|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/27]

هل سیمنع ترامب النّاقلات الإیرانیّة من إفراغ حُمولتها من البنزین فی فنزویلا بالقوّة؟ وهل سیکون الرّد الإیرانی الانتقامی من السفن الأمریکیّة فی الخلیج؟  

هل سیمنع ترامب النّاقلات الإیرانیّة من إفراغ حُمولتها من البنزین فی فنزویلا بالقوّة؟ وهل سیکون الرّد الإیرانی الانتقامی من السفن الأمریکیّة فی الخلیج؟ ولماذا لا نستبعد تِکرار أزمة خطف الناقلة الإیرانیّة واحتِجازها فی جبل طارق؟

هل سیمنع ترامب النّاقلات الإیرانیّة من إفراغ حُمولتها من البنزین فی فنزویلا بالقوّة؟ وهل سیکون الرّد الإیرانی الانتقامی من السفن الأمریکیّة فی الخلیج؟ ولماذا لا نستبعد تِکرار أزمة خطف الناقلة الإیرانیّة واحتِجازها فی جبل طارق؟

جبهةٌ جدیدةٌ ربّما یشتعل فتیل حربها فی الأیّام القلیلة القادمة بین الولایات المتحدة وإیران، ولکن لیس فی میاه الخلیج المُلتهبة، وإنّما فی مِیاه البحر الکاریبی، ونحنُ الآن فی انتظار عود الکِبریت أو المُفجِّر.

القصّة تبدأ عندما قرّرت السلطات الإیرانیّة إرسال خمس ناقلات نفط عِملاقة مُحمّلة بالبنزین لمُساعدة حلیفها الوثیق الرئیس الفنزویلیّ نیکولاس مادورو الذی تُعانی بلاده من نقصٍ فی هذه المادة الضروریّة بسبب الحِصار الأمریکیّ وتعطّل مِصفاة النّفط الرئیسیّة “کاردون”، للسّبب نفسه، ونقصِ قطع الغیار.

إدارة الرئیس ترامب أرسلت أربع فرقاطات حربیّة أمریکیّة إلى المِنطقة مُعزّزةً بطائراتٍ مُقاتلةٍ، وسط أنباء بإنّها ستُحاول منع السفن الإیرانیّة من إفراغ حُمولتها فی الموانئ الفنزویلیّة حتّى لو أدّى الأمر إلى استِخدام القوّة.

هذه لیست المرّة الأولى التی تهرع فیها إیران لمُساعدة حلیفها الفنزویلی، ولکن فی ظِل حالة التوتّر المُتصاعِدة فی میاه الخلیج بین أمریکا وإیران، والتّهدیدات المُتبادلة بینهما، من غیر المُستَبعد أن یُقدِم الرئیس ترامب على حماقةٍ عسکریّةٍ جدیدةٍ ضِد النّاقلات الإیرانیّة التی تُشکِّل تَحدِّیًا له وحِصاره على فنزویلا فی حدیقته الخلفیّة.

إیران، وفی حال حُدوث المُواجهة فی البحر الکاریبی قُرب السواحل الفنزویلیّة، لا تملک الوسائل الدفاعیّة لحِمایة سُفنها، ولکنّها قد تُقدِم على ردٍّ انتقامیٍّ ضِدّ مِئات السّفن الحربیّة الأمریکیّة فی مِنطقة الخلیج، وهذا ما یُفسِّر تهدیدات الرئیس ترامب بردٍّ قویٍّ فی حال اقتِراب الزوارق الإیرانیّة مئة متر من سُفن بِلاده فی تلک المِنطقة، أیّ الخلیج.

الحرس الثوری الإیرانی أصدر بیانًا قال فیه “إنّ أیّ تحرّک من الولایات المتحدة مِثل القراصنة ضدّ شُحنات الوقود المتّجهة إلى فنزویلا ستکون لهُ تداعیات”.

هل نحنُ أمام تِکرار لحالة التوتّر التی بلغت ذروتها عندما احتجزت قوّات بحریّة بریطانیّة ناقلة نفط إیرانیّة کانت فی طریقها إلى سوریة عبر مضیق جبل طارق قبل عامین لکسر الحِصار النفطیّ الأمریکیّ المفروض علیها؟

لا نستغرب أن یتکرّر المشهد، ولکن فی میاه الکاریبی، ومثلما أقدمت زوارق إیرانیّة على الرّد باحتجازِ ناقلة بریطانیّة فی مِنطقة الخلیج فورًا، ولم تُفرِج عنها إلا بعد الإفراج عن ناقَلتها أوّلًا، فإنّها لن تتردّد فی احتِجاز سُفنٍ أمریکیّةٍ، وبالطّریقة نفسها، فی حالِ تعرّض ناقِلاتها لأیّ تحرّش أو اعتداء أمریکیّ أمام سواحل فنزویلا.

إیران لا تخذل حُلفاءها، سواءً کانوا فی سوریة أو فی أمریکا الجنوبیّة، وهی لا یُمکن أن تنسى لفنزویلا وقوفها معها ضدّ الحِصار الأمریکیّ، وزیارة الرئیس الراحل هوغو شافیز لطِهران فی ذروة الخِلاف مع أمریکا.

التحرّش قد یحدث فی البحر الکاریبی، والمُواجهة العسکریّة قد تکون فی مِیاه الخلیج على بُعد خمسة آلاف میل وفی الأیّام القلیلة المُقبلة، إلا إذا تراجع الرئیس ترامب مثلما حدث فی مرّاتٍ عدیدةٍ سابقةٍ.. واللُه أعلم.

 

“رأی الیوم”

Parameter:456284!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)