|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/06/20]

نص الوصیة الالهیة السیاسیة للفریق الشهید الحاج قاسم سلیمانی  

نشر الحرس الثورة الاسلامیة نص الوصیة الالهیة والسیاسیة للشهید الفریق الحاج قاسم سلیمانی، والتی قرأها قائد قوات فیلق القدس "العمید اسماعیل قاأنی" الیوم الخمیس خلال مراسم اربعینیة الشهید بمصلى الامام الخمینی (رض) فی طهران.

 

میثاق مدرسة الحاج قاسم؛

نص الوصیة الالهیة السیاسیة للفریق الشهید الحاج قاسم سلیمانی

١٣‏/٠٢‏/٢٠٢٠  م

طهران / 13 شباط / فبرایر / ارنا – نشر الحرس الثورة الاسلامیة نص الوصیة الالهیة والسیاسیة للشهید الفریق الحاج قاسم سلیمانی، والتی قرأها قائد قوات فیلق القدس "العمید اسماعیل قاأنی" الیوم الخمیس خلال مراسم اربعینیة الشهید بمصلى الامام الخمینی (رض) فی طهران.

وفیما یلی نص هذه الوصیة الالهیة والسیاسیة :
میثاق مدرسة الحاج قاسم//
بسم الله الرحمن الرحیم//
أشهد بأصول الدین؛ أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أنّ محمّدًا رسول الله، وأشهد أنّ أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب وأولاده المعصومین الإثنی عشر أئمّتنا ومعصومینا حجج الله.
أشهد بأنّ القیامة حقّ، والقرآن حقّ، والجنّة وجهنّم حقّ، والسّؤال والجواب حقّ، والمعاد، والعدل، والإمامة والنبوّة حقّ.
إلهی! أشکرک على نعمک.
إلهی! أشکرک على أن نقلتنی من صلبٍ إلى صلب ومن قرنٍ إلى قرن، نقلتنی من صلبٍ إلى صلب وسمحت لی بالظهور ومنحتنی الوجود بحیث أتمکّن من إدراک أحد أبرز أولیائک المقرّبین والمتعلّقین بأولیائک المعصومین، عبدک الصّالح الخمینی الکبیر، وأن أصبح جندیّاً فی رکابه. فإن لم أحظَ بتوفیق صحبة رسولک الأعظم محمّد المصطفى (صلى الله علیه وآله) ولم یکن لی نصیبٌ من فترة مظلومیّة علیّ بن أبی طالب وأبنائه المعصومین والمظلومین (علیهم السلام)، فقد جعلتنی فی نفس المسار الذی بذلوا لأجله أرواحهم التی هی روح العالم والخلقة.
اللهم إنی أشکرک على أن جعلتنی بعد عبدک الصالح الخمینی العزیز، سائراً فی درب عبد صالح آخر من عبادک الصالحین، مظلومیته تفوق صلاحه، رجل هو حکیم الإسلام والتشیّع وإیران وعالم الإسلام السیاسی الیوم، الخامنئی العزیز روحی لروحه الفداء.
إلهی! لک الشکر على أن جمعتنی بأفضل عبادک وتکرّمت علیّ بتقبیل وجوههم الجنائنیّة واستنشاق عطرهم الإلهی، ألا وهم مجاهدو وشهداء هذا الدرب.
إلهی! أیّها القادر العزیز والرّحمن الرزّاق، أمرّغ جبهة الشّکر والاستحیاء على عتبتک، أن جعلتنی أسیر على درب فاطمة الزکیّة وأبنائها فی مذهب اهل البیت (علیهم السلام) - العطر الحقیقی للإسلام - وجعلتنی أنال توفیق ذرف الدّموع على أبناء علی ابن أبی طالب وفاطمة الزکیّة (علیهما السلام)؛ أیّ نعمة عظیمة هذه التی هی أرفع نعمک وأثمنها، وهی نعماک للنّور والمعنویّة، وهیاج یحمل فی طیّاته أرفع درجات السُّکنى والطّمأنینة، وحُزنٌ یختزن الهدأة والرّوحانیّة.
