بشکل سلبی ولا ینتقدون العنف والجرائم التی یرتکبها المستوطنون ضد الفلسطینیین. وحذر المصدر من أن استمرار اعتداءات المستوطنین المتطرفین فی الضفة قد تتسبب باندلاع انتفاضة ثالثة.
وشهدت الأیام الماضیة اعتداءات مکثفة شنتها هذه الجماعات الاستیطانیة ضد العدید من مناطق الضفة الغربیة، أسفرت عن وقوع إصابات فی صفوف المواطنین، وتضرر ممتلکاتهم الخاصة.
وقالت صحیفة «هآرتس» الاسبوع الماضی إن «المؤسسة الأمنیة الإسرائیلیة» رصدت ازدیادا فی عدد الشکاوى التی قدمها فلسطینیون ضد المستوطنین فی الضفة.
إلى ذلک، زعم موقع تابع للمستوطنین بأن منظمة أردنیة ومقرها عمان تحاول بسط یدها على مناطق ج فی الضفة. ووفقا لموقع 0404 العبری فإن منظمة «العربیة لحمایة الطبیعة» هی منظمة أردنیة تدعی أنها ترکز على حمایة الموارد الطبیعیة فی الدول العربیة لکن معظم نشاطها یترکز فی الضفة من خلال زراعة ملایین الأشجار خاصة فی مناطق ج للسیطرة على تلک الاراضی».
وتبعاً للمصدر، أقامت المنظمة مشروعاً شاملاً بعنوان «ملیون شجرة فی فلسطین» وتسعى من خلاله إلى السیطرة على مناطق فی القدس وغور الأردن والضفة الغربیة حیث تم التبرع بواقع ملیونین و434 ألفا و 452 شجرة ذهب معظمها إلى غزة ثم الخلیل وبیت لحم وجنین وطولکرم والقدس.
ونتیجة لذلک تلقت المنظمة رسالة تقدیر لأعمالها من وزیر الإعلام الأردنی أمجد عودة العدیلة، الذی قال «تلقیت نسخة من التقریر السنوی للمنظمة، إن أعضاء المنظمة یستثمرون لصالح المزارعین. وأتمنى لهم مزیدا من التقدم والنجاح لفائدة العاملین فی هذا القطاع الحیوی».
ویمثل المنظمة فی فلسطین إبراهیم مناصرة. وقال فی مقابلة إنهم فتحوا مکتبا لتعزیز العلاقات مع الفلسطینیین فی یولیو/ تموز 2019 وهدفهم «زراعة الأراضی داخل المستوطنات».

 

القدس العربی

Parameter:471555!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)