| |
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
 » المقالات » المقالات -
0.0 (0)
[1439/04/23]

قبة حدیدیة اسرائیلة فی السعودیة.. درع دفاعی ضد أنصار الله ام ضغط غربی على الریاض؟  

مقالات

قبة حدیدیة اسرائیلة فی السعودیة.. درع دفاعی ضد أنصار الله ام ضغط غربی على الریاض؟

الأربعاء 22 ربیع الثانی 1439

الوقت- تمکنت القوات الجویة الیمنیة صباح یوم الاثنین الماضی من اسقاط طائرة اف-15 حربیة سعودیة فوق صنعاء سبقها بساعات إسقاط طائرة اخرى من نوع "تورنیدو" فی مدیریة کتاف فی محافظة صعدة، واعلنت وزارة الدفاع السعودیة ان الطائرة سقطت فوق صنعاء جراء عطل فنی، الا ان عرض الإعلام الحربی، التابع لـ"أنصار الله"، فی وقت لاحق لمقطع فیدیو یظهر فیه عملیة استهداف الطائرة الحربیة السعودیة بصاروخ ارض جو، دحض الادعاءات السعودیة معلنا انتصاراً جدیداً للمقاومة الیمنیة على حساب قوى العدوان السعودی. علاوة على ذلک تقوم القوات الصاروخیة الیمنیة باستهداف دوری لمناطق الداخل السعودی وخصوصاً الریاض فی الآونة الاخیرة، حیث استهدفت قاعدة الملک فهد الجویة فی منطقة الطائف جنوب السعودیة والتی تبعد أکثر من 500 کلم عن الحدود الیمنیة وبعدها قامت باستهداف قصر الیمامة فی الریاض المقر الرئیسی للملک سلمان .

ویعد نجاح القوات الیمنیة باسقاط الطائرة المتطورة واستهدافها المتکرر للریاض بالصواریخ البالستیة، تقدماً وتطورا فی القدرة الصاروخیة للمقاومة الیمنیة وانقلاب الموازین لصالح الیمن فی کل المیادین على حساب السعودیة. وبحسب صحیفة جیروزالیم بوست الاسرائیلیة تسعى السعودیة الى استعادة المیادین التی خسرتها بسبب الصواریخ الیمنیة عبر شراء القبة الحدیدیة الاسرائیلیة.

وبحسب الصحیفة، قال تاجر أسلحة أوروبی فی السعودیة، إن المملکة تدرس شراء أسلحة عسکریة إسرائیلیة، بما فی ذلک نظام الحمایة الإسرائیلیة النشط، والذی تم تطویره بأنظمة الدفاع المتقدم حیث قام السعودیون بفحص الأسلحة الإسرائیلیة فی أبوظبی بدولة الإمارات.

وفی هذا السیاق، ذکرت القناة العاشرة الإسرائیلیة أن السعودیة أعلنت عن اهتمامها بشراء أنظمة القبة الحدیدیة من إسرائیل عبر قنواتها السریة فی تل ابیب. کما وذکرت الصحیفة السویسریة ‏‎“Basler Zeitung”‎‏ یوم الإثنین الماضی، أن الحکومة السعودیة أعربت عن رغبتها فی شراء منظومة "القبة الحدیدیة" الإسرائیلیة المضادة للصواریخ لاستخدامها فی حربها ضد الحوثیین فی الیمن.

وذکر التقریر أن السعودیة تدرس شراء معدّات عسکریة إضافیة من إسرائیل، بما فی ذلک منظومة الدفاع المضادة للدبابات "تروفی" (Trophy) التی صنّعتها شرکات إسرائیلیة. وزُعم التقریرأیضا أن خبراء عسکریین سعودیین فحصوا التکنولوجیا العسکریة الإسرائیلیة فی أبو ظبی.