إلهی! أشکرک على أن رزقتنی والدین فقیرین، إلّا أنّهما کانا متدیّنین وعاشقین لأهل البیت وسائرین دائماً فی درب الطّهر والنّقاء. أطلب منکَ متضرعاً أن تسکنهما فی جنّتک ومع أولیائک وترزقنی لقاءهما فی عالم الآخرة.
إلهی! کلّی أمل بعفوک.
یا أیّها الرّب العزیز والخالق الحکیم الأحد الذی لا نظیر له! أنا خالی الوفاض وحقیبة سفری فارغة، لقد جئتک دون زاد وکلّی أمل بضیافة عفوک وکرمک. لم أتّخذ زاداً لنفسی؛ فما حاجة الفقیر للزّاد فی حضرة الکریم؟!
فمتاعی ملیئ بالأمل بفضلک وکرمک؛ وقد جئتکَ بعینین مغلقتین، ثروتهما إلى جانب کلّ ما حملتاه من الوزر هی ذلک الذّخر العظیم المتمثّل بجوهرة الدّموع المسکوبة على الحسین ابن فاطمة (علیه السلام)؛ جوهرة ذرف الدّموع على أهل البیت (علیهم السلام)؛ جوهرة ذرف الدّموع عند الدفاع عن المظلوم والیتیم والدّفاع عن المظلوم المحاصر فی قبضة الظّالم.
إلهی! یدای خاویتان؛ فلا شیء لدیهما تقدّماه ولا طاقة لهما على الدّفاع، لکنّنی ادّخرت فی یدای شیئًا وأملی معقودٌ على هذا الشّیء؛ إنّهما کانتا دائماً ممدودتین إلیک، فی تلک الأوقات التی کنت أرفعهما إلیک، وعندما کنت أضعهما لأجلک على الأرض وعلى رکبتیّ، وعندما حملت السّلاح بیدی لأجل الدّفاع عن دینک؛ هذه هی ثروة یدای وأملی بأن تکون قد تقبّلتها.
إلهی! قدمای مترنّحتان، لا رمق فیهما. لا جرأة لهما على عبور الصّراط الذی یمرّ فوق جهنّم.
فأنا ترتعش قدمای حتى على الجسر العادیّ، فالویل لی أمام صراطک الذی هو أرفع من الشّعرة وأحدّ من السّیف؛ لکنّ بصیص أملٍ یُبشّرنی بإمکانیّة أن لا أتزعزع، وقد أنجو. لقد تجوّلت بهاتین القدمین فی حرمکَ وطفتُ حول بیتکَ ورکضت حافیاً فی حرم أولیائک وبین الحرمین، بین حرمی حسینکَ وعبّاسک؛ کما أنّنی ثنیتُ هاتین الرجلین فی المتاریس لمدّة طویلة ورکضت، وقفزت، وزحفتُ، وبکیتُ، وضحکتُ وأضحکتُ وبکیت وأبکیتُ، ووقعت ونهضت لأجل الدّفاع عن دینک. آملُ أن تصفح عنّی لأجل تلک القفزات وذلک الزّحف وبحرمة تلک الحرمات.
إلهی! رأسی، وعقلی، وشفاهی، وحاسّة شمّی، وأذنی، وقلبی، وکلّ أعضائی وجوارحی غارقة فی هذا الأمل؛ یا أرحم الرّاحمین! إقبلنی؛ إقبلنی طاهراً؛ اقبلنی بأن أکون لائقًا للوفود إلیک.
لا أرغب فی شیءٍ سوى لقیاک، فجنّتی جوارک، یا الله!
إلهی! لقد تخلّفت عن قافلة رفاقی.
إلهی! أیّها العزیز! لقد تخلّفت لسنوات عن القافلة، وقد کنتُ دوماً أدفع الآخرین إلیها، لکنّی بقیت متخلّفًا عنها، وأنت تعلم أنّی لم أستطع أبداً نسیانهم، فذکراهم وأسماؤهم تتجلّى دائماً لا فی ذهنی بل فی قلبی وفی عینیّ المغرورقتین بدموع الحسرة.
