|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/09/10]

هل صدّرت المانیا أزمة “حزب الله” لفرنسا؟ وما تأثیر الحظر على خط “برلین- طهران”؟  

هل صدّرت المانیا أزمة “حزب الله” لفرنسا؟ وما تأثیر الحظر على خط “برلین- طهران”؟: بلاد المستشارة بین تقدیم “کبش فداء” حفاظاً على تعلیق 3 مطالب أمریکیة أو بدء تساقط احجار الدومینو.. وروایة “معلومات الموساد” لا تزال بلا تشکیک ولا تأکید.. ما مصیر الصین وروسیا ومشاریعهما؟

هل صدّرت المانیا أزمة “حزب الله” لفرنسا؟ وما تأثیر الحظر على خط “برلین- طهران”؟: بلاد المستشارة بین تقدیم “کبش فداء” حفاظاً على تعلیق 3 مطالب أمریکیة أو بدء تساقط احجار الدومینو.. وروایة “معلومات الموساد” لا تزال بلا تشکیک ولا تأکید.. ما مصیر الصین وروسیا ومشاریعهما؟

برلین – “رأی الیوم” – فرح مرقه:

أیمکن لبرلین “عرابة الاتفاق النووی الإیرانی” ان تعرض علاقتها مع ایران فعلا للخطر عبر حظرها “حزب الله”، یبدو التساؤل الیوم حدیث الساعة، فی حین ان الواقع یقول ان الدبلوماسیتین الألمانیة والإیرانیة “أعقل وأکثر براغماتیة” من ذلک.

مراجعة بسیطة لما حصل بین برلین وواشنطن من جهة وبرلین وطهران من جهة ثانیة خلال ازمة فایروس کورونا فقط، قد تسهل فهم أن برلین (ولربما بتمهیدات مسبقة لطهران) قررت أن “حزب الله” کبش فداء میزان العلاقة مع العاصمتین اللدودتین.

خلال الأزمة الأخیرة برلین تحدّت منفردة تارة وضمن الاتحاد الأوروبی تارة أخرى العقوبات الامریکیة على طهران، ففعلت الیة انستکس للمقایضة التجاریة والتی سهّلت ارسال معدات طبیة ومساعدات وفق نظام المقاصّة، ما اشعل الاعلام الأمریکی القریب من الجمهوریین غضبا ضد العاصمة الألمانیة.

وبدأ الضخ الإعلامی حول ضرورة التزام برلین بالعقوبات وحول البنوک الإیرانیة العاملة فی برلین حتى اللحظة، إضافة الى ذلک، فقد توترت علاقة برلین بالضرورة بواشنطن اثناء ازمة کورونا، تارة لعدم استجابتها مع الأوروبیین لتورید المعدات الطبیة لواشنطن، کما ان العلاقات باتت معقدة مع محاولات أمریکیة لاحتکار عقار مضاد للفایروس تطوره برلین.

العلاقة عملیا مع واشنطن لم تکن “سمن وعسل” فواشنطن وخلال السنتین الماضیتین لدیها أربعة طلبات محددة على الأقل من برلین لاستعادة العلاقات التحالفیة منذ وصل الرئیس دونالد ترامب لسدة الحکم، وهنا المطالب:

ـ أولا:  وقف التعامل مع الصین فی اطار شبکة 5 جی وتحدیدا مع شرکة هواوی، وهنا معارک ضاریة کانت حتى بدایة العام وقاومت برلین ضغوطات واشنطن بشدة فیها.

ـ ثانیا: وقف استیراد الغاز الروسی عبر خط نوردستریم 2، وهذا أیضا ما ترفضه برلین بصورة شرسة باعتباره مصدر استراتیجی للطاقة.

ـ ثالثا: زیادة الانفاق الدفاعی باکرا ضمن حلف شمال الأطلسی وهنا أیضا برلین کانت طوال الوقت تتحدث عن میزان الانفاق لدیها والذی تفضّل ان یمیل لصالح الخدمات والتنمیة اکثر من الأسلحة (وثبتت صحة تقدیرات برلین فی تعاملها مع ازمة کورونا الأخیرة بینما ظهرت مفاصل ضعف واشنطن).

ـ رابعا: کان طلب حظر حزب الله تماما، والذی کانت المانیا ترفض ان تقدم علیه لعدة أسباب أهمها انه مکوّن لبنانی سیصعب تجاهله بالتعامل مع المکونات اللبنانیة، الى جانب کونها کانت طوال الوقت تعتبر عدم حظره جزءا من امتداد دورها بالحفاظ على علاقات طیبة تسهل لاحقا إیجاد وساطة فی أی ازمة بین الحزب والإسرائیلیین کما حصل بعد حرب 2006.