ووفقا لتقریر الصحیفة السویسریة، فی تشرین الأول الماضی اجتمعت جهات استخباراتیة من کلا البلدین معا لتعزیز التعاون بینها، وناقشت إمکانیة عقد اجتماع آخر بین رؤساء الهیئات الاستخباراتیة فی کلا البلدین.

القبة الحدیدیة لیست بحدیدة

ویقول مختصون فی مجال الصناعة الصاروخیة ان نظام القبة الحدیدیة لیس بنظام دفاعی موثوق، حیث یقول الدکتور موطی شیفر خبیر هندسة الطیران والفضاء والحائز على جائزة أمن إسرائیل، أن منظومة (القبّة الحدیدیّة) هی أکبر خدعة شهدها العالم حیث اثبتت التجارب عدم کفاءاته حیث لا یوجد الیوم أی صاروخ یستطیع اعتراض صواریخ أو قذائف صاروخیة، والقبّة الحدیدیّة عبارة عن ضوء صوتی یعترض فقط الرأی العام الإسرائیلیّ وبالطبع نفسها أیضًا، ففی الواقع، جمیع الانفجارات التی نشاهدها فی الأجواء هی تدمیر ذاتی، فلا یوجد أی صاروخ خرج من القبة الحدیدیّة اعترض صاروخ واحد على الأقل أطلق من قطاع غزة، على حدّ تعبیره.

وتأکد مقاطع فیدیو وصور وشهادات عیان نجاح نسبة مرتفعة من الصواریخ فی الوصول إلى أهدافها، کما تحدث محللون عسکریون إسرائیلیون عن أنّ استمرار لجوء الإسرائیلیین للملاجئ للاحتماء من صواریخ غزة هو أکبر دلیل على علمهم بضعف وعجز منظومة القبّة الحدیدیّة.

استمرار الاعتماد العسکری السعودی على الغرب

ویحمل الاعلان عن احتمالیة شراء السعودیة للقبة الحدیدیة الاسرائیلیة فی طیاته رسائل کثیرة، منها ان امریکا لن تسمح للریاض فی التنویع فی السیاسة الخارجیة، وخاصة العسکریة منها. ومثال على ذلک قالت الهیئة الفدرالیة الروسیة فی شهر اکتوبر 2017 الماضی ان السعودیة وروسیا اتفقتا على تورید "إس- 400" وأنظمة "کورنت-أی إم" المضادة للدبابات، وراجمات صواریخ من نوع "توس-1 أی"، وقاذفات قنابل یدویة من طراز "أی جی إس-30"، ورشاشات کلاشنیکوف من نوع "أی کی-103" الى الریاض الا ان الضغط الامریکی على السعودیة اجبرها على اعادة النظر والتفکیر مالیاً فی الاتفاقیة، بل اجبرتها على التفکیر مالیاً بشراء نظام القبة الحدیدیة من الکیان الاسرائیلی حصراً.

ختاماً، یمکن القول ان شراء السعودیة للقبة الحدیدیة الاسرائیلیة لن یمنع المقاومة الیمنیة من الاستمرار فی القتال، وذلک لانهم یمتلکون سیاسة الصبر الاستراتیجی التی لا یملکها احد من شعوب المنطقة والتی اثبتت فعالیتها بعد اکثر من 1000 یوم من العدوان السعودی على الیمن، اضافة الى امتلاکهم لمعادلات استراتیجیة اخرى لم تستخدم حتى الساعة فی المیدان وهذا ما ظهر فی کلام الرئیس الصماد الأخیر عندما قال "هم یمرون من میاهنا ببواخرهم وشعبنا یموت جوعا، وإن أرادوا أن نعود إلى طاولة المفاوضات نحن جاهزون ومستعدون للتفاهمات وسیجدون منا ما لم یجدوه فی الماضی لیس تنازلا وإنما حرصا على حقن دماء الشعب وعلى أمن واستقرار المنطقة".

 

موقع الوقت التحلیلی الاخباری

Parameter:311986!model&4354 -LayoutId:4354 LayoutNameالگوی متنی کل و اخبار