یا عزیزی! جسمی یوشک على أن یعتلّ ویمرض، کیف یُمکن أن لا تقبل من وقف على بابک أربعین سنة؟ یا خالقی، یا محبوبی، یا معشوقی الذی لطالما طلبتُ منه أن یغمر وجودی بعشقه، أحرقنی وأمتنی بفراقک.
یا عزیزی! لقد تهتُ فی الصّحاری نتیجة اضطرابی وفضیحتی وتخلّفی عن هذه القافلة؛ وأنا أتنقّل من هذه المدینة إلى تلک المدینة ومن هذه الصّحراء إلى تلک الصّحراء فی الصّیف والشّتاء بدافع أملٍ [یخالج قلبی]. أیّها الحبیب والکریم، لقد عقدتُ الأملَ على کرمک، وأنتَ تعلم أنّی أحبّک. وتعلم جیّدًا أنی لا أرید سواکَ، فدعنی أتّصل بک.
إلهی، الخوف یغمر کلّ وجودی. أنا عاجزٌ على لجم نفسی، فلا تفضحنی. أقسم علیک بحرمة أولئک الذین أوجبت حرمتهم على ذاتک، ألحقنی بالقافلة التی سارت إلیک قبل أن أکسر الحرمة التی تخدش حرمتهم.
یا معبودی، ویا عشقی ومعشوقی، أحبّک. لقد رأیتکَ وشعرتُ بک مرّات عدیدة، ولا أقدر على البقاء بعیدًا عنک. إذن، اقبلنی، لکن بالنّحو الذی أکون فیه لائقًا للإتصال بک.
کلام موجّه لإخوتی وأخواتی المجاهدین ...
إخوتی وأخواتی المجاهدین فی هذا العالم، یا من أعرتم الله جماجمکم وحملتم الأرواح على الأکفّ ووفدتم إلى سوق العشق من أجل البیع، فلتلتفتوا: إن الجمهوریّة الإسلامیّة قطب الإسلام والتشیّع. مقرّ الحسین بن علی، الیوم، هو إیران. فلتعلموا أنّ الجمهوریّة الإسلامیّة هی الحرم، وسوف تبقى سائر الحُرم إنْ بقی هذا الحرم. إذا قضى العدوّ على هذا الحرم فلن یبقى هنالک من حرم، لا الحرم الإبراهیمی ولا الحرم المحمّدی.
إخوتی وأخواتی! العالم الإسلامی بحاجة دائماً إلى قائد؛ قائد متّصل بالمعصوم ومنصّب بصورة شرعیّة وفقهیّة. تعلمون جیّداً أنّ أنزه عالم دین والذی هزّ أرکان العالم وأحیى الإسلام، أعنی إمامنا الخمینی العظیم الجلیل، جعل ولایة الفقیه الوصفة المنقذة الوحیدة لهذه الأمّة؛ لذلک علیکم أنتم الشّیعة الذین تعتقدون بها اعتقاداً دینیاً، وأنتم السنّة الذین تعتقدون بها اعتقاداً عقلیّاً، أن لا تتخلّوا عن خیمة الولایة وأن تتمسّکوا بها من أجل إنقاذ الإسلام بعیداً عن أیّ نوع من أنواع الخلاف. الخیمة هذه هی خیمة رسول الله (ص). أساس معاداة العالم للجمهوریّة الإسلامیّة یهدف إلى إحراق وتدمیر هذه الخیمة. فلتطوفوا حولها.
والله والله والله لو أصاب هذه الخیمة أیّ مکروه، فلن یبقى لا بیت الله الحرام ولا المدینة ولا حرم رسول الله، ولا النّجف، ولا کربلاء، ولا الکاظمان، ولا سامراء، ولا مشهد؛ وسوف یلحق الضّرر بالقرآن.
خطاب لإخوتی وأخواتی الإیرانیّین ...
إخوانی وأخواتی الإیرانیّین الأعزّاء، أیّها الشّعب الشّامخ والمشرّف الذی ترخص روحی وأرواح أمثالی آلاف المرّات لکم، کما أنّکم قدّمتم مئات آلاف الأرواح لأجل إیران والإسلام؛ فلتحافظوا على المبادئ. المبادئ تعنی الولیّ الفقیه، خاصّة هذا الحکیم، المظلوم، الورع فی الدّین، والفقه، والعرفان والمعرفة؛ فلتجعلوا الخامنئی العزیز عزیز أرواحکم، ولتنظروا إلى حرمته کحرمة المقدّسات.
