| |
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
 » البیان » البیان
0.0 (0)
بیان الأمانة العامة الدائمة للمؤتمر الدولی لدعم الانتفاضة الفلسطینیة:
[1439/04/14]

الامانة العامة تدین و تستنکر بشدة اعتماد مشروع قانون ضم و سیادة المستوطنات فی القدس الشریف و الضفة الغربیة للکیان الصهیونی، و اقرار قانون توحید القدس فی الکنیست  

بیان الأمانة العامة الدائمة للمؤتمر الدولی لدعم الانتفاضة الفلسطینیة فی مجلس الشوری الإسلامی

الامانة العامة تدین و تستنکر بشدة اعتماد مشروع قانون ضم و سیادة المستوطنات فی القدس الشریف و الضفة الغربیة للکیان الصهیونی، و اقرار قانون توحید القدس فی الکنیست

على الرغم من قرار الرئیس الامریکی دونالد ترامب غیر المشروع فی اعلان القدس الشریف عاصمة للکیان الصهیونی و معارضة المجتمع الدولی لهذا القرار، بما فی ذلک 14 عضواً فی مجلس الأمن و 129 دولة من أعضاء الجمعیة العامة للأمم المتحدة وکذلک معارضة الرأی العام العالمی للقرار الصادر من الادارة  الأمریکیة، فان الکیان الصهیونی اللامشروع و بالاستناد الی هذا الانتهاک الصارخ للادارة الامریکیة  و علی أساس اوهامه الباطلة، حاول عبثاً مع اعتماد مشروع قانون ضم و سیادة المستوطنات فی القدس الشریف و الضفة الغربیة لهذا الکیان الغاصب، و کذلک اقرار قانون توحید القدس فی الکنیست، إضفاء الشرعیة على مبادرة الرئیس الامریکی المنفردة  التعسفیة وغیر القانونیة.

فإن الأمانة العامة الدائمة للمؤتمر الدولی لدعم الانتفاضة الفلسطینیة لمجلس الشوری الاسلامی تدین و تستنکر بشدة هذه السیاسة المتطرفة والعنصریة للکیان الصهیونی المحتل و انتهاکاته الفاضحة للحقوق الشرعیة للشعب الفلسطینی المعترف بها من قبل المجتمع الدولی، و کما أعلن الشعب الفلسطینی والسلطات و المقاومة الفلسطینیة یعتقد بأن هذا القرار هو اعلان الحرب على الشعب الفلسطینی.

ومما لا شک فیه فأن مثل هذه الممارسات للکیان العنصری الصهیونی لیس لها تأثیرعلى طبیعة القدس الشریف و الأراضی المحتلة و تبعیتها للأرض الفلسطینیة التاریخیة فحسب، بل سیصبح الشعب الفلسطینی أکثر حزماً لأستعادة حقوقه من خلال خیار المقاومة، و ستعود القدس الشریف و فلسطین المحتلة إلی احضان العالم الإسلامی.

 

الأمانة العامة الدائمة للمؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة

Parameter:311280!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار