|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
0.0 (0)
[1441/05/12]

FP: کیف أثبت اغتیال سلیمانی خطورة سیاسة ترامب تجاه إیران؟  

نشرت مجلة "فورین بولیسی" مقالا لأستاذ العلاقات الدولیة فی جامعة هارفارد، ستیفن والت، یقول فیه إنه لم یمض أقل من أسبوع على عام 2020 واستطاع الرئیس دونالد ترامب ان یورط نفسه فی أزمة أخرى، خطیرة ولا طائل منها، مع إیران. 

FP: کیف أثبت اغتیال سلیمانی خطورة سیاسة ترامب تجاه إیران؟

لندن- عربی21- بلال یاسین

 الإثنین، 06 ینایر 2020 م 

 

فورین بولیسی: سیاسة ترامب تجاه إیران مجنونة- جیتی

نشرت مجلة "فورین بولیسی" مقالا لأستاذ العلاقات الدولیة فی جامعة هارفارد، ستیفن والت، یقول فیه إنه لم یمض أقل من أسبوع على عام 2020 واستطاع الرئیس دونالد ترامب ان یورط نفسه فی أزمة أخرى، خطیرة ولا طائل منها، مع إیران. 

ویقول والت فی مقاله، الذی ترجمته "عربی21"، إن "هذه النتیجة شبه الحتمیة لنهج ترامب تجاه الشرق الأوسط بشکل عام (ولإیران على وجه التحدید)، الذی یفتقر إلى الرؤیة السلیمة، بالإضافة إلى أنها تعد إثباتا آخر على العجز عن صیاغة سیاسة متماسکة وفعالة تجاه أی قضیة عالمیة مهمة".

ویتساءل الکاتب قائلا: "متى وصلت هذه البلد إلى هذا المستوى من السوء فی تخطیطها الاستراتیجی؟ وللعدل، فإن المشکلة تسبق ترامب، مع أن عدم کفاءته واندفاعه وعدم اکتراثه بالنصح، ومقدرته الغریبة على اختیار مستشارین من الدرجة الثالثة، کلها جعلت المشکلة تبدو أسوأ، وقد تکون النتیجة النهائیة خسارة المزید من الأرواح -بعضها لأمریکیین- والمزید من تآکل المکانة التی تحتلها أمریکا عالمیا، وذلک على افتراض أن أمر ترامب باغتیال قائد قوات القدس فی الحرس الثوری الإیرانی، قاسم سلیمانی، لم یؤد إلى حرب شاملة".

ویبین والت أنه "بالنسبة لإیران، فإن الاغتیال خطأ استراتیجی هو بالکامل من صنع ترامب، فمن خلال تحفیز من السعودیة وإسرائیل والمؤسسات الصقوریة، مثل مؤسسة الدفاع عن الدیمقراطیات، وبعض ممولیه الأثریاء، انسحب الرئیس من الاتفاقیة النوویة متعددة الأطراف التی نجحت فی وضع حد لبرنامج ایران النووی، وشکلت انفراجا دبلوماسیا کان یمکن لإدارة أکثر حکمة أن تستخدمه للتعامل مع أنشطة إیران الإقلیمیة، ثم بدأ بعدها حملة ما یسمى بالضغط الأقصى، الذی هو عبارة عن برنامج حرب اقتصادیة متکاملة ضد إیران، للقضاء على إمکانیات البلد فی تخصیب الیورانیوم، ولإجبار إیران على تغییر سیاستها الخارجیة بما یلائم أمریکا، وربما لإسقاط النظام".

ویشیر الکاتب إلى أن "الإیرانیین العادیین یعانون بشکل کبیر نتیجة للعقوبات الأمریکیة، لکن النظام الإیرانی لم یخضع لمطالب ترامب ولم ینهار، وبدلا من ذلک تحرک بشکل تدریجی نحو العودة إلى برنامجه النووی، وأقام علاقات جیدة مع کل من روسیا والصین، وانتقم من حلفاء أمریکا فی المنطقة".

