|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1442/07/19]

کاتب إسرائیلی: نتنیاهو یقودنا نحو حرب لا داعی لها  

قال کاتب إسرائیلی إن "بنیامین نتنیاهو رئیس الحکومة یخطط لمواجهة سیاسیة خطیرة مع القوة العظمى فی العالم، الولایات المتحدة، ویسعى لحرب لا داعی لها مع إیران، وسیقوم بتغییر شعار اللیکود الانتخابی لیصبح زعیم مواجهة سیاسیة خطیرة، وحرب لا داعی لها، رغم أنه لا یمکن فصل سیاسته الخارجیة الخطیرة عن رغبته بوقف محاکمته، حفاظًا على منصبه فی مکتب رئیس الوزراء".

کاتب إسرائیلی: نتنیاهو یقودنا نحو حرب لا داعی لها

تاریخ : 1399 اسفند / آذار 3 - 2021م

قال کاتب إسرائیلی إن "بنیامین نتنیاهو رئیس الحکومة یخطط لمواجهة سیاسیة خطیرة مع القوة العظمى فی العالم، الولایات المتحدة، ویسعى لحرب لا داعی لها مع إیران، وسیقوم بتغییر شعار اللیکود الانتخابی لیصبح زعیم مواجهة سیاسیة خطیرة، وحرب لا داعی لها، رغم أنه لا یمکن فصل سیاسته الخارجیة الخطیرة عن رغبته بوقف محاکمته، حفاظًا على منصبه فی مکتب رئیس الوزراء".

وأضاف رامی روم الباحث فی الحروب الإسرائیلیة، فی مقاله على موقع "زمن إسرائیل"، ، أن "نتنیاهو لیس له حدود ولا قدرة على فصل مشاکله القانونیة الشخصیة عن شؤون الدولة، وبدأ شیئا فشیئا بتهیئة الرأی العام للمواجهة السیاسیة مع الولایات المتحدة التی یخطط لها، والتصعید المستمر مع إیران، کما أثبت عندما منع تحویل میزانیة 2021، وجرّ "إسرائیل" إلى انتخابات رابعة غیر ضروریة".

وأشار روم، وهو طبیب الکیمیاء الفیزیائیة، ومحامی براءات الاختراع، ومؤلف عدة کتب حول الحروب السریة، وسلوک وزراء الحرب، إلى أن "نتنیاهو فی سبیل ذلک یستخدم مقالات شائعة فی الصحافة الإسرائیلیة وصیغا مجهولة مثل: قلق إسرائیلی من اختفاء الضغط الأمریکی، قرب رد محتمل على هجوم على سفینة إسرائیلیة فی الخلیج (الفارسی)، مسؤولون اسرائیلیون کبار یدعمون العمل ضد طهران".

وأوضح أن "نتنیاهو یدرک تماما أنه فی حال اندلاع حرب مع إیران، فإنه لن یهتم بمواصلة محاکمته أحد عندما تسقط الصواریخ هنا، کما سعى لاستغلال أزمة کورونا لوقف محاکمته، وتمکن من تأخیر إجراءات محاکمته لمدة عام، ومنع التناوب مع بینی غانتس على موقع رئاسة الحکومة، وکذلک منع تحویل میزانیة الدولة المنتظمة لعام 2021".

وأکد أن "نتنیاهو أنفق الملیارات من خزائن "إسرائیل" على أربعة انتخابات غیر ضروریة فی العامین الماضیین، لکنه فشل فی وقف المحاکمة، ویزعم أن لدیه ورقة "یوم القیامة" المتبقیة، الورقة الأخیرة، وهی الحرب مع إیران، وهو یستخدم هذه الورقة منذ سنوات کأداة سیاسیة، وتهدید استراتیجی مشتت للانتباه عن الصراع مع الفلسطینیین، ومع حزب الله فی لبنان".


وأشار إلى أن "نتنیاهو یصعد الصراع مع إیران التی لیس لها حدود مع "إسرائیل" على الإطلاق، وهی فی الواقع أکثر خطورة على دول الخلیج الفارسی المجاورة لها، مع أن تکتیکات نتنیاهو السیاسیة الخطیرة ضد الفلسطینیین، تتکامل بنظره مع تکثیف الصراع الاستراتیجی مع إیران البعیدة، ویمکن أن تؤدی لحرب مع إیران لا یریدها أحد، ولا حتى نتنیاهو، لکنه بدأ "تدویره" السیاسی ضد الفلسطینیین، وأصبح الآن تهدیدا حقیقیا بالحرب".


وأکد أن "تصور نتنیاهو المنحرف والمصاب بجنون العظمة للواقع، ویدعمه الحاخامات بشکل أعمى، قد یؤدی إلى نسخة جدیدة من خراب الهیکل الثالث، ولا ینبغی لإسرائیل أن تحمی دول الخلیج الفارسی من خطر النظام الإیرانی الذی سیتفکک تحت الضغط العالمی، والعقوبات التی تقودها الولایات المتحدة، ولا ینبغی لإسرائیل أن تتطوع بالاستلقاء على السیاج، وتعانی من الضربات والدمار غیر الضروریین".

وأشار إلى أن "الولایات المتحدة لم تهاجم موسکو ولا بکین ولا کوریا الشمالیة، لأن الحوار هو الحل الصحیح، ویستحق الأمر التوقف للحظة، والقیادة بحذر أکبر مع الولایات المتحدة وإیران، ونأمل أن یکون هناک مسؤولون حکومیون أکثر مسؤولیة یمکنهم إیقاف سیاسة نتنیاهو الخارجیة الخطیرة".

المصدر:عربی 21

 

وکالة أنباء فارس

Parameter:479278!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)