الضغوطات ازدادت، والمطالب داخل المانیا من اللوبی الیهودی کانت هائلة، ورغم ان روایة تزوید الموساد الإسرائیلی لبرلین بمعلومات حول “عملیات للحزب على الأراضی الألمانیة” لا تزال تصدر عن مصادر إسرائیلیة الا انها غیر مستبعدة بکل الأحوال، لیس فقط لان اللوبی الإسرائیلی یضغط أیضا فی برلین، وانما لان الداخل الألمانی أیضا فیه العدید من التبدلات خلال السنتین الأخیرتین حیث تحتاج الحکومة الألمانیة لتقدیم بعض “اکباش الفداء”، حیث حزب البدیل لاجل المانیا الیمینی الشعبوی یطالب بحظر الحزب، ماتلاه قرار برلمانی بذلک، بالإضافة لکون وزیر الداخلیة نفسه هورست زیهوفر امیل للتشدد فیما یتعلق بالجماعات والمؤسسات الناشطة فی المانیا، وهنا جدلیة “الإسلام فی المانیا” قد یکون لها نصیب أیضا.

فی العامین الأخیرین نشط حراک المانی داخلی مشکک فی عمل عدد من الجمعیات والمؤسسات الإسلامیة، وهنا کانت فی معظمها سنیة تابعة لدول الخلیج وتحدیدا السعودیة، أو لترکیا، الامر الذی أدى فی النهایة لوقف الریاض لتمویلها المساجد فی المانیا بینما تستمر ترکیا فی ذلک، ما احرج المانیا عملیا مع الجمعیات المتعلقة بالإسلام الشیعی وحزب الله احد هؤلاء.

الى جانب ذلک، وبعد اعتداءات فی المانیا یبدو ذات خلفیات متعصبة یمینیة تعرض فیها کنیس یهودی للاستنزاف بات لابد على برلین اتخاذ اجراء حاسم لصالح الیهود، والذین تدعمهم إسرائیل وهو ما یفسر تصریحات وزیر الداخلیة الألمانی عن کون حزب الله یحمل شعارات ضد إسرائیل ویشکک بوجودها.

بالإضافة لذلک یأتی الحظر فی التوقیت الحالی خادما لوقف المظاهرات التی کان یتم الاستعداد لها منتصف أیار الحالی فی یوم القدس والتی یمکنها ان تحمل جانبا من عبارات ترهق سیاسة برلین التی لا تزال مثقلة بعبء تبعات الهولوکوست بکل الأحوال. إلى جانب بدء تیارات مآزرة للقانون الدولی بتصعید اللهجة ضد إسرائیل بسبب محاولاتها ضم الضفة الغربیة، وحظر حزب الله سیساعد برلین بان یکون موقفها اقوى فی رفض الخطوة الإسرائیلیة دون أی تشکیک بموقفها.

کل ما سبق لا یشرح تماما کیف قد تتضرر العلاقة مع طهران من الخطوة، ببساطة لان الجواب ان ذلک لن یحصل، حیث البیان الصادر من ایران یبدو أوضح من ان یتم تأویله، حیث نأت ایران بنفسها عن الحزب مستنکرة حظره ومعتبرة ان ذلک سیضر بلبنان ولیس بها، هنا تماما یمکن قراءة ما اعتبره الکاتب البریطانی الاسدیر لان فی مجلة فوربس على هامش تحلیله ان المانیا قررت تقدیم الحزب کضحیة لمیزان علاقاتها مع ایران وواشنطن، وهو ما فهمته ایران البراغماتیة وتغاضت عنه.

بهذا المعنى یصبح سؤال “تضرر علاقات برلین مع ایران” على الاغلب لیس فقط “غیر واقعی” ولکن الاغلب ان العلاقات قد تشهد دفعة الى الامام خلال الأیام اللاحقة.

هنا ترجح هذه الروایة بمراحل على تلک التی تقول ان المانیا بدأت تقدیم التنازلات لواشنطن، وان حزب الله وحظره سیکون مقدمة لتصفیات تتعلق بشرکة هواوی ونوردستریم والانفاق الدفاعی.

اما حزب الله والذی شکلت لمنتمین له المانیا طوال سنوات ملاذا امنا، یبدو انه الیوم امام أیام عصیبة فی أوروبا فالضغوطات تشتد على بروکسل، ولعل برلین عن قصد او دونه، ازالت عن کاهلها عبء الدفاع عن الحزب بجناحه السیاسی، لتحمله باریس والتی بدأ الضغط علیها من جانب الأمریکیین بصورة شدیدة منذ الیوم التالی لقرار برلین.

مع العاصمة الفرنسیة المشهد اعقد، حیث لا یزال الایلیزیه یرى نفسه دولة “راعیة” للبنان الذی حزب الله جزء أساسی وقوی من سیاسته ومکوناته الاجتماعیة، وهنا متابعة المشهد الفرنسی تحتمل المزید من الاثارة فالأیام المقبلة قد تکون حبلى بالمفاجآت.

 

رأی الیوم

Parameter:455466!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)