ویرى والت أن "منطق رد طهران مباشر ومتوقع: إن کانت أمریکا ترید جعل الحیاة صعبة لإیران فإن قیادات إیران سیثبتون أن بإمکانهم جعل الحیاة صعبة بالنسبة لأمریکا أیضا، ولا یحتاج الأمر إلى أکثر من تفکیر استراتیجی بسیط لتوقع رد فعل إیران وإدراک أن الضغط من جانب واحد لن یؤتی أکله".

ویجد الکاتب أنه "من خلال تجنب الدبلوماسیة والاعتماد فقط على التهدید والإکراه، لم یترک ترامب مجالا لنفسه، فإما أن یتراجع أو یقوم بالتصعید عندما أصبح من الواضح أن استراتیجیة الضغط الأقصى أتت بمردود عکسی، فعندما قامت ملیشیا موالیة لإیران بشن هجوم فی بدایة کانون الأول/ دیسمبر 2019، قتل فیه متعاقد أمریکی، رد ترامب بضرب معسکرات الملیشیا، ما أدى إلى مقتل أکثر من 20 عراقیا، وقام المتظاهرون العراقیون المؤیدون لإیران بمحاصرة السفارة الأمریکیة فی بغداد، ودون أن تکون هناک خسائر فی الأرواح، وقام المتظاهرون فی المحصلة بالتفرق وبدا أن الأمر بدأ بالبرود، لکن ترامب قام بالمصادقة على اغتیال سلیمانی، وهو مسؤول إیرانی رفیع المستوى ویحظى باحترام کبیر، فی بغداد فی الساعات الأولى من صباح الجمعة".

ویقول والت: "لفهم کیف تنظر إیران إلى مسلسل الأحداث، فکر فی کیفیة رد أمریکا لو قام عدو أجنبی بقتل عضو فی هیئة الأرکان المشترکة أو رئیس وکالة الاستخبارات المرکزیة، أو ربما نائب الرئیس، ما کانت واشنطن لتتجاهل حدثا کهذا، وقول هذا لیس دفاعا عن سلیمانی، الذی کان فی المقاییس کلها عدوا لدودا لأمریکا، لکن لطرح السؤال الاستراتیجی الصحیح: هل یخدم اغتیال مسؤول کبیر فی حکومة أجنبیة المصالح القومیة؟ وهل سیجعل هذا الفعل الأمریکیین أکثر أمنا وثراء، أو یزید من نفوذهم حول العالم؟ والجواب على السؤالین هو لا". 

ویلفت الکاتب إلى أنه "ابتداء، فإن إیران سترد بکل تأکید، کما کانت أمریکا ستفعل لو کان الوضع معکوسا، وسیقوم النظام الإیرانی بفعل ذلک فی الوقت والوسیلة اللذین یختارهما، وبطریقة تضاعف الألم والأثر السیاسی، وثانیا، فإن الاغتیال سیشعل القومیة الإیرانیة، ویقوی القوى المتشددة فی إیران، ما یقلل من احتمال تغیر النظام، وثالثا فإن اغتیال سلیمانی على الأراضی العراقیة انتهاک للسیادة العراقیة جعل حکومته فی وضع أسوأ مما هی علیه، وقد شجب رئیس الوزراء المؤقت، عادل عبد المهدی، الفعل الأمریکی، ورابعا فإن ترامب أعطى إیران حافزا أکبر للحصول على الأسلحة النوویة، وهی خطوة قد تضطر واشنطن للذهاب إلى حرب شاملة، أو تتراجع وتقبل بقنبلة ذریة إیرانیة، وهذا کله مع بلد لدیها نزاعات خطیرة مع شرکاء أمریکا الإقلیمیین، لکنها لا تهدد أمن ولا رفاه أمریکا ذاتها بأی شکل من الأشکال". 

