|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/13]

نواف الزرو: اغتیال العالم النووی الایرانی محسن زادة یفتح ملف الاغتیالات الصهیونیة ضد نخبة العلماء والمفکرین العرب؟!  

فی احدث وربما اخطر تطورات المشهد الصراعی النووی- الصهیونی-الایرانی تعرض مساء الجمعة 27/11/ 2020 العالم النووی محسن فخری زادة لعملیة اغتیال بالقرب من العاصمة الإیرانیة طهران، وقالت الوکالة الإیرانیة إنّ “فخری زادة من العلماء المؤثرین فی مجال الأبحاث العلمیة فی إیران” وهو على “قائمة عقوبات الأمم المتحدة”، وفی دلالات التورط الاسرائیلی فی عملیة الاغتیال یشار هنا إلى أن رئیس وزراء العدو بنیامین نتنیاهو، ذکر فی أحد مؤتمراته فخری زادة عام 2018، وأعلنت وسائل إعلام إسرائیلیة سابقاً أن “خطة لاغتیاله فشلت قبل أعوام”، کما ان الموساد فشل فی السابق فی اغتیال فخری زادة، فذکر الکاتب یوسی ملیمان فی کتاب “جواسیس غیر مثالیین” أن فخری زادة یعتبر “دماغ ومدیر البرنامج النووی العسکری الإیرانی” ویضیف أن الموساد وشعبة الاستخبارات العسکریة فی الجیش الإسرائیلی (أمان) فشلا فی السابق فی تحدید موقعه.

نواف الزرو: اغتیال العالم النووی الایرانی محسن زادة یفتح ملف الاغتیالات الصهیونیة ضد نخبة العلماء والمفکرین العرب؟!

نواف الزرو

فی احدث وربما اخطر تطورات المشهد الصراعی النووی- الصهیونی-الایرانی تعرض مساء الجمعة 27/11/ 2020 العالم النووی محسن فخری زادة لعملیة اغتیال بالقرب من العاصمة الإیرانیة طهران، وقالت الوکالة الإیرانیة إنّ “فخری زادة من العلماء المؤثرین فی مجال الأبحاث العلمیة فی إیران” وهو على “قائمة عقوبات الأمم المتحدة”، وفی دلالات التورط الاسرائیلی فی عملیة الاغتیال یشار هنا إلى أن رئیس وزراء العدو بنیامین نتنیاهو، ذکر فی أحد مؤتمراته فخری زادة عام 2018، وأعلنت وسائل إعلام إسرائیلیة سابقاً أن “خطة لاغتیاله فشلت قبل أعوام”، کما ان الموساد فشل فی السابق فی اغتیال فخری زادة، فذکر الکاتب یوسی ملیمان فی کتاب “جواسیس غیر مثالیین” أن فخری زادة یعتبر “دماغ ومدیر البرنامج النووی العسکری الإیرانی” ویضیف أن الموساد وشعبة الاستخبارات العسکریة فی الجیش الإسرائیلی (أمان) فشلا فی السابق فی تحدید موقعه.

یفتح خبر وفاة-اغتیال- العالم النووی الایرانی محسن فخری زادة بالتأکید ملف الاغتیالات الصهیونیة ضد العلماء العرب والایرانیین من جدید على اوسع نطاق، فقبله تم اغتیال العالم النووی المصری، أبو بکر عبد المنعم رمضان، فی ظروف غامضة فی المغرب، فبحسب المواقع الإعلامیة المغربیة، أن رئیس الشبکة القومیة للمرصد الإشعاعی بهیئة الرقابة النوویة والإشعاعیة فی مصر، رمضان، شعر بمغص حاد، توفی یوم الأربعاء: 4/09/2019، بعدما شرب کوبا من العصیر أثناء إقامته فی فندق بمنطقة أکدال فی مراکش، ونقل إلى مصحة خاصة حیث فارق الحیاة.وکان رمضان، وهو فی العقد السادس من العمر، قد وصل مراکش للمشارکة فی مؤتمر علمی حول الطاقة.وقالت مواقع مغربیة إن رمضان کان مکلفا منذ عام 2015 إلى جانب خبراء آخرین، بدراسة الآثار المحتملة للمفاعلات النوویة فی بوشهر فی إیران وفی دیمونا فی إسرائیل. وبذلک تکون عملیة وفاة هذا العالم العربی المصری فی دائرة الشک والاستهداف الصهیونی، نظرا لتشابه حالات وفاة عشرات العلماء العرب مع هذه الحالة ولیتبین لاحقا ان الاستخبارات الصهیونیة تقف وراء اغتیالهم. ومثل هذه الحالة ایضا هنالک حالة مقتل الفتاة إیمان حسام الرزة من سکان نابلس، داخل شقتها السکنیة فی مدینة البیرة بمحافظة رام الله وسط الضفة الغربیة المحتلة فی آذار /2018، حیث لا یزال الغموض یلف ظروف مقتلها، فیما تواصل النیابة العامة الفلسطینیة تحقیقاتها دون أی نتیجة، وهناک علامات استفهام کثیرة تحیط بهذه القضیة التی ما تزال تشغل الشارع الفلسطینی بالضفة الغربیة، خصوصا بعد اغتیال العالم الفلسطینی فادی البطش فی العاصمة المالیزیة کولالمبور. ثم عملیة اغتیال مهندس الطیران التونسی محمد الزواری الجمعة 2016-12-16، یضاف الى کل ذلک عملیات الاغتیال التی نفذت ضد نحو 5500 عالم عراقی بهدف ضرب الجامعات والمؤسسات العلمیة لتدمیر مستقبل العراق.

وقبل ذلک ایضا، فی هذا السیاق الاغتیالی الاستراتیجی، وفی اطار الحرب المفتوحة ضد النووی الایرانی، کانت فتحت مسالة “احتجاز الجنرال علی رضا عسکری الذی اختفى عام 2007 ویحمل معلومات عن البرنامج النووی الإیرانی وقد احتجز فی سجن فی إسرائیل”، وکذلک عملیة اغتیال العالم النووی الایرانی الکبیر مسعود علی محمدی وهومن کبار العلماء النوویین فی ایران فی انفجار دراجة ناریة مفخخة قرب منزله فی طهران، ونجاحها قبله فی اغتیال ماجد شهریاری واستهداف فیریدون عباسی داوانی، ملف الاغتیالات الاسرائیلیة ودور الموساد الاسرائیلی المنتشر فی دول المنطقة فیها”، وحسب المعطیات فان اختطاف عسکری واغتیال محمدی انما هی حلقة من ضمن سلسلة طویلة من الاغتیالات التی قام بها الموساد الاسرائیلی ضد علماء الذرة العرب والایرانیین وغیرهم.

فالدولة الصهیونیة تخشى فی مقدمة ما تخشاه، العلماء والمفکرین والباحثین، وتقلق من قدراتهم العلمیة والفکریة والبحثیة، وترتعب من إمکانیة توصلهم إلى اختراعات علمیة تکنولوجیة عسکریة اومدنیة سلمیة، من شأنها ان تخل بموازین القوى وان تلحق الضرر بالمصالح العلیا للدولة الصهیونیة، کما حصل فی الحالة العراقیة، حیث اعتبرت المؤسسة الامنیة السیاسیة الاستراتیجیة الصهیونیة ان التقدم العلمی التکنولوجی العسکری والمدنی العراقی “یجمد الدماء فی عروق اسرائیل”، ما شکل واحدا من اهم واخطر الاسباب التی وقفت وراء الحرب العدوانیة التدمیریة ضد العراق، بل واکثر من ذلک، حیث قام وما یزال الموساد الاسرائیلی باغتیال نخبة من العلماء والمفکرین العراقیین فی ظل الاحتلال الامریکی..

وهکذا ، فان ملف الاغتیالات الصهیونیة ضد نخبة العلماء والمفکرین والاکادیمیین والفنیین العرب یفتح الیوم-او هکذا المفروض ان یفتح -على اوسع نطاق وبمنتهى الجدیة والمسؤولیة الوطنیة والعروبیة لدى کل الوطنیین والعروبیین فی کل مکان، فی الوقت الذی یستدعی الامر تحرکات ایرانیة انتقامیة ورادعة بمنتهى الجدیة ودون تأخر على هذا التمادی الصهیونی….!

