|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
 » المؤتمر » آرشیف المؤتمرات » المؤتمر الربع
0.0 (0)
[1438/05/10]

کلمة سماحة آیة الله العظمی السید علی الخامنئی قائد الثورة الإسلامیة المعظم فی المؤتمر الدولی الرابع للدفاع عن فلسطین  

کلمة سماحة آیة الله العظمی السید علی الخامنئی قائد الثورة الإسلامیة المعظم فی المؤتمر الدولی الرابع للدفاع عن فلسطین

 4 /Mar/ 2009

 

إنما السبیل إلی الإنقاذ هو الصمود و المقاومة و ذلک من خلال توحید کلمة الفلسطینیین و بالاستعانة بکلمة التوحید التی تشکل رصیدا لاینضب للحرکة الجهادیة.


بسم الله الرحمن الرحیم


 أرحب بالضیوف الکرام و حضرات العلماء و المفکرین و السیاسیین و المجاهدین المشارکین  فی المؤتمر الرابع للدفاع عن فلسطین فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة.


إن الفترة الزمنیة الواقعة بین هذا المؤتمر و المؤتمر السابق الذی انعقد فی طهران من 15 حتی 17 شهر ربیع الأول لعام 1427 هـ ، قد شهدت أحداثا هامة و مصیریة تجعل آفاق مستقبل القضیة الفلسطینیة أکثر وضوحا، کما تلقی مزیدا من الأضواء علی مسؤولیاتنا تجاه هذه القضیة التی لاتزال تمثل القضیة الرئیسیة بالنسبة للعالم الإسلامی.

 

وتأتی ضمن هذه الأحداث المهمة، الهزیمة النکراء التی منیت بها إسرائیل عسکریا و سیاسیا أمام المقاومة الإسلامیة خلال حربها ضد لبنان عام 1427 هـ ، والتی استمرت 33 یوما ؛ ثم الفشل المخزئ الذی باء به الکیان الصهیونی خلال حربه الإجرامیة التی شنها لمدة 22یوما ضد الشعب الفلسطینی و الحکومة الفلسطینیة الشرعیة فی غزة. فإن  هذا الکیان الغاصب الذی کان قد ظهر طیلة عقود عدة کوجه رهیب و کقوة لاتقهر و ذلک بالاعتماد علی ما لدیه من جیش و سلاح و بفعل الدعم الأمریکی السیاسی و العسکری؛ نجده قد انهزم مرتین أمام قوی المقاومة التی کانت تقاتل بالاعتماد علی الله و الاستناد إلی جماهیر الشعب قبل اعتمادها علی السلاح و العتاد. و رغم التمارین و التحضیرات العسکریة و الاستعانة بالأجهزة الاستخباراتیة الضخمة و الدعم السخی المتواصل من قبل أمریکا و بعض الدول الغربیة و معاونة بعض المنافقین فی العالم الإسلامی، ... رغم کل ذلک ، فقد کشف الکیان الصهیونی عن واقع انهیاره و عن المنحدر الحادّ الذی بات یتدحرج منه إلی الهاویة، کما أثبت عجزه أمام تیار الصحوة الإسلامیة الجارف.


من جهة أخری، فإن الجرائم التی ارتکبها الصهاینة المجرمون خلال حادث غزة التأریخی ـ متمثلة فی قتل المدنیین علی نطاق واسع، و هدم البیوت العزلاء، و شق صدور الأطفال الرّضّع، و قصف المدارس و المساجد، و استخدام القنابل الفوسفوریة و بعض الأسلحة المحرمة الأخری، و سد طرق وصول الغذاء و الدواء و الوقود و سائر ما یحتاجه الناس لمدة سنتین تقریبا، و کثیر من الجرائم الأخری ـ ... کل تلک الجرائم قد أثبتت أن غریزة الهمجیة و الإجرام لدی قادة الدولة الصهیونیة المزیفة لم تتغیر عما کانت علیه خلال العقود الأولی لمأساة فلسطین؛ و إن نفس السیاسة و نفس الطبیعة الهمجیة و القسوة التی أوجدت مآسی دیریاسین و صبرا و شاتیلا، لاتزال تحکم بعینها الأذهان و النفوس المظلمة لهؤلاء الطواغیت .

