|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/03/04]

یدیعوت : الحرب فی غزة والشمال على الابواب وترامب والجهاد غیر مبالین بمنعها  

یدیعوت : الحرب فی غزة والشمال على الابواب وترامب والجهاد غیر مبالین بمنعها

 الجمعة 01 نوفمبر 2019 م 

القدس المحتلة/سما/

تترک تصریحات المسؤولین والخبراء والمحللین فی إسرائیل انطباعا بأنه یسود توجس فی هذه الأوساط مما یصفونه بـ"تزاید ثقة الإیرانیین بأنفسهم"، بما یتعلق بالعملیات العسکریة. ویفسر الإسرائیلیون هذه الثقة بأنها نابعة من عدة عملیات عسکریة منسوبة لإیران - بینها مهاجمة سفن وناقلات نفط فی الخلیج، وإسقاط طائرة مسیرة أمیرکیة ضخمة، واستهداف منشآت نفطیة فی السعودیة بصواریخ موجهة – ولم یتم الرد علیها، خاصة من جانب الأمیرکیین، الذین بدلا من الرد على هذه الهجمات، بنظر إسرائیل، یسعون إلى الانسحاب من المنطقة. 

والتصریحات التی أطلقها رئیس الحکومة الإسرائیلیة، بنیامین نتنیاهو، ورئیس أرکان الجیش، أفیف کوخافی، هذا الأسبوع، وتحدثا فیها عن ارتفاع مستوى التوتر و"هشاشته"، والتهدیدات بالرد على أی عملیة إیرانیة، من شأنها أن تنذر بنشوب حرب قریبة، لکن هل هذه الأقوال تعکس صورة الوضع؟

کتب المحلل العسکری فی موقع "یدیعوت أحرونوت" الإلکترونی، رون بن یشای، الیوم الجمعة، أن المعلومات الاستخباریة وتقییمات الوضع فی إسرائیل "تدل بوضوح على أنه فی نصف السنة الأخیرة ارتفع جدا احتمال الحرب فی الشمال وفی قطاع غزة أیضا"، رغم أن "أی أحد من الأطراف غیر معنی بحرب فی الفترة الحالیة".

نتنیاهو وکوخافی (مکتب الصحافة الحکومی)

وأضاف بن یشای أن نتنیاهو وکوخافی لم یشیرا إلى عوامل تمنع نشوب حرب. "العامل الأساسی الذی یمنع التدهور إلى حرب هو مجرد اعتراف صناع القرار لدى کافة الأطراف بأن الوضع قابل للاشتعال. نتنیاهو وکوخافی، الزعیم الإیرانی الأعلى، علی خامنئی، وقائد ذراعه فی الخارج، قاسم سلیمانی، وزعیم حماس یحیى السنوار، جمیعهم یعلمون أن خطوة واحدة خاطئة فی الفترة الحالیة من شأنها أن تکبد ثمنا غالیا لشعوبهم ولهم شخصیا. ولذلک هم یحکمون على أنفسهم، فی هذه الأیام، بحذر زائد وترجیح رأی بالمستوى الإستراتیجی وکذلک بالمستوى العملانی – التکتیکی".

واعتبر أن "هذا هو السبب الأساسی الذی بسببه تتمیز الفترة الحالیة بهدوء نسبی فی کافة جبهات المواجهة... من دون تنازل أی طرف عن غایاته الإستراتیجیة". وحسب بن یشای، فإن الإیرانیین "قلقین" من موجة الاحتجاجات فی العراق ولبنان، "ویخشون من أن مواجهة عنیفة مع إسرائیل ستؤدی إلى تراجع مکانة حزب الله فی لبنان والملیشیات الشیعیة فی العراق".

لکن بن یشای أشار إلى جهتین "لا تضعان منع الحرب على رأس أولویاتهما"، وهما حرکة الجهاد الإسلامی الفلسطینیة و"الأیدیولوجیة الانعزالیة التی تمیز سیاسة الرئیس الأمیرکی، دونالد ترامب، فی الشرق الأوسط". 