ولا یخفی الصهاینة سیاسات الاغتیال والتصفیة ضد العلماء والمفکرین العرب وغیر العرب ممن یتعاونون مع العرب، والهدف الکبیر لدیهم من وراء ذلک، ان تبقى الامة العربیة بلا متخلفة ضعیفة بلا مقومات علمیة وتکنولوجیة عسکریة، وسجل الاغتیالات النوعیة على هذا الصعید طویل وخطیر، نقدم فیما یلی ابرز واخطر عملیات الاغتیال الصهیونیة التی نفذت ضد کبار العلماء والمفکرین العرب فی هذا السیاق:

1-د. سمیرة موسى- عالمة الذرة المصریة

تلقت دعوة لزیارة واشنطن فقتلت هناک

فی أغسطس عام 1952 قیدت حادثة عالمة الذرة المصریة الدکتورة سمیرة موسى ضد مجهول، وجاءت الثورة لتنسی الحکومة أمر متابعة هذه القضیة ومحاولة معرفة هویة المتورطین فیها، خاصة أن د. سمیرة موسى المولودة فی 3 مارس 1917 بإحدى قرى مرکز زفتی هی المسؤولة الرسمیة عن قراءة الصحف لعمدة القریة، رغم إنها لم تدخل أی مدارس، فقد حفظت القرآن الکریم کله، وعندما لوحظ نبوغها الشدید أفتى شیخ القریة بأهمیة تعلیم هذه الفتاة التی سیکون لها مستقبل باهر، وبالفعل اصطحبها والدها للقاهرة وفی سن الحادیة عشرة التحقت بمدارس الأشراف التی کانت تدیرها نبویة موسى وتنبأ لها الجمیع بمستقبل باهر ولکنهم لم یتوقعوا لها أن تموت فی حادث سیارة شدید الغموض فی أمریکا.

صبیحة یوم 15 أغسطس عام 1952 استقلت د.سمیرة موسى سیارتها التی یقودها سائق هندی الجنسیة واتجهت لکالیفورینا بدعوة خاصة فی هذا الیوم لزیارة معامل الأبحاث النوویة بها، طریق کالیفورینا وعر وذو مسالک جبلیة وفجأة صدمت سیارة الدکتورة سمیرة سیارةٌ أخرى وقامت بدفعها للهاویة فسقطت السیارة من أعلى الجبل لتموت د.سمیرة موسى.

2-الدکتور العلامة على مصطفى مشرفة

الدکتور على مصطفى مشرفة وهو عالم فیزیاء مصرى اطلق علیه اینشتاین العرب ولد فى دمیاط 11یولیو 1898 ظهر نبوغه الشدید من صغره ..تخرج من مدرسة المعلمین العلیا فى مصر عام 1917 واصبح استاذا فى جامعة القاهرة وهو فى سن الثلاثین ارسل فى بعثة لانجلترا وکان اول مصرى یحصل على جائزة phd من انجلترا اعجب اینشتاین بابحاثه اعجابا شدیدا ووصفه بانه من اعظم علماء الفیزیاء فى العالم .وهو احد العلماء القلائل الذین توصلوا الى سر تفتت الذرة .وبنیت على نظریاته اسس صناعة القنبلة الهیدروجینیة ولکنه لم یتمنى ان تصنع ونادى کثیر بعدم الشروع بامر صناعتها ..وصنعت بعد قتله ف حادث غامض لرفضه الحصول على الجنسیة الامریکیة وله نظریات ضخمة فى مجالانت الذرة واشعاعات المادة ومؤلفات ضخمة فى هذا المجال وبعد وفاته نعاه اینشتاین قائلا(لا اصدق ان مشرفة قد مات.اظن انه یعیش بیننا.حقا لقد مات نصف العلم)

3-الدکتور جمال حمدان

أهم جغرافی مصری، وصاحب کتاب “شخصیة مصر”، عمل مدرسا فی قسم الجغرافیا فی کلیة الآداب فی جامعة القاهرة، وأصدر عدة کتب إبان عمله الجامعی. تنبأ بسقوط الکتلة الشرقیة قبل 20 عاما من سقوطها، وألف کتاب ‘ الیهود أنثروبولوجیا’ یثبت فیه أن الیهود الحالیین لیسوا أحفاد الیهود الذین خرجوا من فلسطین.