أیها الإخوة والأخوات، أیها الآباء والأمهات، یا أعزائی!
الجمهوریّة الإسلامیّة تطوی الیوم أکثر مراحلها شموخًا. فلتعلموا أن نظرة العدوّ إلیکم لیست مهمّة. أیّ نظرة کانت للعدوّ تجاه نبیّکم وکیف عامل [الأعداء] رسول الله وأبناءه، وأیّ تهمٍ وجّهوها إلیه، وکیف عاملوا أبناءه الأزکیاء؟ لا یؤدینّ ذمّ العدوّ وشماتته وضغوطاته إلى تفرقتکم.
اعلموا - وأنتم تعلمون- أنّ أهمّ إنجازٍ ممیّز للإمام الخمینی العزیز کان أنّه جعل فی بادئ الأمر الإسلام رکیزة لإیران، ومن ثمّ جعل إیران فی خدمة الإسلام. لو لم یکن الإسلام ولو لم تکن تلک الروح الإسلامیّة سائدة فی هذا الشّعب، لنهش صدّام هذا البلد کذّئب مفترس؛ ولقامت أمریکا بالأمر نفسه ککلب مسعور، لکنّ میزة الإمام الخمینی أنه جعل الإسلام رکیزة ورصیداً؛ وجعل عاشوراء ومحرّم، وصفر والأیام الفاطمیّة سنداً لهذا الشّعب. لقد أشعل الثورات داخل هذه الثّورة. ولهذا جعل الآلاف من المضحّین فی کلّ مرحلة من أنفسهم دروعًا تحمیکم وتحمی الشعب الإیرانیّ وتراب الأراضی الإیرانیّة، والإسلام، وجعلوا أعتى القوى المادیّة ترضخ ذلیلة أمامهم. أعزّائی، إیاکم أن تختلفوا فی المبادئ.
الشهداء محور عزّتنا وکرامتنا جمیعًا؛ وهذا الأمر لا ینحصر بیومنا هذا فقط، بل إنّ هؤلاء اتّصلوا منذ الأزل ببحار الله جلّ وعلا الشاسعة. فلتنظروا إلیهم بأعینکم وقلوبکم وألسنتکم بإکبار وإجلال کما هم حقاً. عرّفوا أبناءکم على أسمائهم وصورهم، وانظروا إلى أبناء الشهداء الذین هم أیتامکم جمیعاً بعین الأدب والاحترام. فلتنظروا بعین الاحترام إلى زوجات الشهداء وآبائهم وأمّهاتهم، وکما تعاملون أبناءکم بالصّفح والتغاضی، عاملوا هؤلاء بعنایة واهتمام خاصین فی غیاب آبائهم وأمهاتهم وأزواجهم وأبنائهم.
علیکم باحترام قواتکم المسلّحة التی یقودها الولیّ الفقیه الیوم، وذلک من أجل الدفاع عن أنفسکم، ومذهبکم، و عن الإسلام والبلاد، وعلى القوات المسلّحة أن تدافع عن الشّعب والأعراض والأرض کدفاعها عن منازلها، وأن تعامل الشعب بأدب واحترام، وأن تکون بالنسبة للشعب کما قال أمیر المؤمنین ومولى المتّقین مصدر عزة، وقلعة وملجأ للمستضعفین والناس، وزینة للبلاد.
خطابی لأهالی کرمان الأعزّاء ...
أخاطب أهالی کرمان الأعزّاء أیضاً بنقطة؛ الأهالی المحبوبین الذین قدّموا خلال الأعوام الثمانیة من الدفاع المقدس أسمى التضحیات وبذلوا للإسلام قادة ومجاهدین رفیعی المنزلة. أنا خجلٌ منهم دائماً. لقد وثقوا بی لثمانیة أعوام من أجل الإسلام؛ وأرسلوا أبناءهم إلى المقاتل والحروب القاسیة مثل عملیات کربلاء 5، ووالفجر 8 ، وطریق القدس، والفتح المبین، وبیت المقدس و... وأسّسوا فرقة کبیرة قیّمة أسموها «ثار الله» محبّة بالإمام المظلوم الحسین بن علیّ (علیه السلام) ، ولطالما کانت هذه الفرقة کالسّیف الصّارم، أدخلت الفرح والسّرور على قلوب شعبنا والمسلمین مرّات عدیدة ومسحت عن وجوههم الحزن والآلام.