و لاشک أن الاستعانة بالتطور التقنی المعاصر قد وسع من نطاق الإجرام  و جعله أکثر مأساویة بدرجات. 

سواء أولئک الذین کانوا قد توهموا أن الکیان الصهیونی قوة لاتُقهر فرفعوا شعار « الواقعیة» و مدّوا ید المساومة و الاستسلام  للغاصبین، أو أولئک الذین اعتبروا ـ حسب أوهامهم الباطلة ـ أن الجیل الثانی و الثالث من الساسة الصهاینة براء من جرائم الجیل الأول فعلقوا الآمال علی إمکانیة التعایش معهم بسلام ، ... ینبغی لهؤلاء جمیعا أن یکونوا قد انتبهوا الیوم إلی خطئهم فی التقدیر.


فإنه أولا: علی ضوء موجة صحوة الأمة الإسلامیة و تنامی شجرة المقاومة الإسلامیة سقطت تلک الهیبة الزائفة و ظهرت مؤشرات العجز و الشلل فی الکیان الغاصب. و ثانیا: یُلاحظ أن طبیعة العدوان و عدم الخجل من الإجرام لدی قادة هذا الکیان هی هی کما کانت لدیهم خلال العقود الأولی. فإنهم لایتورعون عن ارتکاب أی جریمة کلما وجدوا ـ أو ظنّوا ـ  أنفسهم قادرین علیها .

لقد مرّ الیوم ستون عاما علی احتلال فلسطین. و طوال هذه المدة ، وُضع جمیع ملزومات القوة المادیة فی خدمة المحتلین، ابتداء من المال و السلاح و التقنیة، إلی المساعی السیاسیة و الدبلوماسیة ، إلی شبکة الإمبراطوریة الخبریة و الإعلامیة الواسعة النطاق. و علی الرغم من هذه الجهود الشیطانیة الهائلة و المحیرة، لم یتمکن الغاصبون و لا حماتهم من حل مشکلة مشروعیة الکیان الصهیونی، لیس هذا فحسب، و إنما ازدادت هذه المشکلة تعقیدا و صعوبة علیهم مع مرور الوقت. و مما یدل علی هذا التزعزع و التعقید فی موقفهم هو أن الأجهزة الإعلامیة الغربیة و الصهیونیة و الحکومات الداعمة للصهیونیة لاتتحمل مجرد طرح سؤال أو إجراء بحث و دراسة حول الهولوکوست الذی اُتُخذ ذریعة لاغتصاب فلسطین . فقد أصبح الکیان الصهیونی  الیوم أمام الرأی العام العالمی فی حالة هی أسوأ من أی وقت مضی فی تأریخه الأسود. کما أصبح التساؤل عن مبرر وجوده أکثر جدیة من أی وقت. إن موجة الاحتجاج العالمیة العفویة التی انطلقت ضد هذا الکیان بشکل لم یسبق له مثیل و التی اجتاحت العالم من شرق آسیا إلی أمریکا اللاتینیة ، و المظاهرات الجماهیریة التی قامت فی 120 بلد من بلدان العالم بما فی ذلک البلدان الأوروبیة التی هی المنبت الرئیسی لهذه الشجرة الخبیثة، و ذلک سواء للدفاع عن المقاومة الإسلامیة فی غزة أو عن المقاومة الإسلامیة اللبنانیة خلال حرب الـ 33 یوما ، ... کل ذلک إن دل علی شیء فإنما یدل علی ظهور مقاومة عالمیة ضد الصهیونیة بما لم یسبق له مثیل بهذا المستوی من الجدیة و الشمولیة طوال الأعوام الستین الماضیة. فیمکن القول إذن بأن المقاومة الإسلامیة فی لبنان و فلسطین قد نجحت فی إیقاظ الضمیر العالمی.