وفی سنة 1993 عثر على جثته والنصف الأسفل منها محروقاً، واعتقد الجمیع أن د. حمدان مات متأثراً بالحروق، ولکن د. یوسف الجندی مفتش الصحة بالجیزة أثبت فی تقریره أن الفقید لم یمت مختنقاً بالغاز، کما أن الحروق لیست سبباً فی وفاته، لأنها لم تصل لدرجة أحداث الوفاة واکتشف المقربون من د. حمدان اختفاء مسودات بعض الکتب التی کان بصدد الانتهاء من تألیفه، وعلى رأسها کتابة ‘الیهودیة والصهیونیة’، مع العلم أن النار التی اندلعت فی الشقة لم تصل لکتب وأوراق د. حمدان، مما یعنی اختفاء هذه المسودات بفعل فاعل.

وحتى هذه اللحظة لم یعلم احد سبب الوفاة ولا این اختفت مسودات الکتب التی کانت تتحدث عن الیهود

4-العالم سمیر نجیب

یعتبر العالم سمیر نجیب عالم الذرة المصری من طلیعة الجیل الشاب من علماء الذرة العرب، فقد تخرج من کلیة العلوم بجامعة القاهرة فی سن مبکرة، وتابع أبحاثه العلمیة فی الذرة.

تم ترشیحه للسفر إلى الولایات المتحدة الأمریکیة فی بعثة، وعمل تحت إشراف أساتذة الطبیعة النوویة والفیزیاء وسنه لم تتجاوز الثالثة والثلاثین.

5-الدکتور سعید السید بدیر

سعید السید بدیر عالم مصری تخصص فی مجال الاتصال بالأقمار الصناعیة والمرکبات الفضائیة خارج الغلاف الجوی من موالید روض الفرج بالقاهرة فی 4 ینایر1944 وتوفی فی 14 یولیو 1989 بالإسکندریة فی واقعة یصفها الکثیرون أنها عملیة قتل متعمدة. وهو ابن الممثل المصری السید بدیر.

6-الدکتور نبیل القلینی

خرج من منزله و لم یعد

قصته غایة فی الغرابة، فقد اختفى منذ عام 1975 ولم یُعرف مصیره بعد. کان هذا العالم قد أوفدته کلیة العلوم فی جامعة القاهرة إلى تشیکوسلوفاکیا للقیام بمزید من الأبحاث والدراسات فی الذرة، فکشف عن عبقریة علمیة کبیرة تحدثت عنها جمیع الصحف التشیکیة، ثم حصل على الدکتوراه فی الذرة من جامعة براغ، وفی صباح 27 ینایر (کانون الثانی) من عام 1975 دق جرس الهاتف فی الشقة التی کان یقیم فیها الدکتور القلینی، فخرج ولم یعد إلى الآن!

7-الدکتور نبیل احمد فلیفل

نبیل أحمد فلیفل عالم ذرة عربی شاب، استطاع دراسة الطبیعة النوویة, وأصبح عالماً فی الذرة وهو فی الثلاثین من عمره، وعلى الرغم من أنه کان من مخیم ‘الأمعری’ فی الأراضی الفلسطینیة المحتلة، فقد رفض کل العروض التی انهالت علیه – وفی الخفاء وعن طریق الوسطاء– للعمل فی الخارج وکان یشعر أنه سیخدم وطنه بأبحاثه ودراساته العلمیة وفجأة اختفى الدکتور نبیل, ثم فی یوم السبت الموافق 28/4/1984 عثر على جثته فی منطقة ‘بیت عور’, ولم یتم التحقیق فی شیء