أعزّائی! لقد رحلت عنکم الیوم حسب ما اقتضته المقادیر الإلهیّة. أنا أحبّکم أکثر من أبی وأمی وأبنائی وإخوتی وأخواتی، لأنّی قضیت معکم أوقاتاً أکثر منهم؛ وبالرغم من أنّی کنت فلذة کبدهم وکانوا هم قطعة من وجودی، إلّا أنّهم أذعنوا بأن أنذر وجودی لأجل وجودکم ولأجل الشعب الإیرانی.
أتمنّى أن تبقى کرمان دائماً وحتّى النهایة مع الولایة. هذه الولایة هی ولایة علیّ بن أبی طالب وخیمتها خیمة الحسین بن فاطمة، فطوفوا حولها. إننی أخاطبکم جمیعاً. تعلمون أنّنی کنت أهتمّ فی حیاتی بالإنسانیّة والعواطف والفطرة أکثر من الأطیاف السیاسیّة. وهذا خطابی لکم جمیعاً حیث أنّکم تعتبروننی فرداً منکم وأخاً لکم وواحداً من أبنائکم.
أوصیکم بأن لا تترکوا الإسلام وحیداً فی هذه البرهة من الزمن وهو متجلٍّ فی الثورة الإسلامیّة والجمهوریّة الإسلامیّة. الدفاع عن الإسلام یحتاج ذکاءً واهتماماً خاصین. وأینما طُرحت فی القضایا السیاسیّة نقاشات حول الإسلام، والجمهوریّة الإسلامیّة، والمقدّسات وولایة الفقیه، [فلتعلموا] أنّ هذه هی صبغة الله؛ فلتقدّموا صبغة الله على أیّ صبغة أخرى.
وأخاطب عوائل الشهداء ...
أبنائی وبناتی، یا أبناء الشهداء، یا آباء وأمّهات الشهداء، أیّتها الأنوار المشعّة فی بلادنا، یا إخوان وأخوات وزوجات الشهداء الوفیّات المتدیّنات! الصوت الذی کنت أسمعه فی هذا العالم بشکل یومی وأستأنس به فیغمرنی بالسّکینة کصوت القرآن وکنتُ أعتبره أعظم سند معنوی لنفسی، هو صوت أبناء الشّهداء الذی کنتُ أستأنس به یومیّاً فی بعض الأحیان؛ وصوت آباء وأمّهات الشّهداء الذین کنت ألمس فی وجودهم وجود والدی ووالدتی.
أعزّائی! فلتدرکوا قیمة أنفسکم ما دمتم روّاد هذا الشّعب. اجعلوا شهیدکم یتجلّى فی ذواتکم، بحیث یشعر کلّ من یراکم بوجود الشهید فی أنفسکم، ویشعر بنفس الروحانیّة والصلابة وکافّة الخصائص.
ألتمس منکم الصّفح عنی وبراءة الذمة. لقد عجزتُ عن أداء حقّ الکثیرین منکم ولم أوفِّ أیضاً حقّ أبنائکم الشهداء، فاستغفر الله وأطلب العفو منکم.
وأرغب أن یحمل أبناء الشهداء جثمانی على أکتافهم، علّ الله عزّ وجلّ یشملنی بلطفه ببرکة ملامسة أیدیهم الطاهرة لجسدی.
خطاب للسیاسیّین فی البلاد ...