ویقول والت: "أخیرا، هذه سابقة تضعها أمریکا، وکان العالم السیاسی، وارد ثوماس، کتب فی مقال أکادیمی عام 2000 إن هناک تقلیدا دولیا قویا ضد قیام الدول بعملیات اغتیال، ویعزى ذلک إلى حد کبیر إلى أن زعماء الدول القویة یفهمون أنه من مصالحهم المتبادلة هی ألا یقتلوا بعضهم، ولم یمنع هذا التابو تماما استخدام هذا التکتیک، وقال ثوماس إن هذا التقلید بدأ بالتآکل فی العقود الأخیرة، لکن هل نرید فعلا أن نعیش فی عالم یعد فیه الاغتیال طریقة عادیة فی التعامل بین الدول ویصبح الاغتیال شائعا؟".

ویؤکد الکاتب أن "صقور السیاسیة الأمریکیة لا یریدون أن ینتهی الأمر بهم إلى أن یکونوا على قائمة اغتیال أحد اللاعبین الدولیین، وبالتأکید لو قرر الرئیس الروسی فلادیمیر بوتین أن یأمر بقتل الرئیس الأوکرانی فولودیمیر زیلنسکی، أو إن قرر زعیم کوریا الشمالیة، کیم جونغ أون أن یکرر جهود جده فی قتل السیاسیین فی کوریا الجنوبیة، سیکون من الأصعب لأمریکا أن تعارض".

ویجد والت أنه "مع أن اغتیال الأشخاص السیئین قد یکون جذابا لرغبة الانتقام الشدیدة، إلا أنه قلیلا ما یحل المشکلات السیاسیة الکامنة، وقد غادر کثیر من الزعماء السیئین هذه الحیاة فی العقود الأخیرة لکن التحدیات السیاسیة التی جسدوها لا تزال تتسبب لنا بالإشکالیات، زعیم تنظیم القاعدة السابق، أسامة بن لادن والرئیس اللیبی السابق، معمر القذافی، وزعیم کوریا الشمالیة السابق، کیم جونغ إیل، والرئیس العراقی السابق، صدام حسین، وزعیم حرکة طالبان السابق، الملا محمد عمر، وزعیم تنظیم الدولة السابق، أبو بکر البغدادی وکثیر من أعداء أمریکا الذین ذهبوا، لکن وفاتهم لم تحل بشکل سحری مشکلات السیاسة الخارجیة المرتبطة بهم، لکن فی الحقیقة فإن عملیة (قطع الرأس)، (التی تعنی اغتیال کبار القادة) تتجه إلى تمکین المتطرفین ومیلهم إلى عنف أکبر".

ویقول الکاتب: "باختصار، فإن سیاسة إدارة ترامب بخصوص إیران -بما فی ذلک هذه الحادثة الأخیرة- تبدو وکأنها خالیة من أی منطق أو هدف استراتیجی، وفی الواقع فإن ترامب ووزیر خارجیته مایک بومبیو ووزیر الدفاع مارک إسبر وبقیة فریق السیاسة الخارجیة هم مثل لاعبی الشطرنج الذین فشلوا فی التفکیر فی أکثر من حرکة فی کل مرة، ولذلک غابت عنهم حقیقة واضحة فی السیاسة الدولیة، وهی أن اللاعب المقابل یأخذ دوره فی تحریک قطعه أیضا، فإن شجبهم ودعم الوجود العسکری والعقوبات والهجمات بالطائرات المسیرة هو سیاسة خارجیة على طریقة فن الاستعراض، بدلا من السیاسة الواقعیة القائمة على التفکیر والدراسة کما یلیق بقوة عظمى".

ویختم والت مقاله بالقول: "الآن للأخبار السیئة جدا: إن غیاب التفکیر الاستراتیجی -وتشکیل هدف واضح وتطویر خطة متناسقة للوصول إلیها وتوقع کیف یمکن للآخرین أن یردوا- لیس محدودا فی تعامل أمریکا مع إیران، بالإضافة إلى أن ذلک یتجاوز إدارة ترامب، ویمکننی فی الواقع أن أقول إن إمکانیة البلد على صیاغة سیاسات واضحة وفعالة أصبحت فی حالة تآکل لبعض الوقت، وسأتناول هذا الموضوع بالدراسة فی مقالات مستقبلیة".

لقراءة النص الأصلی اضغط (هنا)

 

عربی 21

Parameter:451457!model&8309 -LayoutId:8309 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار(عربی)