8-الدکتورة السعودیة سامیة عبد الرحیم میمنی

کان لها اکبر الأثر فی قلب موازین عملیات جراحات المخ والأعصاب، کما أنها جعلت من الجراحات المتخصصة الصعبة جراحات بسیطة سهلة بالتخدیر الموضعی، عرض علیها مبلغ من المال والجنسیة الامیرکیة مقابل التنازل عن بعض اختراعاتها, ولم یکن المبلغ بسیطا بل کان العرض خمسة ملایین دولار امیرکی إضافة للجنسیة الامیرکیة ورفضت العرض

واستمرت الدکتورة سامیة فی دراستها وإنجاز أبحاثها ولم یصبها الیأس إلى أن حلت الفاجعة الکبرى عندما نشرت محطة الـCNN

صورا لجثة الدکتورة الشهیدة وقد تعرف علیها أهلها

9-الدکتورة سلوی حبیب

الدکتورة سلوى حبیب الأستاذة بمعهد الدراسات الإفریقیة کانت من أکثر المناهضین للمشروع الصهیونی، وصبت اهتمامها فی کشف مخططات القادة الإسرائیلیین نحو القارة الإفریقیة وربما کان کتابها الأخیر “التغلغل الصهیونی فی أفریقیا”, والذی کان بصدد النشر, مبرراً کافیاً للتخلص منها، حیث عثر على جثتها وهی مذبوحة فی شقتها وفشلت جهود رجال المباحث فی الوصول لحقیقة مرتکبی الحادث, خاصة أن سلوى حبیب کانت نموذجاً أقرب لنموذج الدکتور جمال حمدان فیما یتعلق بالعزلة وقلة عدد المترددین علیها.

10-الدکتور حسن کامل صباح (ادیسون العرب)

یصل عدد ما اخترعه حسن کامل الصباح من أجهزة وآلات فی مجالات الهندسة الکهربائیة والتلفزة وهندسة الطیران والطاقة إلى أکثر من 176 اختراعًا

وقد حدثت الوفاة المفاجئة مساء یوم الأحد 31 مارس 1935 وکان حسن کامل الصباح عائدًا إلى منزله فسقطت سیارته فی منخفض عمیق ونقل إلى المستشفى، ولکنه فارق الحیاة وعجز الأطباء عن تحدید سبب الوفاة خاصة وأن الصباح وجد على مقعد السیارة دون أن یصاب بأیة جروح مما یرجح وجود شبهة جنائیة خاصة

11-العالم اللبنانی رمال حسن رمال

أحد أهم علماء العصر فی مجال فیزیاء المواد کما وصفته مجلة لوبوان، التی قالت أیضا إنه مفخرة لفرنسا کما تعتبره دوائر البحث العلمی فی باریس السابع من بین مائة شخصیة تصنع فی فرنسا الملامح العلمیة للقرن الحادی والعشرین،

جاءت الوفاة فی ظروف مریبة حیث حدثت فی المختبر ووسط الأبحاث العلمیة التی تحدثت عنها فرنسا، کما جاءت الوفاة عقب وفاة عالم مسلم أخر هو الدکتور حسن کامل صباح

لم یستبعد وجود أصابع خفیه وراء الوفاة التی تتشابه مع وفاة العالم حسن صباح فی عدم وجود آثار عضویة مباشرة على الجثتین.

12-عالم الذرة المصری یحیى المشد

اعترفت “اسرائیل” والولایات المتحدة الامریکیة رسمیا قبل ایام، باغتیال العالم المصرى یحى المشد، وذلک من خلال فیلم تسجیلى مدتة 45 دقیقة، وعرض على قناة دیسکفرى الوثائقیة الامریکیة، تم تصویره بالتعاون مع الجیش الاسرائیلى وحمل عنوان (غارة على المفاعل)، ویتناول الفیلم تفاصیل ضرب المفاعل النووى العراقى عام1981، وفى هذا السیاق کان لا بد للفیلم من التعرض لعملیة اغتیال الموساد لیحیى المشد، باعتبارها خطوة تامینیة ضروریة لضمان القضاء الکامل على المشروع النووى العراقى.