إن هذا لدرسٌ کبیر لأعداء الأمة الإسلامیة الذین حاولوا أن یصطنعوا دولة و أمة مزیفتین بفعل القمع و الکبت، و أن یحولوا ذلک إلی واقع لایمکن إنکاره، ثم یعملوا علی تطبیع مثل هذا الظلم المفروض علی العالم الإسلامی؛ کما أنه درس کبیر للأمة الإسلامیة و بخاصة الشباب الغیاری و الضمائر الحیة فیها، لیعلموا أن الجهاد فی سبیل استعادة الحق المسلوب لن یذهب هباءً ، و أن وعد الله حق إذ یقول : « أذن للذین یقاتلون بأنهم ظلموا و إن الله علی نصرهم لقدیر. الذین أخرجوا من دیارهم بغیر حقّ إلا أن یقولوا ربّنا الله و لو لا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدّمت صوامع و بیع و صلوات و مساجد یذکر فیها اسم الله کثیرا و لینصرن الله من ینصره إن الله لقوی عزیز». و یقول تعالی: « إن الله لایخلف المیعاد » و قال عز و جلّ: « و لن یخلف الله وعده » و یقول: « وعد اللهِ لایخلف الله وعده و لکنّ أکثر الناس لایعلمون »  و یقول عز من قائل: « فلاتحسبن الله مخلف وعده رسله إن الله عزیز ذوانتقام » . و أی وعد یکون أکثر صراحة من هذا الوعد الإلهی حیث یقول: « وعد الله الذین آمنوا منکم و عملوا الصالحات لیستخلفنهم فی الأرض کما استخلف الذین من قبلهم و لیمکنن لهم دینهم الذی ارتضی لهم و لیبدّلنّهم من بعد خوفهم أمنا یعبدوننی لایشرکون بی شیئا و من کفر بعد ذلک فأولئک هم الفاسقون» .

 

هناک مغالطة کبیرة قد انتابت أذهان بعض المعنیین فیما یتعلق بالقضیة الفلسطینیة و هی أن دولة باسم إسرائیل تمثل واقعا مضی علی عمره ستون عاما، فیجب التصالح و التعایش معه. و أنا لاأدری لماذا لایتلقی هؤلاء الدرس من سائر الوقائع الماثلة أمام أعینهم؟ ألم تستعد دول البلقان و القوقاز و جنوب غرب آسیا هویتها الأصلیة مرة أخری رغم  أنها عاشت ثمانین عاما فی غیاب الهویة بعد التحول إلی أجزاء من الاتحاد السوفیتی السابق؟ فلماذا لاتستطیع فلسطین ـ و هی بضعة من جسد العالم الإسلامی ـ أن تستعید هویتها الإسلامیة و العربیة مرة أخری؟ و لماذا لایستطیع شباب فلسـطین ـ وهم من أکثر شباب الأمة العــربیة ذکاء و صمودا ـ أن یُغلّبوا إرادتهم علی هذا الواقع الظالم؟