أرغب فی مخاطبة السیاسیّین فی البلاد بملاحظة مقتضبة سواء کانوا من الذین یطلقون على أنفسهم اسم الإصلاحیّین أو الذین یسمّون أنفسهم بالأصولیّین. ما کنت أتألّم لأجله دائمًا هو أنّنا بشکل عام ننسى الله والقرآن والقیم فی مرحلتین، بل نضحّی بکلّ هذه الأمور. أعزّائی، مهما تنافستم وتجادلتم، فلتعلموا أنّه عندما تؤدّی تصرّفاتکم وتصریحاتکم أو مناظراتکم إلى إضعاف الدین والثورة بنحو من الأنحاء، فسوف تکونون من المغضوب علیهم من قبل نبیّ الإسلام العظیم (ص) وشهداء هذا النهج؛ میزوا الحدود ولا تخلطوها. إذا کنتم ترغبون فی أن تکونوا مع بعضکم، فشرط ذلک هو الاتفاق حول المبادئ والتصریح الواضح بها. المبادئ لیست طویلة وتفصیلیّة. المبادئ عبارة عن بضعة أصول هامّة:
    1- أوّل هذه الأصول هو الاعتقاد العملیّ بولایة الفقیه؛ أی أن تنصتوا إلى نصائحه، وتطبّقوا من أعماق القلب توصیاته وملاحظاته بوصفه طبیباً حقیقیّاً من الناحیتین الشرعیّة والعلمیّة. إنّ الشّرط الأساسی لکلّ من یسعى فی الجمهوریّة الإسلامیّة لاستلام مسؤولیّة معیّنة أن یکون لدیه اعتقاد حقیقی وعملیّ بولایة الفقیه. أنا لا أقول بالولایة التنوّریّة ولا بالولایة القانونیّة؛ فلا تحلّ أیّ من هاتین مشکلة الوحدة؛ الولایة القانونیّة خاصّة بعامّة النّاس من مسلمین وغیر مسلمین، إلّا أنّ الولایة العملیّة خاصّة بالمسؤولین الذین یریدون حمل أعباء البلد الجسیمة على عاتقهم، خصوصاً وأنه بلدٌ إسلامیّ قدّم کلّ هؤلاء الشهداء.
    2- الاعتقاد الحقیقی بالجمهوریّة الإسلامی ورکیزتها الأساسیة من أخلاق وقیم وصولاً إلى المسؤولیّات؛ سواء المسؤولیّة قبال الشعب أو قبال الإسلام.
    3- توظیف أفراد أنقیاء وأصحاب عقیدة یخدمون الشعب، لا أولئک الذین إنْ استلموا مکتباً فی إحدى القرى یجدّدون ذکریات الإقطاعیّین السابقین.
    4- فلیجعلوا التصدّی للفساد والابتعاد عن الفساد والبهارج مسلکًا ومنهجاً لهم.
    5- أن یعتبروا احترام النّاس وخدمتهم خلال فترة حکمهم وتولّیهم لأیّ مسؤولیّة نوعاً من أنواع العبادة وأن یعتبروا أنفسهم خدماً حقیقیین، ومطوّرین للقیم، لا أن یطمسوا القیم بحجج واهیة.
المسؤولون آباء المجتمع وعلیهم أن یعتنوا بمسؤولیاتهم فیما یخصّ تربیة المجتمع والسهر علیه، لا أن یقوموا بسبب عدم اکتراثهم ولأجل بعض العواطف واستقطاب بعض الأصوات العاطفیّة العابرة بدعم أخلاق تروّج للطلاق والفساد فی المجتمع وینتج عنها انهیار العوائل. الحکومات هی العامل الرئیس فی تماسک العائلة وتشکّل من ناحیة أخرى عاملاً هامّاً من عوامل تلاشیها. عندما یتمّ العمل بالمبادئ، فسوف یکون الجمیع حینها على خطى القائد والثورة والجمهوریّة الإسلامیّة وسوف تنتج عن ذلک منافسة سلیمة ترتکز على هذه المبادئ من أجل اختیار الأصلح.
خطاب لإخوانی فی الحرس الثوری والجیش ...
أخاطب إخوانی الأعزّاء فی الحرس الثوری والمنتسبین للجیش من الحرس: اجعلوا الشجاعة والقدرة على إدارة الأزمات معیار منح المسؤولیات عند اختیار القادة. من الطبیعی أن لا أشیر إلى الولایة لأنّ الولایة لیست جزءاً بالنسبة للقوات المسلّحة بل هی أساس بقائها، وهی شرط لا یقبل الخلل.
