|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/04/16]

وزیر بحرینی: علاقاتنا مع إسرائیل قصة نجاح تدرس  

قال وزیر الصناعة والتجارة والسیاحة البحرینی "زاید بن راشد الزیانی"، إن علاقات بلاده مع إسرائیل "قصة نجاح تدرس".

وزیر بحرینی: علاقاتنا مع إسرائیل قصة نجاح تدرس

الأربعاء 2 دیسمبر 2020 م

قال وزیر الصناعة والتجارة والسیاحة البحرینی "زاید بن راشد الزیانی"، إن علاقات بلاده مع إسرائیل "قصة نجاح تدرس".

ونقلت صحیفة "جیروزالیم بوست"، قوله إن إسرائیل والبحرین تعملان على تحقیق نمو بسرعة فی العلاقات الثنائیة بینهما، و"العالم کله یشاهد هذه العلاقات، سنجعلها قصة نجاح تدرس للآخرین".

والتقى "الزیانی"، الأربعاء، رئیس الوزراء الإسرائیلی "بنیامین نتانیاهو" ووزیر الخارجیة "غابی أشکنازی"، وذلک خلال الزیارة التی یقوم فیها بمعیة وفد تجاری بحرینی کبیر.

وقال "الزیانی" لـ"نتنیاهو" خلال المؤتمر الصحفی الذی جمعهما، إن السلام بین البحرین وإسرائیل "یؤسس لعالم أفضل للأجیال القادمة. التکامل المباشر بین مجتمعات رجال الأعمال سیکون له انعکاسا إیجابیا على المواطن العادی".

وأضاف: "نحن صادقون فی هذا الأمر وملتزمون تماما.. نتحرک بخطى سریعة؛ لأننا نرید تعویض الوقت الضائع".

وبحسب وکالة أنباء البحرین الرسمیة، فإن البلدین وقعا 3 مذکرات تفاهم وإعلان تعاون مشترک فی مجال التعاون التقنی، والابتکار ونقل التکنولوجیا، والتعاون فی النظم البیئیة للمؤسسات الصغیرة والمتوسطة.

وأکد "الزیانی" أنه "حریص" على بدء رحلات مباشرة بین البحرین وتل أبیب عبر طیران الخلیج الناقل الوطنی لمملکة البحرین، والذی یتواجد رئیسها التنفیذی "ولید العلوی" فی الرحلة.

من جانبه، قال رئیس الوزراء الإسرائیلی فی تغریدة على تویتر: "نشهد أیامًا رائعة حیث نحلّ السلام فی هذا الیوم بفضل القرار الشجاع الذی اتخذه جلالة ملک البحرین حمد بن عیسى آل خلیفة. السلام الذی یجمع بین کلا شعبینا هو سلام حقیقی".

إستقبلت وزیر التجارة والصناعة والسیاحة البحرینی الشیخ زاید بن رشید الزیانی وقلت:

"نشهد أیامًا رائعة حیث نحلّ السلام فی هذا الیوم بفضل القرار الشجاع الذی اتخذه جلالة ملک البحرین حمد بن عیسى آل خلیفة. السلام الذی یجمع بین کلا شعبینا هو سلام حقیقی". pic.twitter.com/Dflqwkqujg

— بنیامین نتنیاهو (@Israelipm_ar) December 2, 2020

وتعد هذه الزیارة هی الثانیة من نوعها لوفد بحرینی رفیع المستوى إلى إسرائیل، حیث سبق لوزیر الخارجیة "عبداللطیف الزیانی" القیام بزیارة مماثلة للتوقیع على اتفاقیات تعاون ضمن مبادئ إبراهیم.

کانت البحرین ثانی دولة خلیجیة توقع معاهدة سلام مع إسرائیل بعد الإمارات وذلک فی سبتمبر الماضی بوساطة الولایات المتحدة، فیما أعلنت السودان أیضا انضمامها لقائمة الدول العربیة المطبعة مع إسرائیل لتکون الدولة العربیة الخامسة.

وطبعت البحرین والإمارات العلاقات مع إسرائیل فی 15 سبتمبر/أیلول فی اتفاق برعایة أمریکیة ودوافع استثماریة إلى جانب القلق المشترک حیال إیران.

 

الخلیج الجدید

Parameter:466238!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)