و هناک مغالطة أخری أکبــر من المغالطة الأولی، و هی أن یقال بأن الطریق الوحید لإنقاذ الشعب الفلسطینی هو إجراء المباحثات!  مع من یا تری تکون المباحثات؟ أتکون المباحثات مع الکیان الغاصب المتعسف الضالّ الذی لایؤمن بأی مبدأ سوی مبدأ القوة؟  ماذا جنی أولئک الذین علقوا الأمل علی هذه الألعوبة و الخدیعة؟ أولا : ما أخذه هؤلاء من الصهاینة باعتباره  حکما ذاتیا ـ بغض النظر عن طبــیعته المخزیة و المهینة ـ قد کلفهم ثمنا باهظا و هو الاعتراف بملکیة الکیان الغاصب لکل أرجاء فلسطین تقریبا.  ثانیا :  إن تلک السلطة الناقصة الزائفة نفسها ظلت تُنتهَک و تُداس تحت  أقدام الصهاینة مرات و مرات. فإن محاصرة یاسر عرفات فی مبنی إدارته فی رام الله مع أنواع ممارسات التحقیر و الإذلال لیست من الأحداث التی تمحی من الذاکرة. ثالثا: کان تعامل الصهاینة مع مسؤولی السلطة الفلسطینیة ـ سواء فی عهد عرفات أو بعده ـ علی شکل التعامل مع رؤساء مراکز شرطتهم ممن یتمثل واجبهم فی مطاردة و اعتقال المجاهدین الفلسطینیین و تطویقهم استخباراتیا و أمنیا. فکان أن زرعوا بذور العداء بین الفصائل الفلسطینیة و حرّضوهم ضد بعضهم. رابعا: و حتی ذلک القدر الضئیل من الإنجاز لم یتحقق إلا بفضل جهاد المجاهدین و مقاومة الغیاری من الرجال و النساء الرافضین للاستسلام. فلولا موجات الانتفاضة لما أعطی الصهاینة للقادة الفلسطینیین التقلیدیین حتی هذا الشیء الضئیل رغم التنازلات المتواصلة التی قدمها هؤلاء للجانب الصهیونی.

هل تکون المباحثات مع أمریکا و بریطانیا اللتین ارتکبتا الذنب الأکبر من خلال إیجادهما هذه الغدة السرطانیة و دعمهما لها؟ و اللتین تمثلان طرفا فی الدعوی قبل أن تکونا الوسیط فیها؟ فلم تتوقف الإدارة الأمریکیة یوما عن دعمها اللامحدود للکیان الصهیونی أو حتی لجرائمه السافرة من قبیل ما ارتکبه فی غزة مؤخرا. بل إن الرئیس الأمریکی الجدید الذی جاء إلی سدة الرئاسة رافعا شعار التغییر فی سیاسات إدارة بوش، نراه یتکلم عن التزامه ـ بلا قید أو شرط ـ بحمایة أمن إسرائیل، أی دفاعه عن إرهاب الدولة و عن الظلم و التعسف، و عن مجازر راح ضحیتها مئات من الرجال و النساء و الأطفال الفلسطینیین خلال 22 یوما. هذا یعنی نفس الطریق الخاطئ المسلوک فی عهد بوش بالضبط.

کما أن إجراء المباحثات مع الأوساط التابعة للأمم المتحدة هو أیضا توجه عقیم آخر. فقلـّما نجد حالة قد تعرضت الأمم المتحدة فیها لاختبار فاضح مثل تعرضها للاختبار فی قضیة فلسطین. لقد سارع مجلس الأمن بالأمس إلی الاعتراف رسمیا باحتلال فلسطین من قبل الجماعات الإرهابیة الفاتکة و قام بدور أساس فی تکریس هذا الظلم التاریخی و استمراره. ثم طفق یلتزم صمتا ینم عن الرضا أمام ما ارتکبه الکیان الصهیونی طوال عدة عقود من عملیات إبادة جماعیة و تشرید و جرائم حربیة و غیرها من أنواع الجرائم. بل إنه لما أعلنت الجمعـــیة العامة عنصریة الصهـــیونیــة لم یواکبها مجلس الأمن. لیس هذا فحسب و إنما ابتعد عن موقف الجمعیة العامة عملیا بمقدار 180 درجة. إن الدول الجبارة فی العالم و المتمتعة بالعضویة الدائمة فی مجلس الأمن تستخدم هذا المحفل العالمی کأداة لها. و نتیجة لذلک ، فإن هذا المجلس لایساعد علی تعزیز الأمن فی العالم ، بل یسارع لمساعدة تلک الدول الجبارة کلما یراد أن تکون مواضیع کحقوق الإنسان أو الدیمقراطیة و ما إلی ذلک وسیلة لفرض مزید من هیمنة تلک الدول، فیسدل علی أعمالها اللاشرعیة ستارا من الخداع و الدجل.