والنّقطة الأخرى هی معرفة العدوّ فی الوقت المناسب والإحاطة بأهدافه وسیاساته واتخاذ القرارات والتصرف فی الوقت المناسب؛ کلّ واحدة من هذه الأمور عندما لا تتمّ فی وقتها سوف تترک أثراً عمیقاً على انتصارکم.
وأخاطب العلماء والمراجع العظام
لدیّ کلمة مقتضبة من جندیّ قضى 40 عاماً فی الساحات للعلماء عظماء الشّأن والمراجع الکبار الذین ینشرون النّور فی المجتمع ویمحقون الظّلمات، خاصّة مراجع التّقلید العظام. لقد رأى جندیّکم من برج المراقبة بأنّه لو تضرّر هذا النّظام فسوف یزول الدّین وما بذلتم لأجل قیمه ومبادئه الغالی والنّفیس فی الحوزات العلمیة. هذه العصور تختلف عن کلّ العصور، فلن یبقى من الإسلام شیء إذا أحکموا سیطرتهم هذه المرّة. النّهج الصّحیح یتمثّل فی دعم الثّورة، والجمهوریّة الإسلامیّة وولایة الفقیه دون أی تردّد. یجب أن لا یتمکّن الآخرون خلال هذه الأحداث بأن یوقعوکم فی الشّک والتردید یا من یتجلّى فیکم أمل الإسلام. جمیعکم کنتم تکنّون الحبّ للإمام الخمینی وتعتقدون بمساره. نهج الإمام الخمینی هو مواجهة أمریکا والدفاع عن الجمهوریة الإسلامیّة والمسلمین الواقعین تحت ظلم الاستکبار فی ظلّ رایة الولیّ الفقیه. لقد کنت أرى بعقلی المتواضع کیف أنّ بعض الخناّسین حاولوا ولا زالوا بکلماتهم وتقمصهم مواقف الحق أن یدفعوا المراجع والعلماء المؤثّرین فی المجتمع إلى التزام الصّمت والوقوع فی الشکّ والتردید. الحقّ واضح؛ الجمهوریة الإسلامیّة والمبادئ وولایة الفقیه تراث الإمام الخمینی (ره) وینبغی أن یحظى بدعم حقیقی. إننی أرى سماحة آیة الله العظمى الخامنئی وحیداً وفی منتهى المظلومیّة. هو بحاجة إلى دعمکم ومساعدتکم وعلیکم أیّها الأجلّاء والعظام أن توجهوا المجتمع نحو دعمه عبر خطاباتکم ولقاءاتکم وتأییدکم. فإذا نال هذه الثورة سوء فلن یعود حتى زمن الشّاه الملعون، بل سیعمل الاستکبار على ترویج الإلحاد البحت والانحراف العمیق الذی لا عودة عنه.
أقبّل أیادیکم المبارکة وأعتذر لهذا الکلام، فقد کنت أودّ أن أذکر ذلک خلال تشرّفی بلقاءاتکم المباشرة لکن التوفیق لم یحالفنی.
جندیّکم ومقبّل أیادیکم.
أطلب العفو من الجمیع
أطلب العفو والصفح من جیرانی وأصدقائی وزملائی. أطلب العفو والصفح من مجاهدی فرقة ثار الله وقوّة القدس العظیمة التی هی شوکة فی عین العدوّ وعائق یسدّ الطریق أمامه؛ خاصّة من أولئک الذین ساعدونی بمنتهى الأخوّة.
لا أستطیع أن لا أذکر اسم حسین بورجعفری الذی کان یساعدنی بنوایا طیّبة وأخویّة ویعیننی کابن له وکنت أحبّه کما أحبّ إخوتی. أعتذر من عائلته وجمیع إخوانی المقاتلین والمجاهدین الذین أتعبتهم وأجهدتهم. وبالطبع فإن جمیع الإخوة فی قوّة القدس شملونی بمحبّتهم الأخویّة وساعدونی وکذلک صدیقی العزیز القائد قاآنی الذی تحمّلنی بصبر وحلم.
انتهى/

 

وکالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء (أرنا)

Parameter:453217!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)