ولفت بن یشای إلى أن تصریحات نتنیاهو وکوخافی حول ارتفاع منسوب التوتر استندت إلى تقدیرات فی إسرائیل، مفادها أن "القیادة الإیرانیة قریبة من اتخاذ قرار، أو أنها قد اتخذته، بتصعید ’الاحتکاک’ المباشر وغیر المباشر مع إسرائیل... وهذا یعنی أن إیران وأذرعها لن یستمروا فی امتصاص واحتواء أضرار عملیات ’المعرکة بین حربین’ الإسرائیلیة (أی الغارات الإسرائیلیة ضد مواقع إیرانیة فی سوریة والعراق خصوصا)، وإنما سیردون علیها بعملیات انتقامیة موجعة. وشهدنا مثالا صغیرا على ذلک بالأمس، عندما تم إطلاق صاروخ باتجاه طائرة إسرائیلیة مسیرة فی أجواء لبنان، دون إصابتها".

تقریر: "الغارات الإسرائیلیة ضد أهداف إیرانیة شارفت على نهایتها"
"المعرکة بین حربین وصلت إلى نهایة طریقها، بسبب انتقال النشاط الإیرانی من سوریة إلى لبنان؛ والرسائل الروسیة باتت إشکالیة بالنسبة لإسرائیل؛ وثقة الإیرانیین بأنفسهم. وإسرائیل تدرک أن استمرار المعرکة یعنی الحرب"

الأهداف الإیرانیة

وتابع بن یشای أن هدف تغییر السیاسة الإیرانیة هو ردع إسرائیل من مواصلة غاراتها لإحباط "مشروع دقة الصواریخ والتموضع الإیرانی فی سوریة". والهدف الثانی هو "توجیه ضربات موجعة وإلحاق أضرار بإسرائیل، حلیفة الولایات المتحدة، کی یکون لدى إیران رافعات ضغط وأوراق مساومة عندما یحین الوقت للجلوس حول طاولة المفاوضات مع الولایات المتحدة حول اتفاق نووی جدید ورفع العقوبات الأمیرکیة". 

وبحسب بن یشای، فإن أحد أسباب تصاعد الوضع هو "تراکم عدة إنذارات حول نیة إیرانیة بتنفیذ عملیات ضد أهداف إسرائیلیة. وتراکم الإنذارات لدى وکالات استخبارات غربیة هی بدرجة مصداقیة عالیة، وتفید جمیعها بأن العملیات ستلحق بنا خسائر وأضرار. ولهذا السبب رفع سلاح الجو حالة التأهب، وخاصة فی منظومات الدفاع الجوی وحول السفارات الإسرائیلیة. ولا یدور الحدیث بالضرورة عن عملیات إستراتیجیة تقود إلى حرب، وإنما عن عملیات إرهابیة، ولکن من شأنها أن تلزم إسرائیل بالرد".  

لا توجد تهدیدات جدیدة

من جهة أخرى، أشار المراسل العسکری لصحیفة "هآرتس"، یانیف کوفوفیتس، الیوم الجمعة، إلى أن کبار المسؤولین الأمنیین الإسرائیلیین، الذی کانوا یشددون حتى فترة قریبة مضت على جهوزیة الجیش الإسرائیلی، أصبحوا یحذرون من حرب قریبة، وبذلک یکونوا "قد تبنوا خط نتنیاهو". وتشیر إلى ذلک أقوال کوخافی، الأسبوع الماضی، بأن "یوجد تصعید بالتهدیدات على إسرائیل"، وأن "الوضع فی الجبهة الشمالیة والجنوبیة متوتر وهش وقد یتدهور إلى مواجهة، على الرغم من أعداءنا لیسوا معنیین بالحرب".