ویذکر الفیلم ان الموساد استطاع اختراق مفوضیة الطاقة الذریة الفرنسیة واستطاع تحدید شخصیة عالم مصرى بارز یعمل لصالح صدام فى باریس، وقد عرضت علیه المخابرات الاسرائیلیة الجنس والمال والسلطة مقابل تبادل معلومات حول المفاعل، وعندما وجد الموساد ان المشد لایهتم بالتعاون معهم قرروا القضاء علیة، وینتقل الفیلم الى المعلق عارضا مشاهد للفندق الفرنسى وصورا للعالم حیث یقول المعلق: فى یوم السبت الموافق 14 حزیران 1980 قام الدکتور المشد بالحجز فى فندق میریدیان باریس لکن عملاء الموساد دخلوا وقتلوه-وکالات- 24 / 06 / 2012″.

* قصة تدمیر المفاعل العراقی

وفی سیاق متصل، فی اطار الاعترافات بجرائم الموساد ایضا، کان ناحوم ادمونی رئیس الموساد سابقا قد کشف النقاب مؤخرا عن “ان الموساد الاسرائیلی (الاستخبارات الخارجیة) قام بعملیات عسکریة داخل الاراضی الفرنسیة قبل قیام سلاح الطیران الاسرائیلی بتفجیر المفاعل النووی العراقی فی شهر حزیران (یونیو) من العام 1981/ عن صحیفة معاریف العبریة /2007/4/ 13 “.

وقالت الصحیفة العبریة انه للمرة الاولى یوافق قادة الموساد الاسرائیلی علی الکشف عن حیثیات العملیة الاسرائیلیة، وقال رئیس الموساد انذاک ادمونی “ان هذه العملیة هی اکبر عملیة عسکریة نوعیة قام بتنفیذها الموساد الاسرائیلی فی القرن العشرین”.

وکشف ادمونی فی سیاق حدیثه ” ان عناصر الموساد الاسرائیلی قامت قبل قصف المفاعل النووی العراقی بعملیات داخل الاراضی الفرنسیة قبل قیام الفرنسیین بتزوید العراقیین بالمعدات اللازمة لاقامة المفاعل النووی”، ووفق روایته فان عشرات من عناصر الموساد ارسلوا بموافقة المستوی السیاسی فی الدولة العبریة الی الاراضی الفرنسیة، حیث قاموا هناک بأعمال تجسس وتحریات دون ان یتمکن الفرنسیون واجهزة مخابراتهم من الکشف عنهم وعن المهمة المنوطة بهم”.

ولذلک نؤکد دائما: ابحثوا عن الاصابع الصهیونیة وراء لیس فقط سلسلة الاعتیالات ضد نخبة العلماء العرب والایرانیین بل ووراء کل التفجیرات الارهابیة سواء فی العراق او لبنان او اسطنبول او ای دولة اخرى على الطریق، طالما ان هذه التفجیرات ارهابیة وتخریبیة تستهدف اولا اشعال نار الفتنة والفوضى والحروب الاهلیة الداخلیة فی العراق ولبنان وسوریة، وطالما هی تخدم فی محصلتها فقط الاجندة الاسرائیلیة.

وفی ضوء کل ذلک، فکل المؤشرات والمعطیات الموثقة وجزء کبیر منها من مصادر امریکیة واسرائیلیة، تقود الى الاستخلاص الکبیر الخطیر: “الموساد” الصهیونی وراء الاغتیالات ضد العلماء والمفکرین، وکذلک وراء تفجیرات واغتیالات بیروت.. وقبلها تفجیرات واغتیالات العراق…وقبلها تفجیرات واغتیالات مصر …!

ویبقى الغائب الکبیر المخجل فی هذا المشهد هو عدم الرد على هذا الاجرام الصهیونی من ای جهة کانت عربیة او ایرانیة او دولیة/أممیة….؟!

کاتب فلسطینی

Nzaro22@hotmail.com

 

رأی الیوم

Parameter:465887!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)