|
|
المؤتمر الدولی لدعم الإنتفاضة الفلسطینیة
اغتیال البروفیسور محسن فخری زادة أب المشروع النووی الإیرانی فی قلب طِهران ربّما یُشعِل فتیل حرب تُغیّر الشرق الأوسط جذریًّا.. کیف سیکون الرّد الإیرانی وأینَ ومتى؟
نِتنیاهو زار أرض الحرمین.. وکُلّ الدّلائل تُؤکّد اجتِماعه الثّلاثی مع الأمیر بن سلمان وبومبیو والنّفی السّعودی “لم یَکُن مُقنِعًا”..
قمّة ثُلاثیّة أردنیّة إماراتیّة بحرینیّة مُفاجئة فی أبوظبی.. لماذا غابت مِصر والسعودیّة عنها إذا کانت لبحث التطوّرات فی المِنطقة والقضیّة الفِلسطینیّة؟
هل سینقل نِتنیاهو حقائب غسیله الوَسِخ إلى حُلفائه العرب الجُدد؟ ولماذا سرّب الأمریکان هذه المعلومات المُقزّزة عن خَرقِه لأُصول الضّیافة؟ وکیف یسخَر الإسرائیلیّون من تهافت العرب على التّطبیع معه فی الوقتِ الذی یتظاهرون لإسقاطه؟
هل هُناک خطّة أمریکیّة لاستِبدال عبّاس بدحلان وتعیین الأخیر زعیمًا للسّلطة؟ لماذا تسرّبت هذه المعلومة على لِسان السّفیر فریدمان مُهندس صفقة القرن وضمّ القدس وبعد توقیع اتّفاقات التطبیع الأخیرة؟
الضفّة الغربیّة تستقبل بومبیو بالشّهداء وقتل أوّل إسرائیلی بالحِجارة فی عصر الکورونا والتّطبیع..
أربع احتِمالات تُفَسِّر إقدام “حزب الله” على إحداث ثلاث ثغَرات فی السّیاج الحُدودیّ مع فِلسطین المحتلّة.. ما هی؟
ماذا یعنی أن یستقبل لافروف قائدیّ حرکتیّ “حماس” و”الجهاد الإسلامی” فی تحدٍّ للحُکومة الإسرائیلیّة؟
حرب الاغتِیالات فی الشرق الأوسط أشعل فتیلها بومبیو ونِتنیاهو.. وسلیمانی والمهندس أوّل ضحایاها وستدفع أمریکا ثمنًا غالیًا..
لماذا أقرّت إیران إسقاطها الطائرة الأوکرانیّة بصاروخ وأُوکِل “الخطأ” للقوّات الجویّة؟
لماذا کان نِتنیاهو “الوحید” تقریبًا الذی أیّد عملیّة اغتِیال سلیمانی واعتَبرها إعلامه “نَصرًا تاریخیًّا”؟ هل شارک جهاز “المُوساد” فی الرّصد والتّنفیذ؟
الجمعیّة العامّة تبدأ انعقادها.. لماذا یتحوّل روحانی إلى نجمٍ یستجدی الجمیع لقاءه ومُعظم القادة العرب إلى “کومبارس”؟ وکیف احتلّت القضیّة الفِلسطینیّة ذیل الاهتِمامات الدولیّة ومن المَسؤول؟
هل یأخُذ المسؤولون بالسعودیّة والإمارات بنصیحة السیّد نصر الله “المجانیّة” ویُوقِفون الحرب فی الیمن؟
هل سقطت صفقة القرن بسُقوط حاخامها الأکبر نِتنیاهو وفشَلِه فی تشکیل الحُکومة
أجمل هدیّة یُرسلها ترامب لخُصومه الإیرانیین إرسال مِئات الآلاف من الجُنود إلى الخلیج.. لماذا
قِطاع غزّة قبل الانتِصار الأخیر هو غیره بعده.. کیفَ سیَرُد نِتنیاهو علی هَذهِ الهَزیمة؟
ترامب قالَ کَلِمَتَهُ النِّهائیّة: سنَدعم الأمیر بن سلمان حتّى لو کانَ على عِلمٍ مُسبَقٍ باغتیالِ الخاشقجی.. هَل کانَ هذا المَوقِف مُفاجِئًا؟ ولِماذا رَبَطَ فی مُؤتَمَرِه الصِّحافیّ بین المَصالِح الأمریکیّة والإسرائیلیّة وبَقاء وَلیّ العَهد السُّعودیّ؟
لافروف والجِنرال جیراسیموف فی زِیارةٍ عاجِلَةٍ لتل أبیب بِطَلبٍ من بوتین.. ماذا حَدَث؟ وهل هُناک مَخاوِف من اندلاعِ حَربٍ إسرائیلیّة إیرانیّة وَشیکةٍ على الأرض السوریّة بعد تَهدیدات ترامب لروحانی ومُبارَکِة نِتنیاهو؟
ثلاثَة “اختراعات” یَتفتَّق عنها العَقل الفِلسطینی المُقاوِم تُربِک نِتنیاهو وحُلفاءَه العَرب الجُدُد.. ما هِی؟ وکیف سَتکون المُفاجأة الجَدیدة فی مسیرة العَودة الکُبرَى فی ذِکرى هَزیمة حزیران؟ ولماذا جاءَ الرَّد سَریعًا على الغاراتِ الإسرائیلیّة؟