إن إنقاذ فلسطین لن یتحقق من خلال الاستجداء من الأمم المتحدة أو القوی المسیطرة و لا من الکیان الغاصب البتة. إنما السبیل إلی الإنقاذ هو الصمود و المقاومة و ذلک من خلال توحید کلمة الفلسطینیین و بالاستعانة بکلمة التوحید التی تشکل رصیدا لاینضب للحرکة الجهادیة.

إن رکیزتی هذه المقاومة عبارة عن المجموعات الفلسطینیة المجاهدة و أبناء الشعب الفلسطینی المؤمن المقاوم فی داخل فلسطین و خارجها من جهة، و الحکومات و الشعوب الإسلامیة فی أرجاء المعمورة ـ سیما علماء الدین و المثقفون و النخب السیاسیة و الجامعیون ـ من جهة أخری. فإذا استقرت هاتان الرکیزتان فی مکانهما، فلاشک أن الضمائر الحیة و القلوب و العقول التی لم تنطلِ علیها الأحابیل الدعائیة للإمبراطوریة الإعلامیة الاستکباریة ـ الصهیونیة، ستسارع إلی مناصرة أصحاب الحق و المظلومین فی أی مکان من العالم کانوا، و ستجعل الأجهزة الاستکباریة أمام عاصفة هوجاء من الفکر و الإحساس و العمل.


إننا شاهدنا وجها من هذه الحقیقة خلال الأیام الأخیرة من المقاومة الباسلة فی غزة. فدموع مدیر منظمة خدماتیة دولیة ینتمی للعالم الغربی أمام کامیرات الإعلامیین، أو التصریحات المتعاطفة التی جرت علی ألسن الناشطین فی المنظمات الإنسانیة ، أو المظاهرات الضخمة المخلصة الجماهیریة فی وسط العواصم الأوروبیة و المدن الأمریکیة، او الخطوة الشجاعة التی اتخذها بعض رؤساء دول أمریکا اللاتینیة ... کل ذلک إن دل علی شیء فإنما یدل علی أن قوی الشر و الفساد ـ  التی سمّیت فی القرآن بالشیاطین ـ لم تهیمن بعد علی کل عالَم غیرالمسلمین بالکامل، و أن الساحة مازالت مفتوحة لجولان الحقیقة.

نعم، إن عامل المقاومة و الصبر لدی المجاهدین الفلسطینیین و مواطنیهم ، و دعم  جمیع الأقطار الإسلامیة لهم بوجه شامل سیستطیع کسر هذا الطلسم الشیطانی المتمثل فی اغتصاب فلسطین. و إن الطاقة الهائلة التی تمتلکها الأمة الإسلامیة من شأنها أن تحل مشاکل العالم الإسلامی بما فی ذلک مشکلة فلسطین المتفاقمة و التی تتطلب معالجة سریعة.


و ها هو کلامی الموجه إلیکم أیها الإخوة و الأخوات المسلمون فی کل أرجاء المعمورة کما إلی جمیع الضمائر الحــیة من کل بلد أو شعب کانوا : اشحذوا الهِمم و اکسروا طلسم حصانة المجرمین الصهاینة. اعملوا علی محاکمة کل من لعب دورا فی مأساة غزة من القادة السیاسیین و العسکریین فی الکیان الصهیونی الغاصب، و معاقبتهم وفق ما یحکم به العقل و العدالة. إنها الخطوة الأولی التی یجب اتخاذها. لابد من محاکمة القادة السیاسیین و العسکریین فی الکیان الغاصب. فعندما یعاقَب المجرم فإن طریق الإجرام سیصبح وعرا و شائکا لمن لدیه دافع ارتکاب الجریمة و یعانی من جنون الإجرام. إن ترک مرتکبی الجرائم الکبری و إطلاق أیدیهم یشکل بدوره عاملا مشجعا لارتکاب جرائم أخری. فلو أن الأمة الإسلامیة ـ بعد حرب الـ 33 یوما فی لبنان و ما انطوت علیه من مآسٍ مروعة ـ طالبت مطالبة جادة بمعاقبة الصهاینة المتسببین فی تلک المآسی ، لو تمت متابعة هذه المطالبة العادلة کذلک بعد ارتکاب المجازر الدامیة فی قوافل العرس بأفغانستان، أو بعد ممارسات الجنود الأمریکان المفضوحة فی أبوغریب؛ ... لما کنا الیوم أمام مشهد کربلاء فی غزة. إننا بصفتنا الحکومات و الشعوب المسلمة لم نقم فی تلک الأحداث و القضایا بالواجب الذی یحکم به القانون و العقل و العدالة. و نتیجة ذلک الموقف  ما نشهده الیوم عیانا.