إیران ستتوقف عن امتصاص الضربات الإسرائیلیة

وعزا کوبوبیتس، مثلما فعل محللون آخرون، تحذیرات نتنیاهو من حرب بأنها ناجمة عن وضعه السیاسی، إثر فشله بتشکیل حکومة بعد جولتی انتخابات، ووضعه القانونی، حیث یواجه احتمال تقدیم لوائح اتهام ضده بشبهات فساد خطیرة. وبالنسبة لکوخافی، فإن همه الأساسی هو الحصول على میزانیات تسمح بدفع الخطة المتعددة السنوات التی وضعها للجیش.

وشمل تقریر کوبوفیتس، الیوم، مقابلات مع عدد من المسؤولین الأمنیین، الذین لم یستخفوا بالوضع الأمنی الحالی، لکنهم شددوا على أن هذا الوضع لیس جدیدا. وکتب أن "النووی الإیرانی، حزب الله، إطلاق صواریخ دقیقة من العراق أو بواسطة الملیشیات الشیعیة فی الیمن – کل هذه أشغلت (رئیس أرکان الجیش الإسرائیلی السابق غادی) آیزنکوت منذ بدایة ولایته، وکذلک سلفه بینی غانتس. وعملیا، هذه هی التهدیدات ذاتها التی استعد جهاز الأمن لمواجهتها فی السنوات الخمس الأخیرة".  

بلدة أفیفیم بعد إطلاق حزب الله صواریخ کورنیت، مطلع أیلول/ سبتمبر الماضی

ونقل کوبوفیتس عن مصدر أمنی "مطلع جیدا على توازن القوى العسکریة"، قوله إنه "فی الوضع الحالی، بإمکاننا التوصل إلى حسم عسکری مقابل الأعداء فی المنطقة. ورغم أنه طرأت تغیرات فی المنطقة، وبینها رفع الولایات المتحدة مسؤولیتها عن الشرق الأوسط ونشر منظومات مضادة للطائرات التی تقید حریة عمل سلاح الجو، لکن الجیش الإسرائیلی أخذ هذه الأمور بالحسبان وقد استعد لمواجهتها".

وأضاف المصدر أنه "فی السنوات الأخیرة، وعلى الرغم من عدة أیام قتالیة عند الحدود، إلا أن إسرائیل لم تکن قریبة من حرب أو تصعید واسع. وکان بإمکان هذه الأحداث أن تقود إلى مواجهة لبضعة أیام، لکننا لم نر نیة بفتح حرب، لیس لدیهم ولیس لدینا. وخلال ولایة غانتس بدأت مداولات حول الحاجة إلى منع نقل أسلحة دقیقة من إیران إلى حزب الله، إلى سوریة أو إلى مکان آخر. ولم نعتقد فی حینه أنه ینبغی الانفعال من الملیشیات الشیعیة والیوم أیضا لا ینبغی أن ننفعل من ذلک".

ولفت کوبوفیتس إلى تقییمات الاستخبارات الإسرائیلیة، بأنه على الرغم من وجود قلق إسرائیل فی أعقاب الهجوم على منشآت النفط السعودیة، "لکن هذه التقییمات رأت أن إیران لن تسارع إلى العمل ضد إسرائیل فی الجبهة البحریة. ووفقا لمسؤول أمنی إسرائیلی، فإنه على الرغم من وجود القدرات المطلوبة بحوزة إیران لضرب قطع بحریة إسرائیلیة، یبدو أنها (إیران) تدرک جیدا أن هذا سیشکل تصعیدا وهی تحاذر من ذلک".

وخلص کوبوفیتس إلى موقف وزارة المالیة من مطالبة الجیش بالمزید من المیزانیات، وأشار إلى أن "وزارة المالیة تشکک بأن صورة الوضع الأمنی تغیرت جوهریا، ویذکّرون بأنه قبل نصف سنة، کانت جمیع تقییمات الوضع التی استعرضها الجیش تقول إن مستوى التهدید الوجودی على إسرائیل قد تراجع".

 

وکالة سما الاخباریة

عرب 48 :  إسرائیل وإیران: بین التصعید وتزییف الواقع

Parameter:436200!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)