|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/03/07]

مشعل لقیادة السودان: التطبیع مع الاحتلال لن یحقق مصالحکم  

وجه خالد مشعل، الرئیس السابق للمکتب السیاسی لحرکة حماس، رسالة لقیادة الحکم الجدید فی السودان مفادها أن التطبیع مع الاحتلال الإسرائیلی لن یحقق مصالح بلادکم.

مشعل لقیادة السودان: التطبیع مع الاحتلال لن یحقق مصالحکم

٢٠٢٠/٠٥/٢٣ م

وجه خالد مشعل، الرئیس السابق للمکتب السیاسی لحرکة حماس، رسالة لقیادة الحکم الجدید فی السودان مفادها أن التطبیع مع الاحتلال الإسرائیلی لن یحقق مصالح بلادکم.

جاء ذلک فی کلمة لمشعل، عبر بث على صفحة حزب المؤتمر الشعبی السودانی بـ"فیسبوک"، الجمعة.

وقال مشعل: "رسالتی للنظام السودانی، أنت حر فی سیاستک الداخلیة والخارجیة، ونحن لا نملی على أحد شیئا، التطبیع مع إسرائیل من حیث البعد المصلحی سراب زائف".

وتابع: "الخرطوم فی الذاکرة الفلسطینیة لها مکانة عظیمة، فلا نرید أن تفجعونا بأی تنازلات".

وأعرب مشعل عن جاهزیة "حماس" لتطویر العلاقة مع نظام الحکم الجدید فی السودان من دون تدخل فی شؤونه الداخلیة أو شؤون أی دولة عربیة.

ویمر السودان، منذ 21 آب/أغسطس الماضی، بمرحلة انتقالیة تستمر 39 شهرا وتنتهی بإجراء انتخابات، ویتقاسم خلالها السلطة کل من الجیش وائتلاف قوى "إعلان الحریة والتغییر"، الذی قاد احتجاجات شعبیة أجبرت قیادة الجیش، فی 11 نیسان/أبریل 2019، على عزل عمر البشیر من الرئاسة (1989- 2019).

وتابع مشعل: "لا توجد علاقة (لحماس) مع النظام السودانی الجدید، حصلت اتصالات هاتفیة بین الأخ إسماعیل هنیة (رئیس المکتب السیاسی لحماس) مع مسؤولین فی السودان، من بینهم رئیس مجلس السیادة (الفریق) عبد الفتاح البرهان."

واستدرک: "لکن هذا لا یعتبر علاقة سیاسیة حقیقیة، نحن منفتحون مع کل الدول العربیة وفی العالم، ونظام الحکم فی السودان هذا شأن وطنی ونحترم إرادة أی شعب فی الوطن العربی، ونتعامل مع الأنظمة الرسمیة ومع الشعوب."

ورفض مشعل "أی لقاء لزعیم عربی مع قادة العدو الصهیونی"، ووصف لقاء البرهان مع رئیس الوزراء الإسرائیلی، بنیامین نتنیاهو، بأوغندا، فی 3 شباط/فبرایر الماضی، بـ"المؤلم".

وردا على انتقادات محلیة وفلسطینیة، فقد برر البرهان اجتماعه بنتنیاهو بأنه هدف إلى "حفظ وصیانة الأمن الوطنی السودانی، وتحقیق المصالح العلیا للشعب السودانی"، وأن التطبیع مع "إسرائیل" یلقى تأییدا شعبیا واسعا بالسودان.

وأبدى مشعل ثقته بأن القضیة الفلسطینیة حیة فی العواصم العربیة.

وباستثناء مصر والأردن، اللتین ترتبطان مع الاحتلال الإسرائیلی بمعاهدتی سلام، فإنها لا تقیم أیة دولة عربیة أخرى علاقات رسمیة معلنة مع "إسرائیل"، التی تحتل أراضٍ عربیة.

وشدد مشعل على وجود إجماع فلسطینی على رفض "صفقة القرن"، التی تستهدف ضرب القضیة الفلسطینیة.

وجاء لقاء البرهان ونتنیاهو فی وقت کان یتصاعد فیه الرفض العربی والإسلامی لهذه "الصفقة"، وهی خطة أعلنها الرئیس الأمریکی، دونالد ترامب، فی 28 کانون الثانی/ینایر الماضی، لتسویة سیاسیة فی منطقة الشرق الأوسط.

وتتضمن الخطة إقامة دویلة فلسطینیة فی صورة أرخبیل تربطه جسور وأنفاق، وجعل مدینة القدس عاصمة غیر مقسمة للاحتلال، مع ضم الأغوار وأجراء من الضفة إلى السیادة "الإسرائیلیة"، والتی تلقى رفضا دولیا وعربیا وفلسطینیا لها.

 

وکالة ایلنا

Parameter:464544!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)