و مما یدعو للأسف العمیق أن بعض الحکومات و الساسة فی العالم یقفون بعیدین کل البعد عن المقولات الأخلاقیة و عما یحکم به الضمیر الإنسانی. حیث أن مجزرةً فی غزة تکون حصیلتها خلال 22 یوما، أکثر من  1350 قتیلا و حوالی 5500 جریح من المواطنین العزّل ـ و بینهم عدد کبیر من الأطفال ـ لا تثیر أی حساسیة لدی هؤلاء. و إن القتلة و المجرمین لایعاقبون علی جرائمهم، بل یُمنَحون مکافآت. کما أن أمن هذا الکیان الدموی یُعتبر أمرا مقدسا یجب الدفاع عنه بأی حال، و أن الطرف المظلوم هو الذی یُتّهم و یدان سواء أکان هذا الطرف المظلوم حکومة جاءت إلی الحکم بواسطة أصوات الشعب الحاسمة أو کان أولئک المواطنین الذین جاؤوا بها بأصواتهم. هذا هو موقف محکمة السیاسة التی لاتمتّ بصلة إلی الأخلاق و الضمیر و الفضیلة ، و لا یمکن لها أن تنسجم مع هذه القیم. و عندما تواجه هذه الحکومات الکراهیة العمیقة التی یحملها الرأی العام تجاهها، تلجأ مرة أخری إلی اللعبة السیاسیة دون أن تکترث بالسبب الواضح لذلک. ثم یستمر هذا الدور الباطل دون أن یتوقف.

أیها الإخوة و الأخوات الأعزاء فی أرجاء العالم الإسلامی! لنتلقّ الدرس من التجارب.

إن أمتنا العظیمة تمتلک الیوم قوة هائلة ببرکة الصحوة الإسلامیة. و إن مفتاح حل المشاکل العدیدة التی تعانی منها الدول الإسلامیة بید هِمَم هذه المجموعة المدهشة، و إن القضیة الفلسطینیة أهم قضیة ملحّة فی العالم الإسلامی.

یُسمع فی بعض الأحیان أن هناک من یقول: إن قضیة فلسطین هی قضیة عربیة . ماذا یعنی هذا الکلام یاتری؟ فإذا کان المقصود منه أن لدی العرب شعورا أقوی بصلة القرابة و إنهم یریدون أن یقدموا خدمة أوفَی و یبذلوا مزیدا من الجهود، فهذا شیء محمود و نحن نبارکهم علیه. لکن إذا کان المقصود من هذا الکلام أن لایکترث قادة بعض الدول العربیة بصرخة «یا للمسلمین» المنطلقة من حناجر الفلسطینیین، و أن یتعاونوا مع العدو الغاصب الغاشم فی حادث خطیر مثل مأساة غزة و یطلقوا صرخة الاحتجاج علی الآخرین الذین یناصرون أهل غزة بسبب أن الشعور بالواجب لایسمح لهم أن یبقوا متفرجین؛ ففی هذه الحالة لایقبل بذلک الکلام أی غیور یملک ضمیرا حیا ـ مسلما کان أو عربیا ـ و لایُعفی قائله من اللوم و الشجب. إنه منطق « أخزم » بعینه. إذ کان یضرب أباه و کلما أراد أحد أن یتوسط صرخ بوجهه محتجا، ثم تبعه ابنه فأشبع جده ضربا. فأصبح ذلک مثلا لدی العرب کما ورد فی البیت التالی : إن بنیّ رمّلونی بدمی   شنشنة أعرفها من أخزم

أیها الحضور الکرام ، إنکم قد شارکتم فی هذا المؤتمر بصفتکم أصحاب رأی و خبرة فی القضیة الفلســــطینـیة. و  لیس من واجبنا التاریخی ـ الیوم ـ  أن نقوم بتکرار المقولات و النظریات العقیمة الماضیة. و إنما علینا أن نبحث عن طریقة تؤدی إلی تحریر فلسطین من نیر ظلم الکیان الصهیونی. إن ما نقترحه هو طریقة متطابقة تماما مع مبدأ حکم الشعب وهو مبدأ یمکن أن یکون منطقا مشترکا بین کل أنواع التفکیر فی العالم. و هذا الاقتراح هو أن یشارک جمیع أصحاب الحق فی أرض فلسطین ـ من المسلمین و المسیحیین و الیهود ـ فی اختیار نوع نظامهم المنشود، و ذلک من خلال استفتاء شعبی عام ؛ علی أن یشارک فی ذلک الاستفتاء جمیع الفلسطینیین الذین تحملوا عناء التشرد طوال سنین .

علی العالم الغربی أن یعلم بأن رفضه لهذا الحل یبرهن علی عدم التزامه بالدیمقراطیة التی یتبجح بها دوما، و أن ذلک سیکون اختبارا أخر لفضح أمره وکشف وجهه الحقیقی. کما أنه سبق أن تعرض لاختبار آخر فی الساحة الفلسطینیة عندما رفض الاعتراف بنتیجة الانتخابات فی الضفة الغربیة و قطاع غزة و التی جاءت بحکومة حماس إلی السلطة. إن الذین لایقبلون بالدیمقراطیة إلا إذا کانت نتائجها متفقة مع مایریدون، هم طلاب الحرب و المغامرة. و إذا تحدثوا عن السلام فلیس ذلک إلا کذبا و خداعا.

إن موضوع إعادة بناء غزة هو من أهم القضایا الملحة بالنسبة لفلسطین فی الوقت الحاضر. و إن حکومة حماس المنتخبة من قبل الأغلبیة الساحقة من الفلسطینیین، و التی تشکل ملحمة مقاومتها فی إفشال مخطط الکیان الصهیونی أکبر نقطة مشرقة خلال فترة المائة عام الأخیرة من تأریخ فلسطین، یجب أن تکون هی القاعدة و المرکز لجمیع الأنشطة الخاصة بعملیة إعادة البناء. و إنه من الجدیر أن یقوم الإخوة المصریون بفتح الطرق لوصول المساعدات و التبرعات و أن یسمحوا بأن تقوم الدول و الشعوب المسلمة بواجبها فی هذا الشأن.

و فی الختام، أود أن أذکر بالتکریم و الإجلال ، شهداء حرب الـ 22 یوما، الذین حولوا غزة ـ  ببرکة دمائهم ـ إلی معزة للإسلام و العرب؛ سائلا لهم من المولی الرحمة و الغفران. تحیة لجمیع شهداء فلسطین و لبنان و العراق و أفغانستان و جمیع شهداء الإسلام ، و تحیة لروح الإمام الراحل العظیم الطاهرة.

أسأل الله تعالی العز و الرفعة للإسلام و المسلمین ، و المزید من التقارب و التلاحم بین الشعوب المسلمة، و الیقظة المتنامیة للعالم الإسلامی.

 

                و السلام علیکم و رحمة الله و برکاته

طهران ـ 6 ربیع الأول لعام 1430 هـ . ق. (4/1/ 2009)

 

المصدر :      leader

Parameter:224932!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)